الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (50)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

 أولا أنا طالب فى إحدى الكليات العملية وفى عامى الثالث بها..وأشعر إنى لدى الكثير من المشاكل.. أولهم إنى أشعر بإنى فاشل فى كل شىء..دون إستثناء..

لم أتخصص فى شيء معين إلا وفشلت فيه...منها الدراسة ومع إنى لم أرسب فى عام كامل من قبل إلا وإنى أشعر إنى فى طريقى لذلك فقد بدأت بالفعل فى الرسوب فى مادة العام السابق...وأشعر بالقلق من عامى هذا...ولم أحاول أن أعمل فى شيء إلا وفشلت فيه كما قلت....كما إنى حاولت ممارسة الكثير من الرياضة للعب بها طيلة حياتى إلا إنى فشلت بهم جميعا..وأصبح مدربون تلك الرياضات مستائين جدا من فشلى هذا...

ومشكله أخرى لدى هى أنى إنطوائى جدا...لا أتكلم كثيرا رغم إنى أحب أن أكون مع إخوانى كثيرا...ومشكلتى هى أنى غير سوى فى هذا الموضوع...إما أن أتكلم كثيرا دون فائدة...وإما ألا أتكلم على الإطلاق...وإذا تكلمت تكلمت بصوت منخفض جدا...وبسرعة كبيرة حتى أن لا أحد يفهم ما أقول فأضطر لأن أعيد كلامى أكثر من مرة..

لدى كثير من أعراض الإكتئاب..مثل الأرق فى بداية محاولة النوم ..وإذا نمت..كان نومى ثقيلا وطويلا وأكل كثيرا من الأشياء التى أحبها مثل الحلويات..وعندما يأتينى أكل مهم ومفيد فى الغذاء لا أكل إلا لقيمات..كما إنى أشعر كثيرا بأنى لا فائدة منى..وإنى لا أساوى شيئا...وعدم وجودى أفضل كثيرا..أجد صعوبة كثيرا فى التذكر...وهذا حقا موضوع مخيف ..حتى أنى مرات عديدة أطلب رقم صديق لى على الهاتف ثم أنسى من كنت أطلب!.فأضطر إلى غلق الهاتف سريعا قبل أن أتعرض للإحراج

كما إنى وللأسف..أشعر بالغيرة الشديدة عندما علمت ان أقرب أصدقائى لى ((وهو بالنسبة لى أكثر من أخى)) له أخ وصديق غيرى بل...هو يحبه أكثر منى بكثير وأن المحبة التى اعتقدت أنه يشعر بها لى لم تكن سوى أوهام..وأنى بالنسبة له ليس سوى صديق قريب عادى مثل جميع أصدقائه..وأن أقرب أصدقائه فعليا هو شخص أخر-أعرفه جيدا وهو صديقى أيضا- فلا أحتمل رأيتهم مع بعضهم البعض-وهو ما يحدث غالب الوقت-لأنهم حقا قريبين جدا جدا من بعضهم البعض...

فبتلك الغيرة الشديدة جدا..التى تصل إلى حد الشعور بمرارة شديدة وألم شديد جدا جدا...تجعلنى أشعر بنى شخص سيء ومليء بالكراهية والحقد

هذه هى مشاكلى فى اختصار شديد..

 

 الأخ الفاضل :-

هناك أشياء ومواقف نفسية في حياة كل منا من الممكن أن تسبب له  الحزن مثل وفاة إنسان عزيز أو الرسوب في الامتحان أو الفشل في الحصول علي عمل ولذلك فان الأفراد الأصحاء يستطيعون التفاعل مع أحاسيس الحزن بطريقة صحية بحيث لا تعيق حياتهم0 أما مرضي الاكتئاب فان المريض يشعر بالنقص الواضح والملموس في الشعور بالمتعة تجاه أي شيء حوله لدرجة الزهد في كل شيء في الحياة وعدم الرغبة في مصادقة المحيطين وإحساس شديد بالكره تجاهم وخاصة عندما يشعر بالفشل في حياته وعدم القدرة علي تحقيق أي نجاحات بل ويحقد علي نجاح من حوله  مما يجعله في حالة توتر وعسر مزاج دائم بحيث يحتاج التدخل الطبي بشدة لعلاجه من تلك الأعراض المرضية لذلك أنصحك عزيزي بعرض نفسك علي الطبيب النفسي حتى لا تتفاقم هذه الأعراض لكن في العموم يجب أن تنظر إلى الحياة بجانبها من امتحانات وابتلاءات النظرة النفسية الإسلامية حتى تستطيع اجتياز رحلة الحياة بطريقة سهلة وبعيدا عن المرض والتوتر والحزن 00 والإسلام هنا ينهي عن الحزن فالحزن ينهي عنه في القرآن ( ولا تهنوا ولا تحزنوا) لان الحزن لا مصلحة فيه للقلب وأحب شيء إلى الشيطان أن يحزن العبد ليمنعه من حياته ويعطله عن عمله كخليفة لله في الأرض قال تعالى " إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا " فالحزن ليس مطلوب ولا فائدة منه وقد استعاذ النبي (ص) منه فقال " اللهم أني أعوذ بك من الهم والحزن "

فعليك يا أخي المسلم محاولة جلب السرور واستدعاء الانشراح وسؤال الله الحياة الطيبة والعيشة الرضية وصفاء البال

 


 

السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم

فى الحقيقة هناك الكثير من الاعراض التى تنتابنى ومنها اعراض لا عرف التعامل معها فى البداية عرضت نفسى على طبيب واخبرته بما لدى فاخبرنى اننى اعانى اكتئاب وكتب لى دواء الترول حبوب ولكننى وبعد فترة من تناوله لم اجد تحسن ولم اذهب ثانية للطبيب ولم اهتم للموضوع بالرغم من احساسى بانه لم يتغير شيئا هذا الكلام كان منذ ست سنوات وتصوروا اننى ومنذ تلك الفترة وانا كما انا حتى اننى اشعر اننى افقد جزءا من ذاكرتى الانتقالية يمعنى اننى لا احسن تذكر بعض  الاشياء التى حدثت معى اليوم او امس واوجه صعوبة فى التركيز وفى تحليل الامور مع العلم اننى كنت اتميز بذاكرة حديدية وقدرة تحليلية ممتازة هناك امرا اخر يحدث معى عندما أتعرض لمشكلة ما اجد نفسى انسحب من الحياة وانام او التزم البيت ولا احرك ساكنا اشعر بالضعف واحيانا بالجبن بالرغم اننى اشعر بداخلى اننى غير ذلك للعلم لا يوجد عندى اصدقاء وهناك الكثير من الذين اعرفهم ومنهم مقربون سببوا لى على مدار حياتى الكثير من الصدمات والمشاكل اننى افتقد شخص يفهمنى واتحدث معه اشعر وكاننى حبيس الدارين بالرغم اننى اتمتع احيانا بخفة ظل وقدرة على الابتكار والابداع واعرف ان انتقى الالفاظ ولى قدرة ادبية بسيطة افتقد اشياء كثيرة ومررت بتجارب فاشلة كثيرة ولا تعجبنى حياتى اطلاقا اشعر ان بداخلى الكثير من الطاقات الغير مستغلة وعلى الرغم بلوغى سن 32 وعلى الرغم من انى لى زوجة واطفال الا اننى لم احقق شيئا يذكر فى حياتى لكننى لم افعل شيئا واظننى لن افعل

  

الأخ الفاضل :-

من اكبر الأخطاء التي يقع فيها غالبية المرضي هو عدم الصبر علي العلاج واستعجال الشفاء فهم يعيشون قلق زائد وترقب مستمر ودائم لنتائج العلاج وقلق من بطء النتيجة وخوف من استمرار الحالة فانه دائما يشغل تفكيره بنوع العلاج ومدي تأثيره مما يجعله يتركه سريعا عندما لا يشعر بتحسن ملحوظ بعد اخذ الجرعة وهذا هو الخطأ الفادح الذي يقع فيه دون الإحساس بخطورة ذلك علي حالته وهذا ما تفعله الآن

ويجب أن تعلم عزيزي أن الحكم على نجاح أي عقار لا يمكن الجزم به إلا بعد مضى 8 أسابيع من العلاج وذلك بعد الوصول للجرعة العلاجية المناسبة أما إذا كان المريض قد أستخدم العلاج لمدة 8 أسابيع بعد الوصول للجرعة العلاجية المناسبة ولم يحدث تحسن واضح في المرض فمن الممكن حينئذ التحول لنوع آخر من العقاقير المضادة للاكتئاب وليس الانقطاع عن العلاج وعن الذهاب للطبي كما فعلت لان ذلك يؤدي إلي تدهور الأعراض وهذا ما حدث لك فكل الأعراض التي ذكرتها هي تطور لحالة الاكتئاب التي تمر بها وهذه الحالة سوف تستمر في التدهور.ونصيحتي الأكيدة لك هي الالتزام بتعليمات طبيبك وعدم التدخل بأي شكل في مسار الجرعة العلاجية واعلم أن المرض النفسي يحتاج إلي وقت وصبر والتزام بالعلاج حتى يأتي بنتيجة طيبة إن شاء الله      

 


 

السلام عليكم

 

ساطرح مشكلتي بصراحة لكن ارجو ان لا تستنتج يا دكتور انني سطحية لانها ليست الحقيقة

انا اعاني من عقدة القبح فشكلي متواضع الجمال و انفي طويل بعض الشيء لكن اشعر ان ما اعانيه هو نفسي بالدرجة الاولى فانا لا اتقبل داتي لانني اطمح الى شخصية افضل و اجمل واذكى بكثير مما انا عليه شخصية كتلك التي رسمتها في خيالي سنين طويلة و شغفت بها كثيرا

هناك مشكلة اخرى اعاني منها و لا تقل اهمية في حياتي عن عقدة القبح اللتي تحدثت عنها بل هي تزيد من احساسي بالقبح و تعمقه هده المشكلة هي الخجل المرضي الدي عانيت منه مند الطفولة المبكرة مما سبب لي الشعور بالدونية و عدم الكفاءة الاجتماعية و انحسار الذات أمام الاخرين و عدم القدرة على التعبير عن رأيي وغيرها من الامور

و شعوري بالتقزز من هده الحالة و من نفسي ككل جعلني أتقمص الشخصية الخيالية كستار اداري به شعوري بالعار من نفسي رغم ان هدا الامر سبب في تازم علاقتي بالاهل و المعارف لانهم يكشفونني و يسعون الى تعريتي بطريقة يمكن وصفها بالسادية الى حد ما او على الاقل هي خالية تماما من التعاطف

فكيف يمكنني يا دكتور ان استعين بالخيال او بهده الشخصية الخيالية على سبيل الإيحاء الذاتي للتغلب على الخجل و المشاعر السلبية دون ان ابتعد عن الواقعية و اسقط في العزلة

 

الأخت الفاضلة :-

 بسم الله الرحمن الرحيم (ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) نعم عزيزتي لقد خلقنا الله سبحانه وتعالي في أحسن صوره سيدتي يجب أن تتقبلي شكلك وترضين عن نفسك حتى يتقبلك الآخرين سيدتي لابد أن تشكري الله علي نعمه وعطاياه اقبلي علي الحياة متفائلة مستبشرة وأثقلي شخصيتك بالثقافة والاستماع للدروس الدينية وممارسة هوايات مفيدة لتبتعدي عن هذا التفكير السطحي السلبي الذي لن يجدي ولن تجني من وراءه سوي القلق والقنوط  فان كان الله تعالي سلبك جمال الشكل فبالطبع انعم عليك بنعم كثيرة فتركيزك الشديد علي هذه المشكلة واهتمامك الزائد بها اثر عليكي أسوء الأثر وأفقدك الثقة في نفسك وعرّضك لحالة قلق نفسي شديدة تحتاجين معها استشارة الطبيب النفسي حيث يتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي


السلام عليكم

اعاني من صعوبه في القراءه بصوت مرتفع عند مواجه الجمهور منذ صغري حيث كنت اتهرب من القراءه بصوت عالي حتى الآن ، خوفي من ان اخطئ هو السبب الاول وخوفي من سخرية زملائي هو سبب ثانوي ، وايضا عدم قدرتي على التركيز على الموضوع بسبب كثرة ما يشغل بالي .وشكرا

 

 الأخت الفاضلة

- تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي    SOCIAL PHOBIA

ويتميز الرهاب الاجتماعي بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة.

00ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك 0

 


 

 السلام عليكم

انا مشكلتي يادكتور انني عاطفي جدا جدا جدا جدا لاقصى درجه تتصورها واي موقف اراه امامي بالواقع او بالتلفزيون او في اي مكان تنهمر دموعي وابكي ومما يزيد الطين بله انني اعيش في مجتمع تعتبر دموع الرجل ضعف او نقص ، هل هذا صحيح ؟

لدي مشاكل في هذه الحياة حالي حال كل انسان لاتخلى حياته من المشاكل وحاليا امر بضروف صعبه جدا وبعض الاحيان اذهب الي بعض الشخصيات لاشكي لهم تلك الظروف ليتمكنوا من مساعدتي في حلها الا انني مجرد ان ابدأ بحكاية ظروفي تبدأ دموعي بالتساقط مما يضعني في موقف لااحسد عليه فكثير من الناس تتعاطف معي لاكني احس بداخلهم انهم ينتقدونني وبعضهم صارحني ( لماذا تبكي انت لست اول واحد لديه مشكله الرجال لا تبكي ) وجوابي انني لااملك امر دموعي .. ماذا افعل يادكتور

 

الأخ الفاضل :-

تقول انك عاطفي جدا وتنهمر دموعك دائما وهذه الأشياء متعارف عليها في مجتمعنا أنها خاصة بالنساء أكثر وإذا ما وجدت في رجل فإنها تكون أشبه بوصمة عار بتنكرها الجميع عليه وينفرون منه بالرغم من عدم تدخله في وجودها سيدي بالطبع  خير الأمور الوسط فالتطرف في المشاعر يبعث بالقلق والتوتر حيث يجعل الإنسان مصدر للنقد والسخرية من المحيطين

ويبدو انك شديد الحساسية تجاه المواقف والمشاكل التي تمر بها ولا تجد منفذ للتعبير عنها سوي البكاء وقد يكون لديك سبب عضوي كمشكلة ما في عينيك لذلك أنصحك باستشارة طبيب عيون وان لم يكن هناك أي سبب عضوي هنا يمكنك استشارة طبيب نفسي تفضي إليه بكل مشاكلك  فالحياة عزيزي لا تخلو من المشاكل والإنسان بحكم تعامله مع الآخرين واحتكاكه بهم لا بد أن تواجهه بعض المشاكل في محيط الأسرة والعمل والصداقات والحياة بصفة عامة و الإنسان يعتبر حديثه مع الآخرين عن مشاكله هو صمام الأمان الذي ينفس به عن نفسه وعما يختزنه داخله من القلق والتوتر والمشاكل وألا وقع فريسة للمرض النفسي ففي حديث الإنسان لمن يثق بهم من أهله وأصدقائه فيه متنفس عما يجول بصدره من الضيق والاضطراب ويبدو انك لم تنجح في إيجاد هذا الشخص الذي تفضي إليه بهمومك ويقدم لك النصيحة وتشعر معه بالأمان وعدم القلق لذلك فالطبيب النفسي خير من يقوم بهذا الدور وخير من يساعدك علي تخطي الأزمة التي تمر بها

 


 

السلام عليكم

أنا شاب ابلغ من العمر 27 سنه

مشكلتي انني انظر الى الحياة بنظرة سوداوية و لا اعرف التفائل الا في لحظات قليله مع انني احب الدنيا و احب الحياة وانا شخص محبوب جدا من الجميع و لكن انا فاشل في حياتي المهنية فمنذ ان تخرجت من الجامعة وانا ابحث عن وظيفة ولم اجد و انا احب فتاة و لكن نتيجة لظروفي لا استطيع الارتباط بها و قد وصلت معي الامور الى حد يجعلني اتمنى الموت,صرت اتمنى الفشل للجميع و صرت اغار كثيرا من اصدقائي الذين وجدوا فرصة عمل و اتمنى الشر لهم,ادمنت على السجائر و صرت مدخنا شرها لا استطيع النوم من التفكير حتى الطعام لم اعد اطيق تناوله,اسودت الدنيا في عيني و فقدت ثقتي بنفسي,,اصبحت اميل الى العزله و الانفراد و دائما تسيطر علي مشاعر القلق و الخوف من المستقبل,,حاولت ان اخرج من هذا الجو ولكن لم استطيع,,كان الناس دائما يقولون لي انك ستكون ذات شان و انك تمتلك كل اسباب النجاح ولكن ما حصل عكس ذلك تماما,,لا لدري ماذا افعل و لكني تعبت من هذه الحياة,ارجو ان لا اكون ازعجتكم برسالتي و اقبلو فائق احترامي و شكري.

 

 الأخ الفاضل

لا شك أن الإحساس النفسي بالانهزامية والفشل مرض خطير 0يجعل الإنسان يشعر بالنقص الواضح والملموس في الشعور بالمتعة تجاه أي شيء حوله لدرجة الزهد في كل شيء في الحياة- ومما لا شك فيه أن مشكلة العمل هي المشكلة العظمي التي تؤرق غالبية الشباب والتي صار الحديث عنها من منطلق الحديث عن احدي المستحيلات ولكن يجب أن تعلم عزيزي إن العمل رزق لكنه يحتاج إلي البحث عنه وعدم الملل من تأخيره وكلما ازداد الإصرار عليه زادت فرص النجاح في الحصول عليه وبالطبع كان عدم نجاحك في ذلك سبب رئيسي في إحساسك بالعجز والفشل في حياتك وتمني زوال نعم الآخرين نعم فقد وصلت إلي منطقة خطيرة جدا وهي منطقة الحسد التي أدعو من الله تعالي أن ينزعها من قلبك سريعا سيدي لا تتمني الشر للآخرين ولا تغار منهم بل ابتهل إلي الله بالدعاء أن تصبح مثلهم ولا تكن ممن صدق قول الله تعالي عليهم

(يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ )

هنا أنصحك  عزيزي أن تنظر إلى الحياة بما فيها من امتحانات وابتلاءات النظرة النفسية الإسلامية حتى تستطيع اجتياز رحلة الحياة بطريقة سهلة وبعيدا عن المرض والتوتر والحزن 00

فعليك يا أخي المسلم محاولة جلب السرور واستدعاء الانشراح وسؤال الله الحياة الطيبة والعيشة الرضية وصفاء البال وان ينزع ما في قلبك من غل ويهديك لما يحبه ويرضاه ويجعلك ممن صدق عليهم قوله تعالي

{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ }

 

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية