الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

مثلى الأعلى مدمن

السلام عليكم

انا فتاه عمرى 23 عاما ولى ثلاث اخوات غيرى مع احترامى للعربيه الفصحى بس انا محتاجه اكلم بالعاميه عشان اعبر عن اللى جوايا ، فى البدايه المشكله هى تخص بابا وهو عنده 52 سنه وبيشتغل فى وظيفه محترمه جدا بتفرض احترام الناس ليه بابا كان طول عمره حنين وهادى وكمان كريم جدا علينا لكن للاسف اتغير جدا ومبقاش الشخصيه الحنينه او العطوفه علينا زى زمان دلوقت بابا بيتعصب من اقل كلمه واقل صوت ده غير انه بقى بيتعاطى المواد المخدره عن طريق السجاير كان بيشربها واحنا مش موجودين فى الشقه او بيقفل على نفسه الاوضه ويشرب السجاير دى المشكله انه كان فاكر اننا منعرفش لكن ريحه السجاير القويه دى كانت واضحه وانا كنت قلقانه وخوفت اظلمه لحد ما اتاكدت بنفسى وعن طريق الصدفه وانا بنظف الجاكت بتاعه شوفت السجاير الملفوفه ، انا حزينه جدا عليه وهو عارف انى عارفه ومع ذلك لسه بيعمل العاده دى ودايما بيكون عنده ارتفاع فى ضغط الدم وصعوبه فى النفس . وبسب الادمان ده بقى عصبى جدا وصوته عالى وبيضايق من اى شى فى فلوس على الرغم انه مرتبه جيد والحمد لله حتى لدرجه انه بيكره خطيبى لمجرد انه لما بيشوفه بيفتكر جهازى وتكاليف زواجى ، انا عايشه ايام صعبه جدا فى البيت بسبب عصبيه والدى ومش قادره اعمله حاجه واوقات كتير بفكر انى افسخ خطوبتى عشان مشوفش فى عنيه ضيق او كره لانسان ملوش ذنب الا انه بيحبنى ، انا مش قادره اكرهه لانه ربانى وكان حنين علينا وعلمنى واتخرجت من الجامعه انا واخواتى التلاته كلنا متخرجين من كليات عاليه والحمد لله بس نفسى اشوف بابا بتاع زمان اللى كلنا كنا حطينه مثل اعلى لينا نفسى يرجع زى زمان .

رد المستشار

الأخت الفاضلة يجب عليكي أن تبحثي لماذا تحول والدك إلى هذه الشخصية التي لا تحبينها في والدك فبداية حل أي مشكلة يبدأ بالبحث عن الأسباب التي أدت إلى تلك المشكلة ، فقد حددتي مشكلة والدك في العصبية و تعاطي المواد المخدرة ،  فقد تكون المواد المخدرة زادت من عصبية والدك و قد يكون تعاطي والدك للمخدرات لتقليل عصبيته ، إن علاج عصيبة الأب يكون أولاً بتجنب المواقف والأشياء التي تجلب غضبه ، ثم بحرصكم على زيادة البر له والإحسان، وبعدم تكليفه ما لا يطيق ، ثم بإظهار الشفقة عليه ، والمسارعة في إرضائه، لأن رضاه من رضوان الله العظيم.

كما يجب عليكي أن تحاولي إقناعه بأن لديه مشكلة و يفضل أن يلجأ فيها إلى العيادة النفسية حيث ستساعده على تجاوز هذه الحالة والآثار المترتبة عليها ، كما ستعمل على تأهيلة لترك تعاطي المواد المخدرة.


 التغيرات المزاجية المفاجئة والمتكررة

السلام عليكم

برجاء التكرم بالرد على استفسارى للاهمية ، تتعرض والدة زوجى حاليآ لحالة نفسية سيئة جدا حيث مرت هذا العام باكثر من نوبة فى تغير المزاج حيث تكون فى بعض الاحيان طبيعية جدآ لفترة من الوقت تتبادل فيها الحديث معى ومع كل من حولها بصورة طبيعية وتقوم باعمال المنزل بشكل طبيعى  ثم وبدون اى سابق انذار تتغير حالتها المزاجية لدرجة تظل فيها ساكته طوال اليوم غير منتبهة لما يدور حولها تماما وفى حالة محاولة لفت انتباهها او التحدث اليها فى اى موضوع لا تجيد التفاعل حتى مع احب الاشخاص اليها وهو ابنها وظلت هكذا لمدة اسبوع او اكثر حتى انها تنسى الماكل والمشرب .ثم بعد ذلك رجعت لحالتها الطبيعية لمدة لاتتجاوز 10 ايام ثم بدات تتحدث الى حالها باستمرار وتقوم بالتعليق على كل ما يدور بالتليفزيون ومعظم تعليقاتها لاعلاقة له بما يقال على شاشة التليفزيون واذا سالتها لمن تتحدثين تقول ليهم فى التليفزيون ، وتبدى بعض الاشارات بايديها وتبصق احيانا  بدون اى داعى وتتعامل مع الاشياء ( الابواب التليفون ..الخ ) بمنتهى  العصبية. ارجوا ان اوضح اننى وزوجى نعمل طول اليوم وتظل هى بالمنزل معظم الوقت بمفردها وهى عاشقة للتليفزيون حيث تجلس طول النهار والليل لمشاهدة الافلام والمسلسلات ولا تفضل مشاهدة البرامج .كذا اريد ان اوضح ان اول مرة تتعرض لهزة نفسية كانت عند وفاة والدها وذلك منذ خمسة عشر عامآ ، ثم انتابتها نوبة اخرى عند مرض والدتها منذ ثلاثة اعوام ومنذ زواجى انا وابنها منذ عام ونصف قد انتابتها تلك النوبات اربع مرات فى بداية زواجى وتم تفسير الامر على انه غيرة منى لتواجدى بالبيت معاها وبعد ذلك لتاخر حملى وانا الان  فى انتظار طفلى الاول وكل الامور المادية والمعنوية بالبيت جيدة جدآ ولا اجد انا وزوجى وكل المحيطين سبب لتلك النوبة التى بدأت منذ اسبوعين ومازالت قائمة حتى الان ولا اخفى عليكم تعبت من تصرفتها حيث انها كثيرا ما توجه لى كلمات سيئة جدا واشعر بانها مضايقة منى بصفة مستمرة وما يثير غضبى هو اننى لا استطيع ان اعلق على كلماتها لى ولكن زوجى يحاول ان ينبهها الى ما تقول وانها لا يجب ان تقول ما تقول وفى اخر الامر تقول له انا مش عارفة باعمل كده ليه وزوجى يخشى ان يعرضها على طبيب خوفآ من ان تشعر بانها مريضة ويزيد ذلك من حالتها مع دوام نصيحتى له انا وبعض الاقارب بضرورة عرض حالتها على طبيب نفسى ينصحنا بما يجب فعله ..هذا موجز عن حالة والدة زوجى وهى فى نفس الوقت عمتى وهى فى الثانية والستين من العمر , وفى اتظار رد سيادتكم وتوجيهكم لى لما يجب فعله خوفآ من تزايد الحالة .

رد المستشار

الأخت السائلة إن والدة زوجك تعاني من اضطراب ذهاني وتحتاج إلى دخول أحد مستشفيات الطب النفسي لرعايتها و تقييم حالتها ووضع البرنامج العلاجى لها ، فأنت لا تستطيعين بمفردك أن تقومي بشيء يعالج حماتك ولكن تستطيعي إقناع زوجك بالذهاب بأمه إلى الطبيب النفسي وقد يرى أنها لا تحتاج إلى دخول المستشفى ومن الممكن أن تتناول العلاج الدوائي و تحصل على العلاج النفسي و هي خارج المستشفي ، و لكن يجب عليكم الإسراع في معالجة أم زوجك و التي لو تأخر علاجها ربما تطور الحالة إلى الأسوأ و تأخذ جهداً أكبر في علاجها.


 مخاطر العادة السرية

السلام عليكم  

اشكر الموقع كثيرا وعلى الارشادات والحلول التي توفرونها للقراء انا بنت عمري 21 سنة طالبة جامعية ومشكلتي تتمثل في انه منذ صغري من دون دراية من عواقب الامر تعودت على العادة السرية وحتى اصبح عمري 19 سنة عرفت صدفة عن عواقبها خاصة على العذرية فكانت صدمة كبيرة بالنسبة لي حتى الان اعيش في الشك القاتل ، مما سبب لي ضغوط كثيرة وكابة واحيانا افكر في انه لا سبب يستحق العيش ولا توجد عندي رغبة لا للزواج ولا لبناء علاقات عاطفية كباقي البنات.. دائما اتهرب من فكرة الزواج واتحجج دائما بالدراسة ولكن المشكلة يقلقني كثيرا المستقبل واخاف من مواجهة الحقيقة والوقع ، فانا لا اعرف ماهي الاسباب التي جعلتني اقوم بذلك السلوك الشاذ ، المهم ارجو مساعدتي لانني تحطمت كليا ونفسيتي جد تعبانة ارجو ان ترشدونني الى الحل الامثل لاتخلص من هذه الكوابيس ، وجزاكم الله بكل خير .

رد المستشار

الأخت الفاضلة اعلمي أنك لست وحدك التى تعانى هذه المشكلة وكثير من الفتيات وقعن فيها ولكن استطعن أن يجتازوا هذه المشكلة ، والحل بسيط جدا وهو أن تستشيرى طبيبة نساء وتذهبى للكشف ولو بحجة أنك تعانى من إلتهابات شديدة وحتى إن صارحتيها بخوفك ورغبتك فى الإطمئنان فلا حرج من ذلك بل ستجديها بإذن الله سندا لك وسوف تخبرك بطرق عن كيفية الطهارة بدون أى أذى لغشاء البكارة وتمدك بما تريدين من معلومات هامة .

فاتركي هذه الوسواس التي سببت لك الكآبة و الحزن واذهبى إلى طبيبة لكي يطمئن قلبك .


 الكذب للحصول على الاهتمام

السلام عليكم

انا فتاه عمرى 24 عاما ارتبط بشاب عمره 31 عاما عن حب وتم خطوبتنا ووقفت بجانبه كثيرا حتى وصل للمستوى فى العمل جيد جدا لكن حدث خلافات بيننا نتيجة لقلة تعبيره عن حبه واهتمامه بالعمل واصدقائه شعرت باهماله واخذت ف الكدب عليه حتى اشعر باهتمامه وكانت الناحية انه احس اننا مختلفين وخصوصا انه كان يشعر بالكدب وحزرنى اكثر من مرة ولا كنت اشعر ان الموضوع يكبر داخله الى ان وصلنا للانفصال .حاولت انى ارضيه للرجوع وبعد كثير من المحاولات توصلنا الى اعطاء فرصة لنا ان نتعامل وبعدها نحدد رجوعنا ام لا . وانا الان بنفس المشكلة اهتمامى انا زاد لمحاولة ارضائه واهماله هو زاد وارى انى مهما اخطأت فقد تحملته كثيرا ووقفت جنبه وغيرت حياته الى الاحسن بكثير فلما ذلك يحدث لى فلا اطيق اهماله وعدم فعله لاى شىء احبه اهمال مميت ما هو العلاج ، فلقد شعرت بالحرمان من مشاعر من احببت وهذا يقتلنى ولا اعرف ان اعامله بجفا فماذا افعل لكى اقضى على جفاءه

رد المستشار

الأخت السائلة لا تقنطي ولا تيأسي من تغيير شخصية خطيبك فقد استطعتي بالفعل أن تساعديه وتقفي بجانبه حتى أصبح إنسان ناجح ، لذلك فقد نجحتي في أشياء كثيرة معه وسوف تنجحين في تطوير اتجاهه نحوك أيضاً بإذن الله  ، لذا يجب عليك أن تكتبي في ورقة ماذا تريدين منه ، هل المعاملة أم الكلام أم كليهما ، و أبدأي بإيصال رسائل غير مباشرة بأنك تريدين منه أن يعاملك أفضل من ذلك و كرري هذا السلوك معه بشكل تلميحي ولو تمادى في إهماله لكي فواجهي المشكلة وصرحي له بأنه يهملك وأنت لا تريدي منه ذلك وأنك تنتظرين منه أكثر من ذلك ، ولا تقنطي من أن يتغير نحوك للأفضل فحاولي معه وأنت متأكدة بأنك سوف تستطيعي حل هذه المشكلة وسوف تستطيعي حلها بإذن الله.


 القلق الإجتماعى

السلام عليكم

انا شاب مشكلتي انني اذا اتهمت بشئ وانا لم افعله يحمر وجهي ويرا الناس انني كاذب لكني اكون صادق هذا لم يحدث معي بالسابق بدأ معي من حوالي سنة فماذا افعل وما هو حل مشكلتي بدون الذهاب الى دكتور نفساني اعينوني جزاكم الله كل خير واشكركم  على ما تفعلون .

رد المستشار

الأخ السائل لا تقلق فمشكلتك لها حل ولكن يجب عليك التوجه إلى معالج نفسي لكي يضع لك برنامج علاج نفسي يتلاءم معك ، ويساعدك على التخلص من هذه المشكلة ، و بداية يجب أن تعلم أنك تعاني من القلق الاجتماعي وهو نوع من المخاوف غير المبررة ، ويظهر القلق الاجتماعي عندما يقوم المرء بالحديث أو عمل شيء في مجموعة من الناس ، مثل المناسبات أو قاعات الدرس أو التقدم للإمامة في الصلاة أو نحو ذلك ، من المواقف التي يشعر فيها المرء أنه تحت المجهر أو في دائرة الضوء وكأن الكل ينظر إليه. ما يحدث في مثل هذه الأحوال أنه يخاف أن يظهر عليه الخجل أو الخوف أو أن يخطيء أو يتلعثم و ذلك ما يؤدي به للارتجاف والخفقان وضيق التنفس وجفاف الحلق والتعرق ، الخ، عندما تحدث هذه الأعراض في موقف ما فإن المرء يتهيب مثل هذه المواقف ويبتعد عنها ويتجنبها. وهذا التجنب يزيد من مخاوفه ويضعف ثقته بنفسه ، فيجعله عرضة لهذه المشاعر في المستقبل مما قد يزيد الحالة سوءاً وتعقيداً.

والفكرة أنك عند إتهام الآخرين لك بما لم تفعله تخشى على صورتك لدى الآخرين وأن نظرتهم لك ستكون متدنية وتخشى تحقيرهم ونقدهم ، لذلك يحدث لك ما ذكرته من أعراض والتى تتفق مع أعراض القلق الإجتماعى مضمونا وإن إختلفت شكلا .

وأرشدك إلى الآتي :

أولاً: بالطبع هنالك ما يعرف بتصحيح المفاهيم ، أي أن تعرف أن هذه الحالة هي مجرد قلق وليس أكثر من ذلك ، وهي حالة مكتسبة – أي متعلمة – وكل شيء متعلم أو مكتسب يمكن أن يُفقد وذلك بتحقيره، وبالنظر إلى أنه أمر سخيف ولا يستحق كل هذا الاهتمام.

ثانيًا: كجزء من تصحيح المفاهيم، فإن الأعراض الجسدية مثل الرعشة والارتجاف والشعور بالجفاف في الفم وضربات القلب المتسارعة، فإن هذه الأعراض هي حقيقة موجودة ولكن الإنسان يستشعرها بصورة مضخمة ومجسمة ومبالغ فيها، فأؤكد لك أن مشاعرك فسيولوجية طاغية على مشاعرك النفسية مما يجعل هذه الأعراض العضوية واضحة وظاهرة بصورة مبالغ فيها.

ثالثًا: وهو أمر ضروري جدًّا هو أن أداءك أمام الآخرين أفضل مما تتصور، وأن الآخرين لا يقومون برصدك أو بمراقبتك، فهذا أود أن أؤكده لك وهو قائم على أسس علمية بحثية صحيحة.

الجزء الآخر في العلاج هو العلاج السلوكي، وأول مراحل العلاج السلوكي هي تمارين الاسترخاء، لأن القلق الاجتماعي والخوف الاجتماعي يؤدي إلى توتر عام وفقد الراحة أو الاسترخاء العضلي، وبتمارين التنفس التدريجي – إن شاء الله – سوف تكون مفيدة جدًّا بالنسبة لك، وذلك من أجل أن تتخلص من الشعور بالضيق، فيمكنك أن تتحصل على أحد الكتيبات أو الأشرطة التي توضح كيفية القيام بتمارين الاسترخاء، وإذا لم يتيسر لك ذلك فأرجو أن تتبع الآتي :

• استلقي في مكان هادئ وفكر في أمر طيب.

• اغمض عينيك وافتح فمك قليلاً.

• قم بأخذ نفس عميق بقوة وببطء عن طريق الأنف، وهذا هو الشهيق.

• اجعل صدرك يمتلأ بالهواء حتى ترتفع البطن قليلاً.

• أمسك على الهواء قليلاً في صدرك.

• قم بإخراج الهواء عن طريق الفم بكل قوة وبطء وبتأمل استرخائي ، فإن هذا ضروري جدًّا.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية