الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة495

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الاكتئاب النفسي

السلام عليكم

عندي 20 سنة أنا حاسة أنى تعبانه أوى مش سعيدة ولا مرتاحة نفسي أنام يوم من غير ما ضميري يؤنبني و احساسى بالموت كل يوم يلازمني . أوقات الفرح أنا بكون تعيسة مثل الأعياد والمناسبات وعيد ميلادي وأحس بالوحدة والناس كلها مبسوطة بحس أنى مش هتجوز ولو أتجوزت مش هكون سعيدة أو مش هخلف أو أصاب بمرض أو أموت بفكر بالانتحار يمكن من سن 13 سنة عشان يرحموني ويخافو عليا أنا حاسة أنى مش عايشه سني ولا حياتي المشاكل في البيت كثيرة بابا واخويا عصبيتهم ونكدهم مش طبيعي بقيت اكرهم ولا احترمهم واكلمهم وحش ده غير اصحابى كنت بحبهم وخانوني بقالي فترة مش قادرة اعيط جربت السجاير والشيشة ومخدرات ومرتبطة بولد وحصل بينا كذا مرة علاقة مش كاملة وزادت شهيتي للطعام كل ما اتعب أكل وزنى يزداد تعبت من شكلي لا أحب الخروج نفسي أسيطر على أكلى مش عارفة حاولت العب رياضة مليت مش حاسة باى متعة من المتع مع أنى كنت إنسانة محترمة جدا .

الأخت الفاضلة :-

يتضح من وصفك للأعراض التي تنتابك انك تعاني من الاكتئاب النفسي. ويمكن حصر أهم أعراض الاكتئاب في الآتي: قد يشكو المريض صراحة بأنه مكتئب حزين يائس . يبدأ المرض بفقد الحماس . فقدان الاهتمام الفتور واللامبالاة . عدم القدرة على مسايرة المجتمع ومعايشة الحياة . عدم الإحساس بالسعادة والطمأنينة وتطور الأعراض إلى أن ينغمس المريض في التفكير والتهويل لدرجة أنه يلغي حياته ويشعر باليأس . يحبس نفسه في دوامته فيصبح بعيدا عن الواقع الاجتماعي يعيش في وهم خطير اسمه شبح الموت وتضيق الدنيا في نظره وتستحيل الحياة . كذلك قد ينتاب المكتئب إحساس بالتعاسة والأفكار غير السارة وتضعف طاقته ويصعب تركيزه ويصبح لا يستطيع القيام بالواجبات والأعمال المعتادة . وقد يصاحب ذلك اضطرا بات في معظم أجهزة الجسم خاصة الجهاز الهضمي والدوري والغدد والأعصاب .

وأيضا قد يضطرب النوم. لذلك يجب عليك استشارة الطبيب النفس حيث تتعدد طرق ووسائل علاج الاكتئاب  فهناك العلاج بالعقاقير إلى جانب بعض الوسائل النفسية والاجتماعية والتي ستلزمها مريض الاكتئاب والطبيب هو من يحدد الأسلوب الأمثل لعلاج كل حالة .


 القلوب جنود مجندة

السلام عليكم

أنا فتاة في الواحدة والعشرين من العمر أنا كنت مخطوبة وخطيبي متدين جدا ولا أجد به عيوب لكنى لم ارتاح معه وهو يريد الرجوع الى بس أنا مش عارفة اعمل اية وعليا ضغوط كثيرة ممن حولي وأنا لست مرتاحة لا اعرف الأفضل لي وأنا في حيره واشعر بعدم الراحة النفسية وأريد حلا أرجوكم

الأخت الفاضلة :-

القلوب جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف ويبدو انك لم تنسجمي مع خطيبك رغم تدينه وتمسكه بك وهي صفات رائعة قلما تجدها أي فتاة تنشد السعادة ولكن المشكلة سيدتي تكمن فيك أنت لأنك لا ترفضيه نهائيا ولا تقبليه أبديا وتلك هي الحيرة التي وقعت فيها الحيرة بين العقل والقلب فالعقل يعرف مميزاته والقلب لا يشعر بالراحة تجاهه وخاصة لان موقف الآخرين وضغطهم عليك جعلك مشتتة التفكير ولا تستطيعين البت في الموضوع لكن يجب أن تفكري بهدوء لتضعي يدك علي سبب نفورك منه فقد تكون هناك صفة أو أكثر تجعلك تنفرين منه وهنا لا حرج في أن تصارحيه بتلك الأشياء وتعرفي منه إمكانية تغييرها وإمكانية تقبلك لها وعلي هذا الأساس تتخذي قرارك وأنت مطمئنة غير نادمة وفقك الله لما يحبه ويرضاه .


 سنحاسب على ما نهدره من وقت

السلام عليكم

مشكلتي بدأت من أربع سنين حييت إنسان من كل قلبي فضلت سنه أحبه من غير ما أتكلم مع بس كانت الصدمة أول ما كلمني وعرفت انه مش مصري طلب منى الجواز قولت له اهلى لن يوافقوا قالي هاحاول ففكرت أنى لا اكلمه لحد ما يكون نفسه عشان كنت مستحرمه جدا بس كان من فترة لفترة يتصل يطمئن عليا بعد كده سافر السعودية عشان يشتغل هناك وكان يكلمني ويشتكى من أحوال بلده وأهله لأنه فلسطيني كنت دايما واقفه جنبه وحاسة انه محتاجنى لكن في مرة قال انه هيتجوز بنت عمته لان أهله مش موافقين انه ياخد واحدة مصريه وبعدها كلمني وقال انه أنهى الموضوع عشانى وكملنا مع بعض والسنين كانت بتمر ومرة قال أنا عايز أقابل اهلك بس لوحدي عشان اهلى مش راضيين رفضت بعد كده أتقطعت أخباره وحاولت اكلمه بس كان في فلسطين وبعد 3 شهور رد عليا وقال انه أتجوز انهرت جدا وحملني المسئولية بس أنا مش قادرة أعيش من تأنيب الضمير وحاسة أنى ضيعته قالي أطلقها واتجوزك أنت حب عمري بس أنا رفضت أنا مش عايزه أخرب بيتها ساعدوني أنا مش عارفه أنسى إزاى .

الأخت الفاضلة :-

رجاء أن تتمعني في سطور رسالتك وتخيلي أن تلك المشكلة تقصها عليك أختك أو اقرب صديقة لقلبك أو حتى أي فتاة أخري لا تعرفيها هل تعرفي ماذا سوف يرد في ذهنك عن صفات تلك الفتاة :-

استهتار - مراهقة - تضييع وقت وإهدار عمر والأبشع عدم خوف من عقاب الله سبحانه وتعالي نعم سيدتي فقد سمحت لنفسك بالاستمرار في علاقة محرمة دينيا كما أنها محكوم عليها بالفشل الذريع ورغم اقتناعك بذلك إلا انك تصرين بعناد علي استمرار اتصالك به رغم كذبه ووعوده الواهية وزواجه واستعداده بكل وقاحة لتطليق زوجته للزواج بك إن صدق فهل هذه هي الصفات التي تريديها في شريك حياتك سيدتي الحل النهائي لمشكلتك هو نسيان رقم هاتفه تماما وتغيير رقم هاتفك ونسيانه تماما مهما كان الألم حتى لا يضيع عمرك هباء وتخسري دينك ودنياك معا ولكي تتغلبي على هذا الفراغ العاطفي فأقول لك اشغلي نفسك بالطاعة حتى لا تشغلك بالمعصية ، فأنت كشابة مسلمة مطلوب منك الكثير ، مطلوب منك أن تتعلمي أكثر عن دينك و أن تحفظي الكثير من القرآن ، ومطلوب منك أن ترشدي من حولك إلى الطريق القويم ومطلوب منك أن تخدمي مجتمعك. يا أختاه أنت تملكين الآن وقت يمكنك استثماره في أشياء كثيرة ومفيدة ، ربما بعد زواجك وبعد أن يرزقك الله بالذرية الصالحة ، تفتقدين كل لحظة فراغ ، وتشتكي من قلة الوقت . فاستمتعي بوقتك واستفيدي منه وأفيدي به الآخرين ، فلكل فترة في العمر لذة ومميزات لن تجديها في المرحلة التي تليها ، فانطلقي ولا تجعلي الفكر يشغلك عن العمل .


 فقد الشهية للحياة

السلام عليكم

تعبان جدا مش عارف اعمل إيه من 7اشهر أعانى من وسواس الموت أفكر به ليل نهار , إذا فعلت شيء ياتينى يقول لي إن فعلته ستموت , في الصلاة تحدثني نفسي بأنها أخر صلاة , أنا مغترب في السعودية , إذا أردت شيء ولم يحدث تحدثني نفسي بأنه لم يحدث لاننى سأموت , إذا فرحت ياتينى ذلك الهاجس الأليم وإذا حزنت أيضا , أنا خاطب وأصبحت لا أمل لي في المستقبل ولا الزواج , كلا شيء ينهار . ساعدوني أرجوكم هل حقا يحس الإنسان بقرب موته , لم أكن كذلك كنت متفائل أحب عملي وربى وراضى عن قضاؤه ما جرى لي , قلقان خايف حزين , مررت بتجربة صعبة جلست عام بدون عمل حتى جائنى السفر, ومنذ أن توفى اثنان من معارفي وان في هذه الحالة , ذهبت للطبيب النفسي قال لي اكتئاب ووصف لي فافرين وستيلازين ولكن هل هو وسواس قهري أم اكتئاب مما حدث لي .

الأخ محمد :-

الأقرب للصواب أنها حالة إكتئاب مصحوبة بأعراض قلق شديد وضيق ونصيحتي لك هي الالتزام بتعليمات طبيبك وبجرعات العلاج الموصوفة لك لأنه اقرب للصواب فقد اقر لك العلاج اللازم لحالتك بعد معاينة حالتك وسماع شكواك لذلك يجب أن تثق به ولا تتردد في تناول العلاج حتى تتحسن حالتك بإذن الله تعالي .


 التبول اللاإرادي

السلام عليكم

عندي طفلة عمرها 10سنوات تعاني من التبول اللاإرادي ليس أثناء النوم فقط بل ممكن يحدث أثناء اللعب أو إذا لم تسمح لها مدرسة الفصل بالخروج إلي الحمام فهل هذه الحالة تحتاج علاج نفسي أم ما نوع الطبيب الذي اذهب إليه ولكم مني خالص الشكر والتحية .

الأم الفاضلة :

بالطبع سيدتي تعتبر مشكلة التبول اللاإرادي مشكلة مثيرة للقلق والخجل الشديد وخاصة عند استمرارها في عمر ليس من المفترض أن تكون فيه لذلك يجب استشارة الطبيب المختص-سواء كان طبيب المسالك البولية ليحدد سبب المشكلة فقد يكون هناك سبب عضوي يتسبب في استمرار هذه الحالة وان لم يكن فيمكنك استشارة الطبيب النفسي فهو مؤهل تماما للتعامل مع مثل هذه الحالات و سوف يساعد ابنتك كثيرا علي اجتياز هذه المشكلة والخروج منها بإذن الله وسيساعدك علي التخلص من المشكلات النفسية التي ترتبت عليها .        


 الشخصية القلقة

السلام عليكم

أعانى من التفكير السلبي منذ عام ونصف وهذا التفكير السلبي مرتبط بالدراسة حيث يراودني التفكيرالسلبي كلما أريد أن ادرس طبعا أنا عمري 19 عام وبدأت المشكلة عندما كنت في الثانوية العامة (قبل عام ونصف) حين بدأت أرى أن كل فرد من أبناء عمى الذين يكبرونني يتزوجون من بنات العائلة (بنات الأعمام وبنات الأقارب) ومنذ ذلك الحين بدأت أفكر فيمن ستكون من نصيبي طبعا في المستقبل  وبدأت اقلق من ذلك وأفكر في بعض البنات التي يتناسبن مع عمري ومنذ ذلك الحين كنت لا استطيع الدراسة فكلما جلست لأدرس راودتني هذه الأفكار ولا استطيع الدراسة . مع العلم أنى كنت قبل هذا العام احصل على نتائج ممتازة في الدراسة أما بعد أن اجتاحتني هذه الأفكار انخفضت دراستي وأصبحت قلقا جدا من هذه الأفكار وكنت أتحامل على نفسي حتى لا أفكر في اى شئ لأستطيع أن ادرس. وادرس ولكن بصعوبة. وبعد انهائى للمرحلة الثانوية وحصولي على نتيجة لا تتوافق مع احلامى من الصغر ورغم ذلك دخت الجامعة وظل التفكير السلبي يراودني في كل شئ حتى في الكلية التي دخلتها وأصبحت اخشي كل شئ غير الذي كان يراودني قبل عام، اى أن التفكير السلبي تطور وكل شئ مقلق أصبحت أفكر فيه مع اننى اعلم انه أمر تافه وسخيف ولا يحتاج منى كل هذا القلق والتفكير.ولكن ماذا عسانى افعل ، أحاول أن أتصدى لكل فكرة سلبية ولكنى احتاج لنصيحتكم وشكرا لكم .

الأخ الفاضل :-

حقيقةً كل المخاوف التي تعاني منها هي في الأصل مرتبطة بالتكوين النفسي لشخصيتك، فمن الواضح جداً أنك شخص مرتفع الطاقة القلقية، أي طاقة القلق، وطاقة القلق حقيقة فيها الجانب الحسن، وهو الذي يزيد من اندفاع الإنسان ويعطيه اليقظة، وأخذ الأمور بجدية، ويكون الإنسان دائماً متحفزاً ومنتجاً، والجانب السيئ خاصةً مع ارتفاع القلق هو القلق والإصابة بأعراض القولون العصبي، وربما يحدث نوع من التشويش البسيط في التفكير.

أرجو أن تنظر إلى الأمور من هذا المنطلق، أن القلق يمكن أن يوظف توظيفاً إيجابياً إذاً يا أخي التفكير الإيجابي بصفة عامة سوف يساعدك كثيراً، والتفكير الإيجابي يسوقك للاعتبار الحقيقي لإنجازاتك وإيجابياتك، وهذا إن شاء الله سوف يسبب حافزاً ودافعاً ذاتياً لك للمزيد من الجهد والإنجاز.

وسيكون يا أخي من المفيد لك أيضاً أن تمارس أي نوع من الرياضة، وأن تنظم وقتك، وأن تخفف من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والكولا، حيث أنها ربما تزيد من القلق لدى الأشخاص الذين لديهم ميول للقلق في الأصل.

عليك أن تتذكر أن حياتك إن شاء الله يجب أن تكون مثمرة، ويجب أن تكون فيها نوع من الدافعية، وعليك أن تستبدل كل فكرة سلبية بفكرة إيجابية لا بد أن لا تستكين، ولا تستسلم مطلقا لكل هذه السلبيات، وأرجو أن تستبدلها بكل ما هو إيجابي. أنت والحمد لله تمتلك القوة والطاقة لذلك، عليك أن تحدد هدفاً بسيطاً في حياتك، والهدف في هذه المرحلة هو الدراسة، والدراسة لا شيء غير الدراسة، واعلم ان ما تعاني منه ليست مشكلتك وحدك بل يعاني منها الكثير والكثير من الطلبة وهو شيء نراه ونشاهده كثيراً، وهذا ربما يؤدي إلى شيء من ضعف التركيز.والخوف والقلق الشديد  ونصيحتي لك هي طبعاً أن تنظم وقتك وتوزعه بصورة جيدة،ولا تستسلم أبدا للأفكار الهدامة ولا بد لك أن تأخذ قسطا كافيا من الراحة والنوم، ولا بد لك أيضاً أن تهتم بالتمارين الرياضية، ويا حبذا تمارين الاسترخاء أيضاً خاصةً تمارين التنفس.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية