الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى


توقيت الأحداث

السلام عليكم

أمي في سن الخامسة والأربعين ، قبل عامين مرضت جارتنا وأمي لم تكن تربطها بها أية علاقة مقربة بل عادية ذهبت أمي لزيارتها وجدتها في العناية المشددة وهي في حالة غيبوبة ونوت أمي زيارتها في الغد لكن صدمنا في الغد في الصباح الباكر بخبر وفاتها بعدها أقيمت الجنازة في بيتنا لكن أمي منذ ذلك الحين وهي تعاني ولم يعلم أحد بذلك حتى هذه الأيام في الليل الجميع ينام وهي تظل تبكي والشيء الذي زاد من حدة الوضع وفاة زوج الجارة بعد 3أشهر على وفاتها والأهم من ذلك رؤية أولادها بعد شهر عودتهم كما كانو كأن شيئا لم يحدث . أيضا حكيت لها عن حلم رأيته بأن الجارة المتوفاة قدمت عندي واشتكت لي من أبنائها بأنهم بعد دفنها لم يعودو لزيارتها والدعاء لها كل هذا جعل أمي كأنها في مرحلة اكتئاب لكن الشئ الذي زاد من شدة معاناتها هو زواج أختي البكر الأولى هذا العام لأنها هي الوحيدة التي لم تفترق عنها أبدا لأني وأختي الصغرى تربينا عند جدتي لأن أمي تشتغل أستاذة التعليم الإبتدائي كل هذه المشاكل أثرت فيها نفسيا مما أثر على تعاملها معي ومع أبي وجميع الناس المحيطين بها مع العلم أنها كانت جد جد مرحة أما الآن فهي جد جد عصبية على أتفه الأشياء تغضب وتتعصب أرجوكم أتوسل إليكم ساعدو أمي لأنها حقا تتألم وتعاني كثيرا حتى أنني لم أعد أنتبه لدراستي بسبب قلقي عليها .

الثالثة والأربعين ..

بداية لأحداث مؤلمة ومتتابعة وقبل وبعد هذه الأحداث تغيرات هرمونية شديدة تقلب المزاج رأسا على عقب إلى أن يستقر هذا التغير فتبدأ المرأة فى التكيف مع هذا الوضع الجديد ، وفى هذه الأثناء تكون أى امرأة شديدة الحساسية لما تمر به من خبرات فى حياتها على كافة المستويات خاصة إن كان لديها الإستعداد أو التهيؤ الإكتئابى الذى يثار بمجرد المرور بخبرة قاسية حتى وإن كانت هذه الخبرة غير معاشة وفقط منقولة عن آخرين . وهذا حال والدتك إبتداء من التغيرات الهرمونية التى تمر بها فى هذه السن ومرورا بخبرة وفاة جارتها بظروفها الأسرية التى تشكل خوفا وفقدانا للأمان الأسرى تَمَثَل لوالدتك فى صورة من عدم بر الأبناء ووفاة الزوج وتفكك أسرة بأكملها فى وقت بسيط وما يقابل ذلك من زواج أختك شديدة الإرتباط بها كبداية مماثلة إنعكست فى ذهنها كبداية لتفكك أسرتها هى أيضا وفقدان الأحبة بسهولة وسرعة .  

وإن كان من المحتمل أن تتأقلم والدتك مع الأوضاع الحالية وتصبح أكثر قدرة على التوافق مع الوقت ومع ظهور أول حفيد لها وما يتبع هذا الحدث السار من تغيرات من شأنها أن تغير الحالة المزاجية لوالدتك إلى الأفضل .

أما إن لم يحدث ذلك فالأفضل إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج المناسب وقبل وبعد ذلك أيضا تقديم الدعم النفسى اللازم من المحيطين بها وإبعادها قدر الإمكان عن كل ما يثير الغضب والحزن ولو فى محيط الأسرة .


 إن أردت تركتها

السلام عليكم

انا شاب عمري 19 سنه واعاني من ممارسة العادة السرية وانا اريد تركها ولكن لا استطيع فهي حالة تاتيني كانها سكرة ولا استطيع تركها وحين انتهي من فعلها احاول الانتحار حسرة لما فعلت ليس لانني ضعيف جنسيا او اعاني من الكآبه ولكني اريد تركها باي ثمن فالعاده السرية بالنسبة لي هي تسرق السعادة من قلبي وكلما تأتيني الاثارة لا اقدر واعجز تماما عن تركها وبنفس الوقت انا فقير وليس لي قدرة على الزواج فارجوا من الله الكريم ثم منكم  وصف دواء عشبي او شيء اخر يكون له مفعول مخدر او مضاد للعادة السرية او علاج ينسيني التفكير بالجنس فالفقر يأخذ نصيبه من فرحي ويحزنني كل يوم ولست مستعدا لمزيد من الحزن والالم والى ان يوفقني الله للزواج ساعدوني وصدقوني انا اتقطع حسرة اذا فعلت العادة السرية فكيف اتركها ارشدوني بعلاج .

تصفح خبرات الآخرين ..

اذا كنت من مدمني هذه العادة الخبيثة أو من ممارسيها فكل ما أرديه منك الآن هو أن تسأل نفسك سؤالا واحدا فقـط  ..هــل تريد حقــا الإقلاع عن هذه العادة ؟

و الآن .. أتركك مع هذه النصائح التي اعتبر كل حرف بها غالى جدا جدا لا يقدر بمال ..

ـ يقول شاب في الثالثة والعشرين من عمره " نصيحتي للشاب الذي يمارس هذه العادة أنك لابد أن تقتنع من داخلك وبكل كيانك أنك تقدر علي الخلاص منها .. لابد و أن تثق بقدراتك وأن الله خلق لك العقل وميزك به عن سائر مخلوقاته حتى لا تنساق وراء شهواتك .. وهذا هو الفرق الجوهري بينك وبين الحيوان ، إن الحيوان لا يتحكم بعقله فينساق وراء شهواته بدون تفكير ..

وأود أن ألفت انتباهك لشيء هام جدا وهو أن الكثير والكثير من الشباب نجحوا في التخلص من هذه العادة الخبيثة قد يكون الأمر في بدايته مرهق و صعب ولكنك ستعتاد عدم ممارستها بالضبط كما كنت تعودت على ممارستها بل ستكون أشد قوة وأقوى إرادة عن السابق ، والدليل على كلامي مثلا تعليم قيادة السيارات ففي بدايته يكون صعبا جدا .. يعتقد المتعلم أنه لن يتمكن أبدا من قيادة السيارات .. ومع ذلك فإن ملايين من البشر يقودون السيارات بكل سهولة في كل مكان .. و فعلا بالتعود و الممارسة يرى هذا الشخص أن قيادة السيارات سهلة جدا بالرغم من صعوبتها في باديء الأمر ..

لذلك نصيحتي لك أيها الشاب أن تتعلم قيادة نفسك مهما بلغ الأمر صعوبة في أوله .. فسيكون أيسر مما يكون إذا تغلبت على هذه الفترة الحرجة .

ـ ويقول شاب في العشرين " الحل انك لابد وأن تشغل وقت فراغك بشيء مفيد وأهم شيء أن تكون لك رياضة مفضلة , تفضلها عن سائر الرياضات وتبدأ بممارستها وبصفة منتظمة حتى ترى تقدم مستواك بهذه الرياضة يوما بعد يوم .. ممارسة الرياضة خير معين على ترك ممارسة العادة اللعينة "

ـ يقول شاب آخر في الواحد والعشرين من عمره " شغل وقت الفراغ من أهم الحلول التي اتبعتها في أسلوبي للقضاء على العادة السرية وكنت أشغل هذا الوقت بالقراءة الكثيرة واكتشفت أنى كنت أغفل عن مدى متعة القراءة فالقراءة توسع الأفق بشكل كبير .. وتجعلك تزن الأمور وتنير لك الطرق ، تميز بين الخير والشر ، تفرق بين الصالح و الطالح ، تقرأ في المواضيع الدينية من قرآن وتفسير وفقه وعقيدة وأخلاق وتربية الأبناء وعن البيت السعيد أو عن الحياة الخالدة بعد الموت , عذاب القبر والحساب ونعيم الجنة وأهوال النار .. تقرأ عن شتى المواضيع التي تخص عالمك بداية من تاريخ بلدك الذي تعيش فيه .. إلى شتى المجالات المختلفة سواء سياسية , أو اقتصادية فتقرأ عن البورصة مثلا ، أو تقرأ كتب تعليمية كتعليم الكمبيوتر أو اللغات .. وقد أثبت التعليم الذاتي نجاحه في كثير من النماذج المشرفة الناجحة في المجتمع.

أو تقرأ كتب عن تنمية المهارات واكتشاف الموهبة كأن تقرأ مثلا كتاب " العادات السبع لأنجح الشخصيات" لستيفن كوفي أو كتاب " أيقظ قواك الخفية " .. أو كتاب "جدد حياتك" للإمام الغزالي وهو كتاب رائع .. وهذه الأمثلة ليست إلا نماذج في بحر من المواضيع الشيقة والمفيدة الموجودة بالكتب."

ـ ويقول شاب في التاسعة عشر .. " كل مشكلتي كانت تتلخص في الخمس دقائق التي تسبق ممارستي للعادة السرية مباشرة .. حيث كانت تمتلكني رغبة وشهوة عارمة فلا أستطيع التفكير ولا أقوى على التحكم في هذه الشهوة ، ولكن بفضل الله وعونه تغلبت على هذه الخمس دقائق .. فقد قررت ان اجعل هذه الخمس دقائق عدو لي بحيث إذا أتاني ذلك الشعور ليمتلكني و أحسست بالثواني الأولي من الخمس دقائق اياها أقوم فجأة من مكاني .. و أقول في نفسي ( لا لن تهزميني لن تستطيعي أيتها الخمس دقائق هزيمتي هذه المرة ) وأصرخ بكل كياني و في نفسي و أقول ( على جثتي , على جثتي .. لن أقع .. لن أقع ) بعدها أحس أنى و قد استرديت قوتي مرة أخري .. فأقوم و أتوضأ ثم أقوم ببعض تمارين الضغط .. ثم أبتسم ابتسامة المنتصر .. لقد كانت معركة .. و في بداية الأمر كنت أخسر المعركة أحيانا .. ولكن عندما أخسر المعركة وأقع في الطين .. كنت اعتبرها كارثة و مصيبة و قد حلت على .. لأنني خسرت معركة طبعا .. لكن سرعان ما كنت أقوم و أنفض الطين و أستغفر وأدعو الله أن ينصرني و يثبتني .. و الحمد لله .. أصبحت أكسب هذه المعركة بكل سهولة الآن .. الحمد لله و الفضل لله و الشكر لله "

ـ يقول شاب آخر في التاسعة و العشرين " لابد وأن تقطع علاقتك نهائيا بمشاهدة الأفلام والمشاهد المثيرة .. فإنني بعد أن من الله على بالإقلاع عن العادة السرية اكتشفت أن المؤمن أعلى وأطهر وأرفع من أن تقع عينه على مثل هذه المشاهد .. وهذه المشاهد تأتى من الغرب بغرض فساد عقول الشباب العرب و المسلمين .. و بدأ احتقاري لمثل هذه النوعية من الأفلام يزداد يوما بعد يوم .. أحسست بالذي يقف على قمة جبل عالي فلا يهمه و لا يمسه من هو بقاع هذه الجبل ومن هو في أسفل سافلين .. و اتضح لي أيضا أن هذه الأفلام و المشاهد تشوه صورة العلاقة الجنسية بين الرجل و المرأة .. ما يحدث إلا العنف والإثارة المصطنعة القذرة واستغلال جسد المرأة و كأنها حيوان أو جماد أو سلعة رخيصة ..

إن العلاقة الجنسية بين الرجل و زوجته أسمى و أطهر بل و أكثر متعة مما يراه الشباب على شاشات التلفزيون أو الكمبيوتر .. لذلك فعليك أن تعي جيدا حديث الرسول صلى الله عليه و سلم ( من استطاع منكم الباءة فليتزوج ) و لا تؤخر الزواج لأسباب واهية ما دمت قادرا على الزواج ".

ـ ويقول شاب فى الثانية والعشرين " الدعــاء ثم الدعــاء ثم الدعـــاء .. أقوي حل في نظري هو الدعاء .. إن الدعاء إذا كان صادقا نابعا من القلب .. و صادر عن يقين و ثقة بالله يكون خير معين على ترك هذه العادة الخبيثة .. كنت أدعو الله في كل صلاة .. في كل سجدة أن يخلصني منها و أن ينقني من الذنوب ..وأن يبدلني خيرا منها في الدنيا و الآخرة .. وأن يرزقني الزوجة الصالحة والذرية الصالحة و كان الدعاء الذي أكثر منه هو أن يقذف الله بالكره الشديد لهذه العادة في قلبي .. وأقول يا رب كرهني فيها كرها شديـدا واجعلني أبغضها كل البغض .. و أبعدني عنها ولا تكلني إلى نفسي وكن انت وكيلي وارزقني الصبر و العفاف و العفة و الطهارة .. و قد كنت قرأت أن الدعاء و الذكر له فائدته عظيمة لأنك عندما تتلفظ بكلمات الدعاء فيقوم العقل بإرسال إشارات إيجابية تترسخ في كيانك و وجدانك ومن ثم في أفعالك و تصرفاتك ، ولذلك عند إحساسي بالشهوة كنت أردد و بصوت يكفي أن أسمعه أكرهها بشدة , إننى أكره هذه العاده كرها شديدا .. أكرهها .. أكرهها  "

ـ ويقول شاب آخر في العشرين " أهم حاجة .. الصحبة الصالحة.. تصاحب ناس تعينك على ترك العادة السرية و ترك كل ما يؤدى إلى الوقوع فيها .. فإذا جاءك صديق يحكى لك عن فيلم مثلا او مشهد أو يدعوك للمشاهدة .. فتقول له ( ايه اللى بتقولهولى ده يا أهبل .. انا مش بتاع القرف ده .. اسكت خالص، الحمد لله بعد أن أقلعت عن العادة السرية مبعدتش عن أصحابي ولا حاجة .. بالعكس أنا الحمد لله حولتهم من صحبة سوء إلى صحبة صالحة وساعدنا بعض كلنا على ترك هذه العادة .. بفضل الله و عونه " .

ـ ويقول شاب في الخامسة والعشرين " صلاة الفجر .. صدقني لو علمت الخير و السعادة و الطمأنينة في صلاة الفجر والله لن تقرب هذه العادة نهائيا .. لأن ممارسة العادة السرية تعتبر العدو اللدود لصلاة الفجر.. لأنها عادة تكون في الليل .. فلا يقوي ممارسها على الاستيقاظ لصلاة الفجر .. فاعتبر حرصك على الحفاظ على صلاة الفجر بمثابة حل قوى لمحاربة العادة السرية .. ففي بداية إقلاعي عن هذه العادة وعندما كانت تأتيني الشهوة تذكرت صلاة الفجر وأننى لن أقدر ان اصلي الفجر اذا قمت بممارسة هذه العادة .. و اننى بغبائى ساضيع على نفسى كل الخير و الشعور بالرضا و السعادة الذى يمنحنى اياه صلاة الفجر " .

ـ وأخيرا وليس آخرا .. نصيحتي لك أخي الحبيب أحب أن تعرف أن هذه الرسالة التي بين يديك كانت هي خير معين لي على الثبات و على القدرة على التحكم في الشهوات فلماذا لا تشغل نفسك بعمل مثل هذه الرسالة .. وأن توزعها على من تعرف .. ليس بالضرورة أن تكون على العادة السرية .. وإنما يمكنك البحث عن مشاكل يعانى منها مجتمعنا و شبابنا ثم تبدأ فى البحث عن حلول لها .. ثم تقوم بتوزيعها على أكبر قدر من معارفك وعلى أصحابك وعلى الانترنت ، والثواب عظيم إن شاء الله  ..

كانت هذه نصائح من إخوة لك يحبونك في الله .. وقد من الله عليهم بالتوبة والإقلاع عن العادة السرية الخبيثة .. نهائيا وأخيرا أخي الحبيب ..تذكر دائما  " أن الفرق بين الفاشل والناجح .. أن الفاشل يعرف و لا يعمل .. أما الناجح فهو الذي يعرف و يعمل بما عرف "


 تقبل حياتك حتى تستطيع تغييرها

السلام عليكم

مشكلتى اننى اسكن باحدى قرى الغربية وانا لا اطيق السكن فى مثل هذا المكان ولا احب سكان هذه المناطق نظرا للتخلف والجهل واسلوبهم الغير متحضر واحب الذهاب الى المدينة وعندما ارجع الى هذه القرية احس باختناق وادخل البيت ولا اخرج منه الا للذهاب للمدينة ولا انزل هذه القرية ولا احب ان يعرفنى احد منها انا طالب فى السنة الاولى من الكلية لما صديق ليا يسالنى انت منين بحس بتردد ولا اقول له انى من هذه القرية وانا ايضا كنت اتمنى ان ادخل شرطة او اى كلية عسكرية قدمت ولكن رسبت من اول اختبار مش علشان انا فيا حاجة لا علشان الوسايط وانتو عارفين وكمان مشكلتى ان والدتى توفت من وانا عندى 10 لما توفت مكنتش عارف معنى الدنيا ولما كبرت ومحتاج لحد افضفضله واتكلم معاه عن مشاكلى وعن همومى مش لاقى فبقعد اعيط واكبت فى نفسى وخلاص قلت لما ادخل الكلية هدور على بنت تفهمنى وتحبنى وتكون ليا المأوى اللى بهرب من الدنيا بحالها واستخبى فيه ولما دخلت الكلية مش عارف اكلم بنات ازاى بتكسف واتحرج مع انى والله مش عايز اتعرف عليهم علشان اتسلى بيهم انا نفسى احب واتجوز عن حب مش جواز تقليدى زى بتوع اليومين دول مع انى انا اصلا رياضى انا بلعب كمال اجسام وبطل الجمهورية وانا خلاص يئست عايش فى الدنيا دى لوحدى انا بفكر فى الانتحار علشان اخلص من الوحدة .

تقبل حياتك أولا ..

وفكر بهدوء وبدون إندفاع ، أليست هذه البيئة التى تذكر جهلها وتأخرها هى التى نشأت فيها حتى وصلت للتعليم الجامعى ولم تستطع هذه البيئة المتخلفة بلفظك أن تمنعك من مواصلة التعليم أو تجعلك جاهلا بل خرجت منها إلى التعليم الجامعى وبكل تأكيد لست وحدك حتى وإن كان العدد قليل ، ففكر لماذا رغم وصول بعض الشباب مثلك للتعليم الجامعى بالمدن مازالت قراهم بالريف تعانى من الجهل والتخلف كما ذكرت .. حقيقة الأمر أنكم السبب لأن السابقون لكم وهم الجاهلون الذين لم ينالوا نصيبكم من التعليم فى الجامعة دفعوكم له وشجعوكم عليه وأنتم تفعلون غير ذلك فكل من يتعلم فى قرية يسعى للسفر ولا يقوم بدوره ، رغم أن من سبقوه قاموا بدورهم ونتيجة ذلك أنه وصل إلى هذه الدرجة من التعليم أما هو فلا يجاهد لتعليم غيره أو لمحو أمية المحيطين به الدينية أو الثقافية أو غير ذلك فى أى من مجالات الحياة .. فيظل المحيطين بك لا يعلمون وكأنك تخشى أن تنقل لهم العلم والخبرة فتظل وحيدا بينك وبين نفسك .

وأخيرا .. تذكر أن حياتك لن يغيرها غيرك وعليك أن تفكر فى سبل التغيير الصحيح لحياة أفضل ، وأن حرجك من قريتك ضعفا يجب أن تقاومه حتى تصل لما تريد .


 وضع الطفل المريض فى الأسرة

السلام عليكم

ابنى يبلغ من العمر 3 سنين و9 شهور اكتشفنا انه مريض صرع وهو عنده سنة كانت بتجيله تشنجات بدون حرارة وبعد عمل رسم المخ ابتدا ياخد الديباكين لمده سنة ونصف كان خلالها تطوره جيد جداً مشى كويس اتكلم بدرى وعلى سن سنتين كان بيحكى حدوته وبيغنى وكان اجتماعى لدرجة شديدة كانت بتخوفنى عليه لانه كان ممكن يروح لاى حد المشكلة ان كان بيجيله تشنجات تقريباً مرة كل شهر فغير دكتور المخ والاعصاب الدوا لتيجريتول ابتدى ينام كتير وانتباهه يقل شوية عن الاول حتى فى الحضانه لحظوا الفرق بس بردو كان اجتماعى وكان بيتكلم كويس المهم فى نفس التوقيت ده انا جبتله اخت بعدها ابتدى التدهور يبقى شديد قل الكلام بشكل ملحوظ ابتدى ينعزل مبيتعاملش مع الناس الا قليل جدا والاطفال مفيش خالص وبيضرب اخته وكل ما تقرب منه يزقها حاولت اودية ياخد جلسات تخاطب وتنمية مهارات وبقاله 6 شهور بياخدها بس بلا نتيجة مشاكل سلوكية بلا حدود مبيسمعش الكلام خالص ممكن يرمى حاجات من الشباك يفتح الثلاجة ويرمى منها حاجات مش عارفة اعمل معاه ايه هو بيحضنى ولو طلبت منه انه يقبلنى بيقبلنى وبيلعب معايا بس كلامه قليل دلونى اعمل ايه وهل اللى عنده ده توحد .

بدون أدنى شك ..

وكأى أسرة يولد لها طفل مريض نجد الأباء والأمهات يبالغون فى الإهتمام والرعاية والحرص الزائد من أى وكل شىء وكذلك الأجداد ، ليجد الطفل نفسه محط أنظار وإهتمام الجميع ويعتاد ذلك وبالتالى أى تغير لأى سبب فى أسلوب التعامل معه لن يتقبله بسهولة ، وكيف لا يتغير فى ظل حمل وولادة طفل جديد البعض يحمله والآخر يضحك له وهكذا يقل إلتفاف الأنظار له والإهتمام به نظرا لضرورة الإهتمام بالمولود الجديد . فيشعر الطفل بتغير حاله تغير غير مفهوم ويظن أن السبب فى ذلك المولود الجديد ، وأن والديه أصبحا لا يحبانه ويفضلان الطفل الجديد عنه ، فيرتد إلى سلوكيات أقل تطورا مما وصل إليه فقد يعاود الزحف مثلا أو مص إصبعه واللعب ببرونة المولود الجديد وخطفها منه ، كما قد يلجأ لإسقاط غضبه على هذا المولود الجديد بالضرب أو بخطف أغراضه وتمزيقها وأشياء كهذه ، ولأنه فى حالة من الضغط النفسى والصراع على حب وإهتمام والديه فقد أثر ذلك على نموه وتطوره إلى جانب ما يعانيه من تشنجات صرعية .

ويجب أن تكون محاولاتك :-

ـ التقريب بينه وبين الطفل الجديد بشتى الطرق ومنها الهدايا البسيطة .

ـ إعطائه مهام بسيطة يتحمل بها مسئولية المولود الجديد مثال : إجعليه يهتم بتغطيته قبل النوم ، ويربط عليه عندما يبكى ليجعله يهدأ كأن تقولى له " خللى بالك من أخوك ممكن تلاعبه لأنه بيحبك أوى وبيضحك معاك وبيسكت معاك إنت أكتر واحد " وعندما يفعل ذلك تضحكى للطفل الكبير وتحتضنيه ، " أخوك ده إنت اللى هتكبر قبله وهتقدر تعلمه كل اللى بتاخده فى المدرسة علشان يبقى صاحبك وشاطر زيك " " عارف لما يكبر هتلاقى حد بيحبك يلعب معاك بدل ما تلعب لوحد " " لما يبقى ليك إخوات هيخلوا بالهم منك وإنت كمان لازم تخلى بالك منهم " وهكذا فالحوار الهادىء الممتد مع الطفل والقصة القصيرة سواء المسموعة أو المسموعة والمرئية من خلال القصص المطبوعة لها أثر فعال فى تعديل سلوكيات الأطفال الغير مستحبة .

ـ وبشأن جلسات التخاطب يجب الإستمرار عليها ولمزيد من الإفادة يمكنك طلب برنامج من أخصائى التخاطب يساعدك على كيفية التحدث معه وكيفية تمرينه فى المنزل أيضا ويجب ان يقوم بذلك فى البيت الشخص الأكثر قربا من الطفل وبهدوء .

ـ كذلك يجب الإلتزام التام بالدواء الخاص بالتشنجات حتى لا يتعرض لنوبات شديدة – لا قدر الله – وتستقر حالته . واخيرا من الاعراض والملاحظات التى ارسلتها عن حالة الطفل لا يمكن منها الحكم على ان الحالة حالة توحد 

سلمتم جميعا من كل سوء ..


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية