الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الخبرة أو الفكرة أو كلاهما

السلام عليكم  

انا باختصار شديد اعانى من مرض الشك والغيره الشديدان ولا اعرف كيف اتخلص من شكى فى خطيبتى مع انها ويعلم الله لا تسئ الي ابدا ولكن احس انها عندما تصافح احدا او تكلم احد بان بينهم علاقه او معرفه عاطفيه... انا مدمر ولا اعرف ماذا افعل اصبح نومى ضعيف واكلى قليل جدا وللاسف هذا الاحساس سيطر على تعاملاتى معها فى الفتره الاخيره واصبحت افكارى تنعكس على افعالى ارجوك ساعدنى ارجوك ساعدنى .

بمعنى أن الشك ..

قد يكون نتيجة خبرة سيئة مع النوع الآخر إما معاشة أو منقولة من خبرات الآخرين أو المشاهدات العيانية التى يمكن أن يتعرض لها كل منا فى عمله أو فى دراسته أو محل سكنه فقد نجد أشخاص نفترض فيهم أنهم أهل للثقة والإحترام ونفاجأ بدون مبرر وبدون مقدمات بغير ذلك . فإن كانت أو نقلت لك مثل هذه الخبرات السيئة التى تحمل معانى الخيانة والإنحراف وما إلى ذلك فالشك سيظل بطل حياتك إلى أن تتعلم ألا تُفعل خبرات الآخرين فى حياتك خاصة حياتك الخاصة . وأن الإستفادة من الخبرات الشخصية للآخرين فى مثل هذه الأمور لا تعنى أبدا أن أظل فى حالة من الترقب والتوجس والشك الرهيب فى كل وأى شىء يصدر من الطرف الآخر وإنما يعنى أن أتفهم جيدا أسباب الفشل لأتجنبها ، وإن كان الشك هو أحد أسباب الفشل فى العلاقات الزوجية والخطبة فيجب أن أتجنبه خاصة إن كنت أقدر الطرف الآخر وأحبه ولا يوجد من الأسباب المنطقية ما يدعو للشك فى تصرفاته وحبه لى .

وإن كان الشك نتيجة فكرة توقن أنها خاطئة وتتسلط على ذهنك بشكل لا يمكنك التحكم فيه فيجب إذا أن تهذب لطبيب نفسى لأنها بذلك أفكار وسواسية ناتجة عن القلق أو الخوف من الفشل إلى حد مرضى قد يؤدى إلى الفشل بدلا من النجاح فى هذه العلاقة .


 تطور الإكتئاب

السلام عليكم

انا فتاة مسلمة في 32 من العمر ومررت بازمات صعبة كثيرة مثل عدم التوفيق في الخطبة وفشل في تكوين علاقات كثيرة حتى الصداقة لم تدم في عالم ملئ بالمصالح والكذب وتوفيت انسانة عزيزة على قلبي وبعدها توفي ابن اختي الرضيع مما اثر سلباً على علاقتي بالاطفال  وطيلة سنتين وانا ارتدي الاسود ولم اقدر ان اغيره واصبت باكتئاب بسيط ولكن من شهر تقريبا شعرت باكتئاب حاد لم اقدر معه ان اخرج حتى من البيت واكلي وشربي وصلاتي واشيائي الشخصية بالكاد افعلها والان مرت بضعة ايام لم اصلي فيها وحتى شعور الحب لاقرب الناس لي لم اعد احسه لا ادري ما العمل لا استطيع الخروج ومواجهة الناس فشلت في عملي ودراستي التي اكملتها بعد الثلاثين من عمري ولم انهي السنتين النهائيتين علماً اني اعيش مع والداي واخي يصرف علينا وليس عندي اي مورد رزق اخر كي اتعالج عند طبيب او اكمل دراستي ولا اريد الخروج من المنزل . ارجو المساعدة وشكراً وعفوا على الاطالة .

المقاومة .. المقاومة .. العلاج ..

فعندما يتملك الإنسان الحزن إلى هذا الحد ويكون إنسانا مثقفا واعيا فسوف يستطيع التغلب على معاناته بالمقاومة والتحدى ومحاولة جمع معلومات عن المرض لمعرفة كيفية التعامل مع الأعراض .. وعندما يتخطى الأمر حدود قدرته وطاقته على المحاولة فليسعى للعلاج بإستشارة طبيب نفسى ولا مفر من ذلك فهو السبيل الصحيح والأيسر على الكثير من المرضى للتخلص من معاناتهم . وليس هذا فقط فقد يكتفى بعض المرضى خاصة من يتمتعون بوعى ومستوى ثقافى جيد بمجرد تشخيص حالتهم حتى يستطيعون التعامل مع الأعراض التى يعانون منها وفقا لقدراتهم وما توافر لديهم من معلومات .

ومثلما تحداك المرض يجب أن تتحديه بذكاء فتخرجى نفسك من دائرة أعراضك التى تضغط عليك شيئا فشيئا ولتبدئى بالعودة للصلاة الفروض أولا ثم إن إستطعت السنن ، ثم القراءة ، ثم الخروج ولو لمرة واحدة أسبوعيا فى اى مكان قريب لشراء أى شىء تحتاجينه أو تحتاجه أسرتك ، وتستمرى على ذلك دون توقف إلى أن تجدى ما يشغلك عن أعراضك سواء عمل أو علاقات ، وما إن قل تأثيرها عليك ستجدى أن الأمور تغيرت معك كثيرا وأنك الآن تستطيعين التفكير فى حياتك من جديد والعودة للدراسة أو البحث عن عمل مناسب أو حتى رعاية والديك.

سلمت من كل سوء ..


 القلق والانزعاج والاكتئاب

السلام عليكم

أنا سيدة متزوجة منذ عام 2003  قبل الزواج كنت جد وبريئة وهادئة و لم أكن أعرف للقلق سبيل . لكنني كنت  حساسة وأي شيء يحصل لي أسرع إلى البكاء ولا أدافع عن حالي وبعد الزواج أخذني زوجي الى طبيبة نفسية لذلك السبب ولأنني أيضا كنت لا أتكلم كثيرا وهادئة بطبعي فأخبرتني ألا أكبت مشاعري وأن أدافع عن حالي وإن غضبت فعلي بالصراخ والتنفيس عن غضبي وليس البكاء والكبت وبعدها حملت ولم ألحظ في حملي سوى عادات الحامل وبعض القلق والانزعاج والاكتئاب لكن بعد الحمل مباشرة أصبت بقلق شديد وعدم التحمل وأصبحت قلقة كثيرا ومتوترة فذهبت هذه المرة إلى طبيب أعصاب وحكيت له كل شيء فوصف لي دواء نسيت  اسمه لكنني أصبحت هادئة ومع الوقت أصبح يشعرني بالخمول والتعب والارهاق فأوقفه لي الطبيب ووصف لي آخر لكنني تجاهلته ولم أشتريه مرة أخرى ولم أذهب إلى ذلك الطبيب لأنني لا أريد لكن حالي اليوم لا تعجبني فأنا شديدة القلق رغم تمسكي بالأدعية والصلاة وذكر الله فما العمل وبماذا تنصحونني جزاكم الله كل الخير وشكرا مسبقا   .

رحمة الله قريبة من عباده ..

فما تعانى منه ليس مرضا مستعصيا ، وإنما هى فترة من الضغط النفسى الشديد نتيجة لكثرة ما عليك القيام به وربما يصاحب ذلك العديد من المشاكل الأخرى .

فالكثير منا يظل يعمل ويعمل ويرهق نفسه وفجأة ومن شدة الضغط الذى كاد ألا يشعر بحياته من شدته يتوقف ويشعر أنه ليس على قيد الحياة وكأنه يريد أن يعرف أين هو من كل ذلك أين ما يخص راحته وسعادته وطموحه ومشاعره فهو يعمل من أجل الآخرين حتى أن الكثير من الزوجات ينمن ويستيقظن فى مواعيد الآخرين سواء لدراسة الأولاد أو لعمل الزوج وليس من أجل راحتهم .

لذلك فلنبحث عن الأسباب وراء ما وصلت له ونحاول علاج الأمر بإزالة هذه الأسباب ، وإن لم يفلح الأمر – لا قدر الله – فلا حرج من زيارة طبيب نفسى فهو الأكثر علما ودراية بما يناسب حالتك من علاج ، فإن حدث وظهرت عليك بعض الأعراض الجانبية لبعض الأدوية يستطيع الطبيب تغيير هذا الدواء أو التقليل من جرعته وفقا لما يراه مناسبا لذلك فإلتزمى بخطة الطبيب العلاجية حتى يتحقق الشفاء بإذن الله .


 الجرأة النفسية

السلام عليكم

انا شاب سوري ابلغ من العمر 26 سنة مشكلتي لا اعرف ما هي فانا  كنت في طفولتي حتى سن الـ18  كثير الحركة والكلام لا اخاف ولا اسكت على حقي ولا اقبل الاساءة من احد وفجأة تغيرت الى وضعي الحالي وهو حب الهدوء والوحدة والصبر والثقة العمياء بالناس وحسن الظن وعدم معرفة الناس السيئين الا بعد فوات الاوان وطيبتي تتعبني جدا فانا اتعرض للظلم من الجميع حتى من اهلي يستغلون طيبتي ، لست ضعيف الشخصية بالعكس ولكن احب حسن الظن واخاف من كلام الناس فانا ناجح جدا بعملي ومشكلتي الكبرى بانني ادقق على كل كلمة تقال لي حتى لو مزاح وتتعبني , ودائما اتعرض للخداع بكلام معسول وعندما اكشف من يخدعوني انهار حتى انني ابكي وابتعد عن الناس ومن سنة تعرضت لانهيارعصبي شديد حتى تشنجت اطرافي وتم اسعافي الى المشفى وقال الطبيب يجب مراجعة طبيب اعصاب لكني لم اذهب الى الآن .ارجوكم هل العيب في ام بالناس ، اتعبتني المثالية اتمنى انا اعود ذلك الطفل طويل اللسان الذي لايمكن ان يسكت على اساءة الذي لايهمه مايقال عنه، كيف اعود هل هذا ممكن ساعدوني ارجوكم انا تعبان .

الجرأة النفسية ..

تعنى أن الإنسان لن يتأثر نفسيا بشكل سلبى عندما يمتلك القدرة على الدفاع عن حقه أو حق الآخرين حتى إن عرضه ذلك لمواقف سيئة ظالمة ولمشاحنات مع الآخرين . أى أن ردود فعل من حوله لا تهمه طالما أنه على يقين بصحة ما يطالب به وما يقوله وما يفعله ، وهو ما يسمى بإرتفاع مستوى التوكيدية لدى الشخص وهو بلا شك لا ينفصل عن الجرأة الإجتماعية فلأنه يوقن بأن ما يفعله الآخرون أيا كان لن يضره نفسيا فهو جرىء إجتماعيا .

ويتطلب ذلك إتقان مهارات التواصل والتى يمكن التدريب عليها من خلال مراكز تنمية الموارد البشرية ومن خلال القراءات الكثيرة فى هذا المجال . وأيضا من خلال وعى الشخص بذاته وتحليله لما يمر به من مواقف وأيضا لعلاقته الناجحة وعلاقاته الغير موفقة وينظر فيها نظرة فاحصة ليتعرف على أسباب القصور ويحاول تلافيها مرة وإصلاحها مرة أخرى وإستبدال ردود أفعاله بأخرى وهكذا إلى أن يجد نفسه قادرا على التواصل بشكل جيد مع الآخرين .


 درجة المرض تحدد درجة التحسن

السلام عليكم

انا شاب ابلغ من العمر 24 اصبت منذ سنتين بانفصام في الشخصيه حيث اصبحت اشك في كل شي على انه يراقبني ويطاردني حتى التلفاز اصبحت اشك انه يتكلم عني ذهبت بعده لمستشفى الامراض النفسيه واعطى لي علاج وهو Risporidal والحمد لله تحسنت حالتي واصبحت انسان طبيعي لكن هناك مشكله لم تتحسن الا وهي قلة الكلام حيث اصبحت لا اتكلم لا في العمل ولا في البيت ولا مع الاصدقاء المشكله اني انسان مقبل على الزواج واخاف ان تمل مني زوجتي بسبب هذه المشكله علماً اني قبل المرض كنت انسان ظريف مع الناس احكي قصص حصلت معي وهكذا والان لا استطيع ان اسرد اي قصه حصلت معي واصبح كلامي فقط هو الرد على الاسئله التي توجه الي وكيف سوف اتعامل مع هذه المشكله بعد الزواج .

كلما كان التدخل العلاجى مبكرا ..

كلما إرتفعت نسبة التحسن لتصل فى بعض الأمراض إلى درجة الشفاء .. إلا أن ذلك يتطلب جهدا للوصول إليه فلا يجب الإعتماد فقط على الدواء ، ففى معظم أو كل الأمراض النفسية يجب أن يكون العلاج الدوائى مقترنا بجلسات علاجى سلوكى حيث تساعد مثل هذه الجلسات على تقدم نتائج العلاج وعلى إعادة تأهيل المريض نفسيا وإجتماعيا حتى يعيش بشكل أفضل بين الناس سواء فى محيط علاقاته الأسرية أم فى العمل


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية