الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة462

اعداد دكتور/ محمد عبد الفتاح

أخصائى نفسى

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 أفكار وسواسية

السلام عليكم

بعد وفاة ولدتى بدات احس اننى كنت مقصر تجاهها واننى كنت لا احضر العلاج لها، مع اننى كنت احضر العلاج دائما.وكان هذا الاحساس يراودنى بصفة دائمة ، وبعد ذلك تبدى الى اننى كنت بنكسف من امى مع اننى كنت بحبها جدا لاننى كنت اصغر اخواتى حتى الان مازال يراودنى هذا الاحساس.وذلك منذ 5 شهور واناغير قادر على التغلب على هذه المشكلة وهذه الافكار لم افكر فيها من قبل أرجو التعرف على صحة هذه الافكار.

إلى الأخ السائل

إن لديك أفكار وسواسية و سوف أحاول أن أساعدك و لكن ينبغي أن تتوجه إلى معالج نفسي لكي يساعدك في الشفاء من حالتك مع العلاج الطبي ، أود أن أوضح لك أولاً ما هو الوسواس القهري ، هو مرض نفسي لا يستطيع المريض فيه السيطرة على أفكاره ، فإرادة الانسان الواعية هي التي تستجلب أي فكرة ليعمل فيها العقل و هي أيضاً التي تطرد أي فكرة يرفضها العقل  ، أى أن تسيطر فكرة سخيفة و فكرة غير منطقية على عقلي دون أن أملك التخلص منها ، فهذا هو الوسواس القهري ويعاني المريض به من :

- سخافة أو فظاعة الوساوس.

- سيطرتها عليه و عجزة عن التخلص منها.

- قلقاً و اكتئاباً.

وأرشدك بالآتي:

سوف أوضح لك طريقة مفيدة للعلاج بالإضافة إلى ضرورة التوجه إلى معالج نفسي كما ذكرت لك من قبل .

إن الفكرة الأساسية تعتمد على معرفتك الحقيقة لهذه الوساوس، ومن خلال هذه المعرفة يمكن لك أن تدير هذه المخاوف وحالات القلق التي يسببها لك مرض الوسواس القهري، والتحكم بهذه المخاوف بالتالي سيسمح لك في التحكم بردود فعلك بطريقة أكثر فعالية،هذه الطريقة تتكون من ثلاث خطوات أساسية، وهي:

أعد التسمية -  أعد النسبة  -  أعد التركيز

الهدف هو القيام بهذه الخطوات بشكل يومي، الخطوات الثلاث الأولى هي مهمة - بالأخص - في بداية العلاج، والعلاج الذاتي هو جزء رئيسي لهذا الأسلوب الذي يعلمك كيفية الاستجابة لمرض الوسواس القهري بشكل يومي، لنبدأ بتعلم الخطوات الثلاث.

الخطوة الأولى: أعد التسمية من خلال إعادة التسمية ستعرف أنه مهما كانت حقيقة شعورك بها فإن ما تقوله هذه الأفكار ليس حقيقية، الهدف هو أن تتعلم كيف تقاومها، البحوث العلمية الحديثة في مرض الوسواس القهري أوضحت أنه من خلال تعلم كيفية مقاومة الوساوس والإلحاحات من خلال العلاج السلوكي فإنه بإمكانك في الواقع تغيير الكيمياء الحيوية المتسببة في أعراض مرض الوسواس القهري .

الخطوة الثانية: أعد النسبة

النقطة الرئيسية في علاج السلوك الذاتي لعلاج مرض الوسواس القهري يمكن أن نجمله في كلمة واحدة: "لست أنا السبب، إنه مرض الوسواس القهري،" هذا هو نداءنا في هذه الطريقة، فالوساوس والإلحاحات لمرض الوسواس القهري ليست لها معنى، وأنها ليست سوى إشارات زائفة في المخ .

الخطوة الثالثة: أعد التركيز

في عملية إعادة التركيز إنك لديك عمل عليك البدء فيه، لابد لك من تبديل الغيار بنفسك، بالجهد والإدراك الواعي وهذا العمل هو تعلمك متى تنتقل إلى سلوك آخر والفكرة الكامنة في عملية إعادة التركيز هي أن تعمل من حول وساوس وإلحاحات مرض الوسواس القهري عن طريق تحويل الانتباه إلى شيء آخر، حتى ولو لبضع دقائق، في البداية من الممكن أن تختار سلوك معين لاستبدال التأكد القهري ، من الممكن استبداله بأي عمل بناء وممتع ، كممارسة هواية مفضلة .


 الخوف من الناس

السلام عليكم

باختصار شديد ، فقد تتبعت نفسيتي كل عمري ، ووجدت لدي تلك الأعراض في الطفولة المبكرة : عدم الاختلاط بالناس ، فلا أتكلم سوى مع أمي ، أما غيرها فلا أتحمل حتى النظر في عينيه ، وأهرب من المكان بسرعة وإن كنت أحب الاستماع إلى الحوارات بينهم كنت أملك أفكاراً وطرقا للإذاعة المدرسية مثلا ، وكنت أجبن عن تقديمها ، ومع الوقت محيت مهاراتي وكأنها لم تكن موجودة .بعد ذلك وحتى الآن 26 سنة نفس الحالة موجودة ، وهي عدم الرغبة في حضوري بين أناس كثيرين وإن أجبرتني المواقف على الحضور بين كثيرين ووجوب التكلم فإنني أرتعش - وإن كنت أحاول إخفاء ذلك – وفي الآونة الأخيرة أصبحت أقول جمل غير مرتبة كلماتها ، يبدو منها اختلال ما في شخصيتي .وللأسف عملي والحياة عامة يتطلبان الحضور الشديد بين الناس .ويصحب ذلك حالتي الصحية دائما متدهورة ، ولا أقوى على فعل أشياء كثيرة ، وأتعب بسرعة ، وأصابتني بعض الأمراض الجسمانية كارتفاع ضغط الدم ، والمعدة والقولون العصبي، وتعب الكليتين المتواصل ، بدأت المشكلة تصل إلى تركيزي فيما حولي، فكثيراً لا أسمع ما يُقال أو أسمعه ولا أفهمه ، وكأنني مشغولة بأشياء وأمور داخلية ، وإذا حاولت التركيز فيما حولي من أمور وموضوعات حياتية ، يصيبني التدهور الصحي ، وأشعر بأنني مفتعلة .لا أستطيع الدراسة أو حفظ معلومة برأسي ولا أطيق القراءة ولا الحوار مع أحد فأحب الاستماع فقط ،وأغضب من أتفه الأشياء حتى صار من حولي يعتبرونني مصدر حزن ، فيبتعدون شيئا فشيئا. لا أعرف ما المشكلة ، كل ما أظنه أن مشكلتي معي منذ كنت في بطن أمي ، وتكبر معي.  أفيدوني ، فأمام قلبي وعيني ظلمة ، لا أرى الله أحدا إياها أبدا .. وشفاني منها .

رد المستشار

الأخت العزيزة هونى على نفسك ، و اعلمى ان الله عز و جل سيجعل بعد عسر يسرا و اعلمى أن حالتك هذه لن تدوم كثيرا و لكن يجب عليك الحصول على مساعدة الطبيب و الأخصائي النفسي ، فأنت تعاني من أحد أنواع المخاوف و هو يسمي الخوف الاجتماعي ، و الخوف الاجتماعي حالة نفسية مرضية مزعجة جدا تحدث في ما يقارب واحد من كل عشرة أشخاص ، وتؤدي إلى خوف شديد قد يشل الفرد أحيانا ،إن هذا الخوف أكبر بكثير من الشعور العادي بالخجل أو التوتر الذي يحدث عادة في التجمعات بل إن الذين يعانون من الخوف الاجتماعي قد يضطرون لتكييف جميع حياتهم ليتجنبوا أي مناسبة اجتماعية تضعهم تحت المجهر، إن علاقاتهم الشخصية ومسيرتهم التعليمية وحياتهم العملية معرضة جميعها للتأثر والتدهور الشديد، ، وإذا لم تعالج فقد تستمر طوال الحياة وقد تتطور إلى حالات أخرى كالاكتئاب.

ويمكنك التغلب على ذلك - بإذن الله - من خلال التعرض التدريجي لتلك المواقف الضاغطة أو من خلال إقحام الذات في أقوى المواقف الضاغطة ثم تخف الأعراض التي تعاني منها لذا ، كما أن لديك مشكلة في التواصل مع الناس حاول التغلب عليها ، فإذا ابتعدت عن الناس فإن الناس سوف تبتعد عنك ، أجعلى دائماً مع نفسك حوار إيجابي فدائماً فكرى في الأشياء و الخصال الجميلة لديك فهذا يساعدك أيضاً من التخفيف من حدة أعراضك ، و حاولى أن تكونى سعيدة من داخلك و تعلمى كيف تسعدى نفسك ، فإذا حققت السعادة بداخلك فسوف تستطيعي رؤيتها في الواقع.


 إضطرابات السلوك لدى الأطفال

السلام عليكم

انا سيدة متزوجة مند 20 سنة لديا 3 بنات و طفل سعيدة مع زوجي و ابنائي لكن المشكل الوحيد الدي يؤرقني هو ابني المتمرد في تصرفاته خاصة في البيت عمره13 سنة ينفر من الدراسة يضرب اخواته بسبب او دون سبب لا يحترمني ولا يحترم ابوه عنده فرط نشاط و يحاول تقليد المراهقين في اللبس وقصة الشعر و طريقة الكلام ارجوكم ساعدوني على ايجاد طريقة للتعامل معه علما انني عاملة ومثقفة وابوه كذلك.

رد المستشار

الأخت السائلة إن ابنك يعاني من مشكلات سلوكية وهذه الاضطرابات السلوكية لها علامات و هي :

1- استمرار الطفل بعدم الطاعة لمدة أشهر وخلالها يكون  صفيق  وعدائي .

2- كان التصرف خارج الحدود الطبيعية مع انتهاك صارخ للأعراف والقيم الأسرية  الاجتماعية .

ماذا يعني إضطراب السلوك :

الأطفال الذين لديهم إضطراب السلوك قد ينغمسوا في عراك بالأيدي مع الأخرين أو يلجؤا للسرقة والكذب ، وبدون شعور بالندم أو الذنب وهذه بداية خرق القانون . قد يقضي الطفل الليل خارج البيت أو يتهرب من المدرسة أو يتناول الأدوية المخدرة أو ممارسة الجنس بصورة غير مقبولة إجتماعياً .

ما هي التأثيرات :-

تؤدي هذه التصرفات الي زيادة الأعباء علي العائلة مع صعوبة تكوين صداقات حقيقية مع الأخرين مع فشل دارسي وعدم المواظبة علي المدرسة . هنا الطفل دائما يلوم الأخرين ويعزو كل مشاكله اليهم .

ما هي أسباب الإنحرافات عند الأطفال :-

تعكر المزاج - مشاكل التعليم والقراءة - الكآبة - الاستغلال من قبل الآخرين بكافة أنواعه- فرط الحركة .

الاهتمام القليل بالتصرفات الإيجابية ونتيجة ذلك تكون :

كوالدين من السهل إهمال التصرفات الإيجابية والاهتمام فقط عندما يكونوا مسيئين . مع الوقت سيعلم الطفل بأنه سوف يجلب الانتباه فقط بالتصرفات السلبية . أغلب الأطفال وخاصةً المراهقين يحتاجون إلي لفت الانتباه من قبل الوالدين بهذا سيفعل الطفل ما يمكنه للحصول علي الانتباه حتى لو خرق القوانين أو أساء التصرف أو الأدب ،قد يفضل الطفل أن يكون غاضبا أفضل من أن يهمل ومع الوقت يدخل الطفل في ( حلقة مفرغة ) .

أن تكون أكثر تساهلا مع الطفل :-

الطفل يجب أن يفهم أهمية الأحكام وأن يعرف بأن " لا " تعني " لا " المراهقون يجب أن يعرفوا بأن والديهم يعتنون بهم وأن الالتزام هو لغرض حمايتهم أمانهم .

متي يحصل علي المساعدة :-

يجب أن يتفق الأب والأم علي طلب المساعدة أولا ، كل الصغار يحتاجون الي المدح والمكافأة عندما يحسنون من تصرفاتهم .

يجب أن يتصل الآباء بالمدرسة ليعرفوا سلوك أبنائهم وهل أن سلوكهم في المدرسة مثل سلوكهم في البيت؟

وقد يحتاج الطفل هنا إلي تعليم إضافي أو خاص وقد يحتاج الطفل إلي مساعدة الباحث الاجتماعي أو الطبيب المختص في بعض الحالات .


 إضطرابات الأطفال الجنسية

السلام عليكم

ابني عمره 8 سنوات يوميا وشعرت منذ كان عمره ثلاث سنوات انه يتهيج جنسيا عندما يحمله شخص رجل كبير وخصوصا سمين وخصوصا عندما كنت اداعبه واضعه فوق بطني ثم غاب هذا الشعور واصبح غير ظاهر ولكنه ناعم جدا ويحب اللعب مع البنات ويحب ان يلبس ملابسهم ويضع المكياج والملابس الداخلية النسائية وكنا نعنفه باستمرار علي ذلك ثم ضبطناه وهو يحاول ممارسة الجنس مع احد اقاربه وهو في نفس عمره واعمارهم تقريبا 8 سنوات وعنفتهم  بقوة  ولا اعرف اذا حصل بينهم شي ومن الذي ضلل الثاني وهو حاليا في الصف الثاني الابتدائي ومجتهد في الدراسه وقبل شهرين كنت نائما ونام بجانبي ووضع يده علي جهازي التناسلي بشكل مقصود وعنفته ونصحته والاحظه احيانا كثيرا طبيعي ولكن احيان لديه الرغبة في النظرالي ما تحت ثيابي وانا احبه جدا وهو طفل ابيض وجميل واخاف عليه من شخص لايخاف الله وادخلته مدرسة محترمة لتحفيظ القران حتي اقلل من ساعات مشاهدته لافلام الكرتون حيث يقضي ساعات طويلة في ذلك علما انه الابن الخامس واسرتنا مستقرة ودائما نذكرهم بمخافة الله وظروفنا المادية ممتازة ارجو افادتي عن حالته وهل طبيعي ام يلزم عرضه علي طبييب ومن هو الطبييب الذي ينفعني جزاكم الله خير .. والده .

رد المستشار

يعد السلوك الجنسي للفرد ظاهرة دائمة طوال الحياة قد تظهر بشكل أو بآخر خلال مراحل حياته المختلفة . وقد يظهر السلوك الجنسي لدى الأطفال في مراحل حياتهم المبكرة بأشكال متعددة منها السوي والشاذ .

وليس من السهل أن نصف الطفل بالشذوذ أو الانحراف الجنسي لمجرد أنه تصرف بشكل غير مألوف أو أتى من الأفعال أو الأقوال ما لا يقره العرف أولا يوافق عليه المحيطون به والمعيار في ذلك هو أن يكون هذا السلوك منطبعا في شخصية الطفل ويغلب عليه ويلفت إليه الانتباه باستمرار ويتكرر منه ويتواتر عنه.

ومن التفسيرات الجنسية لسلوك الطفل أن طاقته الجنسية موزعة على جسمه وأعضائه كلها ويجد لذته الجنسية في أعضائه الجنسية مثلما يجدها في غيرها . ثم تتمايز بعد ذلك لتتركز في المناطق الجنسية في المرحلة التناسلية أو مرحلة البلوغ .ولكن يظل في حالة من عدم الفصل بينها وبين المناطق الأخرى حتى تتحدد بشكل قاطع هويته الجنسية . ومن هنا أهمية تمييزه وتحديده الجنسي في هذه المرحلة .

فالطفل عندما يصل إلى البلوغ والمراهقة يكبت الميول والتوجهات المثلية الأخرى . ويسمو بها إلى تكوين الصداقات من نفس الجنس . وإذا لم تتم بالشكل والطريقة المناسبة قد تظهر بشكل شاذ في الجنسية المثلية أو في الخوف من إقامة علاقة بأشخاص من نفس جنسه .

ومن السلوك الجنسي لدى الأطفال ظهور ما يطلق عليه العادة السرية لدى الأطفال . حيث يتوقف نضجهم الجنسي على مدى انتشارها وتطورها لديهم . فيمارس الطفل تجاوزا ما يمكن أن نطلق عليه العادة السرية . فيشعر باللذة من خلال الاحتكاك واللعب بالأعضاء الجنسية . ويتعلق بذلك ويعرف الصحاب ويتعلق بهم تعلقا يعبر عن ميوله الجنسية . وإذا لم يسر الأمر بشكل طبيعي أو تعرض لبعض الممارسات والعلاقات والتحرشات الجنسية فقد يخرج سلوكه عن المسار الطبيعي ويكون الانحراف .

ومن الملاحظ أن بعض التجاوزات الجنسية مثل حب الاطلاع الجنسي لدى الأطفال والتعرف على أعضائهم الجنسية تبدأ باللعب بها والنظر إليها ومعرفة الفروقات بينه وبين الآخرين من الصغار والكبار إذا سنحت الفرصة له . ويكون ذلك لدى الجنسين . إلا أن المجتمع يبدو أكثر تسامحا مع الأولاد منه مع البنات في التعامل مع مثل هذه السلوكيات . وقد يتجاوز الأهل عن بعض السقطات أو السلوكيات التي تتسم بحب الاطلاع في السلوك الجنسي للأولاد . ولكن لا يمكن التهاون من وجهة نظرهم إزاء هذه الهفوة الأخلاقية إذا ما صدرت عن البنات .ويتأثر الطفل في نموه الجنسي سلبا وإيجابا من الناحية السلوكية من خلال علاقته بالوالدين . وقد اصطلح على إطلاق اسم ( الموقف الأوديبي ) على هذه العلاقة . حيث تتولد الصراعات مع الوالدين حول استئثار كل منهما بعلاقته العاطفية . ويميل الذكور نحو الأم في الاستحواذ والعلاقة . والبنات نحو الأب . ويكون بالتالي الطرف الآخر من الوالدين هو المنافس في ذلك . وإذا عولجت هذه المسألة بالصورة الطبيعية والحب المتبادل والسلوك التربوي والتوجيه السليم سار سلوك الطفل نحو العادية والنضج الطبيعي من الناحية النفسية والجنسية .والعكس في ذلك حيث قد تستمر معه المشكلة إلى ما بعد النضوج . وتترسخ لديه الكثير من المفاهيم والسلوكيات الجنسية الخاطئة التي تؤثر في سلوكه وعلاقته الجنسية إلى الزواج ، ومنها حب الزواج بمن تشبه الأم ، وما يترتب على ذلك من مشكلات سلوكية وجنسية بين الزوجين آنية ومستقبلية . وقد يتأثر سلوك الطفل نتيجة نومه مع الكبار سواء الوالدين أو المحيطين من الأسرة . إذ قد يشاهد بعض سلوكياتهم الجنسية بصورة مباشرة أو غير مباشرة أومن خلال حب اطلاعه هو على ذلك مما قد يعرضه لبعض المشكلات ومحاولات تفسير وفهم هذه التصرفات .وقد ينام الطفل مع الأم وتتصرف معه بطريقة فيها مغالاة عاطفية مثل التقبيل والضم أثناء النوم . مما قد يولد لديه كوامن الجنس المبكر ويجعله ينشط جنسيا ويبدي سلوكا جنسيا مغالى فيه . ويبرز هنا تأثير الأسرة الضاغطة أو الكابتة لسلوك الطفل الجنسي عن طريق المغالاة في قهر سلوكه وميوله الجنسي . مما قد يؤدي إلى ثورته داخليا أو خارجيا كرد فعل على هذا السلوك المبالغ فيه في القسوة والتزمت . ولابد من الناحية التربوية التعامل مع السلوك الجنسي لدى الأطفال في هذه المرحلة بشيء من الوسطية بحيث لا يكون هناك منع قاس متزمت أو إباحة كاملة . فالإباحة الكاملة أو التهاون أو التسامح الشديد يكون أدعى إلى مزيد من الاستمرار والتفكير المتواصل والتعزيز لها وتثبيت هذه السلوكيات . والمنع الشديد أو الكبت وعدم الفهم قد يؤدي إلى مشاكل وتداعيات نفسية شديدة تؤثر على سلوك الطفل النفسي والجنسي تأثيرا سالبا فيما بعد وعلى نضجه أيضا . والقول الفصل في ذلك هو التعامل معها وفقا لمقتضيات الموقف وبما يناسبها من سلوك يساعد الطفل تربويا ونفسيا على إتباع السلوك القويم والالتزام الأخلاقي والفهم الصحيح لأموره وحياته . ومثال ذلك أنه عادة ما يطلق على حب الاطلاع واللذة الجنسية لدى الأطفال التي تبدأ في السنة الأولى أو الثانية من العمر. وما يحصل لديهم من الاستمناء وهو ليس استمناء كالكبار حيث لا يستمني فعليا لأن الطفل ما زال دون سن البلوغ . إلا أنه يأتى سلوك الاستمناء ويمارسه للحصول على اللذة الجنسية . ويحدث لكل من الجنسين من ذكور وإناث نوع من الانتصاب . وقد يبدو لدى بعض الأطفال حب التعري الجنسي أمام الآخرين كنوع من هذا السلوك والتباهي بذلك. وأحيانا قد يتجاوز الأمر عند بعض الأطفال إلى حب ملامسة الآخرين من الأطفال لأعضائه الجنسية أو احتكاكه بهم بشكل أو بآخر . وقد تكون هناك انحرافات أخرى . ومن الأمور الهامة تربويا هو التعامل مع هذه المسائل بشكل لا يجعل الطفل يشعر بالذنب ويعاني من ذلك . ولكن مساعدته على الشعور بالإشباع العاطفي وتجاوز ذلك بالشكل الطبيعي حتى يتلاشى مثل هذا السلوك طبيعيا . ومن الغريب أنه نتيجة للحرمان العاطفي لدى بعض الأطفال قد يمارسون الاستمناء لما قد يصل إلى عشرة مرات يوميا .!!! وهناك نوع من الاستمناء القهري لدى بعض الأطفال يبدو في صورة عدم قدرتهم على التوقف عن هذا السلوك . وما قد يصاحب ذلك من تصورات وخيالات جنسية أيضا . وقد يضطرب تعيين الهوية الجنسية لدى الطفل بخصوص دوره الجنسي حيث يرتبط الطفل الذكر بأمه ويتصرف مثلها ويميل إلى الملابس النسائية . قد يكون ذلك مقبولا في البداية لكن استمراره لمراحل متأخرة هو المشكلة ، وقد يصاحب ذلك استغلال بعض الأفراد لذلك . والنتيجة أنه قد يستغل جنسيا وتمارس معه سلوكيات جنسية منحرفة . وهذا يعزز لديه هذا الدور، وقد يكون الأب غائبا أو دوره ضعيفا نسبيا مما يجعل الطفل يرتبط أكثر بأمه ويتقمص دورها الأنثوي اجتماعيا ونفسيا ويتنكر بالتالي لدوره الحقيقي .وتتربى لديه ميول نحو النساء فيها خليط من السادية والمازوكية أي الممارسة الجنسية التي يصاحبها التعذيب للنفس أو للآخرين . كما قد يشعر بعضهم بخليط من المشاعر الذكورية والأنثوية بحيث يمارسون كلا الدورين معا . وهذا ما يعرف لدى بعض الشواذ في مراحل ما بعد الطفولة .وهناك نمط من الانحرافات الجنسية يطلق عليها الفتشية ، وهي أن يغرم الطفل بملابس النساء فيقتنيها ويرتديها ، وتنمو لديه هذه المسألة حتى يكبر .وإذا ما استمر هذا الأمر بلا معالجة أوحل فقد يؤدي إلى اللواط أو التخنث . وبالنسبة للبنات فقد تخاف الابنة من الأم ،وتكون لديها ميول عدوانية نحوها أو نحو زوجة الأب ، وقد يستميلها الأب عاطفيا ، وتنشأ لديها مشاعر مضطربة تتمثل في كراهيتها ونفورها من الرجال ، وتتحول إلى العلاقات مع نفس الجنس وتجد إشباعا فيها ، وبالتالي تكاد تتلاشى علاقتها مع الرجال .وقد ينشأ الطفل في بيئة منحرفة فيها بعض التجاوزات التي قد تدفع الأطفال إلى ممارسة النشاط الجنسي مع الكبار حتى سن البلوغ والمراهقة  وتزيد الوطأة ويتجهون إلى الانحراف والسلوك المتحرر . وعندما تفرط البنت في النشاط الجنسي في الطفولة والمراهقة فيما بعد وقد يكون ذلك بتحريض من البيئة المحيطة أومن الكبار، سواء بالاستغلال الجنسي أو البيئة المثيرة أو التوتر النفسي أو الحرمان العاطفي ، حيث يكون النشاط الجنسي المفرط محاولة للخروج من كل ذلك . ومنها تفسير اتجاه بعض الإناث إلى البغاء . وتحتاج معالجة مثل هذه السلوكيات لدى الأطفال لفهم وتفسير أبعاد كل موقف ومساعدة الطفل على التخلص من آثاره السلبية وما يصاحبه من مشاعر توتر وإحساس بالذنب أو العقد . وقد يكون سلوك الطفل نوعا من التنفيس أو التعبير عن أعراض مرضية نفسية واجتماعية والظواهر السلبية المحيطة به مما يؤدي لممارسة مثل هذه السلوكيات المنحرفة إذا جاز التعبير . ومما يساعد الطفل هو تخليصه من هذا التوتر في البيئة السلبية وإعانته على التوجه إلى السلوك الصحيح الذي يصرفه عن الأنشطة السلبية وتقويم شخصيته من خلال البيئة والخبرة العقلية للطفل ، ولعل من أفضل طرق العلاج هو علاج الأسباب النفسية والآثار المترتبة عليها في ضوء البيئة المحيطة . ومن الأفضل أن تكون من خلال الجو الأسري العام المحيط وكشف التوترات والعلاقات الشاذة بين الأفراد وتجنيبه لها أو مساعدته على التخلص منها ومن آثارها السلبية عليه.


 خطيبى متقلب جدا

السلام عليكم

اولا احب اشكركم على المجهود الرائع انا فتاه ابلغ 28 سنه تقدم لخطبتى شاب ممتاز و لكنى لاحظت انه متقلب جدا بمعنى انه عند اول تعارفنا كان خجول جدا قليل الكلام و لكنى ارجعت ذلك لعدم معرفتنا  ببعض و اننا لم نتقابل الا مره واحده و بعد مرور شهر كنا على موعد و لكنى طلبت منه ان يتصل باخى حتى ياخذ الاذن منه و يكون موجود معنا و لكنه لم يفعل و اعتذرت منه اننى لن اخرج لانه لم يهتم ان يتصل باخى و جاء العيد اتصل مره واحده لكننى لم اسمع الهاتف ارسلت له رساله فى اليوم التالى ولكنه لم يتصل ايضا لفتره تصل اسبوعين فى هذا الوقت اتخذت قرار اننى لن اكمل معه و ابلغه اخى بذلك و بعد شهر فوجئت باتصال والدته لاخى لانه يريد ان يعود لى و ان اعطيه فرصه اخرى و فعلا وافقت فى هذا الوقت كان يحاول ان يكون مثالى كنت احس به مثل الربوت الذى ينفذ بدون احساس و بعد ذلك جاء فى اجازه لانه يعمل بالوادى الجديد ووجدته تغير تماما اصبح شخص رومانسى جدا و متحدث جيد و مهتم و كان يتصل بى طول الوقت حتى عندما يعود من شغله متاخر و رغم تعبه الشديد كان يتصل بى الى ان ينام على الهاتف رغما عنه و كان يطلب مقابلتى طول الوقت كان اخى مسافر وقتها خرجت معه مع زوجه اخى بعد الحاحه توقعت ان اراه ذلك الشخص الشغوف الحنون الذى كان يحدثنى بالهاتف و لكنى وجدته شخص اخر بارد لا يتحدث و لا ينظر لى حتى زوجه اخى تركتنا بعض الوقت منفردين على امل ان يتحدث و لكنه لم يفعل و عندما سالته عن السبب بعدها رد قائلا كنت مكسوف منك كنت حاسس انى اول مره اشوفك و سافر بعدها وتغير مره اخرى ليصبح شخص لا يتصل الا ليقول ازيك و يحدثنى دقيقه او اتنين و يغيب بالاسبوع بدات اتصل به انا لاشعره باهتمامى و لكن بدون فائده.و بدات اسال نفسى هل هو شخص سوى ام شخص مريض هل تغيره هذا طبيعى بدات اخاف و اراجع نفسى فى الارتباط به الف مره رجاء افادتى مع الشكر.

رد المستشار

الأخت السائلة لا تقلقي فهذا وارد في بداية العلاقات العاطفية ، فقد يستطيع خطيبك أن يتكلم معك في التليفون بحرية و بفضفضة أكثر لأنه في حضورك غير معتاد عليك ، كما أنه يجب ان تبحثي أنه عندما يتغير خطيبك تجاهك لا تبحثي دائماً لماذا تغير هو بل يحب أن تبحثي أيضاً في السؤال عن ماذا فعلتي أنت لكي يتغير تجاهك ، فربما قد تقعي في قول أول فعل تحسبيه هيناً و لكن عند خطيبك فهو شيء من الممكن أن يحزنه و هذا الأمر قد ينتهي مع معرفتكم أكثر ببعض ، كما لا تخافي و لا تقلقي فأمامك فترة خطوبة تستطيعي معرفة شخصية خطيبك.


 أرغب فى الزواج بعد طلاقى

السلام عليكم

حالتى النفسيه تتلخص بانني تزوجت واكن عمري 15 عام وانجبت طفلتان ولكن الحاله تتخلص في ان الزوج كان يضربني ويسبني والحمد لله تم طلاقى بعد7اعوام وبعد معاناه شديده جدا والحمد لله سافرت للامارات للتخلص من اي ماضي ولتحسين مستواياه الاجتماعي لكن للاسف طبيعتي بانني طيبه جدا واثق بالناس بسرعه شديده وبعد عده سنوات من طلاقي بدات اشعر بانوثتي ورغبتي الشديده للزواج لكن وبكل اسف ما حد تقدم لطلبي الا وتم رفضه لعدم الشعور بالامان معه وهكذا مرت السنين حتى اصبح عمري الان38 عام واشتركت وبكل اسف بمواقع النت للزواج لادخل دوامه اخرى وهي الكذب والخداع ورغبتي بالزواج ما زالت لكن انا ارفض اتزوج من اي مصري من جنسيتي وابحث عن جنسيه اخرى وبالاخص اماراتي مع العلم بانني اعلم ان الاماراتيون ما لهم غير اهل بلادهم لكنني ما اعرف ما هو هدفي وللاسف علاقتي مع بناتي ليست طيبه لكرههم الشديد لي طبعا لكلام والدهم والحين ما ادري ما الحاله التي اعاني منها بالظبط وقبل ما انسى الحمد لله انا مواظبه على الصلاه والله يوفقكم للخير.

رد المستشار

الأخت السائلة إن زواجك في سن صغير كان زواج لم تتخذي فيه رأياً و لا قرار نظراً لعدم استطاعتك ذلك و ذلك لصغر سنك ، و لقد ساءت العلاقة بينكم نظراً لأنك كنت غير مؤهلة على مواجهة مشكلات الزواج كما أن الزوج بتصرفاته كما ذكرتي كان السبب الرئيسي في ذلك ، وتجربة الزواج الأولى كان لها أثراً سلبي و صادم عليك من أن تتزوجي بسرعة أو دون شك في من يتقدم لك أن يفعل معك مثل زوجك الأول ، كما أن عدم استطاعتك العيش كما ترغبين في زواجك الأول سبب لك أن تبحثي عن تحقيق أهدافك أكثر من أي شيء اخر فأنت لم تجدي الحب من الآخر فأحببتي أنت نفسك من أي آخر و كان هذا من أسباب بعدك عن بناتك ، كما رغبتك في الزواج بغير أهل بلدك قد يعكس إحباط كبير من زوجك الأول و لقد عممتي هذه الخبرة على كل مصري تقدم لك فلم تستطيعي الارتباط بأي منهم ، لذلك حاولي الخروج من أزمة التجربة الأولى و إذا لم تستطيعي فاذهبي لمرشد نفسي يساعدك على ذلك ، كما أنه إذا تقدم لك مصري أو إماراتي فكري فيه جيداً بطريقة موضوعية و استخيري الله لكي يوفقك ، فهو نعم المولى و نعم النصير.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية