الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة514

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

القلق النفسي

السلام عليكم

أنا آمراه متزوجة ولي أربعه أولاد الحالة التي اشتكي منها الم في القلب مع الكتف وتعرق أحيانا وألم في المعدة شديد وارق لا استطيع النوم إلا الفجر أحس بتضجر دائما أحس أني في حلم ابكي من أي شئ يحصل لي وأنا قد عولجت منها وجلست سنه تقريبا ثم عادت عليه هذه إلا عرض بعد سفر صديقتي  لأني صدمت حينما سافرت فهل سفر صديقتي له علاقة بتعبي أتمني أن لا تهملو رسالتي لأني محتاجه من يرد عليه

الأم الفاضلة :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك يعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي .

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء، كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


 كيف أحافظ على أولادي

السلام عليكم

أنا أم لولد 9سنوات وبنت 14 سنة ومنفصلة من 10 سنين ، ومن سنة أخذهم أبوهم في حضانته لان البنت عدت 7 سنين وهو رافض انه يسلمني وثائقهم الرسمية وهذا صعب ويعطل مصالحهم وعلاجهم وهو كتير السفر ويتركهم مع زوجة الأب الولد صار يخرج للشارع بكثرة ، والبنت صارت تواعد شاب وتكلمه من سنة ، وأتقدم يخطبها وأجلت الموضوع لبعد الامتحانات إلا أنها وقبل أيام خرجنا لمنتزه وقابلته من غير ما عرف ، ولما واجهتها قالت إنها خايفه إني ازعل منها لو طلبت تشوفه ، وطبعا باسها ، الآن بحاول إني أخدهم من أبوهم بأي طريقة لكن مش عارفة إيه الأسلوب المناسب للتعامل معاها ، هل أبعدها عنه أو اسايسها واقبل الخطوبة رغم إنها رافضة الفكرة ولو بقيت عند أبوها ، كيف احميها ؟ مش عارفة أتعامل مع خوفي عليها ؟ وخايفه تهرب ويضيع مستقبلها أرجوكم أرشدوني كيف أحافظ على أولادي من الضياع ؟ ولكم جزيل الشكر على الاهتمام وروعة الموقع .

الأم الفاضلة :-

أدعو الله تعالي أن يطمئن قلبك علي ولديك وان يحفظهما ويبارك لك فيهما

سيدتي بالطبع كل مخاوفك في محلها فأبنائك في مرحلة حرجة يحتاجون فيها إلي رعاية ومراقبة وتوجيه مستمر ومما لا شك فيه أن انفصالك أنت وزوجك وعدم وجود لغة حوار أو تفاهم بينكما سوف يكون ذلك عائق كبير في نجاحهم في حياتهم

لذلك يجب عزيزتي أن تقابلي طليقك مقابلة جدية وبصورة ودية تشرحي له خطورة الأمر والمشاكل التي تتعرض لها الابنة وتحاولا معا إيجاد حل جذري لتلك المشكلة التي تتعلق بمصير وحياة ابنائكم وحتى لا يحدث مالا يحمد عقباه وان باءت محاولاتك بالفشل يجب أن تستعيني بأحد أقاربه المقربين له ليساعدك علي حماية أبنائكم وإقناعه بضرورة وجودك في حياتهما بشكل مرضي لجميع الأطراف .


 أنا صح ولا غلط ولا إيه

السلام عليكم

أنا بنت عمري 27 سنه كنت مخطوبة وفسخت وعندي أخوات لكن كلهم متجوزين وعايشه مع امى لوحدي عندي إحساس بالوحدة فظيع كل واحد منشغل بحياته، أتعرفت على شاب عنده 30سنه على ألنت من حوالي سنه وكنا بنتكلم كأصدقاء وفجاه الموضوع تحول لإعجاب وبعدين حب لكن هو حاليا مسافر ولسه هينزل بعد شهر هو قال لأهله عنى و المشكلة إن أنا مش عارفه ده صح ولا لا أوقات ببقي متاكده من مشاعره جدا ومنه وأوقات ببقي قلقانه لو عمل اى تصرف على العلم إنها تصرفات عاديه أنا حاولت أنى ابعد لكن فشلت أنا مش عارفه أقول لحد من اهلى حاجه وجوايا حيره جامدة أوى وخوف خصوصا أنى بجد بحبه ونفسي حد يقول أنا صح ولا غلط ولا إيه .

الأخت الفاضلة :-

إذا كان سيدتي لديك شك بان ما تفعلينه خطا لا بل تيقني انه خطأ وحرام فشعور الإنسان بالوحدة ليس سببا أبدا في أن يفكر ويتصرف بشكل خاطىء وقد كان من المفترض أن تشغلي نفسك بطاعة الله لا معصيته واعلمي أن الله تعالي قد انعم عليك بنعمة الوقت والفراغ لتفعلي فيه الطاعات وتبتعدي عن المعاصي وبالفعل صارت مثل تلك المشاكل السلوكية مشكلة الكثير من الشباب في وقتنا الحاضر ، في ظل ما نعانيه من تدهور اخلاقى وغياب الوازع الديني مع وجود وقت فراغ ، كل هذه العوامل كان لها أثرها السيئ على الكثير من الشباب مما يجعلهم  يستجيبون لأهوائهم وشهواتهم دون اكتراث واعلمي أن الغالبية العظمي من الشباب الذين تنشا بينهم علاقات علي النت يكذبون ويظهرون عكس حقيقتهم لذلك يجب أن لا تتصلي بذلك الشاب ابدا واعلمي انه إذا كان جادا في مشاعره سوف يتقدم لخطبتك فورا دون اختلاق العلل والحجج وان لم يكن جادا سوف يكون ذلك أفضل لك حتى تصوني نفسك ودينك حتى يأتيك الزوج الصالح

 فكما تعلمين اختى الفاضلة أن الزواج رزق والرزق مكتوب لك منذ أن كنت في بطن أمك ونحن لا نعلم الخير والله وحده هو العليم الخبير بهذا الخير ولكي تتغلبي على هذا الفراغ العاطفي فأقول لك اشغلي نفسك بالطاعة حتى لا تشغلك بالمعصية ، فأنت كشابة مسلمة مطلوب منك الكثير ، مطلوب منك أن تتعلمي أكثر عن دينك و أن تحفظي الكثير من القرآن ،ومطلوب منك أن ترشدي من حولك إلى الطريق القويم ومطلوب منك أن تخدمي مجتمعك. يا أختاه أنت تملكين الآن وقت يمكنك استثماره في أشياء كثيرة ومفيدة ، ربما بعد زواجك وبعد أن يرزقك الله بالذرية الصالحة ، تفتقدين كل لحظة فراغ ، وتشتكي من قلة الوقت . فاستمتعي بوقتك واستفيدي منه وأفيدي به الآخرين ، فلكل فترة في العمر لذة ومميزات لن تجديها في المرحلة التي تليها .

ومن أمثلة الأنشطة التي تقضين فيها وقت فراغك:-

 -المشاركة في بعض الدروس العلمية التي تقام في المراكز الإسلامية والمنتديات العلمية والمساجد

 -شراء بعض الأشرطة والمحاضرات الجيدة وجدولة وقت سماعها وتوزيعها

 -الأعمال الخيرية كزيارة المستشفيات والمؤسسات الإيوائية ومعاهد الأورام ودور المسنين    

 -المشاركة في المنتديات الإسلامية بما هو مفيد ومثمر                                    

- وممكن أن تساهمي في نشاط المسجد المجاور بتحفيظ الأطفال الصغار وعمل نشاط صيفي والدعوة

 -تعلم العلم وتعليمه فأكثري من قراءة الكتب لتتعرفي على دينك ولزيادة معلوماتك الأساسية  .

فلا تستهينى بهذا الجهد وحاولي أن تنمى نفسك على قدر الاستطاعة وعلى قدر إمكانياتك من تثقيف نفسك بتعلم بعض اللغات وتعلم الكمبيوتر وإجادته .

ثبتك الله وبارك فيك و أصلح لك بالك وهدانا جميعا لما يحبه ويرضاه ورزقك بالزوج الصالح و لا تنسينا من صالح دعائك..


  كيف أتعامل مع طفلتى

السلام عليكم

عندي طفلة عمرها خمسة أشهر تريدني دائما بجوارها ألاعبها و تنام معي و مع أبيها و لا تنام إلا و هي ترضع لا أتركها تبكي و أحاول تلبية ما تريد حتى تشعر بالأمان هل هذا الأسلوب يؤدي إلى شخصية مدللة ؟ أم أن هذه الطريقة هي الأصح في التعامل مع الأطفال في هذه السن الصغيرة .

الأم الفاضلة :-

بالطبع تربية الطفل الأول تظل لغز أمام الأم تحاول مع مرور الأيام حله والتغلب علي مصاعبه ومشاكله نعم فهناك دائما قلق مستمر من اجل الوصول إلي التربية المثلي لهذا الطفل وبالطبع أولي هذه المشاكل هي التعلق الزائد المتبادل بين الطفل وأمه .

والذي في الغالب يبدأ من الأم التي تبالغ في تعلقها بطفلها الذي يصل إلي حد الملاصقة الدائمة مما يخلق مشاكل مستقبلية بين الأم وطفلها يصعب التعامل معها ويدفع الأم إلي طلب العون والاستغاثة من سلوكيات طفلها المرهقة لذلك من الأفضل الاهتمام بمعرفة القواعد الصحيحة لتربية الطفل منذ الشهور الأولي لان المسالة مسالة تعلم وتعود ولكن طفلتك في تلك الشهور تحتاج بالفعل إلي وجودك بجانبها ورعايتها جيدا وإشعارها بالحب والأمان وبشكل عام أنصحك سيدتي أن تطلعي علي تلك القواعد من خلال المصادر المختلفة سواء كتب أو برامج أو دراسات وكل هذه الأشياء صارت الآن أكثر انتشار ومن السهل الحصول عليها بسبب التقدم الإعلامي الهائل وأنصحك أيضا بالاستفادة من خبرات المحيطين في تربية أبنائهم لان نصائحهم من أكثر الأشياء التي تفيدك . والله الموفق                               


 الإضطراب الذهانى

السلام عليكم

أولا : جزاكم الله خيرا على هذه الخدمة المميزة وأسأل الله تعالى أن يتقبل منكم ويجعل ما تقدمون من خير ونفع  في ميزان حسناتكم مشكلتي أخي يبلغ 25 عاما , مصاب بالاضطراب الذهاني كما شخص له الطبيب المختص وقرر له العلاج بـ (أولابكس , وديباكين، كوجنتون) في الصباح والمساء ولكن حالته وللأسف أرى أنها تسوء ومما يزيد على هذا هو انه بدأ في الانحراف العقيدي تارة يقول أنه لا يعترف بالسنة والأحاديث وتارة يرفض الصلاة ويستبيح تركها فهل هذا الانحراف ألعقيدي له علاقة بمرضه وإذا كان له علاقة فهل هو مسئول عما يقوله ويفعله ؟ أفيدونا بارك الله فيكم .

الأخ الفاضل :-

بالفعل تلك الأقوال والاعتقادات التي يتحدث بها أخيك ناتجة عن الحالة المرضية المصاب بها فالمريض الذهاني يكون لديه اضطرابات في محتوي ومضمون التفكير والإدراك كما انه يعاني من هلاوس وضلالات تزيد إن لم تعالج في بادئ الأمر فنجد المريض يبدأ في التحدث عن أشياء وهمية وبلا معني ونجد تدهور في الإدراك والتفكير والسلوك وبما أن حالة أخيك تسوء بالرغم من تناول الأدوية المقررة من الطبيب يجب مراجعة الطبيب مرة أخري ليعدل العلاج حسب شدة الحالة وان استمر التدهور لا حرج في استشارة طبيب أخر لكن يجب أن تعلم انه للحكم علي أي علاج يجب أن يتناول المريض العلاج بجرعة علاجية مناسبة ولمدة مناسبة من الوقت لا تقل عن شهرين .

والله المستعان  


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية