الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة516

اعداد الأستاذة / عفـاف يحيى

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

القاهرة على بعد 50 دقيقة

مشكلتي هي1- الابتسام اللاارادي العريض وعدم الشخصية القوية علي الاقل امام تلاميذي اني ابتسم دائما في كل الحالات رغم ان معظم الحالات لا تتطلب مني ابتسام وهذا يضعف شخصيتى امام الطلاب مما يجعلم يهزءون بشخصيتي ويتكلمون اثناء الشرح ولا اعرف اصم فمي لاقول لهم اصمتوا لكي اشرح والمشكلة معي منذ الصغر ولا اجد حل كما اني لا اعرف طبيب نفسي في محافظة المنوفية او قريب منها علي الاقل 2- هي القلق واعراضه المخزية مما يوثر علي عملي  وهذه الاعراض الاهتزاز الشديد وسرعة دقات القلب وضيق التنفس .

إستبدال السلوك ..

يلزمه التدريب الكافى لفترة ليست بالقصيرة على إستبدال الطريقة التى نفكر بها أو حتى تغيير الأسلوب الذى نعبر به عن هذه الأفكار . فإن كنت شخصا مرحا بطبعك تحب المزاح والإبتسام بأى حال من الأحوال فهذا تفكيرك وهذه سمة تتميز بها شخصيتك إلا أن إستخدامك لهذا المحتوى الفكرى والنفسى به خطأ وهذا من ضمن ما تعدله جلسات العلاج السلوكى التى يوصى بها الأطباء النفسيين بعد فحص المريض .

وفى حال وجود مشاكل أخرى ليست سلوكية وإنما تندرج تحت قائمة الإضطرابات أو الأمراض النفسية والتى من شأنها إن تركت بلا علاج تعوق حياة الفرد نجد الأطباء يعالجون هذه الإضطرابات أو الأمراض أولا بإستخدام علاج دوائى ثم يتناولون المشكلات الآخرى المتعلقة بالمرض سواء كانت سبب أو نتيجة .

وتساعد جلسات العلاج السلوكى على أمرين غاية فى الأهمية الأول التنفيس والأمر الثانى هو مساعدة المريض على إكتساب طريقة أفضل فى التفكير وفى أسلوب تناوله هو نفسه لمشكلاته ليصل بالتدريب على ذلك إلى كيفية أفضل فى التفكير والسلوك .


عذراء ام لا ..؟

السلام عليكم

ارجو منكم ان يتسع صدركم لمشكلتى وارجو ان اجد لديكم الرد السريع والمرشد الذي يهدينى بإذن الله تعالى.  اني فتاه عمرى 17 عاما انفصل ابي وامي وعمرى 15 عاما وعانيت من هذا الامر اشد المعاناة نظرا لارتباطى الشديد بكليهما واحتياجى لهما في هذه المرحله الحمد لله انى متفوقه فى دراستى ولي هدف نبيل فى اختياري لمستقبلي ان شاء الله ، بعد انفصال والديّ تعرضت لحادثه اغتصاب لم اجرؤ ان اخبر احدا بما تعرضت له خوفاَ مما قد تتعرض له امى واخوتى من سخط المجتمع وفقدان سمعة هذه السيدة العظيمة اللى تدفعنا دائما للأمام .

 سيدي الفاضل إني اعانى ولا اعلم حتى ان كنت عذراء ام لا ؟ انى اخاف اشد الخوف ومع ذلك والحمد لله مازالت محتفظة بقوتى وتفوقى واصراري على تحقيق حلمي لأعوض والدتى عما عانته سيدى لن اطيل عليك انى لقد احببت شخص ما عرفته وعرفته اسرتى وعلمت انه الانسان الذى اتمنى ان اعيش معه وانا متأكده انى سأجد فيه الأنيس والدافع والمساعد لكى اكمل حلمى ومستقبلي دون خوف او قلق اجد فيه تعويضا عما مررت به وانا مازلت فى عمر الطفولة المبكرة ولكن ما مررت به جعل عقلي دائما يسبق سنى ليتجاوزه فى تفكيري انى رأيت في هذا الشاب رحمة ونعمة من الله أرسلها لي في وقت كنت في اشد الحاجه اليه شاب مؤمن يجمعنا رابط العقل والحلم والحب في الله ورسوله(ص) المهم انه تقدم للزواج منى انى خائفه ماذا افعل الآن هل أقبل ؟ ام ارفض عسى الله يرزقه من هى افضل منى؟علما انى اشعر انى سوف اندم ان فقدته لانى بعد مشكله والدىّ فقدت الرغبه في الارتباط سيدى انى ف حيرة من امرى اشعر وكأنى تائهة ولا اريد ان اندم في يوم من الايام لقد قمت بالاستخارة ورأيته في عند الكعبة يقول لي لقد سامحتك قومى لنصلي معاَ ماذا افعل باله عيك يا سيدي ارجو سرعة الرد عسى الله يهدينى وعذراَ ان اطلت الحديث ولكن كما ترى فالمشكله في نظرى معقدة . ولكم جزيل الشكر.

غاية الأمر ..

وبإختصار شديد يقطع الشك باليقين الحل هو أن تذهبى لطبيبة نساء لتتأكدى من عذريتك ، وذلك إنهاء لهذه المأساة ، ولست فى حاجة لإخبارها عن قصتك وحتى لا يتملكك الخوف إذهبى إلى طبيبة فى مكان يبعد عن مكان سكنك وأخبريها أنك تعانى ألما منذ فترة لا تعلمين سببه وإسأليها وبدون تررد أو خوف هل أثر ذلك عل عذريتك أم لا ، ولا تحاولى التفكير فى أكثر من التأكد ، فلست فى حاجة لتبرير أى شىء أو تقديم اى حجج على كونك مظلومة أوضحية . فقط تذكرى انك ذاهبة للكشف مثلما هو الحال لو ذهبت لطبيبة فى أى تخصص آخر .

وبعد أن تطمئنى إستخيرى مجددا فى هذا الشخص المتقدم لك وتوسلى لربك أن يرزقك حسن العمل وحسن المآب فى الدنيا والآخرة .


 كيف يشخص الفصام ..؟

السلام عليكم  

اريد ان اعرض عليك حالتى يا دكتور فانا اعانى من الفصام من 12 سنه و جائت لى نوبتين فصام اول نوبه كانت خفيفه وتعالجت بالقران الكريم ولكن بقيت بعض أعراضها وهى صوت ناس يتحدثون فى ودنى واحيانا يختفى الصوت , والنوبه الثانيه جائت من سنتين ونصف فكانت شديدة فكنت اكلم نفسى واتخيل ناس غير موجودين واكلمهم واكلم نفسى فى التليفون واكلم التكيف واتخيل ان الشرطه والمخابرات تراقبنى وتعالجت بالسيروكويل لمدة 6شهور ثم خففت الجرعه بعد  كده لمدة 7شهور يعنى تعالجت من سنه وشهر حتى الان وزالت كل الاعراض تماما ولم اعد اتخيل شىء ولم اعد اكلم نفسى وشفيت تماما هل اكمل العلاج ام ابطله؟ وخصوصا انى شفيت بعد سنه من العلاج ، وشكرا

من قام بالتشخيص ..

هل هو طبيب متخصص تحرى تماما وبدقة كافة تفاصيل الحالة وأجزم أنها حالة فصام ، فإن كان الأمر كذلك فمن المفترض أن يحدد هذا الطبيب برنامج علاج دوائى تستمرين عليه بدون إنقطاع حتى لا تنتكس الحالة وتعاودك الأعراض مثلما حدث معك ، هذا من جانب أما الجانب الآخر فهو إحتمال أن يكون التشخيص غير دقيق وأن يكون إكتئاب مصحوب بأعراض ذهانية لا فصام كمرض ، والفرق أن الإكتئاب المصحوب بأعراض ذهانية صحيح قد يأتى فى صورة نوبات وقد يتحسن المريض أحيانا ومن وقت لآخر وفقا لعدة عوامل منها ظروفه الشخصية والأسرية وظروف دراسته أو عمله فكلما كانت هذه العوامل غير محفزة لنوبة الإكتئاب يظل المريض بدون نوبة والعكس صحيح ، أما الفصام فطبيعته يغلب عليها إستمرار الأعراض وأهمها الإضطراب الحادث فى التفكير والإدراك وهما أخطر ما يميزانه .

لذلك فنجاح العلاج والإستمرار عليه أو عدم الإستمرار مرهون بدقة وصف الأعراض للطبيب النفسى لما ينبنى على ذلك من دقة التشخيص ووصف الدواء المناسب وأيا كان الأمر فلا ينبغى بأى حال من الأحوال التوقف عن العلاج إلا بمعرفة الطبيب المعالج وذلك حفاظا على إستقرار الحالة ومنعا لأى إنتكاسات أو تدهور ، ومن الأهمية أن يظل المريض على إتصال دورى بالطبيب ليضع ملاحظاته على مدى تطور الحالة وإستجابتها للعلاج أم لا أولا بأول .


 وسواس العقيدة

السلام عليكم

منذ ان كان عمري مابين الخامسه عشر او السابعه عشر كانت تأتيني افكار تسلطيه شيطانيه في الدين والعقيده ولكن تأتي ببطء وسرعان ماتذهب وحينها كنت اجهل حقيقة ما هذه الافكار او الوساوس التي تنتابني على فترات متفاوته وتذهب ولكن منذ تسعة اشهر تقريبا من الان حصلت لي صدمه نفسيه شديده ومن بعدها لم الحق خيرا من شر هذه الوساوس الشيطانيه وهاجمتني بشكل عنيف ومخيف جدا جدا جدا وتستمر معي طوال اليوم والليله مما سببت لي العناء والتعب النفسي والعقلي والاكتئاب واثرت على حياني الاجتماعيه والعمليه بشكل واضح وملموس وصرت ابكي في اي وقت بكاء شديد من الافكار التسلطيه والشيطانيه وكل يوم تزداد حالتي سواء وسواء وبعدها ققررت ان اذهب الي طبيب نفسي واخبرته مما اشكو فقال لي انني مصاب بوسواس قهري وعندها عرفت ماهذه الافكار الشيطانيه التسلطيه ووصف لي علاج ( انفاريل ) ولكن استخدمته لمدة عشر ايام فقط لانني خفت من اعراض لاتحمد عقباها واحببت ان اتعالج بالقران والادعيه والالحاح على الله بالشفاء والحدلله تحسنت حالتي بعض الشي ولكن مازالت الوساوس تنتابني ولكن خفت عن ذي قبل والان انا مقبل على خطوبه وزواج وخايف جدا جدا ان  تأثر هذه على حياتي الزوجيه ماذا افعل ارجوكم ساعدوني ساعدونني والله في عون العبد مادام العبد في عون اخيه علما بانى عمري الان 36سنه .

ليس على المريض حرج

قاعدة ربانية تشرح صدر مرضى الوسواس خاصة وسواس العقيدة فتجعلهم أكثر صبرا على آلام التفكير وأكثر عزما فى محاولة التغلب على المرض ومحاصرة الأفكار بقدر الإمكان حتى وإن لزم الأمر إستخدام الدواء كتدعيم لمحاولاتهم المستمرة والمضنية فى التغلب على أفكارهم .

ولا يمكن إنكار دور العلاج فى التخفيف من حدة المرض بإذن الله وإن كان فى العلاج تلبية لأمر رسول الله بالتداوى وأخذا بالأسباب إذا ينبغى الصبر عليه وعدم إتخاذ قرار إيقاف إلا بعلم الطبيب ، فلا نملك من العلم ما علمه الله للطبيب المختص لنفترض أن بإستمرار تناولنا للدواء سنصاب بأذى ، وهل لم تصاب بعد بتركك الدواء ، وعموما وإن كانت الفكرة فى الآثار الجانبية للأدوية فهذا حال جميع الأدوية وكل منهم يتغلب على آثار الآخر السيئة إلى أن يشفى المريض فيتوقف عن هذا وذاك .


 قلق الخوف من الفشل

السلام عليكم

فتاه 21 سنه كل بداية عام دراسي ونهايته اشعر بكآبه شديده توصلني لكره الدراسه وخوف باني سافشل وارسب رغم تفوقي وما اعاني منه الان بشده اعراض قرب الامتحان مثل كل عام شعور بالغثيان مستمر ويزداد كثيرا عندما اشم رائحة اي طعام او حين اجلس لتناول الطعام فاشعر اني سأتقيء لو اكلته فامتنع ووزني اقل من الطبيعي ارجو من الله ان يوفقكم للمساعده وجزاكم الله خيرا .

قلق مرضى ..

وهو الرغبة فى النجاح والخوف من الفشل وأيضا الخوف الشديد على التعثر أو تراجع التقديرات الدراسية بشكل يثير الرهبة وعدم القدرة على الأداء بشكل سلس بل لدرجة تعوق الأداء ، ويتطلب ذلك إستشارة طبيب نفسى والحصول على علاج دوائى وسلوكى ، وفى مثل هذه الحالات يفضل أن يجتمع المريض بأفراد الأسرة لمحاولة تغيير فكر يصل إمتداده لثقافة مجتمعية تركز بشكل مرضى على درجات الطلاب وتقديراتهم دون أى محاولة إلى ترجمة أو صياغة هذه الدرجات بشكل عملى للحكم على مدى إستفادة الطالب من المقررات الدراسية ، بل وحتى المجموع النهائى يكون على مجمل المقررات دون أدنى إهتمام بتفوق طالب ما فى مقرر بعينه وأسباب ذلك وكيف يمكن أن نستفيد من هذا بغض النظر عن باقى المقررات ، مما يجعل الآباء والأبناء فى حالة تركيز مميت أحيانا على الدرجة النهائية للطالب آخر العام . فيصاب معظم الآبناء بالتوتر والقلق وتتراجع حالتهم الصحية بشكل خطير أحيانا نتيجة هذا الكم من الضغط .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية