الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الخوف الإجتماعى  

السلام عليكم

أشكو من عدم قدرتي على إنشاء علاقات مع الناس رغم محبتي لهم منذ الصغر ثم تضاعفت الحالة عندما ابتليت برائحة الفم الكريهة في بداية المرحلة الثانوية فبدأ عدد الأصحاب يقل وكثرة المشاكل مع أهلي تزداد ولازمتني إلى أن تخرجت من الجامعة . كنت قليل  الخروج من البيت وأخاف أن يعرف الناس ما أنا عليه فقد كنت أظن أن هذه الفترة هي أصعب فترة في حياتي لاعتمادي على أهلي في مصروفي ولعدم استقلاليتي فما علي إلا الصبر فعندما أتوظف ساجد العلاج لكل مشكلاتي ، وبعدما توظفت بفترة قصيرة ولم أجد علاج لمشاكلي أصبحت ادعي على نفسي ليلا ونهارا بالعمى أو بجلطة أو بشلل أو بالموت بأي شي يخلصني مما أنا عليه ، فعندما اريد التكلم فانا لا اعرف متى وكيف وماذا أقول  فكثير من الفرص واللحظات السعيدة تضيع علي بل أن الروابط مفقودة بيني وبين زملائي وطلابي في العمل بل بيني وبين من أعاشرهم في السكن فان جلس احد معي أو ركب معي في السيارة  وبدا بالتحدث لي تبدأ حرب في صدري وصداع في راسي ماذا سأقول بعدما سينهي كلامه ولا أجد كلام أقوله فانا أنسى كل شيء اقرأه أو اسمعه أو يمر علي في حياتي لا استطيع الرد على مكالمة من صديق قريب فقد انقطعت عن اعز الأصدقاء والأهل . وعندما أتحدث بقصة فإنني أنسى نصفها والخبط في تفاصيلها ودائما أنسى أسماء الشوارع والناس والأماكن العامة التي يحفظها الكل والمصيبة الأكبر أنني أظن أنني غبي وساذج ولا استحق وظيفة معلم لعدم قدرتي على إيصال المعلومة الأكبر أني تقدمت عندما توظفت لبنت عائلة مرموقة ووافقوا علي ، وأما الآن أخاف أن اظلمها معي فكيف تصبر علي وعلى صمتي القاتل ، فهل أشكو من مرض عقلي أو نفسي .

الأخ الفاضل :

برغم كل الفرص التي تملكها لتكوين شخصية سوية وقوية أيضا إلا انك أضعتها هباء وإصرارا منك علي جلد نفسك والتقليل منها ووضع كل الحواجز التي من شأنها أن تزيد من ضعفك وانطوائك نعم فبرغم محبتك للآخرين إلا انك لا تستطيع إنشاء علاقات ناجحة معهم وبمعني أدق تفتقد إلي لغة الحوار والتواصل معهم وهذه هي صفات الشخصية التى تعانى من الخوف الإجتماعى حيث يفتقد صاحب هذه الشخصية إلي الثقة في نفسه وفي قدراته ويفضل العزلة وعدم الاختلاط بالآخرين وعدم المبادرة في تكوين صداقات جديدة والسبب في ذلك انه يفتقد إلي المهارات الاجتماعية اللازمة عند التعامل مع الآخرين كما أن خبراته الحياتية قليلة وكل ذلك يعوقه عن أداء واجبات اجتماعية كثيرة ويحرمه من علاقات وتفاعلات اجتماعية كثيرة يفقد الإنسان الرغبة والطموح، ويقلل من الدافعية، ويؤدي أيضاً إلى فتورٍ عام، وشعورٍ سلبي دائم، والشعور السلبي هو من أسوأ الأعراض الاكتئابية، ولكن حقيقةً بداية العلاج تكون من هذه النقطة، وهي أن تسعي سعياً جاداً وبكل قوة في أن تغير كل فكرة سلبية أصابتك بأخرى إيجابية، لذلك أنصحك بضرورة تغير نفسك بنفسك واعلم(أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

اندمج مع الآخرين ولتبدأ بعائلتك الصغيرة ثم الأصدقاء المقربين إليك – شاركهم الحوار –تحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف – ابحث عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها أملأ وقت فراغك اضطلع اقرأ كل شيء وأي شيء فالقراءة تفيدك كثيرا – اقرأ في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية– لا تبخس بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحث عنها واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين .

وإن لم تستطع تجاوز هذه المشكلة وحدك فلا حرج من إستشارة طبيب نفسى للحصول على جلسات علاج نفسى تساعدك على فهم ذاتك بشكل أفضل وتغيير طريقة تفكيرك وبالتالى تغيير سلوكك ليصبح أكثر توافقا .


 نتف الشعر

السلام عليكم

مشكلتي نتف الشعر والرموش مستمرة معي لمده 6سنين وعمري الحين 16 حاولت بطرق كثيرة ما نفعت معي و سبب استمراري بالنتف هو"حبي لألام نتف الشعر أو الرموش " وكل ذلك. تسبب في وجود فراغات بشعري ورموشي طبعا منتوفة ما فيها شي.يزيد النتف زيادة عن حده بالاختبارات أو بالعطلات الصيفية وأحب اقرض فقط رموشي بالأسنان. لا توجد أبدا مشاكل عائليه كل شي تمام ولله الحمد ، لا توجد مشاكل بيني وبين أسرتي ولله الحمد . ذو مواهب كثيرة وهدف عالي .

الأخ الفاضل :

تعاني من اضطراب نفسي يسمي (هوس نتف الشعرTRICHOTILLOMANIA  ) وهو اضطراب يتميز بفقدان واضح في الشعر نتيجة لفشل متكرر في مقاومة دافع نتف الشعر يسبقه عادة توتر متصاعد ويليه أحساس بالراحة أو الرضا وهو من الأفعال القهرية التي يؤمن الفرد بخطئها لكنه لا يستطيع التوقف عنها لذلك يقوم الإنسان بعملها بشكل تكراري لتحقق له الراحة لذلك أنصحك باستشارة اقرب طبيب نفسي ولا بديل عن ذلك. لان الوسيلتين الأكثر فعالية هما العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين. ولن يتم ذلك إلا بمساعدة الطبيب النفسي .


 فن إختيار شريك الحياة

السلام عليكم

الموقع رائع أتمني أن تفيدوني عندي21 سنه بكلية الصيدلة يتقدم لي كثيرين لكن ابن خالتي مهندس وهو إنسان ملتزم ويحبني من زمان لكني رفضته لأني لم ارغب في الارتباط دون حب لكني الآن بدأت أفكر بعقلي واشعر أن قراري كان خاطئا وأود الرجوع فيه ما رأيكم وماذا افعل لكم جزيل الشكر.

الأخت الفاضلة :

بالفعل كان قرارك خاطئ فقد قال صلي الله عليه وسلم إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه .. نعم الدين والخلق هما أهم شروط الزواج وليس أي شيء آخر أما مسألة الحب والعواطف لا يعترف بها الدين إلا في موضعها الطبيعي أي بين الخطيبين أو الزوجين أما قبل ذلك لن تجني إلا الندم والشقاء لذلك سيدتي لا حرج في أن تخبري والدتك بقبولك لابن خالتك وهي سوف تعرض الأمر علي خالتك حيث ترفع الحرج بين جميع الأطراف واعلمي أن الأمر كله يرتبط بالنصيب فإذا كان مقدر لك الزواج منه سوف يعود وتتزوجينه وإذا كان غير مقدر لن تتزوجيه حتى وان عاد فاستخيري ربك وتوكلي عليه .  


 ولا تتبعوا الهوى

السلام عليكم

أنا عندي بعض من أعراض الاكتئاب ولكني اعرف سببه السبب هو أني عرفت الحق واتبعت الهوى أي أني مثلا عرفت حكما معينا في الدين ومع ذلك لم اتبعه لسبب أو لأخر فهكذا لم استطع الاستمتاع بالطاعة ولا بالمعصية معظم هذه الأعراض عندي أجد نفسي في هذه الايه "ومن أعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا" الحلول التي قدمها كاتب المقال منها الحسن ومنها ما لا ينفع المشكلة أننا نعرف أن الحل هو العودة إلي سنه الرسول والامتثال لأوامره واجتناب نواهيه ولكن أبت أنفسنا أن تتوب هذا السبيل الوحيد .

الأخ الفاضل :

ليست مشكلتك وحدك بل هي مشكلة الغالبية العظمي من الناس ممن عرفوا الحق ولم يتبعوه وحتى الآن يلهثون وراء أهواءهم وأغراضهم ومشاعرهم وبالرغم من ذلك نجدهم دائما يفتقدون إلي السعادة و الفرح بل علي العكس يدخلون في دائرة من الحزن والاكتئاب لان متعتهم زائلة ولان قلوبهم ما زالت تهفو لإتباع الحق والبعد عن خطوات الشيطان ولكنهم لا يعرفون الطريق وقد يعرفونه لكنهم يرونه ثقيلا بعيدا فيأثرون الطرق السهلة .

وهنا يجب أن يجاهد الإنسان نفسه ولا يستسلم للمغريات التي تبعده عن طريق الله لذلك عليك بعمل الكثير من الأعمال الصالحة فهناك مجالات لك يمكن سردها كالتزود بالصالحات ونفع الناس وعيادة المرضى والعناية بالمساجد والمشاركة في الجمعيات الخيرية ومجالس الأحباء والرياضة النافعة و إيصال النفع للفقراء و العجزة و الأرامل ،قال الله تعالى :"من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".فأزرع الأمل في نفسك وثق بالله عز وجل و أعلم أن الله لا يسلب أي نعمة من أحد إلا عوضه الله خيراً منها برحمته وفضله. فمن يتفكر ويتصور نعيم الجنة بكل أشكاله فإنه تهون عليه المشاكل وينشرح صدره وينبعث الأمل والتفاؤل في نفسه .


 لا أتحمل الغربة

السلام عليكم

الموقع ممتاز وشيق وأنا شخصياً اكتسبت منه الكثير . أسألكم أنا أعمل بالسعودية ولأول مرة أتغرب ولا أتحمل الغربة أكاد أجن من كثرة التفكير في البيت والأهل والأولاد حيث اننى عندي ثلاثة أولاد أنا عمري 32 سنه ولى بالسعودية حوالي أسبوعين فقط  حتى الأشياء الجامدة أفكر فيها أقصد الأشياء التى في المنزل أنا أخاف من أن هذا الإحساس يؤدى بي إلى الفشل والعودة إلى مصر أغيثوني وارشد ونى جعلكم الله عوناً لنا .

الأخ الفاضل :

ادعو الله العلي القدير أن يحفظك ويحفظ لك عائلتك ويرد غيبتك علي خير بإذن الله تعالي تلك المشاعر من الخوف والقلق وكثرة التفكير هي أمر طبيعي يحدث لأي شخص يمر بتجربة الغربة والبعد عن الأهل والوطن بصفة عامة لكن لا تقلق فبمرور الوقت سوف تعتاد الأمر وخاصة مع انغماسك في عملك وانشغالك بتحقيق أحلامك وأحلام أبناءك بل مع مرور الأيام سوف تشعر برغبة في العمل لفترة أطول لتحقق اكبر قدر من الراحة لك ولعائلتك مستقبلا لذلك يجب أن لا تستسلم لتلك الأفكار بصورة سلبية بل علي العكس من الفطنة أن تجعلها أفكار ايجابية تدفعك للعمل والانجاز فيه للعودة سريعا إلي الوطن .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية