الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (384)*

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

    

السلام عليكم

عندي مشكلة وأتمنى أن أجد لها حل ، أعاني كثير في نومي واجد صعوبة فى النوم لدرجة أني اصرخ من تعب الاستيقاظ طوال الليل والسبب أني أفكر كثير قبل أن أنام وأحاول حذف أفكاري بس أجد صعوبة في النوم حتى الفجر وأنام قبل الصلاة ولا استيقظ للصلاة واستيقظ متأخرة وعندما استيقظ أحس بتأنيب الضمير لأني ضيعت الصلاة وأيضا فرصة ما بعد الصلاة للمذاكرة وخاصة في هذه الفترة ازداد سهري طوال الليل فصار عندي إهمال فى دراستى ولا ادري من أين أتي بالوقت للمذاكرة لأني أكون في الجامعة طوال اليوم.وأكون شاكرة لمساعدتك وجزاكم الله ألف خير.

الأخت الفاضلة :-

من تلك الأعراض يتضح أنك تعاني من الأرق يقول الله تعالى { إذ يغشيكم النعاس أمنهً منه } .. إذاً فالنوم أمن من الله تعالى للبشر ولذلك فإن من يفقد نعمه النوم المنتظم يعانى من الكثير من التوترات النفسية.

ومشكلة الأرق أو عدم النوم من المشاكل التي تمر على الكثير منا فى المراحل المختلفة من الحياة ، فقد يعانى الإنسان من عدم النوم نتيجة لوجود بعض الآلام الجسمانية مثل الصداع والمغص الكلوي والمراري أو بسبب وجود صعوبة فى التنفس أو الكحة الشديدة ، أو نتيجة للتعرض لبعض الحوادث والإصابات التي تؤثر على الجسم وما يصاحب ذلك من الآلام ، وقد يعانى البعض من الأرق أوعدم النوم بسبب وجود بعض المشاكل الاجتماعية فى حياته.ويحدث الأرق فى وقت تزيد فيه وطأة الحياة ويميل الأرق إلى أن يكون أكثر شيوعاً بين النساء  والأشخاص المضطربين نفسياً أو فى مواقف غير مناسبة اجتماعياً واقتصادياً ، وعندما تتكرر نوبات الأرق فإنها قد تؤدى إلى خوف من عدم النوم وانشغال بتبعاته وأكثر الشكاوى انتشاراً بين مصابي الأرق هي الشكوى من صعوبة الدخول فى النوم ، يليها صعوبة الاستمرار فى النوم وبعدها الاستيقاظ المبكر ، ومع ذلك فإنه عادة ما يشكو المريض من أكثر من واحدة من تلك الشكاوى،ويصف مرضى الأرق أنفسهم عندما يحين وقت النوم بأنهم يشعرون بالتوتر والقلق والانشغال أو الاكتئاب وكأن أفكارهم تتسابق، وكثيراً ما يجترون أفكارهم حول حصولهم على كمية كافيه من النوم وحول وجود مشاكل خاصة أو حول وضعهم الصحي ، وحتى حول الموت ، وفى الصباح كثيراً ما يشكون من إحساسهم بالتعب الجسمي والعقلي ..

وتعتمد الخطوات الأولى فى علاج الأرق على الفحص الطبي والنفسي لذلك أنصحك باستشارة الطبيب حيث.يتجه العلاج فى كل حالة حسب السبب الأساسي للأرق:-

1- العلاج النفسي خاصة فى حالات القلق وذلك بإستخدام بعض المهدئات حسب ما يصفه الطبيب المعالج ويراه مناسبا للحالة .

2-إذا كان الأرق ثانوياً بسبب وجود اضطراب وجداني فإن العلاج الأمثل هو استخدام مضادات الاكتئاب .

لا تلجئي إلى استعمال العقاقير الطبية المنومة لكي تنام إلا إذا استدعت حالتك ذلك. ويكون ذلك تحت إشراف طبيب متخصص لأن الإسراف فى استخدام المنومات يؤدى إلى الإدمان.

وعندما لا نجد سببا نفسيا أو اضطراباً عقلياً للأرق فإننا نستخدم ما يسمى بالنوم الصحي وتستطيع تلخيصه بالآتي:

* ضعي موعداً معيناً لنومك كي يتكيف جسمك وعقلك عليه .. وحاولي النوم فى وقت محدد تقريباً كل ليلة.

* حاولي القيام بالتمارين الرياضية التي ترهق جسمك وذلك قبل عدة ساعات من موعد نومك.

* تناولي وجبة خفيفة من الطعام فى المساء إذ تسبب الوجبات الكبيرة انزعاجاً لدى الكثير من الناس بعد تناولها ويسبب ذلك صعوبة فى النوم خصوصا بعد تناول الأطعمة التي تحتوى الكثير من التوابل.

* إذا كانت هناك عادة معينة تساعدك على النوم فاستعملها … فبعض الناس يجدون أن قراءة كتاب غير مسلى أو مشاهدة برنامج تلفزيوني هادئ أو شرب كوب من اللبن الساخن يساعدهم على النوم.

* عندما ترقدين فى السرير وترى أنك غير قادرة على النوم مدد طويلة انهضي منه واجلسي على كرسي وحاولي أن تقرأي أو أن تشاهدي برنامج تلفزيونيا هادئاً وليس برنامجاً مليئاً بالإثارة والحركة.

* حاولي أن تنظمي جو الحجرة … ولذلك لا تنامي فى غرفة دافئة أكثر من اللازم .. وإذا كان الجو جافاً فحاولي وضع أي جهاز يرطب الجو لأن جفاف الجو يؤدى إلى جفاف الحلق وذلك يسبب لك الإزعاج والصعوبة فى النوم.


السلام عليكم

أنا مشكلتي إن أنا كلامي قليل إلي حد الملل أقف مع أصحابي بالساعات منطقش كلمة أو اسلم علي احد الكلام بيخلص بعد ازيك عامل إيه والسؤال عن أخباره أصحابي بيقلولي قول أي حاجة حسسنا انك موجود معانا وبواجه المشكلة دي اكتر لما يعرفوني علي حد جديد وأنا ما كنتش بالطريقة دي قبل كده كان عندي القدرة علي الاندماج مع الناس من أول مقابلة وكانوا أصحابي بيقولو علي دمي خفيف لكن دلوقتي أنا شايف غير كده خالص .من فضلكم أنا عايز حل للموضوع ده .

الأخ احمد :

أدعو الله العلي القدير أن يمنحك الطمأنينة وان يوفقك لما يحبه ويرضاه

من الرسالة التى ارسلتها يلاحظ ان هناك تعانى من تغير فى النواحى الوجدانية حيث كنت توصف بخفة الدم وسهولة الاندماج مع الاخرين والآن تعانى من عدم القدرة على الاندماج وقلة الكلام وانقطاع حبل الافكار

 لذلك أنصحك بضرورة تغيير نفسك بنفسك واعلم (أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
اندمج مع الآخرين ولتبدأ بعائلتك الصغيرة ثم الأصدقاء المقربين إليك ...شاركهم الحوار ...تحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف ...ابحث عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها...اطلع... اقرأ كل شيء وأي شيء فالقراءة تفيدك كثيرا ...اقرأ في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية ... لا تبخس بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحث عنها واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك... وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عن التعامل مع الآخرين

واخيرا عندما يشعر الإنسان بأي تغير يطرأ علي عاداته أو ما عندما يختلف سلوك الفرد اختلافا كثيرا عما كان عليه فهذا دليل علي أنه بالفعل يعاني من اضطراب بسبب مشكلة أو موقف ما وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلي الطبيب النفسي حتى يساعدك علي التخلص من هذا الاضطراب وحتى لا تتطور الأعراض ، والله الموفق .


السلام عليكم

خطبت صديقتي لشخص طبيعي في كل شيء ولكنني عندما رايته كان شكله غريب بمعنى أن ملامحه غريبة و أصلع تماما لدرجة انه يلبس باروكة وعينه صغيرة وشديد البياض وطويل كما أن له بعض التصرفات الغريبة ففي يوم خطوبته كان نشاطه زيادة أثناء رقصه ثم يقف فجأة ولا يتحرك ثم يرجع لنشاطه الزائد كما انه في مرة كان يتحدث الى صديقتي في الهاتف ثم فجأة توقف عن الكلام ولم يتحدث ثم فسر هذا الموقف لصديقتي انه ميعرفش ماذا حدث له* و قد لاحظ أصدقائي ذلك منذ الوهلة الأولى لرؤيته وبرغم كل ذلك فهو يعمل بالتجارة وتخرج من كلية العلوم وهي كلية صعبة *صديقتي خائفة ان يكون مرض وراثي وتنجب أطفال مرضى أرجوكم أفيدونا ولكم جزيل الشكر.

الأخت الفاضلة:-

تقولين أن خطيب صديقتك طبيعي في كل شيء لكن ملامحه ومظهره مختلف وبعض سلوكياته تثير الدهشة بالرغم من عمله بالتجارة وتخرجه من كلية تحتاج إلي مستوي عالي من الذكاء وهذه أشياء مطمئنة لكن تلك التصرفات تدعو للقلق بعض الشيء لذلك فهي تحتاج إلي تدقيق ومراقبة ويقع العبء هنا علي صديقتك وعلي أهلها أيضا وتعتبر فترة الخطوبة فترة جيدة لمعرفة الكثير عن هذا الخطيب وتقرير مصير تلك الزيجة ، والله الموفق .


السلام عليكم

جزاك الله كل خيراً على ماتقوم به من جهد في مشاركتك علمك الذي علمك الله وجزاك الله الجنة في الآخرة وصحبة النبي صلى الله عليه وسلم أنا فتاه في 24من العمر ، أجريت عملية إستئصال للمرارة بسبب وجود حصوات قبل مايقارب العام وأرتحت والحمد لله والان تفاجئني ألام شديدة في أسفل البطن بداية منطقة العانة تمتد إلي جنبي وأسفل الضهر من الجنب . راجعت طبيبي قام بفحص سريري ثم قال إما أن يكون قولون عصبي أو كلى ولكن لتقليص الخيارات طلب أن اقوم بتحليل بول بعد التحليل قال النتيجة سلبية والحمد لله وكتب لى علاج للقولون يدعي انه منظم قولون ومسكنات الصراحة لم أرتح للكشف ولا لرؤيته الذي أعتبر كلامه تشخيص تخميني فكما أعلم أن الم القولون في البطن وليس في العانة وأفيدك علما أن الالم يأتي كل أسبوعين إلى ثلاث ويستمر أسبوع وأكثر والدورة الشهرية طبيعية جدا ًأفيدوني ماذا أفعل هذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخت الفاضلة :-

من سردك للأعراض التي تعاني منها يتضح انك تعاني من مرض القولون العصبي وتختلف الأعراض المرضية التي يشكو منها مرضى القولون العصبي من شخص إلى آخر ن كما تختلف في نفس الشخص من وقت إلى آخر وقد تبدو متناقضة في بعض الأحيان والأعراض الرئيسية تستمر لمدة تطول إلى شهور أو سنوات وهي عسر الهضم والشعور بالامتلاء وانتفاخ البطن والإمساك أو الإسهال أو تبادل الإمساك والإسهال على مدى أيام الأسبوع وآلام أسفل البطن تعقب تناول الطعام مع شعور دائم بعدم الارتياح وهناك مجموعة من الأعراض الأخرى المصاحبة لهذه الحالة مثل فقدان الشهية للطعام والشعور بالغثيان ، وآلام الظهر . ويصاحب هذه الشكاوى شعور بالقلق لا نستطيع القطع إذا كان هو السبب في الحالة أو نتيجة لأعراضها وصعوبات في التوافق مع الحياة بسبب طول فترة وهنا فان العلاج يصبح ضرورة عاجلة ، وكلما بدأ العلاج مبكرا كانت النتائج أفضل ويتم استخدام الوسائل المختلفة للعلاج سواء باستخدام الأدوية أو بالوسائل النفسية ، وفي نفس الوقت للتخلص من الأعراض المزعجة وتحقيق شفاء ثابت ومنع المضاعفات وفي حالات القولون العصبي يجب علاج الإمساك باستخدام الملينات الطبيعية مثل النخالة "الردة" أو اللاكتيلوز واستخدام أدوية مضادة للألم والتقلصات ويفيد استخدام النعناع أو المستحضرات المحتوية على خلاصة هذا النبات في تحقيق قدر كبير من الارتياح لمرضى القولون العصبي وفي نفي الوقت يجب استخدام بعض المهدئات النفسية للتخفيف من القلق والتوتر العصبي المصاحب لهذه الحالة ، وقد استخدمت وسائل أخرى مثل الإبر الصينية أو وسائل العلاج الطبيعي بالضغط بالأصابع في مواضع معينة لتخفيف آلام القولون العصبي ولا يمكن أن يكون العلاج مكتملا دون جلسات العلاج النفسي لتحقيق شفاء ثابت لمرضى القولون العصبي .وبالطبع خير من يقوم بخطة العلاج علي أكمل وجه هو الطبيب النفسي فلا تتباطئى في استشارته حتى يتم الله شفائك .

ملاحظة هامة :-

هذا الرد جاء بناء على وصف الحالة من المرسل وقد تكون هناك معلومات أخرى لم تشرح بدقة مما قد يؤدى إلى غياب التشخيص المناسب للحالة ولذلك فان هذا الرد هو استشارة طبية أولية وقد تحتاج الحالة إلى العرض على الطبيب النفسى لشرح وتوضيح واستبيان كل ما يتعلق بالمشكلة النفسية حتى نصل إلى التشخيص الدقيق للحالة .


السلام عليكم

أمي عمرها 62 عاما، مصابة بالضغط، أجرت عملية استئصال الرحم قبل 3 سنوات،أصيبت بعد العملية بحالات بسيطة من الخوف والهلع واضطراب في النوم تذهب وتعود هذه الحالة استمرت معها هذه الحالة إلى قبل شهر من الآن ازدادت حالتها سوء فأصبحت لا شهيه لها في الأكل ولا تنام إلا قليل جدا وإذا نامت تصاب بفزع وخوف فتستيقظ مفزوعة.لا تجلس مده كافية إنما تتحرك كثير في المنزل.أرجو توجيهي ماذا أعمل تجاه هذه الحالة مع شفاها الله، ولكم مني جزيل الشكر

الاخت الفاضلة :

بالفعل قد تكون تلك الأعراض مرتبطة بعملية استئصال الرحم خاصة إذا لم يتم اخذ أدوية هرمونات تعويضية مناسبة أو قد تكون حالة نفسية مرتبطة بكبر السن والشيخوخة لكن بوجه عام يجب أن لا ننسى أن الرعاية الكريمة للمرآة في هذا السن من زوجها ومن أبنائها - كما أمرهم الله - لها أثر كبير في استقرارها النفسي فى هذه المرحلة وما يليها من مراحل، وهذا يجعلنا نقترب من حكمة الأوامر الإلهية والنبوية للعناية بالأم والبر بها خاصة حين تكبر ومن الأفضل عرضها علي طبيب نفسي لأنها تحتاج لبعض الأدوية بالإضافة إلي جلسات العلاج النفسي الفردي الذي يبدد مخاوفها وقلقها ويفتح أمامها آفاق واسعة للمشاركة الأسرية والاجتماعية كما أنها تحتاج لجلسات علاج عائلي يتم من خلاله إعادة تنظيم الأدوار واستعادة التوازن في العلاقات واستجلاب الدعم اللازم للمرآة دون الوقوع في حالة الشكوى الدائمة والاعتمادية الطفلية.والممارسة اليومية للرياضة مع الغذاء المتوازن والانتظام في الصلاة والعبادات المختلفة ، والأنشطة الاجتماعية والترفيهية ، كل ذلك يساعد كثيراً في تخفيف الأعراض .والله الموفق ..



أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية