الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة441

اعداد دكتور/ محمد عبد الفتاح

اخصائي نفسي 

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 المخاوف الاجتماعية

السلام عليكم

مشكلتي هي الخجل لقد ازداد مؤخرا الى درجة انني عندما اسمع الباب يطرق  ينبض قلبي ويحمر وجهي واليدين ترتجفان ولا استطيع مقابلة الضيوف ، ولا ان اكون ضيفة عند احد بسبب الاعراض التي ذكرتها وخاصة عند الاكل .

الأخت السائلة

إنك تعاني من المخاوف الاجتماعية ، و المخاوف من الاضطرابات النفسية التي قد تؤدي إلى سوء توافقك مع نفسك و مع مجتمعك و مشكلتك لها حل وعلاج بإذن الله ، و المخاوف هي أحد الاضطرابات النفسية وعادة ما يصاحب المخاوف اضطرابات جسمية ونفسية منها :- ارتجاف الأطراف والشفتان - العرق الزائد عن حده  - شحوب لون الوجه - الشعور بتوقف التفكير أو تعطله بسبب القلق الزائد - التحدث بصوت عال غير طبيعي وصدور الكلمات غير المرتبة - هروب الكلام - الشعور بأن جميع الناس تركز عليه وعلى تصرفاته - فقد السيطرة والتحكم في الذات .

أضرار المخاوف على الفرد:-

1 - الشعور بالدونية .

2 - الشعور بالغربة والانعزال لعدم القدرة على الدخول في حوار مع الآخرين

3 - التردد في الإقدام والالتزام بالصمت .

4 - هدر الوقت في ماذا سيحدث لو فعلت كذا وكذا وفي المواقف الماضية .

5 - ضياع حقوق الفرد المالية والاجتماعية .

6 - قد يلجأ الفرد إلى تعاطي المهدئات النفسية .

7 - انعدام الثقة في الذات .

* العوامل المؤدية إلى المخاوف الاجتماعية :

1- أساليب التربية ومنها :

- التشدد في العقاب عند أقل الأخطاء - استخدام أسلوب التحقير والتصغير من شأن الطفل أمام الآخرين - المبالغة في التدليل - تنمية وتشجيع هذا الأسلوب بالقول بأنه خجول ومؤدب - عدم الشعور بالأمان .

2- الشعور بالنقص :

وجود عاهات جسمية أو شكل غير مقبول من وجهة نظر الشخص أو من نظرة الآخرين إليه أو ضعف في نسبة ذكاء الفرد أو اضطراب في القدرات المهارية .

3- الاكتساب :

تنتج معظم مخاوف الأفراد عند التعلم والاكتساب ، بمعنى أن الشخص يتعلم من أبويه والأفراد المحيطين به ، ويخاف من أشياء وأشخاص وأوضاع معينة ، ويكون التعلم هنا نتيجة المشاهدة كأن يشاهد خوف الأب أو الأم من بعض الأمور ، فيقلد ذلك الخوف ثم ينمو هذا التقليد لتنشأ عنده قاعدة الخوف .

لذلك يجب أن تتوجهي إلى طبيب نفسي أو معالج نفسي لمساعدتك على الشفاء بإذن الله ، وهذه المخاوف لها علاج سلوكي فعال .


 عدم التوافق الزواجي

السلام عليكم

المشكلة هى اننى بمر بحالة من الندم الشديد على جوازى انا متزوج من 3 سنين وحاسس انى ظلمت نفسى فى الموضوع دا وبالرغم اننا كنا اصدقاء خلال فترة الكلية يعنى 5 سنين وبالرغم انها بعد التخرج قلبتنى جامد لما جيت ادخل الجيش لكن كان احساسى دايما انها اد المسئولية وعاقلة ورزينة ومش زى الستات المجانين اللى الواحد بيسمع عنهم لكن بعد ماخلفنا ابننا الوحيد بقت حاجه تانية خالص وبقت كل اهتماتها بيه هوا وانا كأنى مش موجود والى غايظنى بشدة كان ليها عادة سيئة ايام الكلية ان لما كنا بنتكلم مثلا وفى حد جنبنا من زمايلنا كانت بتبقى مركزة معاهم وانا لأ ودلوقتى برده مازالت العادة موجودة بس بصورة اخرى لما نخرج ونقابل حد ومعاه زوجته تبقى طايره بيها وعمالة ترغى معاها وانا ولا ربع الرغى حتى دا شفته فى يوم وبصراحة انا حاسس انى ماعيشتش حياتى ومن الدار للنار ومن ساعة ماتخرجت وانا فى شغل ومفيش غير اسبوع شهر العسل فى شرم الشيخ حتى دا بدأت انسى ملامحة مع ظروف الحياه وبصراحة حاسس بخنقة شديدة جدا من البيت ونفسى ماروحش ابدا، فى حاجه مهمة بقى عمالة تحصلى اليومين دول عمال افتكر كل حاجه قديمة يمكن حتى وانا فى ابتدائى وبنسى بسرعة الحاجات اللى ممكن تحصلى فى الوقت القريب ممكن السنة اللى فاتت وممكن كمان الأسبوع اللى فات ودا طبعا مأثر برده عليا فى الشغل لكن بصراحة لما بفتكر الحاجات القديمة ببقى فاكرها كأنها لسه حاصلالى من ساعة وبقى عندى زهد رهيب فى الحياه بتوصل لدرجة انى ممكن الاقى لبس حلو وجميل وبالرغم من كده مابفكرش انى اشترية مش عارف ليه رغم انى حالتى تيسرت نوعا ما عن زمان وبرده احب اقول انى والحمد لله مواظب على الصلاة والحمد لله والدى ووالدتى ربنا يديهم الصحة راضيين عنى ووالدتى جبتها معايا علشان تحج والحمد لله قدرتت اجدد لها الزيارة وان شاء الله احجز الحج قريب بإذن الله ووالدى برده بيدعيلى دايما ومش زعلان منى فى حاجه لكن اللى دايما حاسه بقى ان مراتى مش راضية عن عيشتها ومش عايزه تعيش معايا رغم انها فى اى مناسبة تقعد تقولى انها بتحبنى جدا وماتقدرش تستغنى عنى .

رد المستشار

الأخ الكريم ، إنك تعاني من مشكلة عدم التوافق الزواجي ، و كان نتيجة التوقعات الخيالية من الزوجة التي تزوجتها فأنت رسمت لها صورة في ذهنك خلاف الصورة الواقعية ، فلم ترى عيوبها ، و قد ظهرت لك بعد الزواج عيوب أخرى ، لكن ماذا فعلت إنك لم تذكر في شكواك التي أرسلتها إلينا ماذا فعلت في أيِ من هذه العيوب التي رأيتها في زوجتك رغم بساطة هذه العيوب بفضل الله ، فيجب أن تواجه هذه العيوب بطريقة لا تستثير مشكلات بينكم بل تحاول لتقرب والتفاهم معها لتهدأ حياتكم ، فقل لها إني أحبك و لكن هناك بعض الأفعال تضايقني منك و اذكر لها ما لا تحبه وما تحبه ايضا ، و كل سلوك تعدله زوجتك دعم هذا التعديل بمكافأة لها من أي نوع و سترى بإذن الله أن زوجتك سوف تتحسن كثيراً و تتغير في كثير من سلوكياتها تجاهك ، فحياتك مع زوجتك بالعيوب التي ذكرتها في شكواك سببت لك مشاعر الإحباط الذي تحول معك مع الأيام إلى حالة حزن ، لذلك يجب أن تبدأ في تقبل زوجتك و نفسك و أن تحاول أن تغير من حياتك ، فقد قال الله تعالي " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".


 مصاب بشلل دماغي

السلام عليكم

سيدي ... انها ليست مشكلة بل ماساة تعيشها اسرة بكاملها وقد بدات عندما ولد معاوية ابني الثاني وهومصاب بشلل دماغي والماساة انها الحالة الاولي في العائلة كلها ان يولد لك طفل بشلل دماغي ولاتعرف كيفية التعامل معه وحتي سنوات عمره الاربع والكم الهائل من التقارير الطبية لم تشفعا له في المراكز الخاصة والتي تتطلب الكثير من الوقت والجهد والمال ولكم شكري .

رد المستشار

الأخ السائل أدعو الله العظيم رب العرش الكريم على أن يمنحك الصبر في مواجهة مرض أبنك ، أخي السائل إن الشلل الدماغي حالة مرضية ، تختلف في أعراضها من طفل لآخر، هو عبارة عن مجموعة اضطرابات تحدث نتيجة عن تلف الدماغ. وقد تحدث الاصابة قبل الولادة أو أثناءها أو في السنوات الأولى من العمر و قد يحدث الشلل الدماغي نتيجة اصابة الأم أثناء فترة الحمل اذ يمكن للحصبة الألمانية أن تصيب جنيناً بالأذى حتى لو كانت الأعراض طفيفة جداً. وقد يحدث نتيجة عوز الجنين للأكسجين أي نقص وصول الأكسجين لأنسجة الجسم لفترة طويلة الذي قد يسبب موت الخلايا المخية، وقد يصاب الطفل بعد الولادة نتيجة لمرض ما أو نتيجة تعرضه لحادث ما أو إصابة في الرأس.

أسباب الإصابة بالشلل الدماغي :

§   الغالبية العظمى من حالات الشلل الدماغي ليست وراثية على الرغم من أن 86 % من الحالات تعتبر خلقية أو فطرية وموجودة منذ الولادة ، و14 % فقط تحدث بعد الولادة .

§ يمكن الإصابه  بالشلل الدماغي بعد الولاده بوقت طويل وهو ما يطلق عليه الشلل الدماغي المكتسب نتيجة :-

1- الرضوض الشديده والصدمات على الرأس في حوادث البيت والطرق.

2- حوادث التعرض للغرق وفقدان الأكسجين لفتره طويله.

3- الإلتهابات والأورام التي تصيب المخ وخاصه الخبيثه منها.

هل المصاب بالشلل الدماغي سيكون متخلف عقليا ؟

ليس بالضروره، فالتقديرات الحديثه تشير إلى 25%من حالات الشلل الدماغي ذكاؤهم ضمن المعدل الطبيعي25% منهم من درجه أو أخرى من البطء في التعلم،وحوالي 50% يعانون من نقص في مستوى قدراتهم العقليه يقع ضمن حدودالتخلف العقلي. فالتأثير السلبي للصعوبات الأخرى يؤثر على قدرة هؤلاء الأطفال على الإستجابه بشكل سليم للمثيرات المختلفه مما يجعل أداءهم على إختبارات الذكاء منخفضا في العاده، وهو مالا يعكس قدراتهم الحقيقيه.

هل هناك صعوبات مصاحبه للإصابه بالشلل الدماغي؟

نعم، فالشلل الدماغي يؤثر على الأعضاء الأخرى التي يضبطها الدماغ، ومن هذه الصعوبات ما يلي: -

1- الإضطرابات الفميه: كسيلان اللعاب وصعوبة البلع.

2- الصعوبات التعلميه:وتتمثل في صعوبة التركيز والإنتباه وعدم القدره على التعامل مع المواقف الصعبه.

3- المشاكل والصعوبات البصريه:وهي موجوده عند ما يقرب من نصف الحالات مثل (الحول الأنسي، الرأرأه، قصر النظر وطول النظر، ثم أن صعوبات التحكم في عضلات الرقبه يؤدي إلى صعوبات في التناسق البصري الحركي ومشكلات في الإدراك والتمييز البصري(

4- صعوبات في السمع والنطق والكلام: وهي منتشره عند حوالي 50%من حالات الشلل الدماغي.

5- الصرع: تحدث عند حوالي 35-60% من حالات الشلل الدماغي، النسبه الأكبر منها لدى الشلل الدماغي التقلصي، والذي ينتج عن زياده مفاجئه في الشحنات الكهربائيه التي تصدر عن خلايا الدماغ في المناطق المصابه.

هل يطور الطفل المصاب بالشلل الدماغي مشاكل وصعوبات اضافيه مع الكبر في السن؟

إن الشلل الدماغي هو حاله غير متطوره إلى الأسوأ إلا ان الإحتمال كبير في أن تظهر مشكلات وتشوهات في المفاصل نتيجة الأوضاع الخاطئه التي يتخذها المصاب. ولمنع هذه التشوهات في المفاصل نعمل على تغيير وضع الطفل المصاب بصوره مستمره خلال اليوم.

تصنيفات الشلل الدماغي :-

التصنيف الأول : نمط الإصابة وطبيعتها وينقسم إلى أربعة أقسام-

 أ- الشلل التشنجي  ب- الشلل الالتوائي أو التخبطي أو اللاانتظامي ج- الشلل التخلجي أو اللاتوازني أو الكنغاني  د- الشلل التيبسي هـ- إرتعاش الأطراف

التصنيف الثاني : الطرف أو الأطراف المصابة  أ- الشلل  الأحادي  ب- الشلل النصفي الجانبي ج- الشلل الرباعي د - الشلل السفلي هـ- الشلل الكلي السفلي  و- الشلل الثلاثي .

العلاج :-

في أي سن يمكن علاج الشلل الدماغي؟

حتى قبل التشخيص النهائي ينبغي ان نبدأ بالتدريب والمعالجه الطبيعيه للطفل المشتبه في حالته، بهدف الوصول بقدراته إلى مستوى المرحله والعمر الزمني الذي هو فيه. وهذا يكون على شكل برنامج تدخل مبكر للتدرب والعلاج يشارك به الوالدين. وهذا البرنامج قد يبدأ خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل.

ما هي المعالجه الطبيه أو الجراحيه الممكنه؟

باستثناء عقاقير السيطره على الصرع، فإنه لا يوجد علاج دوائي للشلل الدماغي، فأدوية تخفيف التقلص ذات فائده مؤقته على العضلات. وقد لايحتاج الطفل إلى عمليات جراحيه إذا تابع العلاج الطبيعي وحافظ على مرونة عضلاته ومفاصله، وإذا احتاج للعمليه الجراحيه فلا داعي للتسرع في إجراء مثل هذه العمليات، ودراسة مدى الفائده التي ستعود على الطفل بعد العمليه.

ما هي الحاجه النفسيه لطفلي؟

 قد لا يستطيع طفل الشلل الدماغي التعبير عن حاجاته بوضوح، ولكن يجب أن نتذكر أنه طفل قبل أن يكون معوقا، وبالتالي فإن لديه حاجات نفسيه أساسيه كغيره من الأطفال كأن يحظى بالحب والتقبل والتحرر من الخوف. فهم بحاجه إلى الإندماج المبكر في المجتمع المتمثل بالبيت والعائله والحي والمدرسه وما إلى ذلك لما في ذلك من أثر ايجابي في تنمية قدرات هذا الطفل.

هل يمكن لطفلي أن يتعلم؟

بطبيعة الحال نعم، ومن حيث المبدأ فإن كل الأطفال قادرون على التعلم، ولكن الأطفال المصابون بالشلل الدماغي يتعلمون وفق قدراتهم الخاصه، واعتمادا على طبيعة القيود التي يفرضها الشلل الدماغي على ادائهم. ولتحقيق ذلك يتطلب الأمر الحاقهم بمراكز خاصه لتدريبهم على بعض المهارات الحركيه ومهارات العنايه بالذات، وتطوير مهارة التواصل مع الاخرين وبعض المهارات الإدراكيه - المعرفيه الأخرى.

هل يمكن لإبني أن يتكلم في يوم من الأيام؟

 في حالة ما إذا كان التلف الحاصل في الدماغ قد أصاب المركز المسؤول عن الكلام في الدماغ، فإن الطفل المصاب قد لا يكون مؤهلا للتغلب على مشكلات النطق أو التعبير عن نفسه بطريقه مفهومه. في مثل هذه الحاله يجب أن يركز الأهل على تدريب الطفل على كيفية الإتصال مع الاخرين وليس على مجرد النطق فالإتصال يشمل مجالات أوسع كتعبيرات الوجه والإشارات وليس فقط النطق.

يعاني ابني من مشكلة سيلان اللعاب، فهل هناك من حل؟ تحدث هذة المشكلة في العادة نتيجة ضعف التحكم في عضلات الفم واللسان وهي المسؤولة عن عملية البلع وفي هذة الحالة ينبغي ان نقوم بتمرين هذة العضلات

وفيما يلي بعض الافكار التي تساعد على ذلك:

* تدريب الطفل على مهارات النفخ.

* وضع قطرات من عصير الليمون في فمة(حيث سيقوم الطفل غريزيا بعملية البلع عند ذلك )
* فرك الشفاة بقطعة من الثلج (العضلات المحيطة بالفم)

* تناول الفواكة مثل الجزر,والتفاح,مفيد في تقوية عضلات الفم واللسان.

* في بعض الاحيان قد يفيد وضع قليل من بودرة الحليب الجاف بين الشفة السفلى والاسنان لاعطاء طعم مميز للعاب عندما يسيل وهذا يساعد في تنبية الطفل لسيلان لعابة فيقوم بعملية البلع .

ما الذي نستطيع عملة كاباء في مواجة مشكلة الشلل الدماغي؟

* العمل ما امكن على منع تكرار حدوث الاعاقة .

* تقبل الطفل المصاب بالشلل الدماغي .

 *ان تتعرف الاسرة على المراكز والمؤسسات والخدمات والبرامج المقدمة للاطفال المصابين بالشلل الدماغي

* ان تشارك الاسرة في التفكير بما يحتاجة طفلها المصاب من كراسي واجهزة مساعدة للوقوف والمشي وبما يتوفر في البيئة المحلية ,وعدم الاتكال الكلي على الاخرين.
* العمل على دمج الطفل في مجتمعة واتاحة الفرصة لة للاختلاط مع الاخرين واكتساب الخبرات والمهارات اللازمة .

* للاسرة ايضا دور هام في التواصل مع الاسر الاخرى التي لديها اطفال مصابين بالشلل الدماغي تحت اشراف مختصين ، لتبادل الخبرات وتبادل الدعم ثم لتنظيم الجهود .

* واخيرا فان على الاهالي واجب اساسي يتمثل بالاطلاع على التشريعات السارية المفعول في مجال المعاقين , والمطالبة بتطوير التشريعات القائمة بحيث يوفروا افضل الضمانات لابنائهم .

سبب التشنج : يشير التشنج إلى إزدياد في التوتر اوالاشتداد في العضلات. تحتاج العضلات عادة لتوتر او اشتداد كاف للعمل ضد قوة الجاذبية من أجل الحفاظ على الوقفة او الجلسة او الحركة وفي نفس الوقت من اجل توفير المرونة والسرعة في الحركة. يذهب الامر الذي يصدر من اجل توتير العضلات او شدها من الاعصاب الموجودة في العضلات إلى الحبل الشوكي. وتسمى هذه الاعصاب ألياف الاعصاب الحسية لانها تُعلم الحبل الشوكي بدرجة التوتر في العضلات. تذهب الاوامر التي تصدر من أجل تحقيق المرونة او تهبيط التوتر في العضلات من أعصاب في الدماغ إلى الحبل الشوكي. على الاوامر التي تصدر من العضلات والاوامر التي تصدر من الدماغ أن تكون متناسقة في الحبل الشوكي لكي تعمل العضلات برفق وسهولة وللحفاظ على القوة في نفس الوقت.

إذا كان الشخص يعاني من الشلل الدماغي، هذا يعني انه قد حدث ضرر في الدماغ. لاسباب غير واضحة حتى الان، يكون الضرر عادة في منطقة الدماغ التي تتحكم في توتر العضلات والحركة في الايدي والارجل. لا يستطيع دماغ الشخص الذي يعاني من الشلل الدماغي أن يؤثر على مدى المرونة في العضلات. ويسيطر عندها الأمر الذي يصدر من العضلات في الحبل الشوكي وهذا ما ينتج توتراً شديداً في العضلات او تشنجاً.


 ابنتى تخاف من الصوت العالى

السلام عليكم

انا ابنتى عندها 4 سنوات وهى الان بدء يظهر عليها توتر عندما تخاف من شىء مثل عندما يدور شجار بينى وبين ابوها تخاف من الصوت العالى وتقول بطنى بطنى وممكن كمان ترجع او تدخل الحمام وبدء الموضوع يتكرر عندما تخاف وتقول انا مبخفش من البيت ولا المدرسه انا بخاف من صوت بابا عندما يتحدث والدها فى التليفون بصوت عالى تخاف وانا اقولها مفيش حاجه تبتدى تهدىء مع العلم ان عندها اختها اصغر منها بسنه بس مبتعملش مثلها مع العلم ان والدها يعنى من مرض الهلع والقلق  وانا اصبحت اخاف عليها فارجو معرفه الحل معها وكيف اتصرف معها ولكم كثير الشكر على الاهتمام بمشاكلنا.

رد المستشار

الأخت السائلة إن جو القلق والتوتر التي تعيش فيها أبنتك أصبح موقفاً ضاغطاً لا تستطيع طفلتك تحمله من الناحية النفسية والناحية الفسيولوجية ، الأخت السائلة إن أبنتك أصبحت تخاف من صوت زوجك لما نسميه نحن في علم النفس بالارتباط الشرطي حيث ربطت ابنتك بين صوت الأب و المشكلات لذا فهي تخاف من صوته ، و الجو الأسري هو من أهم المكونات في التنشئة النفيسة و الاجتماعية للطفل، الأسرة تعتبر أهم عوامل التربية والتنشئة الاجتماعية فهي التي تشكل شخصية الفرد وتحديد سلوكه ومبادئه وهي التي تسهم بشكل كبير في النمو الاجتماعي للطفل والثقافة الاجتماعية ،وللأسرة وظيفة اجتماعية نفسية هامة جدا فهي المدرسة الاجتماعية الأولى للطفل وهي التي تسهم في إشباع رغبات الطفل النفسية والبناء النفسي السليم ، فالسنوات الأولى في حياة الطفل هي التي تشكل كيانه النفسي والتوافق النفسي السليم أما إذا تعرض الطفل الى خبرات مؤلمة أو تجارب صادقة فان ذلك يؤثر من نظرة الطفل المستقبلية وفي تحمله لمشاكل الحياة وقدرته على حل هذه المشاكل وقد تؤدي هذه الخبرات الى التأثير السلبي على شخصية الطفل مما تجعله عرضة للإصابة بالأمراض النفسية والعقد النفسية المختلفة.

أما الجو النفسي المتوتر في الأسرة فيصاحبه ضغوط على الطفل و هي تظهر في الأشكال الآتية:

إصابة الطفل بالأمراض النفسية العديدة مثل الخوف القلق والاكتئاب والفزع وامراض جسمية مثل فقدان الشهية والاضطرابات المعوية واضطرابات الإخراج من تبول لا إرادي واضطرابات الحواس واضطرابات الوظائف الحركية واضطرابات الكلام مثل تأخر الكلام والتلعثم والثأثأة وأصابته بالنزعات العصبية مثل قضم الأظافر ومص الإصبع والأزمات الحركية .

وكذلك الإصابة بالاضطرابات النوم المختلفة مثل المشي أثناء النوم والبكاء قبل النوم أو أثناء النوم ومص الأصابع أثناء النوم وكثرة النوم والأحلام المزعجة والمخاوف الليلية والضغط الأسنان أثناء النوم.


 الرهاب الاجتماعي

السلام عليكم

أنا أنسان أعاني من مشكلة نفسية حيث أنني لا أستطيع التحدث أمام الناس بشكل مذهل جدا جدا كما أنني أتفاعل مع الخيال بشكل كبير واتحرك منفعلا مع أفكاري..وقد سببت لي هذه المشكلة رفضي للعديد من الوظائف كمدرس مثلا لأنني لا أستطيع مواجهة الطلاب والحديث أمامهم ارجو منكم مساعدتي وشكرا.

رد المستشار

الأخ العزيز فمشكلتك لها علاج بإذن الله ، أنت تعاني من الرهاب الاجتماعي و هو الذي يجعلك تخشى وتتحاشى الكلام أمام الناس ، والخوف الاجتماعي هو حالة نفسية مرضية مزعجة جدا وتؤدي إلى خوف وقلق شديد قد يشل الفرد أحيانا ، إن هذا الخوف أكبر بكثير من الشعور العادي بالخجل أو التوتر الذي يحدث عادة في التجمعات بل إن الذين يعانون من الخوف الاجتماعي قد يضطرون لتكييف جميع حياتهم ليتجنبوا أي مناسبة اجتماعية تضعهم تحت المجهر، إن علاقاتهم الشخصية ومسيرتهم التعليمية وحياتهم العملية معرضة جميعها للتأثر .

وهذا الرهاب يسبب أضرار نفسية للشخص الذي يعاني منه ، وقد يكون السبب المباشر لانتشار هذا المرض، أسلوب التنشئة الخاطئ في الطفولة، وعدم تشجيع الطفل على المبادرة والتعبير عن النفس، أو عدم السماح له بمقابلة الضيوف والجلوس معهم، وإعطائه الحرية في مشاركتهم أحاديثهم، أو نهره أمام الآخرين، ونقده بأسلوب جارح وحاد،  وقد يكون سببه موقفًا سلبيًّا حصل للشخص، وأثَّر على ثقته بذاته، أو بسبب تجربة فاشلة ولدت ردة فعل وصدمة جعلته يمتنع من تكرار تلك التجربة،وقد يكون سببه الخوف المبالغ فيه من نقد وتقويم الآخرين له.

العلاج:-

علاج هذه الحالة لدى الطبيب النفسي على شكل أدوية مضادة للمخاوف وهي على العكس مما يعتقد البعض تعتبر عديمة المخاطر والمضاعفات ولا تؤدي إلى الإدمان أو التعود. كذلك لا غنى في العلاج عن جلسات العلاج النفسي التي تعتمد على الاسترخاء والمواجهة المتدرجة وتأكيد الذات وبناء الثقة بالنفس ويدعى ذلك العلاج السلوكي المعرفي.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية