الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة552

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

مشاعر اكتئابية

السلام عليكم

أعاني من الاكتئاب وحاولت انتحر بس ما نجحت. ما بحب أهلي .عم بحاول أتهرب من الواقع بخيالات وأفكار أفكر بطريقة أروح فيها لدكتور نفسي من غير ما أهلي يعرفوا لأنوا عندي مشاكل كثيرة صعب أحلها. ما بحب أشوف أهلي متصالحين على طول بعمل مشكلة. نفسي أنسى طفولتي كانت مؤلمة. كل يوم بالليل ابكي كتير من غير ما يشوفني حدا، وكثير بدعي الله أموت.كنت أتسلى بالدراسة بس ما بركز حتى فيها .

الأخت الفاضلة :-

بالفعل كل تلك المشاعر السلبية التي تشعرين بها هي مشاعر اكتئابية تحتاج إلي استشارة طبيب نفسي ولكن لا ينبغي أن تفعلي ذلك بنفسك بل يجب أن تصارحي والديك بمعاناتك وبآلامك لأنهم خير من يساعدوك في التغلب علي تلك المشكلة وبشكل عام عزيزتي علي المرء أن يتمسك بالقيم الدينية ويقوى إيمانه بالله تعالي، فالإيمان بالله يساعد علي تبني أفكار إيجابية والقدرة علي مواجهة ضغوط الحياة، كما أنه سلاح فعال يمنع الاستسلام لليأس والقنوط ويبث الطمأنينة والراحة، ويساعد الإنسان علي تقبل نفسه والرضا عنها وعلينا أن نهون علي أنفسنا من أمور الحياة، واعلمي أن حياتنا الدنيا لا يمكن أن تكون خالية من المشاكل مهما توافر لنا فيها من أسباب النعيم .


 الوسواس القهري

السلام عليكم

أود أن أسألكم بخصوص الوسواس القهري لازلت لا أعرف جوابا لهذا السؤال هل الوسواس القهري مرض منفصل تماما عن وسواس الشيطان ؟ وماذا أفعل أنا لا أستطيع الذهاب إلى طبيب وأتمنى أن أتناول الدواء ؟

الأخت الفاضلة

أولاً : الوسواس الذي يصيب الإنسان ليس كله على درجة واحدة ، من حيث المرضية ، ومن حيث المصدر والأثر .

فالوسواس الذي يدعو الإنسان لسماع المحرمات أو رؤيتها أواقتراف الفواحش وتزيينها له : له ثلاثة مصادر : النفس وهي الأمَّارة بالسوء ، وشياطين الجن ، وشياطين الإنس .

قال تعالى في بيان المصدر الأول وهي النفس : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ) ق/16 .

وقال تعالى في بيان المصدر الثاني وهم شياطين الجن: ( فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلّكَ عَلَىَ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لاّ يَبْلَىَ ) طه/120 .

وقال تعالى في بيان المصدر الثالث وهم شياطين الإنس: ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبّ النّاسِ . مَلِكِ النّاسِ . إِلَهِ النّاسِ . مِن شَرّ الْوَسْوَاسِ الْخَنّاسِ . الذي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النّاسِ . مِنَ الْجِنّةِ وَالنّاسِ) سورة الناس . أي أن هذه الوساوس تكون من الجن ومن بني آدم .

وما يعرض للمسلم في وضوئه وصلاته فلا يدري كم توضأ ولا كم صلى : فمصدره من الشيطان ، فإن استعاذ بالله من الشيطان كفاه الله إياه ، وإن استسلم له واستجاب لأوامره تحكَّم فيه الشيطان ، وتحول من وسوسة عارضة إلى مرضٍ مهلك ، وهو ما يسمى " الوسواس  القهري " وهذه الوساوس القهرية  علة مرضية تصيب بعض الناس كما تصيبهم أية أمراض أخرى ، وهي أفكار أو حركات أو خواطر أو نزعات متكررة ذات طابع بغيض يرفضها الفرد عادة ويسعى في مقاومتها ، كما يدرك أيضاً بأنها خاطئة ولا معنى لها ، لكن هناك ما يدفعه إليها دفعاً ، ويفشل في أغلب الأحيان في مقاومتها ، وتختلف شدة هذه الوساوس حتى إنها لتبدو – لغير المتخصصين – عند زيادة شدتها وكأن المريض مقتنع بها تماماً ، ويعتري هذا النوع من الوساوس الإنسان أيضاً في عباداته وكذلك في شئون حياته الدنيوية " .

فوسوسة الشيطان تزول بالاستعاذة ، ووسوسة النفس تزل أيضاً بالاستعاذة ، وبتقوية الصلة بين العبد وربه بفعل الطاعات وترك المنكرات ، وأما الوسواس القهري فهو حالة مرضية كما سبق .

وفي الفرق بين وسوسة الشيطان ووسوسة النفس معنى لطيف ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن بعض العلماء ، قال :

وقد ذكر أبو حازم في الفرق بين وسوسة النفس والشيطان ، فقال : " ما كرهتْه نفسُك لنفسِك فهو من الشيطان فاستعذ بالله منه ، وما أحبَّته نفسُك لنفسِك فهو من نفسك فانْهَها عنه " مجموع الفتاوى " ( 17 / 529 ، 530 ) ، أي أن النفس غالباً توسوس فيما يتعلق بالشهوات التي يرغب فيها الناس عادةً .

وذكر بعض العلماء فرقاً آخر مهمّاً، وهو أن وسوسة الشيطان هي بتزيين المعصية حتى يقع فيها المسلم فإن عجز الشيطان انتقل إلى معصية أخرى ، فإن عجز فإلى ثالثة وهكذا ، فهو لا يهمه الوقوع في معصية معينة بقدر ما يهمه أن يعصي هذا المسلم ربَّه ، يستوي في هذا فعل المنهي عنه وترك الواجب ، فكلها معاصٍ ، وأما وسوسة النفس فهي التي تحث صاحبها على معصية بعينها ، تحثه عليها وتكرر الطلب فيها.

ثانياً : المسلم لا يؤاخذ على وساوس النفس والشيطان ، ما لم يتكلم بها أو يعمل بها ، وهو مأمور بمدافعتها ، فإذا ما تهاون في مدافعتها واسترسل معها فإنه قد يؤاخذ على هذا التهاون .

فقد أُمر بعدم الالتفات لوساوس الشياطين ، وأن يبني على الأقل في الصلاة عند الشك فيها ، وأُمر بالاستعاذة من الشيطان والنفث عن يساره ثلاثاً إذا عرضت له وساوس الشيطان في الصلاة ، وأُمر بمصاحبة الأخيار والابتعاد عن الأشرار من الناس ، فمن فرَّط في شيء من هذا فوقع في حبائل نفسه الأمارة بالسوء أو الاستجابة لشياطين الجن والإنس فهو مؤاخذ .

وأما الوسواس القهري : فهو مرض فلا يضير المسلم ، ولا يؤاخذه الله عليه ؛ لأنه خارج عن إرادته ، قال الله تعالى : ( لا يٍكّلٌَفٍ اللّهٍ نّفًسْا إلاَّ مّا آتّاهّا ) الطلاق/7 . وقال تعالى : ( فّاتَّقٍوا اللّهّ مّا اسًتّطّعًتٍمً ) التغابن/16 . وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعْمَلُوا بِهِ ) رواه البخاري (4968) ومسلم (127) .

وعلى من ابتلي بمثل هذا الوسواس أن يداوم على قراءة القرآن والأذكار الشرعية صباحا ومساء ، وعليه أن يقوي إيمانه بالطاعات والبعد عن المنكرات ، كما عليه أن يشتغل بطلب العلم ، فإن الشيطان إن تمكن من العابد فلن يتمكن من العالم .

وقد يأتي الشيطان ويوسوس للمسلم أشياء منكرة في حق الله تعالى ، أو رسوله ، أو شريعته ، يكرهها المسلم ولا يرضاها ، فمدافعة هذه الوساوس وكراهيتها دليل على صحة الإيمان ، فينبغي أن يجاهد نفسه ، وأن لا يستجيب لداعي الشر .

قال ابن كثير رحمه الله : في قوله ( وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ) أي : هو وإن حاسب وسأل لكن لا يعذب إلا بما يملك الشخصُ دفعَه ، فأما ما لا يملك دفعه من وسوسة النفس وحديثها : فهذا لا يكلَّف به الإنسان ، وكراهية الوسوسة السيئة من الإيمان . " تفسير ابن كثير " ( 1 / 343 ) .

وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله  : يخطر ببال الإنسان وساوس وخواطر وخصوصا في مجال التوحيد والإيمان ، فهل المسلم يؤاخذ بهذا الأمر ؟ .

فأجاب : قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما أنه قال : " إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " – متفق عليه  وثبت أن الصحابة رضي الله عنهم سألوه صلى الله عليه وسلم عما يخطر لهم من هذه الوساوس والمشار إليها في السؤال ، فأجابهم صلى الله عليه وسلم بقوله : " ذاك صريح الإيمان " – رواه مسلم  وقال عليه الصلاة والسلام : " لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله فمن وجد من ذلك شيئا فليقل آمنت بالله ورسله " – متفق عليه  ، وفي رواية أخرى " فليستعيذ بالله ولينته " رواه مسلم في صحيحه .


 إضطرابات النوم

السلام عليكم

أما بعد فأعرض عليكم مشكلتي وهي أني منذ  أحد عشر سنة أعاني من قلق أثناء النوم وليس صعوبة في الدخول للنوم فأنا أنام سريعا ولكن المرحلة الثانية من النوم العميق غير موجودة  فأنا أشعر بنفسي في النوم كالأحلام المستمرة وكأني مستيقظ اتكلم وأقود السيارة  واسمع من يكلمني وكل ما يحدث في اليقظة يحدث في النوم وحتى لو نمت لمدة قصيرة عشرة دقائق أو عدة ساعات وأنا أنام حوالي ستة ساعات ولكن كله بهذه الطريقة, ذهبت لطبيب نفسي فأعطاني دواء ( ميرزاجن15ملجم ميرتازابين) حبة لمدة أسبوع ولم ينفع بشئ ثم حبتين لمدة عشرة أيام مع إضافة دواء آخر هو (seroquel 100mg quebapine astrzeneca هذا اسمه الطبي والتجاري وأيضا لم أجد أية نتيجة بتاتا وفي المرة الأخيرة  سألت الطبيب هل هذا اكتئاب فنفى ذلك وقال هي أحلام عادية فتشككت في كلامه فكيف يقول أحلام عادية ثم يكتب لي دواء ثالث اشد منهما وهل الأحلام العادية تستمر مدة احد عشر سنة متواصلة وفي كل نومه صغيرة أو كبيرة عمري الآن 42 عاما وسبعة أشهر ومتزوج ولدي أطفال ولا أعاني ولله الحمد من أي مشاكل أسرية أو مالية أوعملية غير أنني إنسان غير اجتماعي تماما ولكني أؤدي الفروض بالمسجد , فأفيدوني بحل  لهذه المشكلة وجعلها في ميزان حسناتكم .

الأخ الفاضل :

من تلك الأعراض يتضح أنك تعاني من الأرق ، ومشكلة الأرق أو عدم النوم من المشاكل التي تمر على الكثير منا في المراحل المختلفة من الحياة ، فقد يعانى الإنسان من عدم النوم نتيجة لوجود بعض الآلام الجسمانية مثل الصداع والمغص الكلوي والمراري أو بسبب وجود صعوبة في التنفس أو الكحة الشديدة ، أو نتيجة للتعرض لبعض الحوادث والإصابات التي تؤثر على الجسم وما يصاحب ذلك من الآلام ، وقد يعانى البعض من الأرق أو عدم النوم بسبب وجود بعض المشاكل الاجتماعية في حياته. وتعتمد الخطوات الأولى في علاج الأرق على الفحص الطبي والنفسي ، لذلك أنصحك باستشارة الطبيب حيث يتجه العلاج في كل حالة حسب السبب الأساسي للأرق:

1- العلاج النفسي مع بعض المطمئنات .. خاصة في حالات القلق ويستحسن استعمال هذه العقاقير لمدة لا تزيد عن 6 أسابيع حتى لا يتعود المريض على العقار.

2- إذا كان الأرق ثانوياً بسبب وجود اضطراب وجداني فإن العلاج الأمثل هو استخدام مضادات الاكتئاب.

3- لا تلجأ إلى استعمال العقاقير الطبية المنومة لكي تنام إلا إذا استدعت حالتك ذلك. ويكون ذلك تحت إشراف طبيب متخصص لأن الإسراف في استخدام المنومات يؤدى إلى الإدمان.

4- وعندما لا نجد سببا نفسيا أو اضطراباً عقلياً للأرق فإننا نستخدم ما يسمى بالنوم الصحي وتستطيع تلخيصه بالآتي:

- ضع موعداً معيناً لنومك كي يتكيف جسمك وعقلك عليه .. وحاول النوم في وقت محدد تقريباً كل ليلة.

- حاول القيام بالتمارين الرياضية التي ترهق جسمك وذلك قبل عدة ساعات من موعد نومك.

- تناول وجبة خفيفة من الطعام فى المساء إذ تسبب الوجبات الكبيرة انزعاجاً لدى الكثير من الناس بعد تناولها ويسبب ذلك صعوبة في النوم خصوصا بعد تناول الأطعمة التي تحتوى الكثير من التوابل.

- إذا كانت هناك عادة معينة تساعدك على النوم فاستعمالها ، فبعض الناس يجدون أن قراءة كتاب غير مسلى أو مشاهدة برنامج تلفزيوني هادئ أو شرب كوب من اللبن الساخن يساعدهم على النوم.

- عندما ترقد في السرير وترى أنك غير قادر على النوم مدد طويلة انهض منه واجلس على كرسي وحاول أن تقرأ أو أن تشاهد برنامج تلفزيونيا هادئاً وليس برنامجاً مليئاً بالإثارة والحركة.

- حاول أن تنظم جو الحجرة ، ولذلك لا تنام فى غرفة دافئة أكثر من اللازم .. وإذا كان الجو جافاً فحاول وضع أي جهاز يرطب الجو لأن جفاف الجو يؤدى إلى جفاف الحلق وذلك يسبب لك الإزعاج والصعوبة فى النوم.


 إنتكاسة مرضى الفصام

السلام عليكم

أمي تعانى من الفصام منذ أكثر من 23 عاما وكانت تأخذ الأدوية بانتظام وتصاب بنوبات  من وقت لأخر لكنها تستمر يوم أو يومين وتختفي مع الاستمرار بأخذ الدواء بنفسها لكن منذ 3 أشهر تعرضت لانتكاسة حادة بمرضها لم اسبق ورايتها في هذه الحالة وكنت اشك أنها توقفت عن اخذ الدواء لكن لم اتاكد إلا بعد ما زادت حالتها سوء وكلما كنت اكلمها لتأخذ الدواء تصرخ بشكل هستيري ووصلت لمرحلة من الصراخ والبكاء الدائم وشق ملابسها وعدم النوم فقد قمنا بوضع الدواء بالسر في الطعام والشراب حتى هدأت قليلا واستقرت الحالة ولله الحمد ولكنها مازالت تصر على عدم أخذ الدواء وما زلت أضعه بالسر افيدونى ماذا افعل لإقناعها بأخذ الدواء ؟ بالاضافه أن بعد هذه الانتكاسة أصبحت انطوائية بشكل اكبر وترفض الخروج من المنزل وعصبيه بشكل اكبر افيدونى جزاكم الله كل خير .

الابنة البارة :

لا تلومي والدتك علي تصرفاتها فمريض الفصام يكون لديه في الغالب عداء تجاه الآخرين ولذلك فأن الدور الأساسي يقع علي عاتق الأسرة حيث أنها تستطيع أن تلعب دور كبير من كل النواحي في مساعدة المريض بالفصام. اعلمي أن المريض إن كان يحس أن الهلاوس والضلالات شيء حقيقي فأنه سوف يرفض العلاج فبالرغم من أن الغالبية العظمي من المرضي النفسين يكونون مستبصرين بمرضهم بل ويسعون للعلاج إلا أن البعض لا يكون لديهم الاستبصار الكافي بكونهم مرضى كالمرضي الفصاميين ولذلك يحتاجون العلاج بالمستشفى لأنه إذا فقد المريض القدرة على الاستبصار فسوف يؤدي ذلك إلى رفض العلاج، ويهاجم من يتهمه بالمرض وبالتالي حدوث المزيد من المشاكل ، وهنا يجب إدخاله المستشفي للعلاج قبل زيادة أعراض المرض.وفي ذلك يجب أن يستعين أهل المريض بالمعالجين في هذه المستشفي لأنهم علي دراية كافية بالتعامل مع مثل هذه الحالات وسوف يقومون بمساعدة الأهل حتى يتم نقل الحالة إلي المستشفي دون حدوث أي ضرر ، والله المستعان.


 الأصل فى الصداقة التوافق

السلام عليكم

لدي أصدقاء كثيرون ، ولديهم تصرفات غير لائقة اجتماعيا ، وعندما انصحهم يزعلوا مني كثيرا في حين أنهم يحبونني كثيرا لدرجة أني اشعر أحيانا أني غريبة وسطهم فماذا افعل ؟ مع العلم أن تصرفاتهم قد تكون ضحك بصوت عالي جدا في الشارع أو في المدرج ، وغيرها من الأشياء التي تضايقني ، والتي تكون غير مناسبة لأخلاقي . وقد يحرجونني أمام الآخرين ماذا افعل معهم ؟

الأخت الفاضلة :

بالفعل تعد مشكلة اختيار الصديق من اكبر المشاكل التي يقع فيها غالبية الشباب عندما يلتحقون بالجامعة لأنهم يجدون أنفسهم في مجتمع جديد لا يعرفون فيه احد وقد ينبهرون بأشخاص ويصرون علي صداقتهم ثم سرعان ما ينتبهون لاختلافاتهم الشديدة وعدم انسجامهم واختلاف طبائعهم وهكذا ينصرفون لأشخاص جدد اقل اختلاف وأكثر انسجام وقد يستغرق ذلك وقتا لكنه ليس وقتا طويلا فهذه هي طبيعة تغيير الأماكن ولكني أنصحك ألا تستمري مع هؤلاء الرفاق لان اختلاف أخلاقهم وسلوكياتهم عنك أمر يدعوك للابتعاد عنهم سريعا حتى لا يزينون لك الباطل فتكتسبين سلوكياتهم لا شعوريا وابحثي عن خير صحبة وتوسمي فيهن الأخلاق والدين وليس شرطا أن يكونون أكثر عددا بل علي العكس صديق خلوق يكفي لأنه سوف يدفعك لإرضاء الله عز وجل والنجاح في دراستك بل في كل جوانب حياتك .


 اضطراب تجنب اللقاء الجنسي

السلام عليكم

أنا فتاة متزوجة منذ سنة وثمانية أشهر ولازلت بكراً حتى اليوم والمشكلة تكمن في أن زوجي لا يمارس الجماع معي أبدا منذ ليلة دخلتنا إلى اليوم صبرت لفترة ثم واجهته وطلبت منه العلاج أكثر من مره إلا انه في كل مره اكلمه فيها يغضب ويخرج من البيت وما يزيد الأمور سوءاً أنني لا استطيع التحدث إلى أي كان في هذا الموضوع حتى والدتي التي هي اقرب الناس لي وذلك مراعاة لشعوره ، كما أنني أحبه ويحبني وقد استنفذت طوال هذه المدة الطويلة جميع المحاولات في استجداء الرغبة الجنسية لديه ومعرفة دوافع عدم رغبته دون فائدة تذكر حتى وقت كتابة هذه السطور ، في بعض الأحيان يكتفي بالتقبيل وعندما أحاول التجاوب معه وإبداء رغبتي وتبيين سعادتي لا يلبث أن يقوم ويتركني ، الحقيقة أنني محتارة جدا ، لا اعلم ما هي مشكلته بالضبط وان كان ضعفاً جنسياً لماذا لا يريد العلاج أم انه عنيد أم انه ذهب للأطباء وابلغوه بأنه عاجز تماماً ، مشكلتي تؤرقني وتقض مضجعي ، جدير بالذكر أنني جميلة وأتزين له بكل ما استطيع ولكن لا جدوى ، الحقيقة لا اريد الانفصال عنه ولكنني اريد طريقة وأسلوب يجعلانني أصل معه إلى حل فهو لا يترك فرصه للحديث أبدا ، اريد طريقة تمكنني من استدراجه للحديث لقول كل شئ أو أي حل يساعدني ، أرجو الاهتمام بمشكلتي فأنا غير هذه المشكلة الذاتية أعاني من نظرة أقاربه لي وكذلك بعض أقاربي وكأني أنا المذنبة .

الزوجة المخلصة :

ما يعانى منه زوجك نطلق عليه اضطراب تجنب اللقاء الجنسي  ويتميز بتكرار التجنب لكل أو اغلب اللقاءات الجنسية مع الشريك الجنسي وقد يحدث هذا الاضطراب خلال مسار اضطراب نفسي آخر مثل الوسواس القهري أو الاكتئاب وهناك العديد من الأسباب لهذا الاضطراب منها العوامل البيولوجية كحدوث مرض جسماني اثر عليه أو عملية جراحية أثرت علي صورة الجسم وكذلك العوامل النفسية حيث يعد نقص الرغبة الجنسية دفاع ( طريقة دفاعية ) للحماية من مخاوف لا شعورية حول الجنس أو نزعات جنسية مثلية غير مقبولة تثبط الرغبة أو تسبب التجنب للممارسة الجنسية

الاخت الفاضلة كان الله في عونك وجزاك خير الجزاء علي صبرك وإخلاصك ولأنك كتمت سر زوجك ورفضت أن تصرحي به حتى لأقرب الناس إليك حفاظا وصونا لكرامتك لذلك من الأفضل أيضا أن تصارحيه بكل تلك التضحيات التي تقدميها من اجله وان تطلبي منه ضرورة البت في هذه المشكلة وان هناك الكثير ممن واجهتهم مثل مشكلته ولكنهم انتبهوا للطريق الصحيح وساروا فيه وهو طريق العلاج لذلك لا بديل عن ذلك و اعلمي انه مع الوقت والإلحاح بالكلمة الطيبة دون تجريح سوف يستجيب وان لم يحدث لك حرية الاختيار بين الاستمرار معه أو الانفصال

 وفقك الله لما يحبه ويرضاه وصرف عنكما شياطين الجن والإنس ورزقكما السعادة وراحة البال انه علي كل شيء قدير.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية