الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

تعرضت للكثير من الآلام

السلام عليكم

انا فتاه فى السابعه عشر من عمرى تعرضت منذ الصغر لكثير من الالام والمشاكل الاسريه التى لم يتعرض لها كثير من اصدقائى واقرانى فى مثل عمرى واكبر منى وعلى مدار السبعه عشر عاما لا يمر اسبوع دون ان يتشاجر ابى مع امى واخيرا اكتشفنا خيانته لها وكان ابى ايضا يحاول كثيرا ان يجعلنى اكره امى واخى وامى كانت تحاول ذلك ايضا ولكن بدون قصد وعن غير عمد مثل ابى لم اكن اتأثر بهذه المشاكل مثلما انا متأثره بها الان وذلك لانى اشك انى اصبحت اعانى من العديد من الامراض النفسيه لقد اصبحت الان ارغب فى تعذيب كل من حولى رغم حبى الشديد لهم واحاول كثيرا منع نفسى من ذلك وان ادعو لهم بالخير ولكن رغما عنى اجدنى اتمنى لهم ان يتعذبوا كما تعذبت وان يتألموا كما تألمت ليس حقدا او حسدا حتى الشاب الذى يحبنى وقد احببته كثيرا اريد ان اتركه فقط لكى يتعذب وليس من اجل شىء اخر . فماذا افعل؟

رد المستشار

أختي الكريمة أنت لست مسئولة عن المشكلات التي تعرضتي لها في الماضي و لكن أنت مسئوله عن التعامل مع آثارها عليك ، إن المشكلات بين أبيك وأمك وعدم توفر الجو النفسي الآمن لك سبب لك العديد من الأزمات والتي نتج عنها العديد من المشكلات النفسية لديك فقد عانيتي من هذه المشكلات ، وأصبحتي دون أن تشعري تريدي أن يعاني الناس مثلما عانيتي لذا تحبي تعذيب الآخرين ، لكي لا تشعري بأنك وحدك المعذبة ، لذلك فيجب أن تحددي حاجاتك وأهدافك وما تحبين أن تشعري به لكي تحققيه حاولي أن تنسي الماضي وابتسمي وتفاءلي بالمستقبل فالماضي كان ماضي ، ودائماً تقربي من صديقاتك المعروف عنهم المرح والسعادة لتتعلمي منهم كيف يسعدون أنفسهم ، وابتعدي عن كل ما يثير لديك الحزن والاكتئاب ولا تشاهدي الأفلام والمسلسلات الدرامية الحزينة ، واعلمي أن لديك فرصة كبيرة جداً لتعيشي حياة أفضل من هذه الحياة الكئيبة التي تعيشينها مع نفسك ومع الآخرين .


 عذاب تسلط الأفكار

السلام عليكم

انا طالب مشكلتي تتمثل في انني اعتقد بان الطلاب ينظرون الي من الاطراف وذلك اثناء جلوسي في القاعة والسبب في ذللك لاعتقادي ان شكل راسي غريب عندما تنظر من الجانب  وبسبب ذلك احاول ان انظر بطرف عيني لاري ان كانوا ينظرون الي ام لا فبت لا استطيع الجلوس في القاعة ومع مرور الزمن تطور الامر حيث بت اعتقد اني اري بطرف عيني كل الذي يجلس بجانبي وهم يلاحظون ذلك فاصبحو لا يجلسون بجانبي ومن جلس يكون متضايقا فبت لا استطيع ركوب المواصلات ولا استطيع النظر الي زميلاتي لاعتقادي باني انظر اليهم ولا استطيع الجلوس في المكتبة ولا اي مكان عام فبت معزولا ومتضايقا من نفسي واحيانا افكر في الانتحار ودائما الوم نفسي بانني ضعيف ولهذا حصل ما حصل ارجوكم خلصوني من هذا المرض اللعين .

رد المستشار

* الأخ السائل اذا كانت الافكار التى تضايقك تدرك جيدا انها افكار سخيفة ومرضية وتحتاج للمساعدة فأنت تعاني من الوسواس القهري ، وهو مرض نفسي لا يستطيع المريض فيه السيطرة على أفكاره ، فإرادة الانسان الواعية هي التي تستجلب أي فكرة ليعمل فيها العقل وهي أيضاً التي تطرد أي فكرة يرفضها العقل  ، أما أن تسيطر فكرة سخيفة و فكرة غير منطقية على عقلي دون أن أملك التخلص منها ، فهذا هو الوسواس القهري فهذا المريض يعاني من :

- سخافة أو فظاعة الوساوس

- سيطرتها عليه و عجزة عن التخلص منها

- قلقاً و اكتئاباً

و أرشدك بالإضافة إلى ضرورة التوجه إلى معالج نفسي كما ذكرت لك من قبل إلى الآتى :

إن الفكرة الأساسية تعتمد على معرفتك الحقيقة لهذه الوساوس، ومن خلال هذه المعرفة يمكن لك أن تدير هذه المخاوف وحالات القلق التي يسببها لك مرض الوسواس القهري، والتحكم بهذه المخاوف بالتالي سيسمح لك في التحكم بردود فعلك بطريقة أكثر فعالية،هذه الطريقة تتكون من ثلاث خطوات أساسية، وهي:

أعد التسمية - أعد النسبة - أعد التركيز

الهدف هو القيام بهذه الخطوات بشكل يومي، الخطوات الثلاث الأولى هي مهمة بالأخص في بداية العلاج، والعلاج الذاتي هو جزء رئيسي لهذا الأسلوب الذي يعلمك كيفية الاستجابة لمرض الوسواس القهري بشكل يومي، لنبدأ بتعلم هذه الخطوات .

الخطوة الأولى: أعد التسمية

من خلال إعادة التسمية ستعرف أنه مهما كانت حقيقة شعورك بها فإن ما تقوله هذه الأفكار ليس حقيقيا، الهدف هو أن تتعلم كيف تقاومها، البحوث العلمية الحديثة في مرض الوسواس القهري أوضحت أنه من خلال تعلم كيفية مقاومة الوساوس والإلحاحات من خلال العلاج السلوكي فإنه بإمكانك في الواقع تغيير الكيمياء الحيوية المتسببة في أعراض مرض الوسواس القهري .

الخطوة الثانية: أعد النسبة

النقطة الرئيسية في علاج السلوك الذاتي لعلاج مرض الوسواس القهري يمكن أن نجمله في كلمة واحدة: "لست أنا السبب، إنه مرض الوسواس القهري،" هذا هو نداءنا في هذه الطريقة، فالوساوس والإلحاحات لمرض الوسواس القهري ليست لها معنى، وأنها ليست سوى إشارات زائفة في المخ .

الخطوة الثالثة: أعد التركيز

في عملية إعادة التركيز إنك لديك عمل عليك البدء فيه، بالجهد والإدراك الواعي وهذا العمل هو تعلمك متى تنتقل إلى سلوك آخر، الفكرة الكامنة في عملية إعادة التركيز هي أن تعمل من حول وساوس وإلحاحات مرض الوسواس القهري عن طريق تحويل الانتباه إلى شيء آخر، حتى ولو لبضع دقائق، في البداية من الممكن أن تختار سلوك معين لاستبدال التأكد القهري، من الممكن استبداله بأي عمل بناء وممتع ، كممارسة هواية مفضلة .

*اما اذا كنت متيقنا من الافكار التى تعانى منها فانك تعانى من الاضطراب الذهانى الذى يستدعى العرض على الطبيب النفسى لتنظيم العلاج الدوائى لحالتك


 نوبات الهلع

السلام عليكم

اما بعد انا شاب ابلغ من العمر 20عاما كنت اعيش حياة هادة جميلة وفجاة وبدون مقدمات انقلبت حياتى راسا على عقب اراى كل شى فى الكون اسود بدات معى برعشة شديدة وقت صلاة المغرب حتى صلاة العشاء ثم بعد ذلك هجمنى شى غريب مش عارف اوصفة حاسس وكاننى فى عالم اخر من الرعب والخوف من الموت واقول خلاص انا حموت بعد دقائق والاحساس باننى حتجنن او الناس تنظرى لى فى الشارع بطريقة غريبة حاسس وكاننى فى حاجة مع العلم التفكير المستمر فى الموت وساء الامر بى وجلست فى الغرفة لمدة شهرين لوحدى وحاسس انى لم اخرج من هذا الداء والله قادر على كل شى .

رد المستشار

الأخ الكريم ، أنت تعاني من نوبات الهلع  Panic Attacks  ، ونوبة الهلع هي عرض نفسي قد يظهر ضمن أي من الاضطرابات النفسية خاصةً اضطرابات القلق الرهابي واضطراب الاكتئاب ، كما قد يظهر بمفرده في حالة الاضطراب الهلعي Panic أو اضطراب القلق النوبي الانتيابي ، وقد نراه أحيانا في اضطرابات القلق الأخرى أو كظاهرة هستيرية .

المهم أننا أولاً سنبينُ المقصود بنوبات الهلع : فهي نوبات متكررة من القلق الشديد الهلع لا تقتصرعلى - أو ترتبط بـ - موقف خاص أو مجموعة من الظروف، وبالتالي لا يمكن التنبؤ بحدوثها ، وأما ما يشعر به الفرد أثناءها من تغيرات في جسده فهو بالضبط كتغيرات الجسد في حالة الخوف وبالضبط كتغيرات الجسد في حالة الغضب  وبالضبط كتغيرات الجسد في حالة الجري لمسافة معقولة .

لكن المرعب والمسبب للهلع هو حدوثُ النوبة دون أي من تلك الأسباب التي يفهمها الشخص ويستوعبها ، وأريدك أن تخلص من هذا الكلام إلى نقطتين الأولى أن التغيرات الجسدية التي تطرأ على الجسد أثناء نوبة الهلع ليست أكثر من تغيراته أثناء الجري ، أي أنها ليست خطيرة ولا تدل على مرض ، وأما النقطة الثانية فهي أن التفسير الذي نعطيه نحن لأنفسنا لما يطرأ على أجسادنا من تغير هو الفيصل في الأمر ، فبينما يرجع الإنسانُ الأمر إلى خوفه من مثيرٍ يعرفه في حالة الخوف ، ويرجعه إلى غضبه من شيء ما في حالة الغضب ، وإلى تغيرات طبيعية لأنه تريض أو بذل مجهودًا في حالة الجري وهو في كل هذه الحالات لا يصاب بالقلق لأن الأمر بالنسبة له يبدو مفسرا ، وأما في حالة نوبة الهلع التي تحدثُ من تلقاء نفسها فإن الشخص يفسرها في غياب أي من الأسباب المعقولة بالنسبة له على أنها دليلٌ على خطرٍ ما يتهددُ جسده كما سنبينُ فيما يلي .    

وتتباين الأعراض البارزة في هذه النوبات من شخص لآخر كما هي الحال بالنسبة لاضطرابات القلق الأخرى، ولكن تشيع البداية المفاجءة للخفقان وألم الصدر وأحاسيس الاختناق والدوار والأحاسيس باللا واقعية، واختلال الشعور بالذات أو تغير إدراك الواقع ، كما يترتب على ذلك داءمًا تقريبًا خوف من الموت، أو من فقدان السيطرة على النفس ، وتستمر كل نوبة على حدة لمدة دقائق فقط، وإن كانت تطول عن ذلك أحيانًا، كذلك يتباين معدل وقوع هذه النوبات ومسارها وإن كانت أكثر بين النساء .

وأثناء نوبة الهلع يعيش المرضى تجارب متسارعة من الخوف ومن أعراض الجهاز العصبي المستقل تؤدي بهم إلى الخروج على عجل عادة من أي مكان يكونون به، ولعل الأهم هو الخوف من تكرار الحالة، لأنها تكون مرعبة كما بينا، وهذا الخوف من تكرار الحالة هو ما يؤدي إلى حدوث ما يسمى بالقلق التوجسي Anticipatory Anxiety ، وفي بعض الحالات تتكرر هذه النوبات بشكل يجعل المريض خائفًا باستمرار من حدوثها ، ولكي يكونَ تشخيص الاضطراب الهلعي مؤكدًا يجبُ أن تحدثَ عدةُ نوبات هلعية شديدةٍ في خلال شهرٍ واحد ، وأن يكون حدوثها في ظروفٍ تخلو من خطرٍ موضوعي ، ولا يجوزُ أن تقتصر النوبات على مواقف معروفةٍ أو متوقعة ، كما يجبُ أن توجدَ فتراتٌ خاليةٌ نسبيا من القلق بين النوبات ، وإن كان القلق التوجسي شائع الحدوث .

وأرشدك إلى ضرورة التوجه إلى طبيب نفسي لكي يقيم حالتك و يعطيك العلاج المناسب حتى تستطيع التغلب على هذه المشكلة .


 اشعر بوحده واكتئاب

السلام عليكم

انا فتاه عندى 22 سنه بعد انتهاء امتحاناتى اشعر بوحده واكتئاب ولا يوجد تفاهم بينى وبين امى فهى انسانه بشعه وغير حنونه وغير متفهمه واريد ان اتحدث بصوره شخصيه مع احد الاطباء او الاخصائيين النفسيين ارجوكم فانى بحاجه ماسه اليكم حتى اننى لا استطيع الصلاه واريد ان اصلى وخصوصا انى اشعر ان الله يقف جانبى دائما وانى لا استطيع ان افعل حتى الصلاه ياريت بجد اكلم حد على الايميل وجزاكم الله خيرا .

رد المستشار

الأخت السائلة أن تشعرين بحزن و كآبه كما ذكرتي في شكواك كما أن علاقتك مع أمك غير سوية و لكنك لم توضحي لنا كيف تتعاملي مع مشكلاتك و ماهي أسباب هذه المشكلات ، أعلمي يا أختاه أنه لا يجب أن تقولي أنك لا تستطيعي أن تفعلي شيء فأنت تقوليها لأنك لا ترغبين لا شعورياً في فعل شيء ، اعلمي أن الأفكار السلبية التي تأتيك عن أمك و اعتقادك إنها بشعة و ذلك طبقاً لما ذكرتي ووضعك أحاسيسك و مشاعرك مع هذه الأفكار كان نتيجته الإحساس بمشاعر جلد الذات و التي أتت لك بالاكتئاب فأنت تكرهي أمك و لكن تعلمي من الدين و من التنشئة الاجتماعية أنه يجب أن تحبي أمك لذا فإن مشاعر الذنب جاءتك نتيجة كرهك لوالدتك ، لذا فأرشدك عندما تأتي لك هذه الأفكار عن أمك أوقفيها و حاولي أن تفكري في موضوع آخر لأن الافكار تنتشر و تنجذب من نفس النوع ، فالأفكار الكئيبة تجذب كل فكره و حدث كئيب حولك لتدعم لديك حالة الاكتئاب ، و الانتشار بأن تلون هذه الأفكار الكئيبة كل أفكارك فتصبحي إنسانه مكتئبة ، و إذا أردتي الصلاة فخذي القرار وقومي وضعي القرار في الفعل و نفذيه فما الذي يمنعك من الصلاة  .

كما أرشدك إلى:

- ممارسة بعض الأعمال والتي من شانها تغيير الأجواء النفسية العامة لنا ولمن حولنا، نحو القيام برحلات ترفيهية أو زيارات للأقرباء والأصدقاء .

- محاولة تفهم الأمور ببساطة ويسر، وعدم تحميل الأمور أكبر مما تحتمل، والبعد عن العصبية الزائدة .

- ممارسة الأنشطة الرياضية، فقد أثبت أن تأثير الأنشطة الرياضة ليس على صعيد الجسم فقط، بل ويحسن أيضا من الحالة النفسية لدى الشخص، ويساعده في التخلص من الطاقة الزائدة لديه .

- محاولة التغيير من الروتين اليومي في ممارسة كافة أنشطتنا اليومية، من حيث المواعيد والتوقيت والأماكن .


 مثلما نرى انفسنا يرانا الآخرون

السلام عليكم

أنا من صعيد مصر عمري 31 سنة ، متزوج وعندي طفلين أحس بآلام في جسمى كله مع تنميل منذ سنة 1997 واحيانا أحس انني تعودت علي هذه الآلام و أصبحت جزء مني ولا أشعر بالرغبة في أن تزول من جسمي ذهبت الي كثير من أطباء المخ والاعصاب ويصفوا لي أدوية مثل فافرين وأنافرنيل ولكن عندما أتناول هذه الادوية تزيد الالام في جسمي وكانه هناك عداوة بين جسمي وهذه الادوية ولم أذهب الى أي أخصائي نفسي لانني من  قنا في صعيد مصر ولا يوجد عندنا أطباء متخصصون في الطب النفسي

 حاولت أن اعود بذاكرتي الى الفترة التي سبقت فترة المرض وابحث فيها عن اي مشكلة تاثرت بها أو شيء كنت اريد تحقيقه ولم أستطع فلم أجد الا شيئا واحدا هوأنني نحيف الجسم وكان ذلك يضايقني وكثيرا ما كنت اقارن بين جسمي وأجسام الاخرين فمثلا انظر الي يدي ويد شخص آخر واجد ان يدى نحيفة أشعر بالضيق وعدم الرضا عن النفس واستمرت هذه الحالة حوالي سنتين فهل ذلك الشعور بعدم الرضا عن النفس هو السبب في الحالة التي اعاني منها ؟؟ ومنذ معرفتي بهذا العيب أحاول ان اقنع نفسي بان قيمة الانسان في عقله وفي امكانياته وليس في منظر جسمه وأن الله سبحانه وتعالى ينظر الي قلب الانسان وليس الى صورته ولا منظره وأنا والحمد لله على معرفة بالله ودائما أحاور نفسي بهذه الأفكار لأقنعها بذلك وأنا على هذه الحالة منذ ستة شهور وحاليا تمكنت من تحقيق قدر جيد من القناعة بجسمي وحينما تكون موجودة هذه القناعة يكون عندي احساس بالعودة بعقلي الي الفترة التي كانت قبل هذه الحالة وأشعر كأنني لم أمر بهذه المرض ولكن هذا الشعور يأتي لبعض اللحظات ثم أتذكر ما أنا فيه من الاحساس بالمرض والهم لانني لازلت مريضاوعندما أضغط على عقلي لطرد هذه الأفكار لتحقيق أكبر قدر من القناعة بجسمي يتحقق جزء كبير من هذه القناعة ولكن يظهر القلق الذي بداخلي علي صورة الآم وتنميل في جسمي كله ارجو تفسير لهذه الحالة وما طرق العلاج النفسي التي يمكن ان اتبعها لعلاج هذه الحالة وزيادة الثقة بالنفس أرجوكم ساعدوني على هذه الحالة وشكر ا .

رد المستشار

أخي الكريم يجب أن تذهب إلى الطبيب النفسي لكي يقيم حالتك و يضع لك البرنامج العلاجي المناسب لحالتك ، أخي السائل إن أسوأ عواقب عدم الرضا عن صورة الجسد من الناحية النفسية هو انخفاض تقدير الذات Self Esteem، وتقدير الذات عبارة عن مجموع اتجاهات الفرد نحو نفسه سواء أكانت موجبةً أو سالبة، فصاحب التقدير المرتفع لذاته هو شخص يحترم نفسه ويعتبرها ذات قيمة، ويشعر بالكفاءة والثقة في نفسه، ويتميز بالشعور بالقدرة على والشجاعة في التعبير عن آراءه وأفكاره ومشاعره تجاه الآخرين، فيكوّن علاقاتٍ اجتماعية ناجحة، ويكون أكثر قدرة على الابتكار والانطلاق في الحياة ، وأما صاحب التقدير المنخفض لذاته فيعتقد أنه بلا قيمة وأنه غير كفء، ويفتقر إلى الثقة بنفسه، فيتصرف بطريقة لا تجلب التقدير الإيجابي من الآخرين، فتكون النتيجة أنه يميل إلى العزلة والانسحاب بدلاً من الإيجابية والمشاركة ويعتبر نفسه غير مهمٍّ وغير محبوب ، وتقدير الذات مفهوم متعدد الجوانب، ويعدّ مكونًا هامًّا من مكونات مفهوم الذات Self Concept، والذي يحدث في الكثير من حالات انخفاض تقدير الذات بسبب عدم الرضا عن صورة الجسد، هو متصل نفسي شعوري معرفي يمتد من بعض الضيق العابر من الجسم في بعض الأحيان إلى حد الاشمئزاز أو الكره للنفس Self Loathing، خاصةً بعد فقد الأمل من النجاح في تعديل الصورة المرفوضة .

و لكن توجد علامات إيجابية في كلامك عندما ذكرت أن قيمة الإنسان في عقله و ليس في جسده كما أن الله سبحانه وتعالى ينظر إلى قلب الإنسان وليس إلى صورته ، فعندما تتكرر هذه الأفكار في عقلك تشعر بتحسن وهذا أمر طبيعي و صحي لأن هذه الأفكار الايجابية تغير من أحاسيسك و مشاعرك التي سببت لك هذه الأعراض و من ثم تنتهي عندك و لكنك ذكرت أنه عندما ترجع و تذكر حالتك مره أخرى ترجع لك الأعراض ، أخي حاول دائماً أن تكرر هذه الأفكار الايجابية و حاول أن تكتب في ورقة مميزاتك و أقرأها كل صباح و مساء و ضع في ذهنك إنك سوف تستطيع أن تتغلب على هذه الأعراض بإذن الله .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية