الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

مهلا .. لا تسب أباك فما تراه لا يستحق كل هذا العنف قد لا أراه كذلك

السلام عليكم

أنا شاب عمري31 سنه كان لي أب جاهل وكبير في السن عرضني لجميع أنواع التعذيب من ضرب مبرح والشتم والبصق في الوجه أمام أعين الناس سواء كنا في مسجد أو مستشفى أو مكان عمل أو سوق أو مدرسة وتطور الأمر إلى سجني في قفص أعده خصيصا لي وتكبيلي بسلاسل لكي لا استطيع الهرب وبعد أن كبرت وأصبح من الصعب عليه وعلى من كان يعاونه السيطرة على انتقل إلى طريقه أخري وهي إبلاغ الشرطة التي كانت تأخذني من أمام أهلي وجيراني والناس تتجمهر لترى المنظر العجيب وأنا أساق كالمجرمين علما أنني لم افعل شي يستحق كل هذا العنف وقد نصحني الجميع بالصبر بقولهم أبوك راجل كبير استحمل ولك الجنة الآن أنا منعزل تماما عن الناس لا استطيع تكوين صداقات أعاني من أمور كثيرة لا استطيع حتى وصفها إذا كان ما يزال لي أمل بأن أكون إنسان طبيعي أرشدوني والله يجزيكم خير الجزاء .

الابن البار :-

اقدر تماما معاناتك وقسوة ابتلائك ولن استرسل كثيرا في تلك السلوكيات القاسية التي يقوم بها والدك تجاهك ولكني سوف أقف في صف الجميع وأناشدك الصبر علي إيذاء والدك لك ولك الجنة لا غيرها فقد أمرنا الله ورسوله بطاعتهما ومصاحبتهما في الدنيا حسنا وان لا نقل لهما أف ولا ننهرهما وان نقول لهما قولا كريما وذلك بغض النظر عن معاملتهم لك ولتنظر إلي قسوته وإيذائه لك علي أنهما سبيلك للجنة بل وأدعو الله أن يمد في عمره لتحصد منه ثواب لا نظير له فقد اهدي الإمام الشافعي تمرا لرجل قد اشتد في غيبته وإيذائه بالكلام وعندما سأله الرجل عن سبب إحضار هذا التمر قال ولما لا احضره وأنت تعطيني ألاف الحسنات وأعظم الثواب بإيذائك لي فما بالك بصبرك علي والدك صبرا أمر به الله ورسوله فالصبر علي الطاعات هو أعظم أنواع الصبر فاصبر واحتسب واعلم أن الله سيعوضك خيرا كثيرا ولا تتردد في التودد إلي والدك بالكلمة الطيبة والهدايا التي تعرف أنها من شأنها أن تسعده واعلم أن رعايتك لوالدك أعظم من الجهاد في سبيل الله وانه هلك من أدرك والديه أو احدهما ولم يبرهما.

ولا تنسي قول الله تعالي وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }الإسراء فهو أمر صريح من الله تعالي بالإحسان إلى الأب والأم، وبخاصة حالةُ الشيخوخة، فلا تضجر ولا تستثقل شيئًا تراه من أحدهما ، ولا تسمعهما قولا سيئًا، حتى ولا التأفف الذي هو أدنى مراتب القول السيئ، ولا يصدر منك إليهما فعل قبيح، ولكن أرفق بهما مهما كان فعلهم بك ، وقل لهما -دائما- قولا لينًا لطيفًا .


 التوتر والعادة السرية

السلام عليكم

أنا الأخ وليد عمري 17 كنت إنسانا عادي كنت بصحة جيدة كانت لدي راحة البال كنت أمشي مع أصدقاء مع الأسف يعلموني العادة السرية ( الاستمناء) كنت يوميا أفعلها 4 مرات 5 في اليوم والآن أنا وجدت نفسي في ورطة كبيرة أصبح وجهي مشوه وذاكرتي لا تركز جيدا في الدراسة لا أستطيع التركيز في الدرس أصبحت ضعيف أعاني من الفشل أصبح الكتفين مائلين للوراء خارجين أصبح وجهي يعاني من حب شباب وأنا الآن عندما نقصت من الاستمناء لا يتغير شيء كذلك كنت أتشاجر مع عائلتي وأصبحت أنام في الخارج أو عند الأقارب أنا لا أفهم في نفسي شيء أناس يقولون لي هذا سحر وأناس يقولون لي  مرض الأعصاب لأنني لم أنجح هذا العام في دراستي وأنا حتى الآن لا أفهم ما الذي يغيرني كذلك تبدو الآن لي الحياة ليست جميلة ، كل شيء ليس جميل كما قلت لكم من قبل السحر لأن أمي مطلقة وأذهب إلى بيت جدي لهذا يقولون لي السحر وأنا الآن متوتر من فضلكم قدموا لي بعض الحلول بسرعة من فضلكم .

الأخ الفاضل :-

ما تعاني منه ابعد ما يكون عن السحر ولكنها اضطرابات قد يتعرض لها المراهق إذا لم يكون هناك مناخ اسري مناسب لرعايته ومساندته حتى يتخطي تلك المرحلة بسلام ومما لا شك فيه أن لأصدقاء السوء الدور الأساسي في تعرضك لكل تلك الاضطرابات بالإضافة إلي عدم الاستقرار الأسري الذي يحيط بك لكن يجب أن تعلم عزيزي أن هناك الكثير والكثير ممن هم في مثل عمرك وفي نفس المشاكل تقريبا لكن الأغلبية لا يستسلمون لتلك المشاكل ولا يتركونها تشكل حياتهم بل علي العكس يقفون بصلابة وقوة ليدافعون عن سلامة حياتهم لذلك يجب أن تكون أحد هؤلاء الأغلبية

وأول الأشياء التي تساعدك علي تخطي تلك الأزمة هو:

- الاقتراب من الله عز وجل والالتزام بما أمر به والبعد عما نهي عنه ، وإتباع سنة رسولنا الحبيب

- ثانيا : اختيار مستشار أمين من احد الأقارب أو المدرسين تلجأ إليه في مشاكلك ليرشدك ويعطيك النصيحة الصائبة

- ثالثا : البعد عن أصدقاء السوء وعدم التواجد معهم علي الإطلاق والبحث عن صحبة صالحة تعينك علي طاعة الله ولا توجد أفضل من صحبة المسجد أعانك الله علي طاعته ورزقك السعادة والرضا .


 الرضا لمن يرضى

السلام عليكم  

كان في شخص يحبني قبل ما أتزوج ولم أكن منتبهة لهذا الحب وبعد خطبتي انتبهت و صرت أفكر فيه كثيرا وسار يجيني على أحلامي لدرجة أتملك عقلي وكياني بعد فترة من خطبتي عرفت انه خطب كانت صدمة أحيانا كثير كنت أفكر افسخ الخطبة مع خطيبي بأي شكل من الأشكال لكن ما قدرت وتزوجت وقلت لحالي راح ارضى بالأمر الواقع لكن سارت معي مشاكل جعلتني انفصل خلال شهر ومازلت أحب ذلك الشخص .

الأخت الفاضلة :-

أدعو الله العلي القدير ألا يكون انفصالك تم بيدك وأن لا تكوني المتسببة فيه دون وجه حق حتى لا تعيشين بقية عمرك وأنت تجنين الحسرة والندم فيجب أن تعلمي عزيزتي أن الزواج نصيب من الله عز وجل ولا يجوز التدخل في مساره بسبب أهوائنا ((وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي أن تحبوا شيئا وهو شر لكم)) واعلمي أن انجذابك لهذا الشخص واهتمامك به واستمرار التفكير فيه رغم خطبتك ثم زواجك هو مفسدة لك في دينك ودنياك فاستغفري ربك واستخيريه بان يقدر لك الخير حيث يكون وان يرزقك العفاف والطهر والزوج الصالح واصرفي تفكيرك بعيدا عن ذلك الشخص واتركي الأمر لله عز وجل فهو أعظم من يختار وأجود من يعطي .  

فعلى الفتاة أن لا تقبل إلا بالرجل الصالح الذي يصونها ويقربها إلى الله,وقد قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه" رواه الترمذي .


 إضطرابات نقص الخبرة

السلام عليكم  

مشاكلي كبيرة وهى الخجل وعدم الثقة بالنفس وأنا شاذ جنسيا لست اجتماعيا لا يوجد لدي أصدقاء كثيرون أتلعثم بالكلام وأنا لا استطيع التركيز في دروسي عندما يشرح لنا المعلم الدرس لا يدخل شيء في عقلي لا افهم شيئا وكل علامتي أصبحت منخفضة وأيضا عندما مثلا اقفل الباب ارجع اتاكد إني قفلته مرتان أو ثلاثة الخ.. وأنا اقلق كثيرا وأبقى أفكر ماذا افعل كيف أغير نفسي حاولت وحاولت لكن من دون جدوى ماذا افعل والله أنا مدمر حياتي كلها مدمرة وأنا صابر وصابر قبل أن أنام ابكي كثيرا وبظل أفكر بحالي عندي مشاكل بالنوم أبقى سهران لا اعرف أنام بل أنام عندما يصبح النهار هل هذا مضر للصحة؟ وكيف اقوي شخصيتي؟ بدأت مشاكل وأنا بعمر 11 أرجوكم ساعدوني أتوسل إليكم وشكرا لكم والله يقويكم ويحميكم يا رب .

الأخ الفاضل :-

تكمن مشكلتك في افتقادك لعنصر الصداقة والرعاية الأسرية فأنت تمر بمرحلة عمرية هامة تحدث فيها طفرة من التغيرات النفسية والجسمية تغيرات من شأنها أن تجعل الحياة مريرة وشاقة أن لم يجد الإنسان من يحتويه ويوجهه وهذا ما حدث لك فيبدوا أن أسرتك تغفل تماما عن معاناتك ويبدو أن التواصل بينكم مفقود وبغض النظر عن المتسبب في ذلك أنت أم هم يجب أن تنتبه عزيزي إلي أن هناك الكثير ممن هم في مثل عمرك ومروا بمشكلاتك بل وأكثر لكنهم تخطوها ولم يستسلموا أو يرفعوا الراية البيضاء لتشكل حياتهم باسوء ما يمكن بل كانت أيديهم هي العليا لأنهم انتبهوا للمخاطر والفتن التي تحاصرهم واعلنو الحرب عليها وأنا المح فيك بداية لتلك الحرب فشعورك بتلك السلبيات واعترافك بها دليل قاطع علي عدم رضاك عنها وهذه أولي خطوات النجاة وهنا يجب أن تبحث عن شخص مقرب لك ذو ثقة وخبرة تشكو له كل ما يقلقك و يدور في ذهنك وتستمع إلي نصائحه وتلجأ له كلما ضاقت بك الدنيا واحتجت إلي المشورة وان لم تجد ذلك الشخص المناسب فابحث عنه بين أقاربك والمحيطين بك وأنا أثق من انك ستجده واعلم أيضا أن من انجح الخطوات للتخلص من قلقك ومن عاداتك السيئة هو التقرب من الله عز وجل والشعور بمعيته ووجوده معك في كل وقت والبعد عن رفقاء السوء واختيار الصحبة الصالحة لتعينك علي اجتياز أزماتك وأنا علي يقين بان التزامك بتلك الخطوات سوف تجعل منك إنسان ناجح مقبل علي الحياة بأمل وتفاؤل .

وأسأل الله لك التوفيق والسداد ..


 نتف الشعر فعل قهرى

السلام عليكم  

أنا عندي أختي عندها مشكله أختي مر عمرها 19 تقريبا وإذا عصبت تجلس تقطع شعرها والحين رأسها ما في إلا شعر قليل وأمي تعبت معها وعرضناها علي طبيب وأعطاها دواء لشعرها وتحط منه لكن رجعت تقطعه مره ثانيه .

الأخت الفاضلة :-

هناك بالفعل عادات تؤثر علي صاحبها وتسبب له القلق والأرق الشديد خاصة إذا كانت هذه العادة منبوذة وتضع صاحبها في موقف حرج أمام الآخرين وتسبب له ضرر كبير لذلك فان هؤلاء الأشخاص يسارعون في التخلص من هذه العادات إلا أنهم لا يستطيعون مقاومتها أو التخلص منها رغم اقتناعهم التام بخطئها وضرورة تغيرها.

ويدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم ، وتعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين وهي أدوية أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبي وعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسي . لذلك يجب المتابعة مع الطبيب المعالج وإخباره أولا بأول بأى مستجدات على حالة أختك فربما إحتاج الأمر تغيير الدواء أو زيادة جرعاته .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية