الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية:اجوبة المجموعة486

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 يقولوا لي اني ولد

السلام عليكم

احس بالم في قلبي واحساسي ينجرح بسرعه احس بضغط ممن حولي دايما اخواني الذكور يقولوا لي اني ولد...واخواتي البنات يقولوا انا اتصرف متل الرجال بس انا ما اتعمد هذا الشيء،اهرب من الناس انعزل وحدي وابكي احس بوحده واحس ما اعرف انا انثى ام ذكر رغم ان عمري 19 وانا بنت زي ما اعرف كاملة الانوثه بس الضغط سوى مشكله  اخاف يكون عندي اضطراب في الهويه الجنسيه وابعد عن  الناس واتعلق بالافلام وشخصيات النجوم ماعرف السبب بس ابغى احد مايعرفني عشان كذا التجاء للنجوم الان مستحيل احد يعرفني... احس بفراغ بعد موت صديق الطفوله قبل11 شهر واحسب كل شهر عاد من دونه ،مادري ايش المشكله ولا قادره افهم نفسي ولا اثق في الناس اللى يعرفوني ؟

رد المستشار

الأخت السائلة أنت تحتاجين الذهاب إلى الطبيب النفسي لتشخيص حالتك فقد تكونين لديك إضطراب الهوية الجنسية وقواعد التشخيص كما يلي:

(1) نزعة قوية ودائمة للتماهي التعرف على الذات مع الجنس المغاير cross-gender identification، وليس فقط مجرد رغبة بسبب وضع اجتماعي أفضل للجنس الآخر، وفي المراهقين والراشدين يظهر الاضطراب بأعراض مثل: الإقرار بالرغبة في أن يكون من الجنس الآخر، التصرف غالبًا كفرد من الجنس الآخر، أو الرغبة في أن يعامله الآخرون كفرد من الجنس المغاير، أو القناعة التامة بأنه ينتمي للجنس المغاير ويشعر بمشاعره ويتفاعل بطريقته.

(2) ضيق دائم وعدم رضا عن شعوره بعدم ملاءمة الدور الاجتماعي الذي يمليه عليه الدور الاجتماعي لجنسه التشريحي، وفي المراهقين والراشدين يظهر ذلك بأعراض مثل:

الانشغال بالتخلص من صفات وأعضاء الجسد الجنسية التي تنتمي للجنس المرفوض؛ فيطلب مثلاً العلاج بالهرمونات لتغيير نبرة الصوت، وربما يحلم بالجراحة لتغيير تلك الأعضاء حتى يشبه أفراد الجنس المغاير، ومنهم من يعتقد أنه ولد خطأ بهذا الجنس!

(3) يجب ألا تشخص هذا الاضطراب في حالات الخنثى (أي التداخل البيولوجي الفعلي بين الجنسين، وليس النفسي فقط).

(4) يجب أن يكون الاضطراب مصحوبًا بخلل وعدم راحة في التصرف اجتماعيًّا أو وظيفيًّا أو غير ذلك من مناحي السلوك.

أو قد تكونين أختي العزيزة مصابه باضطراب فقدان الآنية بمعنى أن شعور الشخص بأنه على غير حقيقته أو أنه ليس هو، أو أن بعض أشكال سلوكه ليست صادرة عنه، هذا نوع من الاغتراب النفسي للشخص عن ذاته .

لذلك الطبيب النفسي هو الذي سوف يحسم أمر تشخيص حالتك.


 التفكير بالمستقبل

السلام عليكم

انا فتاه ابلغ من العمر17 سنة وبعد شهرين هيكون عندى 18 سنة لكنى عقلى لا يتوقف عن التفكير عن المستقبل وماذا سوف اصبح ولا اعرف ما اريد واحس انى ضائعة لا اعرف ما هى مواهبى التى يمكن ان تمكننى من استغلالها، لا افكر فى الدراسة ولا اهتم بها ايضا لكنى اريد النجاح فيها وتخطى هذه المرحلة بسرعة .وانا فى ثانوى مكنتش عارفة انا عايزة ادخل ايه لكنى دخلت ثانوى تجارى لاسباب خاصة ووصلت لاخر سنة وما زلت افكر كثيرا، لا استطيع النوم جيدا لكن افتكر ان كل شئ حصل بصدفة غير مرتبة وغير معروفة ابدا زى كل البنات اللى فى سنى لما كنت اسألهم وكانوا محددين ماذا يريدون فى المستقبل ولما كانوا يسالونى كنت اهرب بالاجابة واجاوب بانى اريد السفر بعيدا بحيث اكون فى مكان لا يعرفنى احد ولا اعرف فيه احد وها انا الان فى اولى معهد حاسب ... انا احب صحيح الفن واحب جدا الة الجيتار لكنى لا استغل شيئا وكل ساعة تخطر فى بالى شئ جديد  ارى نفسى لا استطيع فعل اى شئ منها... اريد ان اصبح فتاة مودرن وايضا عازفة جيتار واريد ان انجح فى دراستى وبتمنى انى اسافر واعيش حتى لو وحيدة انا من وانا صغيرة بحب انى اكون وحيدة مشاكلى احلها وحدى او يمكن بكون بهرب منها بس هو دا الحل الوحيد ولانى فتاة عنيدة جدا لا استفيد من نصائح احد التى توجه بطريقة مباشرة او كانه امر لا احب ان اكون هكذا لا اريد ان اكون فتاه مطيعة ولا ساذجة ولا اريد ان اخسر احلامى لكنى فعلا وحيدة واعانى من الوحدة الشديدة لا يوجد عندى اصحاب لانى قليلة الكلام وخجولة جدا ايضا حتى عائلتى لا يحبوننى بسببب ذلك وانا اكره نفسى اسفة لا استطيع فعل شئ حيال ذلك انا معقدة وضائعة وغامضة ومجهولة ومحطمة القلب ، لكنى ابحث عن حل لانى سوف افقد نفسى .

رد المستشار

الأخت الكريمة أنت تعانين من فقدان الهدف ، و يتضح من شكواك إنه ليس لديك هدف محدد بل مجموعة من الرغبات والأفكار ترغبي لأن تنفذيها فقط ، اعلمي أن الحياة بلا أهداف واضحة هي حياة بلا معنى قد تصيب صاحبها بالقلق والاكتئاب ، أما حبك أن تعيشي وحدك ناتج عن إحباطات تواجيهها في الواقع ولا تستطيعين أن تتعاملي معها لذلك تنطوي على نفسك وتحبين الوحدة وهو حل غير توافقي ، بل يجب عليك أن تحبي الناس وتحبي أن تكونين معهم ، كما أنك تحتاجين تطوير مهاراتك الشخصية والاجتماعية لذلك أرشدك إلى ضرورة التوجه إلى مرشد نفسي أو معالج نفسي يساعدك على تطوير مهاراتك و قدراتك. كما يمكنك الإستفادة من البرامج التى تقدمها مراكز التنمية البشرية فهى تساعد الشباب على تنمية مهاراتهم وعلى التفكير والعمل بشكل أفضل .


 التعلق المرضى

السلام عليكم  

انا شاب عمري 30 سنة ملتزم في صلاتي ولله الحمد , وسيم الوجه مشكلتي هي مرض العشق, فقد كنت ابحث طويلا عن فتاة متدينة مثقفة جميلة فيها كل ما اتمنى , واستمر بحثي سنوات طويلة جدا حتى وجدتها, سافرت الى بلدها حيث ان اصولي  وجذوري تعود الى نفس ذلك البلد , فاعجبنا ببعضنا ,ولم اصدق نفسي, واني اقسم بالله اني لم افرح في حياتي لامر دنيوي كفرحي بلقائها والتعرف عليها, اخبرتها ان احببتها وبادلتني نفس الشعور عندها ازدادت فرحتي , وعندما عدت لبلدي بقيت انتظر رد اهلها فاخبرتني برفض امها لي بحجة انها لا تعرفني جيدا, فقمت وبلحظة ضعف بتفريغ غضبي بقول كلام قاسي لها , خاصمتني, فاعتذرت لها كثيرا وكثيرا حتى سامحتني لكن مشاعرها تجاهي تغيرت, وانها لاتستطيع الزواج بي لانها لم تعد تحبني, ولكنها لا تحمل غضبا ولا كراهية تجاهي, ظللت مدى عامين اعيش الامل واتمنى عودتها, وقبل اسبوع اخبرتني بان هناك من تقدم لها, صعقني الخبر فكما اخبرتكم انني لا احبها بل اعشقها جدا جدا اقصى ما يكون عشق رجل لامراءة يتمنى الزواج بها, فقمت بسؤالها : هل انت مسرورة لحزني الشديد الذي تعلمينه؟ فاجابتني انها لم تنم ليلتها عندما علمت بحزني.. ولكنها لا تملك مشاعرها وان الامر خارج عن ارادتها وانه لو بامكانها لما تركتني حزينا, وانها تحاسب نفسها لهذا الوضع الذي انا فيه, وانها فعلا احبتني من قبل وانها تعاني تانيب الضمير وتعلم مدى عشقي لها. ولديها شعور الان بالشفقة ، الان مشكلتي كما يلي:1- ان غيرتي عليها نار تحرقني فلا استطيع تخيلها مع زوج اخر, وكلما تخيلتها كذلك احسست بضيق شديد وبنار في انحاء جسمي 2- واني اشعر بالذنب عندما اتذكر اني كنت السبب في تغير مشاعرها واتهم نفسي بالغباء والتسرع والرعونة. 3- كيف استطيع استرداد مشاعرها مرة اخرى؟ 4- امي تلح علي بالزواج فهل اقدم على الزواج من اي بنت بشكل سريع؟ مع خوفي اني ساظلم التي ساتزوجها لان فكري متعلق بالاولى واني لا ازال في اوج الازمة النفسية؟ ام يجب علي التأني؟ 5- ان حزني هذا يصاحبه الام في انحاء مختلفة من جسدي خاصة البطن فما تفسير ذلك؟6- هل هذا هو تعلق الارواح ببعضها ؟7- انا الان اكتم حزني ومشكلتي منذ وقت طويل فهل هذا يضر بي؟ علما انني امارس عملي كالمعتاد وادعو الناس للدين وللتمسك بالتقوى, وامارس الهوايات المفيدة ولا اجلس منطويا , وكلما وجدت نفسي قادرا على التبسم ابتسمت واحتفظت بحزني لنفسي, ولا ازال ابذل مجهودا لادخال السرور على كل حزين حتى ان الناس يفرحون لرؤيتي لانني دائما ابشرهم بالفرج وان مشاكلهم سوف تحل , واني وصول للرحم واحث على ذلك, كثير الدعاء, ولا احقد على احد حتى على من ظلمني,بار بامي ,لا اشمت بانسان ولا اعير انسان بنقيصة ولا بنكبة, وادعو للمكروبين, وانه من اجمل الاخبار عندي ان اسمع خبرا يفيد ان مكروبا قد حظي بالفرج من اللهان الامر خارج عن ارادتي , فلا املك قلبي , وان بعض الناس عيرني بتاخر حل مشكلتي وان بعضهم شمت بي حتى تمنيت اني لم اولد. ارشدوني,وارجو منكم ان يكون الارشاد بعد دراسة,وان يكون الارشاد من مرشدة مرشدة ان امكن., ربما للفتيات على تحليل شخصية الفتاة اكثر من قدرة الذكور. ملاحظة: اشد نوبات الحزن تنتابني في اول لحظات اسيقاظي من النوم..وعند رؤية موكب عرس ..وعند تخيلها مع زوج اخر..لكن اشدها عند الاسيقاظ هل استعمل اسلوب الاستجداء لاحفزها على استرجاع عاطفتها السابقة تجاهي؟ ام اقطع مراسلاتي لها لاشعرها بغيابي علها تشتاق لي؟ علما انها اخبرتني عن شعورها بالذنب وحزنها لحالى.. وانا موقن واعلم رقة قلبها جيدا. جزاكم الله خيرا .

رد المستشار

الأخ الحبيب هون عليك نفسك أنت أصبحت متعلق بهذه الفتاة تعلق مرضي ، لا عيب في الحب والمشاعر الجميلة التي نكنها للآخرين ولكن أن نصبح عبيد لهذه المشاعر فهذا لا يليق ولا ينبغي وعواقبه تكون وخيمة على الفرد الذي تحولت لديه علاقة الحب مع محبوبته إلى علاقة السيد والعبد ، يا أخي أنت تضخم الأمور بشكل كبير لكي يصعب عليك حلها وتقول كما ذكرت في خطابك إن الأمر خرج من يدي ولا أستطيع أن أفعل شيء ، أخي الحبيب إن الله عز وجل قد قال " لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " كما أنه سبحانه و تعالى ذم من يعبد من يحب وقال جل شأنه " ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حباً لله" ، ويا أخي كل ما تأتي لك فكرة أنك لا تستطيع أن تراها مع زوج آخر أوقف هذه الفكره وفكر في موضوع آخر، ولا تجلد ذاتك بأنك أنت السبب في تركها لك فالماضي أصبح ماضي وتعلم منه وأنظر أمامك ولا تنظر خلفك ، ولا تحاول إسترداد مشاعرها طالما هي أصبحت لا تحبك بل كون علاقة ومشاعر جديدة مع فتاة آخرى وتزوجها ، أما الآلام التي تشعر بها عندما تجهد نفسك في التفكير في هذا الموضوع فهي استجابة جسديه لما تعانيه نفسك ، ويا أخي إن تعلقك بهذه الفتاة ليس تعلق أرواح ولكنك أحببت فيها نفسك لذلك لم ترى ولم تدرك حتى الآن أنها لم تصبح تحبك ، أترك هذا الموضوع وابحث عن فتاة آخرى تخطبها وتتزوجها.


 القلـــق

السلام عليكم 

أنا امرأة غير متزوجة وأبلغ من العمر ثلاثين سنة ، وكنت معلّمة لغة عربية في مدرسة أهلية لمدّة سبع سنوات وكنت معلمة متميّزة والحمد لله وقد أشعرتني تلك  المدرسة بتقدير الذّات ولكن كانت تمرّ علي بعض الدفعات اللاتي يتميزن بصعوبة التعامل وكنت أحزم معهن ولكن ألوم نفسي لو تلفظت بألفاظ تتسم بالقوّة أو الإحراج ،كما أنّي كنت أعاني من ضغوط عمل شديدة وكثيراً ماكنت أعاني من الاكتئاب لمتطبات العمل خاصّة أن تدريس مادّة اللغة العربيّة في هذه المدرسة وكذلك طريقة التقييم صعبة جداّ وماكنت أطيقها إضافة لما يكلفوننا من تدريس مواد أخرى .فقررت الاستقالة لمدّة سنة لأخذ دورات  تطويرية(كمبيوتر،انجليزي)، ولكن في أواخر الأيام قالوا بأننا سنكون معلّمات صف أي طوال اليوم تقريبا من الساعة7:30 إلى2:30 وأنا أعرف طبيعة جسمي وطاقتي فأنا لا أتحمل هذا النوّع من العمل ، وخرجت وهم يعتقدون بأنّي سأعود إليهم، وكانت لي عند المديرة معزّة خاصّة فهي تراني طيبة وملتزمة،وبالعمل مبدعة ، وكنت أخشى أن أكلّمها بأني لن أعود حتّى لاتقذف علي كلمات تشعر بأنها ليست راضية عنّي، وكنت دائماّ أشعر بأنهم سيقولون بأني خنتهم وأخلفت الوعد فأصابتني حالة اكتئاب وحزن وخاصة عند النوم,وبعد مرور تقريبا سبعة أشهر من الاستقالة كلّمت مشرفتي وقلت لها بأني أريد وظيفة إدارية خاصة أني أخذت دورات كمبيوتر ودورة في المهارات الإدارية وقلت لها أن تبلغ مديرتي ولكن لم أعرف ردّة فعلها.وفي نهاية العام قدّمت على وظيفة إدارية في الهلال الأحمر وجاءني قبول مبدئي ثم كلّمت مشرفتي وبشرتها شخصيا وسألتها عن موقف مديرتي فقالت أنّها متفهّمة وضعي.ولكن مازلت محرجة منها.وفي عيد الفطر كلّمت  مديرتي ووجدتها طبيعية ثمّ ذهبت لزيارتهن ولاقيت من مديرتي ترحيبا حارا وأنّها ترحّب بي كمعلّمة ،عندئذٍ ارتحت نفسياً. ولكن بعدها كنت أنتظر وظيفة بعد أخذ دورات.فمكثت في البيت في بداية السنة الثانية أنتظر وكانت تصيبني حالة صداع شديد وإمساك وكسل وخمول فرقيت نفسي ذات مرّة فوجدت قدمي ترتفع، فقررت قراءة سورة البقرة فصرت أدور على نفسي وكأن أحدا يريد أن يصدني عن القراءة أو رمي المصحف ،ثم ذهبت للشيخ في يومين متتالين على أنّي مصابة بالعين ، فأصبحت أعاني من تقلصات في الأطراف وألم شديد في القدم اليمنى وكأنها ستنقطع وذلك في اليوم الثالث ثم لاحظت أن يدي تتحرك لا إراديا وتدلك مواضع الألم ثم صرت أتكلّم لاإراديا وأبكي وأدعو وأقول لأمي بأنك ستدخلين الجنه وفي الشهر الثالث من العلاج حاولت أتعلّم الاسترخاء ولكن العقل الباطن أحياناً لايفرق بين الرّقية وكلام آخر، فأنا لماّ أسترخي وأكرّر كلمات مثل أنا قوية  أو أنا لست حساسّة تظهر علي الأعراض السابقة من تقلصات ورجفة وكذلك تظهر لما أسمع رقية من شريط لذلك اكتفيت بالرقية الذاتية ،. مع العلم أنّه قد مضى علي شهران من تناول الدّواء. وبدأت تلك الأيام بالتفكير والخوف من المستقبل حول المال الذي جمعته من المدرسة القديمة ، وهل سيكفيني خاصّة أني لم أتوظّف إلى الآن وأحاول أن أبحث عن عمل غير التدريس لأني لا أحبّه ولكنّي لم أجد،وأنا لم أتزوّج لأنه لم يتقدّم لي الكفء وبصراحة أكره الزواج لأنّي لا أحبّ مسؤوليّة الأبناء . ثم راسلت خبراء في الطاقة وقال اثنان منهم أني بحاجة إلى جلسات استشارية ودلّني أحدهم على موقعه إذ فيه طريقة للاسترخاء في البداية كنت أواجه صعوبة ثم ارتحت إليها، وقال آخر التحقي بدورة التنويم الإيحائي ،وآخر قال بأني لا أحتاج للدواء , فقط علي الانهماك في المجتمع والانتظام في حلقات القرآن مع محاولة تغيير نمط شخصيتي وأسلوب حياتي وارتحت لكلامه.  ولكن كيف أغير شخصيتي وبماذا تنصحني هذه الفترة ؟

رد المستشار

الأخت السائلة إن مجمل شكواك يشير إلى أنك تعانين من القلق و كل ما يظهر لديك من أعراض هي إما أفكار وأفعال ناتجه عن القلق أو هي أفكار و أفعال تنتج القلق ، و أرشدك أختي السائلة بالآتي :

- حاولي دائماً أن تعتقدي في أن  الأحداث السلبية التي حدثت لك بإذن الله لن تحدث في المستقبل ، واحمدى الله إنها حدثت في الماضي ولن تحدث لك اليوم ولا في المستقبل.

- الجئى دائماً إلى صديقه تحبيها ونفسي عن ما بداخلك معها.

- اذهبي إلى أماكن تحبيها وكانت نفسك تهدأ عندما تذهبي إليها.

- وكوني متفائلة دائماً واعلمي أن أفضل شعور بالسعادة قد يأتي بعد كرب.

- قومي بزيارة معالج نفسي لمساعدتك في علاج أعراضك.

كما أن الاستعانة بتدريبات الاسترخاء سوف يساعدك على تقليل حدة أعراض القلق والتوتر لديك ، وهو على النحو التالي :-

أولاً: استرخاء التنفس العميق :

أبدئي بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمضي عينيك و خذي نفس عميق ببطئ ثم أخرجي هذا النفس ببطئ أكثر ثم كرري ذلك و ذلك لمدة 3 دقائق .

خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 3 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 4 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 5 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 6 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 7 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 8 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 9 ثواني ثم أخرجيه ببطئ ، خذي نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 10 ثواني ثم أخرجيه ببطئ .

ثانياً : الاسترخاء العضلي :

أبدئي بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمضي عينيك ثم شدي قدم الرجل اليمني إلى أن تشعري بشد فيه ثم أرخي قدمك، شدي قدم الرجل اليسرى إلى أن تشعري بشد فيه ثم أرخي قدمك ، ثم شدي جميع عضلات رجلك اليمنى إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي جميع عضلات رجلك اليسرى إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، شدي عضلات الأرداف إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي عضلات البطن إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي عضلات الكتف و الصدر إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شدي الرقبة إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها ، ثم  شدي عضلات الوجه إلى أن تشعري بشد فيها ثم أرخيها.


 إكتئــاب

السلام عليكم 

هل تشخيص مرض أختي سليم ؟ هذه تفصيل معناتها : أختي الصغرى توفي والدي وهي في 5 من عمرها تربت في عائلة متكونة من 3 إخوتى ذكور و3 بنات الوالدة طيبت ولكنها ليست فارضة نفسها في البيت حيث كل القرارات ترجع فيها للابناء مراحل حياتها الطفولة طفلة هادئة جدا مطيعة متفوقة دراسيا تصلي, الجو الأسري الإخوة الذكور لايتبادلون الكلام مع الإناث الممنوعات أكثر من المرغوب في طريقة اللبس - الصديقات - الخروج حياتها محصورة بين المدرسة والمنزل  إلى ان وصلت سن 16 وبالضبط بعد رحيل أخي الأكبر إلى فرنسا بشهر هو حنون جدا لكن متشدد كثير خوفا علينا بعد وفات أبي والذي لم تراه إلى يومنا هذا بدأت بحالة ضيق في التنفس والرغبة في الخروج من البيت والمدرسة لأنها تحس بالاختناق مع تنميل في الأطراف السفلى وإسهال وإقياء نزول وزنها بطريقة رهيبة تم إجراء كل الفحوصات الإكلينيكية لاسبب عضوي حين تنتابها حالة الرهاب والفزع تردد سأمت إن الروح تصعد لربها وتصرخ وتسألني لماذا صديقاتها كلهم عندهم أباء وهي لا وتطلب مني أن أحضر لها إخواتها بحكم أن أخي الأوسط يعمل بعيد المدينة التي نسكن بها وأصرت على لباس الحجاب مثل السلافيين  منعنها في الأول بحكم أنها إتخذت القرار في وقت غير مناسب ربماتندم بعدذلك ثم وافقنابعد ذلك بلبسها حجاب عادي  كذلك إستعنا بالرقيات فهذا يقول لها إيمانك ناقص وهذا علاقتك بربك ضعيفة .. إلخ راجعنا طبيب أمراض عصبية فأعطاها دواء بعد أن شربته بساعات أصبحت في وضعية هياجان تكسر وتصرخ وتلعب وكأنها طفلة صغيرة وبعد ساعتين هدأت ورجعت لطبيعتها ونقلناها إلى عيادة نفسية أعطيت جرعات من دواء لنفرانيل ولقزانسيا وباشرت حياتها بطريقة عادية مع تناول الدواء وتحصلت على شهادة الباكالوريا ودرست في الجامعة وكانت من المتفوقين مع زياراتها دائما للطبيب المعالج بدأت تخرج ،تلبس ، أقامت صدقات إلاأنها تنتابها في بعض الاحيان الإكتئاب والإنطواء والنوم الكثير في غير وقته.إلى غاية السداسي الإخير من الدراسة أي العام الماضي لم تعد تستطيع الدراسة ورسبت ثم نزعت الحجاب في الدخول المدرسي لهذه السنة مما أثر على علاقتها بصديقاتها فمنهم من يقول لها لاتكلميني ممازاد سوء لحالتها النفسية فهى تشكو من أنها هى التي تبادر بالإتصال بهم وتشكو من تقصير العائلة من حيث الإهتمام بالإتصال بها بحكم أنها تدرس بعيد عن المدينة التي نسكنها ، إلى غاية أن أصبحت تراودها أفكار الإنتحار وأن الشيطان سيدفعه اللإنتحار كي يدخلها زمرته في جهنم وهي افكار قديمة إزدادت في هذه المرحلة بعد مشاهدتها .

رد المستشار

الأخ السائل إن أختك قد مرت بظروف و ضغوط نفسية في الصغر و لم تستطيعوا التعامل معها و لم تلجئوا إلى المتخصصين في علم النفس و في الطب النفسي لكي يساعدوكم ، مما أدى إلى تفاقم المشكلات النفسية لدى أختك و سبب لها إكتئاب في الوقت الحالي ، كما أنك ذكرت انها كانت تنتابها بعض أعراض القلق و الوساوس، إن المشكلات النفسية و السلوكية التي تعاني منها أختك يجب فيها التدخل العلاجي للطبيب النفسي و الأخصائي النفسي ، لذا يجب أن تتوجه بأختك إلى أقرب عيادة نفسية لتشخيص حالتها لعلاجها .


 أفكار متسلطة

السلام عليكم 

انا شاب عمري34  متزوج ولدي طفل عمره 4 سنوات  لدي مشاكل نفسية عديدة ومصدر هده المشاكل هو وسواس  ان رجلاي معوجتان وقد بدات معي هده المشكلة مند فترة المراهقة حيث كان اصدقائي يسخرون من رجلاي بالمزاح  ولكن كبرت معي عقدة  مما جعلني انطوي  قليلا على نفسي  وكل ما مر الوقت تكبر هده المشكلة بحيث يصبح اهم ما افكر فيه هو رجلاي وكيف ينظر الناس الي  مما سبب لي عدم الثقة في نفسي والخوف من مواجهة الناس ، وهذه الحالة تذهب وتاتي حسب الظروف, وبعد زواجي بفتاة  كنت احبها ولا زلت رجعت لي هذه المخاوف والوسواس بشكل اكبر  حيث انني افضل عدم الدهاب الى العمل وعدم مواجهة الناس افضل النوم  لكي لا افكر في هذه الافكار , واصبحت اتعصب لاتفه السباب لا ادرك انها اسباب تافهة الا بعد  شجار مع زوجتي  اومع غيرها  , اضخم الامور وتظهر لي مشاكل سوف تقع  وان حياتي مدمرة وانني فاشل ومؤخرا اصبحت تراودني افكارا  شيطانية  مثلا  الشك في الالوهية او عدم اداء الصلاة  مع انني اصلي جميع صلواتي في المسجد  , وافكر في الخمر و الزنا , والغريب في الامر انني اخاف الله كثيرا ومجرد التفكير في هذه الامور تشعرني بالذنب , احس انني اتحارب مع نفسي  وصعوبة في النوم ليلا , ذهبت مرتين الى طبيبين نفسيين  واخدت الدواء  لكن لم يتغير اي شيء بل زادني  احباط , وكل هذه الاشياء تنعكس سلبيا على حياتي الشخصية مع عائلتي  وحياتي العملية  وخوفي الاكبر ان يؤثر هذا على حياة ابني وعلى شخصيته في المستقبل  . ارجو افادتي وجزاكم الله خير الجزاء

رد المستشار

أخي العزيز أطمئن فمشكلتك لها علاج بإذن الله ، فأنت تعاني من الوسواس القهري ، أود أن أوضح لك أولاً ما هو الوسواس القهري ، هو مرض نفسي لا يستطيع المريض فيه السيطرة على أفكاره ، فإرادة الانسان الواعية هي التي تستجلب أي فكرة ليعمل فيها العقل وهي أيضاً التي تطرد أي فكرة يرفضها العقل  ، أما أن تسيطر فكرة سخيفة و فكرة غير منطقية على عقلي دون أن أملك التخلص منها ، فهذا هو الوسواس القهري فهذا المريض يعاني من :

- سخافة أو فظاعة الوساوس.

- سيطرتها عليه و عجزة عن التخلص منها.

- قلقاً و اكتئاباً.

و أرشدك بالآتي:

وسوف أوضح لك طريقة مفيدة للعلاج بالإضافي إلى ضرورة التوجه إلى معالج نفسي.

إن الفكرة الأساسية تعتمد على معرفتك الحقيقة لهذه الوساوس، ومن خلال هذه المعرفة يمكن لك أن تدير هذه الوساوس وحالات القلق التي يسببها لك مرض الوسواس القهري، والتحكم بهذه الوساوس بالتالي سيسمح لك في التحكم بردود فعلك بطريقة أكثر فعالية، هذه الطريقة تتكون من ثلاث خطوات أساسية، وهي:

أعد التسمية - أعد النسبة - أعد التركيز

الهدف هو القيام بهذه الخطوات بشكل يومي، الخطوات الثلاث الأولى هي مهمة – بالأخص  في بداية العلاج ، والعلاج الذاتي هو جزء رئيسي لهذا الأسلوب الذي يعلمك كيفية الاستجابة لمرض الوسواس القهري بشكل يومي، ولنبدأ بتعلم الخطوات الثلاث.

الخطوة الأولى: أعد التسمية

من خلال إعادة التسمية ستعرف أنه مهما كانت حقيقة شعورك بها فإن ما تقوله هذه الأفكار ليس حقيقيا، الهدف هو أن تتعلم كيف تقاومها، البحوث العلمية الحديثة في مرض الوسواس القهري أوضحت أنه من خلال تعلم كيفية مقاومة الوساوس والإلحاحات من خلال العلاج السلوكي فإنه بإمكانك في الواقع تغيير الكيمياء الحيوية المتسببة في أعراض مرض الوسواس القهري.

الخطوة الثانية: أعد النسبة

النقطة الرئيسية في علاج السلوك الذاتي لعلاج مرض الوسواس القهري يمكن أن نجمله في كلمة واحدة: "لست أنا السبب، إنه مرض الوسواس القهري،" هذا هو نداءنا في هذه الطريقة، فالوساوس والإلحاحات لمرض الوسواس القهري ليست لها معنى ، وأنها ليست سوى إشارات زائفة في المخ .

الخطوة الثالثة: أعد التركيز

في عملية إعادة التركيز إنك لديك عمل عليك البدء فيه، لابد لك من تبديل الغيار بنفسك، بالجهد والإدراك الواعي وهذا العمل هو تعلمك متى تنتقل إلى سلوك آخر. فالفكرة الكامنة في عملية إعادة التركيز هي أن تعمل من حول وساوس وإلحاحات مرض الوسواس القهري عن طريق تحويل الانتباه إلى شيء آخر، حتى ولو لبضع دقائق، في البداية من الممكن أن تختار سلوك معين لاستبدال التأكد القهري، من الممكن استبداله بأي عمل بناء وممتع كممارسة هواية مفضلة.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية