الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة440

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 الرهاب الاجتماعي

السلام عليكم  

أنا شاب عمري 28 أعاني من الخوف من التحدث أمام أشخاص مهمين أو أمام حشد كبير وأحيانا أكون عندي المعلومات ولكن ارتجف بشكل غير طبيعي مع ازدياد في دقات القلب وأنا منزعج بحيث أصبحت مشكلتي في الحياة رقم 1 وتسببت لي الى العديد من المشاكل النفسية مما أدى الى دفن مواهبي علما بأنني املك مواهب عديدة أرجو المساعدة.

الأخ الفاضل :-

تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي  SOCIAL PHOBIAويتميز الرهاب الاجتماعي بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة. ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي  ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .

ولا تنسى أهل غزة من صالح دعائك .


 القلق النفسي

السلام عليكم

مشكله زوجه آخى فهي تعانى من ألام غير عاديه وحرقان ولسع وخبط برأسها وأحيانا إغماء مع ضربات قلب سريعة وأثناء النوم تقوم مفزوعة مع ضيق فى التنفس وكأن هناك من يخنقها بيده و ترى بعض الكوابيس  مثل أشخاص لهم هيئه مخيفه وهذه الأعراض منذ 3 سنوات تقريبا ولكن بشكل متقطع وكأنها أزمات ومع العلم بأنها تحدث فى أوقات ليس بها ضغوط أو مشاكل مثلا سافرنا سويا للمصيف وكان هناك جو من المرح ومع ذلك حدث لها هذه الحالة التي تعبنا كثيرا من تفسيرها حيث ذهبت لكثير من الأطباء فى جميع التخصصات وجميعهم أشار لها بأنه مرض نفسي ولكن ما هو وما علاجه ؟ مع العلم ان سنها 35 عام و لديها ولد وبنت.

الأخ الفاضل:-

من وصفك للأعراض التي تنتاب زوجة أخيك يتضح أنها تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص ، وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الإدراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .

ولا تنسى أهل غزة من صالح دعائك .


 اضطراب في الهوية الجنسية

السلام عليكم

أنا أخصائي نفسي بمدرسه ولدي طالب يعاني من بعض الميوعه في كلامه ومشيته وأسلوب حياته بوجه عام (فقد الهوية الجنسية) ولقد جاء يشكو من المشاكل التي تواجه في حياته داخل وخارج المدرسة ونصحته بان يغير من نفسه وان هذه المشاكل سببها أسلوبه المماثل للفتيات وانه إذا تغير سوف يتغير من حوله لكنه ذكر أنه حاول ذلك مرارا و تكرارا لكنه فشل ماذا أقدم له علما بان ظروفه الأسرية غير جيده بالمرة ومن الصعب التواصل مع الأسرة والتحدث حول هذا الموضوع أرجو الرد فالطالب كانت حالته سيئة وهو يعرض مشكلته وكان مضطربا ويبكي بصورة أحزنتني .

الأخ الفاضل :-

جزاك الله كل الخير علي محاولتك لمساعدة هذا التلميذ نعم سيدي يعاني تلميذك من اضطراب في الهوية الجنسية ومن الواضح أن المشاكل التي يواجهها داخل وخارج المدرسة كانت سببا وراء ذلك الاضطراب وبالفعل يريد هذا التلميذ تغيير نفسه لكنه لا يستطيع بل علي العكس تتأصل فيه تلك السلوكيات مع الوقت وتتأزم حالته النفسية وبالرغم من تأكيدك لصعوبة التواصل مع الأسرة لمساعدة التلميذ علي التخلص من هذا الاضطراب ولكنك يمكنك ان تقوم بتلك المهمة بنجاح وذلك إذا صح منك العزم فأولا يحتاج هذا الطالب إلي جلسات نفسية مطولة لتفريغ كل مشاكله والتحدث عن الصعوبات التي تواجهه ثم يحتاج إلي التوجيه المباشر ليس فقط لحل تلك المشكلات بل وللتعايش معها أن لم تفلح محاولات حلها  وأكد لتلميذك أن لكل منا همومه وآلامه ومشاكله والشخص الفطن الناجح هو الذي يستطيع الفصل بين مشاكله وبين حياته الخاصة وغير ذلك من الإرشادات والعظة وبالتدريج سوف يكتسب التلميذ ثقته في نفسه وفي قدرته علي مواصلة حياته بشكل فعال وايجابي .

ولا تنسى أهل غزة من صالح دعائك .


 فقدان الثقة بالنفس

السلام عليكم

أعاني من شعوري بأن كل التعليقات والانتقادات التي تقال في الوسط الذي أجلس فيه موجهة إلي ، دائما أرى نفسي أقل من الآخرين ، وفي كل المواقف أحمل نفسي الأخطاء، أعتذر وأبرر لو كنت على حق.

الأخت الفاضلة :-

أدعو من الله أن يلهمك حسن التصرف في حياتك وان يثبت قلبك ثباتا لا تعرفي بعده ضعفا سيدتي تفتقدين الثقة في نفسك وفي إمكانياتك كما أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعرين بهذه الوحدة الشديدة وعدم الرغبة في الاحتكاك بالآخرين لشعورك المستمر بأنك اقل منهم لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلمي انك لست اقل من الآخرين فقد تكوني أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيعين استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي – ابحثي عن نقاط ضعفك واعملي علي تقويتها- تحدثي عن رأيك بصراحة ودون خوف اطلعي- اقرئي كل شيء وأي شيء فالقرأة تفيدك كثيرا – اقرئي في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية – لا تبخسي بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحثي عنها واعملي علي إبرازها للآخرين ولنفسك - وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك .

ولا تنسي أهل غزة من صالح دعائك .


 التلعثم في الكلام

السلام عليكم

أعاني منذ صغري من مرض التلعثم في الكلام حيث أنني يلزمني وقت للرد على سؤال مثلا كما أنني أحيانا لا أتمكن من إكمال ما أريد قوله و تزداد حالتي سوءا عندما تكون حالتي النفسية سيئة  أريد أن أعرف ما هو العلاج المناسب لحالتي .

الأخ الفاضل :-

تعتبر اللجلجة والتلعثم أو اللعثمة من أشهر الاضطرابات الخاصة بطلاقة النطق وتعرف اللجلجة بأنها إعاقة في الكلام حيث يعاق تدفق الكلام بالتردد وبتكرار سريع لعناصر الكلام وبتشنجات في عضلات التنفس أو النطق ، أما التلعثم فهو اضطراب في الكلام يتميز بوقفات تشنجية أو تردد في النطق أن عناصر الاضطراب متشابهة في اللجلجة والتلعثم مع اختلاف في التركيز علي مظهر الاضطراب حيث يكون التركيز في اللجلجة علي التردد والتكرار السريع لعناصر الكلام, بينما تعتبر الوقفات التشنجية اقل أهمية آما في التلعثم فان التركيز يكون علي الوقفات التشنجية أساسا, وقد يكون معها تردد في النطق واللجلجة والتهتهة أو التلعثم أثناء الكلام يبدأ عادة في سن الثالثة أو الرابعة أثناء اكتساب الطفل الكلام أو في الخامسة عند دخول المدرسة والمناقشة مع الزملاء ونادرا ما يكون في سن المراهقة خصوصا عند التكلم مع الجنس الأخر وما يصاحب فترة المراهقة من حرج اجتماعي وحساسية ومن أهم أسباب التلعثم في الكلام وجود اضطراب عضوي في مراكز الكلام في المخ أو وجود منافسة بين فصي المخ السائد وغير السائد ويفسر ذلك التلعثم في الطفل الأعسر عندما تحاول عائلته الضغط عليه للكتابة باليد اليمني فقد خلق هذا الأعسر بالفص السائد في الناحية اليمني من المخ وتحاول العائلة إجبار الناحية اليسري علي السيطرة وهنا يتنافس الفصان في السيادة وينتج التلعثم نتيجة هذا الصراع والتلعثم قد يكون أحد أعراض القلق النفسي ويبرهن علي ذلك أنه يختفي التلعثم عندما يقرأ المريض منفردا أو يقرأ بعض الآيات القرآنية المعروفة ويزداد التلعثم عند سؤال المريض أمام الناس وهي علامة فقدان الثقة بالنفس .

ويتجه العلاج النفسي إلي فهم مشاكل المريض ودرجة القلق المصاحبة للتلعثم وهناك العلاج بواسطة التسجيل المرافق وأساس العلاج أن المريض يزداد توتره عندما يستمع إلي ذاته وإذا استطعنا تشتيت انتباهه بحيث لا يستمع لصوته فانه يستطيع الكلام بطلاقة ويعزز ثقته بذاته وهنا نسجل للمريض كلامه أثناء قراءته لأحد الموضوعات ثم يكرر ما سجله أثناء قراءتها لنفس الموضوع فيقرا أثناء استماعه لصوته في التسجيل فنلاحظ تحسنا واضحا في القراءة الثانية من جراء توقف استماعه لكلامه الذاتي وتدريجيا يعزز التحسن ثقته وينخفض القلق.

وحالتك النفسية تحتاج للعرض علي أخصائي نفسي في احدي العيادات النفسية الحكومية القريبة من سكنك ويجب أن تجيب علي أسئلة الطبيب ومحاولة مساعدته حتى يستطيع أن يصف لك العلاج المناسب لحالتك.

ولا تنسى أهل غزة من صالح دعائك .


 وسواس النظافة

السلام عليكم  

زوجي يعاني من وسواس النظافة حتى أصبح يعيش في غرفة النوم مستقل عني أنا وأبنائه التفاهم مفقود بيني وبينه وبين أولاده رغم أننا عايشين في نفس البيت ولا يستقبل أحد في البيت سواء أصحابه أو أهله مقاطع بعض من أخوانه وأخواته غير اجتماعي عكسي تماما محبوبة من الجميع وبيتي ما يخلى من الأهل والأقارب والصديقات والجيران ويكره أهلي ولا يبغى وجودهم في البيت ولا يريد أن أخرج من البيت وإذا ما استأذنت منه يغضب ويعمل مشاكل وبالرغم من هذه المعاناة صبرت وما زلت عشان أولادي  وهذا جزء من المشكلة فما الحل وجزاكم الله خيرا .

الزوجة الوفية :-

المشكلة الرئيسية التي يعاني منها معظم المرضي النفسيين هو عدم وجود شخص في عائلته يتفهم مرضه وانه ليس له يد فيه وبالتالي يساعده علي تخطي تلك الأزمة وعلي الجانب الأخر نجد معظم أفراد عائلات المصابين بالوسواس القهري يشعرون بالحيرة والإحباط. فهم لا يعرفون ما يمكن أن يفعلوه لمساعدة المريض القريب إلى نفوسهم. فإذا كنت صديقًا أو فردًا من عائلة مصاب  بمرض الوسواس القهري فيجب أن تعرف كل شيء عن المرض وعلاجه وأسبابه. وفي نفس الوقت تأكدي من أن الشخص المصاب يعرف هذه المعلومات واعلمي أن التعليقات السلبية والنقد الموجه لزوجك سوف تجعل حالته أكثر سوءًا، لذلك لا بديل عن عرض زوجك علي الطبيب النفسي وان لم تستطيعي إقناعه بنفسك يمكنك الاستعانة بأحد المقربين إليه ليقنعه بذلك من اجله واجل أبنائه واعلمي انه إذا كان زوجك يرى في محاولتكم المساعدة تدخلاً غير مرغوب فيه فتذكري أن مرضه هو الذي يتحدث.

عزيزتي حاولي أن تكوني متفهمة وصبورًة في معاملتك معه لأنها الوسيلة الأفضل للتخلص من الأعراض المرضية.كذلك حاولي أن تركزي على الجوانب الإيجابية في حياته. ويجب أن تتوقفي عن توقع الكثير منه ولا تقومي بحثه بشدة للتوقف عن الوسوسة. تذكري أن المريض يكره مرض الوسواس القهري أكثر مما تكرهيه أنت.

ولا تنسي أهل غزة من صالح دعائك .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية