الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



 

 

 
 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة540

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

اضطرابات الهوية الجنسية

السلام عليكم

أنا بنت وعندي 21 سنة علي قدر من الجمال , توفي والدي وأنا في التاسعة من عمري , وكانت أمي جافة بطبعها  , فافتقدت الحنان كثيرا , أنا عندي مشكلتين ويمكن أكثر الأولي :  إني منذ أن كنت طفلة وكل تصرفاتي وأفعالي توحي باني ولد وليس تصرفات بنت , وهذا ليس كلامي وحدي بل كل من حولي من أهلي وأصدقائي يلاحظون ذلك , حاولت أن أغير من أسلوبي وتصرفاتي ولكن دون فائدة , المشكلة الثانية : إني في المرحلة الثانوية ربطتني علاقة وطيدة بصديقة لي في المدرسة تقربت إليها شيئا فشيئا حتى أصبحت علاقتنا قوية جدا حتى إننا دخلنا نفس الكلية , كنت في يوم في اشد حالات الاختناق وتحدثت مع تلك الصديقة وبكيت وكانت أول مرة ابكي أمام أي شخص , فأخذتني في حضنها وكان هذا بمثابة صدمة لي لأني عمري ما كنت اعرف يعني إيه حنان أصلا نظرا إلي جفاء أمي , للأسف تطورت علاقتنا بشكل محرم أو بشكل شاذ ( اللهم اغفر لنا ) ولكن حاليا الحمد لله إحنا ممتنعين عن هذه الأفعال الشاذة , وقررت أن اعرض نفسي علي طبيب نفسي , وفكرت في إجراء عملية تحويل ولكن بعد أن سألت علي تلك العملية عرفت أنها تعتبر من المستحيل , أنا مش عارفة مشكلتي فين ولا إيه الحل فيها , أرجوكم بالله عليكم تساعدوني في حل هذه المشاكل . 

الأخت الفاضلة :-

هذه الحالة هي اضطراب من اضطرابات الهوية الجنسية والتي يطلق عليها في الطب النفسي اسم التحول الجنسي ( TRANSEXUALISM ) وهي تعني رغبة الشخص في أن يعيش ويقبل كعضو من الجنس الأخر يصاحب هذه الرغبة إحساس بعدم الراحة أو عدم التلاؤم مع الجنس التشريحي للشخص ورغبة في إجراء عملية أو تناول علاج هرموني لكي يتواءم الجسد بقدر الإمكان مع الجنس المفضل له.

لذلك أنصحك بعدم التردد في عرض حالتك فوراً علي الطبيب النفسي ليحدد الخطوات العلاجية الملائمة لك بعد فحصك طبياً ونفسياً، وهذا الموضوع هام جداً ويجب أن يؤخذ بجدية لوضع حل لهذه المشكلة التي تسبب الاضطراب والقلق لصاحبها ولأسرته لذلك يجب مصارحة الأهل لمساعدتك علي عرض نفسك لأقرب طبيب نفسي فالعلاج النفسي والسلوكي يفيد كثيرا في حالتك ، وان لم تريدى مصارحة أهلك ، أظنك كبيرة وناضجة بشكل كافى وتستطيعين تحمل مسئولية نفسك جيدا ولذلك يمكنك تدبر أمرك والذهاب وحدك لطبيب لتلقى العلاج المناسب .


 يعنى أيه أكننا مخطوبين ..

السلام عليكم

أنا بحب بنت جدا وهيا كمان تحبني بس فيه مشكلة البنت دي عندها مرض القلب يعني لن ترتبط أو تتجوز لان أي مجهود خطر جدا عليها إحنا بنتكلم كل يوم في التليفون بالساعات أكننا مخطوبين يمكن اكتر كمان المشكلة ان كدا ممكن يكون خطرعلي نفسيتها لأنها بتحب ومحرومة من الزواج أنا حاولت مره ابعد عنها عشان ممكن يكون خطر لكن  لقيت الأخطر زعلها بالبعد زعلت جدا وخفت عليها جدا ورجعت لها تاني . وقلت لها عمري ما هسيبك السؤال؟ الحب خطر عليها ولا مش خطر ولو خطر ابعد أزاي .

الأخ الفاضل :-

المشكلة ليست في مرض تلك الفتاة المشكلة تكمن في إصرارك لإلحاق الأذي بها فعلاقتك بها لن تساعدها أو تسعدها بل علي العكس سوف تدمرها عاجلا أم أجلا لأنها علاقة محكوم عليها بالفشل فهي لن تنتهي بالزواج بسبب ولو أنك جادا فى ذلك لتقدمت لخطبتها ، فلا يحاول أحدكم إقناعى بأن مرضها سبب فى عدم الإرتباط ، ومن الذى جعلك متيقنا أن مرضى القلب لا يتزوجون وكأنك طبيب قلب ، هل حاولت أن تذهب لطبيب معها فى إحدى متابعتها لتستشيره، ونصيحتي لك هي أن تقطع صلتك بتلك الفتاة ولا تنصب نفسك حاميا لها ولسعادتها ولحياتها فكل تلك الأشياء لا يمنحها إلا الله عز وجل وإذا كنت جادا في تعاطفك معها فلما لا تتزوجها وتتعايش مع مرضها وترضي بمشاعرها فقط وتتغاضي عن أي أشياء قد تضر بصحتها تلك هي المساعدة المقبولة منك وإلا تتركها فورا ابتغاء مرضاة الله وتجعلها تواجه حياتها بنفسها وتصبر حتي لا يكون مرضها سببا في معصيتها وليس دخولها الجنة .


 ضغوط العمل والإضطرابات النفسية

السلام عليكم

أنا شاب ابلغ من العمر 29 عام أعانى من مشاكل نفسيه سيئة جدا لظروفي العملية حيث اننى امتلك محل لتجاره الملابس الجاهزة وأمر بظروف ماليه سيئة واعتمد اعتمادا كليا على التجار الموردين بنظام الدفعات اليومية ليسير عملي ولكن تمر الأيام ولا تسير الأمور كما أتصور وبالتالي أكون مطالب بوفائي بالتزاماتي مع الموردين لان لا يوجد سيوله من الأثاث مما  اضطررت بان اخذ من مال الناس وادفع إيجار المحل وتمر الأيام ولا استطيع أن استرد الإيجارمن الإرباح نظرا لحاله الركود في البضاعة مما يدفعني بان أبيع بسعر التكلفة لوفائي بسداد ديوني وهذه الأمور التى كتبتها واني متأسف على الاطاله في الموضوع لان هذا هو لب الحديث حيث اننى أعانى مشاكل نفسيه سيئة بسبب هذه الظروف وأعانى من قله النوم والاكتئاب الشديد وعدم التركيز في التحدث مع الزبائن وسرعه في الكلام بغير وعى واهتزازى فى بعض الأحيان في ثقتي كتاجر مما اضطر للبيع بسعر التكلفة يعنى لم استطيع بان اقنع الزبون كما كنت واشعر بثقل في الرأس من قله النوم والفكر الشديد وحركات للعين غير اردايه واشعر بخدل في أسفل الرأس تحديدا من منطقه المخ وأعانى من زكام مزمن مع اكتئاب شديد مع شنكله في زراعي الأيسر وغالبا ما يحدث به خذلان وأنا نائم واستيقظ مفزوعا من الخوف والتوتر فارجوا الرد على مشكلتي ، وجزاكم الله خيرا على هذا الموقع .

الأخ الفاضل :-

مما لا شك فيه أن فشل تجارتك وخسارتك هما السبب في تلك الاضطرابات النفسية التي أصابتك فقد نظرت لخسارتك علي أنها نهايتك وانك لن تستطيع الخروج منها مطلقا فزادت احباطاتك ومخاوفك والتصقت فكرة الفشل بعقلك وصارت مسيطرة وموجهة لكل أفعالك فأدخلت نفسك في دوامة من القلق والخوف والحزن لم تستطيع الخروج منها لذلك أنصحك بضرورة استشارة الطبيب النفسي لأنك تحتاج إلي بعض مضادات القلق والاكتئاب كما انك في حاجة إلي جلسات نفسية لتزيل تلك الأفكار الخاطئة ولمساعدتك علي تبني أفكار ايجابية جديدة من شأنها أن تدفعك للنجاح وكيفية التعامل مع احباطات الحياة بصورة صحية والله المستعان .


 وسواس العقيدة

السلام عليكم

أنا أعاني من وساوس في الدين مع أني كنت أعيش طبيعي جدا من دونها ولكن بعد وفاة والدي أحسست بان الحياة ليس لها طعم وكنت ناويه أن أتقرب اكتر لله ولكن في يوم وكنت اجلس إقراء القران بعد الوفاة بأسبوعين أتاني وسواس وهو شك في كل شيء بالدين والله وكنت لا استطيع تحمله وأحاول أن اثبت لنفسي انه شيء عابر وانه لا اساس لتلك الوساوس من الصحة ولكن يأتي هاتف داخلي يشككني أرجوكم أنا أعيش مجرد جسد انااشعر وكان الحياة أنهت أو كأني أعيش في دنيا غير الدنيا التي كنت فيها أرجوكم ساعدوني أنا عمري 25 سنه أنا لا استطيع تحمل الوساوس وعندما أتجاهلها أتذكرها بعد ذلك أو لمجرد إني فكرت فيها انزعج من جديد أرجوكم ما حل لمشكلتي .

الأخت الفاضلة :-

أنصحك بضرورة استشارة الطبيب النفسي لأنك بالفعل تعاني من أعراض مرضية تستلزم العلاج فالمحاولة في التفكير بعقلانية أو تفسير الوسواس لا يحسن من التفكير و لا يخفف من الوساوس القهرية بصفة عامة.فالوسواس القهري مرض كبقية الأمراض قابل للشفاء لكنه يحتاج إلي طبيب وابسط مثال علي ذلك عندما تشعر بالآم في أسنانك تذهب فورا للطبيب ولا تسال عن خطوات التخلص من هذه الآلام فلكل داء دواء وجعل الله الأطباء هم مصدر هذا الدواء فقد تضعف أعراض مرض الوسواس القهري وتقل قوته مع الوقت، ولكن عندما يترك بدون علاج يستمر إلى ما لانهاية. وتعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.


 الطب ام الشعوذة

السلام عليكم

أنا على عندي 19 سنة منذ أكثر من سنتين بدأت أعانى من مضاعفات إعراض كانت موجودة عندي زى ضعف في التركيز والحفظ و التوهان والسرحان والنوم الكثير وبعد فترة بدأت اكلم نفسي واشعر باختناق شديد أصبحت إنسان كئيب ومنعزل شبة كليا عن الناس في ثالثة ثانوي تضاعفت هذه الأعراض كثيرا قررت أن أعيد السنة لاننى كنت متأكد أنى مش انجح اهلى زعلوا وشتموني وضربوني وجابولى ناس بيقولوا بيعالجوا بالقران قالوا أن عندي مس أو سحر مش فاكر والأعراض لازالت عندي فروحت لدكتور من ورآهم فالدكتور كتب لي علاج اهلى لم يوافقوا فكشفت بعد فترة بردة اهلى ما جابوش العلاج بل انى كنت في نظرهم الإنسان اللي مخه جزمه وجت امتحانات الشهادة الثانوية وأنا زى ما أنا ما امتحنت اهلى كالعادة شتيمة وضرب لكنى زهقت وضيعت يعنى خيرها عندي بقى زى شرها فضربتهم وشتمتهم لدرجت انى كنت هاقتل أبويا بالسكينة فقالوا أن الواد لبسه جن أو حد عاملة حاجة وحشة وزهقت لف على الشيوخ والسحرة يا دكتور وعشان يقولوا نروح لدكتور دا مستحيل والأعراض لازالت عندي بل أنها تتضاعف فالمشكلة عندي يا دكتور انى أصبحت لا أفكر إلا في الانتقام وروح اليأس هي المسيطرة عليا مع العلم انى أعانى من صداع ال24 ساعة واشعر انى بلغت من الذكاء ما لم يبلغه اينشتاين أنا اعمل أية اسكت و ما اكشفش تماشيا مع رغبة اهلى ولا البس قميص النوم اللي قالي علية الساحر تصور يا دكتور عايزنى أنام بقميص نوم وإيه  قميص احمر فاتح وقال لي مش حاتصحى إلا أن لبسته  أنا على كده إما أروح  السرايا الصفرة  أو أروح السجن على خلفية شاب قتل .

الأخ الفاضل :-

من المؤسف فعلا أن عائلتك يتجاهلون معاناتك ولا يهتمون بها بل يأخذوك إلي متاهات السحرة والمشعوذين ويطبقون وصفاتهم بحذافيرها ويمتنعون عن طريق الأطباء والعلاج وللأسف هناك عدد لا بأس به من أهالي المرضي لا زالوا يلهثون وراء المشعوذين والدجالين لعدم اعترافهم بالمرض النفسي وبإمكانية العلاج والشفاء منه بأذن الله تعالي واعلم عزيزي أن كل الأعراض والاضطرابات التي أصابتك ما هي إلا أعراض نفسية لا تحتاج إلي دجالين أو مشعوذين بل تحتاج إلي طبيب نفسي يوجه ويصف العلاج المناسب وما عليك سوي الالتزام بكل تعليماته لذلك يجب أن تقنع اهلك بضرورة العلاج الذي أمرنا به رسولنا الكريم عندما قال تداووا عباد الله .

فبشكل عام عندما يختلف سلوك الفرد اختلافا كثيرا عما كان عليه لأنه دخل في الاكتئاب أو لأنه سيطرت عليه أفكار متعارضة مع الحقائق أو عندما يتصرف تصرفا غير مألوف كأن يبتسم أو يضحك دون سبب ظاهر. في هذه الحالة يجب اللجوء إلي الطبيب النفسي فورا حتى لا تتفاقم حالته وتزداد سوء .


 أحلام اليقظة

السلام عليكم

أنا مسافرة خارج بلدي منذ سنه تقريبا أنا اكبر اخوتى مشكلتي أنى بحب الخروج جدا وده ممنوع عندنا قعده فى البيت طول النهار ده جبلي اكتئاب بتخيل وأنا قعده لوحدي إن في أشخاص معايا بتكلم معاهم وبعيش معاهم اليوم كله اصحابى الخياليين غنوني عن الدنيا كلها وكمان بتخيل اصحابى اللي في مصر وبغمض عيني وأشوفهم وكمان صحابى اللي هنا بتخيلهم وبعيش معاهم الوقت اللي ما يكونوش معايا فيه .لما بكون كده بحس أنى شخصيه تانية أحيانا و أحيانا بكون أنا. وبحلم كتير جدا لدرجه أنى شكيت إن دي أحلام قلت دي حاجات بتخيلها أو أحلام يقظة أنا مش عارفه تعبت جدا من كثرة التفكير بفكر كتير جدا وبتخيل صور الأشخاص في الكتاب أو اى حاجه بشوف فيها. أرجو الرد بسرعة جدا .

الأخت الفاضلة :-

مما لا شك فيه أن ابتعادك عن بلدك وأصحابك وسفرك بعيدا عنهم  وخروجك الممنوع وطبيعة شخصيتك الاجتماعية كل تلك العوامل كانت السبب الرئيسي في تلك الحالة التي تمرين بها وهي ليست حالة مرضية بل حالة استثنائية وقتية سوف تزول بمجرد رجوعك لبلدك والعودة للتفاعل الاجتماعي الذي اعتدت عليه مع الآخرين وحتى هذا الوقت يجب أن تتكيفي مع الوضع الحالي فالإنسان الذكي هو من يطوع كل الظروف لصالحه لا من يترك الظروف هي التي تتحكم فيه نعم عزيزتي فيمكنك تطويع أحلام اليقظة التي تنغمسين فيها لصالحك فأنت تملكين ذكاء اجتماعي وخيال خصب يساعدك علي التعايش بشكل أفضل وأكثر متعة قال الله تعالى :"من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".

يا أختاه أنت تملكين الآن وقت يمكنك استثماره فى أشياء كثيرة ومفيدة فاستمتعي بوقتك واستفيدي منه وأفيدي به الآخرين ، فلكل فترة فى العمر لذة ومميزات لن تجديها فى المرحلة التى تليها ، فانطلقي ولا تجعلي الفكر يشغلك عن العمل .إياك والفراغ فنفسك إن لم تشغليها بالطاعة شغلتك بالمعصية-الإكثار من الاستغفار والتوبة كثرة حضور مجالس العلم والاستماع إلى الشرائط وقراءة الكتب، والتفقه فى الدين ،يقول رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم : "فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد" .  ثبتك الله وبارك فيك و أصلح لك بالك وهدانا جميعا لما يحبه ويرضاه.


 تأكدى أولا ..

السلام عليكم

دكتور مشكلتي شكي بزوجي وعلاقته حتى مع صديقتي وهذا قد تناسيته ولكن المشكلة هي علاقته بأختي الكبرى اعلم انه على اتصال بها فهي دايما توقع بيني وبينة على اتصال دائم وينكرون مع إن كل الشواهد تؤكد الكذب ,من عامين اخبرني زوجي انه يريد إن يطلقني ليتزوجها , هي كانت مطلقة وتزوجت بعد زوجها الأول من رجل أحبته وكانت على معرفة به لمدة 10 سنوات وتقيم معي بنفس البلد.أنكرت هي عندما واجهتها وقالت لم أقولها بهذا المعنى وزوجي رفض المواجهة.يخبرني بأني مريضة نفسيا أرجوك اتكلم مع نفسي بالبيت.أنا امرأة جميلة ف42 من عمري تزوجت بزوجي من 16 سنة بعد قصة حب طويلة، دايما اشعر وأحس انه يريدها هي في وجودها أنا مالي أي وجود حتى وهو معي اشعر انه يفكر بها دايما اشك انه معها سمعتهم اكتر من مرة يتكلمون بالكلام الخارج هو بجانبها وأنا دايما الغلطانة سيئة الظن المريضة نفسيا كل يوم يمر اتاكد انه على اتصال بها طلبت منه أن يبتعد وتكفي المشاكل التى تسببت لنا فيها اخبرني أن مشكلتي اننى لا استطيع أن اعترف بوجود امرأة أخرى بحياته بالله عليك دكتور أنا مريضة وعندما سالتة ما معنى هذا الكلام اخبرني أنها ذلة لسان أرجوك ساعدني .

الأخت الفاضلة :-

ما تتحدثين عنه هو بلا شك تفشي واضح للرذيلة وانعدام للأخلاق والبعد عن طريق الله وإتباع خطوات الشيطان وعدم مراقبة الله والشعور بمعيته.  وبالرغم من إنكار زوجك لتلك العلاقة إلا أن تصرفاته مع أختك وزلات لسانه تدينه وتدينها أيضا فان كان لديك يقين بوجود علاقة بينهما وبعد كل محاولاتك لردهما وتوسلاتك لهما هنا يحق لك أولا الاستعانة بأحد الوالدين أو الإخوة لإجبار أختك علي الاختفاء نهائيا من حياة زوجك أما إن رأيت استحالة في ذلك ومع تأكيدك لسوء سلوكه فمن الأفضل تهديده بالانفصال عنه وان لم يستجيب نفذي تهديدك لان مثل هذا الزوج يعد مفسدة للدين وقد يدفعك لإغضاب الله عز وجل دون أن تشعري لان مجرد هجره أو التحدث معه بعنف يعرضك لغضب الله عز وجل لذلك أنصحك عزيزتي بان لا تتركي لهم الأمور علي هواهم فان أرادها فليتركك وان أرادك فليتركها ولا حل وسط ابدا ، والله المستعان .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية