الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة511

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

أحس أني تغيرت كثيرا

السلام عليكم

أنا امرأة متزوجة من 10 سنوات ولي أربع بنات والحمد الله أعاني لا استطيع ان احدد ما هي المشكلة بالضبط إذا كان إحباط آو اكتئاب اشعر أني ليست لي رغبه في الخروج من المنزل ولا لي نفس البس ولا أحط ماكياج مثل الأول كان عندي إحساس بالحيوية وأحب أخالط الناس ونفسي كانت خفيفة أما الآن أحس أني تغيرت كثيرا، ساعدوني .

الأم الفاضلة:-

تغير الشخصية للنقيض أمر شاق يدعو للقلق والحيرة فقد تغيرت شخصيتك من حب الخروج والحيوية والنشاط والتفاعل مع الناس إلي شخصية انطوائية محبطة تفضل العزلة والبعد عن الناس بل دخلت في نوبة اكتئاب بسيطة يمكنك التغلب عليها إذا عرفت سببها

 نعم سيدتي ابحثي بداخلك ماذا يحزنك ؟ما الذي جد علي حياتك ؟هل السبب أولادك أم زوجك أم الآخرين أم نفسك وإذا عرفت أين تكمن المشكلة وجهي كل اهتمامك إلي حلها فما من مشكلة إلا وكان حلها موجود ولكن يحتاج إلي جهد للوصول إليه واعلمي انك في جهاد يستحق عنائك ولكن أيضا يستلزم صبرك .

فعلي الإنسان أن يتقبل الحياة من حوله ولا يتوقف عن المشاركة الإيجابية فيها، وعليه أيضاً أن يتقبل ذاته ويرضي عن نفسه ويتقبل قضاء الله بصدر رحب ويجعل لسانه عامر دائما بذكر الله وشكره نعم عزيزتي فعلي المرء أن يتمسك بالقيم الدينية ويقوى إيمانه بالله تعالي، فالإيمان بالله يساعد علي تبني أفكار إيجابية والقدرة علي مواجهة ضغوط الحياة، كما أنه سلاح فعال يمنع الاستسلام لليأس والقنوط ويبث الطمأنينة والراحة، ويساعد الإنسان علي تقبل نفسه والرضا عنها وعلينا أن نهون علي أنفسنا من أمور الحياة، واعلمي ان متاعبنا قد تبدأ حين تكون هناك فجوة كبيرة بين ما نريده وما نتطلع إليه وبين قدراتنا الواقعية واعلمي عزيزتي أن الرضا عن النفس هو أقصى ما يطمح إليه الإنسان العاقل الرشيد في حياته الدنيا وهو لا يعتمد أساسا على ما حصله المرء من زخرف الحياة الدنيا وزينتها، بل يعتمد على إحساس الواحد منا بأنه أدى ما عليه تجاه ربه, وتجاه الناس, وتجاه نفسه, بقدر استطاعته وفي حدود إمكانياته, فحياتنا الدنيا لا يمكن أن تكون خالية من المشاكل مهما توافر لنا فيها من أسباب النعيم .


 أعانى من عدم التوافق الزواجى

السلام عليكم

شكرا لقيامكم بكل هذا .. أنا سيدة متزوجة كن 11 شهر عمري 24 ومشكلتي اننى بدأت أنسى قريبا الأحداث التي صارت بما اننى أعانى من عدم التوافق الزواجى . كنت طبيعية جدا بس كنت بخاف من الرجال والناس الغرباء وأتعثر في الكلام حيث أن زوجي متسلط ومسافر عشنا في شهر عسل مر في بعض الأوقات كان يستمتع ببكائي وجرحنى كثير نفسيا وجسميا وبعد ثلاثة شهور من الزواج رجع للبلد الذي يعيشه ورفض يرجع أو ياخدنى معه. ماذا افعل اننى أحبه فهل يستحقني؟

الزوجة الفاضلة:-

بالطبع الخلافات الزوجية تقف كسد منيع بين الأزواج وبين راحتهم وسعادتهم وبالطبع كانت شخصية زوجتك وأسلوبه في التعامل معك هما سببا لتلك الحالة المضربة التي تعيشين فيه وبالموقع مقال رائع للدكتور محمد المهدي بعنوان – (أسباب فشل العلاقات الزوجية –) حيث الأسباب و كيفية الإصلاح يمكنك الاضطلاع عليه لأنه سوف يفيدك كثيرا وأيضا هناك مقال أخر تحت عنوان –(كيف تتعاملين مع زوجك يقدم لك 43 خطوة تتبعيها للحفاظ علي سعادتك مع زوجك)


 الفصــام

السلام عليكم

عندي اخويا الكبير يعانى من اضطرابات نفسية و هو راح لأكثر من دكتور المهم إنا هقول إيه يحصل منه لاننى لا اعرف تشخيص حالته بالضبط. هو في ال25 من عمره بدأ من 6 سنين يجيلو تهيؤات و مثلا يحس إن الناس كلها بتهزأ و تسخر منه و كان يتضايق من بعض الحركات زى مثلا لو حد وضع إصبعه في فمه أو قال كلمة آه على سبيل المثال أسلوبه حاد جدا مع امى و معي و اختى و أحيانا أبى.. و أحيانا يجيلو زى انتكاسات يتوهم فيها مثلا انه رأى الملك فهد وانه كلمه وانه يحب فتاة تحدث معها مرتين أو ثلاث والأطباء الثلاثة الذي ذهب إليهم قال له إن علاجه الوحيد هو إن يعمل و يختلط بالناس. سؤالي هل آخى مجنون لأنه أحيانا أراه يضحك بدون سبب أو سبب ما في خياله؟ و كيف نتعامل معه لان امى و أبى يتعاملون معه على انه حالة ميئوس منها مع أنى لا أرى ذلك،أرجو الرد و جزاكم الله كل خير

الأخ الفاضل :-

يعاني أخيك من مرض الفصام والفصام هو مرض عقلي يتميز بالاضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك , ويؤدي إن لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي .

والعلامات المبكرة للمرض غالبا ما يبدأ المرض خلال فترة المراهقة أو في بداية مرحلة البلوغ بأعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث أن عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدأ الأعراض بتوتر عصبي وقلة التركيز والنوم مصاحبة بانطواء وميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدأ الأعراض في الظهور بصورة أشد فنجد أن المريض يسلك سلوكا خاصا فهو يبدأ في التحدث عن أشياء وهمية وبلا معني ويتلق أحاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 6 أشهر علي أن تستمر هذه الأعراض طوال فترة مرحلة الاضطراب العقلي

وتتعرض حالة المريض إلي التحسن والتدهور بالتبادل بحيث انه في حالة التحسن قد يبدو المريض طبيعيا تماما , أما في حالات التدهور الحادة فأن مريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعني من ضلالات وهلاوس وتشوش فكري . أما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن مرضي الفصام يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراة أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم وقد يعتقد البعض انه المسيح أو المهدي المنتظر. أما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فاهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة أو يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة . كما يعاني مريض الفصام من تشوش فكري يظهر بوضوح في عدم ترابط أفكاره فنجد أن الحديث ينتقل من موضوع إلي أخر بدون ترابط ولا هو يعلم أن ما يقوله ليس له معني محدد حيث انه قد يبدأ صياغة كلمات أو لغة خاصة به لا تعني شيئا بالنسبة للآخرين . وحتى إذا تحسنت حالة المريض وتراجع المرض نجد أن الأعراض مثل الانطواء وبلادة الإحساس وقلة التركيز قد تبقي لسنوات وقد لا يستطيع المريض رغم تحسن حالته أن يقوم بالواجبات اليومية العادية مثل الاستحمام وارتداء الملابس كما قد يبدو للآخرين كشخص غريب الطباع والعادات وانه يعيش علي هامش الحياة

 لذلك أنصحك سيدي بضرورة عرض أخيك علي أقرب طبيب نفسي حيث هناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري


 لم يكن حملي متوقعا

السلام عليكم

أريد أن اطرح عليكم مشكلتي التي أعاني منها الكثير قبل فترة حملت ولم يكن حملي متوقعا أي انه جاء مصادفة وأنا في الشهر الرابع لدي طفل في عمره 20 شهرا وأنا ادرس بالجامعة في عمري 22 سنة والآن أنا أمر بحالة لا ادري ما حلها فانا اشعر باستمرار بالإحباط وابني أكاد اقتله فهو يتلقى الضرب مني باستمرار لأنه شديد الحركة وأكاد اجن بسببه كرهت كل الناس ولا أطيق أي احد أتمنى الموت باستمرار واصرخ في البيت باستمرار لا ادري ما هي حالتي هل هو اكتئاب أو حالة أصعب منه انصحوني لوجه الله أرجوكم  .

الأخت الفاضلة:-

أدعو من الله أن يمدك بالطمأنينة والسكينة ويلهمك الصبر وحسن التصرف مع أبنك ...

نعم سيدتي تتحملين متاعب كبيرة في تربية ابنك والحمل والدراسة بالجامعة بالطبع كل تلك المسئوليات تسببت لك في تلك الاحباطات والاضطرابات النفسية والمشاعر السلبية تجاه ابنك وتجاه الآخرين لكن يجب أن تتحلي بالهدوء والصبر في مواجهة تلك التحديات ومن الأفضل سيدتي تأجيل الدراسة لبعض الوقت لتخففي التوتر الواقع عليك وخاصة وان الجنين يتأثر كثيرا بذلك واعلمي أن حدة تصرفاتك تجاه ابنك سوف تجعل منه طفل مضطرب عنيد  فعقل الطفل كالصفحة البيضاء الناصعة لا يشوبها شائبة فإذا تلقى العقل أي معلومة نشأ عليها واعتادها فالأولى بمثل هذا النفس أن تربى وتنشأ على الحكمة – والفضائل والمبادئ الجميلة. ولذلك يصبح من الضروري أن تحرصي علي العناية بتأديبه وتهذيبه وتعليمه حسن الخلق والآداب والعادات الحسنة حتى ينشأ قوى النفس والبدن  فكيف تنتظري منه الهدوء والطاعة وأنت تصرخين أمامه باستمرار لذلك يجب عليك أن تتوقفي عن عقابه بالضرب والصراخ في وجهه لأن ذلك يجعله يزيد في تصرفاته الخاطئة واري انه من المفيد لك استشارة طبيب نفسي لأنك تحتاجين إلي بعض المهدئات وبعض الأدوية المضادة للقلق وفقك الله لما يحبه ويرضاه


 أنى ليا حالتين عايشه بيهم

السلام عليكم

انأ عندي 21 سنه طول عمري وحيده لما كنت طفله ولما كبرت كانت اقرب الناس إلي هي امى وبعدين توفاها الله من 5سنين بابا أتزوج بعدها وأنا أتعرضت للضياع مرات كثيرة وللفشل في الدراسة

مشكلتي الاساسيه أنى ليا حالتين عايشه بيهم جانب بكون فيه متكلمة مع الناس وشيك جدا في لبسي ومظهري وبعمل صداقات كتير أما الثانية فهي واحده تايهه مش حاسة بالدنيا وبخاف جدا من الناس  أنا مخطوبة منذ سنه وخطيبي كويس جدا ومناسب جدا ليا ونفسي أسعده  هو تعب منى أوى هو بيعذرنى ويسامحني والنهارده حاولت انتحر بجد وعورت نفسي قدامه وهو انهار قدامى وسابني وطلب منى ما اكلمهوش تاني أنا مالي غيره ومش عارفه أنا بعمل كده معاه ليه ومش عارفه لو سابني أنا اعمل إيه افيدونى أرجوكم.

الأخت الفاضلة:-

أدعو الله العلي القدير أن يرزقك الثبات علي طاعته والرضا بقضائه والصبر علي بلائه

عزيزتي من منا لم يفقد عزيز من لم يتعرض لابتلاءات إنها الدنيا التي خلقنا الله فيها في كبد وأمرنا بالصبر علي ابتلائه والرضا بقضائه والعمل علي عبادته وإرضائه فإذا تمكنا من فهم المغذي من خلقنا سوف نحيا برضا وقناعة يضمنا لنا الصحة النفسية المطلوبة لنحيا حياة راضية مرضية وشعورك الشديد بالوحدة وعدم انسجامك مع المحيطين وفقدان أمك كل ذلك سبب لك تلك الحالة النفسية السيئة التي تعيشين فيها لكن أن تدفعك احباطاتك إلي الانتحار وإلحاق الاذي بنفسك وفقدان اقرب الناس إليك

ومن تلك الأعراض تتضح أنك تعاني من الاضطراب الوجداني  وهو مرض طبي حيث يعانى فيه المصابون من تقلبات بالمزاج لا تتناسب مطلقاً مع إحداث الحياة العادية التي تحدث لهم . وهذه التقلبات المزاجية تؤثر على أفكارهم وأحاسيسهم وصحتهم الجسمانية وتصرفاتهم وقدرتهم على العمل. ويطلق على هذا المرض الاضطراب ثنائي القطبية لأن المزاج فيه يتأرجح ما بين نوبات المرح والنشاط وبين الاكتئاب الشديد .أن الاضطراب الوجداني لا يحدث بسبب ضعف الشخصية ... بل على العكس من ذلك فهو مرض قابل للعلاج ويوجد له علاجا طبيا يساعد أغلب الناس على الشفاء بإذن الله .

 وهنا ايضا يفيد التدعيم النفسى ويجب أن تكون هناك وقفة مع نفسك فمن الأفضل أن تلجئي لشخص يساعدك و يوجهك شخص تفرغين إليه احباطاتك فيدعمك بايجابيات عن نفسك وعن المحيطين بك حتى ترضين عن نفسك ومن ثم تجدين الصحة النفسية المفتقدة فابحثي داخل عائلتك أو أصدقائك أو أي شخص مقرب إليك من ذوي الحكمة والرأي السديد والثقة أيضا وان لم تجدي يمكنك الاستعانة بأحد الأخصائيين النفسيين أو الاجتماعين ليساعدوك علي تخطي أزمتك ويوجهونك إلي الطريق الصحيح .   


 اختلاق القصص والحكايات

السلام عليكم

أنا امرأة في الثلاثين من العمر أعاني من مشكلة منذ المراهقة وهي  مستمرة إلي هذا اليوم والمشكلة هي اختلاق القصص والحكايات ورويها لأصدقاء معينين واغلب هذه القصص هن مغامرات عاطفية وأنا لا أقيم أي علاقة مع أي احد وكنت أظن أن علاج هذه المشكلة سيكون بالزواج فتزوجت والآن أنا متزوجة منذ ستة سنوات وعندي 4 أولاد وأحب زوجي جدا وهو يحبني لكن لازلت أعاني من هذه الحالة ولا اعرف هل هذا مرض نفسي يمكن علاجه .

الأخت الفاضلة:-

أدعو الله العلي القدير أن يصلح شأنك ويوفقك لما يحبه ويرضاه

سيدتي هناك الكثير والكثير من التغيرات الجسدية والعاطفية التي تطرأ علي الإنسان أثناء مرحلة المراهقة وهذه التغيرات تتسم بطابع الحدة لكن عند التعامل مع تلك التغيرات بعقلانية سرعان ما تمر بسلام أما استمرار تلك المشكلة لديك حتى هذا العمر يدل علي أنه لم يتم التعامل معها بأسلوب صحيح وبالطبع يقع العبء هنا علي الاسرة التي لم توجه ولم تساعدك علي تفريغ تلك الشحنات العاطفية بطريقة صحيحة حتى صارت جزا لا يتجزأ من شخصيتك وبالطبع لن يفيد نصحي بان تتركي تلك القصص أو الأكاذيب والتي صارت كذب يكتب في صحيفة أعمالك ولكني ادعوك إلي تفريغ تلك الشحنات وكتابتها علي الورق في صورة قصص وجعلها شيء خاص بك تلجئين إليه كلما أردت سرد تلك القصص واعلمي أن هذا التفريغ من شانه أن يصيبك بالملل والإرهاق فلا تكون لديك رغبة أو طاقة في تكرار تلك القصص لأي شخص وخطوة خطوة سوف تتحكمين في نفسك وهنا يجب أن تكوني رقيبة علي أفكارك لأنها سوف تصبح أفعال وتلك الأفعال سوف تصبح عادات وتلك العادات سوف تتحكم في حياتك إما تجعلها حياة أفضل واقرب للطاعات أو تجعلها حياة أسوء واقرب للمعاصي والله المستعان .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية