الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (424)*

اعداد/ عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

اود ان اسال عن الاعراض التي احس بها لاني خائفة جدا وهي الم في الصدر وحرقه احيانا  ووخزات في منطقة الصدر وآلام في الظهر وألم بسيط بالمعده وغازات وغثيان احيانا وصداع وخوف وقلق وخفقان وجفاف بالفم وسخونه واحيانا اسهال واعراض ووهن والم بالمفاصل وأعراض اخرى كثيره واكثر ما يخيفنى هو الم الصدر حيث انني اخاف من مرض القلب ولا احب ان اسمع شيء عنه واكثر وقت تنتابني الحاله هي عند التفكير في الخروج الى الدوام او زياره او غيره ماذا علي ان افعل هل اتجاهلها حيث انني ذهبت للطبيب قبل سنوات ومراجعات طويله وعريضه ولم يظهر عندي شيء والحمد لله ارجوك يا دكتور طمني .

كلها أعراض قلق ..

يصاحبها أعراض جسدية نتيجة التوتر الزائد والخوف غير المنطقى والإحساس بعدم الراحة وعدم الأمان وإفتقاد الهدوء والسكينة ويزيد من هذا الشعور الخوف من التواجد مع الآخرين أى الخوف الإجتماعى وهو أيضا أحد أعراض القلق . ولأن القلق من أكثر الإضطرابات إنتشارا وكذلك أكثرهم إستجابة للعلاج فلما لا نحاول مرة أخرى الذهاب إلى طبيب نفسى يتمتع بسمعة طيبة ونلتزم بخطته العلاجية . فأغلب من يعالجون من القلق يشعرون براحة حقيقية مع العلاج ويستعيدون قدرتهم على العمل والإنتاج والإندماج فى الحياة بشكل أفضل وبدون متاعب تذكر . وحتى لا يضيع من عمرك وقت أطول فى المعاناة ومادمت غير قادرة على مقاومة العراض وحدك وتحتاجين بالفعل إلى دعم سواء عن طريق العلاج النفسى الدوائى أو السلوكى فلتتوجهى بلا حرج لطبيب نفسى وستدركين الفرق خيرا بإذن الله .

سلمت وطابت أيامك ..


السلام عليكم

أنا سبق وعرضت مشكلتي عليكم وقد أجبتم عليها في المجموعة رقم 301بتاريخ 23/6/2008 والتي كانت بدايتها بالنص التالي : (ربما قصتي طويلة ولكن احترت في أمري و الرجاء المساعدة وهل أنا على صواب أو على خطأ أنا أم لطفلتين متزوجة منذ عشر سنوات والآن عمري 35 سنة وأنا متعلمة معي بكالوريوس تزوجت برجل مثقف ومتعلم ولكن أقل درجة في التعليم يعني معهد متوسط ولكن ما أعجبني فيه تفكيره ... ) حيث شخصتم حالة زوجي بالبارانويا المهم بأنه اتفقنا في النهاية بعد عودتنا إلى الوطن خلال الاجازة السنوية أن نعرض الموضوع على الأهل و القصة على ناس كبار في السن ونستفيد من خبرتهم الحياتية لأنه يريد أن يرتاح وطبعا علاقتنا عادت جيدة كالسابق وخلال الأسبوع الأول من الاجازة طلب مني أن أتنازل له عن نصف البيت الذي كتبه باسمي وعن المحل التجاري وكانت الطريقة طبعا مستفزة وبالأمر وفجأة من دون سابق انذار فأجبته في البداية يجب أن نحل مشكلة بيننا بانك اتهمتني بالخيانة وتريد معرفة الخدوش التي ظهرت في ظهري من أين ؟ فلنحل المشكلة الأولى وبعد ذلك نحل المشكلة الاقتصادية التي بيننا إلا أنه رفض وطلب نقل كل الملكيات له وبعد ذلك نحل مشكلة الاتهامات التي انهالت علي لمدة ستة أشهر مع العلم بأننا نقطن في منزل أهلي في شهر الاجازة ولكنني طبعا رفض وأصريت على براءتي فوضب أغراضه وأعطيتها له كلها وقال بأنني عائد إلى السعودية ولن ترين وجهي إلى ان تقومي بما أمرتك به وطبعا أنا لم أرد عليه وقلت له كما تشاء وأنا جالسة في منزل أهلي إلا أن تعرف ان الله حق وطبعا هو لم يسافر واتصل بي وأعطاني رقم جواله الجديد في حال غيرت رأيه وطبعا أنا لم أغير رأي وشرحت الموضوع لوالدي وقال لي أريد أن أتصل به فقلت لا اتركه حتى يفكر ويراجع نفسه ومضى على الموضوع ثلاثة أيام إلى أن زوجي نفذ صبره وذهب إلى أحد أصدقاء والدي المقربين وهو يعرفه وشرح له المشكلة وعُقد اجتماع في عيادته مع العلم بأنه طبيب مع صديق آخر كذلك هو طبيب ووالدي ولم يصل أحد معه إلى نتيجة وطبعا والدي خرج عن شعوره وخصوصا أنه يسمع ما يسمع من إهانات في حق ابنته وحق العائلة وقال له إن لم تشأ ان تصدق ابنتي فلتطلق وبيننا المحاكم ولم يستطع ثلاث رجال بأن يقنعوه بأن ما يفكر فيه سوى أنه ضرب من الجنون وعاد والدي بعد الاجتماع وقد قرر على الطلاق وقال لي صعب أن تكملي حياتك معه وفكري في الأمر مليا وما يقوله غير منطقي ولم يأت بدليل واحد على كلامه فأجبته الصبر يا والدي الصبر لدي ابنتان ولا أستطيع أن اهدم حياتي أعطني فرصة وفي اليوم التالي اتصل زوجي وقال لي أني أريد أن أجتمع بك ونتفاهم على الرغم من عدم موافقة والدي إلا أنني ذهبت وبين عيني الطلاق وعدم الاستمرار في حال خرج عن المألوف .. ولكن ياللروعة أيدى الندم وبأنه ذهب لطبيب جلدية وأثبت طبيب الجلدية براءتي بأن من لديه مرض غدة الدرقية يمكن أن يتسبب بالحكاك ولا يشعر إلا بعد فترة بظهور جروح لايعرف من أين ؟ وقال وعد 1- بانه يضع المبررات لنفسه باتهامه لي وبانه ليس غلطان و بأنني فضحته ولم أستطع كتمان سره (فلا أعرف له الحق بالشتم و الضرب و الاهانة ويجب أن أسكت وأتحمل ) وبأني لو وضعت له المبررات من الأول لم وصلنا إلى هذه النتيجة وبانني لا أفهمه وحياته معي كلها عذاب بعذاب ولا نصل إلى نقطة مشتركة مع العلم والله بأني أحاول أن اتحمل فوق طاقتي وأسكت حتى لايدمر بيتي .

2- والدي على حد قوله نزل من عينه ولم يعد ذلك الانسان الذي كان يحترمه لأنه على والدي ان ياخذ الأمور بحكمة أكبر (لا أعرف ما على والدي أن يفعل وعلى ما أعتقد تحمله بما فيه الكفاية 3- بان سيأخذ البيت و نصف المحل مني غصبا عني وبان البيت حصل عليه من ورثة أبيه ونسي بأنه جلس في البيت 5 سنوات وأن اعمل وأكد من أجل أن يبقى البيت مفتوحا واصرف على مشروعه الفاشل الذي كان ينهرني كلما كنت أقول له اذهب وابحث عن عمل وحملني أخطاؤه كلها  4- وأخيرا لا أعرف ماذا أفعل ...؟ كيف أتصرف ... ؟ انصحوني ولا أريد أن أدخل أهلي في الموضوع مرة ثانية حتى إن والدي يكلمني يوميا ليطمئن علي وهو خائف جدا وهو يعرف بحقيقة مرضه والكل عارف وطبعا هو رافض لأن يكون فيه مرض فهو يعتبر نفسه أفهم الناس و أحسن الناس وأنه مضطهد من الجميع ومحور اهتمامه نفسه كيف يصل إلى السكنية أما أنا فآخر همه حتى ولو مت أن انتهت حياتي لا يهم هذا ما أشعر به . الرجاء النصيحة ثم النصيحة ثم النصيحة فأنا غارقة في ليلة ظلماء لا أعرف متى أستيقظ منها و الجميع نصحوني بان أتركه سنة و أعيش في بلدي إلا أن يعالج إلا أني رفضت وقلت لا هو تغير ( ولكن ضمنيا كان عندي شعور بانه مثّل علي إلا أن أعود معه ) وآسفة إلا أنني قد أطلت عليكم مشكلتي .. ولكن أعذروا وحدتي وغربت .. شاكرة ومقدرة لكم تفهمكم .

أتذكر جيدا ..

ما جاء فى الرد على رسالتك الأولى بدايته ونهايته التى كانت تحمل لك النصيحة بالصبر والتحمل ليس ذلك لقلة حيلتك فالكثير من السيدات يستطعن الإنفصال الآن وبسهولة غير معهودة على مجتمعاتنا العربية عن أزواجهن خاصة النساء اللاتى يستطعن العمل والإنفاق على أنفسهن وأطفالهن ، إلا أنك من بين هؤلاء اللاتى يعانين فى حياتهن الزوجية ستجدين من تتحمل وتصبر إما إبتغاء وجه الله حقا فهى تعلم أن زوجها مريض ويستحق منها أن تكون بجانبه تتحمله وتدعمه وإما لأنها تصبر فقط من أجل أطفالها .

وأيا كان لا أصدق أن الله يحمل بشرا فوق طاقته ومادمت قادرة على تحمله إلى الآن وإخفاء معاناتك عن أهلك حتى لا تتفاقم الأمور إذا لازلت تستطيعين التحمل ولم تنفذ طاقتك .. وهذا وحده يكفى لأمرين الإستمرار من أجل أطفالك وإبتغاء وجه الله .

ولمزيد من الدقة وحتى لا تختلط الأمور لقد جاء التشخيص بناء على ما وصفتيه وربما يصيب التشخيص أو يخطىء فالأمر مرهون بدقة وصف الأعراض وأمور أخرى كثيرة أهمها أن يراه طبيب نفسى وجها لوجه ويدرس حالته بمزيد من التعمق للوصول إلى تشخيص نهائى لمعاناته وتحديد ما إذا كان الأمر يستلزم علاجا دوائيا أو سلوكيا أو كلاهما .

حفظك الله وذريتك من كل سوء ..


السلام عليكم

العاطفيه الزياده والرمانسيه واحساسى بأن كل اللى حوليه كويسين مع انى الحمد لله بعرف اتعامل او اجذب الى قدامى من حديثى بس بعض ساعات بحس بينى وبين نفسى انى ضعيفه وبكون ضعيفه جدا جدا جدا مع اللى بحبه انا حبيت اكتر من مره وسبت من كتر الى انا فيه او مش عارفه سوء اختيار او مش عارفه ان كانو حبونى ولا ايه بالظبط بس انا فعلا بكون ضعيفه دى الصراحه ، والحمد لله ربنا ادانى نعمة الطيبه بس زياده عندى انى بكون عطوفه ممكن لو حد قوى الشخصيه ممكن يسيطر على تفكيرى بس انا بحاول اعمل غير كده مع ان الى جوايه او الاحساس الى جوايه من حيث سيطرة الاراء حقيقيه او النظره العامه اينعم بيكون فيه حق بس حسه بسيطره دى مشكله انا قدام الناس قويه وبعرف اتعامل معاهم ولبقه جدا فى الحديث بس انا بحس انى ضعيفه  مع نفسى دى اول مشكله والتانيه انى فعلا محتاجه لعطف وحب وحنيه فممكن اى حد يتكلام معاى كويس او ممكن يكون عايز يتسلى لو ادانى عطف وحنيه ممكن احبه بكل مشعرى ومشكلتى بجد انى لما بحب بحب بجد ولما بحب واحد غير الى قبله بنسى الى قبله خالص احترما للشخص الى يعتبر انا على ذمته ومش معنى كده انى حبيت كتير جدا . لا اول واحد كان فعلا حب حقيقى ولا يمكن انساه لحد دلوقتى المهم عدى على سنين ومرت وشفت وقبلت ناس والتانى كان بيحبنى او معجب بى وبيحب بنت خاله ودى كانت حب عمره وبعد جوازها رجعلى ذليل بس انا كنت ارتبطت بالاخير التالت وده هو مكنش عارف عايز ايه لدرجة انو دخل البيت وتقدم رسمى وصبرت معه للنهايه وكان ديما بيجرحنى بأفعاله وحجات كتير ومش عارفه كنت بصبر عليه ازاى التانى والتانى كانت اطول مده قعدتها معه بس كانت على فترات كانو 3 سنين بس فعلا تعبت اوى اوى من التانى والاخير بس الاخير جرحنى اكتر واكتر ومشكلتى فعلا انى بدى كتير من غير ماخد ومش بعرف اسيطر على مشاعرى وانا تعبانه من الناحيه العاطفيه جدا جدا جدا جدا جدا لانى حنونه زياده عن اللزوم ودلوقتى فى الزمن ده مبقتش موجوده وفعلا فيه كلام كتير نفسى اقوله بس نفسى اتكلم مع حد ويسمعنى ويرد على بتمنى تكونوا فهمتنونى كويس .

عارفة مشكلتك ايه ..

ان كل طاقتك موجهة للحب والرومانسية فقط لا غير .. لدرجة أن الحب عندك لم يكتمل من شدة لهفتك فى البحث عنه ..

صدقينى أنا فهمتك أو حاولت أفهمك بس فعلا المشكلة حلها عندك لازم تكونى واقعية شوية مينفعش تفكرى بالشكل ده فى الحب وكأن الحب بس أنى أحب شاب أو رجل فى حاجات كتير فى الدنيا تتحب وفيه حاجات أكتر ممكن تعمليها فى حياتك وتشغلى نفسك بيها وتنجحى لحد ما تقابلى اللى بتتمنيه . بس فعلا مينفعش أنك تضيعى عمرك مستنيه ان ده يحصل ويكون ده كل اللى شاغلك وكل اهتمامك انت كده تقريبا مش عايشة زى كتير من البنات فى سنك اللى ناجحين فى دراستهم أو فى شغلهم أو حتى فى حياته وعلاقاتهم الأسرية والعائلية ومع أصدقائهم . غير أن عمرك ما هتلاقى اللى بتتمنيه ويكون انسان محترم ويحافظ عليك لإن إرتباطك بأكثر من شاب أساء لسمعتك ولسمعة أسرتك وده موضوع مش ممكن نقدر ننكره ومحدش هيفهمه صح لازم تفهمى كده كويس ولازم تتغيرى .

هسيبك تفكرى وتراجعى نفسك صدقينى ممكن حياتك تكون اجمل بكتير ..


السلام عليكم

أولا: أحب أشكرر جميع الاستشاريين وعلى رأسهم صاحب الموقع وجعله الله في موازين حسناتكم . ثانيا: مشكلتي يا دكتور أني ضعيف شخصية ومحدود الذكاء ومكتئب وغير واثق من نفسي ولا أملك أي موهبه وأحس نفسي فاشل ومحدود العلاقات حتى مع والدي أكلمه بجفاء لكن إذا ذهب بكيت يادكتورعلى معاملتي مع والدي مع العلم يادكتور أني أن قلبي عاطفي جدا لدرجة أني إذ تابعت لقطة من فيلم أم مسلسل أتأثر فية وأحياناا تأتيني رغبه بالبكاء والآن تراودني فكرة الانتحار وأنهي حياتي البائسة يادكتور أنا كرهت نفسي أحس أني قبيح أحس أني حقير مع العلم أني أبلغ من العمر24 عاما وأعاني من الخوف الشديد من أتفه الامور ترددت بالذهاب إلى العيادات النفسية لخوفي من الادمان على الادوية لقرائتي لبعض مواضيع القراء أنهم إذا تركو الدواء تنكست أحوالهم يادكتور أنا خسرت كل شي أهلي أصدقائي الذين بدوا ينفرون مني بصراحة أنا معاد أتحمل حتى اللبس أو الالوان ما أقدر أميز بين هل هو منظره جميل أو لاء وآسف على الاطالة وأريد منكم حل لمشكلتي وشكرا.

الإنسان هو من يحكم على نفسه ..

إما بالنجاح أو بالفشل ، ربما يكون النجاح صعب على البعض إلا أنه ليس مستحيلا فتستطيع تحقيقه بقدر ما مهما كان هذا القدر إلا أنه يعد نجاحا بشكل أو بآخر ، فإن استطعت أن تنجح فى علاقتك بوالديك وبرهم فهذا قدر من النجاح ، وان استطعت أن تحتفظ بصديق أو تكتسب صديق فهذا قدر من النجاح وإن أستطعت أن تنمى مهارة لديك أو تكتسب مهارة أو تعمل بحرفة أو عمل ترتزق منه ولو رزقا بسيطا فهذا أيضا قدر من النجاح وكل منهم هام وكافى لأن يعطيك الثقة فى نفسك وأن يجعلك قادر على أن تحيا حياة منتجة مهما كان كم هذا الإنتاج ضئيلا إلا أنك حققته بالفعل . فلما لا تحاول وما الذى سنخسره إن حاولنا ، وحتى إن لم تستطع أن تقاوم وحدك ولكنك إستخدمت وعيك وإتخذت سبيلك للعلاج هذا أيضا نجاح لأنك إستطعت أن تختار وفكرت وقررت وهذا يعنى أن الشخصية على وعى إلا أنها تحتاج إلى من يساندها فقط حتى تقف على الطريق الصحيح وتشكل حياتها بطريقة ناجحة وبدون معاناة . وأؤكد لك أن زيارة طبيب نفسى أمرا هاما وليس به خطورة لأنه مؤهل علميا بشكل كافى ليصف الدواء المناسب للشخص المناسب وفقا لحالته وأنه يستطيع توظيف الدواء لخدمة المرضى بما لا يجعلهم عرضة لإدمان هذا الدواء أو الإنتكاس بعد تركه لذلك عليك أن تتخذ هذه الخطوة بشجاعة ودون خوف أو حرج ..


السلام عليكم

عمرى 35 سنة وانا مريض منذ 17 سنة بمرض نفسى متبوع  بكل ما وصفتم قلق و اكتئاب وساوس مزمنة وانهيارات شديدة واتناول المهدات مند 10 سنوات ومازلت اعانى بماذا تنصحونى لقد فقدت الثقة فى نفسى وانا اعانى معاناة كبيرة ارجوكم انقظونى فسانتحر محمد.

حتى الإنتحار مؤلم ..

وإن لم يكن كذلك لكان الحل الأمثل لجميع ما نقابله من مشاكل وتجارب وخبرات مؤلمة وقاسية ، فما معنى أن أفقد حياتى بأكملها لأنى أعانى أمرا ما أو لأنى أتناول بعض الأدوية لسنوات .. فما حال من يعانون من أمراض عضوية مزمنة يحيون بها طيلة حياتهم ويتناولون من الأدوية أنواع وكميات لا حصر لها وتظل معاناتهم قائمة بشكل أو بآخر ونجد من بينهم من لا تتوقف حياته بهذا المرض بل يعمل أو يدرس أو يتزوج أو كل ذلك معا ..

أما بشأن ما تتناوله من دواء فالمهدئات جزء من علاج الإضطرابات والأمراض النفسية وليست العلاج كاملا فهى تؤخذ مع بعض الأدوية وفقا لكل حالة لعلاج المرض سواء قلق أو إكتئاب وهى جزء هام من العلاج إلا أنها ليست كل العلاج إلا إذا رأى الطبيب وقرر غير ذلك ووجد أن الحالة لا تستدعى أن يتناول المريض أدوية أخرى وكانت المهدئات كافية وهذا يعنى أن الحالة ليست خطيرة . إلا أنه عندما يصل المريض لهذه الدرجة من اليأس وعدم القدرة على مزيد من المقاومة فيجب إعطاؤه مضادات إكتئاب وهذا يتطلب مراجعة الطبيب ليصف ما يناسبك من مضادات الإكتئاب أو الحصول على جلسات علاج نفسى .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية