الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

إجابة أسئلة المجموعة (409)*

إعداد الأستاذة / عفاف يحيى

أخصائية نفسية  

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

اتعرفت على شخص احببته قال انه مسلم واقسم واكتشفت من شخص اخر متعلق بعالم الروحانيات وقال لى انه مسيحى ارثوذوكسى وانا متعلقة بى تعلق جنونى والشخص الذى ابلغنى انه مسيحى قال لى انه بيفعل سحر وجلب لى له والكنيسة تخطط لخطفى ودخول معهم فى الديانة وشخص الروحنيات بيحاول ان يخرب هذه الاسحار والتخطيطات ولكن انا لست مستريحة لكل هذا واشعر ان كل هذا كذب ولكن انا مسلمة واشعر هذه الايام بانى اريد انا ادخل الكنيسة واجلس معهم مدة طويلة لذلك انا خائفة واريد احد ان ينقذنى ويرجعنى الى دينى الاسلامى واحاول الان ان ادخل المسجد لاتكلم مع احد فى المسجد او احد المشايخ ليرجعنى الى دينى واشعر بلاطمئنان ولكنى خائفة من كل شىء ولا استطيع ان انسى هذا الشخص الذى احببنى وانا احببته ولا استطيع ان اتغلب على حبه وشخص الروحانيات يحذرنى من الرجوع اليه ولكن انا احاول اريد المساعدة وحل استريح اليه او اصدقه ارجوكم                      ساعدونى.

ولا أنا مستريحة ..

وهذا يعنى أن إحساسك صادق وإحساسى أيضا وأن الله جعل فى قلبك بينة ..

فما الفكرة من كل هذا .. بنت عندها 17 سنة تحب ولد من ديانة أخرى قد يحدث ذلك بل يحدث بالفعل ويبوء بالفشل وينسى كلا الطرفين الآخر وتمر الآيام لتؤكد ألف مرة فى اليوم الواحد لكل منهم أنهم مراهقين متهورين لا يعلمون عن الحياة شيئا فتكسبهم خبرة وتزيدهم الأيام نضجا وإتزانا " وكل حى يروح لحاله " لأن أهله هيمنعوه وأهلها هيمنعوها أو يجوزوها غصب من عنها وينتهى الأمر كأنه لم يكن من الأصل أو كأنه لعبة مع بعض الأصدقاء فى المدرسة أو الجامعة حتما ستنتهى ويارب تنتهى من غير خسائر .

ولكن ..

من هو شخص الروحانيات وما الذى تعنيه بهذه الكلمة ..! ارجو من الله الا يكون شخص نصاب يتكلم بدون علم ويدخل فى روعك الخوف والقلق.

وعلى أية حال وأيا كان ما تعنيه .. أرجوكى حفاظا عليك أن تلجئى لربك وسيهديك إن تقربتى إليه بحب ورغبة وسيرزقك بأفضل وأجمل مما تتمنين .

سلمت صغيرتى من كل سوء ..


السلام عليكم

انى اعانى من مرض نفسى لا اعرف ما هو واعراضه كالاتى:

1- التأثر الشديد بالمواقف العاطفية وممكن متكونش عاطفية ممكن فيلم او اغنية او منظر فى الشارع ممكن حيوان مات فى حادث على الطريق والرغبة الشديده فى البكاء مع عدم المقدره على البكاء

2-القلق الشديد على افراد الاسره  

3- الميل للأنتحار والمحاولة اكثر من مره

4- صعوبة فى حفظ الاسماء والعناوين مع انى عندى ذاكره فولاذية

5- الشك فى كل من حولى ما عدا افراد الاسره حتى انى اشك فى اقرب الاصدقاء المقربين

 6- عدم الثقة فى الاخرين وبالاخص السائقين

7- التفكير شبة الدائم فى حوادث السيارات عند ركوب السياره مع اى سائق او صديق او قريب

 انا عندى 28 سنة وشغال مهندس كمبيوتر واقضى حوالى من12 الى 18 ساعة امام الكمبيوتر يوميا ارجو الافاده انا اعانى من ايه ؟

شخصية تستعذب الشجن ..

والوحدة تشبع هذه الرغبة ، والإنتحار من كثرة الشعور بالحزن وإستعذابه ، والرغبة فى البكاء والشك لأنك أغلقت معظم نوافذك على العالم ولكل ما سبق قاعدة أو عاملا مشتركا لا يمكن حذفه من هذه المجموعة من الأعراض وهو القلق وتوارد الأفكار السيئة على الذهن بشكل يصعب السيطرة عليه وفى أمور ليست منطقية فيتشتت الذهن ويصعب عليه التفكير بهدوء ومن ثم التركيز لذا يجد صعوبة فى إستدعاء المعلومات من الذاكرة .

لذلك فإما أن يتغير تفكيرك من الأعماق ويتغير معه إحساسك بنفسك وبالعالم من حولك ويأخذ شكلا منطقيا فتفرح عندما يثير الموقف البهجة وتحزن عندما يثير الموقف هذا الشعور السلبى أى تتناسب إنفعالاتك وردود أفعالك مع ما تتعرض له من مواقف بحيث لا تتغلب احد الانفعالات على الاخرى فى مواقف لا تتطلب هذا الانفعال سواء بالحزن او السرور او الشك المبالغ فيه غير المنطقى والذى ليس له أسبابه فى الموقف الذى أنت بصدد الشك فيه أو فى أحد أشخاص هذا الموقف .

وإما أن تسعى للحصول على العلاج بإستشارة طبيب نفسى وهو الحل الثانى الذى ربما تحتاج إليه إن لم تستطع مقاومة الأمر وحدك .


السلام عليكم

فى الحقيقة اننى ابحث من فترة على موقع مثل هذا فجزاكم الله خيرا وارجو ان يكون هناك تواصل منكم معى لعلى اجد شفاء من الكارثة التى احلت بى منذ اكثر من30 عاما ولا اعلم هل المجال يسمح بعرض حالتى للمساعدة ام لا .على العموم سوف اشير الى حالتى باختصار حتى يتم التواصل من قبلكم .. وحالتى كالتالى :- البداية منذ 30 عاما وبالتحديد الساعة الحادية عشر صباحا عند نزولى على احد درجات السلم بالمنزل استوقفنى خاطر لعينى وبدا بوسوسة لى عن ذات الله سبحانه وتعالى ولا اعرف ماحدث لى وذهبت وتوضأت وصليت ركعتين لعل الله ان يصرف عنى لكن بدات الحرب التى لم تنتهى الى الان.وبيتطور التفكير وكنت عندما استغرق فى التفكيراهتدى الى الحق وكنت ابكى كثيرا وادعو الله الا تعود هذه الافكار الى ثانية لكن لاتمر عدة ساعات ويعود الوضع كما هو ويلزمنى اعادة الكرة من جديد ولا استطيع ان اصف لكم معاناتى طوال هذه السنين الماضية والحقيقة ان المجال غير متاح لسرد حالتى لذا ارجو منكم التواصل معى حيث اننى طوال هذه الفترة الماضية اخجل ان اتكلم بحالتى مع احد.. لذا فانا فى انتظار من ياخذ بيدى حيث اننى قبل الدخول على موقعكم كنت فاقد الامل فى الاصلاح من حالتى ، ولكم خالص الشكر .

ثلاثون عاما من المعاناة ..

أظنها كافية لتحررك من الخجل وكتمان الأمر ولتدفعك إلى إستشارة طبيب للحصول على العلاج المناسب، فلقد حاولت وحدك ولا أقول أنك فشلت فى التغلب على هذه الوساوس ولكنك نجحت بدرجة ما يمكن تحسين هذه الدرجة كثيرا والتخفيف من آلامك بشكل أقوى وأسرع عندما تحصل على الدعم المناسب من طبيب نفسى يصف علاجا دوائيا مناسبا . فالفكرة فى الآلام والمعاناة الناتجة عن الوساوس عموما أن المريض يحاول بشدة وبإستماتة التخلص من هذه الوساوس ولا يستطيع رغم علمه بل ويقينه أنها غير منطقية . وهو فى سبيل التخلص من هذه المعاناة يحتاج إلى من دعم من كاف سواء نفسيا أو دوائيا .

لذلك أنصحك بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين


السلام عليكم

انا اعاني من مشكلة الأحلام دوما حيث انه نادرا مايمر يوم في الشهر لا احلم فيه وقت النوم اصبحت هذه المشكله تضايقني لأن احلامي ازدادت ففي فترة النوم احلم وعندما استفيق اعود للنوم واحلم مرتن اخرى وعلى هذا الحال حتى اصحو اصبح الحلم في كل غفوة وحتى وقت نومي سواء ليلا او نهارا بحيث أصبحت اتضايق واحلامي تكون عاديه واما تكون عائليه واحيانا كأنها افلام مع العلم انني لا اشاهد الأفلام الا ماندر وقبلها بفترة كانت معي حالة اشكو منها بعد الضغوط النفسيه التي مرت بي بحيث اصبحت لا أميز بين الحلم والواقع فحين اصحو من النوم اقول لنفسي هل انا بالحلم ام صحوت وحتى عندما اجلس  مع اهلي اقول هل احلم ام انا مستيقظه واستمرت معي قرابة اسبوعين وبدأت بقراءة الرقى الشرعيه والتحصين والحمد لله تغلبت عليها مع انها في بعض الأحيان اقولها عندما اصحو(هل انا احلم) لكن لا اكترث واتعوذ من الشيطان ويستمر يومي طبيعي اريد حلا نهائي لو سمحت لهذه المشكلتين فقد اصبحت تنغص علي  نومي واكره النوم من كثرة الأحلام .

من النوافذ الصحية للضغوط ..

الأحلام فهى سبيل لإشباع الرغبات والدوافع وحل الصراعات الناتجة عن الكثير من الضغوط والتى لم تجد لها سبيلا للتنفيس والوجود على أرض الواقع أثناء اليقظة فتتسرب هذه الطاقة اثناء النوم فى صورة أحلام صريحة أو مرمزة لتعبر عن رغبة أو فكرة أو شعور بالقلق لدى الشخص الحالم . لذلك فهى ليست ضارة وسوف تتراجع تدريجيا بإنتهاء الضغوط النفسية أو إنطفاء أثرها وأيضا بعدم التفكير فيها والتركيز عليها . وسواء حدث هذا أ لم يحدث فهى فى كل الأحوال سبيلا للتنفيس عما يدور فى ذهن ونفس الشخص الذى يحلم بها .


السلام عليكم

أني أعاني منذ فترة أربعة أعوام من الوسواس القهري المرافق للهلع وهذه الحالة تأتيني لفترة معينة وتذهب ماهو الحل النهائي علماً أنني على علم بحالتي وهي تأتيني بدون أي سبب وفي كل مرة أعاني من أعراض جديدة . وهل من خطورة على حياتي في المستقبل أرجو الرد علي بصراحة وشكراَ لكم لهذا الموقع الذي أتاح لي الفرصة لكي أتواصل معكم.

الهلع والوساوس من أعراض القلق ..

وإرتباط كل منهما بالآخر ليس أمرا غريبا فالفكرة فى الهلع أنه حالة من الخوف أو الذعر الشديد تنتاب الشخص فجأة وبدون مقدمات وبدون أسباب منطقية وهى بذلك نتيجة أفكار سيئة تتسلط بشدة على ذهن المريض فتجعله يخاف شيئا ما أو موقفا ما دون أن تكون هذه الفكرة معقولة أو منطقية ودون أن تكون لهذه الأفكار نفسها مقدمات . وكل من الوساوس والهلع يندرج تحت قائمة أعراض القلق وهو من أكثر الإضطرابات النفسية شيوعا وأكثرها استجابة للعلاج بشكل ممتاز .

لذلك فالحل النهائى لهذه المعاناة إستشارة طبيب نفسى للحصول على علاج دوائى مناسب ولا تتطلب أغلب أعراض القلق الإستمرار على العلاج لفترات طويلة خاصة إذا تمت معالجتها فى بادىء الأمر وقبل أن تتطور وتصبح حائلا بين الشخص وبين ممارسة حياته بشكل طبيعى.


 

أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية