الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الكوابيس

السلام عليكم

أنا عندي 23 سنة من صغري عندي مرض الوسواس على طول بتخيل حاجات في دماغي ومش بنام بالليل بسبب الكوابيس المزعجة اللي بتجيلي زى الثعابين وكلاب وقطط سوده ونار واني بقع من فوق جبل عالي وقنابل ومش عارفة كل يوم احلم حلم وحش وده عاملي أزمة نفسية وأنا بطبعي بخاف جدا وموسوسة جدا ومش عارفة الحل .

الأخت الفاضلة :

من تلك الأعراض تتضح أنك تعانين من الكوابيس المفزعة التي تلازمك ولكن اعلمي سيدتي أن للإنسان حياة شعورية مليئة بالإحداث وهي تتأثر كلها بحياته اللاشعورية التي تتضمن رغباته ودوافعه المكبوتة ومن الأحلام ما يعكس الحياة الواقعية بكل ما فيها من رغبات ودوافع وصراعات وبالرغم من انك لم تذكرين شيئا عن تلك الصراعات إلا انه مما لا شك فيه انك تعانين من هذه الصراعات والأزمات التي أدت إلي تكوين صراعات نفسية شديدة بداخلك وهذه الصراعات تجد منفذها في تلك الكوابيس التي ترينها وهنا أنصحك أولا أن تهتمي بصلتك بالله عز وجل فالصلاة في أوقاتها وقراءة القران والأذكار والبعد عن المعاصي كلها أشياء من شانها أن تبعد عنك تلك الكوابيس المفزعة أما إذا كانت هناك مشاكل فعلية لا تستطيعين حلها وتسبب لك تلك الصراعات فمن الأفضل استشارة طبيب نفسي ليساعدك في التغلب علي كل الصراعات والمخاوف التي تلازمك ويتم ذلك بالعلاج بالجلسات النفسية وكذلك ببعض الأدوية .


 التغير المزاجى

تحية طيبة وبعد

تتعرض والدة زوجي حاليا لحالة نفسية سيئة جدا حيث مرت هذا العام بأكثر من نوبة في تغير المزاج حيث تكون في بعض الأحيان طبيعية جدا لفترة من الوقت تتبادل فيها الحديث معي ومع كل من حولها بصورة طبيعية وتقوم بأعمال المنزل بشكل طبيعي ثم وبدون اى سابق إنذار تتغير حالتها المزاجية لدرجة تظل فيها ساكتة طوال اليوم غير منتبهة لما يدور حولها تماما وفى حالة محاولة لفت انتباهها أو التحدث إليها في اى موضوع لا تجيد التفاعل حتى مع أحب الأشخاص إليها وهو ابنها  وظلت هكذا لمدة أسبوع أو أكثر حتى أنها تنسى المآكل والمشرب ، ثم بعد ذلك رجعت لحالتها الطبيعية لمدة لا تتجاوز 10 أيام ثم بدأت تتحدث إلى حالها باستمرار وتقوم بالتعليق على كل ما يدور بالتليفزيون ومعظم تعليقاتها لا علاقة له بما يقال على شاشة التليفزيون وإذا سالتها لمن تتحدثين تقول ليهم في التليفزيون ، وتبدى بعض الإشارات بأيديها وتبصق أحيانا بدون اى داعي وتتعامل مع الأشياء ( الأبواب – التليفون ..الخ ) بمنتهى العصبية . ارجوا أن أوضح اننى وزوجي نعمل طول اليوم وتظل هي بالمنزل معظم الوقت بمفردها وهى عاشقة للتليفزيون حيث تجلس طول النهار والليل لمشاهدة الأفلام والمسلسلات ولا تفضل مشاهدة البرامج ، كذا اريد أن أوضح أن أول مرة تتعرض لهزة نفسية كانت عند وفاة والدها وذلك منذ خمسة عشر عاما ، ثم انتابتها نوبة أخرى عند مرض والدتها منذ ثلاثة أعوام ومنذ زواجي أنا وابنها منذ عام ونصف قد انتابتها تلك النوبات أربع مرات  في بداية زواجي وتم تفسير الأمر على انه غيرة منى لتواجدي بالبيت معاها وبعد ذلك لتأخر حملي وأنا الآن  في انتظار طفلي الأول وكل الأمور المادية والمعنوية بالبيت جيدة جدا ولا أجد أنا وزوجي وكل المحيطين سبب لتلك النوبة التى بدأت منذ أسبوعين ومازالت قائمة حتى الآن وزوجي يخشى أن يعرضها على طبيب خوفا من أن تشعر بأنها مريضة ويزيد ذلك من حالتها مع دوام نصيحتي له أنا وبعض الأقارب بضرورة عرض حالتها على طبيب نفسي ينصحنا بما يجب فعله ، هذا موجز ملخص عن حالة والدة زوجي وهى فى نفس الوقت عمتي وهى في الثانية والستين من العمر,وفى انتظار رد سيادتكم وتوجيهكم لي لما يجب فعله خوفا من تزايد الحالة معاها ، وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير.

الزوجة الفاضلة :-

من الرسالة التي أرسلتها يتضح ان عمتك تعانى من نوبات اكتئاب  مصاحب باعراض ذهانية وهو مرض يحدث فى نوبات يفقد الشخص فيها القدرة على التركير مع اعراض اكتئابية مثل الحزن المستمر وعدم الاستمتاع بالهوايات السابقة مثل مشاهدة التليفزيون وقلة النوم مع ضعف بالشهية واحيانا تظهر بعض العراض الذهانية مثل الشك واظن والهلاوس المرضية

 وبالطبع أفضل شيء يتم فعله لمساعدة هذه السيدة هو عرضها علي الطبيب النفسي وخاصة انه مع الوقت تتدهور الحالة وهذا أمر خطير لأنها تعاني من اضطراب نفسى يستلزم العرض علي الطبيب النفسي

لكن يجب أن أركز هنا علي نقطة شديدة الأهمية هو انه بشكل عام عندما يعجز الفرد عن القيام بعمله اليومي لأنه دخل في الاكتئاب أو لأنه سيطرت عليه أفكار متعارضة مع الحقائق أو عندما يتصرف تصرفا غير مألوف كأن يبتسم أو يضحك دون سبب ظاهر. عامة عندما يختلف سلوك الفرد اختلافا كثيرا عما كان عليه في هذه الحالة يجب اللجوء إلي الطبيب النفسي فورا حتى لا تتفاقم حالته وتزداد لذلك ننصح في حالة عمتك بإتباع تعاليم الطبيب النفسي والبدء فورا في العلاج حتى تتحسن الحالة بإذن الله ، والله الموفق .


 إضطرابات النوم

السلام عليكم

أما بعد فأعرض عليكم مشكلتي وهي أني منذ أحد عشر سنة  أعاني من قلق أثناء النوم وليس صعوبة في الدخول للنوم فأنا أنام سريعا ولكن المرحلة الثانية من النوم العميق غير موجودة  فأنا أشعر بنفسي في النوم  كالأحلام المستمرة وكأني مستيقظ اتكلم وأقود السيارة  واسمع وكل ما يحدث في اليقظة يحدث في النوم وحتى لو نمت لمدة قصيرة عشرة دقائق أو عدة ساعات , ذهبت لطبيب نفسي فأعطاني دواء( ميرزاجن15ملجم- ميرتازابين) حبة لمدة أسبوع ولم ينفع بشئ ثم حبتين لمدة عشرة أيام مع  إضافة دواء آخر هو (seroquel  1..mg(quebapine astrzeneca   هذا اسمه الطبي والتجاري  وأيضا لم أجد أية نتيجة بتاتا وفي المرة الأخيرة  سألت الطبيب هل هذا اكتئاب  فنفى  ذلك  وقل هي  أحلام عادية ثم  كتب لي دواء ثالث مع الأوليين , فشككت في كلامه فكيف يقول أحلام عادية ثم يكتب لي دواء ثالث اشد منهما وهل  الأحلام العادية تستمر مدة احد عشر سنة متواصلة وفي كل نومه صغيرة أو كبيرة ، عمري الآن 42 عاما وسبعة أشهر ومتزوج ولدي أطفال ولا أعاني ولله الحمد من أي مشاكل أسرية او مالية او عملية غير أنني إنسان غير اجتماعي تماما ولكني أؤدي الفروض بالمسجد , فأفيدوني بحل  لهذه المشكلة التي أتعبتني جزاكم الله الفردوس الأعلى من الجنة وجعلها في ميزان حسناتكم .

الأخ الفاضل :-

من تلك الأعراض يتضح أنك تعاني من الأرق ، يقول الله تعالى { إذ يغشيكم النعاس أمنهً منه} .. إذاً فالنوم أمن من الله تعالى للبشر ولذلك فإن من يفقد نعمه النوم المنتظم يعانى من الكثير من التوترات النفسية.

ومشكلة الأرق أو عدم النوم من المشاكل التي تمر على الكثير منا فى المراحل المختلفة من الحياة . فقد يعانى الإنسان من عدم النوم نتيجة لوجود بعض الآلام الجسمانية مثل الصداع والمغص الكلوي والمراري أو بسبب وجود صعوبة في التنفس أو الكحة الشديدة . أو نتيجة للتعرض لبعض الحوادث والإصابات التي تؤثر على الجسم وما يصاحب ذلك من الآلام . وقد يعانى البعض من الأرق أو عدم النوم بسبب وجود بعض المشاكل الاجتماعية في حياته.ويحدث الأرق في وقت تزيد فيه وطأة الحياة ويميل الأرق إلى أن يكون أكثر شيوعاً بين النساء  والأشخاص المضطربين نفسياً أو في مواقف غير مناسبة اجتماعياً واقتصادياً . وعندما تتكرر نوبات الأرق فإنها قد تؤدى إلى خوف من عدم النوم وانشغال بتبعاته وأكثر الشكاوى انتشاراً بين مصابي الأرق هي الشكوى من صعوبة الدخول في النوم ، يليها صعوبة الاستمرار في النوم وبعدها الاستيقاظ المبكر . ومع ذلك فإنه عادة ما يشكو المريض من أكثر من واحدة من تلك الشكاوى.ويصف مرضى الأرق أنفسهم عندما يحين وقت النوم بأنهم يشعرون بالتوتر والقلق والانشغال أو الاكتئاب وكأن أفكارهم تتسابق، وكثيراً ما يجترون أفكارهم حول حصولهم على كمية كافيه من النوم وحول وجود مشاكل خاصة أو حول وضعهم الصحي . وحتى حول الموت . وفى الصباح كثيراً ما يشكون من إحساسهم بالتعب الجسمي والعقلي..

وتعتمد الخطوات الأولى في علاج الأرق على الفحص الطبي والنفسي لذلك أنصحك باستشارة الطبيب حيث.يتجه العلاج في كل حالة حسب السبب الأساسي للأرق:-

1-العلاج النفسي مع بعض المطمئنات خاصة في حالات القلق ويستحسن استعمال هذه العقاقير المهدئة لمدة لا تزيد عن 6 أسابيع حتى لا يتعود المريض على العقار.

2-إذا كان الأرق ثانوياً بسبب وجود اضطراب وجداني فإن العلاج الأمثل هو استخدام مضادات الاكتئاب

لا تلجأ إلى استعمال العقاقير الطبية المنومة لكي تنام إلا إذا استدعت حالتك ذلك. ويكون ذلك تحت إشراف طبيب متخصص لأن الإسراف في استخدام المنومات يؤدى إلى الإدمان.

وعندما لا نجد سببا نفسيا أو اضطراباً عقلياً للأرق فإننا نستخدم ما يسمى بالنوم الصحي وتستطيع تلخيصه بالآتي:

- ضع موعداً معيناً لنومك كي يتكيف جسمك وعقلك عليه .. وحاول النوم في وقت محدد تقريباً كل ليلة.

- حاول القيام بالتمارين الرياضية التي ترهق جسمك وذلك قبل عدة ساعات من موعد نومك.

- تناول وجبة خفيفة من الطعام في المساء إذ تسبب الوجبات الكبيرة انزعاجاً لدى الكثير من الناس بعد تناولها ويسبب ذلك صعوبة في النوم خصوصا بعد تناول الأطعمة التي تحتوى الكثير من التوابل.

- إذا كانت هناك عادة معينة تساعدك على النوم فاستعمالها . فبعض الناس يجدون أن قراءة كتاب غير مسلى أو مشاهدة برنامج تلفزيوني هادئ أو شرب كوب من اللبن الساخن يساعدهم على النوم.

- عندما ترقد فى السرير وترى أنك غير قادر على النوم مدد طويلة انهض منه واجلس على كرسي وحاول أن تقرأ أو أن تشاهد برنامج تلفزيونيا هادئاً وليس برنامجاً مليئاً بالإثارة والحركة.

- حاول أن تنظم جو الحجرة . ولذلك لا تنام في غرفة دافئة أكثر من اللازم .. وإذا كان الجو جافاً فحاول وضع أي جهاز يرطب الجو لأن جفاف الجو يؤدى إلى جفاف الحلق وذلك يسبب لك الإزعاج والصعوبة في النوم.

- لا تلجأ إلى استعمال العقاقير الطبية المنومة لكي تنام إلا إذا استدعت حالتك ذلك. ويكون ذلك تحت إشراف طبيب متخصص لأن الإسراف في استخدام المنومات يؤدى إلى الإدمان.


 الوسواس القهرى

السلام عليكم

سوف اطرح مشكلتي وان شاء الله أجد الحل لان منذ 4 سنوات وأنا أعاني ولكن لا استطيع الذهاب للمستشفى ،أعاني من وسواس قهري تأتيني بعض التخيلات والتفكير مثل أن رائحتي كريهة أو أن الأشخاص الذين حولي يقولن رائحتي كريهة أصبحت لا أحب المدرسة أو أن اطلع بسبب هذي التفكيرات وعندما أحاول أن لا أتخيلها لا استطيع يعني وسواس بالنظافة مثلا عندما استحم أظل كثيرا لان تخيلاتي تأتيني بأن الماء لم يصل إلي كاملاّ .

الأخ الفاضل :-

يتضح من وصفك للأعراض التي تنتابك انك تعاني من مرض الوسواس القهري ويتضمن هذا المرض وساوس فكرية وأعراض قهرية وقد يعاني المريض في بعض الأحيان من احد العرضين دون الأخر وهذا ما حدث لك بالفعل لأنك تعاني من وساوس دون أفعال قهرية والوسواس القهري هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب .. وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهري يتدخل ويؤثر فى حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل .ويحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين .

لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.


 الإستمرار على العلاج يمنع الإنتكاس

السلام عليكم  

أصبت باكتئاب شديد أعراضه الأرق وضعف الشهية وسرعة القذف والعزوف عن الحياة وبعد مراجعة الأطباء النفسيين شخصوه اكتئابا وصرفوا لي سيروكسات حبة يوميا لمدة سنتين واوروركس حبة مرتين يوميا لمدة سنة ونصف وليمبترول حبة واحدة لمدة ثمانية أشهر. وبعد السنتين أوقف الطبيب العلاجات كلها ولكني شعرت بضيق شديد اضطررت إلى مراجعة أطباء آخرين في نفس التخصص وصرفوا لي سيبرام حبة واحدة يوميا فمشى حالي وبعد سنتين اضطررت لزيادة الجرعة فأنا الآن آخذ حبة ونصف [20 + 10 ] ولي الآن عشر سنوات منذ بدأت العلاج ، ولا أستطيع الاستغناء عن السبرام ، فهل الاستمرار عليه بهذا الشكل غير مضر ؟ مع العلم أن التركيز ضعف عندي وزاد النسيان وكلما جلست لأقرأ كتابا دب إلي النعاس ، حفظكم الله وبارك فيكم .

الأخ الفاضل :-

لا يوجد أي ضرر من استخدام أي دواء مهما كانت مدة هذا الاستخدام ولكن بشرط أن يكون استخدام هذا الدواء بناء علي تعليمات الطبيب المعالج وتحت إشرافه أو علي الأقل استشارته بشكل دوري يحدده الطبيب ودون ذلك يكون الضرر أما عن الأعراض التي تشعر بها حاليا فيجب أيضا استشارة طبيبك النفسي فيها فمن السهل التحكم فيها بإذن الله عن طريق إضافة بعض الأدوية البسيطة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية