الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة496

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

نوبات الصرع

السلام عليكم

ابني سبع سنوات أراد الله له أن يصاب بالصرع و قد ثبت ذلك من الفحوص الطبية، نصح الطبيب المعالج باستعمال (ديباكين) مرتين يوميا ثم بعد استمرارالنوبة - والتي كانت تأتى غالبا مرة كل أسبوع أو أسبوعين -أضاف نصف قرص (كبيرا) مرتين يوميا أيضا ووصف الحالة هو أنها من فضل الله أثناء النوم وغالبا بعد السادسة صباحا صرخة ثم انتفاضة بما يشبه الزغطة المتتابعة لمدة دقيقة ثم يفتح عينه لكن بدون تركيز ، وبعد استعمال الواء كثيرا أصبحت النوبة مرة شهريا ثم ينام حوالي 3 ساعات بعدها أولا هل هناك تفسير لحدوث النوبة في هذا التوقيت ثانيا : نرجو من سيادتكم المعاونة ولكم وافر الشكر.

الأب الفاضل :-

نوبات الصرع تحدث في أي وقت وأي مكان ولا يستطيع الفرد التحكم في وقت حدوثها لأنها تحدث دون إرادته أو وعيه ومن فضل الله أنها تحدث لابنك وهو في اثناء النوم وفى المنزل تحت رعايتكم مما يوفر له اكبر قدر من الأمان والحماية وتباعد حدوث النوبة يدل علي استجابة ابنك للعلاج المعتاد .

وعندما تتباعد فترات النوبات  يوصي الطبيب بسحب العقار بطريقة تدريجية وإذا غابت النوبات لمدة اكثر من سنتين يوصي الطبيب بالتوقف عن العلاج . وإذا ظهرت أي علامات منذرة بقرب حدوث نوبات صرعيه جديدة فأنه يجب العودة لاستخدام الأدوية فوراً وقد أظهرت دراسة حديثة أن 40% من الأطفال الذين يعانون من مرض الصرع يصبحون أصحاء مع الوصول لمرحلة الشباب . إلا أنه لا يجب إطلاقا وقف الدواء إلا بقرار الطبيب المعالج . فالإلتزام بالعلاج سبب بإذن الله فى ضمان إستقرار الحالة .  


 أحببت فتاة مضطربة

السلام عليكم  

سيدي الدكتور وقعت في حب شابة 18 سنة وتبين لي أنها مصابة بمرض الاضطراب الوجداني لان حالتها النفسية تتغير باستمرار بين فرح و نوبات حزن  دون أسباب مقنعة أو بدون أسباب . من فضلك أريد طريقة للتعامل معها و كسب حبها ، وإليك بمعلومات إضافية لا تريد الزواج مستقبلا . لم تحب احد وتقول أنها لن تحب احد ولم تسبق لها علاقة صداقة مع شاب من قبل ، وفي بعض الحوارات بيننا تلمح على أنها لديها مشكل عويص ليس له حل وانه نفسي و فيزيائي و تلمح على انه  يعيش معها - أظن انه مشكل جنسي  لاقدر الله اغتصاب أو ما شابه . تكره من قال لها انه يحبها مع مرور الزمن دون إرادتها انتقمت من شاب تدعي انه لمس كرامتها بعد 3 سنوات حيث أنها أوهمته الحب ولكن لم تخرج معه ليوم (اتصالات .و ألنت..) حتى ارتبط بها بشكل قوي فحين أراد أن يخطبها صدمته... تعاني كثيرا من قلة الضغط الدموي . والدها لا يخرج من البيت إلا للعمل أو المسجد .

الأخ الفاضل :-

يبدو لي انك لازلت طالب أو علي الأقل لم تحقق استقلال اقتصادي لنفسك يجعلك قادر علي الزواج وتحمل مسئولياته كما أن عمرك وقلة خبرتك لن يجعلاك قادر علي الاختيار المناسب والدليل هو تعلقك بهذه الفتاة وتقبلك لحالتها بشكل اندفاعي معتقد أن حبك لها سيلغي أي عائق بينكما لكن يجب أن تعلم أن تلك العلاقة محكوم عليها بالفشل لان العاطفة هي التي تغلب عليها ولأنك لم يصل إلي النضج العاطفي الكافي الذي يضمن لك الاختيار الصحيح المناسب

سيدي لن أتحدث عن مرض تلك الفتاة أو عن الطريقة الصحيحة التي يجب أن يتم من خلالها مساعدة تلك الفتاة علي تجاوز محنتها لسبب بسيط وقوي في نفس الوقت وهو انك لا تمثل لها أي صفة مباشرة أي أن نفعك لها لن يصلها بل من المفترض أن تنهي علاقتك بها تماما فمن المؤكد أن تلك العلاقة إذا انكشف أمرها سوف تسبب لها الكثير من المشاكل ولك أيضا لذلك أنصحك بعدم التسرع وان تتحكم في مشاعرك بصورة افصل فأنت مازلت في أول الطريق فاهتم بمستقبلك أولا لأنك به ستحقق أمنياتك بسهولة فإذا كان لديك هدف فعلا تسعي إلي تحقيقه فتمهل واعلم أن الخطوات الجادة التي ستسلكها في طريق مستقبلك هي الضامن الوحيد لتحقيق هذا الهدف. 


 تبحثين عنه في المحيطين

السلام عليكم

أما بعد.. أنا شابة ابلغ من العمر 19 ونصف سنة.عندي مشاكل عديدة .سأذكر واحدة منهم والباقي في الأيام المقبلة إن شاء الله. مشكلتي هي أني أحب الرجال الذين هم في سن أبي. وحبي لهم ليس سوى حب بنت لأبوها. فالآن أنا أحب أستاذي الذي يدرسني حبا كبيرا .لأنه يتكلم بكل حنان ولطف . وأريد إخباركم أني لم أذق طعم الحنان من أبي لأنه ربما قاس بعض الشيء.  حيث عندما انظر إلى أستاذي أصبح أبكي. وأقول لماذا لا يكون أبي هكذا. فأرجوكم ساعدوني وأرجو أن يجيب على مشكلتي مختص وليس مختصة من فضلكم  .

الأخت الفاضلة :-

بالطبع هذه المشاعر المضطربة الغير مناسبة منك تجاه من هم في عمر والدك كانت قسوة والدك سببا رئيسا فيها لان افتقادك الشديد لحب والدك جعلك تبحثين عنه في المحيطين بك ممن هم في نفس عمر والدك ولكن سيدتي هناك الكثير والكثير ممن يفتقدوا لتلك المشاعر مع والديهم أو مع احدهما وهذا ليس معناه أن نسيء إليهما أو نغضبهما ولكن نترفق في معاملتهم لعل ذلك يكون سببا في هدايتهم وفي رضا الله سبحانه وتعالي عنا فهو القائل (فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً } فهو أمر صريح من الله تعالي بالإحسان إلى الأب والأم، فلا تضجر ولا تستثقل شيئًا تراه من أحدهما ، ولا تسمعهما قولا سيئًا، حتى ولا التأفف الذي هو أدنى مراتب القول السيئ، ولا يصدر منك إليهما فعل قبيح، ولكن ترفق بهما مهما كان فعلهما بك ، وقل لهما -دائما- قولا لينًا لطيفًا واعلمي سيدتي أن الإنسان لا يملك أن يختار أسرته أو الأشخاص الذي يريد أن يعيش معهم فقد تكون أسرته سعيدة ومترابطة وقد تكون أسرة مفككة لا يهتم أفرادها ببغضهم ولكن في كل الحالات ليس له حق الاختيار لكنه بالتأكيد له حق التغيير والشخص الفطن هو من يستطيع التعايش مع أسرته بغض النظر عن عيوبها ويعرف كيف يطوع كل الظروف لصالحه –فهناك الكثير ممن تكون المشاكل الكبيرة في حياتهم الأسرية هي الدافع وراء نجاحهم وإنجازهم لأنهم بالفعل أرادوا التغيير وانتبهي لمستقبلك وحولي هذا الغضب العارم وهذه الثورة الشديدة إلي طاقة بناءة تغيري بها مجري حياتك إلي الأفضل .


 الخوف من الموت

السلام عليكم

أنا تعبانه جدا مش بعمل أي حاجة في حياتي غير الخوف من الموت كل لحظة أفضل علي طول عايزه أفضل في البيت أخاف لو حد مات أترعب واكره الحياة خايفه أموت في  الشارع زى أبي وعلي الدوام امسك رقبتي حاسة إن روحي طالعة .

الأخت الفاضلة :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص . وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي . وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ، ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


 البعد عن الله

السلام عليكم

أنا شاب ابلغ من العمر 22 عاما متزوج منذ 4 سنوات ولى طفل يبلغ سنتين اعمل صاحب مشروع بسيط لألعاب الكمبيوتر

مشكلتي الأولى : اننى لا اعرف كيفية تحقيق هدفي أو ماذا أريد أن أحقق في حياتي

مشكلتي الثانية : أنى متعلق بسيدة تكبرني 4 سنوات وهى متزوجة ولديها 3 أطفال ولكنها غير سعيدة وأنا اعرفها منذ 5 سنوات وأكاد أكون أحبها جدا فهي الوحيدة التي كانت تحس بي وتناقشني وتساعدني ولكنها في الفترة الأخيرة لم تعد تتصل بي فأنا أحاول أن أنساها ولا اعرف وأحاول أن أصل لها ولا اعرف فاتصالنا محدود لزواجها فأنا في حيرة كيف أنساها ولا اعرف

 مشكلتي الثالثة : أنى برغم مدة زواجي إلا أنى لا أصل لذروة اثارتى مع زوجتي إلا إذا تذكرت سيدة أخرى غيرها مع العلم بأنها على قدر من الجمال , أنا اعرف أن هذا حرام ولكن لا اقدر على عدم التفكير في سيدة أخرى . هذه هي مشكلاتي الآن فلا أريد أن أطيل عليكم ولكم جزيل الشكر .

الزوج الفاضل :-

مما لا شك فيه أن مشاكلك الثلاثة السبب الرئيسي فيها البعد عن الله وعدم الرضا والقناعة بمقاديره ومشيئته وما تفعله هو خيانة زوجية لزوجتك واعتداء علي حرمات الغير وكل ذلك مظهر من مظاهر البعد عن طريق الله وإتباع خطوات الشيطان وعدم مراقبة الله والشعور بمعيته وعدم فهم وإدراك قداسة العلاقة الزوجية : تلك العلاقة التي يرعاها الله ويحوطها بسياج من القداسة ويجعلها أصل الحياة ويصفها بصفات خاصة مثل ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة " هنّ لباس لكم وأنتم لباس لهن"  ولا يوجد شريك يحقق لنا كل توقعاتنا , لذلك يصبح صبرنا على الأخطاء والزلات ورضانا بما يمنحه لنا الشريك قدر استطاعته من ضرورات استمرار الحياة الزوجية السعيدة ، واعلم أن السبب الرئيسي في عدم شعورك باللذة الجنسية مع الزوجة هو :-

أولا :- وجود علاقة عاطفية أخري خارج إطار الزواج ..

مما  يتسبب في تسريب للطاقة الجنسية لأن الطاقة الجنسية عبارة عن شحنة , فلو صرفنا هذه الشحنة في مسارات جانبية سوف يضعف بالضرورة المسار الرئيسي , وأحياناً يحدث تحول بالكامل لهذه الطاقة إلى مسار بديل فتفشل تماماً العلاقة الجنسية داخل إطار الزواج ويبدأ الزوج في إلقاء اللوم على زوجته على أنها لا تستطيع مساعدته ولا تتزين له بالقدر الكافي , في حين أن المشكلة تكمن فيه هو .

ثانياً : مقارنة الزوج بين زوجته وبين عشيقته , وهى مقارنة ظالمة لأن الزوجة ليست مجرد موضوع عاطفي أو جنسي خالص وإنما هي كل ذلك بالإضافة لكونها أم وربة منزل وموظفة أحياناً , أما العشيقة فهي تتجرد من كل ذلك في لحظة اللقاء فتصبح موضوعاً عاطفياً أو جنسياً فقط , ولو وضعت في مكان زوجته وقامت بنفس الأدوار فستفقد بالضرورة الكثير من سحرها وجاذبيتها . وهذا ما يحدث حين يتزوج الرجل عشيقته ويبدأ في رؤيتها في سياق الحياة اليومية الطبيعية , فيراها وهى تصحو من نومها بغير زينة , ويراها وهى مهمومة بشئون البيت والأولاد والوظيفة , وهنا يكتشف أنها امرأة أخرى غير التي عرفها في لحظات اللقاء العاطفي التي كانا يختلساها قبل الزواج .

ثالثاً : أثناء لقاء الرجل – ذو العلاقات العاطفية الجانبية – بزوجته فإنه تنتابه مشاعر متناقضة مثل الشعور بالذنب تجاه زوجته , أو تداخل صورة زوجته مع صورة عشيقته , أو الخوف من أن تعرف زوجته بما يفعله , كل هذا يؤدى إلى تشتت ذهنه وإلى أضعاف قدرته الجنسية .

و هناك جانب روحي وديني آخر غاية في الأهمية , خلاصته أن من يمد عينيه أو أذنيه أو يديه خارج حدود بيته يعاقبه الله على ذلك في الدنيا والآخرة وعقابه في الدنيا ياتى في صورة فشله واضطرابه في علاقته الزوجية , وهذا الشيء ملحوظ بوضوح , فكلما كان الرجل وفياً لزوجته مخلصا لها كلما كانت علاقته الجنسية بها متوافقة وموفقه , أما إذا بدأ في العبث خارج المنزل فإن علاقته بها تضطرب , وليست فقط علاقته بها بل علاقاته في عمله وعلاقاته في الحياة كلها وكأن ذلك عقاب له من الله على خيانته , , وكأن هناك قانون يقول بأن من يسعى للحصول على لذته الجنسية في الحرام يحرم منها في الحلال ولا يجدها حتى في الحرام ذاته.


 أخاف من الزواج

السلام عليكم

اننى أخاف من الزواج لاننى باختصار أخاف أنى أوضع نفسي في هذا الموقف الذي يقوم به الزوجان ولكنني مخطوبة وفرحي قد اوشك  وأخاف جدا من هذا اليوم مع العلم أنى أخاف من أن أكون لست بنت مع العلم أيضا اننى لا استطيع أن اذهب للدكتورة لان اهلى متعصبين جدا وعلى علم أيضا أن ما في مخلوق على وجه الأرض لمسني لكنني وأنا صغيره كنت أقع وقعات شديدة في هذه المنطقة الحساسة وأرجو الرد بسرعة على هذه المشكلة أرجوكم لان فرحى قد اوشك .

الأخت الفاضلة :-

من الطبيعي أن تصاب العروس ببعض الهواجس والمخاوف وخاصة عند اقتراب موعد الزواج وبالطبع حساسية التحدث مع الآخرين في تلك الأمور والخجل الشديد المتبادل بين الاسرة والأبناء والهروب من أي محاولة لفتح مثل تلك الموضوعات يجعل الأبناء يعيشون خوف وصراع شديد في الأفكار حتى يحدث الزواج وتكون نتيجته أما تعيش واستمرار أو مشاكل وصدمات لكن بالطبع عزيزتي تقلصت هذه المشكلة إلي حد كبير بسبب تعدد المصادر الإعلامية الخاصة بتلك الأمور وزيادة وضوحها بصورة كبيرة ومن خلال رسالتك أري أن خوفك مبالغ فيه وان تلك الحوادث في العمر الصغير لا تترك اى آثار ، لذلك لا تستسلمي لوساوسك ومخاوفك حتى لا تفقدي سعادتك وفرحتك بالعرس وتندمي بعدها وتتمني أن تعود تلك الأيام مرة أخري . 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية