الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة505

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

ولدى منطوى عصبى

السلام عليكم

مشكلتي تتلخص في ولدى يشتكى من الخجل والخوف من الاختلاط بالناس فهو يبلغ من العمر 17 سنه ليس له أصدقاء لا يحب الخروج من المنزل متفوق بالمدرسة مؤدب يحبه مدرسيه ولكن شديد العصبية ولا يحترمني أنا أمه ويغلط على بالكلام والسب ولا يريد أن يكمل دراسته يريد الجلوس بالبيت يحب اللغات وأفلام الكرتون لا يحب الصوت العالي ولا العنف أنا قلقه عليه ولا اعرف ماذا افعل معه .

الأم الفاضلة :-

من تحليل رسالتك الخاصة بابنك  نجد أنه يتميز بشخصية تميل إلى الانطواء والخجل والميل للعزلة مع بعض الأعراض العصابية مثل القلق النفسي ولكن أحب أن أوضح لك أن طبيعة شخصيته ليس بالضرورة أن تؤدي به إلى المرض النفسي حيث أن شخصيته تستطيع تحقيق النجاح في الأعمال التي تحتاج للفكر والتدقيق العميق. أما عن العلاج في حالات الانطواء الشديد الذي يؤدي إلى ظهور علامات وأعراض عصبية فإنه يكون باستخدام العلاج النفسي وذلك بالعمل على إعادة بناء الثقة في النفس وإقامة علاقة علاجية من خلال  العلاج النفسي الفردي والجماعي بهدف تحسين الإحساس بالذات وكذلك يمكن استخدام العلاج السلوكي بهدف إعادة اكتساب المهارات الاجتماعية وإعادة البناء المعرفي وعمل برامج للتحكم في القلق النفسي الداخلي والتحصين البطيء ضد التوتر الذي له معك وذلك تحت إشراف طبيب أو أخصائى نفسى .


 شديدة الإيحاء

السلام عليكم

أمر بأزمة شديدة هذه الأيام فمنذ خمسة أيام شاهدت فيلما يعاني فيه البطل من مرض الفصام ووجدت نفسي مع اكتشاف حقيقة البطل لمرضه انهار معه بمعنى هذه الكلمة وصرت أعاني من الم شديد بداخلي يعتصر صدري حزنا عميقا كطفل صغير لا يعرف لغة إلا البكاء وكلما تذكرت مواقف الفيلم هرعت إلى مكانا اختبئ فيه لأبكي وليس كثيرا حتى لا يلاحظ احد بالمنزل والدتي حادة الذكاء وأخي الصغير مثلها أعيش مع إخوتي احدهم يكبرني ب4 سنوات وغير متزن نفسيا تماما والأخر يصغرني 8 سنوات واعتقد داخلي أني مسئولة عنه ؛ وأمي التي هي مسئولة مني أيضا كأم فقدت حنان زوجها وجدت في كثيرا من شخصيته فأبي مرت به ظروف عمل أودعته بالسجن منذ سنة ونصف ومنذ هذا الحين وأنا الأب والبنت العاقلة وقد أحببت قبل سجن أبي رجلا في47 من عمره متزوج وله أطفال ونوينا الزواج إلى أن ساوره الشك مني وطلب الابتعاد وانتصر كبريائي بعدم إذابة الشك داخله على حبي له وابتعدت منذ شهور عديدة . كنت اعمل في عدة وظائف لم انجح بأحدها كما كنت أتوقع وتركتها بفشل نسبي وأرجعت ذلك لانطوائيتي وشكي في كل من يقترب مني ، وكذلك فشلت بالدراسة رسبت عام في أول مرة بحياتي وحاليا أعيد السنة . وفي الارتباط أفضل الطريقة التقليدية وان رفضها الجميع ، المشكلة في أني لا أجد من يساعدني للخروج من حالتي علما بأنني منذ الطفولة وهدفي كان الانتحار البطيء وصوره عديدة كالسجائر وغير ذلك ولكن لإيماني الشديد قررت التوقف وترك هذه العادات المحرمة ولكن خوفي من تحقيق حلمي القديم بان أصبح مريضة نفسيا يطاردني ولكني قد تركته منذ زمن فلما يراودني اليوم وقد أوشك كل ما نمر به من مصاعب على الانتهاء أصبحت أخاطب نفسي ولا أجد المتعة التي كانت وأنا في عالمي الخاص قديما فمن زمان وأنا أخاطب نفسي وانطوي ولكني أجد البكاء أكثر والألم والتفكير في أن الجميع سيراني مجنونة تخاطب نفسها والخوف من وجود مخاطبة آخرين ليس لهم وجود وأنا لا اعرف بحثت عن طبيب أحادثه ولم أوفق أرجو الإفادة ولكم الشكر .

الأخت الفاضلة :-

بالفعل تحتاجين إلي طبيب نفسي لان شخصيتك من الشخصيات المهيأة لاكتساب المرض النفسي فأنت شديدة الإيحاء والتأثر وان لم تكوني باحثة عن المرض النفسي فأنت علي الأقل تنتظرينه وتتقمصين أعراضه حتى تعيشين فيه تماما

نعم عزيزتي فان سبب الاضطراب الذي تعيشين فيه ليس مرضك بل شخصيتك المشتتة شديدة الإيحاء في الاتجاه السلبي وليس الإيحاء الايجابي وقد تسببت أفكارك السلبية في إصابتك بحالةٍ اكتئابية مرتبطة بما يُعرف بعدم القدرة على التكيف، حيث يفقد الإنسان الرغبة والطموح، ويصاب بفتورٍ عام، وشعورٍ سلبي دائم، والشعور السلبي هو من أسوأ الأعراض الاكتئابية، ولكن حقيقةً بداية العلاج تكون من هذه النقطة، وهي أن تسعي سعياً جاداً وبكل قوة في أن تغيري كل فكرة سلبية أصابتك بأخرى إيجابية، وأنا متأكدة أن لديك الكثير من الإيجابيات في حياتك، عليك فقط تذكرها، الجانب الآخر للعلاج هو العلاج الدوائي، والذي يرشدك إليه الطبيب النفسي .


 الحصول على النقطة الأولى

السلام عليكم

الحقيقة إنني اشعر بحزن كبير جراء ما أعاني منه بشكل يومي مشكلتي هو أنني كلما قررت أن اعمل بجد من اجل الحصول على النقطة الأولى في الفصل لكنني سرعان ما أتفاجئ باحتلالي المرتبة الخامسة الرابعة أو الثالثة دائما بعدها اكتشفت أن ضعفي في المواد العلمية هو السبب ولكن عندما وصلت الأولى ثانوي اخترت شعبة الآداب وظننت أنني سأحتل المرتبة الأولى على صعيد المؤسسة ولكن يا للأسف فقد تحصلت على المرتبة الثانية في القسم وبمعدل 14.93 على 20 و المصيبة أن الفتاة التي تحصلت على المرتبة الأولى لا تمت للذكاء بصلة ولكنها رغم ذلك تسال كثيرا أثناء الامتحانات وأثناء  بالدرس أصبحت انظر إلى كل المتفوقين والمتفوقات بعين حسودة واشعر أنني اقل منهم بكثير فأرجوكم دلوني على طريقة أطور بها نفسي في الدراسة أرجوكم أنني في أمس الحاجة إلى ذلك لأنني اطمح أن أكون الأولى في السنة المقبلة وهناك نقطة أهم والتي أتمنى أن تركزوا عليها أكثر هي أنني اشعر بوهن شديد وبقلة إرادة رغم أنني ارسم إرادة قوية في مخيلتي ولكن عندما أواجه الأمر الواقع أجد نفسي أؤجل كل شيء وأؤخر كل شيء لاستغرق في عالم أحلام اليقظة .

الأخت سامية :-

التفوق شيء رائع لكن لا يحمل الله نفس إلا وسعها فلماذا تصرين عزيزتي علي تحميل نفسك أكثر من وسعها فأنت تجتهدين في مذاكرتك وتفعلين كل ما بوسعك لإحراز التفوق وبالفعل أنت متفوقة وهنا يجب أن ترضي بالنتيجة وخاصة انك لم تقصري أبدا ولكن اختلاف الترتيب بينك وبين صديقتك جعلك تصابين بالسخط وعدم الرضا ولكن يجب أن تتيقني أن المستقبل بيد الله عز وجل وان مقاديره هي الأفضل بكل المقاييس وما علينا إلا الاجتهاد والمذاكرة وتأدية واجباتنا دون تقصير وأنا اعلم انه بالطبع عدم تحقيق الطالب لحلمه الدراسي يجعله يشعر بنوع من الاكتئاب والإحباط، وذلك بسبب الخوف من المستقبل لكن يجب أن تعلم عزيزي أن المستقبل بيد الله يقدره لنا كما يشاء وما يقدره هو الأفضل دون شك حتى وان كان اقل مما نتمنى ولكنه يكون دائما الأفضل .


 القلق النفسي

السلام عليكم

أنا آمراه متزوجة ولي أربعه أولاد الحالة التي اشتكي منها الم في القلب مع الكتف وتعرق أحيانا وألم في المعدة شديد وارق لا استطيع النوم إلا الفجر أحس بتضجر دائما أحس أني في حلم ابكي من أي شئ يحصل لي وأنا قد عولجت منها وجلست سنه تقريبا ثم عادت عليه هذه إلا عرض بعد سفر صديقتي  لأني صدمت حينما سافرت فهل سفر صديقتي له علاقة بتعبي أتمني أن لا تهملو رسالتي لأني محتاجه من يرد عليه

الأم الفاضلة :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك يعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ،. والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل الخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي . وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


 إدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة

السلام عليكم

اسمح لي سيدي الكريم أنا اعرض لكم مشكلة قريبتي مع زوجها فقريبتي متزوجة مند 6سنوات ولديها ابنان.مشكلة هده السيدة أن زوجها يجبرها على ممارسة الجنس من الدبر وإذا امتنعت يهددها بالطلاق.وهو يمارس الزنا وقد نقل إليها احد الأمراض المنقولة عبر الجنس.قريبتي امرأة فقيرة وأسألك سيدي الفاضل عن الطريقة التي يجب أن تنتهجها هده السيدة .

الأخت الفاضلة :-

لقد ارتكب هذا الزوج ذنب يهتز له عرش الرحمن فجريمة اللواط من الكبائر التي نهانا عنها الله ورسوله وكل تلك المعاصي التي يجبر قريبتك علي فعلها تجعلها شريكة في الذنب لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ويبدو أن ظروف تلك السيدة هي التي دفعتها للاستسلام والخوف من الطلاق والتزام الصمت لكن وبرغم أنني نادرا ما اطلب من أي سيدة اتخاذ الطلاق كحل لازمتها إلا أنني انصح تلك السيدة بان تنصح زوجها وان لزم الأمر تهدده بالانفصال وان لم يرجع فلتفر منه بنفسها وبولديها وبدينها وان كانت فقيرة سيغنيها الله عز وجل وان كانت لا تملك سوف يعوضها الله تعالي من فضله فمن ترك معصية خوفا من الله تعالي عوضه الله بدلا منها خيرا كثيرا .


 لا استطيع التأقلم مع الآخرين

السلام عليكم

أخي الكريم أنا أعاني من مرض وهو أني لا استطيع التأقلم مع الآخرين وهو الاستحياء من النطق لا استطيع أن اعبر كل ما في داخلي وأخاف أن يضحكوا علي إذا نطقت بكلمه أرجو أن تعطيني العلاج المناسب لهذه المشكلة ؟ وسنظل دائما شاكرين لجهودكم المبذولة.

الأخ الفاضل :-

اعلم سيدي أن ما تعانيه ليس مرض نفسي ولكنه احد أنواع سمات الشخصية والتي تسمي بالشخصية الانطوائية ويفتقد صاحب هذه الشخصية إلي الثقة في نفسه وفي قدراته ويفضل العزلة وعدم الاختلاط بالآخرين وعدم المبادرة في تكوين صداقات جديدة والسبب في ذلك انه يفتقد إلي المهارات الاجتماعية اللازمة عند التعامل مع الآخرين كما أن خبراته الحياتية قليلة وكل ذلك يعوقه عن أداء واجبات اجتماعية كثيرة ويحرمه من علاقات وتفاعلات اجتماعية كثيرة وهذا ما حدث لك لذلك حاولت جاهدا تعويض هذا النقص فلم تجد سوي أحلام اليقظة لتحقق فيها ما لم تستطيع تحقيقه في الواقع وتشبع فيها كل رغباتك التي لم تساعدك طبيعة شخصيتك في إشباعها لذلك أنصحك بضرورة تغير نفسك بنفسك واعلم(أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

اندمج مع الآخرين ولتبدأ بعائلتك الصغيرة ثم الأصدقاء المقربين إليك –شاركهم الحوار –تحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف – ابحث عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها- املآ وقت فراغك -اضطلع- اقرأ كل شيء وأي شيء فالقراة تفيدك كثيرا – اقرأ في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية–لا تبخس بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحث عنها واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية