الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة547

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الفارق التعليمى بين الأزواج

السلام عليكم

أولا أشكركم على هذا الموقع الرائع جزاكم الله خيرا ، لي واحد قريبي يحبني كثيرا لدرجه الجنون وبالفعل تقدم لخطبتي أرى فيه كل الصفات الجيدة فهو كما اشترط رسولنا الكريم لديه من الأخلاق والدين ما لم يختلف شخص واحد عليه بالاضافه إلى انه رجل بمعنى الكلمة وأهله أطيب ما يكون وعمله وحياته المادية الحمد لله ممتازة كل المشكلة هي اقاربى لان هذا الشخص اقل منى في مستوى التعليم فانا جامعيه وهو اكتفى بالثانوية ولكنى لا اشعر أن هذا الأمر يجعل الفرق بيننا كبير فهو مثقف وعاقل جدا وهو الشخص الوحيد اللي ارتحت له وسؤالي هو لازم يكون الشخص دا ملاك من السما ويشبهني في كل شيء لماذا أرى نظرات من حولي تقول لي اننى مخطئه لاختياره لمجرد مستواه التعليمي مع انه شخص تتمناه كثير من الفتيات ولكنه اختارني والكل يقولوا أنى مخطئة هو الدين والأخلاق مش شرط الرسول (ص) ولا أنا غلطانة .

الأخت أمل :-

لا ليس من المفترض أن يكون الشخص الذي تودين الارتباط به مطابق تماما لظروفك ومستواك المادي والثقافي بل علي العكس الاختلاف مطلوب فهو اقل منك في أشياء وأفضل في أشياء أخري وأنت كذلك لذلك يصبح كل منكما مكمل للأخر فتصير الحياة أكثر تفاعل وحيوية وهنا يجب ألا نغفل نقطة التكافؤ والتي أري أنها تتوافر تماما في زواجكما بغض النظر عن رأي الآخرين الخاص بعدم تساوي المستوي التعليمي وتكون وجهة النظر هذه مقبولة إذا كان هذا الرجل غير متعلم أو يحمل شهادة الابتدائية فقط هنا يمكن أن نفترض عدم التكافؤ التعليمي لكن شهادة الثانوية العامة اقرب ما تكون للجامعة كما أن ثقافته وأخلاقه وحسن منشئه لا تدع مجالا للجدال أو حتى المناقشة لذلك أوافقك الرأي بتمسكك بالارتباط به كما أنصحك بان لا تعطي مساحة للآخرين في أن يعرضوا أرائهم السلبية الضعيفة عليك حتى لا تقعي في تلك الحيرة وتختلط الأمور عندك فالأهم كما ذكرت هو الدين والخلق وحسن التربية وأولا وأخيرا يجب أن تستخيري الله سبحانه وتعالي حتى يعينك علي هذا الأمر ، وفقك الله لما يحبه ويرضاه .


 الناس بخير ما تراحموا

السلام عليكم

أنا في 17 من عمري لدي أخت في 30 من العمر وأختي التي أقل منها ستتزوج وهذا جعلها تشعر بغيرة شديدة أصبحت تنقدها بشدة لا أنسى أن أذكر أن حياتها كلها محن رغم تفوقها في الدراسة إلا أنها لم تكمل لمشاكلها في النظر وهذا المشكل أصبح يقف في وجه كل طموحاتها وهي تميل للعزلة ولا تتكلم كثيرا مع الغرباء أريد طريقة للتعامل معها أرجوكم أفيدوني .

الأخت الفاضلة :-

جزاك الله كل الخير علي شعورك بمعاناة أختك وسعيك الجاد في عدم الإضرار بمشاعرها وهنا يكمن الحل فشعور المحيطين بظروف أختك ومحاولاتهم دائما للحفاظ علي مشاعرها وتقبل كلامها بصدر رحب وإشعارها بأنها مرغوبة ممن حولها وأنهم باحتياج لوجودها ولرأيها وأنها غير منبوذة والتحدث أمامها دائما عن صفاتها الحسنة وعن مميزاتها كل هذا من شأنه أن يمنحها ثقة في نفسها وتقبل لمحنتها والرضا بقضاء الله ويدفعها للمشاركة في الحياة الاجتماعية بصورة ايجابية فلا تستسلم للحزن والاكتئاب .


 لا استطيع أن أعيش

السلام عليكم

اريد أن اشكي لكم حالي فانا شاب في 18 سنة وقريب ادخل 19سنة وادرس ألان في أخر مرحلة ثانوية وأعاني من ضيق نفسي شديد وكآبة وملل من الحياة وأفكر بالانتحار لكن الحمد لله شرع الله يحرم ولا يوجد لدي حل لا استمتع بمباهج الحياة ولا المال والعز وأحب العزلة والانطواء من بعد ما كنت اجتماعي والحمد لله أصلي لكن الضيق هذا هو اللي كرهني في الحياة لا استطيع أن أعيش لحظة باستمتاع ضغط شديد في نفسي رغم انه كل شي متوفر حتى الاختبارات الثانوية ما اهتم بها وعندي لامبالاة في الحياة هذه الحالة من سنة تقريبا . فما الحل جزاكم الله خير وما تعليقكم وتفسيركم .

الأخ الفاضل :-

 المؤمن قوي الإيمان لا يعرف اليأس . ويقوى الإيمان بعمل الطاعات وترك المعاصي وقراءة القرآن وحضور مجالس الصالحين وحبهم والتفكر في خلق الله تعالى .أما سيطرة الشعور بالوحدة والكآبة والتفكير بالإنتحار وعدم الاطمئنان وعدم الثقة نوع من الاستسلام لليأس ، تتطلب منك مقاومة بإيمان قوى فكلها أعراض لحالة إكتئاب ، وإن لم تقاومها بصبر وقوة ستضعف وتجعل لها الغلبة عليك  وكلها أمور نهى عنها الشرع ، بل يلفت أنظارنا قول النبي صلى الله عليه وسلم :"إذا قامت القيامة ، وفي يد أحدكم فسيلة ، فإن استطاع أن يزرعها  فليزرعها"، والنبي صلى الله عليه وسلم بهذا القول يبث الأمل في نفوس أمته ، فالواجب عليك أخي مقاومة اليأس والنهوض للعمل ، وأن تعيش حياتك كبقية البشر حياة طبيعية و أن تبحث عن الصحبة الصالحة التى تعينك وعليك بعمل الكثير من الأعمال الصالحة فهناك مجالات لك يمكن سردها كالتزود بالصالحات و نفع الناس و عيادة المرضى والعناية بالمساجد والمشاركة في الجمعيات الخيرية و مجالس الأحباء والرياضة النافعة و إيصال النفع للفقراء والعجزة والأرامل ، فأزرع الأمل في نفسك وثق بالله عز وجل و أعلم أن الله لا يسلب أي نعمة من أحد إلا عوضه الله خيراً منها برحمته وفضله. فمن يتفكر ويتصور نعيم الجنة بكل أشكاله فإنه تهون عليه المشاكل وينشرح صدره وينبعث الأمل والتفاؤل في نفسه فلتسرع نحو تحديد أهدافك في الحياة،حتى تتضح معالم الطريق أمامك،ولتسير فيه بخطي ثابتة،واثقة من نفسها ومن تأييد الله لها بإذن الله.

 


 إضطراب نتف الشعر

السلام عليكم

أنا امرأه عمري 36 سنه أعاني من حالة نتف شعر الرأس منذ عشر سنوات وأحاول ترك هذه الممارسة ولكن بدون جدوى على العلم أنا متزوجة ولدي أربعة أطفال حاولت بشتى الطرق إلى درجه أني وضعت يدي على القرآن الكريم وأقسمت بالله أن لا اقطع شعري لمدة أسبوع فقط ولكن نكثت بالقسم مما زادني حزن وهم وخوف وكررت هذه المحاولة لأني أحب الله تعالي وقلت في نفسي مستحيل أن اكذب على الله تعالى مرة أخرى ولكن بدون جدوى تعبت جدا من نفسي وأصبحت امرأه كسولة جدا لا أحب القيام بالأعمال اليومية وأصبحت أسيرة مشكلتي ، زوجي لا يقتنع بفكرة الدكتور النفساني ويقول بأن هذا قلة إيمان وكذلك أنا في ماليزيا ولغة الانكليزية ضعيفة كيف سوف اشرح للدكتور حالتي. تصور بأني انتف شعري وبعدها انظر إلى نفسي بالمرآة وابكي عل العلم أنا إنسانه أصلي وأسبح واذكر الله وهذا يزيدني خوف بأن الله غير راضي عني وكذلك أنا موسوسة وأتذكر أشياء قديمه تزعجني أشياء تخص علاقتي بأمي منذ الطفولة كنت عنيده وأمي عصبيه وغيرها من الأمور.

الزوجة الفاضلة:-

لم تقعي في معصية أو ترتكبي ذنب حتى تقسمي علي ترك تلك العادة فهل يمكن لمريض القلب أن يقسم أن لا يجعل أوجاع قلبه تعود !!... بالطبع لا لأنه مريض يحتاج للعلاج لا للتوبة والندم وأنت أيضا عزيزتي مريضة بمرض نفسي وهو الوسواس القهري والذي يتضمن أفكار وسواسيه لا يستطيع الفرد إزاحتها وأفعال قهرية لا يستطيع التوقف عنها بالرغم من اقتناعه بخطئها وهذا ما يحدث معك فأنت تعانين من اضطراب نفسي يسمي (هوس نتف الشعرTRICHOTILLOMANIA  ) وهو اضطراب يتميز بفقدان واضح في الشعر نتيجة لفشل متكرر في مقاومة دافع نتف الشعر يسبقه عادة توتر متصاعد ويليه أحساس بالراحة أو الرضا وهو من الأفعال القهرية التي يؤمن الفرد بخطئها لكنه لا يستطيع التوقف عنها لذلك يقوم الإنسان بعملها بشكل تكراري لتحقق له الراحة لذلك أنصحك باستشارة اقرب طبيب نفسي ولا بديل عن ذلك.لان  الوسيلتين الأكثر فعالية  في حالتها هما العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين. ولن يتم ذلك إلا بمساعدة الطبيب النفسي لذلك يجب أن تقنعي زوجك بضرورة الذهاب للطبيب النفسي ويمكنك التغلب علي مشكلة اللغة من خلال مساعدته لك في أن يكون همزة وصل بينك وبين طبيبك المعالج .


 إن لم تحبيه فلديك ثلاث أطفال

السلام عليكم

أرجوكم الرد فانا متعبه جدا تزوجت منذ 5 سنوات وعندي 3 أطفال حياتي عادية جدا ولكن مشكلتي أنني مررت قبل زواجي التقليدي بعلاقة عاطفية قوية جدا استغرقت 6 سنوات و تكللت بالفشل,, و أنا الآن لا أفكر بها أبدا ولكن حياتي العاطفية بزوجي ضعيفة جدا فانا اكره أهله جدا وهذا يؤثر على علاقتنا باستمرار فأنا متعبه لا استطيع أعيش حياة خالية من المشاعر ، لم اعتد على هذا. زوجي يتأثر أيضا بأهله لدرجة قوية يحبني جدا ويدللني ويقول لي كم هو محظوظ لمعرفتي وكم يحبني  كم أنا جميله و.... و..... و.... ولكن فجأه ينقلب ويعاملني كما الأعداء إذا ما جلس معهم ، وأنا كذلك لمجرد أن رأيت منه تصرف أزعجني اشعر وبسرعة أنني اكرهه جدا مع أني أعتقد أنني أحبه .

الأم الفاضلة:-

لا تقبل لا تهاون لا رضا هذا هو شعارك مع أهل زوجك وزوجك أيضا فليس لديك أي تقبل لتصرفاتهم وطريقتهم في التعامل معك ولا تتهاونين في محاسبة زوجك بل وكرهه لا لسبب غير انه يحب أهله ولا ترضين بحبه ليكون كافيا لك عن سوء معاملة أهله لكن يجب أن تواجهي الحقيقة التي تحاولين الهروب منها وهي انك غير راضية عن زوجك وانك لا تبادلينه نفس محبته وإلا كنت تغاضيت عن كل عيوب أهله في سبيل أن تنالي رضاه وحبه فاغلب الزوجات يعانون من تسلط أهل أزواجهن لكنهن مع الوقت يتعايشن مع الوضع حتى تسير حياتهن بسلام وينالون رضا الله ورضا أزواجهن لذلك أنصحك أيتها الزوجة بأن تتعايشي مع أهل زوجك أن لم يكن داخليا فليكن ظاهريا من اجل أطفالك فحتى لو لم تحبيه فلديك من الأبناء ثلاثة يحتاجون لك حب بداخلك  فحاولى الاحتفاظ بمحبة زوجك لأنك لن تشعري بقيمتها إلا إذا افتقديها لا قدر الله.


 إكتئاب مصحوب بأعراض ذهانية

السلام عليكم

هذه قصة معاناتي التي بدأت حسب ما أتذكر سنة 1999 وقبل عرض قصتي الغريبة دعني أعطيك أخي الغالي لمحة وجيزة عن حياتي الاجتماعية ، أولا تربيت في بيت أخوالي بعد طلاق أمي في فيفري 1981 مع العلم أنني ولدت في 20 سبتمبر 1980 وتربيت في أحضان جدتي الغالية التي توفيت في ماي 1993 وكنت عندها في السنة الثامنة من التعليم الأساسي واصلت مشوار حياتي التي انتابها بعض المشاكل البسيطة التي يمكن إهمالها وكنت من المتفوقين إلى غاية زواج أمي في ماي 1997 وحزنت على فراقها لانها كانت مضطرة والحمد لله أصبح لدي أخوة جدد ، ولمرة الثانية في دورة جوان 1999 حصلت على شهادة الباكالوريا شعبة الرياضيات وكان تفكيري ينصب حول الانخراط في صفوف الجيش الشعبي الوطني الجزائري لكن أمي وقفت كحاجز على هذا التوجه فدخلت كلية الآداب والعلوم الإنسانية تخصص اللغة الفرنسية ولم أوفق مع العلم أن توجهي في الثانوي كان رياضيات، وأذكر ذلك اليوم الأسود الذي حضرت فيه حصة بجامعة قسنطينة وخرجت منقبض القلب قلق جدا وبدأت المعاناة فتخليت عن الدراسة ثم عاودت السنة التي تليها في تخصص التاريخ والجغرافيا وعشت سنوات الجمر إني أأكد لك أن عذاب جهنم لا يفوق ما عانيته، وبدا القلق الذي أعاقني عن فعل أي شيء وتفوق عني زملائي وأصبحت كثير التصورات والتخيلات ولم تصبح للحياة طعم في نضري، أسأل ما الذي فعلته في حياتي لا أجد إجابة، لهذه التساؤلات هل أن الله يعذبني أم أنني خلقت طفرة ، ومما زاد الأمر سوء المعاملة القاسية التي عاملني بها أبي شتم واهانة أمام إخوتي وكلام بذيء حتى أصبحت لا أريد الذهاب إليه وكأن هناك قوة داخلية تمنعني من زيارته بل كرهته هو وإخوتي وأتمنى لهم الموت في أقرب الآجال،

 عموما أهم الأعراض التي أعاني منها أوجزها فيما يلي: 

- عدم القدرة على التركيز والعمل كمدرس في الصف الثانوي حين أصبحت لا أعي الصغائر والكبائر وكأني عقلي قد امتلأ فلا أستطيع فهم وتفسير فكرة بسيطة.

- إحساس بعدم راحة العقل وكأن هناك من يأخذ عقلي ويجهده فأنام طويلا واستيقظ دون إحساس بالراحة.

- تنتابني تصورات وكوابيس عنيفة ودائما أنا الخاسر فيها.

- قلق شديد وضيق في التنفس وفشل وإرهاق طوال اليوم.

- عدم القدرة على تحمل أي شيء مثل عطب بسيط في السيارة يؤدي بي إلى التفكير في الانتحار.

- الإحساس بأن الكل سليم وأنا المريض لوحدي فأنا لعنة من السماء.

- كل زملائي وفقوا إلا أنا في دراستهم وحياتهم العملية.

- عدم القدرة على القيام بأبسط الأعمال.نظرا لألام في الرأس طوال اليوم مع الرؤية الغير مركزة للعالم الخارجي.

- كثرة التعرق وإحساس بخفقان القلب ويصاحبه خوف من لا شيء ثم تبدأ السيطرة على ذهني فتنتابني تصورات لا أساس لها من الواقع.

- عند وضع نفسي أمام الأمر الواقع في شجار مثلا تزداد نبضات القلب وإحساس بالفشل وكأن هناك قوة داخلية تمنعني من الدفاع عن نفسي.

- ضيق في التنفس وانقباض في الصدر خاصة عند ممارسة الرياضة.

- نفس كئيبة لا تمرح مرة واحدة وآلام على مستوى الرقبة والرأس طول السنة.

- شذوذ فكري ونفسي مثلا أحاول بين الحين الأخر وضع نفسي مكان الآخرين ثم أصل إلى طريق محدود وأتوتر وأقلق.

- محاولة عيش بنفسية شخص آخر رأته عيني يضحك ويلهى أو يقوم بعمل ايجابي.

- اضطرابات وقلق أثناء النوم.

- كثرة التصورات مثلا أحس أن بمعدتي ثعبان لا بد من خروجه وأتصور ذلك لكن دون حل لهذه المعاناة.

هذه أهم الحالات التي أعيشها مع العلم أنني مصلي تقي أقرأ القرأن لكني لا أتدبر كلماته بل ويزداد قلقي وأنا أقرأ القرأن وقمت برقيات شرعية وغير شرعية وأنا الآن مع طبيب نفسي لكن حالتي لم تتغير أبدا سوى فترات لا تتجاوز 48 ساعة أحس فيها بحيرة وأسف على هذه الحالة التي أتمنى العيش فيها ثم ما ألبث حتي أسجن من جديد ، أخوكم المعذب بن سالم من الوادي الجزائر أريد منكم نصحي وإرشادي لأنني وبصراحة لا يمكنني البقاء هكذا وسأقترف جرم وانتحر وأخسر دنيتي وأخرتي.

الأخ الفاضل :-

كل تلك الاضطرابات النفسية من قلق وخوف واكتئاب تشير إلى معاناتك من إكتئاب مصحوب بأعراض ذهانية إضافة إلي الأعراض الجسمية التي تنتابك تحتاج بالفعل إلي طبيب نفسي ذو خبرة وقدرة علي استيعاب كل ما يجول بعقلك وقلبك لأنك بالإضافة إلي احتياجك إلي الأدوية كمضادات القلق والاكتئاب تحتاج أيضا إلي جلسات نفسية مطولة حيث يترك لك الطبيب الوقت والحرية للتحدث عما يجول بصدرك وبعد ذلك يقوم المعالج النفسي بمساعدتك علي التخلص من كل الأفكار السلبية التي تدور بداخلك وإحلال أفكار ايجابية بدلا منها حتى يساعدك علي الإقبال علي الحياة بتفاؤل وثقة في الله ثم في نفسك وأيضا يجعلك أكثر قدرة علي مواجهة الأزمات والضغوط الحياتية حتى لا تنهار ثانية عند تعرضك لأي منها ولكن يجب هنا أن أشير إلي نقطة في غاية الأهمية وهي أن هذه الخطة العلاجية تحتاج إلي وقت وصبر حتى تأتي بنتائجها بإذن الله تعالي .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية