الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 مرض الفصام

تحية طيبة

سؤالى هو : هل تعتبر الشكوك والضلالات الفكرية عرضا مميزا لمريض الفصام .

الأخ الفاضل

اضطراب التفكير هو أكثر التغيرات وضوحا عند مريض الفصام ، حيث يؤثر اضطراب الفكر علي التفكير السليم والتبرير المنطقي وتدور الأفكار ببطء ، أو تأتي بصورة خاطفة أو لا تتكون على الإطلاق ويتحول المريض من موضوع لموضوع بدون رابط ويبدو مشوشا ويجد صعوبة في إبداء الرأي ، والأفكار قد تكون مشوبة بالضلالات الفكرية- المعتقدات الخاطئة التي ليس لها أساس منطقي ، والبعض الآخر يحس ويشعر بأنه مضطهد - ويكون مقتنعا بأن هناك من يتجسس أو يتآمر عليه ، وأحيانا يشعر بضلالات العظمة ويدعي أنه قوي وقادر على عمل أي شئ وأنه غير معرض للخطر. ويكون لديه أحيانا وازع ديني قوي واعتقادات غير طبيعية عن مهام أو رسالة لتصحيح أخطاء وآثام العالم وإصلاح شئونه .

وأحيانا يتحدث في أمور الفلسفة والمنطق ويناقش قضايا الدين بدون أن يكون لدية الخلفية العلمية المناسبة.


 الإغتراب الحقيقى هو الضعف

السلام عليكم    

أن شاب عربي أعزب عمري 30 عام أعمل عند خاص والحمد لله ، بعد مضي فترة بطالة طويلة، لم أجد فيها تخصصي التقني بعد سنين من الدراسة أثر على نفسيتي وأحبطني كثيرا لدرجة الاكتئاب وتقلب مزاجي العكر وخمود همتي وحماسي وشغفي بالحياة استشرت طبيب نفساني وأعطاني أدوية ولكن من دون فائدة ، إلا ان تكمنت بمفردي ولله الشكر فهم مرضي تدريجيا بعد الإطلاع على الكتب السيكولوجية والمقالات النفسية على الانترنيت (introspection) وفهمت أنني مررت بمرحلة اغتراب نفسي على الأرجح لكون جميع اثاره في، لكن هناك مشكلة أخرى تفاقمت كوني أمر بمرحلة فراغ عاطفي و تعلق مرضي من الصعب تجاوزه و يشوش على ذهني و استقراري النفسي حتى ألجا الى العادة السرية و العياد بالله و صالونات الشات في الانترنيت حتى أصبحت مدمن على هاذه الصفات القبيحة لا أستطيع تجاوزها نظرا لاحساسي أحيانا بشحنة عاطفية زائدة (صراع نفسي) أرجوكم هل لكم حل لمشكلتي هاذه ، أملي فيكم كبير و بارك الله فيكم .

الاخ الفاضل :-

عندما يتعثر الانسان في تحقيق طموحاته فانه في الغالب يصاب بخيبة امل ويشعر بحزن عميق لكن بالرغم من ذلك هناك الكثير والكثير ممن يواجهون ازماتهم بتحدي رائع نعم سيدي فبكاء الفرد وندب سوء حظه كلها امور سلبية تهدم فكر الانسان وتجعله يدخل في احباطات واحزان لا تنتهي بل وتنهي كل احلامه وطموحاته فيصبح اشبه بالشوك الذي لا ينفع لكنه بالتاكيد يضر وأنا اعلم انه بالطبع عدم تحقيق حلمك هو الذي جعلك تشعر بالاكتئاب والإحباط، وذلك بسبب الخوف من المستقبل لكن يجب أن تعلم عزيزي أن المستقبل بيد الله يقدره لنا كما يشاء وما يقدره هو الأفضل دون شك حتى وان كان اقل مما نتمنى ولكنه يكون دائما الأفضل وسوف تتأكد من ذلك بمرور الأيام لذلك علي الإنسان أن يتقبل الحياة من حوله ولا يتوقف عن المشاركة الإيجابية فيها، وعليه أيضاً أن يتقبل ذاته ويرضي عن نفسه ويتقبل قضاء الله بصدر رحب ويجعل لسانه عامر دائما بذكر الله وشكره و أن يتمسك بالقيم الدينية ويقوى إيمانه بالله تعالي، فالإيمان بالله يساعد علي تبني أفكار إيجابية والقدرة علي مواجهة ضغوط الحياة، كما أنه سلاح فعال يمنع الاستسلام لليأس والقنوط ويبث الطمأنينة والراحة، ويساعد الإنسان علي تقبل نفسه والرضا عنها .


 أشتاق لمنزلنا القديم

السلام عليكم 

أعزائي الأطباء أنا إنسان طبيعي جدا أعيش حياة متوسطة مرتاح ولله الحمد املك خمسة إخوة ذكور واثنان من الإناث ، وعمري 20 عام .أود إفادتي وشكرا أصبت بحالة غريبة جدا ألا وهي أني أعيش في حي لا أود السكن فيه ولكن الظروف أجبرتنا وبعد مدة تقريبا 3 سنوات قرر ت العائلة الانتقال إلى منزل جديد ولكن في حي أسوأ من الحي الذي نسكنه الغريب أني بعد سماعي للخبر أصابتني هذي الحالة وأصبحت أتخيل حي من الأحياء قد سكنا فيه قبل مدة و أتمناه في عقلي وكأني فيه امشي واصلي في مسجده واكلم بالجوال بعد الصلاة و أنا لست فيه ولكن كأن روحي ذهبت لذلك الحي وكأني أتخيل ولكن بصورة عالية جدا اقرب للواقع أصلي في مسجد حينا الذي نسكنه حاليا ولكني أفكر وروحي هناك يكلمني احدهم فأنتبه كأني كنت في غيبوبة أصلي أحس أني صليت الصلاة مرتين من الحالة الغريبة التي أصابتني أحس من يناديني في ذلك الحي و أنا في حيرة من أمري لدرجة كأنني أصبت بصدمة يأتيني بعض الصداع مع هذه الحالة أرجو إفادة في أسرع وقت ممكن .

الأخ الفاضل :-

عندما يترك الإنسان المكان الذي نشا وشب فيه وينتقل إلي مكان أخر دون إرادته تنشأ صراعات كثيرة بداخله ويهاجمه القلق الشديد والخوف الكبير من مواجهة المجتمع الجديد وحزن عميق علي المجتمع الذي تركه وهذا أمر يتعرض له طبيعي لان هذا القلق يحتاج فقط إلي بعض الوقت ليتغلب الفرد عليه ومشكلتك انك لم تمنح لنفسك فرصة للتأقلم والتعايش مع هذا الانتقال بل لم تعطي نفسك فرصة للتجربة فانغمست في أحلام اليقظة عن الحي القديم وذكرياته ورغباتك وصراعاتك الداخلية بسبب حبك الشديد لمكانك القديم لكن سيدي عليك أن تطرد كل تلك الأفكار السلبية وان تتأكد أنه بالوقت سوف تتعود المكان بل وتحبه عندما تظهر لك مميزاته وتعيش به حياتة طيبة وخبرات ناجحة .


 الخوف الخاص

السلام عليكم

مشكلتي أني أخاف من التبرز في مكان غير مناسب كالملابس والفراش مثلا وهدا لأني أقرف من البراز وعندما يأتيني هدا الخوف الاارادي الذي سببه القرف من البراز اشعر حقا بالرغبة في التبرز فهل من نصائح للتخفيف عني مع العلم أن عمري 19 سنة وادرس طب وان حالتي تخف قليلا في أوقات الدراسة وتسوء في أوقات فراغي ..شكرا .

الأخت الفاضلة :-

لقد ذكرت مشكلتك وحلها في وقت واحد نعم فوقت الفراغ وقت قاتل يدفع الإنسان في الغالب إلي التفكير في أشياء سلبية تزيد من قلقه وتوتره رغم أنها فى الاصل لا تثير هذا الخوف وهذا ما حدث لك فتلك الفكرة المسيطرة عليك هي بلا شك فكرة غير صحيحة ولن تحدث وأنت علي اقتناع بذلك لكن تركيزك الشديد عليها يجعلك تصدقينها وتتوقعين حدوثها بين الحين والأخر لذلك يجب أن تشغل وقت فراغك حتى لا تتمكن منك تلك الأفكار السلبية وعليك بعمل الكثير من الأعمال الصالحة كالتزود بالصالحات وحضور مجالس العلم في المساجد و نفع الناس وعيادة المرضى والعناية بالمساجد و المشاركة في الجمعيات الخيرية و مجالس الأحباء والرياضة النافعة وإيصال النفع للفقراء والعجزة والأرامل ، قال الله تعالى{مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}النحل97 ، فأزرعى الأمل في نفسك وثقى في رحمة الله عز وجل  .


 العلاج الدوائى حل لا غنى عنه

السلام عليكم 

أنا شاب تونسي عمري 32 سنة موظف وأعزب , بدأت مشكلتي في الليلة الفاصلة بين 15 و16 أكتوبر 2004 حيث نهضت من النوم حوالي منتصف الليل وأنا مختنق و منذ ذلك الحين وأنا أعاني من ضيق تنفس يبدأ منذ أن أفيق في الصباح حتى الليل ليس اختناق بمعنى الكلمة بس عدم إحساس بالراحة في التنفس و قد قمت بجميع الفحوصات الطبية العضوية عند طبيب في الجهاز التنفسي وطبيب قلب وأجمعوا كلهم على أن مرضي نفسي هل يعقل هذا ورغم ذلك فقد سلمت أمري الله ولكن يا دكاترة المشكلة في تونس أن أغلبية الأطباء النفسيين يعتمدون على الأدوية الكيمائية وأنا أخاف أن أدمن عليها وتسبب لي العجز الجنسي وأنا قادم على الزواج في مارس 2010 إنشاء الله الكريم سيدي أحاول أن أتحاشى الدواء الكيميائي الذي يسبب الإدمان عليها و إذا كنتم تعرفون زملاء في تونس يعتمدون على العلاج عن طريق الحصص أو العلاج السلوكي فقد تحدثت مع الدكتور جمال التركي ولكن مع الأسف يعتمد فقط على العلاج الدوائي .

الاخ الفاضل:-

أنت تعلم جيداً يا أخي أن هذه العلاجات هي من نعم الله علينا، ولا بد أن نقدّر ذلك ، ونأخذ بالأسباب، وما جعل الله من داء إلا جعل له دواء كما قال صلى الله عليه وسلم، كما أنه من المعلوم أن المرض يتطلب الصبر، والعلاج كذلك يتطلب الصبر، وحين تأتي الصحة والعافية تتطلب الصبر أيضاً من أجل الحفاظ عليها. وبشكل عام إذا كان طبيبك هو من يحدد لك هذه الأدوية ويحدد لك الجرعات فلا تقلق لأنه أبدا لن يعطيك أدوية من المحتمل أن تسبب أي ضرر لك فهو يصف هذه الأدوية تبعا للدرجة التي وصلت لها حالتك وهنا اشير الي نقطة هامة وهو ان العلاج الدوائى لا يقل اهمية عن العلاج السلوكي بل وقد يتخطاه اهمية في بعض الحالات وذلك لانه يعمل علي اعادة توارن كيمياء المخ التي لا تستجيب الا لتلك الادوية فثق في طبيبك والتزم بالدواء المحدد ولا تشغل نفسك بهذه النقطة حتى لا تتسع دائرة قلقك أكثر من ذلك وأنبهك عزيزي أن الدواء سلاح ذو حدين إذا استعمل بنظام تحت إشراف طبي فإنه يكون مفيد ويشفي المريض بإذن الله .. أما إذا أسيء استخدامه فإنه يؤدي إلي آثار ضارة ولذلك فإنك يجب أن تلتزم باستخدام الجرعات الموصوفة حتى يتم الشفاء بإذن الله . واعلم ان المرض النفسي مثل المرض العضوي تماما له طبيب يشخصه ودواء يقومه وبرنامج علاجي يجب أن يصفه الطبيب النفسي وفي نفس الوقت يلتزم به المريض حتى يتم الله شفائه .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية