الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

دقة التشخيص أساس لنجاح العلاج

السلام عليكم

ارجو منك مساعدتي لأن المشكلة عندي في اختي الكبرى كانت طبيعية لا تعاني شيء تزوجت الأول وانجبت منه إبنة تم تطلقت منه وتزوجت التاني وانجبت منه اولادا تم تطلقت من بعده بسنة او سنتين بدأت تتكلم بصورة غير مفهومة ويتهيأ لها أنها ترى اشخاص في غرفتها ومرات تشتد الحالة عندها كتير مصاحبة بنوبات صرع كل يوم 4 او 6 مرات وهي الأن انا اراها في عالم غير عالمنا اخدناها لطبيب وأظن انه غير كفؤ اعطاها مهدئا فقط ولم يفعل شئ مع العلم أنني الأن ليس لي أي احد أمى وأبي كلاهم توفو واختي تعاني من هذا المرض من سنين ذهبنا بها لرقية شرعية وناس يقولون انها مسحورة وأنا أريد مساعدة أختي بأي شكل من الأشكال والأن سمعت بأن هناك علاج بالصدمة الكهربائية يمكن أن تتعالج بها على فكرة أنا من المغرب ولا أدري هل يوجد علاجات هكذا في المغرب لأننا جربنا عند دكاترة ولم يفعلوا شئ لا أدري لماذا حتى أنهم لم يكلفوا أنفسهم لتشخيص الحالة بحذافيرها والأن أرجو منك أن تنورني ماذا افعل وأشكرك جزيل الشكر وأسفة عن الإطالة.

إضطراب الإدراك والتفكير ..

ومن ثم السلوك يكون إما إكتئابا شديدا مصحوبا بأعراض ذهانية وإما فصام وفى كلتا الحالتين يجب عرض أختك على طبيب نفسى لوصف العلاج الدوائى المناسب بعد القيام بدراسة الحالة بشكل عميق للجزم بكونه إكتئابا مصحوب بأعراض ذهانية أم فصام وكلاهما لا يعالج بالمهدئات فقط وإنما تؤخذ المهدئات كعلاج مساعد للحفاظ على إستقرار حالة المريض ولضمان نومه بصورة جيدة وعدم تعرضه للأرق أو لحالات هياج أو تشنج .

اما عن العلاج  بالجلسات الكهربائية أو ما يطلق علية حاليا جلسات تنظيم إيقاع المخ هو أحد طرق العلاج النفسى التى تستخدم فى العالم فى علاج الأمراض الذهانية مثل الاكتئاب والهوس والفصام . وتعتبر من أكثر طرق العلاج فاعلية وأكثرها أماناً فى علاج حالات الاكتئاب الذهانى .

 وتعمل الصدمات الكهربائية على  تغير حركة الهرمونات العصبية بين أغشية خلايا المخ مما يعيدها لحالة التوازن السابق ، وكذلك  فإنها تؤثر أو تعدل من عمل الهيبوثلاموس  وهو المركز الأعلى الذى يتحكم فى الجهاز العصبى اللاإرادى بفرعيه السمبتاوى والباراسمبتاوى ، وكذلك فهو أحد مراكز الانفعال فى المخ ، ويحتوى على اكبر نسبة من الموصلات العصبية الخاصة بالانفعال ويحتمل أن جلسة الكهرباء تعيد توازن تحكم هذا المركز فى العمليات الانفعالية المختلفة من اكتئاب وهوس وفصام 000 الخ . كما أنها تعطي راحة وقتية لنشاط المخ الكهربائي بحيث يبدأ العمل ثانية بطريقة سوية. وتعطي  جلسات الكهرباء تحت تأثير المخدر وراخي العضلات ولا يشعر المريض إطلاقا بهذه الصدمات   

لذلك حاولى إما البحث عن طبيبا نفسيا يتمتع بسمعة طيبة فى بلدكم أو السفر لبلد آخر قريب يمكنكم الذهاب إليه ويتوفر به أطباء نفسيون .

سلمت وأختك من كل سوء ..


 الإنشغال بأمور الحياة

السلام عليكم

انا اعاني من مشكلة ولي في هذه المشكلة ثلاث سنوات وقبل المشكلة كنت في احسن حال ولكن الأن لي ثلاث سنوات فقدت الفرح والسرور ولا افكر الا في يومي فقط ولا كنت ابالغ في التفكير او الشك في الأخرين مثل هذا ينظر الي عشان كذا وكذا وكذا وكذا. ولا كنت افكر في المستقبل تفكيرا مجحفا في حق نفسي . وصرت في الثلث السنوات حالتي تتراجع الفكرية والنفسية وبدأت هذه المشكلة في التفكير في الماضي الجميل لأني افتقدته وافتقدت اصحابي. وصرت افكر في اخي الذي اصغر مني  بـ4 سنوات ماذا سيحدث له اذا تخرج من الثانويه وهو الأن في الأول ثانوي وكيف بيسجل في الجامعة وماذا التخصص الذي سوف يسجل في وكيف يشتري سياره وكيف يعرف الطرقات وكيف وكيف وكيف والله تعبت وصرت اعد كل يوم كم ساعة نمت وصرت اقول اذا وجدت وظيفة مين يودي اخواني المدرسة ومين يودي اهلي الي اقربائي وصرت الأن انا عديم التركيز والحفظ بعد ما كنت ممتاز الحفظ ، ارجو المساعدة بليز في اقرب وقت ممكن شكرا جزيل مع تمنياتي لك بتوفيق .

الإنشغال الذهنى الزائد ..

من دلالات القلق ويكون نوع القلق هنا متوقفا على محتوى التفكير الذى ينشغل به الشخص ، فإن كان مثلا التفكير زائد فى الحيوانات أو الحشرات والإنشغال لدرجة مؤرقة بهذه الأشياء على سبيل المثال يمكن القول أن هذا العرض يسمى الخوف الخاص ، وعندما يكون محتوى التفكير فى أمور حياتيه وأسرية يكون القلق عام وهو قلق على أمور حياتية مثل الصحة العمل  الأسرة ، المال ...

ويزداد القلق وتزداد أعراضه نظرا لتعقد الحياة وكثر متطلباتها وتغيراتها السريعة اللامحدودة والتى تتطلب قدرة غير عادية على التكيف والتوافق مع متغيرات الأحداث ، ومع أن هذا مستحيل إلا أن الواقع أن الأشخاص فى حالة محاولة دائمة لتحقيق هذا التوافق على كافة المستويات الشخصية والإجتماعية .

ويعالج القلق بشكل ممتاز بنوعين من العلاج الأول دوائى والثانى سلوكى وقد لا يحتاج الشخص المصاب بالقلق إلى النوعين معا فقد تكون إستجابته للعلاج والتوجيه فى أعلى درجاتها ويستفيد تماما من العلاج السلوكى ، والعكس صحيح إلا أن افضل الأمور أن يتم العلاج بنوعى العلاج معا حتى لا تطول فترة العلاج من جانب وحتى تكون النتائج فى أفضل مستوياتها من جانب آخر .


 الخوف ليس ضعفا فى الإيمان

السلام عليكم

انا فتاه ابلغ من العمر 20 عاما اقيم فرض الله والحمد لله ومحجبه وقريبه من الله عز وجل ولكننى اشعر بالخوف الزائد لدرجه كبيره جدا حيث اوقات استيقظ من النوم وانا خائفه وارى اشياء غريبه حولى وقلت ممكن انه من ضعف نظرى فذهب الى طبيب عيون وعالجت عينى وبعدها لم اتغير وارى اشياء من بعيدا كانها شئ غريب المشكله اننى قبل شهر رمضان بحوالى اسبوعين او ثلاثه وانا نائمه كنت احلم وعندما استيقظت من نومى احسست وكأن شئ نايم بجانبى فاستغفرت ربى وقلت بسم الله الرحمن الرحيم فاحسست انه شئ قد يخنقنى وجسدى كله يرتعش ولم استطع ان افكر ، وبعدها ببضع وقت عندما ذهب كل شئ وفقت من نومى خفت خوفا شديد وقرات قران وفتحت القران بحجره نومى وبعدها غيرت الحجره ونمت فى الحجره الاخرى وفى تلك الحجره الاخرى ايضا حدث لى مثل هذا الشئ مره اخرى ولكن ليس كا المره الاولى حيث اننى بعد المره الاولى لم استطع النوم الا بعد اذان الفجر وصلاته وقرات اذكار الصباح والمره الاخرى التى حدث لى مثل هذا الشى اننى عندما استيقظت من النوم كان جسدى يرتعش ايضا فاخذت اسمى الله واقراء الفاتحه حتى جسدى يهمد من الارتعاش وتكرر هذا الشى بعض الاوقات . وفى شهر رمضان اطمان قلبى من الخوف كتير ولكننى اليوم عندما ذهبت الى النوم واستيقظت ثم قضيت فتره فى المنزل وذهبت الى النوم بعد اذان الظهر ولكن لم اكن قد صليته ولكننى ذهب الى النوم مباشرة فى حوالى الساعه 12.30 ظهرا وعندما نمت حلمت احلاما مفزعه وشعرت واننى جسدى قد يرتعش بطريقه صعبه لا اقدر على مقاومتها ولكننى لم استطع ان افرق ان كان ذلك فى الحلم ام فى الحقيقه ، ولا اعلم ماذا يحدث لى فاريد ان تساعدنى على معرفة هذا واريد حل لتلك هذه المشكله والله المستعان على ذلك وشكرا لكم .

أفكار متسلطة ..

إما نتيجة القلق أو عرض له بمعنى أن ما تعانيه هو نتيجة عدم قدرتك على مقاومة هذه الأفكار وردها عن ذهنك فتظلين فى حالة من المعاناة وعدم الراحة والأصل فى الأمر أنه فكرة وسواسية متسلطة تسبب الخوف الذى يثر بدوره القلق وعدم الإرتياح وكما يكون القلق عرضا لها يكون أيضا فى بعض الأوقات هو المرض والأفكار الوسواسية هى العرض الرئيسى ، وفى كل الحالات إن لم تنجحى فى التغلب على هذه الأفكار بالمقاومة وشغل نفسك بعملا هاما تقضين معظم وقتك فيه حتى وإن كان ذلك فى المنزل أو بأعمال المنزل أو بأعمال خيرية . فإن لم تستطيعى ذلك فلا مفر من ضرورة إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج الدوائى المناسب وأيضا جلسات العلاج السلوكى والتى تساعد المرضى على تفهم أعراضهم ومحاولة التحكم فيها بتغيير طريقة تفكيرهم مما يترتب عليه تغيير إستجاباتهم للمثيرات المختلفة التى تسبب الخوف ومن ثم القلق .


 القلق الإجتماعى

السلام عليكم

انا اسمى احمد اعيش فى ايطاليا عمرى 29 اعانى من مشكلة تؤرقنى فى حياتى عندما اتحدث مع احد اشعر بان هناك اعوجاج فى فمى او حول فى عينى او اى خطأ فى وجهى بعدها اشعر بألم فى المنطقة التى اشعر فيها بالخطا وكذلك صداع فى منتصف راسى ورغم اننى اعلم انه ليس هناك شىء فى وجهى الا انا هناك شىء ما يدفعنى للتفكير فى هذا الامر مما يفقدنى الثقة فى نفسى  .

القلق يبدأ بفكرة سخيفة ..

وهى فكرة متسلطة غير منطقية تتسبب فى التوتر وعدم الراحة ولأن سلوك الشخص يتأثر بهذه الأعراض ويشعر المصاب بذلك حيث يبدو أن سلوكه غير متزن وغير سوى فيزداد شعوره تبعا لذلك بعدم الراحة خاصة فى المواقف الإجتماعية مما يؤثر سلبا على صورته أمام نفسه وصورته أمام الآخرين ، ويظل هكذا إلى أن يستعيد هدوءه وثقته فى نفسه ، ويحتاج ذلك إلى محاولات كثيرة وجادة فى تدريب نفسك على مواجهة مثل هذه المواقف بالأخذ بالأسباب ولأن الموقف إجتماعى إذا يتطلب النجاح فيه توافر أساليب تواصل جيدة مع الآخرين ويمكنك ذلك من خلال القراءة فى مجالات متعددة تؤهلك للحديث بمستوى مقبول من المعلومات والمفردات وأيضا كيف تتحكم فى لغة جسدك وإيماءات وجهك ونظرات عينيك وإشارات يديك عندما تتحدث مع الآخرين . قد تستطيع ذلك وحدك وقد تحتاج إلى من يساعدك وإن أردت ذلك يمكنك الإشتراك فى مراكز تنمية المهارات وتنمية الموارد البشرية فأكثر ما تهتم به هذه المراكز هو تعليم أساليب التواصل الفعال وبث الثقة فى النفس وإن لم يكن من خلال هذه المراكز فيجب ان تذهب للحصول على جلسات علاج سلوكى ومثل هذه الجلسات يقوم بها أطباء نفسيون أو أخصائيون نفسيون .


 المحاولة لا تضر

السلام عليكم

بعد التحية والسلام وشكركم على ما تقومون به من خدمة شباب الامة وابداء النصح لهم اضع بين يديك مشكلتي عسى ان استفيد من خبراتكم في الحياة انا شاب ابلغ من العمر27 سنة مثل كل الشباب يشغل بالي موضوع الارتباط طلبا للعفاف واتماما لنصف الدين وقد تعرفت على فتاة واشهد الله اني صادق في رغبتي في الارتباط بها وهي موافقة علي والحمد لله والمشكل ان والدها يعتقد اني ساكون عالة عليه في المستقبل وانا ولله الحمد لي محل ارتزق منه يغني عن كل الناس واشهد الله اني لم افكر يوما في مال ابيها فليس من الرجولة ان اكون عالة على غيري  فحتى الجهاز فلا مانع عندي ان لا تحضره . ومع الاسف حتى والدتها ترفض هذه الزيجة لانها تعتبر اننا من اصل اقل منهم في النسب فالرجاء منكم توضيح ما علي فعله في هذه الحالة علما وان الفتاة لا تزال راغبة في لما لمسته مني من حسن خلق وتدين على حد قولها اخواني الاكارم انا بصراحة مستعد لبذل الغالي والنفيس والصبر والمثابرة حتى اتزوجها ولن أيأس ابدا من محاولة اقناع اهلها بي فهي في نظري جوهرة لا يجب ان اضيعها لما لمسته فيها من حسن خلق وحسن تربية وحتى عائلتهم فانا احترمهم جميعا فهل تشجعوني على مزيد المحاولة معهم واستعمال وسائط في الموضوع والصبر والدعاء لله ان ييسر الامر ام ترون ان اسبابهم عميقة ولا جدوى من المحاولة رجاءا افيدوني  واتمنى عليكم سرعة الرد .

رغم أن المحاولة لا تضر ..

إلا أن القاعدة فى الزواج هى الإتفاق أى الموافقة والتوافق وليس هذا فحسب بل يجب أن تكون موافقة الأهل برضا وليس رغما عنهم . فإن لم يتوفر ذلك فى زيجة تصعب بعد ذلك الحياة ولكى تستقر الحياة وتهدأ الأمور لابد من أن يكون عقلك مرنا وقلبك متسامحا ولسانك لا يتحدث إلا بالطيب من القول حتى لا يعكر حياتك أحد ، فحاول عل الله يهدى قلبهم إن كان الأمر خيرا لكم ، وإن لم يكن فإرضى بما قسمه الله لك وإدعوه أن يبدلك خيرا .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية