الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (359)*

اعداد الأستاذة / فدوى على

أخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

    

السلام عليكم

أعجبت كثيراً بالموقع وكمية المعلومات الموضحة به ، حقيقة أني أحس بأعراض مرض نفسي وأعتقد بأنه مرض الزهيمر، حيث بدأت الحالة منذ حوالي سنتين حيث تعرضت لضغط شديد في العمل على ما أذكر ومنه بدأت بعدم تذكر الأشياء أو الأحداث القريبة مع أن ذاكرتي بالنسبة لأحداث الماضي قوية جداً حيث يمكنني تذكر أدق التفاصيل، كذلك في بعض الأحيان مثلاً إذا فكرت في أن أذهب مشوار أفكر كثيراً للحد الذي يمكنني أن ألغيه ( كذلك أي عمل )، أي عندي مشكلة مع اتخاذ القرار في أي أمر في بعض الأحيان أفكر في عمل شئ ويكون محسوباً على الوقت إلى أن يضيع الوقت دون أن أتخذ قرار فيه إضافة إلى ذلك أني أتضايق من تصرفات الغير إلى حد كبير مثلاً إذا كنت أقود السيارة و تصرف أي سائق أخر تصرف فيه خطأ ( طبعاً من وجهة نظري ) فأني أتضايق من ذلك التصرف كما أنني أتعامل مع الأشخاص والأحداث حولي بحدة شديدة .هذا باختصار ما أعانيه أتمنى أن أجد لديكم الحل.

الأخ الفاضل:-

من منا لا يعاني من النسيان في بعض الأوقات، ومن منا لا تمر عليه فترات يعاني خلالها من الارتباك والفكر المشوش مع القلق النفسي. أن حدوث كل ذلك من وقت إلى آخر بعد سن الخمسين يمكن اعتباره في حدود الأمر الطبيعي خاصة إذا كان هناك انشغال شديد بأمور عديدة في نفس الوقت ولكن إذا زادت هذه الأعراض بحيث أصبحت سمة واضحة في حياتنا اليومية العملية خصوصاً في سن الشباب... هنا يجب البحث عن سر المرض الكامن وراء حدوثها.

ومن الضروري أولاً أن نعرف حقائق أسياسية عن المخ.. أن وزن المخ يكون حوالي 50/1 وزن الجسم.. ومع ذلك فإنه يحصل على 5/1 الغذاء والأكسجين الذي يصل إلى الجسم والمخ هو العضو الوحيد الذي يحصل على غذائه أول بأول.. فهو لا يختزن المادة الغذائية مثل العضلات أو الكبد ومعنى ذلك أنه لا يمك الرصيد الكافي من الأكسجين أو الجلوكوز وهذا يوضح خطورة انقطاع وصول الغذاء على المخ لمدة خمس ثواني هنا يبدأ الإنسان في فقدان القدرة على التركيز أما إذا امتد هذا الانقطاع إلى دقيقة فإن هذا الإنسان يصاب بالغيبوبة.

وإذا بحثنا عن الأسباب الأساسية وراء ظاهرة النسيان أو الارتباك والفكر المشوش والتي تحدث على فترات ولا تكون مستمرة لوجدنا أننا في أغلب الأحوال أمام حالة اختلال مؤقت في الدورة الدموية للمخ، ويحدث ذلك في أكثر من حالة فقد يحدث مع إنسان سليم يهمل في تناول طعامه ويظل في عمله الشاق يوماً أو يوماً ونصف، أو قد يعاني الإنسان من مرض ما في الرئتين وبسبب هذا المرض نقل قدرة الرئتين في الحصول على الكمية المناسبة من الأكسجين وهكذا لا يحصل المخ على حقه من الأكسجين، كذلك تحدث نفس الحالة من النسيان المرضى الذين يعانون من الأنيميا.

أما بالنسبة لحالتك فمن الواضح أنك تعاني من ضعف التركيز والانتباه مع وجود بعض القلق والاكتئاب ذلك بسبب ضغط العمل الشديد الذي تعرضت له وبالطبع هذا الضغط من العوامل التي تؤثر على التركيز حيث أن القلق النفسي والاكتئاب من أكثر العوامل التي تؤدي على حالة تشتت الانتباه والتركيزنظرا للإنشغال الشديد بالأعراض ، ولذلك يجب عرض حالتك على أخصائي الطب النفسي حيث تحتاج لوصف بعض العلاجات النفسية المهدئة للتغلب على القلق .

كذلك ينبغى الإشارة إلى أن بعض الأشخاص بطبيعتهم تكون الذاكرة طويلة المدى  لديهم أقوى بكثير من الذاكرة قصيرة المدى .

وأخيرا وبشأن صعوبة إتخاذ القرار .. ينبغى أن يتعلم الإنسان أنه حتى وإن أخطأ فى إتخاذ القرار فإن ذلك أفضل من ألا يتخذ القرار من الأساس ، فإن أخطأ فحتما سيتعلم من خطأه وإن أصاب فهو إذا لم يضيع الفرصة فى النجاح فى أمر ما أى كان الموقف موضوع القرار ، وطالما توفرت لدينا معلومات أساسية عن موضوع القرار يمكننا إذا إتخاذه بعد تفكير موضوعى ولا تتطلب موضوعات كثيرة فيما عدا الموضوعات المتعلقة بالمستقبل والموضوعات الهامة فى حياتنا سوى دقائق للتفكير بشكل منطقى سريع والمهم أن نتحمل بشىء من المرونة نتائج قراراتنا أيا كانت .


السلام عليكم

أنا شابة 24سنة أعاني من فقدان الثقة بالنفس وأحس دائما أني عديمة الفائدة في هذه الحياة مشكلتي أني مثيرة وجذابة للرجال والكل يرغب بي .كلهم يقولون أن لي جسد مثير وعيون باهرة في حين اني اري العكس.وأحس أنهم يقولون لي هذا الكلام للايقاع بي في شباكهم.وأي رجل يقترب مني أخاف منه وأحس انه يود افتراسي.عائلتي لا ترغب في تزويجي إلا للرجل الذي سيدفع أكثر.حتى الحب في عائلتي محرومة منه.أعيش في جحيم نفسي ،عذابي يزداد يوما بعد يوم، ارغب أحيانا في الصراخ باعلي صوت.أريد ان ابتعد عن مدينتي بل عن بلدي علني أستريح .

الأخت الفاضلة:-

أدعو الله ألعلي القدير أن يصونك ويعفك ويرزقك بالزوج الصالح اتفق معك كثير في أن جمال الفتاة قد يتحول أحيانا إلي لعنة تظل تطارد صاحبتها لمدة طويلة وذلك إذا لم تستطيع أن تصون نفسها أو أن تتعمد أن تجعله فتنة ويجب أن تعلمي أن الحياة الزوجية عزيزتي لا يتوقف نجاحها علي المال والجاه بل علي الأخلاق والقيم ونصيحتي لك ألا ترضي بالأمر الواقع بل يجب أن تقتنعي وتختاري من ترضي دينه وخلقه كما قال النبي صلي الله عليه وسلم وان تحاولي إقناع والديك بذلك فهذه حياتك لن يخوضها غيرك ولن يتحمل نتائجها غيرك أيضا واعلمي انك قادرة علي ذلك بأفعالك وأخلاقك فالأخلاق الحميدة والتواضع سوف يجبر الآخرين علي محبتك واحترامك وتقبل رأيك والثقة فيه وتوكلي علي الله وتضرعي إليه بالدعاء أن يثبت قلبك ودينك ويرضي عنك ويرضيك فهو السميع العليم 0  

وما تعانيه من شعور بفقد الثقة ليس إلا نتيجة منطقية لحالة الضغط العائلى التى تشعرين بها ، فأنت تشعرين أن عائلتك تأبى أن تزوجك إلا لمن يدفع أكثر وما أدراك أن هذا هو دافعهم الوحيد ولماذا لا نفسر الأمر تفسيرا أكثر موضوعية ونتخلى عن هذه الفكرة لنتحرر من هذا الكم من الضغط .. أليس هذا تفكير الكثير من الآباء أنهم يريدون تزويج فتياتهم لرجال بإستطاعتهم أن يلبوا طلبات إبنتهم ...أليس هذا منطق وفكر الكثير من العائلات ليس للمتاجرة ولكن خوفا على بناتهم من الإهانة ومن المعاناة من المشاكل المادية التى تفشل بعض الزيجات بسببها خاصة وان غاب الدين وغابت الأخلاق ، وهل لو لديك إبنة ستزوجينها لرجل تعلمين أنها سوف تعيش معه حياة قاسية لنقص موارده المادية وصعوبة عيشه؟.. بالطبع لا إلا إذا إرتضيت دينه وصدق فى إلتزامه وكان رجلا صالحا بحق .. وإلى هنا أؤكد بنسبة كبيرة أن عائلتك تخشى عليك من أن تعيشى حياة قاسية وأن تحرمى فيها من الراحة ويحسبون الأمر بهذه الطريقة فهذا تفكيرهم ولكن ليس لأنهم لا يريدون لك الخير أو السعادة وهنا يجب أن يكون لك دور وأن تتقربى منهم وتتناقشى معهم لا أن تبتعدى عنهم ، فحاولى وإدعى الله أن يرزقك وأهلك بكل خير ..


السلام عليكم

أنا طالب في الصف 11 وأعاني من تلعثم شديد طبعا مش محتاج أقول كام مرة أحرجت فيها من الناس حتى من اصحابى وتمنيت إن الأرض تنشق وتبلعني. وحاليا أنا فى مرحلة البحث عن وظيفة.وكل مرة في المقابلة الشخصية أتلعثم أثناء الكلام ويظن صاحب العمل أنى غير جدير بالمرة لأكون في هذه الوظيفة. ومش متخيل نفسي أنى فى يوم من الأيام أنى أصبح زوج وبالتالي أب لانى مش متخيل أن توجد فتاة ممكن أن تتزوج شخص بهذه الصفات. وذهبت إلى دكتور تخاطب مشهور وللأسف الشديد لم أتقدم خطوة واحدة للامام.ومع كل هذه الهموم دائما(أتذكر أن الله إذا أحب عبد أبتلاه) .استحلفكم بالله الذي لا اله إلا هو وأتوسل إليكم.أريد حل فعلى وعملي وواقعي مش عايز مجرد نصائح وإرشادات لان مستقبلي أصبح امامى عبارة عن حلم لا يمكن تحقيقه.

الأخ الفاضل:-

مما لا شك فيه أن الله تعالي إذا أحب عبدا ابتلاه وقد ابتلاك بهذه المشكلة والمتاح حلها نهائيا بإذن الله تعالي لذلك أنصحك باستشارة طبيب نفسي ليساعدك علي التخلص من تلك اللجلجة حيث تعتبر اللجلجة والتلعثم أو اللعثمة من اشهر الاضطرابات الخاصة بطلاقة النطق وتعرف اللجلجة بأنها إعاقة في الكلام حيث يعاق تدفق الكلام بالتردد وبتكرار سريع لعناصر الكلام ، وبتشنجات في عضلات التنفس أو النطق ((أما التلعثم فهو اضطراب في الكلام يتميز بوقفات تشنجية أو تردد في النطق أن عناصر الاضطراب متشابهة في اللجلجة والتلعثم مع اختلاف في التركيز علي مظهر الاضطراب حيث يكون التركيز في اللجلجة علي التردد والتكرار السريع لعناصر الكلام,بينما تعتبر الوقفات التشنجية اقل أهمية 0اما في التلعثم فان التركيز يكون علي الوقفات التشنجية أساسا, وقد يكون معها تردد في النطق واللجلجة والتهتهة أو التلعثم أثناء الكلام يبدأ عادة في سن الثالثة أو الرابعة أثناء اكتساب الطفل الكلام او في الخامسة عند دخول المدرسة والمناقشة مع الزملاء ونادرا ما يكون في سن المراهقة خصوصا عند التكلم مع الجنس الأخر وما يصاحب فترة المراهقة من حرج اجتماعي وحساسية ومن أهم أسباب التلعثم في الكلام وجود اضطراب عضوي في مراكز الكلام في المخ أو وجود منافسة بين فصي المخ السائد وغير السائد ويفسر ذلك التلعثم في الطفل الأعسر عندما تحاول عائلته الضغط عليه للكتابة باليد اليمني فقد خلق هذا الأعسر بالفص السائد في الناحية اليمني من المخ وتحاول العائلة إجبار الناحية أليسري علي السيطرة وهنا يتنافس الفصان في السيادة وينتج التلعثم نتيجة هذا الصراع والتلعثم قد يكون احد أعراض القلق النفسي ويبرهن علي ذلك انه يختفي التلعثم عندما يقرا المريض منفردا أو يقرا بعض الآيات القرآنية المعروفة ويزداد التلعثم عند سؤال المريض أمام الناي وهي علامة فقدان الثقة بالنفس0

ويتجه العلاج النفسي إلي فهم مشاكل المريض درجة القلق المصاحبة للتلعثم وهناك العلاج بواسطة التسجيل المرافق وأساس العلاج أن المريض يزداد توتره عندما يستمع إلي ذاته وإذا استطعنا تشتيت انتباهه بحيث لا يستمع لصوته فانه يستطيع الكلام بطلاقة ويعزز ثقته بذاته وهنا نسجل للمريض كلامه أثناء قراءته لأحد الموضوعات ثم يكرر ما سجله أثناء قراءتها لنفس الموضوع فيقرا أثناء استماعه لصوته في التسجيل فنلاحظ تحسن واضحا في القراءة الثانية من جراء توقف استماعه لكلامه الذاتي وتدريجيا يعزز التحسن ثقته وينخفض القلق.

وحالتك تحتاج المزيد من الصبر على نتائج العلاج وأيضا المزيد من جلسات التخاطب والتمرينات بعد جلسات التخاطب عن طريق القراءة الجهرية وعن طريق تسجيل قراءتك ومعاودة سماعها وتكرار تصحيح الأخطاء وأيضا التركيز وعدم السرعة فى الكلام .

رزقك الله بكل خير ..


السلام عليكم

أنا أريد حل سريع لأني مليت من حالتي أنا مشكلتي الخوف وعندما يأتيني الخوف يأتيني غثيان وعدم الأكل ويأتيني الم في المعدة كأنه أريد الإخراج وفعلا اذهب إلى التواليت واقوم بعملية الإخراج وذهبت عند أكثر من طبيب نفساني ولم يفيدني الدواء في أي شي وهذي الحالة عندي من سبع سنوات وبعد فتره ذهبت في رحله إلى لندن واستشرت طبيب هناك وأعطاني دواء فعال لكن أيضا عند الأكل تأتيني الحالة ومن غير الأكل ما تأتيني الحالة معنى مسبقا سؤاء اكلت أم لم أكل تأتيني وأنا لا اقدر اشتغل ولا اقدر أتزوج ولا اقدر أسافر ولا اقدر أتمشى مع أصحابي والسبب هذي الحالة معنا عمري حاليا 28 وجائتني الحالة في21 أفيدوني لأني تعبت وأصحابي يلاحظون علي أني تغيرت كثيرا عليهم معني نحيف وهذا بنفسه حاله ثانيه وجزاكم الله خيرا .

الأخ الفاضل:-

أنصحك أولا باستشارة طبيب باطني للتأكد من سلامتك العضوية وخلو معدتك من أي مرض عضوي هذا إلى جانب ضرورة إستشارة طبيب نفسى للحصول على العلاج المناسب لعرض الخوف المرضى الذى هو أحد أعراض القلق النفسى وهو يشمل على أعراض أخرى مثل آلام المعدة والجهاز الهضمى وإضطرابات الأكل وإضطرابات النوم وأعراض أخرى ، ويتطلب علاجه إستشارة طبيب نفسى وأنصحك أيضا بعرض الدواء الذي تحسنت عليه حالتك علي الطبيب ليكيفه مع الأدوية التي سوف يصفها لحالتك حتى تتخلص من تلك الأعراض نهائيا ، والله الموفق .


السلام عليكم

مشكلتي كبيرة أنا بتجنب الناس ودايما عندي أحساس بالقلق والخوف من الناس دايما حاسس أن كل الناس عايزة تضربني ولما بنزل الشارع بحس أن الناس بتبصلى بحس بقلق المشكلة الثانية غريبة جدا في البيت مبحبش أن حد يقرب منى وبحس أن أنا بفرض سيطرتى وبتخانق كثير مع أخواتي أنا مش عارف أنا مريض بأية المشكلة التالتة كل لما أروح امتحان أحس أن معدتي مقلوبة ووجع في أعصاب أيدي. أنا مشاكلي تتلخص في الشعور بالجبن من الناس كلها حتى من أخواتي البنات أنا مريض بأية مش عارف .

الأخ الفاضل:-

مشاكلك الثلاثة هم في الأصل مشكلة واحدة – فأنت تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي    SOCIAL PHOBIA

ويتميز الرهاب الاجتماعي بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة.

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك 0


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية