الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة557

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

والإنفصال والعودة والرغبة فى الإنفصال

السلام عليكم

انا سيدة بائسة ابلغ من العمر 50 عام وكنت ارملة وعندى اولاد وتزوجت من اخر ولكن مع الاسف هو ليس زى زوجى الاول وحصلت خلافات وانفصلت لانى ما كنتش قادرة اوفق بينة وبين اولادى ولكن رجعت تانى بس مع الاسف هو ما جبليش اصلا شقة ولا بينفق عليا وما عنديش منو اولاد اعمل اية انفصل مرة تانية ولا ارضا بقدرى مع العلم انى معذبة جدا وهو انسان رافض انو يطلقنى بس انا كرهتو اوى وعاوزة انفصل اعمل ايه ايفيدونى .

رد المستشار

الأخت السائلة أقدر ما تعانين منه ، أنت وضعت عنوان لشكواك إمرأه بائسة ، يا أختي لا تصفي نفسك بهذه الأوصاف السلبية ، فرؤيتك لذاتك هي التي تحدد رؤية الآخرين لكي ، ورقابي حديثك الصامت مع نفسك لأن هذه الأفكار هي بالفعل التي تسببت في بؤسك ، أختي الفاضلة أنت ترملتى من زوجك الأول ثم تزوجتي من آخر ورجعتي له مره أخرى ، والسؤال إن كان هذا الزوج الثاني بهذه الأخلاقيات فلماذا رجعتي له ؟ هل رجوع إحتياج علماً بأنك ذكرتي بأنه لا ينفق عليكي أم هو رجوع رغبة ، حاولي أن تصبري وتواجهي هذه المشكلات ويجب أن تتعاملي معها ولا تهربي منها بالطلاق فلا تجعلي الطلاق هو حل لمشكلاتك لأنك بذلك سوف تحلي مشكلة بمشكلة أخرى أما إذا استحالت الحياة بينكم فالقرار لك .


التحرش الجنسي

السلام عليكم

ابنتي تعرضت للتحرش الجنسي من والدها وهي في سن 10سنين ولكن ما عرفت إلا وهي عندها 13سنة عن طريق الصدفة وذلك عن طريق كشكول لها كتبت فيه كل ماحدث لها فلم اواجها مباشرة بل راقبتها هي وابوها فوجدت أن كلامها حقيقة وأن ابوها كان يدخل عليها وانا نائمة ويمارس معها الجنس أو وأنا في الخارج وعندما تكلمت معها عرفت انه كان يفعل ذلك وهو اكد لي ذلك المهم كل هذا حدث وأنا في أحدي البلاد العربية ولم اعرف ماذا أفعل من هول الصادمة ولكن عندما واجهت ابيها بذلك وطلبت منه الرجوع الي مصر وطلاقي أنهار وبكي والح علي بأنه لم يفعل ذلك مرة تانية وعلشان خاطر الأولاد مهدش البيت وكان في نقاشه معي قال صريحة لي انني من احد الأسباب التي كنت السبب في ذلك فطبعا قلت له لو أنا كنت مأثرة معك كنت تلجأ لخيانة خارجية وليس الأعتداء علي بنتك قال طيب انا مريض وهتعالج

المهم حدث نقاشات كثيرة وبسبب الغربة التي أنا فيها وخوفا من الفضيحة والستر علي بنتي قبلن ان يستمر الحياه ولكن مع تهديده بأن ذلك لوحدث مرة أخري سوف اقول لأخوتي علي كل شيئ ولكن الحياة لم تكن بيننا كما كانت وخصوصا من جهتي فظللت انا وابنتي ننام في حجرة واحدة وذلك لمد ثلاثة اشهر وبدات الحياة تعود بنا بالتدريج مع المراقبة مني وعدم خروجي وترك ابنتي لوحدها معه في البيت ولكن بعد سنتين لاحظت تغيرات وعرفت انه رجع لذلك فطلبت منه الرجوع الي  وسواء طلقني أو لم يطلقني لن تفرق عندي المهم أن أخذ أبنني بعيدا عنه وهو يجلس في البلد العربي وأنا في مصر فبدأ يماطل ولم يعمل لي تأشيرة الخروج وبدأ العنف في المعاملة ظنا منه انني بذلك أخاف وأستكين له وأنني لم اكلم احدا حرجا او خوفا من الفضيحة ولكني كلمت أخي في الموضوع فحدثت مناقشات ومشادات بينهم وانتهت اخيرا بسفرنا الي مصر وانا بقي لي الأن سنتين في مصر ورجعت شغلي ولكن لم ترجع حياتي ولا حياة بنتي كما كانت فماذا افعل وشكرا .

رد المستشار

أختي الفاضلة التحرش الجنسي من المشاكل التي لها آثارها الخطيرة على نفسية الأطفال لما تتركه في نفسيتهم من قهر وظلم وخاصة لو من الوالد الذي يمثل الملاذ والملجأ الآمن والقدوة للفتاة الصغيرة وهو الحائط المنيع لكل خطر يداهم الأسرة وهذا بالتالي له آثاره الخطيرة على ابنتك الصغيرة لذا أقترح في هذه الفترة أن تعرض الفتاة على معالج نفسي ليقوم بعمل جلسات تدعيمية تساعد الفتاة على استعادة ثقتها بنفسها وبالعالم من حولها حتى لا تتفاقم هذه الأحداث الأليمة بداخل الفتاة وتسبب عقدة بداخلها يصعب محوها في الكبر  .

أما بالنسبة لدورك الحالي فهو التدعيم والحنان وإعطائها الأمان من خلال أنشطة مشتركة وعلاقات اجتماعية آمنة مع المقربين وأعيدي إليها الثقة بالنفس وبالآخرين من خلال سرد القصص والحكايات عن الصالحين والعارفين وأيضا النماذج القدوة في الأسرة والمجتمع حتى تشعر الفتاة بالاطمئنان المفتقد لديها ولكن لابد من العرض على المعالج النفسي لمحو الآثار النفسية للتحرش الذي تعرضت له الفتاه ، أما بالنسبة لك فلابد أن تعلمي أن الحياة لم تقف عند زوجك المريض نفسياً ، بل أن تعيشي حياة فعيشي بأجمل ما فيها فالماضي كان ماضي و يجب أن تحاولي أن لا يؤثر الماضي عليك في الحاضر ولا يكون له آثار سلبية عليك في المستقبل .


 الشعور بالدونية

السلام عليكم

مشكلتى هو شعورى بالنقص الشديد فانا طالبة فى تالته جامعة اشعر بها منذ 8 سنوات منذ ان كنت فى تانية اعدادى حيث ان الجميع فى العائلة سواء قريب او بعيد تقول لى اننى مش شاطره فى المذاكره وفى الاعدادية حصلت على مجموع بالنسبة ليهم جميل جدا وجات الثانوية العامة وسمعت من كل واحد كلام زى متخفيش هندخلك كلية خاصة - واخر يقول هندخلك خدمة اجتماعية انتساب واكتر من كده ولكنى والحمد لله حصلت على مجموع دخلنى اداب وكانت تعتبر اعلى كلية بعد تربية وافتخر اهلى بيا وحاصة انى دخلت احلى قسم بحبه جدا وهو علم نفس وقلت لنفسى انى هبين ليهم انى احسن من اى حد بعد دخولى الكلية والقسم اللى بحبة ولكن للاسف ربنا وعدنا برئيسة قسم متحكمة فينا وفى الدكاتره كمان حتى المناهج مفيهاش جديد اللى خدنا فى اولى زى تانية زى تالتة والله اعلم هل رابعة نفس النظام ولا !!نفسى اسبت نفسى ونفسى اعرف كل جاجة عن علم النفس بحاول اتعرف على بعض الامراض لكنى منذ ان اخدت الاجازه وانا مش عارفة انام بسبب الشعور بالنقص افيدونى جزاكم الله كل خير واسفة على الاطالة

رد المستشار

الأخت الكريمة لا تهتمي بما يقوله الآخرين فلا تمكنيهم من إصابتك بالاحساس بالاحباط والفشل واعلمي أنك أثبتي في كل مره أنك إنسانة ناجحة في حياتك واعلمي ان رؤيتك لذاتك تحدد رؤية الآخرين لك ، وحاولي أن تردي على أي شخص يوجه لك إتهام بالفشل فإن مواجهتك لهذا ستجعل من يحاول أن يفعل ذلك معك يخشى هذه المواجهه لذا سيرجع عن ذلك واعلمي أن في الحياة توجد صعوبات والمهم هو كيفية تعاملنا مع هذه الصعوبات ولا تركزي على المشكلة وتري من خلالها الحياة فضعي المشكلة في حجمها الطبيعي ، أما شعورك بالنقص فهو ناتج عن النظرة الدونية لذاتك والتي أكتسبتيها من خلال نظرة البعض لك بأنك أقل منهم واعلمي أن الله عز وجل قد وهبك أشياء و نعم كثيرة حاولي أن تفكري فيها وتركزي عليها فسوف تشعرين بالطمأنينة والرضا .


 ومن يتق الله يجعل له مخرجا

السلام عليكم

مشكلتى أنى متزوجة رجل غنى جدا وبخيل جدا وكل همة جمع المال وبيعاملنى معاملة سيئة وينهال عليا بالضرب والالفاظ وكل مشاكلى على مصاريفى والوحدة وكنت ببحث عن حب بجد وقابلت رجل ظروفة متوسطة وأحببتة جدا وعايزة أطلق ومش قادرة بسبب طفلتى  عمرها 4سنوات وهذا الرجل الذى أحبنى يعلم بظروفى ومستعد يتجوزنى فى أسرع وقت ومحتارة بجد وأريد حل لحياتى الكئيبة .

رد المستشار

الأخت الفاضلة ، أقدر ما تعانين منه و هو بخل زوجك واعلم المدى الذي تبغض فيه الزوجات هذه الصفه في أزواجهن ، وتتضح خطورة داء البخل وصعوبة علاجه إذا علمنا أن البخيل لا يدرك أن لديه مشكلة، ولا يُقر بأنه بخيل ، بل يعتبر سلوكه تدبيراً وترشيداً، ومن ثم فليس لديه استعداد لتقبل العلاج أو النصح، فهو لا يرى عيباً في رفضه لمتطلبات الزوجة، بل يرى أنه على صواب في منع ذلك، ويجد راحته النفسية في الإمساك عن الإنفاق و قد يكون أيضاً الزوج بخيل في العواطف والمشاعر الإنسانية مع الآخرين؛ فالبخل عنده عامل عام، فالشخصية بوجه عام ليست معطاءة، ولكنْ هناك فرق بين البخل والحرص؛ فالحرص ممكن أن يُقبل، فأحياناً تكون المرأة مسرفة، ويرى الزوج أن زوجته ليست لديها المقدرة على إدارة البيت فيتعامل معها بنوع من التوازن والحرص، ويحاول أن يوفق أوضاعه وإمكانياته حتى يتمشى مع أحواله، أو يكون الزوج من متوسطي الحال فترى الزوجة نتيجة لتبذيرها وإسرافها أن ذلك بخل مع أنه في الحقيقة حرص مقبول .

أختي الكريمة إن قرار الانفصال عن هذا الزوج صعب لأن لديك طفلة منه ، كما أنك ألتقيتي برجل آخر واعلمي إن هذه العلاقة قد زادت من إحساسك بعيوب زوجك ، وإلتقائك برجل آخر وأنت ما زلت متزوجة هذا فى حد ذاته إفتراء على دين الله فإتق الله فهو القادر أن يجعل لك من أمرك مخرجا ، وأرشدك بأنه إذا لم تستطيعي الحياة معه فاستخيريي الله عز وجل في قرار انفصالك عنه ، و حاولي أن تقارني بما سوف تحقيقيه من إنفصالك عنه وما سوف تخسريه من إنفصالك عنه، وأسأل الله أن يوفقك إلى الخير وإلى الصالح لك و لأبنتك.


 أقارن نفسى دوما بالآخرين

السلام عليكم

اولا احب اشكركم جدا على هذا الجهد ثانيا احب اوضح لحضرتك مشكلتى هى مشكلة فى حياتى سواء الاجتماعية او الدراسية وهى انى دايما بقارن نفسى بالاخرين والله اتمنى ومن كل قلبى ان اتخلص من هذه العادة ولكن لا اقدر على الاطلاق والموضوع ده بيفقدنى الثقة بنفسى فى امور كتير يعنى مثلا ظهرت النتيجة لازم اشوف الناس التانيين ايه نتائجهم وافضل أئنب نفسى ليه مذاكرتش زيهم مع انى اقسم لك انى متفوقة ولا اقصر الا قليلا واضع عائلتى دوما نصب عينى ان على النجاح لكى اسعدهم بهذا ولكن تبقى المشكلة هى انى اقارن نفسى بالاخرين لا اعرف ماذا افعل فهذه السنة انخفضت نتيجتى ولا ادرى ما السبب احاول لوم نفسى احاول ان اجد سببا واحدا يجعلنى الومها ولكن لا اجد اعترف انى قصرت قليلا ولكن ليس الى هذه الدرجة والذى يزيد من مشكلتى انى اقارن نفسى بالاخرين احس كانه صراع داخل عقلى لا ولن يتوقف الا بموتى اشعر انى اختنق فى كل لحظة افكر فيها بهذا الموضوع ارجوك قلى ماذا افعل كى اتوقف عن مقارنة نفسى باحد لا اريد هذا مطلقاولكنى لا اعرف كيف، جزاك الله خيرا .

رد المستشار

إن مشكلة نقصان الثقة بالنفس من المشكلات التي تحتاج من يعاني منها إلى مجهود لعلاج هذه الحالة لديه و كما أنني أرشد السائلة إلى ضرورة التوجه إلى معالج نفسي لمساعدتك على بناء الثقة في نفسك وبناء تقديرك لذاتك بشكل إيجابي ، هناك علامات لنقص الثقة بالنفس فالعلامات التالية كلها من علامات نقص الثقة بالنفس و التي من الممكن أن تجعل بعض الناس يعتقد انك غير واثق من نفسك إذا لاحظها، أعرف هذه العلامات و تجنب أن تقع فيها :-

تبرير أفعالك للأغراب : افترض انك كنت جالس على منضده في مكان عام مع أغراب ثم فجأة سكبت كوب العصير على ملابسك ، ماذا ستفعل في هذه الحالة ؟ بعض الناس يبدأ على الفور في تبرير ما حدث لمن حوله حتى و إن كانوا غير معنيين عن طريق تعليقات مثل "لقد كانت على الحافة" أو "أنا لا أستطيع التركيز اليوم تماما بسبب قله نومي البارحة"   الأشخاص الواثقون من أنفسهم لا يبررون أفعالهم إلا للأشخاص المعنيين لأنهم يعلمون أن اى إنسان طبيعي من الممكن أن يخطىء . 

الرد بعصبيه على النقد: أنا متأكد من انك رأيت شخصا يثور و يفقد أعصابه لمجرد أنه سمع كلمه نقد بسيطة، الشخص الواثق من نفسه يتقبل النقد و يفكر فيه أولا ثم يرد عليه ، أما فقد الأعصاب فهي من علامات نقص الثقة بالنفس  .

لغة الجسد : عدم الشعور بثقة بالنفس ربما يجعلك تأخذ الوضع الدفاعي بكثرة تربيع يديك ووضع قدم أمام الأخرى عند شعورك بثقة بالنفس فأنك على الأغلب لن تأخذ الوضع الدفاعي، طبعا الأمر ليس بهذه السهولة لأنه يوجد عوامل أخرى كثيرة تحكم لغة جسدك .

المثالية العمياء: الشخص مدعى المثالية يعتقد انه يعيش في عالم مثالي فهو يفترض أن الجميع بدون استثناء يجب أن يحبوه و أنه يجب أن ينجح في كل شيئ من أول مره أو يحصل على الدرجة النهائية في كل اختبار، المثالية في حد ذاتها ليست شيئ سيئ و لكن محاوله أن تكون شخص مثالي في عالم غير مثالي لن يؤدى بك إلا الى نقص الثقة بالنفس ، فمثلا أن افترضت أن الجميع يجب أن يحبوك ثم اكتشفت ان شخصا واحدا فقط يكرهك فستفقد ثقتك في نفسك  .

كما يجب أن لا تقارن نفسك بالآخرين لأنك إن فعلت ذلك فإنك سوف تقارن أضعف شيء لديك بأفضل شئ عند غيرك الأمر الذي يوقعك في مشاعر الاحباط و الكآبة .


 أتحدث مع نفسى

السلام عليكم

انا فتاة ابلغ من العمر 18 سنة ابى مريض نفسيا باضطراب ذهنى مزمن منذ ولادتى وانا اعانى من حالة عقلية وهى جنون انعم انا مجنونة فانى اتحدث مع نفسى بينى وبين نفسى ولكن امام الناس انا انسانة طبيعية بمعنى انى اذا اردت ان اتحدث مع نفسى اتحدث اذا كنت لوحدى ولكنى انسانة طبيعية نوعا ما امام الناس الناس التى تعرفنى اغلبهم يحبونى وهذة الحالة معى حتى الان ودائما اختار اوقات واماكن غريبة لاتحدث مع نفسى مثل عند النوم فانا انام بجانب ولدتى وادير وجهى الى الناحية الاخرى واضع الغطاء على راسى واتحدث مع نفسى واتخيل بانى مع اصداقى واتحدث مع نفسى على انى احدى صديقاتى او احد المشاهير الذين احبهم ، وايضا اغرب مكان افعل فيه هذا هو الحمام لاننى بكون لوحدى ولا احد يستطيع الدخول عليا واتحدث مع نفسى بصوت لا يسمعه غيرى والموضوع يتطور انى اعرف انى مجنونة ولا يوجد علاج ولكننى اريد حل لتخفيف هذه الحالة نوعا ما لاننى شعورى بالجنون يضايقنى والغريب ان الذين يتحدثون مع نفسهم يتحدثون امام الناس لانهم غير مسئلون عما يفعلون لكنى افعل هذا بينى وبين نفسى ارجوكم اريد حل لتخفيف هذا الموضوع .

رد المستشار

إلى الأخت السائلة أود أن أطمئنك بأن حالتك سوف تتحسن إذا لجأت لطبيب نفسي أو معالج نفسي لتشخيص حالتك وعلاجها ، وما دام الذي تقومين به تخيل وجود شخص أو أشخاص تحدثينهم في الموضوع الذي ترغبي الحديث فيه سواء كان حادثا ماضيا أو مستقبليا فإن ما تفعلينه يدخل فيما يمكن تسميته "أحلام اليقظة"، فليس شرطا أن تكون أحلام اليقظة تخيلات تعيشي معها، و تخيل التفاعل في موقف وتخيل وجود شخص تتحدثين معه يدخل في هذا الإطار، وبالتالي فتنطبق عليه قاعدة "أحلام اليقظة" .

وتصنف "أحلام اليقظة" من حيث كونها طبيعية أو مرضية على تأثيرها على حياة الإنسان العملية؛ بمعنى أن هذا الأمر إذا كان يعطلك عن أدائك لعملك وعن تواصلك مع الآخرين بحيث يستوعب حياتك فيجعلك غير قادرة على النجاح في عملك أو علاقاتك مع الآخرين فهذا أمر مرضي، ويحتاج إلى وقفة قد تكون بمنع الانفراد بالنفس والانشغال الدائم بما هو مفيد والتواجد في وسط مجموعات الأصدقاء وإلا فإن الأمر يحتاج للعرض على الطبيب النفسي؛ لأن الأمر يكون قد تجاوز القدرة على التعامل الفردي معه .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية