الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة464

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الهروب من لقب مطلقة

السلام عليكم

أنا عمري 23 سنة متزوجة برجل عمره 48 سنة كنت متزوجة من قبل ولدي طفل وزوجي الحالي كان متزوجا من قبلي ثلاث مرات ولديه أولاد مشكلتي معه انه من يوم زواجنا منعني من الخروج من المنزل ومن الرد على التلفون ومن أصدقائي ومن كل شيء أنا أريده أو أحبه ومنعني من رؤية ابني وسيطر علي سيطرة كاملة تعبت نفسيتي كثيرا تكلمت معه عدة مرات بالموضوع ولا فائدة فيستمر باهانتي وتجريحي وضربي  تقبلت السجن في البيت وبعد فترة عرف نساء كثيرات غيري واستأجر منزل ثاني بدون علمي وصار يبات برات البيت وتركني شهور وحيدة يأتي إلى البيت ليطمئن على ابنته (من زوجة أخرى) وبعدها بعدة شهور عاد وقال انه غلط بحقي وطلب إني أسامحه فقبلت لكن إلى الآن اتالم على ما فعله بي ولا استطيع النسيان ووعدني انه سوف تتغير معاملته معي ولكن لم أرى أي نتيجة فطلبت منه الطلاق ولكن لم يقبل تعبت كثيرا وأصبحت أخاف أن اكلم احد  ثقتي بنفسي انعدمت بسبب اهاناته وتجريحه لي أنا أريد الانفصال عنه وأريد أن أكون مستقلة لا أريد الرجوع إلى بيت أهلي لا اعرف ماذا افعل فانا ضائعة بلا سند لي في هذه الحياة .أرجو مساعدتي .

الأخت الفاضلة :-

هذه هي معاناة اغلب النساء اللاتي يتعرضن للطلاق فنجد الغالبية منهن يلجئون للزواج مرة أخري وباقصي سرعة هربا من لقب مطلقة وهربا من نظرات المحيطين وتلميحاتهم التي لا ترحم فيقعن في مأزق اكبر ويصبح زواجهم الثاني لعنة لا يستطيعون التخلص منها بل قد يتحملوا اهانات ومشاكل أسوأ بكثير مما تعرضوا لها في زواجهم الأول لكنهم يتحملون هروبا أيضا من الطلاق مرة أخري وإحساسهم بان أهلهم يقفون بالكرباج لجلدهم في حالة الرجوع إليهم مرة أخري وبالطبع ينطبق ذلك علي حالتك فقد تزوجت برجل اكبر منك وتزوج قبلك ثلاث مرات ولا مجال إلا للصبر والدعاء خاصة إن كنت تحبين زوجك الحالى وإن كنت توقنين أنه حقا يخاف عليك مهما كانت تصرفاته وأسلوبه معك ، وأخيراً أستخير الله قبل اتخاذ قراراتك فإن الله خير معين لك وخير من يخبرك بالصالح لك ولحياتك .      


 فقدت عذريتى

السلام عليكم

سأحكي لكم القصة باختصار: أنا فتاة في 20 من العمر عشت وسط أسرة فقيرة كنت دائما الأولى في الدراسة ومحبوبة من طرف الأساتذة و التلاميذ ووالدي والجيران وكل الناس الذين اعرفهم حتى بالنسبة للدين فالحمد لله قريبة من الله أحب الدين ودائما أبتعد عن ما يغضب الله قد تظنون أني الفتاة المثالية إلا أنني عشت عمري و لا أدري أني ارتكبت جريمة في حق نفسي لم أكن اعرف بالخطأ إلا عندما بلغت 14 من عمري لأعرف أني لست عذراء لأعرف أني فقدت أغلى ما تملكه الفتاة وتعتز به والمصيبة أني فقدت ذلك في سن الخامسة من عمري بسبب تفاهة بسبب الجهل لا العلمي بل الجهل وعدم الوعي بأمور الحياة كان مجرد لعبة لقنتني إياها بنت الجيران تكرر الفعل أكثر من مرة وبيدي دمرت نفسي. ما بيدي ضيعت حلمي كفتاة وهدمت حياتي ومستقبلي. ومنذ 14 من عمري أحس بالذنب لا حصل لي ومن وقتها  احتفظ بالسر لنفسي. أدعو الله فقط ليغفر لي و يسترني و أنا أتقدم في السن وأسير نحو المجهول. التزمت الصمت جهلا بل عرفت حينما بلغت 14 من عمري لأسأل عن الفرق بين الفتاة والمتزوجة وأصعق بمعرفة حالي ولتذكري ما حدث معي في سن الخامسة. صبرت و صمت و قلت: يا رب أنت تعلم بحالي وأني لم اخطأ مع شخص ما ولا يمكن أن أفعلها ولكن صبرني يا رب واسترني فأنت بالحال أعلم وحينها قررت أني سأضاعف جهودي في الدراسة و سأعمل و أساعد أسرتي و أكافئ لوالدتي تعبها من أجلنا ولن أتزوج ظنا مني أني وجدت الحل. وفعلا درست بجد والحمد لله أنال الرضا من والدي وممن أعيش معهم وتابعت مساري وها قد نجحت واشتغلت. ولكن أنا ككل فتاة مهما تجاوزت لم و لن أتمكن من إلغاء حلم كل فتاة بيت و أسرة و زوج صالح . كلما تحدث شخص إلي أو فتح موضوع الزواج، أراني أرفض وأقول مبررات لا تقبل و لا تفهم حتى في نقاشاتنا مع صديقاتي أقول أني لا أفكر في الزواج بناءا على أسباب لا أساس لها و يتملكني بعدها شعور بالخوف و الحزن . لست أدري ما العمل ؟؟ مستعدة للصبر إن كان من الله ألا أتزوج و سأعيش سعيدة. لكن أخاف أن يكون اللوم كله ملقى علي و أني المعنية بالامر الأولى و الأخيرة وعلي أن أتدبر حلا لنفسي. أرشدوني جزاكم الله خيرا. ذنبي خطأ ارتكبته في الخامسة من عمري ونتائجه أتحملها بقية عمري.

الأخت الفاضلة :-

اسأل الله العلي القدير أن يهدىء من روعك ويطمئن قلبك مشكلتك تحتاجين فيها إلي استشارة طبيبة أمراض نساء لأنها الوحيدة التي ستفيدك في أمرك وتعطيك الرأي السديد والنصيحة الصحيحة ولا حرج فى ذلك حتى تطمئنى وتحل جميع مشكلاتك المتعلقة على هذه المعاناة فإنهيها بزيارة طبيبة نساء وإن تخوفت فزورى طبيبة نساء فى حى بعيد عن الحى الذى تسكنين فيه وإنهى هذا الموقف تماما ، اصلح الله شأنك وعفا عنك .


 الشك المرضى

السلام عليكم

مشكلتي الشك المستمر في خطيبتي لموقف كذب سابق لها ، هل هناك حل لانى أحس الآن أن شكي قلب إلى صورة مرضية فانا اشك فيها دائما أنها تكذب حتى في الهفوات و اشك كثيرا أنها تخونني أيضا هل أصبح شكي مرضيا اى وسواس .

الأخ الفاضل :-

أثناء فترة الخطوبة يحاول كلا الطرفين الظهور بأحسن مظهر أمام بعضهما لذلك فإنهما أحيانا كثيرة يلجئان إلي الكذب لتبرير مواقفهما أو للظهور بشكل لائق لا يثير غضب الطرف الثاني وبالتأكيد كان كذب خطيبتك يندرج تحت تلك الأسباب وأنا ادعوك بان تراقب نفسك أنت أيضا وتري كم مرة تكذب وتحاول تجميل الصورة وتفخيمها والظهور بشخصية اقوي واشجع مما أنت عليه لتكتسب حب وإعجاب خطيبتك سيدي لا تجعل محور حياتك مع خطيبتك  الشك وسوء الظن بها بل علي العكس افترض فيها الصدق دائما واقتنع أن ما فعلته كان بسبب حبها لك واغفر لها واعلم أن الحب و الرحمة و التسامح هما من شيم الرجل المؤمن القوي سيدي استعذ بالله من الشيطان الرجيم الذي يحاول دفعك للقسوة والشك في خطيبتك حتى لا تهنا أبدا.


 علاقة محرمة

السلام عليكم

أنا شاب ابلغ من العمر 25سنه للأسف مررت بتجارب في حياتي مليئة بالفشل فقد مررت بمراحل كثيرة مع البنات إلي أن تعرفت علي فتاه ومرت بنا السنة الأولي وتعرفت على والدتها ومعظم عائلتها بحكم أن أختها صديقتي في الكلية ومرت بنا السنة الثانية وبدأت العلاقة تأخذ شكل جنسي وللأسف زاد حبي لها وبعد ذلك تزوجت أختها وتعرفت علي زوجها وبدأت اذهب إليهم البيت وأحيانا كنت اذهب وزوجها ليس موجود وكنا نجلس أنا وفتاتي وحدنا وتزايدت الحالة الجنسية بنا وامتدت أيضا للتليفون فكنا نمارس الجنس عن طريق التليفون أيضا ولكن المشكلة الاساسيه والكبرى أنى قررت أن أتزوجها ولكن الشك الذي يعذبني ويهاجم حياتي من كل ناحية سواء معها أو مع اى واحده أخري فأنا اشك في كل تصرفاتها وكلامها واشك أنها تفعل مع اى شخص مثل ما تفعل معي مع اننى متأكد من أنها لا تفعل كده إلا معي ولكن الشك الذي سيخرب حياتي إذا تزوجتها هيا أو غيرها هوا الذي سوف يقتلني . أحيانا أفكر أنها ليست بالبنت المثالية بسبب أن والدتها تعرف الذي بيننا ولا تتكلم وأختها التي تستضفني في بيتها وزوجها الديوس الذي ياتى ويجدني في البيت ولا يقتلني وهي التي سمحت لنفسها أنى افعل معها هكذا اشك في السرير الذي تنام عليه.أحيانا اتصل واعرف أنها مثلا في الحمام وتوصل لعقلي فكره أنها تمارس العادة السرية وبكثرة. أنا أجد اننى بلا عقل عقلي ما هو إلا ماكينة للشك فقط ولا اعرف غيره ، بالله عليك يا دكتور أنا. حاليا في السعودية ولا استطيع النوم ولا العمل ولا اى شئ غير اننى هنا في السعودية وهيا هناك في مصر لا اعلم ماذا تفعل وهيا أيضا تعبت منى بسبب الشك . أريد حلا يا دكتور كي اقضي حياتي بلا تعب وتوتر ولحضرتكم جزيل الشكر.

الأخ الفاضل

السلام عليكم ورحمة الله ، نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يتوب عليك ويغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر.

من الواضح ان حياتك كلها اضطربت بسبب تلك العلاقة الغير سوية والتي تلقي بكاهلها علي تلك الفتاة وغيرها من الفتيات الأخريات فالشك والخوف الشديد من زواجك هو نتيجة حتمية لتلك العلاقة الآثمة بينك وبين هذه الفتاة وتتساءل كيف تسمح لنفسها فعل ذلك معك ولم تسأل كيف سمحت أنت لنفسك فعل ذلك معها وهل إذا لم تفعل أنت ذلك كانت هي ستفعل بل في الغالب تستجيب الفتاة لمثل تلك الأشياء ظنا منها أنها بذلك تحافظ علي من تحب ولكن سيدي كلاكما مشتركان في الذنب وذنبكما يستوجب الاستغفار والتوبة والتقرب من الله عز وجل وطلب مغفرته وعفوه وأنا معك أن هناك تدني واضح في أخلاق تلك العائلة ولكن أنت قبلت ذلك بل واستمتعت به ولا يسعك الآن إلا أن تتزوج بتلك الفتاة لان العلاقة بينكما أخذت شكل لا يمكن به انسحاب أو انفصال أحدكما عن الأخر واعلم أن مخاوفك سوف تحملها معك إلي أي فتاة تحاول الارتباط بها ولان من افسد شيء عليه إصلاحه أنصحك بان تكمل زواجك بتلك الفتاة ولكن يحب أن تبدأ معها بندم شديد علي ذنبكما وتوبة نصوحة منه وان تسعي معها في إرضاء الله عز وجل واعلم أن طريق التوبة صعب ومليء بالفتن لكنه ليس مستحيلا ويستحق العناء من اجل الحصول علي المغفرة .


 الخوف من الأثر الجانبي للدواء

السلام عليكم

سيدي أنا أعاني منذ مدة من مرض الخوف الحاد ومع أنني أزور الطبيب المختص إلا أنني لا أجد عنده الإجابة المقنعة مما يجعلني أخاف من أخد الأدوية وبسبب ذلك أنا أعاني من المرض مند الثلث الرابع من سنة 2006  سيدي، هل العلاج ليست له خلفيات على صحة المريض هل العلاج ناجع وذا مفعول أكيد و هل من الممكن أن تعود الحالة بعد انتهاء العلاج وما هو أفضل علاج واسم الدواء مع العلم سيدي أن طبيبي وصف لي الدواء التالي سيروتيل 20مغ أنتظر سيدي ردكم بفارغ الصبر وجزاك الله خيرا .

الأخ الفاضل:-

الأدوية لا تدعو إلي الخوف بل علي العكس هي نعمة ورحمة من الله تعالي بنا وبآلامنا لذلك أنصحك بان تصبر علي مرضك واعلم أن الطبيب أبدا لن يضرك بل علي العكس هو يسعي دائما لتخفيف ألام المرضي ويسعد كثيرا عندما ينجح في ذلك ومن اكبر الأخطاء التي يقع فيها غالبية المرضي هو عدم الصبر علي العلاج واستعجال الشفاء فهم يعيشون قلق زائد وترقب مستمر ودائم لنتائج العلاج وقلق من بطء النتيجة وخوف من استمرار الحالة فانه دائما يشغل تفكيره بنوع العلاج ومدي تأثيره وهذا هو الخطأ الفادح الذي يقع فيه دون الإحساس بخطورة ذلك علي حالته وهذا ما تفعله الآن سيدي ونصيحتي الأكيدة لك هي الالتزام بتعليمات طبيبك وعدم التدخل بأي شكل في مسار الجرعة العلاجية واعلم أن المرض النفسي يحتاج إلي وقت وصبر والتزام بالعلاج حتى يأتي بنتيجة طيبة إن شاء الله واعلم أن للعلاج النفسي خصوصية معينة فهو يحتاج إلي وقت وصبر حتى يأتي بالنتائج المرجوة. وبعد تحسن الحالة سوف يبدأ الطبيب بالتدريج التوقف عن العلاج حتى ترجع لحالتك الطبيعية مرة أخرى  وأنبهك عزيزي أن الدواء سلاح ذو حدين إذا استعمل بنظام تحت إشراف طبي فإنه يكون مفيد ويشفي المريض بإذن الله . أما إذا أسيء استخدامه فإنه يؤدي إلي آثار ضارة ولذلك فإنك يجب أن تلتزم باستخدام الجرعات الموصوفة حتى يتم الشفاء بإذن الله .


 الخوف من الزواج

السلام عليكم

شكرا جزيلا لكل من يسهر على هذا الموقع الرائع وبارك الله فيكم وبوأكم من الجنة مقعدا،أما بعد مشكلتي تكمن في أنني بسن الزواج وأنا راغبة بذلك بحكم سني وأمنية بناء  أسرة وإيجاد الشريك الذي يحويني ويحميني إلا أنني لما أكون أمام الأمر الواقع اصد كل من يريد فتح الموضوع كان لي العديد من الزملاء ممن أرادوا التقرب مني فصددتهم وكذلك عدد من أساتذتي رغم انه كان من بينهم من يعجبني ومن تمنيته أن يكون زوجا لي ولكني وبحركات طفولية أصدهم وأحيانا رهبة مني من فكرة الزواج والمسؤولية ، علما أني البنت الصغرى لكنني لم أكن مدللة إلى حد كبير، وأحيانا عدم الثقة في الأخر والأدهى أني تماديت بعد تجربة كانت جد قاسية علي كنت ارغب حينها بأحدهم وقد بادلني ذلك أو تظاهر؟ أصبحت لا أثق بكل من هم حولي وحتى لا أثق بنفسي ولا أحس بالأمان واختلطت علي الأحاسيس رغم انه مر زمن طويل على القصة وظننت أني تجاوزتها لكنها على ما يبدو حزت بنفسي الكثير وربما الأسباب من طفولتي حقيقة حاولت التركيز على عقدة مشكلتي وحلها إلا أنني عجزت ولذلك توجهت إليكم لعلي أجد ما يشفيني علما انه مؤخرا تقدم لي احدهم عن طريق قريبة له ولم أعطها الإجابة لا سلبا ولا إيجابا حتى أنها ظنت أن هناك سر أخفيه ولكن الحقيقة أني أصبحت عاجزة عن اتخاذ قرار يخص هذا الموضوع لأني أحس أني دخلت دائرة الخوف من العنوسة .. الخوف من عدم إيجاد الشريك المناسب الذي يحميني ويحويني والسنين تمضي. أرجوكم وأتوسل إليكم أن تغيثوني قبل أن تضيع مني سنوات أخرى واندم على عدم الأخذ بالأسباب ، دمتم في حفظ الرحمن .

الأخت الفاضلة :-

بالفعل تسببت لك تلك التجربة القديمة في عقدة كما وصفت في رسالتك فقد جعلتك ترهبين فكرة الزواج وتصدين كل من يحاول التقدم لخطبتك بالرغم من انك تحلمين مثل أي فتاة بالزواج والأبناء إلا أن ذكريات الماضي تطاردك وتقف حائل بينك وبين حلمك لكن يجب أن تنتبهي سيدتي قبل أن يمر العمر وتتلاشي الفرص ويصبح الممكن مستحيلا فهيا انسي الماضي وأعطي فرصة لنفسك ولمن أراد الزواج منك وأنا علي يقين بأنك عندما تدخلي في ارتباط رسمي سوف تنسي كل شيء وتتخلصين من مخاوفك وتسعدين مع زوج المستقبل بإذن الله تعالي لذلك أنصحك عزيزتي أن تتركي مسألة زواجك في يد الله سبحانه وتعالي فالزواج أمر مقدر وميسر بأمر الله تعالي في وقت معلوم له هو فقط . حفظك الله ويسر لك كل خير .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية