الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة555

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الهلـــع

السلام عليكم

ما هو النظام العلاجى الصحيح لمرض الهلع ؟وهل مرض الهلع مرض مزمن لانى انا مصاب به من سنة واما بقرا مشكلات ناس بيعانوا من الهلع اجد انهم يعانون منه من 10 و5 سنوات يبقا هو مرض مزمن ممكن اعرف الحقيقة؟ عندى سؤال لم اجد له اجابة وهو ان احد الاطباء العضويين الذى كنت اتعالج عندة قبل ان اذهب للاطباء النفسيين قال لى ان الادوية النفسية تؤثر على الكبد والكلى وممكن ان تؤدى الى الفشل الكلوى والكبدى لانها سموم ومش عارف الحقيقة فين ؟ اخر سؤال ان مريض بالهلع والان لا اتعاطى اى ادوية وتعبان جدا سواء من الالام فى الجسم والخوف من الموت والوساوس وجميع اعراض الهلع التى تعرفونها وعايز اذهب لدكتور كويس واكثر الاطباء يعالجون بالادوية فقط دون الاستماع للمريض ومشاكله ممكن من حضرتك اتعرف على احد الاطباء الذين يستخدمون كافة الطرق العلاجية غير الادوية ، وشكرا .

رد المستشار

الأخ الكريم ، أنت تعاني من نوبات الهلع  Panic Attacks ، ونوبة الهلع هي عرض نفسي قد يظهر ضمن أي من الاضطرابات النفسية خاصةً اضطرابات القلق الرهابي Phobic Anxiety Disorders واضطراب الاكتءاب ، كما قد يظهر بمفرده في حالة الاضطراب الهلعي Panic Disorder  أو اضطراب القلق النوبي الانتيابي Episodic Paroxysmal Anxiety، وقد نراه أحيانا في اضطرابات القلق الأخرى أو كظاهرة هستيرية...إلخ    

المهم أننا أولاً سنبينُ المقصود بنوبات الهلع : فهي نوبات متكررة من القلق الشديد الهلع لا تقتصر على - أو ترتبط بـ - موقف خاص أو مجموعة من الظروف، وبالتالي لا يمكن التنبؤ بحدوثها ، وأما ما يشعر به الفرد أثناءها من تغيرات في جسده فهو بالضبط كتغيرات الجسد في حالة الخوف وبالضبط كتغيرات الجسد في حالة الغضب وبالضبط كتغيرات الجسد في حالة الجري لمسافة معقولة ، لكن المرعب والمسبب للهلع هو حدوثُ النوبة دون أي من تلك الأسباب التي يفهمها الشخص ويستوعبها ، وأريدك أن تخلص من هذا الكلام إلى نقطتين الأولى أن التغيرات الجسدية التي تطرأ على الجسد أثناء نوبة الهلع ليست أكثر من تغيراته أثناء الجري ، أي أنها ليست خطيرة ولا تدل على مرض ، وأما النقطة الثانية فهي أن التفسير الذي نعطيه نحن لأنفسنا لما يطرأ على أجسادنا من تغير هو الفيصل في الأمر ، فبينما يرجع الإنسانُ الأمر إلى خوفه من مثيرٍ يعرفه في حالة الخوف ، ويرجعه إلى غضبه من شيء ما في حالة الغضب ، وإلى تغيرات طبيعية لأنه تريض أو بذل مجهودًا في حالة الجري وهو في كل هذه الحالات لا يصاب بالقلق لأن الأمر بالنسبة له يبدو مفسرا ، وأما في حالة نوبة الهلع التي تحدثُ من تلقاء نفسها فإن الشخص يفسرها في غياب أي من الأسباب المعقولة بالنسبة له على أنها دليلٌ على خطرٍ ما يتهددُ جسده كما سنبينُ فيما يلي:

وتتباين الأعراض البارزة في هذه النوبات من شخص لآخر كما هي الحال بالنسبة لاضطرابات القلق الأخرى، ولكن تشيع البداية المفاجءة للخفقان وألم الصدر وأحاسيس الاختناق والدوار والأحاسيس باللا واقعية، واختلال الشعور بالذات أو اختلال الإنية Depersonalizationأو تغير إدراك الواقع Derealization ، كما يترتب على ذلك داءمًا تقريبًا خوف من الموت، أو من فقدان السيطرة على النفس ، وتستمر كل نوبة على حدة لمدة دقاءق فقط، وإن كانت تطول عن ذلك أحيانًا، كذلك يتباين معدل وقوع هذه النوبات ومسارها وإن كانت أكثر بين النساء  .

اما عن السؤال هل الادوية النفسية تؤدى الى فشل فى الكلى او الكبد فللرد على هذا التساؤل الذى يقلق الكثير من المرضى فأن العلاج النفسى بالعقاقير شأنه شأن اى علاج سلاح ذو حدين فاذا استخدم تحت اشراف طبى دقيق فانه يكون مفيدا ويساعد على شفاء المرض باذن الله اما اذا استخدم بدون اشراف طبى فانه قد يضر الجسم وقد يؤدى الى الادمان ولذلك فان شركات الادوية تكتب التحذيرات على كل علب الدواء سواء كانت لعلاج الامراض النفسية او العصبية او القلب او الكلى او اى مرض آخر بان هذا العقار يجب ان يستخدم تحت اشراب الطبيب

وأرشدك إلى ضرورة المتابعة مع طبيب نفسي لكي يقيم حالتك ويعطيك جلسات للعلاج النفسي او قد يصف بعض العقاقير النفسية اذا احتاج الامر لكي تستطيع التغلب على هذه المشكلة .


 الموت يطاردنى

السلام عليكم

لدي عدة مشكلات اصبحت اخاف الموت وانه يطاردني في كل مكان وعندما اسمع عن احد توفي بحادث ما اعيش الحاله مع اكتئاب شديد وخوف شديد من كل شيء ووساوس وخوف من ركوب السياره والاستحمام والنوم وانا في امريكا ولا استطيع ركوب الطائرة وياتيني احساس باني لن ارى اهلي مع عدم الثقه بالنفس وضيق نفس وخفقان بالقلب .

رد المستشار

الأخت الساءلة إن ما تعاني منه يسمى قلق الموت أو الخوف من الموت ، و الخوف من الموت: مرض يعتري الإنسان من الموت على سبيل العموم والمصاب بهذا المرض يخشى من ذكر الموت فهو يوحي بشيء أليم في النفس الإنسانية  

أسباب الخوف من الموت : -

إذا سألت أي إنسان عن سبب خوفه من الموت فلا يخرج جوابه عن الأمور التالية :

1- غموض حقيقة الموت  

2- الشعور بالخطيءة من الذنوب والمعاصي  

3- الافتراق عن الأحبة والملذات والآمال  

4- انحلال الجسد وفقدان القيمة الاجتماعية والمعنوية واستحالته إلى شيء مخيف وكريه  

طرق العلاج : -

ان التوصل إلى تخليص المريض من الخوف نهاءيا أمر مستحيل لأن الخوف فطري ، لهذا كان القصد من العلاج إنما التخفيف من الخوف بتجريد الموت من معظم ما فيه من الآلام النفسية ولما كانت الأسباب المتقدمة هي أهم المنبهات كان من الضروري اللجوء إلى تحليل هذه الأسباب وتوضيحها وتعليلها لإسقاطها من ذهن المصاب والانتقال إلى مرحلة الإقناع بمجابهة حقيقة الموت بالرضى والقبول  

اسأل نفسك :

هل الموت من لوازم الحياة الإنسانية ؟ أو هل يمكن التخلص منه؟ والجواب بديهي بالطبع ، إذ ليس من عاقل يعترض على كون الموت أمرا حتميا ، وضريبة على كل كاءن حي قال تعالى : { كل نفس ذاءقة الموت ثم إلينا ترجعون }وقال تعالى: { قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل } وقال تعالى:{ قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم }  مادام الأمر كذلك فلماذا أخاف من الموت ؟ هل لأنه يعني الفناء؟ أو لأنه يعني الانتقال من حياة دنيا إلى حياة أخرى .

الدهريون والماديون يقولون بالفناء قال تعالى على لسانهم : { إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين } وهي رؤية قاصرة لاعتمادها الحواس في وضع المقاييس الوجودية، وأشد ما فيها من الإحباط اعتبار الإنسان كباقي المخلوقات الحية،وأي فضل في هذا للإنسان؟ هل أنت من هؤلاء - إن كنت كذلك - فلك الحق بخوفك ، ولكن ليس من دليل عقلي أقوى على كون الموت بداية لحياة أخرى من تفرد الإنسان في تكوينه الجسدي والعقلي والروحي والنفسي عن باقي المخلوقات قال تعالى : {ولقد كرمنا بني آدم }

وقال تعالى : { وقالوا إن هذا إلا سحر مبين أإذا متنا وكنا ترابا وعظاما أإنا لمبعوثون  أو آباؤنا الأولون  قل نعم وأنتم داخرون }  وقال تعالى : { وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون }  وقال تعالى : { ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون }  فالموت في نظر العقلاء والمؤمنين انتقال من مرحلة مؤقتة إلى حياة أخروية داءمة

وإذا كان كذلك فأي معنى بقي لفكرة انحلال الجسد واستحالته إلى تراب وعظام؟ إن كثيرا من الناس تشكل أجسادهم عبءا نفسيا عليهم ، فيلجأ بعضهم إلى أطباء التجميل ، فكيف يكون شأن من أجريت له عملية تجميل دون أي شعور بألم ؟!

وتسألني متى ذلك ؟ نعم يكون ذلك يوم البعث ، يوم يبعث الناس جميعا ، ويخص الله المؤمنين بتحسين الوجه والهيءة ، تبارك الله أحسن الخالقين   قال تعالى واصفا وجوه المؤمنين : "وجوه يومءذ ناضرة إلى ربها ناظرة "  وقال تعالى : " فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نضرة وسرورا "  وقال تعالى : " تعرف في وجوههم نضرة النعيم "  والنضرة حسن يلحق بالوجه  

قد يقول قاءل : إن الموت يحمل معه فكرة الفراق والحرمان من مشاهدة الأحبة والالتقاء بهم وهذا يعني فقدان التوازن النفسي للإنسان  أقول : نعم ، ولكنه بعد الموت ولو سألت ميتا منذ آلاف السنين بعد بعثه كم لبثت؟ ليقولن يوما أو بعض يوم  فراق هذا شأنه لا ينبغي أن يترك خوفا في النفس من الموت ، بل غاية ما يتركه دمعة حزن تحمل الرحمة وطلب المغفرة

فقد بكى النبي -صلى الله عليه وسلم-على سعد بن عبادة فقال :    ألا تسمعون ؟ إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا – وأشار إلى لسانه - أو يرحـم       

وبكى النبي - صلى الله عليه وسلم - على ولده إبراهيم فقال له عبد الرحمن بن عوف –رضي الله عنه-:وأنت يا رسول الله ؟ فقال   يا ابن عوف إنها رحمة إن العين تدمع ، والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا و إنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون     

فالفراق يترك الحزن في النفس ولا ينبغي له أن يترك الخوف من الموت فراق مؤقت يتبعه لقاء يوم القيامة،لقاء يعقبه محبة ولقاء يعقبه لعنة وفراق أبدي أما لقاء المؤمنين فهو لقاء محبة وأنس ،وأما لقاء الكافرين والفاجرين والفسقة فهو لقاء بغضاء ولعنة وتبرؤ   

قال تعالى : { الأخلاء يومءذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين }  وقال تعالى : { إذ تبرأ الذين اُتُّبعوا من الذين اتَّبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب}   وإذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار فلا لقاء بينهم البتة لاختلاف المصير ، أما المنافقون فيحال بينهم وبين المؤمنين بعد بعثهم فتجدهم يتوسلون إلى المؤمنين طمعا للاهتداء بنورهم ولا مجيب لهم  

قال الله تعالى : { يوم ترى المؤمنون والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم   يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم   قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب   ينادونهم ألم نكن معكم قالوا : بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم وارتبتم وغرتكم الأماني حتى جاء أمر الله وغرّكم بالله الغرور }  

فاحرص على تأسيس بيتك على التقوى وعاشر الأتقياء وتلمس خطاهم حتى تحشر معهم  أفعال مساعدة لم يكن ما تقدم من أمور إلا مواد أولية عاجلة قدّمت للمؤمنين للتخفيف من وطأة الخوف والتهوين من المخاوف المترتبة عليه وهناك أمور تُسهم في تخفيف من عبء هذا المخاوف على النفس الإنسانية :

1- ذكر الموت بزيارة القبور والمشاركة في الجنازات  قال رسول الله - صلىّ الله عليه وسلّم-  أكثر ذكر هادم اللذات وعن بريدة بن الحصيب –رضي الله عنه-قال :قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-  إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم بالآخرة   وعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-  كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنه ترق القلب ، وتدمع العين وتذكر الآخرة ولا تقولوا هجرا   

2- تعريض المصاب لرؤية الجناءز والأموات والجثث والدماء ومناظر الإغماء يسهم في التغلب على هذه المخاوف الطبيعية ، وهي من الوساءل التربوية لكثير من أصحاب المذاهب الحديثة في التربية  يقول أحد علماء النفس : افعل الشيء الذي تتهيبه فإذا موت الخوف محقق    كما أرشد الساءلة إلى ضرورة التوجه إلى طبيب نفسي لكي يقيم حالتك و يضع لك برنامج علاجي يلاءم حالتك .


 الأفكار المتسلطة

السلام عليكم

انا فتاه فى ال16 من عمري اعاني من مشكلة لا أدري إذا كانت مرض نفسي أم هى فترة المرهقة ما تفعل ذلك ام ماذا  سأعرضها على اي حال المشكلة بدأت من سنتين تقريبا او اكثر لا أدري كيف ولماذا بدأت المهم انها موجودة الآن أشعر دائما انني مراقبة من قبل اشخاص لا أعرفهم ولا أدري لماذا يراقبونني اننى أشعر انني ايضا انني مراقبة في تفكيري أنا أعرف بل انا واثقة من ان هذ غير صحيح على الإطلاق ولكن على الرغم ذلك لا أكف عن التفكير في ذلك انني أشعر انهم يراقبونني الآن وانا أكتب هذه الرسالة المشكلة الأكبر انني بدأت اتعايش مع ذلك وأحاول ان تكون ردود أفعالى فى كل المواقف ملاءمة لما يمكن ان يروه كما انني ارى أيضا انهم طيبون وسيخبرونني فى الوقت المناسب لماذا كانوا يفعلون ذلك انا متأكدة كما قلت من قبل ان هذه مجرد أوهام فقط لا غير ولكن التأكد لا يكفي فأنا اريد ان انزع هذه الأوهام من رأسي تماما ولكنى حقا لا أدري كيف لذا ارجو منكم المساعدة فهذه المشكلة تحيرني وتضايقني بشدة ولكم جزيل الشكر.

رد المستشار

الأخت الفاضلة أنت تعانين من إضطراب الوسواس القهري ، فهذا المرض يبدأ غالباً في فترة المراهقة ،ويعتبر اضطراب الوسواس القهري مرضاً سلوكياً - عصبياً، ويتميز هذا الاضطراب برغبة قوية من الشخص للسيطرة على المحيط الخارجي الذي حوله، وكذلك وجود أفكار مكررة ، لايرغبها الشخص، وتأتي رغماً عنه ، حتى بعد محاولته إبعادها والتخلص منها، ويعلم الشخص أن هذه الافكار هي أفكاره  ويقوم الشخص المصاب بهذا المرض بعمل افعال قهرية لا يستطيع الامتناع عنها نظراً لأن هذه الافعال تخفف قلقه، هذا القلق يخف لفترة محدودة ثم يعود مرة أخرى مما يستدعي المريض بالوسواس القهري الى تكرار أفعال بصورة مبالغ بها قد تؤدي الى اضاعة وقته وخسارته المعنوية والمادية إضافة الى أن بعض الاعمال القهرية تؤدي الى الضرر البدني بالشخص مثل كثرة الغسيل لأماكن معينة في الجسم ، وربما بمواد مضره كالمطهرات الكيمياءية مرضى الوسواس القهري تهاجمهم الهواجس obsessions والدوافع القهرية compulsions  وتستمر الهواجس على الدوام، فهي أفكار غير مرغوب فيها تشمئزمنها النفس - تدور غالباً حول العنف، أو الجنس، أو الدين، أو الضياع - والتي تكون مصادر لمزيد من القلق ، أما الدوافع القهرية - وهي سلوكيات مستمرة أشبه بالطقوس - فقد تلازم الهواجس والوساوس باعتبارها وساءل يلجأ إليها المريض لتخفيف القلق لديه ورغم أن من يعانون من سلوكيات الوساوس لا يعانون داءماً من سلوكيات قهرية، إلا أن من يعانون من تلك الأخيرة داءماً ما تكون لديهم وساوس ‏غالبا ما يبدأ مرض الوسواس القهري خلال فترة المراهقة أو في بداية سن الرشد، وقد يكون مصحوباً بالقلق أو الاكتئاب وبدون علاج، قد يستمر هذا المرض طوال حياة المريض  ، ومن المعروف أنه مرض غير خاضع لسيطرة أغلب من يعانون منه ما لم تقدم لهم المساعدة ‏، وأرشدك أختي الساءلة إلى ضرورة زيارة الطبيب النفسي لتشخيص حالتك ووضع برنامج علاجي لكي تتعافي من هذا الاضطراب  .


 مشاكل المراهقة

السلام عليكم

ابنى عمره 16 سنه كان مستقيم فى كل امور حياته حتى عمر 15 سنه ختم القران حفظ فى سن 14سنه ثم بدا يتغير ويتمرد على كل شىء فى السنه الاخيرة فقط فى البيت لم يعد يسمع كلام احد وصوته عالى بالزعيق حتى على ابوه وامه واخوته الكبار ساءت علاقته بجميع من حوله حتى مدرسيه كلهم تقريبا يشتكو منه وهو بالصف الاول الثانوى نجح بملاحق وبعد ان استقر فى الاستعداد لدخول امتحان الدور الثانى فجاه قال مش  هامتحن  مرة يقول انا هحول فنى ومرة يقول انا هشتغل وفى الحقيقه ولا بيشتغل ولا بيذاكر الملاحق ولا قرر تحويل الفنى عاوز يعيش بس خروج ولعب وفسح وبس مع العلم انه بيشرب سجاير وبيمد ايده على فلوسى وفلوس ابوه واخوته من وراهم ولما نواجهه ينكر بشده مع ان فعلا هو بياخدها وترك الصلاه وكل كام يوم يغير اصحابه باصحاب جدد وبيصاحب ناس من كافة المستويات وكافة الاعمار علما بان اخواته اكبر منه توام فى بكالريوس هندسه هذا العام واخته الصغيرة فى الصف السادس الابتداءى ومتفوقه دراسيا ومستقيمة هى واخواتها اخلاقيا ودينيا اخواته حفظوا حوالى ثلث القران والصغيرة ختمته حفظ ووالده وانا مستوانا المادى والاجتماعى فوق المتوسط عمرنا ما بخلنا عليه باى شىءوالده مهندس بالبترول وانا محاسبه باحدى المصالح الحكوميه واسرنا مستوياتها مرموقه ملحوظه هو مصاب بمرض البهاق منذ كان عمره 8 سنوات وجميع العلاجات والوصفات لم تجدى فى شفاءه وهو الان فى طريق الضياع ولم يجدى معه اى شىء ولا نصائح ولا مصاحبه ولا شده ولا اى شىء كثيرا ما يهدد بترك المنزل وانا احوشه يعاود التهديد مرا ت ومرات تركته خرج واخذ ملابسه  يومين ثم عاد لوحده واشترطت عليه اصلاح حاله وعد بذلك ولم يصلح شىء وحاليا لم اعد اعرف كيف اتعامل معه .

رد المستشار

الأخت السائلة لا تقلقي فمشكلة أبنك المراهق لها حلاً بإذن الله ، و لكنك لم تذكري لنا الأسباب المحيطة به والتي جعلته ينقلب على شخصيته بشخصية أخرى بها العديد من الاضطرابات السلوكية ، يا أختي الفاضلة هناك العديد من المشكلات يمر بها المراهق و من أبرزها :

1- الصراع الداخلي :

 حيث يعاني المراهق من وجود عدة صراعات داخلية، ومنها صراع بين الإستقلال عن الأسرة والإعتماد عليها، وصراع بين مخلفات الطفولة ومتطلبات الرجولة والأنوثة، وصراع بين طموحات المراهق الزاءدة وبين تقصيره الواضح في إلتزاماته، وصراع بين غراءزه الداخلية وبين التقاليد الإجتماعية، والصراع الديني بين ما تعلمه من شعاءر ومبادء ومسلمات وهو صغير وبين تفكيره الناقد الجديد وفلسفته الخاصة للحياة، وصراعه الثقافي بين جيله الذي يعيش فيه بما له من أراء وأفكار والجيل السابق .

2- الإغتراب والتمرد:

فالمراهق يشكو من أن والديه لا يفهمانه، ولذلك يحاول الإنسلاخ عن مواقف وثوابت ورغبات الوالدين كوسيلة لتأكيد وإثبات تفرده وتمايزه، وهذا يستلزم معارضة سلطة الأهل لأنه يعد أي سلطة فوقية أو أي توجيه إنما هو إستخفاف لا يطاق بقدراته العقلية التي أصبحت موازية جوهرياً لقدرات الراشد ، وإستهانة بالروح النقدية المتيقظة لديه، والتي تدفعه إلى تمحيص الأمور كافة ، وفقا لمقاييس المنطق، وبالتالي تظهر لديه سلوكيات التمرد والمكابرة والعناد والتعصب والعدوانية .

3- الخجل والإنطواء :

فالتدليل الزاءد والقسوة الزاءدة يؤديان إلى شعور المراهق بالإعتماد على الآخرين في حل مشكلاته، لكن طبيعة المرحلة تتطلب منه أن يستقل عن الأسرة ويعتمد على نفسه، فتزداد حدة الصراع لديه، ويلجأ إلى الإنسحاب من العالم الاجتماعي والإنطواء والخجل .  

4- السلوك المزعج:

والذي يسببه رغبة المراهق في تحقيق مقاصده الخاصة دون أعتبار للمصلحة العامة، وبالتالي قد يصرخ، يشتم، يسرق، يركل الصغار ويتصارع مع الكبار، يتلف الممتلكات ، يجادل في أمور تافهة، يتورط في المشاكل، يخرق حق الإستءذان، ولا يهتم بمشاعر غيره .

5- العصبية وحدة الطباع :

فالمراهق يتصرف من خلال عصبيته وعناده ، يريد أن يحقق مطالبه بالقوة والعنف الزاءد، ويكون متوتراً بشكل يسبب إزعاجاً كبيراً للمحيطين به .

 طرق علاج المشاكل التي يمر بها المراهق :

1- احتياج المراهق للتقدير وذلك بتعزيز الايجابيات وتركيز الإنجازات

2- الحب والانتماء من خلال ابداء المشاعر الايجابية من خلال الفاظ والسلوكيات والهدايا .

3- الحرية من خلال إعطاء فرصة للحوار والامر يعرض عليه ولايفرض والخطأ مقبول وليس خطيءة ويحاسب على الأخطاء ولكن نظل نحب الشخص لذاته .  

4- الترويح والترفية و مشاركته في ذلك وتخفيف ضغوط الحياه عليه .

كما أرشدك أختي الساءلة إلى ضرورة الذهاب بابنك إلى معالج نفسي لكي يعيد تأهيلة نفسياً ليستطيع أن يتوافق مع نفسه ومع مجتمعه المحيط به ، و يساعدكم على التخلص من هذه المشكلات .


 قلق مصاحب بأعراض إكتئاب

السلام عليكم

أنا امراة متزوجة في الغربة لدي ولد وبنت ليس لدي صديقات لآن زوجي لا يريد ، ألان أنا أكره الخروج لا استطيع أصبحت أتخيل أشياء كتيرة أصبحت متوسوسة أحلم بكوابيس عندما استيقظ  أقول إن عائلتى بها شي لا أنجز اشغال البيت في الوقت لا اهتم بنفسي، ماذا يجب أن أفعل كي أخرج من هذه الدوامة مع العلم أن كنت إجتماعية ومرحة  كل الناس تحبني وأنا أصلي واقرا القران ومتقفة ، وشكراً لكم

رد المستشار

الأخت السائلة إن مجمل شكواك يشير إلى أنك تعانين من القلق المصحوب بأعراض اكتئاب و كل ما يظهر لديك من أعراض هي إما أفكار و أفعال ناتجه عن القلق أو هي أفكار و أفعال تسبب القلق ، فالكوابيس التي تشتكي منها هي ناتجة عن القلق والكابوس هو حلم يحدث خلال النوم الذى يتميز بحركات عين سريعة وتحدث هذه الظاهرة غالباً فى آخر النوم وغالباً ما تدفع الناءم إلى استيقاظه من النوم ولا يكون قادراً على استرجاع الأحداث التى دارت فى حلمه والأفكار والوسواسية أيضاً ناتجة عن القلق و هي دعمه أيضاً فعندما يشعر الإنسان بالقلق قد يستجلب موضوعات يوجهه ناحيتها القلق ، لذا عليك أن تشغلي وقتك بأي أنشطة تستطيعي أن تركزي فيها طاقتك النفسية والعقلية ، وحددي لنفسك كل يوم مجموعة من الأهداف و اكتبيها ، وحاولي جاهدة أن تحقيقيها واعلمي أنك لست أول أمرأة وقعت في هذه المشكلة فكثير من الزوجات وقعن فيها و سرعان ما تجاوزوها ، كما أرشدك بممارسة تدريبات الاسترخاء وهي على النحو التالي :

أولاً: استرخاء التنفس العميق :

أبدءي بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمضي عينيك و خذي نفس عميق ببطء ثم أخرجي هذا النفس ببطء أكثر ثم كرري ذلك و ذلك لمدة 3 دقاءق ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 3 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 4 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 5 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 6 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 7 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 8 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 9 ثواني ثم أخرجيه ببطء ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 10 ثواني ثم أخرجيه ببطء  .

ثانياً : الاسترخاء العضلي :

أبدئي بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمضي عينيك ثم شدي قدم الرجل اليمني إلى أن تشعري بشد فيه ثم أرخي قدمك، شدي قدم الرجل اليسرى إلى أن تشعري بشد فيه ثم أرخي قدمك ، ثم شدي جميع عضلات رجلك اليمنى إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي جميع عضلات رجلك اليسرى إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، شدي عضلات الأرداف إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي عضلات البطن إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي عضلات الكتف و الصدر إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي الرقبة إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم  شدي عضلات الوجه إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية