الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة500

إعداد الأستاذة / عفـاف يحيى

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

أليس بعد العسر يسرا

السلام عليكم

ابلغ من العمر 41 سنة متزوج وعندى بنتين أعانى من ضغوط نفسية 1- مخاصم اهل زوجتى ومرتاح لهذا الخصام لكن زوجتى اللى تعبانة ودهة ضاغط على اعصابى 2- اختى انفصلت قبل زفافها بيوم واحد 3- عندى اخ مريض فصام من 25 سنة 4- ابويا بخيل وبيعامل امى بقوة ودة بيعمل ضغط على اعصابى 5- كان لى اخت انفصلت عن خطيبها فى نفس يوم اختى الاخرى 6- مش عارف اخد الدكتوراة بسبب رسوبى فى التويفل 7-  عملى مؤقت 8- تنتابنى مشاعر انى بناتى هيحصل لهم اذى وهما راجعين من المدرسة 9 - مراتى رافضة حبوب منع الحمل وعايزة تخلف وانا وسط الضغوط دى مش عايز اجيب طفل فى المناخ ده ، ارجو وصف علاج دوائى يهدأ من احساسى بالضغوط التى تجعلنى مهموما . اشعر بعسر المزاج والكرب ونقص الهمة ارجوكم ارجوكم .

ما الفكرة من العد ..

لن تستطيع حصر المشاكل فلما نجمعها فى قائمة بهذا الشكل لننظر لهم ونتذكر أننا نعانى من كذا وكذا .. ولماذا لا نفكر بعض عرضهم بهذا الشكل كيف نتعامل مع مشكلة ونضع بجوارها علامة تفيد أننا إستطعنا تحسين الموقف أو أننا تعاملنا مع هذه المشكلة وإنتهت بفضل الله أو أننا فى هذه المشكلة أفضل حالا من ذى قبل .. اظن ذلك أفضل من أن نجمعه لننظر لهم دون القيام بشىء يذكر وكأننا نذكر أنفسنا بعجزنا لنزداد عجزا وحزنا وكآبة وبدلا من السعى للحل وتبديل الأحوال تزداد المشاكل نظرا لتوقفنا عن التفكير بإيجابية وبالتالى التصرف بشكل أفضل فنخسر كل من الوقت والطاقة الذهنية .

وبنفس الترتيب عليك أولا أن تهدأ وتفكر كيف ستغير ما يمكن تغييره وكيف ستتعامل مع ما يصعب تغييره ولتبدأ بمصالحة اهل زوجتك وتذكر أنها صلة رحم وأننا إلى الله راجعون فلنعود إليه محسنيين حتى وإن أساء الناس إلينا لنكن أفضل بإذن الله ونتقى الله قدر إستطاعتنا ولا نهتم أو نبالى بما يفعل الآخرون فالدنيا بها الطيب والخبيث وليس الإقتصار هو الحل لأنهم أهلنا ولكن التعامل بالمعاملة الطيبة مهما كانت إساءتهم لنا . أما أختيك فقدر الله وما شاء فعل ولا أظنه إلا الخير فلا نعلم ما يعلم الله ولا يقضى الله لعباده إلا بما يطيقون وبما فيه خيرهم فى الدنيا والآخرة . ونفس الشىء بالنسبة لأخيك أحسن إليه وإهتم به قدر إستطاعتك ولا تبخل عليه بكلمة طيبة وتذكر أن الله لا يحمل النفس إلا ما تستطيع فلست أرحم بأختيك وأخيك وأمك وبناتك من ربك بل لست أرحم بنفسك من ربك ، فإستودعهم الله فى غيابك وإيابك وإفعل ما تستطيع ان تفعل وإجتهد ولا تفكر إلا فى كيف تجتهد لتحصل على ما تريد وسيغنيك الله من فضله ورحمته .


 أثر الطلاق على الأبناء

السلام عليكم

انا عندي مشكلة خطيبي عمره 25عاما واحيانا الاحظ عليه انه يعصب فجاه بدون سبب ومايرد مسجاتي واليوم بس اعترفلي انو ياخذ حبوب اعصاب وانه مريض نفسي قال اصبري علي يومين بس وانا تفهمت موقفه لاني احبه دايما يقول انه مقهور يحس انه ضعيف مع انه انسان ذكي بس ابغى اعالجه بنفسي بس ماني عارفه شلون هو بس يشوف ابوه يتعب نفسيا ابوه مطلق امه ومتزوج ومايطيق ولده ساعدوني .

أبناء المطلقات يشعرون بالإساءة ..

النفسية والإجتماعية ويشعرون أنه وقع عليهم ظلم وعنف يتحملوه طوال عمرهم وعليهم تحمل عواقبه من خلاف بين الآباء بعضهم البعض وبين عائلة الأب وعائلة الأم وفى أحيان كثيرة يحرم الأبناء إما من أهل الأم أو الأب بسبب الإنفصال وتظل نظرة المجتمع تطاردهم بأنهم أبناء طلاق خاصة الفتيات . وحتى الذكور فهم يواجهون ضغوطا نفسية وإجتماعية نتيجة خاصة إن عاصروا الخلافات بين الأبوين وإن حاول أحد ألأبوين أن يتخذ الأبناء سبيلا للضغط على الطرف الآخر أو إستدر عطفه وإتخذه حليفا له فى نزاعه مع الطرف الآخر فيصاب هذا الإبن بصراع بين رغبته ورغبة الأم أو الأب المعتمدين عليه . لذلك فحقيقة ما به خطيبة ناتج عن تراكم هذا الصراع بداخله وتشبعه بمشاعر الكراهية لأبيه لأنه فى الأصل يحبه وكان يتمنى أن يظل معه وهذا ما يجعله يكره أخيه من أبيه لأنه يعيش معه فى حين يرى أنه الأولى أن يكون بجواره . وهذه الخبرة وهذا الضغط النفسى هو ما يجعله سهل الإستثارة لذا ينبغى التعامل معه بهدوء ومشاركته مشاكله بالحوار والإستماع الجيد له وأن تبدى له إهتمامك وإستعدادك أن تذهبى معه لطبيبه المعالج حتى يتم الله شفائه وأنك متفهمة لأمره .


 قدر الله وما شاء فعل

السلام عليكم

اريد ابعث بمشكلتى هل من يريح قلبى... عمرى 34 سنة انسة كنت مخطوبة لمدة سنة ونصف لشاب محامى كان يعاملنى احسن معاملة معاملة فوق الخيال طلباتى كلها مجابة رغم سوء معاملة اهله لى المستمرة كان يقول لى انهم ابى وامى انا وحيدهم كنت استحمل واصبر ظلت الاهانات مستمرة من اهله والاعذار منه لمدة سنة و شهرين وفجاءة تغير خطيبى معى لمدة شهر ثم فسخ الخطبة بدون اى سبب قال لى انه لا يستطيع ان يكمل انه سوف يعالج والده المريض بالكبد و الذى لا أمل فى شفاءه ولكن ليس هذا السبب الحقيقى لانه يستطيع ان يعالج والده و يكمل المشوار غبر ان مشاعره تغيرت تجاهى بدون اسباب والله انا كنت دائما اسانده فى كل اموره حتى الامور المادية هل الخيانة شئ سهل .

الفكرة ليست خيانة ..

إنما إستهانته بأن يفعل ما فعل بفتاة بعد أن جعلها تنتظره لأكثر من عام ثم يعتذر ، فعلام يعتذر على إستهتاره أم ظلمه أم فشله فى التوفيق بينك وبين أهله أم ماذا ؟؟ ولما تقدم لخطبتك من الأساس طالما أهله معترضون ولما إستمر كل هذه الفترة وأعطاك الأمل فى أنه يفعل المستحيل من أجلك وفى النهاية لم يفعل . إذا الفكرة ليست خيانة بقدر ما هى إنحدار أخلاق وعدم وفاء بالعهد وحفظ البيوت وسمعة فتاة وهذا لا يجعله لايستحق الحزن عليه وضياع الوقت فى التفكير فيه بل إستعينى بالله فإن الله لا يقضى إلا بالخير لعباده . فإصبرى وإلتزمى الدعاء رزقك الله خيرا وأبدلك خيرا منه .


 علاقات الجامعة

السلام عليكم

احب وحده من وانا في الجامعه اعطيتها كل شي علاقتي بيها للان تعتبر مستمره بس ما احس انها مهتميه احيانا واحيان اكون متاكد من حبها ما اعرف ايه اسوي دامت العلاقه ثلاث سنوات بس مشكلتها ماتحب تتكلم عن علاقتنا او تحكي عن مشاعرها عني صراحه انا في حيره من امري ايش اسوي معها مع العلم اني اموت في حبها بس ازهج من الانتظار لسماع تلك الكلمات الحنينه او اهتمامها بي حتي اصحابي يقولو اننا مختلفين كتيرعن بعضنا افيدوني .

الحب فى الجامعة ..

له طبيعة خاصة يغلب عليها تجريب المشاعر تجاه الجنس الآخر والإهتمام بالشكل فى مقابل الفكر ، لذلك تجد كلا الطرفين شباب وفتيات أكثر ما يهتمون به الظهور بمظهر جذاب وملفت للنظر وإستخدام أدوات باهظة الثمن على سبيل التباهى كالتليفونات والعربات وما إلى ذلك والتباهى بالصفات الشكلية . وبالرغم من كون الأمر واقعا لا يمكن إنكاره وطبيعة مرحلة عمرية بكل ما فيها من متغيرات جسمية ونفسية إلا أن مثل هذه العلاقات إن لم يسيطر عليها الشباب ويضعوا لها قيودا من الشرع والتقاليد نجدها تستهلك الكثير من طاقاتهم فتضيع بين التفكير فى الطرف الآخر وبين التحدث بالفعل معه وما يتبقى من طاقة ذهنية لا يكفى لإنجاز المهام الأكاديمية بشكل متميز وأحيانا لا يكفى لمجرد إنهائها بأى شكل . ولأن الحب كمشاعر فطرة لا نستطيع منعها إلا أنه يمكننا تهذيبها بقواعد الشرع والخلق الطيب المهذب وإرجائها للوقت المناسب .


 الرهاب الإجتماعى

السلام عليكم

ما أعرف كيف أبدا بس بدخل على طول فى الموضوع أنا من وانا كنت صغيرة وأنا على هالحــال، ماعرف ايش فيني ولافاهمة أنا ليش كده كنت بنت هادية ما أتكلم ابدا الا اذا حد  سألني وجوابي على قد السؤال وأنا فى الابتدائية يعني كنت فى الفسحة أقف فى مكان واحد  ماغيرته بحياتي الي ان طلعت من المدرسه , كنت ابقى واقفة مكـاني ما أجلس ما أذكر اني فى يوم جلست فى الفسحه ماعرف ليش ما كنت اجلس. حتى وقت ما اشتري من المقصف كنت بس اطلب نفس الأكــل ما اعرف أطلب غيره وما كانت عندي ولاصديقة ، أبقول شي بعد .. أنا درست فى نفس المدرسه الابتدائيه الي الصف الرابع  بس بعدين غيرت المدرسه لان انتقلنا امارة ثانيه, أنا فى الصف الرابع كنت غير عن أول يعني اتعودت عليهم اشوي ما كنت أخااف منهم وكنت شيطانه بس بعد ما كنت اتكلم الا مراات وكونت بعد كم من صديقة ,, وبعد في هااييج السنه اشتركت في عرض رياضي لحفلة أخر السنه  اذكر حارس المدرسه يشتكي منا وحتى راعي الباص ، المهم بس بعدين يوم انتقلت لمدرسه ثانيه رديت مثل قبل بدون صديقات, صح كانت عندي صداقات بس كانو بعد فترة يبتعدون , وظليت على هالحال إلى ما اتخرجت من الثانويه, عقب الثانويه حسييت صدق بالوحده قررت مني أتغير أول شي كنت أعرف باني خوافه, وخووفي كان بدون سبب حاولت وشوي شوي هاه اتخلصت منه, حتى رحت لدكتور نفسي وشخصلي الحالة رهاب اجتماعي , اخذت الادويه صح كان عندي شويت خوف وراحت بالادويه, بس بعدين بقيت مثل ما أنا ماتغير شي فيني .أنا يوم ما أطلع بره بسرعه اتعب , مثلا اذا سرت فى عرس حتى لو بس جالسه اتعب واحس ابغى ارد البيت وارقد , وبعد يوم اسير السوق ولا المول لازم امسك ايد اي حد ما أقدر أمشي بروحي لاني بسرعه اتعب ، وما أقدر اشوف وجوه الناس أقول يلا نرد البيت وماأحس بجسمي , وما أقدر أتحكم بعمري أحس راسي ينبض أكره كل شي حولي , ماأعرف وين أحط ايدي ولا كيف اجلس ويوم أحاول أعدل عمري الكل يلاحظ عليه شي غلط ، بس أنا فلبيت شخصيتي اشوي غير عن بره أنا فى البيت شخصية مزعجة صوتي عالى ، الكل يقولي وطي صوتك شوي بس ما اقدر. ايكون فيني حماس مادري ليش ما أقدر اتحكم فيه بس بره العكس  الناس اتقوولي علي صوتك بس ما اقدر مااقدر اعليييه .اركز مرات على اشياء ما منها فايدة يعني اشكال نمطية يعني فيها تكرار واجلس افكر ، أنا يومي كله تقريبن اقضيه احلام  يقظة , افكر باشياء واتخيل قصص لاصارت ، انا انطوئية ما ارتاح الا فى مكان اللي محد ايشوفني فيه.  

لماذا نخشى من تقييم الآخرين لنا ..

دوما وكأن حكمهم هو الحقيقة لا محالة وكأننا يجب أن نال إعجاب وتقدير وإحترام وحب و..و..الخ كل من حولنا وأى ممن حولنا .. وكأن الآخرون لا يخطئون ونظرتهم لنا دائما صائبة وحكمهم علينا دائما صحيح ..

هذا هو السبب الحقيقى وراء تعظيمنا لتقديرات وأحكام الآخرين والسبب وراء خوفنا المبالغ فيه فى المواقف التى نرى أننا فيها موضع تقييم أو محط أنظار من حولنا ويترتب على ذلك أن نشعر بالتوتر والخجل والإرتباك وأكثر مما ذكرت من الأعراض ، وإذا حللنا الموقف سنجد أن الخطأ نابع من تفكيرك وليس من الآخرين مهما كان تقييمهم وهذا يعنى أن الحل يجب أيضا أن ينبع من داخلك وهو أن توقنى ان بك ما يميزك مهما كانت عيوبك وأن سلبيات الآخرين ربما كانت أخطر فتتجرئى بوعى فى التعامل مع الآخرين دون خوف أو توتر مهما كانت النتائج من منطلق الإيمان بأننى إن رضيت عن نفسى سيرضى عن الآخرون .

فحقيقة الأمر أن الإنسان يخاف الإجتماع بالناس ويخاف الحديث أو الطعام أوالمناسبات الإجتماعية لأنه يخاف ولا يحب أن يكون موضع تقييم من أحد ويخشى الإحراج وعدم القدرة على التصرف وهو بذلك يعانى من خوف إجتماعى وهو أحد أعراض القلق وأيضا من اسباب معاناته إفتقاده الثقة الكافية فى ذكائه وفى قدرته على التعامل مع الآخرين بنجاح وعدم مرونته فى تقبل النقد أو حتى مواقف المرح التى كثيرا ما تحدث فى المواقف الإجتماعية بين الزملاء أو الأقارب .

ويعالج الخوف الاجتماعى كعرض من أعراض القلق النفسى بكل من العلاج الدوائى والعلاج السلوكى ، والكثير ممن يعانون من الرهاب الإجتماعى يستطيعون التغلب على مشاعر عدم الثقة بالتغيير من أنفسهم بالمحاولة والمقاومة والتعلم كتعلم مهارات جديدة والقراءة والتثقيف وإكتساب صداقات جديدة بأسلوب مهذب وظريف ومقاومة الشعور بالخوف والإستمرار والإصرار على التواجد فى أماكن تجمع الزملاء والأقارب وعدم الهروب من المناسبات الإجتماعية وإطلاق العنان لشخصياتهم بدون قيود وتحفظات وفى حدود ما أحل الله ولكن بدون خوف وبدون حذر يقيد علاقتهم بالآخرين وبصدر رحب يتقبل النقد ويتعلم منه .

حفظك الله من كل سوء ..


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية