الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 

لا أثق في نفسي أبدا

السلام عليكم

أولا أنا بنت عمري 15 سنة في الصف الثالث المتوسط انا مشكلتي أني لا أثق في نفسي أبدا وأي كلمة تهزني وتهز كل ثقتي ودائما أحس أني مكروهة ولا احد يحبني وأحس أن كل الناس بيغيرو مني ويحقدون على جمالي كما أن لي بعض المشاكل وانا طفلة مع أمي و أبي وتسبب لي هذه المشاكل الكثير من العقد النفسية وعدم الثقة بالنفس وتجعلني إصر على أن أرد لهم ما فعلاه بي من ضرب ووسائل تجريح وتوبيخ شديدين ولكن على شكل عناد وعصيان لهما  لكني أحبهما جدا ولكني لا انسي ما فعلاه وأنا أتأثر من كل شيء و أي كلمة بسيطة تجرحني و اصدق أي كلام يقال لي مهما قيل و اشعر إنني منبوذة في هذا العالم ولا احد بجانبي اشعر إنني وحيدة ولا احد يسمعني أو يفهمني وانا اسهر بطريقة غير طبيعية وأحاول الانتحار واريد أن أفارق الحياة لأنني أخاف من الفشل وعدم تحقيق حلمي والوصول للجامعة التي حلمت بها كما أضيف إلى كلامي إنني كنت من الطلاب المتفوقين طوال حياتي ومنذ 3 سنوات بدأ مستواي التعليمي ينخفض جدا وانا علي وشك الدخول في مراحل صعبة ومهمة فانا لم اعد أطيق الجلوس على الكتب وأضيف إنني أخاف من كل شيء في المستقبل وانظر للحياة بنظرات تشاؤمية جدا هذا اختصار لحالتي  .

الأخت الفاضلة :-

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا سيدتي بالفعل تفتقدين الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعرين بهذه الوحدة الشديدة وعدم الرغبة في الاحتكاك بالآخرين لشعورك المستمر بأنك اقل منهم لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلمي انك لست اقل من الآخرين فقد تكوني أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيعين استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي ––ابحثي عن نقاط ضعفك واعملي علي تقويتها- تحدثي عن رأيك بصراحة ودون خوف اطلعي- اقرئي كل شيء وأي شيء فالقراءة تفيدك كثيرا –اقرئي في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية –لا تبخسي بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك.

لذلك علي الإنسان أن يتقبل الحياة من حوله ولا يتوقف عن المشاركة الإيجابية فيها، وعليه أيضاً أن يتقبل ذاته ويرضي عن نفسه ويتقبل قضاء الله بصدر رحب ويجعل لسانه عامر دائما بذكر الله وشكره نعم عزيزتي فعلي المرء أن يتمسك بالقيم الدينية ويقوى إيمانه بالله تعالي، فالإيمان بالله يساعد علي تبني أفكار إيجابية والقدرة علي مواجهة ضغوط الحياة، كما أنه سلاح فعال يمنع الاستسلام لليأس والقنوط ويبث الطمأنينة والراحة، ويساعد الإنسان علي تقبل نفسه والرضا عنها وعلينا أن نهون علي أنفسنا من أمور الحياة، وأن نحاول تنظيم طموحاتنا فاحتياجات النفس ومتطلباتها غير محدودة لكن متاعبنا قد تبدأ حين تكون هناك فجوة كبيرة بين ما نريده وما نتطلع إليه وبين قدراتنا الواقعية .


 زيجتى فاشلة

السلام عليكم

أنا سيدة عندي 39 سنة وقاربت على الأربعين ومشكلتي تزوجت في بداية العشرينات وكانت زيجة فاشلة نتج عنها ابنة بائسة وانفصلت عن زوجي من أول أسبوع ولكنى كنت حامل وبدأت محاولات الصلح ورجعت للبيت ثم اختلفنا وهكذا تكرار ومرارا إلى أن تم الطلاق الغيابي بعد حوالي سنة وكنت قد وضعت ابنتي وبدا أبى رحلة المحاكم والحقوق والشقة والنفقة والحروب ولكن زوجي تزوج من أخرى وعاش حياته وأنا أخذت الشقة وعشت أربى ابنتي فانا مدرسة لغة انجليزية بمدرسة خاصة وبعد عدة سنوات حوالي سبع سنين فوجئت به مطلق زوجته الأخرى لأنها لم تخلف ورجع إلى بحجة ابنته وفضل يطاردني حتى رجعنا لبعض عرفيا دون أن يعرف أبى ولكن عرف احد اعمامى فصلح الموضوع ورجعنا لبعض رسمي ولكن للأسف حملت منة على طول ولكن الحمل مع المشاكل المعهودة أنتج ابنة مريضة لن اذكر مدى المعاناة التى رايتها معها وهو كان تاركنى تماما أعالجها وأجرى على الدكاترة واصرف واعمل العمليات في المخ وما أدراك ما عانيت منة ولكنة كان مع كل هذه المعاناة يسيء معاملتي حتى وأنا بابنتي في المستشفى ولم يكن يصرف علينا وكان مبهدل ابنته الأخرى الكبيرة اللي عنده وبعد عام ونصف ماتت ابنتي في المستشفى وقررت من وقتها أنى لن أعيش معه ولكن حاولت مدة حوالي أسبوعين ولكن لم استطيع فتركت المنزل بزفة حيث خرج خلفي في الشارع وصار يصرخ فيا ويقول ارجعي يا مجنونة شاهدين يا ناس هي اللي تركت الشقة أوعى ترجعي واخذ يضربني ويهينني ولكنى رجعت لمنزل والدتي حيث كان والدي مات امى تسكن في منزل بسيط وضيق والكارثة الكبرى أنى فوجئت باني حامل والحمد لله على كل شيء أنجبت ولد وكنت خايفه انه يكون مريض ولكن الله ارسلة لي لكي يعوضني عما رأيت من معاناة مع أخته الصغيرة وولدت وأنا بمفردي ولم يحاول أن يسال عنى مع أنى حاولت كتير أن ابلغه أنى حامل وما أنا فيه ولكن هو لم يسال عنى ثم ولدت وطلبت منة انه يكتب ابنة في شهادة الميلاد ولكنة رفض وقال مش فاضي فذهبت وأنا خارجة من ولادة قيصرية إلى السجل وكتبت أبنى ثم عشت عند والدتي ورجعت إلى عملي ولكنى عملت قضية خلع وكسبتها وانفصلت عنة بعد أنا كان تزوج من أخرى في منزلي وعلى عفشي واجهزتى التى كنت اشتريتها من البداية عندما تركني أول مرة وأخذت المنزل بالمحكمة وعاش مع أخرى وخلف ولد وبنت وأنا عند والدتي أخذت منة العفش فقط وباقي الهدوم والأجهزة رفض أن يعطيها إلى وأنا منذ ولادة ابني والمدرسة التى اعمل بها طردتني وأنا عاملة عليهم قضية في مكتب العمل منذ 2004 ولم يتم فيها شيء للان ومش عارفة ألاقيها منين ولا منين والآن أنا اعمل في مدرسة كمدرسة لغة انجليزية وأعطى دروس ولكنى  تعبت من اللف على البيوت والدروس وفعلا حيث حكمت لي المحكمة أخيرا بمبلغ 100 جنية لكل واحد من اولادى مش عارفة اصرف على اولادى امى بدأت تزهق من وجودي معها حيث أن منزلها عبارة عن حجرة واحدة أنام فيها أنا والأولاد ولا تساعدني إلا بالخناق مع إنها تأخذ معاش أبى ومعاشها فهي كانت موظفة  وأرسلت  لعدة مواقع زواج على ألنت يمكن ألاقى حد مناسب ولكنى اكتشفت أنهم كذابين وسفلة ومعظمهم أقذار وكانوا يحرضونني على الانحراف لا اعرف ماذا افعل وأنا لوحدي وآخى متزوج وعنده أولاد وهو آخى الوحيد ماذا افعل لا اعرف كيف أعيش وابنتي على وش ثانوية عامة وبعثت رسالتي لكثير ومحدش نصفني وحاليا أفكر والله العظيم جديا في الانتحار ولكنى جبانة جدا وخايفه من ربنا وخايفه من الموت وخايفه على اولادى لو عندك حل رد عليا .

الأم الفاضلة:-

أدعو الله العلي القدير أن يعينك علي تربية أبنائك تربية صالحة وان يطوع لك كل الظروف لتحقيق ذلك يجب أن ما وصلت إليه هو نتيجة الاختيار الخاطئ منذ البداية وعدم الأخذ بنصيحة رسولنا الكريم عندما قال (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه .... ) لان صاحب الدين والخلق إذا أحب زوجته أكرمها وإذا كرهها لم يهينها أبدا وإذا تركها فانه يتركها بالمعروف أما مثل ذلك الزوج فانه ابعد ما يكون عن الأخلاق والدين فقد أهانك وتنصل من مسئوليته تجاهك وتجاه أبنائه في اشد احتياجكم إليه وكانت النتيجة الطبيعية الطلاق وما تبعه من مشاكل لا حصر لها .. وها أنت مع طفليك تواجهين حياة قاسية مريرة لكن العيش فيها ليس مستحيلا بل يحتاج إلي جهاد وصبر تدخلين بهما الجنة إن شاء الله وهذا ما يشد من أزرك ويدفعك إلي الاستمرار ومواصلة الكفاح والصبر علي الابتلاءات والرضا بقضاء الله والثقة بفرجه القريب كما قال الإمام الشافعي

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها        فرجت وكنت أظنها لا تفرج

ويجب أيضا أن تصبري علي أمك وتترفقي بها وتقابلي قسوتها بابتسامة هادئة ورد حنون فالآباء في مثل هذا العمر يحتاجون إلي رعاية أكثر فهم يصبحون مثل الأطفال يغضبون سريعا ويرضون سريعا ولا سبيل لذلك إلا بالمعاملة الحسنة واستمالة قلبها حتى تكون عونا لك علي تلك الشدائد .

أعانك الله وحفظك أنت وأولادك وأمك من كل سوء .


 أكاد افقد صوابي

السلام عليكم

أشكركم على الموقع الرائع جعله الله في ميزان حسناتكم انا فتاة ابغ من العمر 15 عاما , أما مشكلتي إنني أعاني دائما من القلق والاكتئاب ابكي دائما حتى لأتفه الأسباب , ولكننني علمت إنني أعاني من الوسواس القهري لا اعرف متى بدأت الأعراض بالضبط ولكنها تخف أحيانا وتزداد أحيانا أخرى حتى إنني أكاد افقد صوابي , وما يزيد الأمور تعقيدا كلام أسرتي الجارح فهم دائما يضعون اللوم علي ولا يعلمون ما أعانيه من الم , مما يجعلني افكر أحيانا في عمل أشياء لا تصدق ! تراجع مستواي الدراسي , أصبحت اكره نفسي و حتى عائلتي , لقد أصبحت اقضي معظم وقتي في التفكير ووساوسي تلاحقني دائما حتى في النوم , أرجوكم ساعدوني في حل مشكلتي و لكم  جزيل الشكر والتقدير .

الأخت الفاضلة:-

من المؤسف فعلا أن عائلتك يتجاهلون معاناتك ولا يهتمون بها ولكن عزيزتي لا يمكن الجزم بأنك تعانين من مرض نفسي فأنت لم تذكري شيئا عن الأعراض التي تنتابك ولكن يمكنني الجزم بان المرحلة العمرية التي تمرين بها من سماتها حدوث طفرة في الأفكار من تغيير للأفكار الموجودة بالفعل وأيضا اكتساب أفكار جديدة مع التغيرات الجسدية التي تهاجم الفرد كل ذلك يجعل الفرد في تلك المرحلة يعيش حالة من الصراع والقلق النفسي تحتاج إلي عون الاسرة لاستعادة الهدوء المفقود والراحة النفسية المنشودة ومما لا شك فيه أن جهل الاسرة بمعاناتك يسبب لك هذه الحالة من الحزن والاكتئاب لكن أنصحك عزيزتي بان لا تتركي نفسك لتلك المشاعر السلبية بل قاومي وحاولي البحث بينهم علي شخص تفرغين إليه ما يجول بعقلك وما يضيق به صدرك سواء كان احد إخوتك أو احدي قريباتك أو حتى مدرسة تثقين فيها أو أخصائية المدرسة والتي سوف تساعدك بطريقة أفضل علميا لأنها هي الوحيدة التي سوف تخبرك عن حقيقة معاناتك أن كانت مرض نفسي أو مجرد صراعات واضطرابات تميز المرحلة العمرية التي تمرين بها  وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

وتعتبر هذه المرحلة العمرية من أكثر المراحل التى تنتشر فيها الإصابة بالوسواس القهرى سواء الفكرة أم الفعل القهرى والفكرة عبارة عن أفكار متسلطة على ذهن المريض لا يستطيع مقاومتها وتثير لديه الشعور بعدم الراحة وتؤثر على حياته ، أما الفعل القهرى فيتمثل فى قيام المريض بأعمال معينة عدة مرات ويستغرق ذلك ساعات طويلة أثناء اليوم كتكرار الوضوء عدة مرات فنجد مثل هؤلاء دائما ملابسهم مبللة من كثرة الوضوء لشكهم فى طهارة أنفسهم وتكرار الإستحمام وما إلى ذلك .

وتعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية ويمكن توقع انخفاض قوة الأعراض بجوالي من 40% إلى 95%مع العلاج. وقد تستغرق الأدوية من 6 إلى 12 أسبوعا لإظهار التأثير العلاجي الفعال. ويعتبر التأثير الأساسي لهذه الأدوية هو زيادة توافر مادة السيروتونين في خلايا المخ، ويؤدي هذا إلى تحسن حالة مرضي الوسواس القهري .


 لا أستطيع غض بصرى

السلام عليكم

أنا شاب في 21 من العمر أسرفت على نفسي بالذنوب والمعاصي حيث اننى أدمنت المواقع الإباحية والنظر إلى النساء فابتلانى الله عز وجل باننى أصبحت انظر إلى اخوانى واصدقائى اى إلى عوراتهم لكن والله هذا النظر يكون غير ارادى حيث أصبحت لا أتحكم في نظرات عيوني وهذا النظر لا ارادى منى فعرفت أنها عقوبة من الله لكي يفضحني ولكنى أعلنت توبة خالصة لله وامتنعت عن النظر الحرام نهائيا ولكن ما زلت أعانى من هذا النظر اللارادى إلى الآن وأنا الآن أخاف أن انظر إلى اى شخص حيث أصبحت أخاف من الناس أن يفهموني خطأ  وأنا الآن أفكر في الانتحار فبالله عليكم ساعدوني ماذا افعل؟

الأخ الفاضل:-

ادعو الله العلي القدير أن يقبل توبتك ويغفر ذلتك ويرزقك الهدى والصلاح

بالفعل صارت نظراتك جزء من عاداتك لا تستطيع التخلص منها مما يجعلك في موقف حرج أمام الآخرين وبالرغم من محاولتك للتخلص منها لكنك لم تفلح في مقاومتها حتى أصبحت هذه العادة مثل الفكرة الوسواسية المتسلطة عليك والتي لا تستطيع مقاومتها أو التخلص منها رغم اقتناعك التام بخطئها وضرورة تغيرها وكل هذا بالطبع سبب لك توتر وقلق زائد  مما جعلك تتجنب النظر للآخرين خوفا من النقد وإساءة الظن بك ولذلك ننصحك بضرورة استشارة اقرب طبيب النفسي لأنك تحتاج إلي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين .


 اشعر بالنوم الشديد أثناء العمل

السلام عليكم

أنا أعاني من مشاكل أثناء عملي حيث اشعر بالنوم الشديد والعجز والكسل أثناء العمل خاصة كما أني بنيتي ضعيفة وقد أصبت بعين بعد ولادتي ولم استطيع الرضاعة بعد ذلك وقد عنيت من معظم أمراض الطفولة وقد أصبت في عام 2003 بمرض الصرع وكانت أول نوبة داخل الحمام في رمضان فهما هو السبب في كثرة النوم أثناء العمل علما إذا ذهبت إلي النوم في مكان عملي لا استطيع النوم أبدا فما هو الحل وهل هناك حل لضعف البنية وتقوية الجسم.

الأخ الفاضل :-

مما لا شك فيه أن ضعف بنية الجسم يؤدي إلي ضعف الحالة الصحية والتي بدورها تؤثر علي جميع وظائف الجسم وتصيب الإنسان بالضعف وفتور الهمة وعدم القدرة علي القيام بمتطلبات حياته بصورة ناجحة فتجعله هزيل ضعيف الحركة كسول للغاية يفضل النوم باستمرار لذلك لابد أن تهتم بصحتك ويمكنك الاستعانة في ذلك بطبيب تغذية أو طبيب باطني لعمل الفحوصات الكاملة للجسم لمعرفة السبب الرئيسي لضعف نموه ثم مساعدتك علي معرفة الطرق الصحيحة للتغذية السليمة ووصف بعض المقويات والفيتامينات التي تساعدك علي تقوية جسمك بشكل عام و يصف لك برنامج غذائي صحي ومفيد والاهم من ذلك هو ممارسة رياضة بشكل منتظم حتي وان كانت رياضة المشي لمدة ساعة يوميا لان الرياضة من شأنها أن تقوي الجسم وتزيد من مناعته

وأيضا يجب إخبار طبيبك الذي يعالجك من مرض الصرع بتلك الأعراض لان هناك بعض الأدوية التي من شأنها أن تسبب الخمول والكسل والطبيب هو القادر علي تحقيق التناسب بين العلاج ووظائف جسمك المختلفة . والله المستعان


 أخي مدمن

السلام عليكم

المشكلة أخي مدمن مخدرات حاولت معه بترك المخدرات يتركها فتره لكنه يرجع لها وبقوه وهو مدمن على الحشيش والخمر وكذلك اعتقد انه يتناول حبوب الكباكون المسهره منذ ثلاث سنوات وللأسف أن ضرره بدء يصل إلى أطراف البيت من الاخوه البنات وأراد التعرض لهن في الفراش هل يمكن له العلاج والشفاء بإذن الله وأي المستشفيات .وبماذا تنصحون

الأخ مهند :-

بالطبع يوجد علاج والشفاء ليس مستحيلا والاهم من ذلك هو التعجيل بعرض أخيك علي اقرب طبيب نفسي لان ضرره لنفسه ولمن حوله لن ينقص بل سيزيد ويصبح أكثر خطورة والطبيب النفسي سوف يوجهك للمكان الصحيح الذي يستلزم الحجز فيه حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالي .


 

أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية