الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة أسئلة المجموعة (381)*

إعداد الأستاذة / شيماء إسماعيل

أخصائية نفسية

إشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

مشكلتى انى اعانى من وساوس شك فى حق دينى الاسلام وفى حق الله والرسل وانا اكره بشده هذه الافكار واحاول ان ابعد عنى هذه الافكار واشغل نفسى بأشياء اخرى ولكن تعود لى هذه الافكار رغما عنى وانا على هذا الحال تقريبا منذ سنتين وعندما تراودنى هذه الافكار اشعر بالذنب الفظيع الذى يقتلنى واشعر ان ربنا غير راضى عنى وان ربنا لا يحبنى وكثيرا اشعر بأن ربنا لن يتقبلنى ابدا من عباده المؤمنين ومنذ حوالى شهرين تأتينى وساوس اننى سأموت وانا على هذه الحاله وربنا سوف يعذبنى ولن ارى الجنه ابدا انى شديده الخوف بأن اموت وانا على هذه الحاله اننى لا اشعر بالرضا على نفسى واشعر انى اكره نفسى لاننى افكر بهذه الافكار انا احب ان اكون مؤمنه جدا واشتاق لدخول الجنه مع المؤمنين ولكن رغما عنى تراودنى تلك الافكار الفظيعه التى اكرهها واكره نفسى عند التفكير بها مع العلم انى دائما ادعى ربى ان يهدينى ويشفينى من وساوس الشيطان ووساوس نفسى وان يملأ قلبى وعقلى بالايمان ويجعلنى من الابرار الصالحين ولكنى اشعر ان ربنا لن يستجيب لدعائى بسبب تلك الافكار الكافره التى تلازمنى ارجو حل تلك المشكله التى تعذبنى نفسيا فاننى اريد وبشده ان ارتاح نفسيا واريد الشعور والاحساس بالايمان والاحساس بأن الله راضى عنى ويحبنى وابعاد تلك الافكار عنى نهائيا واشعر بالايمان القوى اسفه للاطاله وارجو من حضراتكم ان تجيبوا على مشكلتى فى اسرع وقت .

الأخت الكريمة :

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض الوسواس القهري والوسواس القهري هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب .. وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهري يتدخل ويؤثر في حياة الفرد وأعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل .و يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها .. وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا (أكثر من ساعة في اليوم) وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين

لذلك يجب عرض حالتك علي اقرب طبيب نفسي إذ أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين والله المستعان ..


السلام عليكم

بدأت اعاني من اعراض مرض الرعب الذي ينتابني بعد وفاة والديا في فتره متقاربه بينهما اصبحت اخاف من كل شيئ من الموت والامراض والاماكن الضيقه وينتابني خوف وهلع وخفقان في القلب سريع عندما اتعرض لاي موقف يرعبني حتى اصبحت حياتي لا تطاق ارجو منكم مساعدتي قدر المستطاع في ان اتعدى هذه الازمه التي مضى عليها ما يقارب العشر سنوات اخذت خلالها عدة كورسات وادويه وكانت تغيب عني الحاله وتعود علما انني متزوج وعندي خمسة انفار لا اريد علاج بالادويه اريد ان تفيدوني بعلاج كيف اتعامل مع مثل هذه الحاله في حال حدوثها دون ادويه علما اني مؤمن بالله عز وجل وان ما اصابني ما كان ليوخطئني ولكن تخفيف لما اعاني مع خالص تقديري لكم على ما تقدموه من جهد في هذا الموقع وجزاكم الله كل خير

الأخ الفاضل

رزقك الله الصبر والرضا وانعم عليك بالصحة والعافية ..

لا تقلق ياعزيزى فمرض الخوف الحاد له علاج ، فمعظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي. ويتم وصف هذه العلاجات بشكل منفصل أو على شكل تركيبة مجتمعة. وعلى الرغم من أن هذه الوسائل لا تشفي المرض بشكل كامل، فإن العلاج يكون فعالاً في تخفيف حدة أعراض القلق بما يمكن الأفراد من أن يعيشوا حياة أكثر صحة.

وتستعمل ثلاثة أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي:

§        العلاج السلوكي .

§        العلاج التعلمي الادراكي .

§        العلاج النفسي الديناميكي، وخاصة لعلاج مرض الضغط العصبي بعد التعرض للتجارب المؤلمة .

ويسعى العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.

ويساعد العلاج التعلمي الادراكي-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الإعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أمراض القلق.

ويتركز العلاج النفسي الديناميكي على مفهوم أن الأعراض تنتج عن صراع نفسي غير واعي فى العقل الباطن ،وتكشف عن معاني الأعراض وكيف نشأت ،وهذا أمر هام في تخفيفها.

ويمكن الآن أن يشعر المرضى المصابين بأمراض القلق بالتفاؤل بشأن التغلب على أمراضهم، حيث تتوافر حاليا وسائل العلاج الفعالة .ومع الفهم المتزايد لأسباب الأعراض المرضية التي يعانون منها، يمكننا أن نتوقع ظهور أدوية وأساليب علاجية جديدة أكثر فاعلية للتغلب على المرض

والأن يا أخى العزيز عليك بالذهاب الى الطبيب النفسى فى اسرع فرصة حتى تنعم بالشفاء ان شاء الله  والله الموفق المستعان .


السلام عليكم

عندى اخت عمرها 25 عام كانت تدرس في الجامعة وفجاة ظهرت عليها اعراض غريبة كانت تصلي لساعات طويلة وكانت خائفة من الفشل في الجامعة ثم اصبحت تتكلم بكلام غير مفهوم وتتحدث لوحدها احيانا ثم تركت الصلاة نهائيا وتقول انها كلمت عيسى ابن مريم وقال لها ان الصلاة ليست واجبة عليها ونها رجل واصبحت كثيرة النسيان ولاتركز اثناء التحدث معها وكثيرة النوم احيانا تأكل بشراهة ويزيد وزنها واحيانا لاتأكل فينخفض وزنها ولاتهم بنظافتها نهائيا عرضنها على عدد من الاخصائيين وتأخذ العلاج وتتحسن حالتها قليل ثم ترفض العلاج وتنتكس حالتها مرة اخرى لاندري ماذا نفعل ارجوا الافادة
جزاكم الله خير.

الأخ الفاضل

ألهمك الله الصبر وحسن التصرف في مبتلاك وجعلك عونا وسندا لاختك حتى تخرج من محنتها إن شاء الله ..

من وصفك للأعراض التي تنتاب اختك يتضح أنها تعاني من مرض الفصام ، والفصام مرض عقلي يتميز بالاضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك , ويؤدي إن لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي .

العلامات المبكرة للمرض غالبا ما يبدأ المرض خلال فترة المراهقة أو في بداية مرحلة البلوغ بأعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث أن عائلة المريض قد لا يلاحظون بداية المرض وفي الغالب تبدأ الأعراض بتوتر عصبي وقلة التركيز والنوم مصاحبة بانطواء وميل للعزلة عن المجتمع . وبتقدم المرض تبدأ الأعراض في الظهور بصورة أشد فنجد أن المريض يسلك سلوكا خاصا فهو يبدأ في التحدث عن أشياء وهمية وبلا معني ويتلق أحاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي ويستطيع الطبيب النفسي تشخيص المرض عند استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 6 أشهر علي أن تستمر هذه الأعراض طوال فترة الاضطراب العقلي .

وتتعرض حالة المريض إلي التحسن والتدهور بالتبادل بحيث انه في حالة التحسن قد يبدو المريض طبيعيا تماما , أما في حالات التدهور الحادة فأن مريض الفصام لا يستطيع التفكير بصورة سوية , ويعاني من ضلالات و هلاوس وتشوش فكري . أما الضلالات فهي اعتقادات خاطئة غير مبنية علي الواقع , حيث نجد أن مرضي الفصام يعتقدون أن هناك من يتجسس عليهم أو يخطط للنيل منهم وان هناك من يستطيع قراءة أفكارهم أو إضافة أفكار إلي أفكارهم أو التحكم في مشاعرهم وقد يعتقد البعض انه المسيح أو المهدي المنتظر. أما الهلاوس التي تظهر لدي مريض الفصام فاهم مظاهرها هي سماع المريض لأصوات تنتقد تصرفاته وتسيطر عليه وتعطيه أوامر كما انه يري أشياء غير موجودة أو يحس بأحاسيس جلدية غير موجودة . كما يعاني مريض الفصام من تشوش فكري يظهر بوضوح في عدم ترابط أفكاره فنجد أن الحديث ينتقل من موضوع إلي أخر بدون ترابط و هولا يعلم أن ما يقوله ليس له معني محدد حيث انه قد يبدأ صياغة كلمات أو لغة خاصة به لا تعني شيئا بالنسبة للآخرين .  وحتى إذا تحسنت حالة المريض وتراجع المرض نجد أن الأعراض مثل الانطواء وبلادة الإحساس وقلة التركيز قد تبقي لسنوات وقد لا يستطيع المريض رغم تحسن حالته أن يقوم بالواجبات اليومية العادية مثل الاستحمام وارتداء الملابس كما قد يبدو للآخرين كشخص غريب الطباع والعادات وانه يعيش علي هامش الحياة .

لذلك أنصحك سيدي بضرورة الذهاب لأقرب طبيب نفسي حيث هناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري ، والله المستعان ..


السلام عليكم                                                             

انا شاب في ابلغ من العمر 23 سنه اعاني من شحنات زياده في المخ وبالفحص والاشاعات اكتشفنا انها بؤره صراعيه وباخد علاج تيجرتول 200 واعاني من حاله تشبه الصرع ومستديم علي العلاج ومازالت الحاله تاتي تقربيا كل شهرين او اكثر وايضا اسمع ان العلاج الذي ااخذه يؤثر علي الحاله الجنسيه والانجاب والحالة الصحيه فبماذا تنصحني بالله عليكم و لكم جزيل الشكر .

الأخ الكريم

شفاك الله وعفاك ورزقك الصبر والرضا ..

 ما استطيع ان انصحك به هو ان تلتزم بتعليمات طبيبك المعالج والمداومه على طلب العلاج والالتزام به لان ذلك سيساعدك على الشفاء ان شاء الله .وايضا عليك ان تتحلى بالصبر وعدم الاستعجال فى طلب الشفاء .

   وهناك عدة أنواع من أدوية الصرع،ودائما يصف الطبيب العلاج المناسب لنوع الصرع،ولكن قد يضطر في بعض الأحيان لاستخدام أكثر من نوع من العقاقير. وأدوية مرض الصرع يجب استخدامها بانتظام ودقة ، واستخدامها بطريقه غير منتظمة يؤدي إلى الفشل في التحكم بالصرع،ويستخدمها المريض في معظم الأحيان لعدة سنوات ولحسن الحظ فإنه لا توجد لها أعراض جانبية خطيرة إلا في حالات نادرة،كما أنها لا تسبب التعود أو الإدمان .

 وبشأن تأثير الدواء على الصحة الإنجابية يجب الرجوع إلى الطبيب المعالج وإستشارة طبيب جلدية وتناسلية حتى يفيدك فى الأمر .


السلام عليكم

انني اعاني من الرهاب الاجتماعي والاكتئاب الشديد ولا استطيع تكوين صداقات اخاف من الجميع ولم اعد استطيع الخروج من المنزل اشعر ان الجميع يراقبوني واذا ضحك احدهم اظنه يضحك علي وان اضطررت ان احكي مع شخص يجف حلقي ولا اجد الكلام ولا اعرف اين انظر ولا كيف اقف!!! لا يمكنني الاستمتاع في الحفلات اخاف حتى من التصفيق واشعر احيانا بالاغماء ومؤخرا اصبحت سريعة البكاء والحساسية وابالغ في ردة فعلي كأن الجميع يحتقرني والاذلال والاحباط ولقد حاولت كثيرا الانتحار، ارجوكم ساعدوني اريد ان اعيش حياة طبيعية وان افرح واتفسح مثل الجميع بدون ان انكد على نفسي مع الشكر والامتنان على المساعدة في حين رفض الجميع مساعدتي .

الأخت الفاضلة

اسأل الله لك الشفاء وراحة البال وان يرزقك الله الصبر والرضا ..

عزيزتى من الواضح من خلال رسالتك انك شخصية جيدة ومثقفة وايضا لديك رغبة فى الشفاء فماذا تنتظرين ؟ فمن الواضح انك مدركة جدا لحالتك وايضا استطعتى ان تحددى المرض وهذه خطوة هامة فى طريق العلاج ولديك الحماس له وهو الاهم ، كما أن جميع أعراض القلق والتى تتضمن الرهاب الإجتماعى تستجيب للعلاج بشكل ممتاز .

لذلك نصيحتى لك هى ان تسرعى فى الذهاب للطبيب النفسى حتى يستطيع مساعدتك وذلك لان الطبيب هو الوحيد بعد الله سبحانه وتعالى الذى يستطيع ان يمد لك يد المساعدة ،والله المستعان .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية