الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

اعداد الأستاذة / عفـاف يحيى  

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

ذهان الشيخوخة

السلام عليكم

الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، لدي مشكلة كبيرة وتحتاج إلى حل سريع أرجو منكم عدم إهمالها وتتلخص في الآتي :

والدي حفظه الله تعالى يبلغ من العمر 75 سنة تقريباً ومنذ سنة ونصف تقريبا تعرض لجلطة دماغية بسيطة فقد على اثرها السمع وأصبح يسمع بسيط جداً جداً وبصعوبة وعرضناه على الأطباء فقالوا إن عصب السمع جرب ولاتنفع معه السماعة، المشكلة ليست هنا المشكلة إنه أصبح يسمع باذنه أناس يتكلمون، في البداية كان يسمعهم يذكرون الله ويقرؤون القرآن ويكبرون ويهللون ومنذ فترة ستة أشهر أنقلب الحال وأصبح يسمعهم يسبون ويشتمون ويتلفظون بإلفاظ بذيئة وسيئة،والمشكلة أنهم يأتونه في جميع الأوقات حتى مرة عليه فترة لم يعد يستطع فيها النوم والصلاة إلا بصعوبة شديدة، قام مشايخ برقيته والقراءة عليه فقرؤوا عليه فلم يظهر عليه تأثر بأنه مصاب بسحر أو عين أو مس ولكنه كان يشعر براحة، وعرضناه على طبيب نفسي فأعطاه نوع من الحبوب فأصبح يرتاح عليها واستطاع النوم في الليل وقال لنا يستعملها لمدة شهرين ثم تركها فتزول الحالة بإذن الله ولكنه عندما ترك الدواء رجعت نفس الحالة, نرجوا منكم دراسة هذه الحالة وهل لها دواء مناسب وهل يمكن الشفاء منها تماماً وجزاكم الله عنا كل خير .

التقدم في السن والأمراض الذهانية ..

ذهان الشيخوخه ، مرض عقلى يصيب المسنين ، فتضعف ذاكرتهم للاحداث القريبة ، مع اكتئاب و سوء حكم و تقدير ، و اضطراب الفكر ، و قلة العاطفه .

فمع ارتفاع مستوي الرعاية الصحية سوف يرتفع عدد المسنين وبالتالي سوف ينتشر عصاب وذهان الشيخوخة ويتراوح نسبة انتشار ذهان الشيخوخة من مكان لآخر ولكن تدل بعض الأبحاث علي أن حوالي 1 % من المسنين يعانون من عته الشيخوخة وهو أحد أمراض ذهان الشيخوخة .. وتلعـب العوامـل الاجتماعيـة دوراً هامـاً في انتشار هذه الأمراض وأهم العوامل الآتي:-

1- العزلة الاجتماعية : حيث أصبحت الأسر مفككة بعد التقدم الصناعي والحضاري وسهولة المواصلات بين البلاد المختلفة حيث.. نجد أن الأجيال الجديدة تهاجر من بلد إلي أخر وأحياناً يحدث الانفصال في سن مبكرة .. فيجد الآباء والأمهات أنفسهم في عزلة عن باقي العائلة ويصبحون في عزلة اجتماعية تعزز ظهور الأمراض النفسية والعقلية ... وذلك عكس ما كان يحدث في الماضي حيث الأسر الممتدة التي تتكون من عدة أجيال حيث يحترم فيها المسنين وتحترم شيخوختهم .

2- العجز : ويحدث العجز والعزلة الاجتماعية من جراء حدوث أمراض جسمانية خاصة تلك المتعلقة بالحواس الخاصة وأهمها فقدان الإبصار والسمع مما يفصل بين المسن والمجتمع الذي يعيش فيه ومن ثم يبدأ الشك فيمن حوله ويتولد عنده بعض الضلالات الإضطهاديه وغيرها من أعراض العصاب

3- التقاعد : حيث تثير مشكلة التقاعد في المسن عدة عوامل أهمها نقص الدخل المادي وزيادة الفراغ وضياع الأهداف وفقدان جزء من احترامه الأولي . ولذلك يجب الوقاية من التقاعد المفاجئ وجعلها عملية تدريجية حتى يستفاد من المتقاعد بطريقة استشارية نظراً للخبرة الطويلة التي مر بها ولمنع ظهـور أعـراض المرض النفسي عليه .

ويمكن تصنيف اضطرابات الشيخوخة العقلية كالآتي:

1-عته ما قبل الشيخوخة (الخرف المبكر) .

2-عته الشيخوخة .

3-عته تصلب شرايين المخ .

4-ذهان الشيخوخة الوجداني .

5-فصام الشيخوخة .

وعندما يبدأ المرض الذهاني في المريض المسن فإن كلاً من الأسرة والمريض يعاني من مشاكل المرض وعلاماته حيث يبدأ المريض في الشكوى المتكررة من الآلام الجسمانية التي تتكرر وتؤثر علي أكثر من جهاز من أجهزة الجسم ويذهب المريض من طبيب إلي آخر بحثاً عن العلاج المناسب وعندما تظهر الأعراض النفسية يلجأ أهل المسن أخيراً للطبيب النفسي ، لذلك ينبغى العودة للدواء الذى وصفه الطبيب النفسى والإلتزام بخطته العلاجية .


 أفكار متسلطة

السلام عليكم  

بارك الله فيكم . مشكلتي باختصار هي انني اتوقع دائما توقعات سيئه مثلا اذا كنت امشي في فناء المنزل اتوقع انه فيه شخص غريب خلف الفناء وانه سوف يمسك بي ويقتلني او ياخذني رهينه عنده او غيرها من التخيلات واحيانا اتوقع ان هناك مجرم مرعب الشكل عند الباب وغيره هذه المشكله قديمه عندي لكنها زادت في الفتره الاخيره 0لا تقل يا دكتور ان هذا نتيجه مشاهده افلام رعب فانا لا اشاهدها ولا غيرها من المشاهد المؤذيه ، ارحو ايجاد حل لمشكلتي جزيتم الفردوس عمري 27سنه0فتاه عزباء .

القلق التوقعى

نتيجة تسلط الأفكار السلبية وعدم القدرة على مقاومة الحاحها على الذهن فما تعانى منه هو الوسواس القهرى وهو نوع من التفكير - غير المعقول وغير المفيد - الذى يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعى والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير، وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهرى يتدخل ويؤثر فى حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل .

ومثل هذه المشاعر أي ما يعرف بالقلق التوقعي أو قلق الوساوس، هو حقيقةً فيه نوع من توارد الخواطر التي تأتي لبعض الناس. الشيء المهم جداً أن تعرفي أن هذا نوع من القلق الوسواسي، أي أنه ليس أمراً حقيقياً، وأن لا تكوني متطيرة ومتشائمة، فهذا ضروري جداً، وكل فكرة حين تأتيك وتؤمني بأنها ليس فكرة منطقية أو أنها ناتجة عن قلق أو وساس، يجب عليك أن تفكري مباشرة في الفكرة المضادة لهذه الفكرة وتكرري الفكرة المضادة ، بمعنى أنه إذا جاءك شعور بأنه شيئاً سوف يحدث، قولي : هذا ليس بصحيح، فأنا لا أعلم الغيب والأمر كله بيد الله، لماذا أفكر بمثل هذا ؟ هذا أمر ليس منطقي ويجب أن لا أفكر هكذا.

أرجو أن تجري هذا النوع من الحوارات مع نفسك، كما أنه يجب أن يكون التوكل هو المبدأ العام الذي تنتهجيه، مع السعي بالتأكيد، وعليك أن تكوني حريصة جداً على أذكار الصباح والمساء ، والالتزام بعباداتك بالصورة المطلوبة.

وإذا كانت هذه الأفكار مقلقة لك جداً للدرجة التي تجعل من حياتك أمراً لا يطاق، أو أمراً صعباً، يمكنك أن تتناولي أحد الأدوية المضادة للوساوس لفترة قصيرة،


 مضادات الإكتئاب

السلام عليكم

شكرا علي الموقع بس انا عندي موضوع مهم انا اتناول مضادات اكتئاب من 7 شهور للمره الاولي بعد حاله جاتني ، والحين لله الحمد تحسنت بس في نوع من التغير لشخصيه اللي قاعد احس فيها مثل الخوف قام يروح ، الجرأه الزايده احيانا هل هذه اثار المضادات ولا من نفسي التغير وثانيا هل هذه المضادات ادمان وشنو الفرق بين المضادات والمهدئات ؟ وشكرا مره اخري .

مضادات الإكتئاب ..

تعمل على إعادة التوازن المختل فى الهرمونات والذى يتسبب بدوره فى حدوث الإكتئاب وهذا هو الوصف المبسط لها ، أما المهدئات فتعمل على خفض القلق والتوتر من خلال تثبيط الجهاز العصبى ، ولها عدة أنواع فبعضها قصير المدى من حيث بقائه في الجسم وبعضها طويل المدى، ومن أمثلتها الزاناكس والليكسوتانيل والأتيفان والفاليوم والريفوتريل، ويطلق على هذه المجموعة من الأدوية المهدئات الصغرى وبسبب كونها تؤدي الى الادمان أدرجت ضمن الأدوية المخدرة وهذه الأدوية تؤدي الى استرخاء الجسم وتدفع الانسان نحو النوم، واستخداماتها لفترات طويلة ودون مشورة طبية يجعل متعاطيه يطلب المزيد منها فيدخل في حالة من (الادمان) الأمر الذي يصعب عليه التخلي عنها، ومدمنيها يستخدمونها للبحث عن الشعور بالاسترخاء.

والمهدئات تعمل على تثبيط الجهاز العصبي المركزي وخاصة الجهاز الحافي والقشرة الدماغية وتبطئ من وظائف الدماغ، فهي تزيد من نشاط الناقل العصبي (GABA) الذي بدوره يثبط الجهاز العصبي.

والخبرة العملية دلت على أن المهدئات ذات البداية السريعة في مفعولها يساء استخدامها بشكل أكبر والعكس صحيح. والعامل الثاني هو نصف حياة العقار وهو الوقت الذي يحتاج لتصريف نصف كمية الدواء التي اخذها الجسم من الدم، وتلعب قوة مفعول الدواء (potency) دور كبير في سوء استخدام المهدئات، ويجب ألا تستخدم هذه الأدوية الا تحت اشراف الطبيب.

 وهناك عدة طرائق لعلاج التعود على المهدئات وهي:

- تقليل كمية المهدئات التي يتناولها المتعود بالتدريج على مدى عدة أسابيع.

- أن تبدل المهدئات قصيرة المدى بأخرى طويلة المدى ومن ثم يتم التدرج بها حتى ايقافها.

- معالجة أعراض الانسحاب (مثل الرجفة والقلق والتشنجات) بأدوية غير مهدئة مضادة للتشنجات والقلق ، ويجب أن يتم ذلك بمعرفة الطبيب المعالج فهو الأكثر دراية بظروف الحالة وما ينفعها وما يضرها من دواء .


 الشك فى الإيمان إيمان بلفظ الفقهاء

السلام عليكم

انا يا اخواتي اعاني من وسواس لا اعرف نوعه بالضبط لكنه وسواس الايمان في لحظات من حياتي بل في اغلب الاحيان احس انني انسانة غير مؤمنة مع اني والحمد لله مسلمة واؤدي فرائضي والحمد الله لكن اشعر بغيرة من النلس اللذين يذكرون اسم الله ويقصدون المعنى لاكني لا احس بشيء والان انا في حيرة من امري هل هذا وسواس او ضعف ايمان فانا مهما اعمل من العبادات ارى نفسي غير مؤمنة ارجوكم ارشدوني .

وسواس العقيدة ..

هو أكثر الوساوس إيلاما للذات ، والصحيح شرعا ترك الوسواس إلى ما لا يريب الشخص ، والصحيح أيضا شرعا هو السعى للتداوى عملا بنصيحة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم والإيمان بأن الله يعلم ما فى قلب المرء ويرزقه بنيته .

لذلك لا تلومى نفسك فليس على المريض حرج ولكن إسعى بجدية للحصول على العلاج الدوائى المناسب لحالتك وذلك بإستشارة طبيب نفسى والإنتظام على ما يقرره لك من دواء إلى جانب الحصول على علاج سلوكى للمزيد من فعالية الدواء .


 قلق الإنفصال

السلام عليكم

انا عندى 23 سنه وعندى مشكله ان لما اى حد يهمى ومن ضمنهم خطيبى يغيب عنى او معرفش هو فين ، يملكنى شعور فظيع وتفكير مليون حاجه واعيط واتخيل حاجه غريبه كلها تدور فى دماغى ولما اطمن على الشخص او الحاجه كانت شغلنى افضل فتره فى مود غريب ومش بعرف اخرج منه الا بصعوبه حتى لو كنت فى مناسبه او فرح محسش باى فرحه جوايه دايما القلق والخوف ملازمنى .

قلق الانفصال ..

لا يقتصر فقط على الأطفال وإنما يمتد لمراحل عمرية متقدمة ونجد هؤلاء الذين يعانون منه كانوا يعانوا من الإنفصال عن الأشخاص المألوفين لديهم فى الصغر كأزمة الإنفصال عن الأم فى بداية الإلتحاق بالمدرسة ، وهؤلاء الأشخاص يتسمون بطاقة قلق عالية حتى فى المواقف التى لا تثير القلق . كما أنهم يفتقدون إلى الشعور بالأمان ولديهم توقع دائم للمصائب والمخاطر وهى فى الغالب الأعم لا يحدث منها شىء إلا أنهم يعانوا من قلق توقعى نتيجة فكرة الخوف وعدم الأمان المتسلطة عليهم ، والتى لا يستطيعون الفرار منها ، ويجب على هؤلاء الأشخاص تلقى العلاج الدوائى المناسب ، كما يتطلب الأمر الحصول على جلسات علاج نفسى سلوكى لتغيير أسلوب الشخص فى التفكير وبالتالى رد فعله تجاه الأحداث والمواقف اتى يتعرض لها وعلى الرغم من أن ذلك يتطلب بعض الوقت إلا أنه حقا يأتى بنتائج أكثر من جيدة خاصة مع الشخصيات التى تتمتع بمستوى ذكاء مرتفع .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية