الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الخوف المرضى

السلام عليكم

أيها الأطباء الأعزاء، بدأ مرضي منذ حوالي 18 سنة ، لم أفهمه حتى اليوم ، أحس أنني قد صرعت من الجن وهذا صحيح لأنني فعلا أحس بخروجه من جسمي خاصة عند الرقية أو قراءة القرآن ، ولكن سرعان ما يعود  بدأت في أول الأمر أشعر بخوف من السفر بعيدا لأن ذلك يحدث لي ضيقا وأحس نفسي أنني معلقا بين السماء و الأرض و كأنني في الفضاء  وكأن الدنيا مبدلة عندي لا أعرفها إني لا أستطيع الخروج اليوم من المنزل منذ 9 سنوات وإني خطبت إمرأة ومتأهب للزواج  المشي فوق الأرض يبدو لي مستحيلا كأنني أرى نفسي سأتدحرج وأن الأرض مائلة ولا أستطيع المشي أكثر من عشر أمتار أمام الفيلا، وينتدبني خوف جديد فأعود إلى المنزل والضيق لا يفارقني أبدا والحديث طويل طويل حتى أروي كل قصتي ساعدوني من فظلكم من الخروج من هذه المشكلة الكبيرة جدا بالتواصل معكم وإفهامكم بالتفصيل عن قصتي من الألف إلى الياء أرجوكم ساعدوني ربما كان سحرا وذلك أغلب الظن أو ربما كان مرضا نفسيا .

رد المستشار

يا أخي كان لزاماً عليك أن تذكر أعراض مرضك بالتفصيل لكي نستطيع أن نساعدك ، أخي الكريم ليس معنى أنه عند سماعك للقرآن  تطمئن نفسك بأن الجن قد خرج منك بل إن الهم والقلق هو الذي ٍخرج منك وأنت تتخيله أنه جن و قد قال تعالي "الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب"

 يا أخي لا تلقي مرضك على الجن فقد قال الله عز وجل" إن عبادي ليس لك عليهم سلطان" إن هذه الأفكار التي تنتابك هي أفكار لا عقلانية تحتاج إلى ضرورة أن تذهب إلى طبيب نفسي ليشخص حالتك ويضع برنامج العلاج النفسي المناسب لك  كما يجب أن تراعي حالة الهدوء النفسي، فالمطلوب هو البعد عن الأسباب التي تؤدي إلى زيادة القلق أو إلى زيادة الانفعال نحو الغضب والحزن الشديد، بل حاول تجنب هذه الأسباب قدر الاستطاعة حتى توفر لنفسك جواً هادئا، مضافًا إلى ذلك العناية بالراحة البدنية مع ممارسة رياضة لطيفة كرياضة المشي مثلا و اترك الوهم الذي يقول لك إن الأرض مائلة و عندما تأتيك هذه الفكرة أوقفها و فكر في موضوع آخر، ومارس بعض التمارين السهلة التي يمكن أداءها داخل المنزل، فهذا يقوي من نفسك ويعطيك أيضًا استجمامًا وراحة  ، ولا بد من الانتباه إلى كيفية الخروج من هذا القلق ومن هذا الخوف، فمنشأ القلق من تزايد الخوف، وعليك بمضادة هذا القلق وهذا الخوف، فإذا شعرت بالخوف من الخروج خارج المنزل مثلا فلا تتردد بل وامضي في طريقك، وحتى لو وجدت أنك لا تستطيع من تزايد التعب النفسي أو البدني فأكمل المشوار، وبالتعود على هذه المواجهة ستخف حدة هذا الخوف وهذه الرهبة .


 فقدت عذريتى

السلام عليكم

انا فتاة ابلغ من العمر 28 عام مشكلتى هى انى اعانى من ممارسة العادة السرية الى ان فقد عذريتى علما بانى لم امارس هذه العادة فى فترة المراهقة ولكنى بدأتها منذ 5 اشهر ولا استطيع التوقف عنها كما انا لدى ميل غريب لمشاهدة الافلام الحنسية وخاصة السحاق منها فانا خائفة ان اكون متجهة نحو الانحراف الجنسى خاصة وانى ارفض الزواج كما انى ارفض الكلام مع الشباب فهم يعتبرون اخوة لى فقط كما عندما يحدثنى شاب عن الجنس او الحب ارفض بشدة  ارجو تقديم المساعدة هل انا منحرفة جنسيا وهل يظهر هذا فى هذه الفترة من العقل والنضوج ولماذا لم يظهر الانحراف فى فترة المراهقة

 ملحوظة لقد تعرضت للتحرش الجنسى من خالى وانا فى مرحلة الاعداية اثناء نومى هل هذا هو سبب انحرافى الان وماذا افعل  فانا افكر فى ممارسة الجنس او الدعارة على النت  خاصة بعد فقدانى عذريتى بسسب هذه العادة  ، علما بانى كنت فتاة متدينة وذات خلق ولكن لا اعرف ماذا حدث لى بعد هذا العمر فانا الان اترك الصلاة ولا احب الخروج ولا اتحدث مع احد واعيش فى نوع من العزلة التامة ولدى رغبة تامة فى الانتحار بسبب ما افعل وبسب افكارى وقد حاولت الانتحار اكثر من مرة ولكنى فشلت  ارجو تقديم النصيحة لى

على فكرة انا طالبة فى الدرسات العليا قسم صحة نفسيه ولكن للاسف لا  استطيع مساعدة نفسى  فانا اعيش فى دائرة مفرغة لا استطيع الخروج منها ،  شكرا ممكن الاتصال بى عن طريق الايميل هو باسم ولد باس خاص بى .

رد المستشار

الأخت السائلة إن العادة السرية تمارسها الفتيات عن طريق الاحتكاك الخارجي أي عن طريق الاحتكاك بالأعضاء الجنسية الخارجية لدى الفتاة، ولذلك فلا علاقة لها من قريب ولا من بعيد بغشاء البكارة، حيث يوجد هذا الغشاء على عمق من2إلى 5 سم من الفتحة الخارجية للمهبل ، وما أريد أن أوضحه لكِ أن العادة السرية عادة ما تمارسها البنات من الخارج لا تؤدي إلى قطع غشاء البكارة ، فهو لا يفض إلا بالاتصال الجنسي الكامل أو إدخال أداة حادة داخل المهبل .

أما موضوع تحرش خالك بك في الصغر فهو له علاقة وثيقة بما أنت فيه وبخاصة عزوفك عن الزواج وقد تكون هناك أعراض أخرى لم تذكريها في إستشارتك ، كما ان ذلك قد جعلك تشعرين بمشاعر سلبية تجاه الجنس الآخر ولا تفكري في الارتباط بهم وأصبحت لديك مشاعر جنسية تجاه موضوع جنسي مثلي وهو حب رؤيتك للسحاقيات لأن لديك رفض داخلي للجنس مع الرجال والذي كان له خبره صدميه عندما تحرش بك خالك وهو أول موضوع جنسي تعرضتي له من الجنس الآخر ، بل وتفكري بالانحراف لأنك في نفسك شعور بأنك قد تكونين مسئوله عن تحرش خالك بك ، كما أنك أصبحتي تمارسين العادة السرية بشراهة وهذا يعكس مدى القلق التي تسببه لك الأفكار الجنسية الكثيرة في عقلك لذلك يجب عليك الذهاب لطبيب نفسي لكي تستطيعي التخلص من مشكلاتك ويعيد تأهيلك النفسي .

ومن الممكن الاطلاع على موضوع كيف تتغلب على العادة السرية على الرابط التالى بالموقع http://www.elazayem.com/B(2).htm


 تسلط الأفكار

السلام عليكم

انا ابلغ من العمر 18 سنة فى اولى طب بشرى ومشكلتى التى جعلتنى اشعر بالعجز وعدم القدرة فى السيطرة على نفسى مع العلم انى لا ارى فى هذة الحياة الا الدراسة فتنتابنى افكار لا استطيع ايقافها وتعيقنى عن المذاكرة فبمجرد مثلا خروجى من الامتحان تنتابنى افكار انى لم اكتب اسمى على ورقة الامتحان و عندما اقنع نفسى انى قد كتبته بعد اضاعة وقت المذاكرة فسرعان ما تنتابنى فكرة ثانية انى لم اسلم ورقة الامتحان واشعر وكأن هناك شخص فى مخى يبعث لى فكرة تلو الاخرى المهم انى اعيش دائما فى قلق واشعر بغصة فى صدرى ولا اجد وسيلة غير البكاء بشدة لانى اخاف ان اضيع نفسى فى الدراسة ذلك بالاضافة انى عندما احاول ان ابدا المذاكرة اظل اقول الادعية الدينية الكثيرة التى تتعلق بالدراسة واكررها حتى يضيع الوقت وتخيل انى افعل ذلك ايام الامتحانات و ادخل الامتحان وقد ضيعت وقتى بيدى حتى بعد ان ظهرت النتيجة اظل اقراها فى اليوم مرات كثيرة جدا ولازلت اشعر بالغصة لوجود افكار كثيرة ان اتاكد من اسمى فى النتيجة او من الدرجات وما ان ارتاح قليلا حتى اعاود النظر الى النتيجة مرة اخرى لقد اصبحت حياتى كلها بكاء حتى اصبح اهلى يعانون منى كثيرا مما جعلنى ادعو الله داءما ان يريحهم منى وكذلك لكى ارتاح انا ولقد قرات كثيرا عن هذه الاعراض و تحدثت الى امى كى اذهب الى طبيب نفسى فهى توافق ولكنها ترفض العلاج الدواء لانها ترى انه له اعراض جانبية وانا اخاف ان يؤثر اكثر على دراستى فهى ترى ان مشكلتى ضعف ايمانى بالله وان هذه الافكار يمكن السيطرة عليها بالارادة انا اخاف ان ادخل العام الدراسى القادم  ، وتزداد هذه الافكار لانى لن احتمل أكثر من ذلك 

رد المستشار

لا يا أخي مشكلتك ليست ضعف في الإيمان كما حدثتك والدتك ، بل أنت تعاني من الوسواس القهري ، و هو أحد الأمراض النفسية التي تسبب لصاحبها مشكلات كثيرة على المستوى النفسي و الاجتماعي ، و يجب أن تذهب إلى معالج نفسي لكي يضع لك برنامج علاجي يساعد في التعافي من حالتك ، والوسواس هو مرض نفسي لا يستطيع المريض فيه السيطرة على أفكاره ، فإرادة الانسان الواعية هي التي تستجلب أي فكرة ليعمل فيها العقل وهي أيضاً التي تطرد أي فكرة يرفضها العقل  ، أما أن تسيطر فكرة سخيفة و فكرة غير منطقية على عقلي دون أن أملك التخلص منها ، فهذا هو الوسواس القهري فهذا المريض يعاني من :

- سخافة أو فظاعة الوساوس

- سيطرتها عليه و عجزة عن التخلص منها

- قلقاً و اكتئاباً

و أرشدك بالإضافة إلى ضرورة التوجه إلى معالج نفسي كما ذكرت لك من قبل إلى الآتى :

إن الفكرة الأساسية تعتمد على معرفتك الحقيقة لهذه الوساوس، ومن خلال هذه المعرفة يمكن لك أن تدير هذه المخاوف وحالات القلق التي يسببها لك مرض الوسواس القهري، والتحكم بهذه المخاوف بالتالي سيسمح لك في التحكم بردود فعلك بطريقة أكثر فعالية،هذه الطريقة تتكون من ثلاث خطوات أساسية، وهي:

أعد التسمية - أعد النسبة - أعد التركيز

الهدف هو القيام بهذه الخطوات بشكل يومي، الخطوات الثلاث الأولى هي مهمة بالأخص في بداية العلاج، والعلاج الذاتي هو جزء رئيسي لهذا الأسلوب الذي يعلمك كيفية الاستجابة لمرض الوسواس القهري بشكل يومي، لنبدأ بتعلم هذه الخطوات .

الخطوة الأولى: أعد التسمية

من خلال إعادة التسمية ستعرف أنه مهما كانت حقيقة شعورك بها فإن ما تقوله هذه الأفكار ليس حقيقيا، الهدف هو أن تتعلم كيف تقاومها، البحوث العلمية الحديثة في مرض الوسواس القهري أوضحت أنه من خلال تعلم كيفية مقاومة الوساوس والإلحاحات من خلال العلاج السلوكي فإنه بإمكانك في الواقع تغيير الكيمياء الحيوية المتسببة في أعراض مرض الوسواس القهري .

الخطوة الثانية: أعد النسبة

النقطة الرئيسية في علاج السلوك الذاتي لعلاج مرض الوسواس القهري يمكن أن نجمله في كلمة واحدة: "لست أنا السبب، إنه مرض الوسواس القهري،" هذا هو نداءنا في هذه الطريقة، فالوساوس والإلحاحات لمرض الوسواس القهري ليست لها معنى، وأنها ليست سوى إشارات زائفة في المخ .

الخطوة الثالثة: أعد التركيز

في عملية إعادة التركيز إنك لديك عمل عليك البدء فيه، بالجهد والإدراك الواعي وهذا العمل هو تعلمك متى تنتقل إلى سلوك آخر، الفكرة الكامنة في عملية إعادة التركيز هي أن تعمل من حول وساوس وإلحاحات مرض الوسواس القهري عن طريق تحويل الانتباه إلى شيء آخر، حتى ولو لبضع دقائق، في البداية من الممكن أن تختار سلوك معين لاستبدال التأكد القهري، من الممكن استبداله بأي عمل بناء وممتع ، كممارسة هواية مفضلة .


 هل أستطيع الزواج بعد كل ما تعرضت له ؟

السلام عليكم

أود أن أشكركم على جهودكم في حل مشاكل أبناء هذه الأمة المسلمة, أرجو منكم أن تفيدوني و تنصحوني في حالتي و لكم عظيم الأجر والمغفرة , انا شاب أعزب عمري 29 سنة أقيم في دولة أوربية تعرضت لأزمة نفسية و خرجت منها تقريبا و لكن مازلت أعاني من بعض القلق والتوتر والأفكار السلبية أو الوساوس وكذا بعض الخوف أحيانا , وعندما بدأت أحس بتحسن تقدمت اخطبة فتاة لأني لم أعد أحتمل لأن هنا كل شيء مباح وأنا أخاف على نفسي الوقوع في الحرام و لكن بمجرد أن أخبرت والدها بأني أريد خطبة أبنته تسلطت علي هذه الأفكار بأني لن أستطيع الزواج وأني سأفشل والكل سيسخر مني مع ارتفاع نسبة القلق شيئا ما أود أن تنصحوني هل أستمر في الزواج ؟ و كذلك هل يجب علي أن أخبر هذه الفتاة و أهلها بما أعانيه أو بمعنى آخر هل تدخل حالتي في الأمراض التي يجب الاخبار عنها؟ وأدخلكم الله فسيح جناته أرجوكم لا تتأخروا علي بالرد و شكرا.

رد المستشار

الأخ السائل أن تعاني من القلق وهذا القلق أوجدت له موضوعات لكي تحدد وجهته و ذلك من أجل أن تقلل من حدته ، احذر أخي الحبيب من الحديث الصامت الذي تتحدث به مع نفسك ، راقبه ولا تجعل الأفكار السلبية تستحوذ عليه ، و أشغل نفسك بكل ما هو مفيد و إذا جاءتك فكرة سلبية تقول أنك سوف تفشل فرد على نفسك و قل لا يوجد ما يسمى فشلاً و لكن يوجد خبرات و تجارب و إذا كان هناك من الأفراد من مروا بخبراتك و نجحوا فلماذا أنت تفشل ، عليك أن تبحث في أسباب القلق وتعمل على التخلص منها فإذا كانت ضغوط الحياة اليومية كبيرة عليك حاول التقليل منها ، وقد يكون السبب يرجع إلى أسلوبك في الحياة بمعنى أنك قد تكون من النوع الذي يجلب لنفسه تلك الضغوط فيرغب مثلاً أن تتم الأمور بشكل دقيق بنسبة 100% وهذا لا يحدث غالباً فالكمال لله وحده، أو من النوع الذي يتأثر بمشاحنات الحياة اليومية التي نمر بها جميعاً ولكن بدرجة أكبر ، لذا يجب عليك أن تغير من أسلوب حياتك المسبب لك القلق ، ومن جانب آخر فإن العلاج السلوكي يتطلب منك أن تفكر أثناء نوبة القلق أنها ستستمر دقائق وتنهتي كما حدث من قبل وأنك في المرات السابقة لم تمت .

وحاول أن تشغل ذهنك في التفكير في شيء آخر كالتسبيح أو العد أو تخيل مناظر طبيعية جميلة ، أما في الفترات التي لا تشعر فيها بتلك الحالة فيمكنك أن تفكر في مقدماتها حتى تحاول اكتشاف متى تحدث ويمكن أن تكتب هذه الملاحظات وستكتشف أن تلك الحالة تنتابك بناء على مؤثرات معينة ، وهذه المؤثرات تحتاج إلى أن تفهم لماذا تسبب بك القلق ، كما يجب عليك أن تمارس استرخاء التنفس العميق و هو على النحو التالي:

1-ابدأ بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمض عينيك و خذ نفس عميق ببطء ثم أخرج هذا النفس ببطء أكثر ثم كرر ذلك و ذلك لمدة 3 دقائق .

2- خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 3 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 4 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 5 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 6 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 7 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 8 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 9 ثواني ثم أخرجه ببطء ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 10 ثواني ثم أخرجه ببطء  .

كما أرشدك إلى ضرورة الذهاب إلى معالج نفسي لكي يساعدك على التخلص من هذه الحالة.


 التواصل بين الأباء والأبناء

السلام عليكم

آسف لازعاجكم ولكن مشكلتي حاولت التوصل لحل لها ولم أستطيع فارجو من الله ثم منكم مساعدتي في حلها ، انا أخوكم / سعد من المملكه العربيه السعوديه عمري 21 سنه وأكبر اخواني وطالب طب بشري مشكلتي اني لا استطيع محادثه والدي او التكلم معه في اموري الخاصه او في امور العائله ليس لان والدي متشدد بالعكس فهو يحب ان اتحدث معه وان اصارحه بكل شيء ولكني لا استطيع ربما خجل او حياء او خوف اصبحت همزة الوصل بيني وبين والدي هي امي حتى ان والدي اصبح يطلب منها عدم التدخل بيني وبينه ، الان لم اعد استطيع ان اخبره بشيء اوان اطلب منه شيء بعد رفضه لتدخل امي ، فارجو من الله ثم منكم مساعدتي، وما الحل في ذلك، وشكرا لكم.

رد المستشار

أخي الكريم يتبين لي من شكواك أن شخصيتك تتسم بالخجل لأنك لا تستطيع ان تتحدث مع أقرب الناس إليك من خجلك ، و أعلم أن الخجل الزائد يمكن وصفه بأنه نوع من أنواع القلق الاجتماعي الذي يؤدي إلى حدوث مشاعر متنوعة تتراوح بين القلق والتوتر البسيط إلى مشاعر رعب وهلع واضحة تصنف في علم النفس تحت إطار أمراض القلق والتوتر، خصوصا وأن النهاية الطبيعية للخجل الشديد هي الشعور بالوحدة والانعزال عن المجتمع ، وهذا معناه بأن المصاب بالخجل الشديد سوف تتطور صحته النفسية للأسوأ .

أعراض وجود المرض :-

الخجل غير الطبيعي شأنه شأن أي ضغط نفسي آخر يؤدي إلى ظهور مجموعة أعراض تندرج تحت ثلاثة تقسيمات هي:

1- أعراض سلوكية وتشمل:

- قلة التحدث والكلام بحضور الغرباء

- النظر دائما لأي شيء عدا من يتحدث معه

- تجنب لقاء الغرباء أو الأفراد غير المعروفين له

- مشاعر ضيق عند الاضطرار للبدء بالحديث أولا

- عدم القدرة على الحديث والتكلم في المناسبات الاجتماعية والشعور بالإحراج الشديد إذا تم تكليفه بذلك

- التردد الشديد في التطوع لأداء مهام فردية أو اجتماعية  أي مع الآخرين  

2- أعراض جسدية تشمل:

- زيادة النبض

- مشاكل وآلام في المعدة

- رطوبة وعرق زائد في اليدين والكفين

- دقات قلب قوية

- جفاف في الفم والحلق

- الارتجاف والارتعاش اللاإرادي

3- أعراض انفعالية داخلية  " مشاعر نفسية داخلية " وتشمل:

- الشعور والتركيز على النفس

- الشعور بالإحراج

- الشعور بعدم الأمان

- محاولة البقاء بعيدا عن الأضواء

- الشعور بالنقص

وحسب رأي خبراء الصحة النفسية فإن المصابين بالخجل الشديد لديهم حساسية مبالغ بها باتجاه النفس وما يحدث لها بحيث يكون محور الاهتمام والتركيز لديهم هو مدى تأثيرهم على الآخرين وكذلك نظرة الآخرين لهم، وبالتالي وبهذا التركيز على النفس الداخلية ومشاعر النقص والارتباك الذي يحدث لهم بحضور الآخرين أو عند التعامل مع الآخرين، فإن المصابين بالخجل الشديد يفقدون القدرة على الاهتمام والتركيز على الآخرين والشعور بمشاعر الآخرين، وبالتالي يزداد العزل الاجتماعي الذي يعاني منه الفرد المصاب بمرض الخجل الشديد .

وسائل علاج الخجل الشديد :-

الخجل الشديد حاليا مشكلة اجتماعية منتشرة بشكل واسع، وبالتالي فإن خبراء علم الاجتماع ركزوا جهودهم على إيجاد وسائل وطرق معالجة هذه الظاهرة المرضية، وهناك عيادات متخصصة تعالج مشاكل الخجل الشديد باستخدام الطرق التالية:

- تعليم وتدريب الأفراد المرضى على اكتساب المهارات الاجتماعية الفردية للاتصال والتفاعل مع الآخرين .

- تعليم أنماط التفكير السليم والمنطقي في التعامل مع الآخرين .

- تعليم وتدريب الفرد على زيادة ثقة المريض بنفسه وقدراته وبأهميته كفرد في المجتمع .

- مواجهة وإزالة أسباب الخجل من خلال تعريض المريض تدريجيا لخبرات اجتماعية إيجابية، إحدى هذه الطرق هي ما تسمى بالتمثيل أو تقمص الأدوار والمواقف ، بحيث يقوم المريض بالتظاهر بتمثيل دور إيجابي في مواقف تسبب الإحراج للمريض مثل التظاهر بالاتصال مع الآخرين وبدء حديث معهم وبمرور الوقت يتحول التظاهر والتمثيل إلى سلوك في الحياة الواقعية العادية .

- تدريبه على تولي زمام المبادرة في مساعدة نفسه على التخلص من الخجل من خلال الإقدام على أداء شيء معين إما يحب أن يقوم به أو من الضروري القيام به ولكنه لا يفعله لأنه خجول .

ويقدم علماء الصحة النفسية والاجتماع النصائح التالية لمرضى الخجل الشديد :

- اكتب على الورقة ماذا تنوي القيام به وأسباب ترددك في القيام به ثم قيم نفسك من خلال تسجيل عدد المرات التي قمت فيها بالفعل بتنفيذ ما نويت وعزمت على أداءه، وماذا حدث لك بعد أن نفذت ما نويت .

- اعمل فورا على تنميه مهاراتك الاجتماعية ، حيث ان تنمية المهارات الاجتماعية الخاصة بالاتصال والتفاعل مع الآخرين ضرورة ملحة في علاج الخجل الشديد  .

- كن البادىء في الحديث مع الآخرين ومن أفضل وسائل افتتاح الحديث هو الثناء أو إبداء الإعجاب بصفة أو شيء معين في الآخرين .

- ألقِِ التحية يوميا على خمسة أشخاص غرباء على الأقل ولا تنس أن تكون مبتسما عندما تلقي التحية .

- اخرج للسوق واسأل عن أماكن أو محلات معينة حتى ولو كنت تعرف مكانها وكيفية الوصول إليها، المهم أن تبادر الآخرين بالحديث ولا تنس أن تشكر من سألتهم على لطفهم وأدبهم عندما أرشدوك للعنوان المطلوب .

وبالتدريب المنتظم لفترة من الوقت على هذه الطريقة فى التفكير والسلوك ستتخلص تدريجيا من الخجل الشديد بإذن الله .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية