الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (355)*

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

أخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

انا شاب عمري 20 اعاني من مرض نفسي واشعر احيان برغبه بالانتحار... تصدق يا دكتور بعض الاحيان اقف عند السوق والمولات اكون نفسي ومنى عيني اخش لا كن ما اقدر... أحس ان الناس تطالع فيني ما اقدر اواجه الناس وعندما ينضر الي احد احس بأن جسمي يضعف وأحس بالاختناق وخفقان القلب وتشنج اليدين والرجلين .

لديك فرصة لتعيش حياة أفضل ..

فهل ستغتنم هذه الفرصة ...هل ستحاول وتوظف كلا من ذكائك وإرادتك التى وجهتك إلى البحث عن حل لمعاناتك ، مجرد البحث حتى لو على صفحات الإنترنت أو من وراء حجاب كما يقال يحسب لك ويعنى أن وراء هذا التصرف شخصية جيدة تقاوم لتبقى ولتكون أفضل .

فأزح عنك هذا الحجاب وإذهب لطبيب مثلما تذهب لأى طبيب فالآمر حقا لا يستحق كل هذه المعاناة بإمكانك التخلص منها بتفعيل هذه الإرادة بشكل أقوى والذهاب لطبيب للحصول على العلاج المناسب ، ولأن ما تعانيه هو أحد أعراض القلق النفسى وهو الرهاب الإجتماعى ولأن غالبية البشر يعانون من عرض أو أكثر من أعراض القلق ولا يسلم ممن يعانون إلا من يسعى للعلاج بجدية ويلتزم به إلى أن يقرر الطبيب إيقافه بعد فترة ليست طويلة كما يظن البعض أن العلاجات النفسية تستمر طوال العمر .. نعم يظن البعض خطأ أن العلاج النفسى يدمن المريض عليه وأنه لن يعود كسابق عهده ولن يستطيع الإستغناء عن هذا العلاج طوال حياته .. إلا أن كل من القلق وأعراضه المختلفة يمكن حقا التغلب عليها بشكل ممتاز لأنه من أكثر الإضطرابات النفسية إستجابة للعلاج خاصة إذا تمتع المريض بشخصية واعية.


السلام عليكم

انا فتاه فى الخامسه والعشرون من العمر ومقبله على الزواج ولكننى اعانى من اضطراب فى معاملة خطيبى لى وذلك لمعاملة والدى لامى معاملة غير حسنه واحيانا تصل للضرب وهذا يخوفنى كثيرا من ان اكون فى مثل هذا الوضع فكلما خاطبنى خطبيى بخطب ما حتى اذا لم يقصد منه الاهانه فاننى اتعمد معاملته معامله خشنه . اخشى كثيرا ان اكون صوره من والدتى حيث ان ابى اوصلها الى السلبيه فى حياتنا ماذا افعل ؟

الهدوء هو حكمة الأذكياء ..

وهو ما يشار له بالذكاء النفسى .. أى أن تتغلبى بكل ذكاء ومهارة ومكر على الأثار النفسية السيئة والخوف الدفين الناتج عن الخبرات الغير سارة المكبوتة بداخلك . بالحفاظ على عقلك فى حالة هدوء وبالتالى يستطيع التركيز والتفكير بشكل أكثر من جيد دون تدخل من خبرات مؤلمة أو أى دوافع مكبوتة بداخلك ولأن المقدمات تشير إلى وتفسر النتائج فليس من العجيب أن يكون السلوك متزنا ناضجا بعيدا عن عوامل الإخفاق لإفتقاده الإندفاعية والإرتجال وعدم التنظيم .ولأنه نتاج تفكير هادىء متزن يتعلم من الأخطاء سواء أخطاء الشخص نفسه أم أخطاء الآخرين ولا يتحرج من وضع هذه الأخطاء فى مساحة من ذاكرة عقله ونفسه بشرط أن تكون للتذكرة والإستفادة فقط ..

فبهذا القدر من وعيك بالأمور من حولك وهذا القدر من الرغبة ألا تكونى صورة لوالدتك حفظها الله وأكرمهما لن تكونى مثلها بإذن الله إذا إستفدت من هذه ذكائك وإيمانك ، فى لتعامل مع ما تمرين به من مواقف أيا كانت .

ولا يعنى حرصك على عدم تكرار والدتك أن تتشدى فى التعامل معه طالما أن ما تتحدثين بشأنه لا يمس حدود الله فلا يعنى أن تعامليه كما ذكرت " معاملة خشنة " أن ذلك سينجيك من الفشل .. ليس الأمر كذلك وإنما كما ذكرت أن تكونى ذكية فى التعامل معه .. لبقة .. بشوشة ولن تخفقى فى إقناعه بما تريدين وإن غضب وأصر فإصبرى فى صمت يعبر عن الإعتراض بأدب وستنالين ما يرضيك بإذن الله .


السلام عليكم

انا مريضه بمرض القلق العام اريد معرفه كل تمرينات الاسترخاء وشىء عن العلاج السلوكى علما بانى تعرضت لنوبه من الرعب فى سن 21 وعولجت بالعقاقير ضد الاكتئاب ثم تعرضت لمواقف شديدة الوطاة كثيرا على مر السنوات الماضيه حى بلغت الان من العمر 34عاما حتى اننى اشعر بكل الاعراض السابقه الان فماذا افعل؟

تغيير طريقة التفكير ..

وإحداث قفزة إيجابية وتفتيت البنايات الفكرية القديمة والتى تسبب السلوك الغير سوى نظرا للخطأ الحادث فى أسلوب التفكير والذى إعتاد المرء عليه وإستبدال طرق وأساليب التفكير الغير صحيحة ببنايات أخرى واضحة وصحيحة مما يترتب عليه تغير إيجابى فى السلوك . هذا هو جوهر ما يسعى إليه المعالجون النفسيون بإستخدام العلاج السلوكى سواء الفردى أم الجمعى .

وقد يحتاج بعض المرضى إلى العلاج الدوائى حتى يدعم نتائج العلاج السلوكى وإن كان العلاج السلوكى هو الأكثر تدعيما للعلاج الدوائى فى ظل ما يتمتع به الشخص من إرادة واعية .

ولأن الخوف الحاد أحد أعراض القلق النفسى ولأن القلق النفسى من أكثر الإضطرابات النفسية إنتشارا وأكثرها أيضا إستجابة للعلاج لذا يمكنك بلا حرج مراجعة الطبيب النفسى للحصول على العلاج المناسب بنوعيه الدوائى والسلوكى .

وبالنسبة لتمارين الاسترخاء، توجد عدة كتيبات وأشرطة في المكتبات توضح كيفية ممارستها، وفي أبسط حالاتها تتكون من الاستلقاء في مكان هادئ، مع غمض العينين، وفتح الفم قليلاً، ثم أخذ شهيق بعمق وببطء، يتبعه زفير بنفس الطريقة، على أن تكرر هذه الطريقة حوالي خمس مرات متتالية، ويمكنك أيضاً أن تسترخي عضلات جسمك عن طريق التمعن ابتداءً بعضلات القدمين ثم الرجلين، وحتى عضلات الرقبة والصدر .

أما عن شرائط تمارين الإسترخاء فسيكون من الأفضل لك الإشتراك فى أقرب نادى صحى للسيدات أو أقرب جيم وذلك لممارسة الرياضة بوجه عامة وستشعرين بالفرق ، كما أن هذه الشرائط متوفرة بالمكتبات هى وإسطوانات كمبيوتر وكتيبات للشرح .

أمنك الله وحفظك من كل سوء ..


السلام عليكم

انا زوجه من13سنه تزوجت من قريب لى معروف عنه مغامراته النسائيه ولكنه اقسم لى انه يحبنى وسيترك من اجلى كل من عرفهم انا احبه وهو انسان جيد فى كل شىء يعاملنى باحترام ويلبى لى كل رغباتى ويحبنى واولادى جدا ومتواجد معنا باستمرار لكنه لم يتخلى عن عادته وهى علاقاته النسائيه... انا متدينه اخاف الله جميله مثقفه لا اقصر فى حقوقه كزوج بل بالعكس انا التى تشكو احيانا من تقصيره والان تاكدت من انا يمارس العاده السريه مع نفسه وقد رايته لكنى لم اواجهه بعد انا حائره صبرت عليه كثيرا وطلبت الطلاق اكثر من مره ورفض بحجه حبه لى لكنه رجل لايراعى حرمات الله واخشى على ابنائى منه فلو عرفوا حقيقته سقط من نظرهم وفقد احترامهم او ربما يفعل معهم شىء حرام عندها ستكون الكارثه ماذا افعل ؟انا امامى طريقان اما الانتحار او الانحراف لانتقم منه لانه جرحنى كانثى ولكن ما يمنعنى عن الطريقين هو خوفى من الله ارجوكم ساعدونى قبل ان اضعف او انهار

لما الضعف ولما الإنهيار ..

أليس هناك أى بدائل أخرى ، أليس لديك من القدرة على التفكير فى ربك ومستقبل أبنائك ما يكفيك للتفكير بإيجابية تنزع عنك هذا الشعور بالحزن والألم الدفين .

مهلا سيدتى ..

وأحسنى الظن بالله وتوسلى إليه راجية داعية ان يهدى الله قلب زوجك إلى طاعته وأن يجمع بينكما فى خير . فتماسكى وإدعيه بلطف وود وناقشيه برفق وإصبرى عليه بغية إرضاء رب العالمين وإحتسبى ما أنت فيه إبتلاء من الله يختبر به إيمانك وصمودك فبرهنى على قوتك .

وتذكرى أنك إن خنت فإنما تخونين نفسك ولن يخسر أحد سواك .وتذكرى أن الحق قول ربى عندما يقول تعالى  {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ }البقرة45

أسعد الله قلبك ..



أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية