الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (48)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا شاب أبلغ من العمر 33 عام,ناجح جدا في عملي.معروف عني أنني متحدث جيد , أدير الاجتماعات المصغرة بشكل ممتاز, مشكلتي أنني  أحاول دائما التهرب من الحديث في الاجتماعات العامة أو إلقاء المحاضرات,وأحاول تمرير أفكاري من خلال أشخاص آخرين. وأن حدث أن اضطررت للحديث في اجتماع عام اشعر بارتباك شديد في البداية حتى أن زملائي يستغربون ذلك لأنة معروف كما ذكرت بأنني متحدث جيد .أعتقد أن هذا سوف يحد من طموحاتي. هل هذه مشكلة مرضية؟قرأت أن دواء البروبانول ممكن أن يفيد في هذه الحالة؟أرجو المساعدة للتغلب على هذه الحالة.وإعطائي  أسم دواء للمساعدة مؤقتا. مع الشكر

 

 الأخ الفاضل :-

تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي    SOCIAL PHOBIA

ويتميز الرهاب الاجتماعي بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة.

00ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك 0

 


 

السلام عليكم

ليست عندى اى رغبه فى الحياة وليست عندى الشجاعة على الإقدام نحو الموت لاننى أخاف الله ولا أريد أن أموت كافرة.. حياتى فارغة إلا من المشاكل.. دائما أحاول النوم حتى لا اشعر بمشاكل.

 

الأخت الفاضلة-

تعانين من حالةٍ اكتئابية مرتبطة بما يُعرف بعدم القدرة على التكيف، والاكتئاب النفسي لا شك أنه يفقد الإنسان الرغبة والطموح، ويقلل من الدافعية، ويؤدي أيضاً إلى فتورٍ عام، وشعورٍ سلبي دائم، والشعور السلبي هو من أسوأ الأعراض الاكتئابية، ولكن حقيقةً بداية العلاج تكون من هذه النقطة، وهي أن تسعين سعياً جاداً وبكل قوة في أن تغيري كل فكرة سلبية أصابتك بأخرى إيجابية، وأنا متأكد أن لديك الكثير من الإيجابيات في حياتك، عليك فقط تذكرها حتى تقبلي علي الحياة بتفاؤل ورضا

 الجانب الآخر للعلاج هو العلاج الدوائي، فالاكتئاب والحمد لله يسهل الآن التحكم فيه بدرجةٍ كبيرة عن طريق الأدوية، وتوجد أدوية فعالة وسليمة جداً وغير إدمانية، لعلاج الاكتئاب خاصةً الحالات التي يكون فيها الإنسان مصاباً بفتورٍ شديد.

 إذاً، خلاصة ما ذكرته: التفكير الإيجابي مع الدواء، وسوف يختفي الاكتئاب تماماً بإذن الله. وختاماً: نصيحتي لك أن تشغلي نفسك بأي نشاطٍ اجتماعي متوفر خاصةً عن طريق المسجد، كما أن رياضة المشي مفيدة لصحتك النفسية وإزالة الاكتئاب، فابدئي في ممارسة رياضي المشي من هذا اليوم، وستزداد رغبتك فيها، وكما ذكرت فهي مفيدة للصحة النفسية.

 أسال الله لك التوفيق والسداد، وعليك من الآن الانطلاق إلى الأمام، والحرص في التحصيل، وسوف يختفي الاكتئاب تماماً بإذن الله تعالى .

ولا تيأسي من فرج الله فهو قريب بإذن الله واقرئي معي هذه الأبيات الرائعة للشافعي

رب نازلة يضيق لها الفتي ذرعا              وعند الله لها منها المخرج

 ضاقت فلما استحكمت حلقاتها                فرجت وكنت اظنها لا تفرج

 


 

السلام عليكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا شاب عندى 21 سنه وانا اعانى من انا عندى وسوسة انا كل ما اجى اصلى بطنى توجعنى وعايز ادخل الحمام وما بلاقيش حاجة وكل حاجة جديدة عليا بطنى توجعنى مش عارف ليه وانا بصلى يتخيل ليا حاجات تخلى بطنى توجعنى مش عارف اعمل ايه ولما اروح مكان لوحدى اعمل حاجة بطنى توجعنى وفى حاجة كمان ان انا كل اما حاجة صوتها عالى جسمى بيترجف ونفض ناحية قلبى كدا مش عارف زى باب يتقفل فجأة او اى صوت عالى جدا مش عارف ده من ايه وده بيخلينى مش عارف امشى فى الشارع ارجو الافادة وشكرااااااااا 

 

  الأخ العزيز-

ما تعاني منه هو فكرة وسواسية متسلطة عليك و لا تستطيع مقاومتها أو التخلص منها رغم اقتناعك التام بخطئها وعدم وجودها وكل هذا بالطبع سبب لك توتر زائد وقلق مستمر 

حيث يدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم وأنها ليست حالة قلق زائد بشأن مشاكل حقيقية في الحياة –وتعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية مثل أدوية بروزاك وكذلك أقراص أنافرا نيل وهذه هي الأدوية الوحيدة التي أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبي وعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسي

ولذلك ننصحك بضرورة استشارة اقرب طبيب النفسي - إذ أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية كما ذكرنا والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجي 


 

السلام عليكم

أنا فتاة في العشرون من عمري تزوجت منذ أربعة اشهر برجل عمره33 متدين وخلوق ولله الحمد ولكنه الآن لا يريدني يقول انه غير مقتنع بي ولم يجدني كما كان يتمنى ، منذ الشهر الأول وهو غامض لم استطع فهمة يحب السيطرة يكثر من الخروج من المنزل والسفر لضرورة او لأمور ثانوية انا اشعر انه مريض نفسيا ولكن لا اعلم كيف أتصرف معه أنا الآن في بيت والدي منذ شهرين انتظر ردا منه يريدني أو لا وهو طول هذه المدة لم يكلمني ولا حتى أرسل رسالة أرجوكم ساعدوني.....

 

الأخت الفاضلة :-

 تقولين أن زوجك متدين وعلي خلق وهذا هو الكنز الحقيقي الذي تتمناه أي زوجة في زوجها وبالطبع فان هذا الموقف الغريب منه تجاهك يجعلك في حالة سيئة وخاصة وأنت في بداية الزواج التي من المفترض أن تكون من اسعد الأيام لكن لا تنزعجي فهناك الكثير من الأزواج لا يحدث بينهم هذا الانسجام إلا بعد فترة من الوقت قد يكون فرق السن بينكما هو ما جعله يشعر بعدم التوافق أو قد تكون هناك مشكلة يعاني منها تجعله يفضل الابتعاد دائما  هنا أنصحك بضرورة تدخل الأهل والمقربين له ولكن بهدوء وتعقل وأنصحك أيتها الأخت الفاضلة أن تصبري عليه وتحاولي إرضائه مرارا وتكرارا ولك الأجر العظيم وعليك سيدتي ان تحسني الظن بالله ومن يدري فقد تتغير الأمور تماما كما قال الشاعر  

دع أمورك تجري في أعنتها       وظن خيرا ولا تسال عن الخبر

ما بين غمضة عين وانتباهتها      يغير الله من عسر إلي يسر

 


 

السلام عليكم

انا طالبة فى كلية الطب وانا صغيرة كنت فى مدرسه اسلاميه وكبرت على التدين وحفظت اكتر من نصف القران وكنت بلبس محترم وواسع وطويل وفجأة كل ده أتغير وبدأت أحط مكياج وبدأت اكره نفسى واكره الدنيا كلها والناس كلهم...انا عندى اختى اصغر منى بسنة وكل اللى يشوفنا يقولى اختك احلى منك اما فى الشارع مفيش شاب يشوفنا الا ويتريق عليه ويموت عليها والشباب فى الكليه مش بيبطلو تريقة عليه ومطلعين عليه اسم وينادونى فيه فى الرايحه والجاية واولاد عمى وقرايبى بيتكسفوا يقفوا معايا من شكلى علشان وحشه لكن اختى بيموتوا فيها وبعدين كنت هعمل عملية تجميل فى وشى لان جالى أمراض نفسية  وبدات انتف فى شعر راسى واعور نفسى وجالى القولون وارتيكاريا وجالى فترة مكنتش بتكلم كلمة واحده كتيرلكن خفت من ربنا وان ازاى ابعث يوم القيامه وانا مغيرة فى خلقتى  مش عارفه اعمل ايه كل اصحابى اتخطبوا وبيجيلهم عرسان كتير واختى برضه وكمان ساعات بتخانق معاها تقولى انتى  بتغيرى منى وعلطول حسه انها قمر ومحدش زيها أنا عارفه أن لازم ارضى بنصيبى بس انا تعبت أوى وكرهت نفسى اوى بجد الإحساس اللى انا فيه صعب يا رب محدش يتحط فيه وكل شوية أتوب وارجع تانى حد يلحقنى يا ريت اى شيخ يحلل ان أنا اعمل العملية دى انا مش ببطل بكاء باستمرار كتير أوى من كتر القرف اللى انا فيه

 

الأخت الفاضلة:-

اعلمي عزيزتي أن الله تعالي خلق الإنسان وصوره في أحسن صوره (ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) وجعل اختلاف اللون والشكل أية من آياته لحكمة لا يعلمها غيره والإسلام لا يعترف باللون ولا بالشكل في التمييز والتكليف بين الناس وإنما يعترف بالتقوى والتدين والأخلاق فالمسالة ليست بالشكل يا سيدتي فربما وجدنا إنسانا أعطاه الله تعالي جمالا في الهيئة والشكل لكنه لا يزن عند الله جناح بعوضة وربما وجدنا أخر علي غير هذه الصفات ولكنه عند الله أفضل واعلي فالإنسان بسلوكه وعمله وأذكرك بقول الرسول الله صلي الله عليه وسلم ( إن الله لا ينظر إلي صوركم ولا إلي أجسامكم ولكن ينظر إلي قلوبكم وأعمالكم)

واعلمي عزيزتي أن أمور الزواج هي أمور تسير بمقادير الله تعالي في وقت لا يعلمه غيره فلا تسأمي ولا تقنطي واعلمي أن الله عوضك بنعم كثيرة تغاضيت عنها فلماذا لا تنظري إلي من هم اقل منك تمتعا بنعم الله فهناك الكفيف والقعيد والأخرس والمريض وغيرهم ممن ابتلاهم الله فيما عندهم * فأنت طبيبة متدينة حافظة للقران وهذه نعم كثيرة قلما تتوافر في فتاة واحدة واعلمي أيضا أن تركيزك علي شكلك كان السبب الرئيسي في إعطاء فرصة للآخرين في التعامل معك بهذه الصورة

سيدتي اهتمي بما يدور حولك اثري وتأثري اهتمي بدراستك بنجاحك بأسرتك بعلاقاتك الاجتماعية – مارسي رياضة محببة – داومي علي حضور دروس الدين في المسجد-شاركي في النشاطات الخيرية –فكل هذه الأشياء ستغير من نظرتك لنفسك وتجعلك أكثر رضا وثقة في نفسك أما بالنسبة لعملية التجميل فأذكرك بقول الله تعالي

( لا تبديل لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )    والله اعلم


 

السلام عليكم

انا من مصر اعانى من الوسواس القهرى منذ سنتين توقفت حياتى نهائيا فانا اعانى فى موضوع وجود اللة والخلق......ارجو المساعدة ارجوكم

 

 الأخ العزيز-

 يتضمن الوسواس القهري وساوس فكرية وأعراض قهرية وقد يعاني المريض في بعض الأحيان من احد العرضين دون الأخر وهذا ما حدث لك بالفعل لأنك تعاني من وساوس دون أفعال قهرية والوسواس القهري هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب ..وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهري يتدخل ويؤثر في حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل .و يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين

لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.

 


 

السلام عليكم

ارجو ان يتسع صدركم لسماع مشكلتي التي تؤرقني وتفسد على حياتي

انا فتاة في الثامنة عشر من عمري تعرضت وانا صغيرة في حوالي العاشرة من عمري الى  موقف رهيب كان من ابن خالتي وقد قام بالقائي على بطني ونام فوقي وانا كنت صغيرة لا اعلم اي شيء عن اي شيء والان لا اعرف ما الحل فقد تربت لدي عقدة نفسية من الزواج ومن خوفي ان يكتشف زوجي فيما بعد انني لست عذراء انا لا اعلم جيدا مذا حدث ولكني متأكدة من عدم نزول دم كما ان الاستلقاء كان على بطني وليس على ظهري ولكنت الان اصبحت اصاب بالرعشة والخوف الذي قد يصل الى الهلع عندما تأتي سيرة الزواج او احتمال الجماع في المستقبل.. لا اعرف ماذا افعل؟ اعلم انني مخطئة خطأ ذريعا ولكن يعلم الله انني تبت اليه كثيرا ولكني الان في حيرة وقلق واشعر بعقدة حقيقية من الزواج واشعر بالخوف من لك الاحتمال البشع علما بأنني من عائلة محترمة وانني انسانة متدينة ولكني فعلا كنت صغيرة جدا وقتها ولا اعلم ماذا افعل فانا دائما ما افكر في هذا الامر واحلم بما يشبه الكوابيس واصبح الجنس بالنسبة لي مشكلة المشاكل أرجوكم اريد الحل

 

الأخت الفاضلة :-

سيدتي بالطبع ما مررتي به كان تجربة قاسية أثرت عليك وعلي مجري حياتك فقد ظلت عالقة في ذهنك وسببت لك عقدة نفسية شديدة تزيد تعقيداتها بمرور الأيام مما أصابك برعب شديد من فكرة الزواج خوفا من أن يفتضح أمرك لكن يجب أن تعلمي انك كلما حفرتي في بئر ازداد عمقا وكذلك كلما اهتممت بهذا الموضوع ازداد تعقيدا وترسيخا ولكي تقضي علي هذا الخوف يجب أن تتخذي خطوات جادة بنفسك وأولها لكي يطمئن قلبك استشارة طبيبة أمراض نساء وأنا أثق من أن النتيجة خيرا بإذن الله وبالطبع فمن الضروري جدا استشارة الطبيب النفسي إذا أمكن ليساعدك في فك عقد الماضي وترسيباته والتغلب أيضا علي حالة الخوف والقلق المسيطرين عليك وإذا لم تستطعين إليك بعض النصائح المفيدة في حالتك

أولاً: نصيحتي لك أن تكوني دائماً في جانب التفاؤل، وأن تتذكري أن لديك مقدرات وأن لديك إيجابيات، وأن تحاولي أن تقللي من قيمة السلبيات، وعلى الإنسان أيضاً أن يسعى دائما إلى أن يصحح مساره، وأن يكون منتجاً وفعالاً وفاعلا في مجتمعه.

 

ثانياً: أرجو أن تعبّري عن نفسك وعن ذاتك، وأن لا تكتمي الأشياء في داخل نفسك، حتى لا تتراكم وتؤدي إلى نوع من الضيق والتوتر الداخلي.وان تشاركي في النشاطات الاجتماعية والدينية فتذكري أن وقت الفراغ يعطيك مساحة رهيبة من التفكير السلبي فاشغلي وقت فراغك بهواية محببة

 

ثالثاً: سيكون من المفيد لك جداً أن تقومي بعمل تمارين استرخاء، وهذه التمارين كثيرة ومتعددة، ومن أفضلها تمارين التنفس، والتي يستلقي الإنسان من خلالها في مكان هادئ ويغمض عينيه، ثم يأخذ شهيقا عميقا وببطء، يعقبه بعد ذلك الزفير بنفس الطريقة.


 

السلام عليكم

أولا أود أتقدم لكم خالص شكري وتقديري لكم لما تقدمونه من علم ونفع على البشرية وكذلك الإرشاد والمساعدة لكثيرين مثلي تجنبو البوح او بما يكتمونه في داخلهم انا عمري 24 سنة واعمل بوظيفة تتطلب مني المواجهة الإدارية أي أن أقابل المدراء وأقدم لهم محاضرات oral presentation

القصة بدأت عندما تعرضت لحادث مرور وعلى أثره أدخلت التوقيف وبالتوقيف حيث أدنت بالحادث وحكم علي بالحبس لمدة 60 يوما وبالسجن تعرضت للضرب من قبل السجناء والحمد لله أني أقدم خدمة إنسانية للمجتمع يوما بعد يوم ولكن المشكلة تكمن في أنني لا اعد كالسابق اجتماعي و لا أحب ان أكون علاقات جديدة واجد صعوبة في التحدث للآخرين بسلاسة ،وإضافة الي ذالك لا أستطيع ان أنتج بالعمل بسبب القلق الدائم الخوف بالداخل وأحيانا لا أستطيع النوم!!! فما الحل.؟

أرجو من سيادتكم الكريمة إفادتي ولو بشي قليل حتى تتسنى لي فرصة أن أكون من كنت بالسابق لأني لا أجد نفسي بواقع اليوم أو الأمس

وجزاكم الله خيرا في ما تفعلونه

 

الأخ الفاضل

نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.

سيدي اعلم أن حياتنا ما هي إلا ابتلاءات ومحن*(ولقد خلقنا الإنسان في كبد )* و هذا الحادث هو ابتلاء من الله عز وجل وقد ابتلاك لأنه يحبك فيجب أن تتجلد وتصبر ولا تقف كثيرا أمام حوادث الحياة بل اخرج منها سريعا وقد تعلمت وازددت إيمانا وقوة تحمل واعلم أن تأثرك الشديد بهذا الحادث سبب لك حالة من القلق النفسي، وهو مرض نفسي شائع ويمكن علاجه بسهولة وبالطبع فان هذا القلق سيطر علي جوانب حياتك المختلفة وجعلك تعيش حالة من التخبط وعدم الاتزان مما اثر علي علاقاتك الاجتماعية وعلي عملك تأثير سلبي

ومن الوسائل الجيدة لعلاج مثل حالتك هي تناول الأدوية المضادة للقلق تحت أشراف الطبيب النفسي، وكذلك ممارسة تمارين الاسترخاء

وبالنسبة لتمارين الاسترخاء، في أبسط حالاتها تكون بالاستلقاء في مكان هادئ، مع غمض العينين، وفتح الفم قليلاً، ثم أخذ شهيق بعمق وببطء، يتبعه زفير بنفس الطريقة، على أن تكرر هذه الطريقة حوالي خمس مرات متتالية، ويمكنك أيضاً أن تسترخي عضلات جسمك عن طريق التمعن ابتداءً بعضلات القدمين ثم الرجلين، وحتى عضلات الرقبة والصدر . لذلك أنصحك بضرورة استشارة الطبيب النفسي لأنه خير من يساعدك في تنفيذ البرنامج العلاجي بنجاح والله الموفق

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية