الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (35)*

شيماء على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

نأمل التكرم من سعادتكم بحل مشكلتي حيث أنني متزوجة ولدي طفلتان واحدة عمرها 3 سنوات والثانية عمرها سنة مشكلتي مع بنتي التي عمرها سنة حيث أنني ارضعها طبيعي وهي ترفض الطعام ودائما في بكاء مستمر ولا ترغب البعد عني وتريد دائما أن احملها وتبكي إذا أجلستها على الأرض مما يسبب لي الانفعال في بعض الأحيان فاصرخ عليها واضربها بلا شعور مني حيث أنها تعطلني عن العمل في المنزل وتكملة واجبتي و ترفض الألعاب واللعب مع أختها وتحب دائما أن يكون صدري في فمها مما يسبب لي التعب والدوخة حاولت جاهدة أن افطمها ولكنني لم أستطيع أرجوكم أريد حلا حيث أنها مسببة لي أزمة نفسية اكره أن اذهب لأي مكان بسببها لأنها دائمة البكاء وعذرا على التطويل

 

 الأخت الفاضلة :

ذكرتي انك تعانين من ابنتك الصغرى البالغة من العمر سنة واحدة حيث أنها ترفض الطعام ودائمة البكاء ودائما متشبثة بك لا ترغب في البعد عنك وتبكي إذا بعدت عنها وهى ترفض اللعب مع أختها الكبرى ولم تستطيعين فطامها وتقابلين ما يصدر من ابنتك التي لم يتجاوز عمرها العام الأول بالانفعال والصراخ في وجهها وأحيانا ضربها كل هذا مسبب لك أزمة نفسية.....  يا عزيزتي يبدو انك تقابلين كل ما يصدر عن ابنتك من تصرفات وسلوك بالانفعال والغضب وهذه هي المشكلة الرئيسية  ...اعلمي سيدتي  أننا لا نعطي للمشاعر اهتماماً كبيراً ولا نراعي مشاعر بعضنا بشكل كاف ، ولا يهمنا الكلمة التي نقولها إن كانت تؤثر في هذا أو تغضب ذاك ، فكثيراً ما نقوم بعمل أشياء لا نحس بها ولكنها تسبب آثاراً كبيرة على الناس ،  والطفل - على وجه الخصوص - كائن رقيق بريء ناعم ولطيف ، تكون له مشاعر مرهفة جداً وتحتاج للتعامل بدقة وحساسية لأن هذا الطفل كيان بريء يحتاج أن تكون في غاية الحرص والحذر في التعامل معه ، فإذا انتهكت هذه البراءة بتعامل فظ غليظ خشن لا يقدر أن لهذا الطفل مشاعر وأحاسيس فإنك تؤذيه غاية الإيذاء دون أن تدرى ودون أن يستطيع هو التعبير لفظيا عما حدث له , فالطفل لم يتعود بعد التعبير عن مشاعره بلغتنا المعتادة لذلك حين يتأزم وجدانيا ربما يظهر عليه ذلك في صورة اضطراب في الشهية أو اضطراب في النوم أو اضطراب في السلوك . والحقيقة أننا لا ندرك هذه المشاعر بدرجة  كبيرة وأن مشاعر هذا الطفل مختلفة عن مشاعرنا ولا تظهر بالشكل الذي اعتدناه لأنها لم تأخذ الشكل المميز لكنها موجودة ، ونحن في حاجة لقراءتها بلغتها البسيطة دون تعقيد لذلك عليك بان تقلعي عن أسلوبك في معاملة أبنائك وعليك أن تقرئي كثيرا في كيفية تنشئة الأطفال تنشئة سليمة مبنية علي قواعد الصحة النفسية ويمكن الاستعانة بالطبيب النفسي ......وفقك الله .....


السلام عليكم :

ساعدوني فلقد تعبت من التفكير فالتفكير أجهدني وأتعبني عانيت فيما سبق من الوسواس القهري في مرحلة الشباب عندما كان عمري 20او أكثر وعانيت منة وانطويت وكان يأتينني الوسواس القهري على شكل صور تلازمني ولا تذهب من راسي والحمد الله شفيت وتزوجت وان الآن لي 7 سنوات متزوجة ولم يحدث إنجاب بسبب زوجي وفي الوقت الحالي مشكلتي أننا اكتشفنا أن زوجي مصاب بسكري النوع الثاني عمر ه 33سنة  مع العلم أن وزنة كان115 كجم  ونزل بسبب السكري .... الذي أعانيه الآن هو انه أحس أن إصابتة بالسكري كانت بسببي حيث انه تحدث بيننا خلافات زوجية ومشاجرات بين فترة وأخرى فبدأت استذكرها واربط بينها وبين مرض السكري والآن عقدة الذنب سوف تذبحني وكلما رآه شخص ويقول له أنك نحيف يرجع لي التفكير والإحساس بالذنب والبكاء بشدة وحرقة وألم وأفكر أن سبب السكري هو الخلافات الزوجية وأنه بسبب التعصيب حصل له السكري...

فهل من حل لاتخلص من هذا العذاب وهل هذا الاحساس شبية بالوسواس القهري أم ماذا أرجو الرد ساعدوني أرجوكم..

 

الأخت الفاضلة :

تشكين في رسالتك من أنك كنت تعانين من مرض الوسواس القهري منذ سنوات وكان ذلك قبل زواجك ولكنك الآن تقولين انك شفيت منه وأنت الآن متزوجة منذ ما يقرب من 7 سنوات وتشكين حاليا من انتكاسة المرض بمعني انك تعانين الآن من نفس أعراض مرض الوسواس القهري حيث انك تشكين من فكرة أن إصابة زوجك بمرض السكري كانت بسببك وبسبب مشاجراتك معه ويعاودك الشعور بالذنب كلما ذكر احد زوجك أنة نحيف.......

  اعلمي يا عزيزتي انك مصابة بمرض الوسواس القهري وانك كنت علي مشارف الشفاء منه ولكنك ربما أهملت في الاستمرار في اخذ العلاج مما جعلك أكثر عرضة للانتكاسة للمرض عند تعرضك لضغط حتى ولو كان بسيطا واعلمي جيدا أن مرض الوسواس القهري  هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد الذي يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعي والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب وقد يفكر هؤلاء الأشخاص بشكل متكرر في أنهم قد آذوا شخصًا ما.. ففي هذا المرض  يبدو وكأن العقل قد التصق بفكرة معينة أو دافع ما وأن العقل لا يريد أن يترك هذه الفكرة أو هذا الدافع وهذا ما تعانين منه. ويتدخل هذا المرض ويؤثر في حياة الفرد وأعماله الاعتيادية.. ، وقد يعيقه تماما عن العمل........

واعلمي يا عزيزتي  أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين الدوائي والسلوكي.... عليك باستشارة الطبيب النفسي في أسرع وقت ....وفقك الله وشفاك .....

   



السلام عليكم

أنا من عمري 13 تعرضت لضغوط عائليه جعلتني لا أثق بمن حولي  وأحس بأن  الكل  ينظر إلي بأني  غريب الطباع مما أدى إلى أن يكتفني والدي ويرسلني إلى مستشفى نفسي فقط لحدوث نوبة عصبية عالية لي  والآن أنا ابلغ من العمر 24سنة وأحس بأني كثير القلق وأحب اسمع الأغاني تبكيني ولكن لا استمع لها إلا لوحدي.  وبلا شعور ارددها  في كل مكان في البيت وفي كل مكان. كثير البكاء  لوحدي.

وأيضا لا أحب أن اعتمد على احد ولا أن أبوح بوجهات نظري  ورأي لأحد . محبوب جدا  بين الناس ولي أصدقاء كثر. لكن الكل يقول لي وجهك يرسم ملامح حزن  على إني  كثير الضحك. أنا  عنيد ولا يمكن لأحد من عائلتي وأصدقائي أن يقترب مني في خصوصياتي أو يكلمني في حياتي. والكل  يخبرني أني أنا حساس  ومخيف.

وايضا منذ أصبحت في سن 17 سنة اعتمدت على نفسي في  كسب رزقي ولم ألجأ لا حد من أهلي ولا أقربائي أو مساعده من احد. وأحس الآن إني أثق بنفسي كثيرا ...   أهم ما عندي هي عزة النفس. ولكن الكثير يقول عني  إني مغرور جدا وعنيد

ومشكلتي  أني أحس أني غير راض عن حياتي  وأحس  أني فاشل في حياتي العملية فاشل  لأني تقدمت إلى3 فتيات والرد بالرفض دائما   علما  إن أبي لا يريدني بالعمل معه ولا أخي الكبير . والكل  يعتقد أن الأفضل لي الاعتماد على نفسي

فما  هذه الشخصية  أو  هذه الحالة النفسية وكيفية التغلب عليها لكي  أكون مرتاحا نفسيا


الأخ الفاضل :

تقول انك تعرضت لضغوط عائلية منذ أن كان عمرك 13 سنة جعلتك تفقد الثقة بنفسك وشعرت بان الكل ينظر لك علي انك غريب الطباع  والآن وعمرك 24 سنة تشعر بالقلق لأوقات كثيرة وتحب سماع الأغاني الحزينة التي تبكيك بمفردك ولا تعتمد علي احد كما انك لا تبوح بأسرارك لأحد ،  تشعر الآن انك غير راضي عن حياتك وتشعر بالفشل وذلك لأنه قد تم رفض طلبك للزواج من 3 فتيات....                    سيدي من سردك للأعراض التي تعاني منها  يتضح انك تعاني من مرض نفسي ليس بالشديد يسمي عسر المزاج وهو درجة اقل من الإكتئاب والفرق بينهما هو أن الإكتئاب يأتي في نوبات أما عسر المزاج يكون مستمر مع المريض في حياته اليومية

 وعسر المزاج هو نوع أقل حدة من الإكتئاب وهو عبارة عن أعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة في الحياة ويشعر بالإرهاق وعدم التركيز وسرعة النسيان ويشعر انه غير منسجم مع المحيطين وان الدنيا سوداء وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة .واعلم يا عزيزي إن مسألة رفض طلب زواجك بالفتيات الثلاثة لا يعني نهاية المطاف أو أن يجعلك  ترغب عن هذه الفكرة ولكن نصيحتي لك في المرة القادمة عليك بالاختيار الصحيح ...

ونصيحتي لك  استشارة الطبيب النفسي في أقرب فرصه  حيث تتعدد طرق ووسائل العلاج  والطبيب هو من يحدد الأسلوب الامثل لعلاجك  ....... وفقك الله ........


 

السلام عليكم                                                                                          
إن الموضوع مهم لي بقدر لا أستطيع تقديره.إذ إني أحد الشباب الضحايا لهذه العادة . أو لنقل أنها آفة.حيث أن عمري 16 سنة وأود لو أتخلص من هذه العادة ،مع العلم أنني أعيش في الجزائر و هنا عندنا المجتمع فاسد من الناحية النسائية فقط لأنه فينا صفات لا توجد عند المجتمعات الأخرى كالتعاون والتواضع والاحترام وهناك أمثلة شاهدة .أما بالنسبة للمجتمع الخارجي أي النساء فمعظمهن متبرجات حتى في بعض الأحيان تحس كأنك في بلاد أوربية كفرنسا مثلا.والشيء المهم والذي أعتقد أنه السبب هو الدراسة لأننا ندرس في الاختلاط في القسم مثلا تجلس معك فتاة وهذا شيء عادي لدينا أن تدرس في الاختلاط ونتواصل مع الفتيات و أن تجالس فتاة أمر عادي .بالنسبة إلي لا أجالس الفتيات و إذا كلمت إحداهن فلا أكلمها إلا بموضوع الدراسة كما أن محاولاتهن في التقرب مني كثيرة خاصة زميلاتي بالقسم.لأنني ومن باب التواضع ......جميل أو يمكن القول فاتن لا أعاني من أي عاهة أو مرض أحسن تسريحة شعري و أحافظ على نظافتي .لكن لا أقاوم نفسي و للأسف و أرتاد قاعات الانترنت كثيرا لا أتجول في المواقع الإباحية ألا مرات قليلة .مرة في أسبوعين أو هكذا لذلك أرجو أخيرا *أستسمحكم على الإطالة* أن يهتم علماؤنا بهذا الموضوع نظرا لأهميته البالغة.كما أرجو ممن لهم الحق في النصح أن يراسلوني على الأيميل و لنا لقاء..............

 

 الأخ الفاضل :

ذكرت انك تعاني من ممارستك للعادة السرية تلك الآفة التي تتمني أن تتخلص منها وذكرت انك لا تخالط الفتيات ولا تكلمهم إلا في موضوع الدراسة ولكنك لا تستطيع مقاومة نفسك وللأسف ترتاد قاعات الانترنت وتدخل علي المواقع الإباحية ولكن ليس كثيرا   ....

يا عزيزي اعلم انه  بالنسبة لموضوع العادة السرية يرى أغلب العلماء أن ممارسة العادة السرية سواء للرجل أو للمرأة حرام قطعا في حين يرى البعض أنها تجوز فقط في حالة مقاومة الزنا الصريح وهو ذنب أكبر منها .

وبالنسبة للدليل : فقد ورد في سورة المؤمنون صفات المؤمنين " والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" فمن العلماء من يرى أن هذه العادة تدخل "فيما وراء ذلك" فتكون حراما لأنها اجتياز للحدود المسموح بها وهو المعنى المقصود من "فأولئك هم العادون"، كما أن أضرارها الطبية معروفة ولها تأثير سلبي على العلاقة الزوجية فيما بعد.

اعلم يا عزيزي انك بلا شك شاب تشعر بالوحدة وربما ليس لديك أصدقاء ولم تمارس الجنس في حياتك مع أي امرأة ولا تستطيع الزواج في الوقت الراهن أو ربما حاولت وفشلت . وربما تكون خجولا بطبعك من النساء. ولكن بالطبع لديك رغبة في داخلك تشعرك أن الاقتران بالجنس الآخر عن طريق الزواج هو شيء طبيعي حتى يتسنى لك ممارسة الجنس مع زوجتك ولكنك تشعر بالوحدة. وكلما كنت وحيدا تغير ذلك الشعور الجميل من الرغبة في الاقتران بشخص تحبه وتبادله المشاعر والعواطف الجميلة إلى شهوة عارمة لممارسة الجنس.

وشهوتك الجنسية تتغير في كل ظرف: أثناء رؤيتك للإعلانات أو عند مشاهدة التلفزيون أو تصفح المجلات ذات الصور أو مشاهدة الانترنت أو رؤية زميلاتك في قاعات الدراسة خاصة انك تقول انك شاب وسيم تتهافت الفتيات علي التعرف عليك بالإضافة إلي ما ذكرت عن فساد مجتمعكم  وبلا شك أنت تريد أن تشبع هذه الشهوة

 ولكن يا سيدي عليك الآن  بتوجيه سؤال هام إلي نفسك هل أنت مدمن لتلك العادة ؟

ربما لم تفكر بهذه الكلمة "مدمن" إطلاقا. ولكنك للأسف  يا عزيزي مدمنا لهذه العادة  حيث انك لا تستطيع التخلي عن فعلها حتى ولو أسبوع  وربما تفعلها يوميا أو ربما أكثر من مرة في اليوم. ربما تعلم في قرارة نفسك أنك مدمنا عليها أو قد لا تصدق أنك مدمن. وأنت الآن لا يعجبك وضعك الحالي و تفكر مرات كثيرة في تغيير وضعك لأنك تشعر أن هذه العادة عادة قذرة لا تحب أن تستمر عليها ولكي تتخلص من تلك العادة السيئة من المهم الآن أن تعترف لنفسك أنك قد أدمنت على العادة السرية. يجب أن يكون ذلك واضحا في عقلك فلن يفيد أبدا أن تحاول إخفاء هذا التفكير والتغلب عليه أو تجاهله أو محاولة إقناع نفسك أنك شخص طبيعي . لان محاولة طمأنة الذات في موضوع مثل هذا سيبقي هذا الإدمان الخطير في اللا وعي (العقل الباطن) وعندها ستصعب مقاومته

ولكي تتغلب علي هذه العادة يمكن أن تتبع الإرشادات  الآتية ولكني لا اضمن لك الشفاء الكامل من هذا الإدمان لان ذلك يتوقف عليك  بشكل كبير وعلي إرادتك   : 

1- تجنب الأوضاع التي تفعل العادة فيه وكذلك الأماكن التي تمارس فيها عادتك  ويجب عليك أن تتحري الأماكن التي لا تصيبك فيها نوبة الإدمان.

2- قم بوضع خطة محكمة توضح فيها ماذا يجب أن تفعله حينما تشعر أن أفكارك بدأت تجنح إلى فعل العادة السرية. هناك أشياء أخرى يمكنك فعلها لتغييب النزوة وهي الاتصال بشخص ما أو اللعب برياضة الجري أو القفز أو أي رياضة أخرى أو شيء آخر تفعله حالما يأتيك ذلك الشعور.

3 - ولا أنسى أن أذكرك قبل هذا كله أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر فالوقوف بين يدي الله عز وجل من أعظم الأمور التي تفيد كيف لا وكل ما ذكرته لك لا يمكنك الاستفادة منه إلا بعد توكلك على الله ودعائه أن يريحك ويحميك من هذه النزوة الشيطانية التي ترهق بدنك وتثقل خطواتك.

4- ركز في شيء ما:

انه من المهم أن يكون لديك شيء لتركز تفكيرك فيه فان نزوة الإدمان تأتيك بسهولة حينما لا تفعل شيئا فلا تعطي نفسك أي وقت فراغ. خطط لنفسك لفعل شيء كاللعب على الكمبيوتر وإحراز أعلى النتائج في اللعبة. تعلم شيئا جديدا طالما حلمت بتعلمه. تعلم مثلا هواية جديدة... لقد نجحت!

حينما تقاوم لمدة طويلة فقد تكون  نجحت... يقول أحد الذين شفاهم الله من هذا الإدمان: "لقد اتبعت هذا الأسلوب فشفاني الله في خمسة أسابيع وعاد جسمي طبيعيا ولله الحمد". فعندما تنهي الأسبوع الخامس وتكون قد قاومت كل هذه المدة يمكنك أن تهنىء نفسك بأنك قد عدت طبيعيا كما كنت ونصيحتي لك هي

الأخذ بنصيحة رسول الله صلى الله عليه و سلم : "من استطاع منكم الباءة ليتزوج فإنه أغض للبصر.. وأحصن للفرج، ومن لم يستطيع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" والصوم لغة الامتناع، وهو هنا ليس الامتناع عن الطعام والشراب فحسب، بل عن كل مثير ومهيج، ومن ثم صرف الاهتمام إلى أمور أخرى  حاول إتباع الإرشادات السابقة وستشفي بإذن الله  .... وفقك الله .....


 

السلام عليكم

أنا يا سيدي شاب ابلغ من العمر 26 عام وأعانى من الوسواس القهري منذ فترة كبيرة وأخيرا توجهت لطبيب أمراض نفسية وكتب لي دواء أسمة سير ليفت وكالميبام
أرجو افادتى عن دواء سير ليفت هل هو جيد أم لا  وجزاك الله كل خير

 

الأخ الفاضل :

ذكرت انك شاب تبلغ من العمر 26 سنة وتعانى من مرض الوسواس القهري منذ فترة كبيرة وتوجهت للطبيب النفسي الذي وصف لك دواء سيرليفت وكالميبام  وتسأل عما إذا كان عقار سير ليفت جيد أم لا    يا عزيزي من المعروف أن نقص مادة السيروتونين يرسب الإكتئاب  وان عقار سير ليفت هو من مضادات الإكتئاب والتي تنشط السيروتونين وتعمل مضادات الإكتئاب أساسا علي قفل آلية إعادة اخذ  السيروتونين وعلي ذلك فان عقار سير ليفت مثله مثل أي عقار مضاد للإكتئاب ويعطي نفس النتيجة في وصول السيروتونين إلي المستوى المطلوب وفي حالات الوسواس القهري تعطي غالبا مضادات الإكتئاب وعلي هذا فان عقار سير ليفت الذي تسأل عنة هو عقار مناسب في حالتك وتوجد لة بدائل عدة والعيب في هذا العقار انه غالي الثمن وغير متوافر بشكل كبير في الأسواق  أرجو منك أن تستشير الطبيب المعالج إن كنت تنوي استخدام البدائل لاختيار البديل المناسب لحالتك.....  وفقك الله .....


 

السلام عليكم

"لدى مشكلة لكنها تتعلق باختى الصغرى أنها في الخامسة عشر من عمرها على الرغم من أن هذه المشكلة تبدو بسيطة إلا إنها تقلقني  فإنها تأكل الورق.... نعم تأكله وكأنه وجبة مفضلة  بدأت هذه العادة منذ أن كانت في الثانية عشر من عمرها  و لقد نصحناها  دائما بترك هذا  حيث أخبرناها بان ما تفعل حرام شرعا لما يؤثر على صحتها إلا إنها لا تستجيب كما تعتقد أن هذا شئ بسيط و سينتهي بكبر سنها على اعتقاد أنها ما زالت صغيرة " والآن أريد أن اعرف هل هذه حالة نفسية وهل من الممكن أن تدمن هذا الشئ

 

الأخ الفاضل  :

ذكرت أن أختك تأكل الورق علي الرغم من أن عمرها 15عام وهي تمارس أكل الورق منذ أن كان عمرها 12سنة وهي لا تستجيب لنصائحكم المستمرة لها بترك هذه العادة

اعلم يا عزيزي أنه  يجب  عليك عرض أختك علي اقرب طبيب نفسي لبحث الظروف النفسية والاجتماعية والأسرية التي جعلت أختك تأكل الورق كما أنها قد تحتاج لعمل اختبارات نفسية وخاصة اختبار الذكاء لمعرفة العمر العقلي لها وقد نلجأ لعمل برنامج  تعديل سلوكي متكامل ومناسب لحالتها وقد تحتاج إلي الحجز في المستشفي حيث يقوم الاخصائين(النفسي والاجتماعي) بتنفيذ هذا البرنامج تحت إشراف الطبيب النفسي المعالج ....وفقك الله ......


 

السلام عليكم   

 نحن ثلاث أخوة أيتام( الأب و الأم) بنتان و ولد  وهذا الولد يعانى من تخلف عقلي بسيط ولكن منذ توفيت والدتي منذ 8 سنوات و قد تعرض آخى لنوع من الاصطدام مع خالي في موقف ما في مراقيا مما أدى إلي أن ضربة خالي  ضرب مبرح وار جعة القاهرة وحدة وجلس في الشقة وحين عدنا وجدتة يبكى ويصرخ يريد امة و يخرج طوال اليوم لدرجة أنة لا يرجع البيت لمدة ليلة يتجول في الشوارع بدون أكل أو مال وآخذة خالي للدكتور فكتب لة نيورازين وذلك منذ 4سنوات و لم يتحسن وأصبح يعانى من الاكتئاب ..يبكى أحيانا يسمع أصوات تتكلم عنة بالسوء وان خالة يحبسه و يضربه و أن لا احد يحبة وهو عندة 24سنة ولا يريد أن يعمل ومعة إعدادية مهنية حاولت كثيرا أن اجعلة يعمل لكنة يفضل أن يجول في الشوارع منذ7صباحا حتى 7مساءا وقد فقد كثيرا من الوزن وفى إحدى الأيام قال لي أنة تعرض للتحرش من اصدقائة في كثير من الأحيان لا أصدقة أحاول رفع معنوياتة بلا جدوى مع العلم أنى ليس لي المقدرة على التكلفة العالية أرجو الرد على بسرعة أنى أريد حلا فإننا نعانى معة كثيرا وليس معنا احد ليساعدنا ولكم  الشكر.     

 

الأخت الفاضلة :

ذكرتي أن أخيك يعاني من تخلف عقلي بسيط وقد تعرض لعنف بدني من الخال والذي لم يراعي ظروف هذا الأخ ولم يكتفي بذلك ولكنة أيضا أعادة للقاهرة ليجلس بمفردة رغم الظروف النفسية والعقلية التي يعاني منها وتشكين الآن من انه أصبح يخرج من الصباح الباكر ولا يعود إلا في وقت متأخر من الليل وهو لا يحمل أي نقود والأصعب من ذلك هو انه أصبح فريسة للمنحرفين جنسيا يستغلون اعاقتة في ممارسة شذوذهم الجنسي

اعلمي يا عزيزتي أن الله خلق الإنسان في أحسن تقويم وفى أحسن صورة ، ولحكمة ما يراها الخالق يسلب الإنسان إحدى تلك النعم أو بعضها القليل أو الكثير . وسلب إحدى هذه النعم الكثيرة هو في حقيقته نوع من الإعاقة .والمعوق هو ذلك الإنسان الذي ُسلبت منه وظيفة أحد الأعضاء الحيوية في جسمه نتيجة مرض أو إصابة أو بالوراثة ونتج عن ذلك أنه أصبح عاجزا عن تحقيق احتياجاته

 ومن سردك للأعراض التي يعاني منها أخيك ( الهلاوس وخاصة السمعية منها واضطراب السلوك وتركة للمنزل وتجو لة في الشوارع بدون هدف ) والتي حدثت لة بعد التعرض للتوتر والضغوط النفسية من قبل خاله يمكن القول بان أخيك علي مشارف مرض الفصام العقلي  وظهور المرض تبعا للضغوط النفسية لا يعني أنها السبب في المرض ولكن هي بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير  أي أن المرض موجود بالفعل إما بسبب الاستعداد الوراثى أو غيرة من الأسباب و يتميز مرض الفصام  باضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك، ويؤدي إذا لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي.وتتمثل اعراضة في

1 - التغير بالشخصية وهي مفتاح التعرف على مرض الفصام . في البداية تكون التغيرات بسيطة وتمر بدون ملاحظة وبالتدريج تلاحظ الأسرة هذه التغيرات وكذلك الأصدقاء وزملاء الدراسة والمحيطين ، وكذلك فأن هناك فقدان للاهتمام بالمثيرات وتبلد بالعاطفة … ويهمل في نظافته الشخصية ولا يهتم بالملابس التي يلبسها … ولا يستمتع بمباهج الحياة  ولا يفضل مشاهدة التليفزيون ويتوقف عن الدراسة بعد أن يفشل عاما أو عامين …ولا يحب أن يتحدث مع أي إنسان ومتقلب المزاج وتكون العواطف غير مناسبة …

2 - اضطراب الفكر :وهو أكثر التغيرات وضوحا ، حيث يؤثر اضطراب الفكر علي التفكير السليم والتبرير المنطقي وتدور الأفكار ببطء ،أو تأتي بصورة خاطفة أو لا تتكون على الإطلاق ويتحول المريض من موضوع لموضوع بدون رابط ويبدوا مشوشا ويجد صعوبة في إبداء الرأي ، والأفكار قد تكون مشوبة بالضلالات الفكرية- المعتقدات الخاطئة التي ليس لها أساس منطقي ، والبعض الآخر يحس ويشعر بأنه مضطهد .

4 - تغير بالإدراك :والذي يتمثل في  الهلاوس بجميع أنواعها .و المرضي بمرض الفصام غالبا يسمعون أصوات لا يشعر أو يحس بها الآخرون ، الأصوات أحيانا تكون أصوات تهديد أو تعقيب وأحيانا أيضا تصدر الأصوات أوامر مثل " اقتل نفسك " وهناك خطر من أن تطاع تلك الأوامر . وهناك أيضا الهلاوس البصرية ، مثل إحساس المريض بوجود باب في جدار بينما لا يوجد شيء ، أو ظهور أسد أو نمر ،أو أن قريب توفى منذ فترة يظهر فجأة أمام المريض .وأحيانا يكون هناك حساسية شديدة للأصوات والتذوق والرائحة ، مثلا صوت جرس التليفون أحيانا يكون مثل صوت جرس الإنذار للحريق …و الإحساس باللمس أحيانا يصبح غير طبيعي لدرجة أن بعض المرضى لا يحسون بالألم بالرغم من وجود إصابة شديدة0 ومن الممكن أن يصاب المريض الفصامي بالهلاوس اللمسية وهنا يشكو المريض من الأشياء العجيبة التي تسير تحت جلده ... وعادة يشعر بذلك في المناطق الجنسية ... فإذا كان المريض امرأة فإنها قد تؤكد أن هناك من يحضر ليلا ليعتدي عليها جنسيا وإذا كان رجلا فانه يؤكد أن هناك من يتحرش بة جنسيا ....

الإحساس بالذات :عندما يصاب واحد أو كل من الحواس الخمس بعدم القدرة علي التميز يحس الفرد بأنه خارج حدود المكان والزمان - يطير بحرية وبدون جسد - وأنه غير موجود كإنسان .ولذلك فأن من السهل أن تفهم لماذا يحاول المريض الذي يعاني من تلك التغيرات المفزعة والخطيرة إخفاء هذه التغيرات كسر خاص به …. إن مرضى الفصام يحتاجون للتفهم والطمأنينة بأنهم لن يهملوا في المستقبل.

ما عليك الآن عملة أن تتوجهي بأخيك لأقرب طبيب نفسي لعلاجة حيث أن مرض الفصام هو مرض مركب وله عدة صور وأسبابه غير محددة بدقة حتى الآن فان طرق العلاج تعتمد على خبرة الطبيب بعد عمل الأبحاث الإكلينيكية من رسم مخ وقياسات نفسية . وتبنى طرق العلاج على أساس تقليل أعراض الفصام ومحاولة منع انتكاس المرض مرة أخرى . وهناك الآن عدة طرق للعلاج تستعمل بنجاح مثل استخدام مضادات الذهان والعلاج بجلسات الكهرباء والعلاج النفسي والعلاج الفردي والعلاج الأسري والعلاج التأهيلي وما زال البحث جاريا عن طرق علاج أفضل للمرض .....وفقك الله وهداك .....


                                                                                                   
 السلام عليكم

 .. أرجو منكم نصيحة أو أن ترشدوني أو حل لمشكلتي .. أنا فتاة أحب الحياة وأنا أعيش في بلد أوروبي في الغرب وكل يوم اذهب إلى مدرستي ولكني يوجد في مدرستي شباب وبنات من جميع الدول عرب وأجانب وفي الصف أيضا يوجد طلاب من مختلف الجنسيات وهنا تبدأ مشكلتي لقد أحببت شاب من عمري ولكن هو ليس مسلم وهو شاطر ومغرور ولا يتكلم مع العرب لأنه لا يحبهم على حسب ظني ولكنه يتكلم فقط مع من يجده شاطر وعاقل ولا يتصرف تصرفات طفولية أنا فتاة مسلمة متحجبة عربية ولكنه عجبني وأحببته وكنت أتمنى أن أتكلم معه ولو لدقيقة واحدة وأنا أيضا مجتهدة في دروسي وأنا اعلم أنها مشاعر مراهقة وستنتهي ولايمكن أن يفكر بي أو حتى يتكلم معي أو حتى يحبني ربما لأنه يعتبرني مسلمة عربية وهذه أول مرة أحب فيها شاب أجنبي غير مسلم وكنت دائما أقول أنا لا أحب سوى شاب عربي ومسلم ولكن ماذا افعل لقد أحببته ولكن يوجد سؤال دائما اسأله لنفسي لماذا هو لايتكلم معي هل لأني مسلمة عربية ......؟؟؟؟ ملاحظة هو يدخن ووالديه متوفيان ويقول يجب على الإنسان أن يعيش حتى لو توفيا والديه... وعندما قال هذه العبارة لفت نظري إليه وأنا أحب هذه العبارة جدا وتعني لي الكثير في الحياة .... وعندما رأيته يدخن أصبحت أدخن مثله والسؤال يدور في بالي وهو لماذا هو لا يفكر بي هل لأني مسلمة عربية ومررت من أمامه وبيدي سيجارة وكان هو يقف خلفي وفجأة سمعت صوته وهو يناديني باسمي فرحت كثيرا وقال لي هل تدخنين واخذ السيجارة من يدي ودخنها ومن يومها بدأ يكلمني ربما لأنه عرف باني أدخن مثله وسألني لماذا تدخنين وصراحة عندما بدأت أدخن كانت لدي مشاكل كثيرة مع عائلتي لان أبي حرمني ومنعني من أن اعزف على آلة البيانو وهي هوايتي وأنا أحبها كثيرا لقد قهرني أبي سالت دموعي عندما قال لي لن ادعك تعزفين البيانو ولا تفتحي هذا الموضوع مرة ثانية  فشعرت حينها انه حرمني من احلي أمنية وأحلى حلم في حياتي وعندما أري شخص ما يعزف على البيانو تنساب دموعي فورا وبسبب هذا أصبحت أدخن لأنسى ما قال أبي لي وأنسى أيضا مشاكلي أرجو المساعدة ما افعل أنا أحب هذا الشخص وأنا أتمنى أن يفهم الدين الإسلامي ويغير نظرته عن العرب والإسلام و أتمنى أن أتكلم معه لأشرح له الدين الإسلامي ملاحظة لقد امتنعت عن التدخين لأنه يضر بصحتي مع جزيل الشكر لكم


الأخت الفاضلة :

تقولين انك فتاة تحب الحياة وتعيشين في بلد اوروبى وفي مدرستك الكثير من الطلاب من مختلف الجنسيات  ومشكلتك انك تحبين شابا غير عربيا وغير مسلما وصرت تدخنين من اجله  وأنت الفتاة المسلمة العربية في بلاد الغرب اى انك لابد وان تكوني قدوة ومثل يحتذي بة وتكونين صورة حسنة للإسلام في بلاد غريبة عنا وعن ثقافتنا الإسلامية

اعلمي يا عزيزتي إن ما تشعرين بة ما هي إلا مشاعر لا تمت للحب الحقيقي بصلة وإنما هو مجرد فضول للتعرف علي شخص عجز الجميع عن التحدث معة وما جعل شعورك بالحب الزائف نحوة يزداد هو انك استطعتي أن تجذبي انتباهة بتدخينك السجائر.......

  يا عزيزتي إن الله سبحانه و تعالى خلق الدنيا والخليقة وبدأت الحياة بين آدم وحواء بالحب والمودة أي هكذا بدأت الحياة بالحب فهو شيء غريزي فطرى مولود معنا يظهر وينمو ويكبر ويتفاعل في جميع مراحل السن المختلفة وقد يكون في الأطفال والحيوانات حبا غريزيا للمطالب الأساسية للطفل أو الحيوان أما عندما يكبر الإنسان إلى كائن عاقل بتسامي عن الغرائز ويبقي الحب قويا 0 والحب أنواع كثيرة الحب عطاء بلا مقابل مثل حب الوالدين لأبنائهم ولا يحتاج هذا الحب إلى غذاء أو تقوية أو نصح ولكنه غريزي بالدرجة الأولى وهذا لا ينطبق عكسيا على الأبناء في علاقتهم مع والديهم فليس بالضرورة أن يحب الأبناء والديهم ولذلك أوصى القرآن الكريم بأن يحب الأبناء والديهم ولكن لم يوصى الوالدين بحب ابنائهم0

والحب هو مجموعة من التصرفات الحسنة الطيبة ذات الطابع الجميل مع بعض الانفعالات الوجدانية مثل زيادة عدد ضربات القلب أو احمرار بالوجه عندما يرى المحب محبوبة ،

والحب بهذا المعنى لا ينطبق علي حالتك  أما بالنسبة لرغبتك في تعليمة وتعريفة بالدين الإسلامي فأنت غير مؤهلة للدعوة بشكل صحيح للدين ولكن إن وجدت عندة بادرة الاهتمام بالدين فعليك وقتها ارشادة إلي الأماكن الصحيحة التي من خلالها يستطيع أن يعرف الكثير عن ديننا الحنيف

ونصيحتي لك يا صغيرتي ألا تتعجلين الحب فأمامك الكثير من سنوات الدراسة وسوف تقابلين بالتأكيد من يستحق هذا القلب الرقيق ويكون كفئا لك واعلمي جيدا أنة إذا اسلم أحدا من اجل امرأة يحبها ويريد الزواج منها فإسلامه ليس فية شي ء من الصحة وأذكرك بقول رسول الله (صلي الله عليه وسلم)   ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوي فمن كانت هجرتة إلي الله ورسولة فهجرتة إلي الله ورسولة  ومن كانت هجرتة إلي دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرتة إلي ما هاجر إلية ) كما حثنا النبي (صلي الله عليه وسلم)   عند اختيار شريك الحياة أن نختار الشخص الذي نرتضى دينة وخلقه وذلك كما جاء في حديث المصطفي (صلي الله عليه وسلم)  (إن جاءكم من ترضون دينة وخلقه فزوجوه ) إذن ما عليك الآن هو الابتعاد عن هذا الشخص سريعا حتى لا تقعين  في المحظور   وعليك الآن مسئولية إعادة ثقة والدك فيك حتى يرضى عنك ويعيدك لممارسة هوايتك المفضلة ...... وفقك الله  وهداك .......

 

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية