الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

إجابة أسئلة المجموعة (343)*

إعداد الأستاذة / شيماء إسماعيل

أخصائية نفسية

إشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

أنا عمري 19 سنه خرجت عادى مع اصدقائى ورجعت البيت وبالليل حسيت إن قلبى سريع وانى مش قادر أتنفس بسهوله وانى على وشك الموت ورحت مستشفيات كثير وثانى يوم حسيت بدوخة مستمرة وبعدها حسيت بانى موهوم بدأت الشك المستمر وكل شيء يحدث لم أكن مستجيب له إلا بعد وقت وبدأت الخوف من الجرى أو النزول من البيت خوفا إن يحدث لي شيء وأخاف إن يغلق عليا باب الحجرة أخاف من نزول اهلي والابتعاد عن البيت حتى مع احد أثق فيه والقلق الغير عادى والتفكير الكثير واليأس ابعد عن التجمعات وفى بعض الأوقات يحدث لي نوبات غير عاديه من الإحساس بالتنميل وصعوبة التنفس وسرعة القلب ووجع فى بطنى وإحساس بالترجيع وإحساس أنى على وشك الموت أو الجنون واتجه من غير إن أتكلم مع احد الى البيت واهتز بشكل ملحوظ والابتعاد عن اصدقائى والعند القوى مع اهلى وبدون سبب لازم يكون فى شيء فى يدي أو فمي والابتعاد عن قول شيء كنت أحبه ولم يكون فى هدف امامى لو سمحتوا ساعدونى عشان كل يوم التفكير والشك يزداد والخوف و شكرا

الأخ الكريم

سلام الله عليك ورحمته وبركاتة اسأل الله لك الأمان وراحة البال ..

من خلال رسالتك والتى تصف فيها حالتك وكأنك بدون قصد تصف مرض القلق النفسى ،  بالفعل انك تعاني من مرض القلق نفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ،. والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض .

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي .

وبما أن الطبيب وحده هو الذى يستطيع تحديد نوع العلاج وكيفيته إذا يجب عليك الذهاب الى الطبيب النفسى حتى تتمكن من الشفاء بإذن الله ، والله المستعان ..


السلام عليكم

أشكركم على هذا الموقع الرائع أنا عرضت عليكم مشكلتي من قبل ووصلني الرد عليه ومشكلتي هي الرهاب الأجتماعي والادمان على تلك العادة و ذهبت الى الطبيب النفسي والحمد لله أنني نجحت بالاعتماد على الله عز وجل ثم اعتمدت على نفسي وقمت بالقراءة عن الموضوع كثيرا و عملت بالنصائح التي أرشدتموني اليها وحققت نجاحا بالفعل التغير الذي تغيرته لا يجعلني أقول الا أنني نجحت وأني عدت الى ذاتي وارادتي و التحكم بالنفس فإحساسي بالفعل هو النجاح و الان مرة أكثر من شهر لم أشعر بأي شيئ و أشعر أنني أملك نفسي ولكن بقي عندي ما يزعجني ويجعلني أشعر بضيق وهو أنني أخبرت من قبل صديقتي 2 من أعز أصدقائي عن هذه المشكلة عندما كنت متضايقة جدا وهي التي سألتني فأخبرتها و كانت متفهمة وتنصحني فتحدثت معها أكثر من مرة وهي ملتزمة وانا أيضا فأصبحت الأن أتحسس كثيرا من فكرة أني تكلمت معها و أشعر أننى فعلت شيئا مش مريح أشعر بحرج بيني وبين نفسي واذا تواجدت معها لوحدنا فلا أكون مرتاحة وكلما يخطر في بالي كيف حدثتها كيف فعلت ذلك أختنق في داخلي وأتضايق كثيرا وأشعر أنها مصيبة و أنني لا أريد أن أكلمها أبدا ولكن عندما أنشغل بشء يذهب عني هذا الاحساس فلا أشعر بذلك دائما فقط أفكار تخطر لي

الأخت الكريمة

بارك الله لكى فيما رزقكى وثبتك على الخير والصواب ..

عندما قرأت رسالتك شعرت بفرحة تخترق قلبى وذلك لأنك بالفعل تفوقتى على نفسك وأتمنى منك ان تحافظى على هذا النجاح و تتمسكى وتسعدى به  .

عزيزتى بالنسبه لصديقتك التى ذكرتى عنها بعض الصفات الحسنة والجيدة فكل ما  تسشعرى به تجاهها فهو من وساوس الشيطان وذلك لأنك تفوقتى عليه وهزمتيه ببعدك عن المعصية التى كان يجملها لكى والأن يريد ان ينتقم ولم يجد سبيل سو ان يفسد عليكى فرحتك ويشغلك عنها بأفكار غير صحيحه فعليكى ان تنتصرى عليه مرة اخرى وذلك بالأتى

اولا : ان تقوى صلتك بالله بالصلاة وكثرة الدعاء والشكر على ما أنعم عليك به

ثانيا : ان تملئى اوقات فراغك بأشياء مفيدة

ثالثا : ان تخبرى صديقتك بما وصلتى اليه من نجاح وتكثرى الحديث عنة

وتأكدى ياعزيزتى ان صديقتك تحبك وتحب لك الخير والدليل على ذلك انها تأثرت لمشكلتك فى البداية وكانت لك ناصحة وموجهة

ونصيحتى الأخيرة لك الا تدعى للشيطان فرصة لكى ينتصر عليك ابدا وكونى دائما أقوى منه والله الموفق المعين   


السلام عليكم

هل أطلب الطلاق ان كان زوجي قد ابتلى بالعادة السرية لدرجة تغنيه عن العلاقة الطبيعية أم ماهو الحل؟

الاخت الفاضلة

رزقك الله الصبر والرضا وجعلك عونا وسندا لزوجك فى مبتلاه ..

أختى العزيزة فى البداية اريد منك ان تتخلى عن فكرة الطلاق نهائيا لانها ليست حل لهذه المشكلة بل تعقيدا لها

لقد ذكرتى فى رسالتك ان الله سبحانه وتعالى قد ابتلى زوجك بممارسة العادة السرية والتى اصبحت تغنية عن ممارسة العلاقة الطبيعية وتتسائلى عن الحل ؟

يتمثل الحل ياعزيزتى فى عدة نقاط هى :-

* ألا تتخلى عن زوجك فى محنتة اوكما ذكرتى بلائة وان تكونى له عونا وسندا حتى يعود لصوابة

* ان تتوجهى الى الله بالدعاء لزوجك بالشفاء

* ان تقنعى زوجك وتساعدية فى طلب العلاج والمواظبة علية وذلك لانك تتحملى الجزء الأكبر من المسؤلية فى هذا الجانب

* عليك ان تقرائى الكثير عن هذة العادة حتى تستطيعى تقديم النصائح لزوجك وذلك لانك الوحيدة التى تستطيع مساعدة زوجك بعد الله سبحانه وتعالى وايضا الطبيب المختص

ونصيحتى الاخيرة لك الا تتخلى عن زوجك مهما كانت الظروف ...ولكى منى فائق الحب والتقدير ، والله المستعان ..


السلام عليكم

أنا اشعر بالقلق كلما فكرت في المستقبل و أجده مظلما كلما فعلت ذلك ،انا أستخف بقدراتي ولا أثق بنفسي ولا استطيع النوم ليلا واستمر في النظر الى النافذة وطرح الاسئلة لما انا هنا ؟ وما الهدف من وجودي ؟ وما سر الحياة ؟و لم علينا المتابعة ؟و تشكل الذكريات حاجزا امام تطلعي للمستقبل كما انني كثيرة التشاؤم و أشعر انني عبء على الاخرين و اجد ان الموت هو حلي الوحيد كما انني اتمناه في كل لحظة وهذا لم يكن سوى جزء من أفكاري و أحاسيسي كما انني افتقد الطفولة و عدم المسؤولية    فهل انا مريضة نفسيا؟

الأخت الفاضلة

أسأل الله ان يرزقك راحة البال وان ينعم عليك بالصبر والرضا ..

تقول رسالتك انك تعاني من القلق الدائم اعلمى ياعزيزتى إن ما تعاني منه هو مرض القلق العام و يتصف مرض القلق العام بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبي. ويقلق الأشخاص المصابين بالقلق العام بشكل مستمر حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك. و يتركز القلق العام حول الصحة أو الأسرة أو العمل أو المال. وبالإضافة إلى الإحساس بالقلق بشكل كبير مما يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية، و يصبح الأشخاص المصابين بالقلق العام غير قادرين على الاسترخاء ويتعبون بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم ويجدون صعوبة في التركيز وقد يشعرون بالأرق والشد العضلي والارتعاش والإنهاك والصداع. وبعض الناس المصابين بعرض القلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبي وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها على الإنسان والكوابيس، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب و الإحساس بالتنميل والشد العضلي.إما بالنسبة للعلاج  فإن معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي. ويتم وصف هذه العلاجات بشكل منفصل أو على شكل تركيبة مجتمعة وتستعمل ثلاثة أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق العام:

- العلاج السلوكي : والذي يسعى لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.

- العلاج التعلمي الادراكى : ويساعد العلاج التعلمي الادراكى-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الأعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب لهم القلق.   

- العلاج النفسي الديناميكي : ويتركز العلاج النفسي الديناميكي على مفهوم أن الأعراض تنتج عن صراع نفسي غير واعي في العقل الباطن ،وتكشف عن معاني الأعراض وكيف نشأت ،وهذا أمر هام في تخفيفها.

ونصيحتي لك باستشارة الطبيب النفسي في اقرب فرصة حتى تتخلصى من معاناتك...وفقك الله وهداك..


 أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية