الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (387)*

اعداد دكتور/ محمد عبد الفتاح

اخصائي نفسي

    

السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم زوجي (ابن خالي) مات ابوه وهو صغير ولم يعرفه وعاش مع امه وكان متعلق بها ولكن عندما اصبح عمره 14 عام اضطرت مغصوبة للزواج وهو لم يرضى عنه ويكرهه بشدة وصارت خلافات بينهم المهم في سن المراهقة كان اذا غضب من اي وحدة لشي تافه جدا يتركها ويحس انه انتقم منها وبعد ذلك في سن 18 عام احب اختي حب شديد ولكنها خانته ثم تركته وهو لم يتركها بل كان يريد ان يحسن الاوضاع رغم خيانتها له وبعدها اصبح يكره الحياة واصيب بامراض وعقد نفسية كتير ولكن في هذا الوقت كنت بدات اتكلم معه واريحه نفسيا واهدئه حتى احبني واحببته وقبل زواجنا في الملكة (عقد النكاح) اصبحت حامل وظهر هنا ضغط نفسي كبير عليه وكان خايف من الناس المهم تزوجنا ولم يعلم احد اني حامل ولكنه كان دائما متوتر جدا وشارد ذهنيا المهم ولدته ميت في الشهر التاسع(وقتهاتالم جدا واعتقد انه مات بسببه لانه كانت بيننا خلافات كبيره ساذكر السبب فيما بعد) ولكن الناس قلنا لهم انه مات في الخامس لم يعلم الا بعض من اهلي (ماما) ولم تفتح معه الموضوع المهم قبل الزواج بشهر يعني بعد ما عرف اني حامل بدا يتكلم مع اختي الصغيرة كتير وكانت هي تبدا في البلوغ وحصل بينهم بعض الكلام عن الحب ولكن انا عرفت وزعلت منه ووعدني انه هدا الشي ما يتكرر ولكن بعد الزواج بشهر بدا يكلمها وانا ما ادري وحصلت بيننا مشاكل لا تعد ولا تحصى وبصراحة تعبني نفسيا كتير لكن كنت كل ما اهدده باني سوف اتركه يرجع ويصالحني ويسوي اي شي عشاني الان لنا متزوجين 4 سنين والى الان مازلنا في هذه المشكلة التي لم اعرف كيف احلها الان بدات اتكلم معه بهدوء واحاول ان اعرف ما بنفسيته عرفت انه عنده عقدة بسبب امه وبسبب اختي الاولى فهو لم ينسى حبها ووجدت انه يحبني ايضا ولا يستطيع ان يتركني ولكن لا يعرف اذا كان يحب اختي الصغرى ولا لا ملاحظات مهمة:1- عندما يراها يسوي حركات (ينظر اليها ......الخ) يعمل حركات لا تعجبني وعندما اكلمه في البيت يقول انه ماسو شي والآن اعترف لي انه من جد لم يذكر شي2- احيانا احس ان شخصيته تتغير معي عندما يراها ولا يعاملني بنفس الاسلوب الذي يتعامل به ولا يبين ولا احس ابدا وقتها انه يحبني وأحس انه يريد ان يبعد عني. المهم اريد حل لهذه المشكلة التي تدمرني ولا اعرف حلها اذا قلت انه يحبها واتركه اراه متعلق بي واذا كنت معه رجعنا الى نفس المشكلة رحاء خاص اريد حل.لقد اطلت عليكم و ازعجتكم اعذروني وشكرا لكم  .

رد المستشار

الأخت الكريمة اطمئني فمشكلتك لها حل بإذن الله ، بداية يجب عليك أن ترشدي زوجك إلى التوجه إلى معالج نفسي لكي يضع له خطة علاجية تساعده عل حل مشكلاته النفسية ، و يجب أن تعلمي أن صورة الأم لدى زوجك صورة مشوهه حيث شعر منذ صغره أن أمه قد تخلت عنه وتزوجت ، لذا فصورة الأم لديه بصفة خاصة والمرأة بصفة عامة صورة سلبية ومشوهة ، وقد تأكدت هذه الصورة بعد خيانة أختك له ودعمت له أفكاره عن المرأه لذا لا تتعجبي عندما يراود ويغازل أختك الصغرى فهو لديه يقين في عقله الباطن أن أي أمرأه ممكن أن تخون لذا فكما خانته أمه وتزوجت وخانته أختك مع غيره وتزوجت يخونك هو مع أختك ، وزوجك المريض يحتاج إلى علاج نفسي لكي يتخلص من هذه المشكلات.


السلام عليكم

أنا فتاة في 21 سنة من عمري أعاني من صعوبة في التحدت مع الأخرين مند 6 سنين جربت عدة حلول لكن دون فائدة . لكن عندما أتكلم مع نفسي لا أجد أية صعوبة وهذا المشكل خلق لي عدة مشاكل في دراستي حيت لا أقدر على مناقشة مع أساتذة حتى لا يكتشفوا مرضي النفسي, وأحصل على علامات ضعيفة في مادة التعبير لأنني لا أجيب على أسئلة رغم علمي بإجابتها في الحقيقة اجد نفسي فتاة إجتماعية وجريئة لكن كلما حاولت أن أجد حل لمشكلتي أقع في مشكلة تانية ففي أونة أخيرة أصبحت أتخيل شخصيات ممن أعرفهم و أكون حوار وأبدء في التكلم لي وحدي والله لقد تحيرت في مشكلتي رغم علمي أنها سهلة فحسب معرفتي فهذا المرض يسمى بالتلعتم في الكلام .

رد المستشار

أرى أنك تعانين من الرهاب أو الخوف الاجتماعي حيث أنه عندما تتكلمي مع الآخرين تجدي صعوبة في الحديث و عندما تتكلمي مع نفسك تستطيعين التحدث بسهولة و يسر ، فجوهر اضطراب الرهاب الاجتماعي هو خوف الشخص من أن يقيمه الآخرون في المواقف الاجتماعية تقييما سلبيا سواء لأدائه أم لمظهره ، و هناك احتمال أن تكون بين سمات شخصيتك أصلا سمة صعوبة التعبير عن المشاعر، ومثل هذه السمات التي تشكل بلورة لبعض سمات الشخصية التجنبيةAvoidant  Personality، فهناك ما نسميه باضطراب الشخصية التجنبية أو الرهابية  أو القلقة Avoidant Personality Disorder والذي يعني فترة أطول وصعوبة في تحديد بداية لظهور الأعراض حيث يعجز الشخص المريض وكذلك الطبيب عن تحديد بداية واضحة للأعراض ، ويتصف ذلك النوع من الشخصيات بما يلي :

§        أحاسيس التوتر والتوجس المستمرة والمنتشرة في كثير من أو معظم المواقف الحياتية

§    الشعور أو الاعتقاد بأنه في غير موضعه الاجتماعي المناسب وأنه غير مقبول شخصيا أو أنه أقل من الآخرين.

§      انشغال شديد بكونه موضع نقد أو رفض في المواقف الاجتماعية

§        عدم الرغبة في مشاركة الآخرين إلا عند التأكد من كونه محبوبا منهم ومرغوبا فيه

§        كثير من القيود تقيد نمط حياته بسبب حاجته إلى الشعور بالأمن الذاتي.

§   تجنب الأنشطة الاجتماعية والوظيفية التي تتطلب علاقات شخصية أساسية بسبب الخوف من الاعتراض أو النقد أو الرفض من الآخرين

وأرشدك إلى أن تتوجهي بسرعة إلى معالج نفسي لتشخيص الاضطراب الذي تعانين منه ووضع برنامج للعلاج النفسي لكي.


السلام عليكم

انا شاب عندى (28) سنة اعانى من مشكلة كبيرة تؤرقنى منذ الطفولة الى الان تزداد حدتها معى مع مرور الوقت لم اجدها فى اى شخص اعرفه الى الان كما اجدها عندى وعند والدى حيث اكاد اجزم انى قد ورثتها منه وهى الحساسية المفرطة ضد اقل نوع من الضوضاء او الاصوات التى تبدو عادية لدى الجميع ومنهم والدتى واخوتى مثل الكلام بصوت مرتفع بجوارى او صوت التلفاز او صوت الاطفال وهم يلعبون فى الشارع اوصوت العطس اوالكحة بجوارى او صوت بكاء الاطفال وهكذا مئات الاشياء الشبيهة بذلك مما يسبب لي الكثير من المشاكل مع الناس سواء جيرانى او في العمل او داخل اسرتى حيث تغلب على العصبية الشديدة مما يعيقنى عن العمل او الحياة بصورة طبيعية مثل باقى الناس مع العلم ان الامر يزداد سوء يوم عن الاخر وتزداد حساسيتى لاقل الاشياء لدرجة انى اصبحت اجلس في مقر عملي طوال اليوم ولا اذهب للبيت الا للنوم فقط تجنبا وخوفا منها واحيانا كثيرة لا استطيع النوم الا تحت ضغط التعب .

رد المستشار

الأخ السائل أرى أنك تعاني من القلق و هذا القلق هو الذي يجعلك مستنفر ومتحفز بشكل دائم ومستمر ، و يجب عليك التوجه إلى معالج نفسي ليضع لك خطة علاج نفسي تساعدك لتخلص من هذه الحالة و أقدم لك أحد الحلول و هو الاسترخاء بالإضافة إلى ضرورة الحصول على علاج نفسي ، و هذا الحل و هو استخدامك علاج حالة القلق لديك عن طريق الاسترخاء و ذلك يكون على النحو الآتي:

أولاً: استرخاء التنفس العميق :

1-أبدأ بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمض عينيك و خذ نفس عميق ببطئ ثم أخرج هذا النفس ببطئ أكثر ثم كرر ذلك و ذلك لمدة 3 دقائق.

2- خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 3 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 4 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 5 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 6 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 7 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 8 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 9 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 10 ثواني ثم أخرجه ببطئ .

ثانياً : الاسترخاء العضلي :

أبدأ بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمض عينيك ثم شد قدم الرجل اليمني إلى أن تشعر بشد فيه ثم أرخي قدمك، شد قدم الرجل اليسرى إلى أن تشعر بشد فيه ثم أرخي قدمك ، ثم شد جميع عضلات رجلك اليمنى إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد جميع عضلات رجلك اليسرى إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، شد عضلات الأرداف إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد عضلات البطن إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد عضلات الكتف و الصدر إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد الرقبة إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم  شد عضلات الوجه إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها.


السلام عليكم

رغم وجود المعجبين بي من الرجال الا اني لا اقدر الارتباط باي احد لاني ارى نفسي لست قادرة ولست جميلة فانا في خوف دائم خاصة عندما يتقدم لخطبتي احد واخجل دائما من شكلي  وحاليا يريد فتى التقرب مني ورغم اعجابي به لا استطيع القبول به افيدوني هل اتشجع واقبل به لكني اخاف ان اتراجع في منتصف الطريق ويتسببلي هذا بقلق دائما فانا ليس لدي القوة ولا الثقة بنفسي وبغيري .

رد المستشار

أختي الكريمة أنت تعاني من انخفاض تقدير الذات و معناه هو رؤيتك لذاتك بشكل سلبي و اعلمي أن الناس في الغالب تري الآخرين طبقاً لما يدركون أنفسهم فإذا كنت لا ترى نفسك جميلة فسوف يراك الآخرون كذلك حتى ولو كنت جميلة جداً في الواقع ، و رؤيتك لذاتك هذه قد تؤثر على علاقتك بالجنس الآخر فقد تشعري أنه من السهل أن يهدر أحد كرامتك لأنها ليست ذات قيمة بالنسبة لك فإذا هانت على نفسك تهون على الآخرين ، و دائماً عندما تتحدثي مع نفسك الحديث الصامت حدثي نفسك بأفكار إيجابية فدائماً قولي لنفسك إنك قادرة على إقامة علاقة ارتباط قوية وحدثي نفسك بإيجابيتك و إذا حدثتك نفسك بسلبياتك فحاولي أن توقفي من هذا التفكير السلبي ، وراقبي أفكارك و كلامك لأنهما يحددان سلوكك وراقبي أفكارك و كلامك و سلوكك لأنهم سوف يحددوا عاداتك وراقبي أفكارك وكلامك وسلوكك وعاداتك لأنها سوف يحددوا مصيرك، ولا تقلقي من أنك من الممكن أن تفشلي في وسط الطريق لأنك إذا فكرت في ذلك فبالفعل قد تفشلي في نصف الطريق فالأفكار تنجذب من نفس النوع فإذا ركزت على الفشل فسوف تستدعي دون أن تشعري بكل موقف ممكن أن تفشلي فيه .


السلام عليكم

اني فتاه وانا على علاقه مع ابن عمتي لاكن اهله لايقبلون ان يخطبوني واختي الكبيره بدات تحاربني وعندما اتذكر بان ان علاقتنا مستحيله امارس العاده السريه وكلما اواعد الله عز وجل باني لان اعيدها واعود على الكره مره ثاني ساعدوني لاني كلما امارسها تصبح عندي مشكله اريد التخلص منها رغم أني لااشاهد الافلام الاباحيه لاكن عندما اشعر بفقدان الامل من حبي الوحيد ارجع للعاديه الشيطانيه لكي اهاء من نفسي وانا لا استطيع التكلم معه الا مرتين في الاسبوع بسبب عمله وشكرا

رد المستشار

الأخت الكريمة لا تقلقي و اطمئني فإنك مشكلتك لها حل ، بداية أنت تقولي أنك تمارسين العادة السرية دون أن تشاهدي أفلام إباحية ، أود أن أخبرك أن العادة السرية موجودة لدى البشر و تمارس قبل وجود الأفلام الإباحية و غير الإباحية ، هذا بالرغم من أن الأفلام الإباحية تهيج المشاعر و تدفع إلى ممارسة هذه العادة ، أنت تمارسي العادة السرية و إعتدتي عليها لتحققي الإشباع الجنسي في الخيال مع أبن عمتك و التي حرمك الواقع منها أو قد يأستي من أن هذه العلاقة سوف تصبح واقع في يوم من الأيام حيث أنك لم تستطيعي الزواج منه فتمارسي هذه العادة عوضاً عن الممارسة الواقعية المستحيله معه ، و أرشدك إلى أنه عندما تأتيك أفكار حنين و اشتياق إلى أبن عمك فحاولي أن تغيري تفكيرك و تفكري في موضوع آخر و دربي نفسك على ذلك و كرري ذلك لأن ذلك سوف يساعدك على التخلص من هذه العادة و التي هي مربوطة في عقلك باستحالة إقامة علاقة عاطفية مع أبن عمك.

وتذكرى دائما أنها ليست الحل بل ربما كانت سببا فى تأخر الحل لإثمها فطهرى نفسك منها وإلزمى الدعاء والإستغفار.


 

أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية