الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة543

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

إضطراب الشخصية

السلام عليكم

انا بنت عمري 40 سنة لدي مشاكل نفسية قديمة من قبل 22 سنة واعانى من الكسل وكثرة النوم وعدم محبة القيام بالواجبات المنزلية والهروب من مواجهة الناس حيث انني لا احب الاطفال الصغار ولا الجلوس مع الناس وارغب في الوحدة وانا في المنزل اعيش مع والدي فقط ولا اشعر بالعاطفة القوية نحوه وانا قليل التكيف مع الناس واحس انني مظلوم من الكل والدي دائماً ينهر في لاي سبب مثل النوم في ملابسي اليومية وعدم رغبتي بلبس ملابس النوم الخاصة وكذلك عدم رغبتي في الاستحمام والاهتمام بنفسي مع العلم انني لا ارغب في تبديل ملابسي .  

رد المستشار

الأخت الكريمة إن مشكلاتك لها حلاً بإذن الله و سؤالك هذا وشكواك ينم على أنك تعانين من حالتك ، اعلمي يا أختي أنك مصابه بإضرابات في الشخصية وهي التي سببت لك كل ما تعانين منه ، وقد تكونين مصابة باضطراب الشخصية الفصامية وذلك طبقاً للأعراض التي ذكرتيها في شكواك ، إن السمة الرئيسة في هذا الاضطراب ، هي نمط سائد من البرود واللامبالاة تجاه العلاقات الاجتماعية ، والمجال الضيق للتجارب العاطفية والتعبير عنها ويبدأ هذا الاضطراب في سن مبكرة، ويظهر في سياق العديد من التصرفات يعرف هذا الاضطراب أيضاً بالشخصية الانطوائية ، ويستدل عليه بما يلي:-

أ – لا يرغب المصاب بالعلاقات الحميمة ولا يستمتع بها، حتى في إطار العائلة .

ب – يختار المصاب بهذا الاضطراب أنشطة فردية غالباً .

جـ – نادراً ما يظهر انفعالات شديدة مثل الغضب أو السرور ، هذا إن لم تكن معدومة لديه على الإطلاق

د – لا يكاد يبدي رغبة في إنشاء علاقة جنسية مع شخص آخر  .

و – غير مبال بإطراء أو انتقاد الآخرين  .

هـ ليس له أصدقاء مقربون أو مؤتمنون ربما صديق واحد من غير أقارب الدرجة الأولى.

ز – قد يبدي المصاب بهذا الاضطراب انفعالات عاطفية محدودة .

المظاهر المرافقة :

إن الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب عاجزون عن اظهار عدوانيتهم وعدم وديتهم فهم يفتقرون للمهارات الاجتماعية كما أنهم مقيدون من الناحية الاجتماعية ولديهم عجز في الوظيفة المهنية .

وأرشدك أختي السائل إلى ضرورة الذهاب إلى طبيب نفسي يساعدك في علاج هذا الاضطراب الذي أصابك.


 الوسواس القهري

السلام عليكم

انا شاب عمري 19 سنة مريض بالوسواس القهري من دون الحاجة لذكر العوارض, لانني قارىء في علم النفس العيادي وانا واثق من مرضي : 80 % وساوس و 20 % افعال قهرية وأمر باكتئاب ما بين الوسطي والحاد مستمر منذ شهر: عدم الاستمتاع في الشيء, فقدان الامل , الملل, عدم القدرة على العمل والدرس, اللامبالاة, الحزن, ازدياد الشهيّة, نقص الطاقة والتعب من دون سبب كما امارس العادة السرية, واذا جاهدت بنفسي قليلا يأتي الاكتئاب بسبب حياتي الصعبة وتعود معه العادة السرية, والان لا همة لي من البدء من جديد بمحاربة العادة السرية بسبب الاكتئاب . فهل دواء الٍSSRI الذي افكّر في تعاطيه بعد زيارة طبيب نفسي لوحده فقط, اي من دون علاج نفسي الى اي درجة فعّال وماذا يمكن ان يعالج ما يعالج من مشاكلي اعلاه ؟ وهل الانقطاع عنه سيسبب عودة الوسواس القهري وربما الاكتئاب ايضا ؟ فانا احسّ انني لا يجب ان اتعاطى الادوية للعلاج, لانها لا تعالج اساس المرض, اي انني ساكذّب على نفسي, بل يجب ان اسعى للعلاج النفسي كبديل, ماذا تقولون لي لازالة هذه الشبهة ؟

رد المستشار

أخي العزيز إن العلاج النفسي ليس بديلاً للعلاج الدوائي بل الاثنان يتكاملان لتحقيق أفضل أثر إيجابي على الحالة المرضية المراد علاجها ، فأنت تعاني من الوسواس القهري كما ذكرت فاضطراب الوسواس القهري  obsessive-compulsive disorder OCD  ، الذي يؤثر على 2 إلى 3 في المائة من سكان العالم، غالبا ما يسبب المعاناة لسنوات متتالية، قبل أن تتم معالجته بشكل صحيح وهذا راجع إلى التأخيرات في تشخيصه، وكذلك لامتناع المصابين به عن الإلتزام بالعلاج ، وكما يعبر اسمه، فإن اضطراب الوسواس القهري يتصف بنوعين متميزين من السمات: الوسواس الذي يكون على شكل هواجس متسلطة تعاود الظهور، وأفكار مقلقة، واندفاعات، وصور، تسبب القلق والألم الشديدين .

ثم الجانب القاهر منه الذي يتمثل في الإحساس بأن الشخص مجبور على تكرار السلوك، واتباع قواعد لا يحيد عنها عادة  مثل غسل اليدين عدة مرات بعد كل وجبة طعام  ، وعندما تتداخل هذه الأعراض مع العمل، والأنشطة الاجتماعية، والعلاقات الشخصية، عندها يجب التفكير في طلب العلاج .

علاجات أولية :

وفي العلاجات الأولية لاضطراب الوسواس القهري، توصي جمعية الأمراض العقلية الأميركية باستخدام العلاج السلوكي الإدراكي  المعرفي  ، والعلاج بالأدوية باستخدام مثبطات استرجاع السيروتونين serotonin reuptake inhibitors  SSRIs   المنتقاة، أو استخدام توليفة علاجية من هذين العلاجين .

ومن أكثر أنواع العلاج السلوكي لاضطراب الوسواس القهري فاعلية، طريقة «التعريض مع الوقاية من الاستجابة» exposure and response prevention وفي هذا العلاج يتواجه المصابون، بشكل متكرر، مع مصدر وساوسهم، لكي يتعلموا الوسائل التي تتيح لهم التوقف عن تنفيذ الطقوس المرتبطة بها، إلى أن يحين الوقت الذي يتمكنون فيه من مقاومة حالة القهر لديهم ، وقد يكون العلاج السلوكي خيارا منفردا للمصابين الذين تكون لديهم أعراض طفيفة لاضطراب الوسواس القهري، أو لأولئك الذين لا يرغبون في تناول الأدوية

إلا أنهم سيكونون بحاجة إلى ما بين ثلاثة إلى خمسة شهور من الجلسات الأسبوعية للحصول على النتائج.

أما عن أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين SSRI: فالعلاج بالأدوية يمكن تجربته منذ البداية، إن كان العلاج السلوكي غير متوفر، أوغير مناسب ، أو إن كانت أعراض المصاب شديدة ، وكل أدوية SSRI هذه فعالة رغم أن بعض المصابين قد يستجيبون بشكل أفضل لدواء دون آخر، كما يمكن المرور في مرحلة التجربة والخطأ للتعرف على أفضل دواء لكل مصاب  وعموما فإن 40 إلى 60 في المائة من المصابين باضطراب الوسواس القهري سيتعرضون إلى انحسار جزئي في الأعراض بعد العلاج بأدوية SSRI، ومع ذلك فالكثير منهم سيظلون يعانون من الأعراض المتبقية للاضطراب ، ولعلاج اضطراب الوسواس القهري، تكون جرعات أدوية SSRI في العادة أعلى من الجرعات المستخدمة لعلاج الكآبة

كما أن هذه الأدوية تحتاج إلى فترة أطول لتخفيف أعراض الاضطراب فبينما يحتاج المصابون بالكآبة الشديدة إلى ما بين أسبوعين إلى ستة أسابيع للاستجابة إلى أدوية SSRI، يحتاج المصابون باضطراب الوسواس القهري إلى ما بين 10 إلى 12 أسبوعا .

وأكثر الأعراض الجانبية شيوعا لهذه الأدوية، هي تلبّك الجهاز الهضمي، الحركة الدائمة، الأرق، واختلال وظائف الجنس مثل ضعف الشهوة الجنسية، ضعف الانتصاب، وعدم القدرة على الوصول إلى ذروة النشوة .

وقد يتعرض اختيار الدواء المنتقى إلى تغييرات بسبب الوضع الصحي للمصاب واستخدامه لأدوية أخرى  ودواء «باروكسيتين» Paroxetine  «باكسيل» Paxil مثلا، هو من أدوية SSRI التي تتسبب، في الغالب، في زيادة الوزن وفي حدوث الأعراض المضادة لمادة الكولين

ولذلك فإن جمعية الأمراض العقلية الأميركية لا توصي باستخدامه كخيار أول للمصابين السمينين، أو المصابين بداء السكري من النوع الثاني، أو المعانين من التردد في التبول أو من الإمساك .

علاج الإدامة : وهذا العلاج المسمىMaintenance therapy هو لصيانة المصابين الذين عولج الكثير منهم بنجاح، ويحتاجون إلى مواصلة الاستفادة من الأدوية حتى النهاية ، وقد أجري عدد قليل من الدراسات حول وقف المصابين باضطراب الوسواس القهري لتناول الأدوية، إلا أنها أغلبها رصدت عودة أعراض الاضطراب لدى التوقف عن تناول SSRI  ومن المحتمل أن يتم تقليل جرعات الأدوية في فترة علاج الإدامة ، إلا أن ذلك لا يزال غير واضح، وأحد الطرق لتقليل عودة أعراض الاضطراب يتمثل في توفير توليفة من العلاج بالأدوية مع علاج «التعريض مع الوقاية من الاستجابة»، بحيث يمكن للمصابين التعامل بشكل أفضل مع المثيرات المحيطة بهم، عند توقفهم عن تناول الدواء .

لذلك فاترك تققيم حالتك للطبيب النفسي فهو من سيقيمها و يضع البرنامج العلاجي المناسب لها.


 صديقتى تشك في نفسها

السلام عليكم

انا صديقثي حدثتني عن مشكلتها وانا تفاجأت جدا بهذه المشكلة حينها قالت لي انها تشك في نفسها كثيرا اولا هي لاتخرج من البيت وحدها فكانت تمارس العادة السرية ولكن لم تدخل شيئا الى المهبل فهي لم تكن تعلم ان هذا الشيء حرام ودائما تقريبا هي تبكي من هذا الشيء فهي تشك انها اقامت علاقة مع رجل مع انها لم تفعل ولكن هي هكذا تفكر دائما عمرها 14سنة ماذا تفعل لحل مشكلتها هذه فهي لغت فكرة الزواج من راسها في المستقبل اعطنا الحل يادكتور ارجوك .

رد المستشار

الأخت السائلة إن التخيلات الجنسية لدي زميلتك أخذت طابع قهري وأصبحت هذه الأفكار أفكار وسواسية ، فهي لم تقيم علاقة مع أي رجل ولكن قوة الخيال لديها والمصحوب بمشاعر قوية جعلها تفكر في هذا التفكير ، إن ما يحدث لزميلك هو ما يسمى بالتخيلات الجنسية وهي طبيعية الحدوث في سن المراهقة وهي نوع من أنواع التنفيس الذهني عن الرغبة الجنسية والتي تبدأ بالميل الجنسي ناحية الجنس الآخر ثم يبدأ تطورها إلى رغبة جنسية تتم تغذيتها شيئاً فشيئاً إما بتجربة عاطفية شخصية يبدأ فيها تنبيه غرائزها أو عن طريق قراءات أو مشاهدات أو استماع إلى حكايات تحمل بين طياتها التفاصيل الجنسية، وهنا يبدأ الجهاز العصبي في إثارة مراكز الحس الجنسي فيبدأ الجهاز العصبي طلب إشباع هذه الرغبة وبما أن زميلتك لم تتزوج بعد فإشباع هذه الرغبة على المستوى العملي غير ممكن فيلجأ الجهاز العصبي آنذاك في إشباع الرغبة على مستوى الخيال وهذا هو ما يحدث لزميلتك .

أختي العزيزة إن زميلتك تقول لك إنها ألغت فكرة الزواج نظراً لمشاعر الذنب التي صاحبتها من ممارسة العادة السرية والتي تتخيل فيها أنها تقوم بعلاقة جنسية متخيلة مع أحد الرجال ، يجب عليك أن تخبريها أن هذه الأفكار أفكار غير عقلانية و ما تمر به زميلتك مرت به كثير من البنات واستطعن تجاوز هذه المشكلة وآثارها ، كما يجب عليك أن ترشيدها إلى ضرورة الذهاب إلى طبيب نفسي أو أخصائي نفسي ليساعدها على علاج هذه المشكلة .


 معاناة أسر المرضى

تحية طيبة

انا امي مطلقة ونحن 3 بنات واخ واحد لدي اخت تبلغ من العمر 34 سنة فمنذ صغرها الى يومنا هذا ونحن نعاني من مشاكلها النفسية تتمثل في الغيرة المبالغة في العائلة او خارج العائلة اي حتى الوصول الى خلق المشاكل للشخص الذي تغير منه التعمد الى جرح الاخرين باي طريقة من الطرق وحب ذاتها والشعور الدائم بانها على صواب والاخرين على خطا والتصرف بطريقة ساخرة مع الاخرين والشعور الدائم  انها انجح الناس وعدم حب النجاح للناس الاخرين والتعمد الدائم الى خلق المشاكل في اي مكان او في اي وضعية   ولقد عرضنا عليها الذهاب الى طبيب نفسي لكنها تحس ان غيرها هو المريض وهي التي في حالة نفسية جيدة  سيدي الكريم اطلب من سماحتكم مدي بالحل المناسب للتصرف فلقد اصبحت عائلتي تعاني ضغوط نفسية من سببها لاننا نعاني الكثير من المشاكل من تجاهها هي والشكر اليكم .

رد المستشار

الأخت العزيزة لا تقلقي فبإذن الله سوف تجدين حل لمشكلاتك مع أختك ، وقد يكون السبب هو إحساسها بضياع عمرها وهي لاتنجز شيئا يذكر أو شيئا يرضيها ، وقد يكون السبب هو عدم شعورها بالأمن وإحساسها الدائم بالخوف والقلق وعدم الاستقرار، إنه لمن الواضح أن أختك تعاني من إضطراب نفسي واضح و يحتاج إلى تدخل علاجي ليساعدها على الشفاء من هذا الاضطراب لذا حاولي معها أن تذهب إلى معالج نفسي و لو استمرت في عنادها حاولي أن تقنعيها بذلك بواسطة قريب أو صديقة قريبة منها .


 ضعف الذاكرة والتركيز

السلام عليكم

انا اعانى من ضعف الذاكرة والتركيز وانا طالب فى الثانوية العامة عندما اذاكر استمر فى التفكير فى اصدقائى طوال الوقت وافكر اذا كانوا يذاكرون اكثر منى ولا استطيع التخلص عن التفكير فى اشياء غريبة عند المذاكرة ولا أستطيع التركيز مثل اصدقائى واخاف ان اكون مثلهم انبساطى لان فى راى ان الانبساطي يكون مهمل فى واجباته واكون منعزل عن الناس وليس لدى القدرة على المذاكرة فى الليل والاستقلال بوقت مذاكرتى فما هو الحل.

رد المستشار

أخي الفاضل إن ضعف الذاكرة والتركيز لديه أسباب عضوية وهنالك أسباب نفسية، من الأسباب العضوية هي ضعف الغدة الدرقية أو أن يكون الإنسان يعاني من بعض تصلب شرايين المخ ، لاشك أنك أيها الأخ الفاضل لا تعاني والحمد لله مما سبق أن ذكرته أما الأسباب النفسية التي تؤدي إلى عدم القدرة على التركيز فهي القلق النفسي، كما أن هنالك بعض الناس يضعف لديهم التركيز نسبة للإجهاد الجسدي والنفسي العام ونسبة لأنهم لا ينظمون وقتهم أو لديهم مشكلة في إدارة الوقت وعدم أخذ قسط كاف من الراحة .

وأرشدك بالآتي :

1- تنظيم الوقت، وأخذ قسط كافٍ من الراحة  .

2- ممارسة أي نوعٍ متاحٍ من الرياضة  .

3- ممارسة تمارين الاسترخاء توجد أشرطة وكتيبات في المكتبات توضح كيفية إجراء هذه التمارين بصورة صحيحة .

4- قراءة مواضيع قصيرة أكثر من مرة ثم الجلوس في وضع استرخائي، ومحاولة تذكر الموضوع الذي قمت بقراءته  .

5- قراءة القران الكريم بتدبر فقد وُجد أنه يحسن الذاكرة جداً  .

6- عليك أن لا تراقبي نفسك كثيراً خاصةً فيما يتعلق بالتركيز والنسيان، فالتركيز من هذا النوع يُؤدي إلى تزايد القلق وانشغال الإنسان، مما يقلل من تركيزه .


 سلوكيات الأطفال الجنسية

السلام عليكم

ابنتي الكبرى تبلغ من العمر 8 سنوات خلوقة ومؤدبة ونحن نهتم بتوجيهها كلما أخطأت ولكن في الفترة الأخيرة تعلمت حركات وسلوكيات جنسية خطيرة كأنها رأت أحدا يمارس الجنس مع العلم بأنها وأختها التي تبلغ من العمر 5 سنوات تنامان بمفردهما فأصبحت تطبق ذلك مع أختها ومع الحاحي وغضبي عليها أخبرتني بأنها تعلمت ذلك من ابنة وابن عمتها أثناء تواجدهم جميعهم بغرفة بمفردهم في بيت الجدة حاولت توعيتها بالخطأ لكنها تعاود لعمل تلك الحركات مع العلم بأني صرت ألازمها في جميع الأوقات ولكنها تتحين في بعض الأوقات فرصة انشغالي لبضع دقائق وتعاود لعمل تلك الحركات وبمجرد دخولي عليها تتوقف وتكذب بأنها لم تعمل ذلك  أيضا صارت كثيرة الكذب وهذا سلوك آخر تعلمته من ابنة عمتها وأختها بالرضاعة ، المشكلة أنني لا أستطيع ابعادها عنهم أريد حلا وجزاكم الله خيرا ؟

رد المستشار

الأخت السائلة لا تقلقي فهذا السلوك يوجد لدي العديد من الأطفال ثم ينتهي بعد فترة وما تفعله طفلتك هو الاستمناء الطفلي هي ظاهره طبيعية والأكثر انتشارا في التطور الجنسي لدى الأطفال ونراها عند الأطفال الذين لا يبلغ عمرهم عدة أشهر خلال أول سنتين من حياته يتعرف الطفل على جسده وأجزاء جسمه المختلفة، عملية الاستمناء تكون مرتبطة بفضوله لاكتشاف جسمه تتحول بعد التكرار والإعادة إلى تجارب موجهة لأنه يكتشف أنها تجلب له المتعة مع أن الاستمناء عارضة منتشرة وطبيعية عند الأطفال، كثيرا من الأهل لديهم رد فعل سلبي لهذا التصرف . وبالنسبة للتفاعلات الجنسية بين الأطفال، العمر الذي يدرك فيه الطفل بأن التصرفات الجنسية تتطلب أكثر من شخص ليس واضحا بالطبع للمواقف وللقيم الثقافية لها تأثير كبيرعلى تفهمنا لهذه المسألة مع ذلك ، غالبا ما نلاحظ أن الأطفال فضوليون بشأن أجسامهم وأجسام غيرهم، وإذا أعطوا الفرصة سوف ينخرطوا باستكشاف جنسي مع أطفال آخرين يزيد هذا التصرف عندما لا توجد تربية جنسية كافية ، لذلك أختي الفاضلة يجب أن يكون لديك معلومات عن التنشئة الجنسية لتستطيعى إكسابها لأبنتك .

وتتضمن تبادل المواقف والقيم والأحاسيس حول كوننا ذكر أو أنثى كما أنها تتضمن تعليم أجزاء ووظائف أجسامنا وعلى الأطفال أيضا أن يتعلموا المهارات التي ستسمح لهم بأخذ قرارات سليمة في مجال حياتهم الجنسية،  وبتمييز وتجنب الحالات الخطرة او الاستغلالية .

التربية الجنسية تبدأ حقيقة مع ولادة الطفل وهي عملية مستمرة طول حياته عندما يبدأ الرضيع بعرض تصرفات استكشافية، فإن زدات فعلى الوالدين ارسال رسائل إيجابية أو سلبية للطفل عن الجنسانية هذا الاتصال المبكر والغير كلامي يهيئ أساس تعليم المواقف والقيم الجنسية التي ستلعب دورا مهما في تصرفات الطفل لاحقا ، فالأهل هم المربون الجنسيون الاساسيون في حياة طفلهم خاصة في السنوات المبكرة حتى إذا لم يزود طفلهم بمعلومات مباشرة كثير من الأهل يشعرون بالإحراج إذا تكلموا عن تلك الأمور مع أطفالهم ولا يدخلون في كل جوانب الحياة الجنسية في حديثهم مع أطفالهم ، أهالي كثيرون خاصة في مجتمعنا يعتقدون ان هذه المعرفة مضرة للأطفال وأنها ستحث الطفل الى المشاركة بعدد اكبر من النشاطات الجنسية، او يعتقدون أيضا أن الأطفال يعرفون كل شيء عن هذه الأمور يتعلمون في المدرسة فلماذا التكلم عن هذه الأمور معهم ؟

عندما لا يزود الأهل أبنائهم بمعلومات حول الحياة الجنسية، المرجح أنهم يسمعون بعض هذه المعلومات من أخوتهم، أصدقائهم، المجلات والتلفزيونات ولكن غالبا ما تكون هذه المعلومات خاطئة أو غير دقيقة أو مربكة وأحيانا يمكن ان تكون مؤذية للصورة الذاتية لدى الطفل ، والأطفال الذين لا يسألون أسئلة لأهلهم حول هذه الأمور كبت مشاعرهم واهتماتهم نتيجة مواقف أهلهم الذين يتجنبون التكلم عن هذه المواضيع ويعطون انطباع لاطفالهم ان الجنس قذر ومخجل . كما أن علينا الأخذ بعين الاعتبار أن هناك أهالي لا يحدثون أطفالهم عن تلك المواضيع ولكن يتعرف الطفل على الأمور الجنسية من خلال مشاهدة الممارسات الجنسية لدى الحيوانات أو من خلال عيشه في منزل مزدحم أو من خلال تواجده في غرفة نوم أهله. وفي هذه الحالات تكون المعلومات غير كاملة ويمكن أن ينظر إليها الطفل كأنها مخيفة أو مؤذية .


 ابنى يعانى من السرحان الدائم

السلام عليكم

ابنى يبلغ من العمر 6 سنوات وهو يعانى من مشكلة السرحان الدائم وخصوصا اثناء عمل الواجبات المدرسية وحتى أثناء تدريب الكاراتية أثناء التدريب يسرح كثيراً ، وأيضا اشتكت منه مدرسة الفصل من هذا كثيرا وانه يسرح ولا يركز علماً بانه قليل الطعام جدا ًوأيضا وهناك أطعمة لا يحبها تماما مثل السمك والخضروات ، ولا أعرف ماذا أعمل معه كما انه يحب السهر ودائما ما يسهر أمام الكارتون ، حتى أصبح الكارتون بمثابة ادمان له ارجو من سيادتكم التكرم بمساعدتى فى هذه المشكلة لانها تسبب لى ألماً وخصوصا عندما أرى طفلى بهذه الحالة وهل هذا نوع من الصرع أم لا ؟

رد المستشار

أخي الفاضل قد يظهر بعض الأطفال أحيانًا ضعفًا أكثر من أقرانهم في ذلك، ومن المهم التنبه لكون هل هذا يعد مظهرًا أو مؤشرًا لمشكلة حقيقية، أم مجرد فروق فردية بين الأطفال، وهذا لا يظهر إلا بالملاحظة الدقيقة والتقييم الدقيق من قبل اختصاصي مؤهل، وصدق الأهل في وصف جميع المظاهر التي يظهرها الطفل  .

وضعف التركيز قد يظهر منفردًا ويسمَّى متلازمة ضعف التركيز أو قد يكون مصاحبًا لفرط النشاط، أو قد يكون مظهرًا مصاحبًا لمشكلة أخرى مثل صعوبات التعلم، علمًا بأن زيادة أو تنقيص الأحرف قد يكون طبيعيًّا عند طفلك، لكون سنه صغيرًا نسبيًّا، وقد يكون مؤشرًا لصعوبات تعلم في المستقبل  .

أما بعض مظاهر ضعف التركيز، فهي :-

- صعوبة إتمام نشاط معين وإكماله حتى النهاية .

- صعوبة المثابرة والتحمل لوقت مستمر غير متقطع .

- سهولة التشتت أو الشرود، أي ما نسميه السرحان .

- صعوبة تذكر ما يُطلب منه ذاكرته قصيرة المدى .

- تضييع الأشياء ونسيانها .

- قلة التنظيم  .

- الانتقال من نشاط لآخر دون إكمال الأول  .

- عند تعلم الكتابة يميل الطفل للمسح الإمحاء  باستمرار  .

- أن تظهر معظم هذه الأعراض في أكثر من موضع، مثل: البيت، والمدرسة، ولفترة تزيد عن ثلاثة أشهر .

- عدم وجود أسباب طارئة مثل ولادة طفل جديد أو الانتقال من المنزل ؛ إذ إن هذه الظروف من الممكن أن تسبب للطفل انتكاسة وقتية إذا لم يهيأ الطفل لها  .

وقد تظهر أعراض ضعف التركيز مصاحبة مع فرط النشاط أو الخمول الزائد، وتؤثر مشكلة ضعف التركيز بشكل واضح على التعلم، حتى وإن كانت منفردة، وذلك للصعوبة الكبيرة التي يجدها الطفل في الاستفادة من المعلومات؛ بسبب عدم قدرته على التركيز للفترة المناسبة لاكتساب المعلومات  ويتم التعامل مع هذه المشكلة بعمل برنامج تعديل سلوك  ورغم أن هذه المشكلة تزعج الأهل أو المعلمين في المدرسة العادية، فإن التعامل معها بأسلوب العقاب قد يفاقم المشكلة ، لأن إرغام الطفل على أداء شيء لا يستطيع عمله يضع عليه عبئًا سيحاول بأي شكل التخلص منه، لذا يجب عليك أختي الكريمة أن تذهبي بأبنك إلى أخصائي نفسي متخصص يستطيع عمل تقييم نفسي لأبنك ، ووضع برنامج علاجي له يساعده في التغلب على هذه المشكلة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية