الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة أسئلة المجموعة (375)*

اعداد دكتور/ محمد عبد الفتاح

اخصائي نفسي

السلام عليكم

انا شاب عمري 23 سنة وأعاني من مرض نفسي يسبب لي الإحراج كثيرا ، وهو أني إكتشفت أن لدي ميولا مازوشية وأتلذذ بالتذلل تحت أقدام الفتيات سواء بالفعل أو بالكلام عبر الهاتف .كل أقراني من الشباب في الجامعة حين يتكلمون عن علاقاتهم بالجنس الآخر يكون هدفهم جنسيا بحتا ، أما أنا فليس الجنس هو ما يشغل بالي بقدر التذلل للفتيات ، بشرط أن تكون الفتاة جميلة .حين نخرج للتنزه لا أستطيع أن أرفع عيني عن أقدام الفتيات اللاتي أراهن في الشارع وحتى في الجامعة ، كانت لي علاقة مع إحدى الفتيات وحين صارحتها برغبتي بأن أكون كالكلب تحت أقدامها رفضت في البداية ولكني استطعت إقناعها بالأمر وكنت استمتعت كثيرا بما كنت أفعل .وكانت هي تشعر بالضيق من هذا الفعل ودائما تنصحني بمراجعة طبيب نفسي للعلاج ولكني كنت أرفض لأني لا أثق في الأطباء وأخشى أن يفتضح أمري ، خاصة وأني شخصية معروفة في الجامعة .أحيانا أضطر لدفع المال للفتيات لكي يقبلوا بأن يستعبدوني ويذلوني . سمعت من أحد الأشخاص أن هذا الفعل طبيعي ، وبعضهم يقول أنه إنحراف سلوكي وبعضهم يقول أنه شذوذ جنسيهذا الأمر يضايقني كثيرا فلا أريد أن أكون شاذا .. علما بأني أحب ممارسة الجنس ولا تشمئز منه نفسي كما يحدث للشواذ الحقيقيين ، وهذا يريحني بأني لست شاذا ، ولكني لم أمارس الجنس من قبل ولم أمارس المازوشية في الواقع ، وإنما في الهاتف .أرجو أن لا تسألني عن ماضيي لأن ماضيي خال من العنف وليس فيه ما تستطيع أن تلقي عليه اللوم في شهوتي الغريبة ، ولا أذكر متى بدأت بهذه الأفكار بالضبطأرجو إفادتي بأقرب وقت وذلك لحاجتي الشديدة للعلاج

رد المستشار

أخي السائل أود أن أخبرك أن مشكلتك لها علاج و لكن يجب أن يكون لديك دافع للعلاج و تتعلم ما هو العلاج لذا يجب أن تتوجه إلى معالج نفسي لكي تحصل على خطة علاجية للتخلص من مشكلتك النفسية

والمازوخية Masochism فهي نوع من اضطراب الشخصية ولفظة تطلق على من يقوم بإيذاء نفسه لفظيا أو بدنيا وجاءت الكلمة من الروائي النمساوي    ( لوبولد فون ساشر ماسوش ) و رواياته التي كانت تدور حول من يستمتع بالألم الجسدي والتعذيب والإهانة .

ويكون السلوك الذي يؤديه المصاب بوعي أحيانا وبدون وعي أحيانا أخرى ويمارس نوع من السلوك الذي يتضمن التحقير للنفس وإيذائها إن كان لفظيا او جسديا ويشعر بالمتعة واللذة الداخلية عند ممارسته بالرغم من شكواه الظاهرية التي يدعيها بعدم الرغبة في تلك الممارسة .

كما يمارس المصاب السلوك القهري ويميل الى أن يكون مظلوما ومقهورا ومغلوبا على أمره ويحب أن يمثل دور الضحية التي يقع عليها الظلم والجور ويندفع لهدم ذاته وتحطيمها ويطلق على اضطراب الشخصية هذه بـ Self defeating behavior ويشعر المصاب بالراحة عندما يمارس هذا النوع من السلوك القهري .

بعض اسباب اضطراب الشخصية المازوخية :

1ـ أحيانا ترجع الأسباب الى التنشئة الاجتماعية التي يتعرض لها الأطفال وما يدور حولهم وبالأخص معاملة الزوج لزوجته وذلك الظلم الذي يقع على الأم أمام أطفالها مما ينعكس ذلك على سلوكهم وذلك بتقمص شخصية الأم الضعيفة المغلوب على أمرها التي تتلقى الإهانة وتتجرعها وقد يلعب الضمير لذلك الولد حين يرى تعذيب أمه ولم يساهم في إنقاذها من ظلم أبيه أو الأقارب ولهذا يتخذ تلك الأدوار بتعذيب نفسه وإيلامها ، وكلما أذى نفسه كلما شعر بالراحة ويخف القلق الذي يشعر به .

2 ـ خوف المصاب من فقدان الحبيب أو هجره ولهذا يندفع لاكتساب العطف والاهتمام من ذلك الحبيب بممارسة هذا السلوك .

ولتشخيص المازوخية يجب اعتبار التالي:

1ـ شكوى دائمة واستمرار في الأنين الذي يعكس حالة من المعاناة الداخلية العميقة والمزمنة.
2ـ فكرة قهرية لاستفزاز الآخرين أو استمالتهم لكي يقوموا بالتعذيب وردود فعل عنيفة ويكون العنف هنا مريحاً للغاية.

3ـ طريقة المشي(الخطوة) تكون غريبة بعض الشيء وتعكس حالة توتر شديدة.
4- احتياج مزمن لتدمير النفس وإذلالها.

5ـ احتياج شديد وزائد عن الحدّ للحب يأتي من الخوف من الهجر أو أن يترك وحيداً , احتياجه للحب والدفء والحنان لا حدود له وغالباً ما يحس الماسوشي بالبرد فهو يفضل السرير الدافيء.

العلاج لهذه الحالة :

1ـ معرفة السبب الأساسي وذلك بالرجوع إلى التنشئة الاجتماعية التي مر بها الفرد خلال مراحل النمو المختلفة.

2ـ خضوع المصاب إلى جلسات علاجية إدراكية معرفية تحت أيادي أمينة واختصاص نفسي سليم .

3ـ زرع الاطمئنان بنفس المصاب وإحاطته بالحب والحنان .

4ـ مساعدته على التخلص من القلق المسيطر عليه والخوف من فقدان الحبيب .

5ـ تجنب ذكر حالته أمام الآخرين وقد يعمل ذلك على تعزيز لسلوكه وتقويته لأنه في داخله يحب جلب الانتباه .

6ـ أشغال المصاب بفعاليات اجتماعية مختلفة كي يجد من يهتم به .

7ـ ممارسة الرياضة بأنواعها أن كانت بدنية أو تنفسية أو استرخائية .

8ـ الاشتراك بالجمعيات الخيرية ومساعدة الآخرين والتعاون معهم في شتى المجالات .

9ـ قراءة آيات قرآنية التي تساعد على زرع الاطمئنان النفسي لدى المصاب .


السلام عليكم

جزاكم الله خيرا على هذه الخدمة المتميزة اسأل الله ان ينفع بكم الجميع و يجزيكم خير الجزاء
المشكلة متعلقة بزوجى. زوجى طبييب باطنى عمره 37 عام و مريض بالإكتئاب منذ سنوات
فى البداية اهمل فى العلاج و اعتقد انه من الممكن ان يتحسن بالتقرب إلى الله وقرأة القرآن و التحلى بالصبر و عندما ايقن ان المشكلة مرضية و انه فى احتياج إلى علاج دوائى بدأ العلاج و كان يأخذ بعض الأدوية التى تعالج نقص السيروتينين و بدأ يتحسن و لكن مش بشكل كامل و بعد ذلك ذهب لطبيب آخر وبدأ معه علاج لنقص السيروتينين و الأدرينالين وفعلا بدأ التحسن بشكل ملحوظ هذا الدواء هو efexor xr 75mgبدأ العلاج بكبسولة واحدة فى اليوم ثم استمر فى الزيادة حتى وصل إلى 4 كبسولات فى اليوم و كان فى هذه الفترة فى احسن حالاته وبعد ذلك بدأ معه الطبيب ان يسحب الدواء تدريجيا كان يشعر ان حالته تبدأ تسوء كلما قلل الجرعة و لكنه استمر فى سحب الدواء حتى وصل إلى كبسولة يوم بعد يوم حدث هذا منذ عام تقريبا وتزوجنا فى هذه الفترة ومع اول مشكلة تعرض لها انتكس اشد انتكاسة وعاد إلى الحزن والإكتئاب والقلق و ضيق الصدر ولا شئ يفرحه ابدا استمر يقاوم وكان يتحسن ساعات معدودة ويرجع يتعب تانى... نصحه الطبيب ان يزيد الجرعة إلى كبسولة يوميا تحسن فى البداية ثم رجع للتعب مرة اخرى زود الجرعة إلى 2 كبسولة فى اليوم و حدث نفس الشئ كان يشعر ان الدواء لا يستمر تأثيره لمده 24 ساعة فبدأ يأخذ قرص عند الإفطار والآخر عند السحور ونفس الشئ يتحسن قليلا ويعود يسوء مرة اخرى اشعر ان الدواء لا يفعل النتيجة المرجوة ممكن يأخذ الدواء وهو كويس بعدها يسوء اصبح يشعر بالحزن بدون سبب و يعود للتحسن ايضا بدون سبب فى لحظة يكون حزين و فجأة يشعر انه تحسن حالا واستطاع ان يبتسم ، هذا واصبح نومه سئ للغاية فهو لا يستطيع النوم بالليل تقريبا كل نومه بالنهار وملئ بالأحلام المزعجة او حتى غير المزعجة يستيقظ من النوم و هو يشعر بضيق فى الصدر و إختناق و لا يشعر بالراحة ابدا

لا اعلم ماذا نفعل هل الدواء اصبح لا يؤثر فيه ؟ و يجب ان يغيره ؟ ام انه يجب ان يزيد من الجرعة ويرجع لل4 كبسولات فى اليوم؟ هل هذا المرض ليس له علاج تام يأخذ الدواء فى ميعاده و يكون طبيعى و يقوم بكل اعماله و شئونه بشكل طبيعى ؟ ام ان العلاج عموما يكون جزئى و لا يوجد علاج نهائى ؟ وماذا عن المستقبل ؟ هل سيستطيع تحمل هذا المرض وإلى متى ؟ اصبح حزين دائما وحزنه الأكثر انه رجع تانى يتعب ومش قادر يتحمل انه 90% من الوقت حزين و مش عارف يتعامل بشكل طبيعى .ارجوكم ساعدونا جزاكم الله خيرا .

رد المستشار

الكثير من المرضى يقررون أن العلاج لم يساعد على الشفاء ويحكمون على ذلك في وقت مبكر وعندما يبدأ المريض في تناول الدواء فأنه يأمل في الحصول على الشفاء الكامل بصورة سريعة ولكن يجب أن يتذكر كل إنسان أنه لكي يعمل الدواء المضاد للاكتئاب يجب أن يتناول المريض العلاج بجرعة علاجية مناسبة ولمدة مناسبة من الوقت وللحكم العادل على أي عقار يجب أن يكون قد أستخدم لمدة لا تقل عن شهرين . والسبب الرئيس للتحول من عقار إلى آخر قبل مرور شهرين هو ظهور أعراض جانبية شديدة لهذا العقار ويجب أن نعلم كذلك أن مدة الشهرين تحسب من الوقت الذي وصلت فيه جرعة الدواء للمستوى العلاجي المطلوب ، وليس من بداية استخدام العلاج لذلك عليك المتابعة مع الطبيب النفسي والالتزام بالعلاج الذي يقرره الطبيب وبالفترة الواجبة له

الأخت الفاضلة  كذلك فان زوجك يحتاج بجانب العلاج الدوائي علاج نفسي تأهيلي يستطيع من خلاله التوافق مع نفسه والآخرين ومواجهة ضغوط الحياة ، حيث أنه إذا لم يعالج نفسياً مع العلاج الدوائي فسوف ينتكس عند أول مشكلة تواجهه مثلما حدث معكما ، وأرشدك إلى أن تتوجهي بزوجك إلى طبيب نفسى آخر ربما كان الأفضل له أن يغير الدواء لا جرعته فقط وكذلك   لكي يضع برنامج علاج نفسي لزوجك و يهدف العلاج النفسي إلى تحسين قدرات المريض الفكرية والذهنية والاجتماعية والسلوكية ويكون ذلك عن طريق أنواع متعددة من العلاج النفسي يقوم بها الطبيب النفسى أو الأخصائى النفسى المدرب على ذلك ومنها :

أ- العلاج المعرفي : ويعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى المريض حيال نفسه ومجتمعه واستبدال هذه المفاهيم بأخرى أكثر إيجابية.

ب- العلاج السلوكي : ويعمل على تعديل السلوكيات المؤدية للاكتئاب وتعليم المريض سلوكيات إيجابية تؤدي إلى رفع كفاءته وقدراته العلمية والاجتماعية.

ج- العلاج بالتحليل النفسي: و هو عن طريق حل الصراعات النفسية للمريض في العقل الباطن.

كذلك فإن لاهتمام المريض بعلاقته بربه والمحافظة على الصلوات وقراءة القرآن والأدعية المأثورة له أثر كبير في سرعة الشفاء بإذن الله.

وفيما يلي بعض الأدعية المأثورة الصحيحة :

1-عن إبن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب " لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السماوات والأرض رب العرش الكريم" .

2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا حزبه أمر قال "يا حي يا قيوم برحمتك استغيث "

3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أهمه الأمر رفع طرفه إلى السماء فقال " سبحان الله العظيم " وإذا أجهد في الدعاء قال " يا حي يا قيوم ".
4- وفي سنن أبي داود عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " دعوة المكروب : اللهم أرجو رحمتك فلا تكلني إلى نفسي طرفه عين ، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت".

5-وفيه ـ أيضا عن أسماء بنت عميس قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب : الله ربي لا أشرك بك شيئا ـ وفي رواية أنها سبع مرات.


السلام عليكم

اشعر بالحرمان العاطفى ، ووجدانى مريض يعذبنى واريد الراحه بالرغم من قلبى وما يحمله من حب كبير لعمل الخير والناس اجمعين . يمكن ظروف حياتى اللى اتربيت فيها هى السبب بس مش قادره اتخلص من الشعور بالحزن العميق واحيانا ابكى كثيرا واشعر بالراحه فى البكاء بل قد اشعر بمتعه فى البكاء انا مؤمنه اوى بالله واحبه كثيرا كثيرا وهذا ما يزيدنى احساس بالخوف منه ومن معصيته لإنجراف مشاعرى فى اتجاه غير ما احله الله لى واذا كان غصب عنى اريد العلاج لانى اشعر بخلل فى صحتى النفسيه ولا اريد ذلك ان يؤثر على تصرفاتى والمفروض انى قدوه فى عملى وفى بيتى حيث اننى ام لاربعه من الاولاد واعمل اخصائى إجتماعى والله المستعان وشكرا لكل من يساهم فى انقاذ نفسى من العذاب .

رد المستشار

الأخت السائلة إني أود أن أطمئنك بأن مشكلتك لها حل و لكن يجب عليك أن تساعدي نفسك ، فقد قال الله تعالى "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، فالحرمان العاطفي الذي تشعري به هو عبارة عن المعاناة الناتجة عن غياب الأسباب الضرورية لتلبية حاجاته ورغباته النفسية ، لذلك فيجب أن تحددي حاجاتك و أهدافك و ما تحبين أن تشعري به لكي تحققيه حاولي أن تنسي الماضي و ابتسمي و تفاءلي بالمستقبل فالماضي كان ماضي ، و يبدوا من شكواك أنك شخصية إكتئابية فيجب عليك أن تغيرى و تعدلي من هذه الشخصية لكي تعيشي سعيدة ، تعلمي كيف تكوني سعيدة و كيف تكونين ناجحة في حياتك الشخصية و حياتك الاجتماعية ، و دائماً ضعي الأمور في أماكنها و إذا حدثت لكي أي مشكلة أو أي موقف ضاغط فضعيه في مكانه ، أي لا تضخمي منه و ضعي له الحلول و استمري في ذلك ، و دائماً اقتربى من صديقاتك المعروف عنهم المرح و السعادة لتتعلمي منهم كيف يسعدون أنفسهم ، و ابتعدي عن كل ما يثير لديك الحزن و الاكتئاب ، و لا تشاهدي الأفلام و المسلسلات الدرامية الحزينة ، و اعلمي أن لديك فرصة كبيرة جداً لتعيشي حياة أفضل من هذه الحياة الكئيبة التي تعيشيها مع نفسك و مع الآخرين.


تحية طيبة

ابي شخص مادي جدا و عصبي جدا جدا وانا شخصية حسساسة جدا وعاطفية و اجتماعية ايضا وافتقد الحب والحنان في البيت و معظم الرجال الذين عرفتهم متزوجون و يستغلون هذه النقطة داخلي فيعطوني الحنان لكن بمقابل و المقابل هو اي شئ مهما كان... اخر رجل عرفته حاول لمسى وبالفعل قام بذلك و عندما قلت له لا قال لي انتي مش عاوزة حنان خلاص و قلت له بلاش كدة قال لي خلاص متكلمنيش و هو من يوميها لا يكلمني رغم رجوعي له و اعتزاري له ايضا لكني ما ذلت انسة و اخيرا وصلت لمرحلة عدم النوم بدون المهدئات الرجاء وجود حل لي سريعا .

رد المستشار

الأخت السائلة قد قال الله تعالى في كتابه العزيز "ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة و ساء سبيلاً" ، أختي العزيزةلا تحاولى أن تقيمي علاقة مع أحد الرجال بدون ضوابطها الشرعية ، أي عن طريق الزواج ...قد يعاني الكثير من الحرمان العاطفي و لكن كيف يتصرف الانسان مع هذا الحرمان فهذا هو المهم فليس كل من يعاني من الحرمان العاطفي ينشده في إقامة علاقات عاطفية جنسية مع أشخاص متزوجون ، إنك تقيمي علاقة مع رجال متزوجون لأنهم يرمزوا إلى أبيك في عقلك الباطن ، لذا فالحب التي لم تستطيعي أن تحصلي عليه كما تحبين تحصلي عليه من أشخاص يشبهون أبيك أي أشخاص كبار و راشدين و حالتك هذه تحتاج إلى علاج نفسي لكي تتخلصي من مشكلتك و تعيشي حياة طبيعية و سعيدة.


السلام عليكم

اناشاب 31 سنة متزوج وأعمل ضابط ، أعتقد انه توتر عصبي يؤثر علي في تحملي للأخرين وعدم الرغبة في الاختلاط لعدم تحمل اعصابي لهم وافضل العزلة والاستقرار النفسي .أما من الناحية الجسدية او العضوية فاني احس دائما بتوتر في جسدي متوتر وخاصة أحس ان رقبتي يتخللها اشبه ما يكون بعمود من التوتر الملموس يمتد حتى رأسى او جبيني ويزداد هذا كلما ازددت تركيزا في القراءة او التركيز لشرح محاضرة يزداد هذا التوتر فألجأ الى الامبالاة حتى يخف هذا الصداع وهذا التوتر وهذه الحالة تؤتر على مرونتي في حركة رأسي ورقبتي بل جسمي كله علاوة على الاذى النفسي من ذلك و حتى تضايقني في حياتي الخاصة مع زوجتي واحس بأشبه ما يكون بالمتكتف استشرت كثيرا من الاطباء ولكن لم اجد تشخيصا دقيقا او حلا لهذا الضيق الذي يلازمني دوما أفيدوني ماذا افعل جزاكم الله كل خير.

رد المستشار

أخي السائل أود أن أخبرك بأنك تعاني من حالة قلق حيث أن هذه الحالة التي تصفها هي من أعراض القلق و لكن يجب زيارة طبيب نفسي لكي يقيم حالتك و يضع لك برنامج علاج نفسي و سوف أعطيك أحد الحلول التي سوف تساهم مع علاجك النفسي الذي أوصيك به في تحسين حالتك بإذن الله ، و هذا الحل هو استخدامك علاج حالة القلق لديك عن طريق الاسترخاء و ذلك على النحو الآتي:

أولاً: استرخاء التنفس العميق

1-ابدأ بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمض عينيك و خذ نفس عميق ببطئ ثم أخرج هذا النفس ببطئ أكثر ثم كرر ذلك و ذلك لمدة 3 دقائق.

2- خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 3 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظي بهذا النفس لمدة 4 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 5 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 6 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 7 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 8 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 9 ثواني ثم أخرجه ببطئ ، خذ نفس عميق ثم احتفظ بهذا النفس لمدة 10 ثواني ثم أخرجه ببطئ .

ثانياً : الاسترخاء العضلي :

ابدأ بالاستلقاء على شيء مستوي ثم أغمض عينيك ثم شد قدم الرجل اليمني إلى أن تشعر بشد فيه ثم أرخي قدمك، شد قدم الرجل اليسرى إلى أن تشعر بشد فيه ثم أرخي قدمك ، ثم شد جميع عضلات رجلك اليمنى إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد جميع عضلات رجلك اليسرى إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، شد عضلات الأرداف إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد عضلات البطن إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد عضلات الكتف و الصدر إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم شد الرقبة إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها ، ثم  شد عضلات الوجه إلى أن تشعر بشد فيها ثم أرخيها.


 

أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية