الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

نوبات الصرع

السلام عليكم   

اما بعد انا فتاة في 20 من عمري لكنني من 18 سنة وانا مصابة بمرض الصرع حيث انه اثر بطريقة فظيعة على حياتي باكملها الدراسية والاسرية بحيث انني فقدت الامل في الحياة لدرجة انني اصبحت اتمنى الموت على ان اساير حياتي على هدا الوضع في حين والدي منعني منعا كليا من ممارسة اي عمل او ان اتعلم حرفة انسى فيها هدا الهم الذي يلازمني طول حياتي لان لديه فكرة عندما اصاب بنوبة مفاجئة في الشارع او في اي مكان عام سيسخر الناس من حالتي و انا الان عاجزة عن التصرف او ان اتحدى كلمة والدي التي لطالما كنت اعمل بها طول هذه السنين مع العلم انني لا اجد الراحة اللازمة في البيت التي توفر لي العلاج لكوني اصبحت انزعج و اصرخ بطريقة انفعالية جدا ، اضافة الى انني اتناول الدواء كل يوم .

رد المستشار

الأخت الفاضلة لا مانع من أن تمارسي حياتك المهنية بشكل طبيعي ورتبي ذهابك وإيابك من العمل مع إحدى زميلاتك و اعلميها عن حالتك و كيفية التصرف معك إذا جائتك النوبة ، لا تتحدي كلام والدك ولكنك إقنعية مره تلو الأخرى فإذا رأى فيك الإصرار فقد يوافق على طلبك العمل ، و يا أختي احمدي الله عز وجل فهناك أناس مبتلون بشكل أكبر منك بكثير ، لذا ارضي و توافقي مع حالتك ستجدي إن شاء الله تعالى الآثار السلبية للمرض انخفضت لديك بشكل كبير ، وإعلمى أن الكثير من مرضى الصرع تستقر حالتهم تماما طالما يلتزمون بجرعات العلاج بإنتظام وهذا بالطبع يؤهلهم للعمل أو الدراسة وأيضا للزواج بدون مشاكل لأن حالتهم مستقرة نتيجة إلتزامهم بالعلاج .


 إضطراب التفكير والإدراك

السلام عليكم   

لدى سؤال: زوجى ظهرت عليه منذ فترة اعراض مرض الفصام كاعتقاده انه اله وانه اذكى شخص فى الكون ولا يوجد احد فى ثقافته ولقد ذهبت لأحد الاطباء وشخص الحالة على انها فصام بارنوي ولكن المشكلة لدى انه يرفض انه مريض ويعلل رفضه لاى علاج نفسى بان مصر لايوجد فيها علاج نفسى سليم وانا الان حائرة لا اعلم كيف ابدأ معه العلاج وانى خائفة الا يغفر لى انى سوف ادخله المستشفى لتلقى اى علاج .

رد المستشار

يا أختي الكريمة إن إدخالك لزوجك المريض أحد مستشفيات الطب النفسي لا يعني أنك مذنبة بل يعني أنك زوجة أمينة تحبي زوجك و تخافين عليه و تودي له الصحة والعافية ، فهو له حق عليكي وهو حق الرعاية و العلاج ، أنت لا تستطيعي أن تقنعية ولا أن تتحدي ضلالاته و لكن هذه وظيفة الطبيب والمعالج النفسي هما يستطيعان تشكيكه في هذه الضلالات والعمل على خفض هذه الأعراض ، لذا فإذا لم يستجب لك فاتصلي بالمستشفى تأتي لكي تحصل على المريض بالطرق الشرعية لكي تعيد تأهيله داخل المستشفي لكي يعود إلى نفسه و إلى مجتمعه .


 قلق الفراغ

السلام عليكم   

انا اعاني من القلق لدائم والخوف من امراض لا علاج لها والخوف الدائم من الموت علما اني اصلي واصوم واقرأ القرآن والحمد لله لكن لست محجبه ودائما احس بالذنب علما اني نويت الحجاب بفترة الشتاء باذن الله وهذه الحاله جائت لي بعد ان انهيت دراستي الجامعيه ولم اجد عملا ولا افعل ما هو مفيد بحياتي سوى التصفح بالنت والاشتراك بالمنتديات اجد حياتي ممله ولا فائده منها ولكن دوما عندي رهبه وخوف من الموت كوني اجد اني لم افعل الكثير لربي ..الرجاء مساعدتي ماذا افعل؟

رد المستشار

الأخت السائلة إن مشكلتك تتلخص في انه عند تخرجك من الجامعة لم تجدي عملاً فأصابك قلق من المستقبل وخوف من الحاضر الأمر الذي حال دون تحقيق أهدافك و التي قد وضعتيها لنفسك قبل التخرج وهذه الأهداف لم تستطيعي تحقيقها فنتج عنها إحباط شديد وكان من آثاره الشعور بالقلق والخوف من الموت ، إن مشكلاتك الحياتية المتمثلة فى عدم القدرة على وضع أهداف والسعى لتحقيقها قد فجرت لديك أحد إضطرابات القلق وهو قلق الموت وربما ليس الموت فقط وإنما تنتابك حالة قلق عامة نتيجة ما تعيشينه من فراغ عقلى ونفسى وإجتماعى جعل عقلك بيئة خصبة لرواج الأفكار المثيرة للقلق .

و الخوف من الموت مرض يعتري الإنسان من الموت على سبيل العموم والمصاب بهذا المرض يخشى من ذكر الموت فهو يوحي بشيء أليم في النفس الإنسانية .

كما أرشد السائلة إلى ضرورة التوجه إلى طبيب نفسي لكي يقيم حالتك و يضع لك برنامج علاجي يلائم حالتك.


 الكوابيس والهلاوس

السلام عليكم   

انا اعانى  من الكوابيس والهلاوس لكنها ليست بشكل دائم اكون نائمه افتح عينى فارى اشياء امامى واشكال مخيفه اتحدث وانا نائمه وكانى اتصارع مع احد على العلم  انا فتاه  بطبعي جبانه جدا والدى والدتى متوفيين لا استطيع ان اجلس بمفردي ابدا اتخيل ان هناك احد معى وانى اسمع اصوات ولا استطيع ان اقف في الشرفه دايما يوجد هاجس بداخلى ان هناك شخص يجيء من ورائي ويقذف بي اخاف من لعب الاطفال العرائس بطريقة مريبه ارجوك ساعدنى وخبرنى ماذا افعل .

رد المستشار

الأخت السائلة يجب عليك أن تتوجهي إلى الطبيب النفسي لتشخيص حالتك ، ومعرفة هل ما لديك نتيجة حالة من القلق لديك أما أنك مصابة بإضطراب ذهاني حيث أنك أشرتي في شكواك إلى أنك تعانين من هلاوس بصرية ، أم أنك تكونين في حلم وهذا امتداد للحلم ، و لكن من شكواك أرى أنك تحتاجين إلى سرعة العرض على طبيب نفسى حتى إن كنت تحتاجين إلى  التدخل العلاجي لكي لا تتطور حالتك إلى الأسوأ لذا فأرشدك إلى ضرورة الذهاب إلى العيادة النفسية لوضع برنامج العلاج الدوائي والنفسي لكي تستطيعي التعافي من هذا الاضطراب.

 القلق الإجتماعى

السلام عليكم     

شكرا لك على هذا البرنامج وعلى الشرح المفصل والشيق في نفس الوقت فالحياة لا تخلو من هذه الوقائع التي ذكرته فانا شخص في الثلاثينات من العمر واعاني من الكثير مما ذكرته وانا مقيم في دولة الامارات العربية المتحدة عائلتي ليست معي ولدي خوف شديد وارتباك عند مقابلة اي شخص ان كان في اجتماع او احدى السهرات او اذا كان صديق جديد فارغب دائما بان اكون وحيدا حتى عندما اذهب في اجازتي السنوية واريد المساعدة ورأيك والحلول في هذا الموضوع .

رد المستشار

أخي السائل أنت تعاني من المخاوف الاجتماعية ومشكلتك لها حل وعلاج بإذن الله ، المخاوف الاجتماعية هي أحد الاضطرابات النفسية ، وهي حالة نفسية اجتماعية تظهر في صورة تحاشي الآخرين ، وعدم الثقة بهم ، والتردد في الإقدام والالتزام وعدم الميل إلى المشاركة الاجتماعية وعادة ما يصاحب الخوف الاجتماعي اضطرابات جسمية ونفسية منها :

- ارتجاف الأطراف والشفتان .

- العرق الزائد عن حده .

- شحوب لون الوجه .

- الشعور بتوقف التفكير أو تعطله بسبب القلق الزائد .

- التحدث بصوت عال غير طبيعي وصدور الكلمات غير المرتبة .

- هروب الكلام .

- الشعور بأن جميع الناس تركز عليه وعلى تصرفاته .

- فقد السيطرة والتحكم في الذات .

أضرار المخاوف الاجتماعية على الفرد:

1- الشعور بالدونية .

2- الشعور بالغربة والانعزال لعدم القدرة على الدخول في حوار مع الآخرين .

3: - التردد في الإقدام والالتزام بالصمت .

4- هدر الوقت في ماذا سيحدث لو فعلت كذا وكذا وفي المواقف الماضية .

5- ضياع حقوق الفرد المالية والاجتماعية .

6- قد يلجأ الفرد إلى تعاطي المهدئات النفسية .

7- انعدام الثقة في الذات .

العوامل المؤدية إلى المخاوف الاجتماعية :

1- أسلوب التربية ، ومنها :

- التشدد في العقاب عند أقل الأخطاء .

- استخدام أسلوب التحقير والتصغير من شأن الطفل أمام الآخرين .

- المبالغة في التدليل .

- تنمية وتشجيع هذا الأسلوب بالقول بأنه خجول ومؤدب .

- عدم الشعور بالأمان .

2- الشعور بالنقص :

وجود عاهات جسمية أو شكل غير مقبول من وجهة نظر الشخص أو من نظرة الآخرين إليه أو ضعف في نسبة ذكاء الفرد أو اضطراب في القدرات المهارية .

3- الاكتساب :

تنتج معظم مخاوف الأفراد عند التعلم والاكتساب ، بمعنى أن الشخص يتعلم من أبويه والأفراد المحيطين به ، ويخاف من أشياء وأشخاص وأوضاع معينة ، ويكون التعلم هنا نتيجة المشاهدة كأن يشاهد خوف الأب أو الأم من بعض الأمور ، فيقلد ذلك الخوف ثم ينمو هذا التقليد لتنشأ عنده قاعدة الخوف .

4- التجارب الخاصة :

ينشأ الخوف أحياناً بسبب خوض تجارب سيئة أو مؤلمة مر بها ، كخوف الطفل مثلاً من زيارة الطبيب ، لأنه سبق وحقنه بإبرة موجعة ، أو خطأ أمام الأصدقاء مما أدى إلى سخرية الآخرين منه .

و أرشد السائل بالآتي :

عليك الذهاب لمعالج نفسي لكي يضع لكي برنامج علاجي يساعدك في العلاج من هذه المخاوف المرضية ومن الأساليب العلاجية التي أرشدك إليها هي التطمين التدريجي والتطمين التدريجي هو التعرض المتكرر بصورة تدريجية للأشياء أو الموضوعات التي تسبب للفرد المخاوف ، أي بمواجهة تلك الأشياء أو الموضوعات (وعدم تجنبها) تدريجياً  إلى أن يتم تحييد المشاعر والانفعالات التي تسببها ، وحتى يتم الوصول إلى درجة تفقد فيها تلك الموضوعات خاصيتها المهددة ، وتتحول إلى موضوعات محايدة لا تثير عند الفرد أي قلق أو مخاوف .

 ويستخدم أسلوب التطمين التدريجي بمفرده أو مع أساليب أخرى مثل الاسترخاء أو التدعيم واستخدامه مع الأساليب الأخرى مثل أسلوب التدعيم أو أسلوب تأكيد الذات يفيد كثيراً كما يمكن الاستفادة من ذلك الأسلوب في علاج حالات الاكتئاب النفسي والوساوس ،وغيرها .

إتباع ذلك الأسلوب يتم فيه حصر وتحديد المواقف التى يشعر فيها الفرد بالقلق أو بالخوف والاستعانة بأسلوب فهم وملاحظة الذات ومن خلال طرق التقييم المتعددة، وعلى الإنسان أن يدرك أن مواجهة النفس بصراحة ووعى تنير له الطريق ، وتمكنه من وضع يده على نقاط الضعف وأن يعترف بها بدون مكابرة أو عناد ، والخطوة الثانية هى ترتيب المواقف المسببة للقلق أو للمخاوف ترتيبا هرمياً بحيث يقوم الفرد بتدوين مسببات القلق على شكل قائمة  يدون خلالها المواقف التى تثير مخاوفه والأحداث التى تزعجه وتجعله يشعر بالتوتر أو اليأس أو الضيق .

وفى نفس الوقت يجب أن يدرب ذلك الفرد نفسه على الاسترخاء , ثم يتخيل المواقف المختلفة التي تسبب له التوتر والاضطراب ، أو أن يتذكرها كما مر بها، ثم يقوم بعد ذلك بإعادة ترتيب هذه المثيرات على شكل هرمي بحيث تكون أضعف هذه المثيرات وأقلها إحداثاً للقلق أو المخاوف عند قاعدة ذلك الهرم ، وأن تكون أكثرها وأشدها تأثيراً وإزعاجا عند القمة ، ثم يبدأ بعدها في صعود ذلك الهرم بالتدريج وهو في حالة استرخاء سواء وهو يواجه تلك المثيرات مواجهة حقيقة حية متدرجة أو بالتخيل , وأن يبدأ – كما ذكرنا- من المثير الأضعف إلى الأكثر شدة وهكذا على أن يتم ذلك خلال جلسات عديدة - ثلاث جلسات أسبوعية على الأقل وألا ينتقل من درجة إلى أخرى إلا بعد الإحساس بزوال أو انخفاض القلق أو المخاوف.

 تسلط الأفكار

السلام عليكم   

انا فتاة عندي 21 سنه غير متزوجه عندي خوف غير طبيعي من الحيوانات المنوية عندما ادخل الحمام اشعر بوجود الحيوانات المنويه في كل مكان ولو لمست يدي اي شئ في الحمام وبعدها وصلت يدي على ملابسي الداخليه اقلق قلق غير طبيعي وانتظر حتى تاتي الدوره وتنهي قلقي وتنفي الحمل واذا جاء ماء علي وانا جالسه على الحمام الافرنجي اشعر ان هاذا الماء يحمل حيوانات منويه من والدي او اخواني واتخيل اني حامل واتخيل الفضيحه ونفسيتي تتعب كتير مع العلم اني اذهب لطبيب نفسي واخذ علاج ولكن لا يؤثر منذ اكثر من سنه انا اريد ان احد يطمني علميا حتى يمنع هذا التفكير وجزاكم خيرا .

رد المستشار

الأخت السائلة شفاك الله وعفاك ، أود أن أطمئنك بأن مشكلتك التي تعاني منها قد شفي منها معظم المصابين بها لذلك ، فيجب عليك أن تحصلي على العلاج الدوائي تحت متابعة طبيب نفسي وأن تتلقي علاج نفسي حيث أنك تعانين من الوسواس القهري ، و تسيطر عليكي أفكار وسواسية سخيفة لا تستطيعين التحكم فيها و السيطرة عليها ، يا أختي إن العلاج الدوائي الذى ذكرتي أنك تتناوليه دون فائدة يجب أن تراجعي الطبيب النفسي و تذكري له ذلك كما يجب عليك أن تحصلي على جلسات علاج نفسي و ستكون فعالة في علاجك بإذن الله ، و اعلمي أن مريض الوسواس القهري يمر بثلاثة مراحل رئيسية:

أولا : الأفكار التي تجعلك قلق (الوساوس)

ثانيا : القلق الذي تشعر به (المشاعر)

ثالثا : الأشياء التي تقوم بها من أجل خفض القلق (الأفعال القهرية)

وأعراض الوسواس القهري هى :

1. الوساوس :-

الأفكار: تكون في صورة كلمات مفردة أو عبارات قصيرة أو قوافي. هذه الأفكار تكون بطبيعتها بغيضة أو صادمة أو جنسية و متكرر و تفرض نفسها عليك . قد تحاول ألا تفكر فيها ، لكنك لا تستطيع التخلص منها. كخوفك من أن يكون أطفالك ملوثين بالجراثيم أو الأوساخ.

الصور العقلية: صور تمر في خيالك ولا تستطيع منعها كأن ترى أسرتك قتلى أو رؤية نفسك تقوم بعمل عنيف أو جنسي خارج عن طبيعة شخصيتك أو ترى نفسك تطعن أو تهين شخص ما، نحن نعلم أن الناس المصابين بالوسواس القهري لا يقوموا بتنفيذ هذه الأفكار ولا يتحولوا للعنف.

الشكوك: أنك تتساءل لساعات طوال ما إذا كنت قد تسببت في وقوع حادث أو سوء لشخص ما. قد يصيبك القلق و تشك أنك قد صدمت شخص بسيارتك ، أو إنك قد تركت الأبواب و النوافذ مفتوحة فى المنزل أو أن تشك فى صحة الوضوء و الصلاة.

الاجترار: إنك تحاور نفسك بلا توقف حول اتخاذ أي قرار خصوصا إذا كان هنالك عدة اختيارات حتى لا يمكنك أن تأخذ أبسط القرارات.

الكمالية: يزعجك بدرجة كبيرة إذا لم تكن الأشياء مرتبة بطريقة معينة أو في غير مكنها الصحيح. مثلا إذا كانت الكتب ليس مرصوصة على الرف بانتظام و بطريقة معينة و خاصة بك.

2. المشاعر:-

ينتابك شعور بالقلق أو التوتر أو الخوف أو الذنب أو الاكتئاب كرد فعل لأعراض المرض

تشعر بحالة تحسن إذا نفذت السلوك القهري أو الطقوس ، لكنها لا تستمر طويلا.

3. الأعمال القهرية :-

تكرار الفحص: التأكد من الأشياء مرات ومرات مثل التأكد من إغلاق الأبواب والأقفال والمواقد .. الخ.

الطقوس: تكرار القيام بشيء ما عددًا معينًا من المرات. وأحد الأمثلة على ذلك قد تكون تكرار عدد مرات الغسيل أو السباحة أو دخول الحمام أو تغسيل الأسنان. و يمكن أن يستغرق هذا الكثير من الوقت حتى أنك تحتاج دهرا للذهاب إلى أي مكان أو أن تفعل أي شئ مفيد.

التجنب: تجنب الأشياء أو الأماكن التي ترتبط بالوساوس. كأن تتجنب لمس أشياء معينة أو الذهاب لأماكن معينة كالمرحاض العمومى خوفا من التلوث بالجراثيم.

البحث عن الطمأنينة: تطلب من الآخرين مرة بعد أخرى أن يطمئنوك و يخبروك أن كل شئ على ما يرام.

العلاج النفسي:

يعتبر العلاج النفسي ذا فائدة كبيرة في التغلب واستمرارية التحسن ويعتبر العلاج السلوكي المعرفي أهم أنواع العلاج النفسي الخاصة بالوسواس القهري، خاصة ما يعرف بالتعرض ومنع الاستجابة ( وهو الطلب من المريض تعريض نفسه للأشياء التي تثيره لفعل الأفعال القهرية ثم الطلب منه عدم عمل هذه الأفعال القهرية وبتكرار هذه العملية يخفف القلق تدريجياً). وهذا العلاج ثبت فعاليته بصورة جيدة في علاج الوسواس القهري خاصة وأن المريض يستطيع أن يكون معالجاً لنفسه ( أي العلاج الذاتي ) بعد أن يتعلم أسس العلاج وطريقة التعرض لمثيرات الوسواس القهري. الخاصية الجيدة في العلاج النفسي انه يستمر حتى بعد أن يتوقف المريض عن جلسات العلاج.

و لكن كما ذكرت لك أنه يجب أن تذهبي لطبيب نفسي ليضع لك خطه علاجية تتناسبك مع حالتك .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية