الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (340)*

اعداد الأستاذة / فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 

السلام عليكم

أنا فتاة من تونس عمري 13 سنة ورغم صغر سني فانا لدي عدة مشاكل نفسية منها الخجل و عدم الثقة بالنفس و عدم التفاهم مع من حولي و لكن مشكلتي الكبرى أني أعيش في منزل بعيد عن الناس فبدأت أكون مجتمع من خيالي أتحدث معهم طوال اليوم حتى أن أسرتي تتهمني بالجنون ولكني أنا أفسر ذلك بمحاولة الهروب من الحالة المتواصلة لعائلتي من الشجار. أرجوا مساعدتي بشدة وعدم تأخير الرد عن رسالتي و لكم جزيل الشكر

الأخت الفاضلة :-

بالفعل ما تعانين منه اكبر بكثير من سنك ولكن لا تتركي نفسك لتلك الأفكار وانتبهي لحياتك ومستقبلك ولا تنغمسي في أحلام اليقظة حتى لا تكون سد منيع بينك وبين مستقبلك وحاولي التفاهم مع أسرتك فبالتأكيد ستجدين من بين أفرادها صديق تشعرين معه بالراحة والطمأنينة أما بالنسبة للمشاكل والشجار بين أفراد أسرتك فاعلمي انه ابتلاء يجب أن تصبري عليه فالإنسان لا يملك أن يختار أسرته أو الأشخاص الذي يريد أن يعيش معهم فقد تكون أسرته سعيدة ومترابطة وقد تكون أسرة مفككة لا يهتم أفرادها ببعضهم ولكن في كل الحالات ليس له حق الاختيار لكنه بالتأكيد له حق التغيير والشخص الفطن هو من يستطيع التعايش مع أسرته بغض النظر عن عيوبها ويعرف كيف يطوع كل الظروف لصالحه –فهناك الكثير ممن تكون المشاكل الكبيرة في حياتهم الأسرية هي الدافع وراء نجاحهم وإنجازهم لأنهم بالفعل أرادوا التغيير –لذلك أنصحك عزيزتي أن تمارسي هواية محببة وان تحافظي علي صلاتك وان تختارين الصحبة الصالحة والاهم أن تهتمي بمذاكرتك ومستقبلك لأنك بهما سوف تحققين ما تبتغينه وتحاشي كل العيوب التي كرهتيها في أسرتك وحولي هذا الغضب العارم وهذه الثورة الشديدة إلي طاقة بناءة تغيري بها مجري حياتك إلي الأفضل ، والله الموفق ..


السلام عليكم

أنا فتاة ابلغ من العمر 14 السنة أعاني  من مشكلة الوسواس القهري أحس بالضيق ولا ارغب في العيش وكلما أفكر في المستقبل أقول أن ما دام الموت موجود فلا أمل في الحياة ولدي مشكلة تكرار الجمل أرجوكم  أريد حلا لأنني مخنوقة و  شكرا .

الأخت فردوس :-

اسأل الله تعالي أن يخفف من آلامك ويرزقك تمام العافية اعلمي عزيزتي أن مرض الوسواس القهري يسبب لصاحبه حزن وعدم قدرة علي الإحساس بمباهج الحياة فالمريض يكون مستبصر بمرضه ويعلم تماما خطا ما يفعله لكنه لا يستطيع التوقف عن هذا الفعل مما يؤدي إلي إصابته بالإحباط والحزن والقلق أيضا ، لذلك عزيزتي أنصحك بمصارحة الأهل بما تعانين منه لأنك تحتاجين إلي استشارة طبيب نفسي حتى لا تتفاقم الأعراض وتتدهور الحالة واهلك هم خير من سيشعرون بمعاناتك ويسعون لعلاجك . والله المستعان ..


السلام عليكم

أنا شاب أعاني من أمراض عصبية ونفسية فمنذ 1993 وأنا مريض فقد وقع لي انهيار عصبي في تلك السنة و كانت لدي حالة اكتئاب و رهاب اجتماعي و عزلة عن الناس ثم تحولت إلى وسواس قهري ولقد استعملت عددا من الأدوية منها انافرانيل واثميل و لوديوميل ولكزوتانيل وميليريل و اكوانيل وفليوكستين و فلوزوفت و أنا الآن استعمل سوليان و نورداز و لكن للأسف الشديد في كل مرة أقع في التسممات بهذه الأدوية لأنني أضاعف الجرعة و خاصة انافرانيل فان مضاعفة جرعتها خطيرة و دائما يقع لي بسبب مضاعفة الجرعة انهيار عصبي كما أن لهذه الأدوية أثار جانبية من بينها الضعف الجنسي أنا اسأل ما مدة استعمال الأدوية النفسية و متى يتطلب الأمر إيقاف جميع الأدوية النفسية خاصة و أنني أكثر من 10 سنين و أنا استعمل الأدوية ، ثم اسأل هل تسبب الأدوية النفسية الضعف الجنسي و هل يزول بعد التوقف عن استعمالها وهل هذه المدة التي استعملت فيها الأدوية كافية لعلاج هذا الانهيار العصبي راسلوني إلى بريدي الالكتروني مشكورين بالجواب و الرد الصحيح جزاكم الله خيرا .

الأخ الفاضل :-

أعانك الله وخفف من ألامك ومنحك الصبر والعافية اعلم عزيزي انه من الأخطاء الفادحة التي يقع فيها المرضي التدخل في مسار العلاج سواء بزيادة الجرعة أو نقصانها أو تغييرها وعدم الالتزام  بمواعيدها لان ذلك يؤثر تأثير سلبي للغاية علي الحالة ويزيد من تدهورها وبالفعل مضاعفة الجرعات العلاجية سواء في العلاج النفسي أو العضوي دون استشارة الطبيب تؤدي إلي أثار جانبية غاية في الخطورة وليس الضعف الجنسي فقط لذلك أنصحك بضرورة استكمال علاجك مع الطبيب النفسي المعالج والالتزام التام بتعليماته وعدم التدخل أبدا في مسار العلاج واعلم أن الطبيب النفسي سيقوم بتغيير الجرعة العلاج إذا وجد عدم تحسن في الحالة بل قد يغير العلاج تماما بعلاج اقوي وانسب لحالتك عند عدم وجود أي تحسن في الحالة أو تقدم في العلاج واعلم يا سيدي أن المرض النفسي يحتاج إلي وقت وصبر حتى يتعافى منه المريض بإذن الله ..


السلام عليكم

أنا فتاه ابلغ من العمر 22 عاما مشكلتي بدأت منذ الصغر حيت انى أتمتع بنعمه الجمال التي كانت سببا لقلب حياتي وجعلي أعيش فى تعاسة دائمة حتى الآن فعندما كنت صغيره لم أكن اختلط بأشخاص غرباء ولا أتكلم مع احد علي الرغم من انى كنت مدللة لكوني الوحيدة في البيت ونشأت على هذا فقد ساعدني عمى رحمه الله أن أتحلى بشخصيه مستقلة وان أواجه مشاكلي ومخاوفي ولكن حين توفى لم أجد احد بجانبي سوى جدتي التي تحبني وأحبها كثيرا دور أبى وامى فى حياتي كاى دور أب وأم عادى  فقد جاءت اختى الصغيرة وشغلتهم كثيرا عنى وعندما كنت فى سن المراهقة بدا الشباب يحاولون الفوز بفتاه جميله عنيدة لا احد يستطيع أن يتقرب منها أبدا وبدأت تكبر المشكلة فقد بعدت عنى البنات لكوني ابعد عنهن الأنظار وفى الجامعة تعرضت للكثير من المضايقات من الفتيات لكوني الفت الأنظار إلى وأبعدها عنهن وعشت حياتي وحيده لا احد لا أصدقاء ولا شيء كنت كلما فعلت شيء من اجل احد يظنون انى خبيثة افعل هذا من اجل شيء أريده وأنا والله يشهد على كلامي انى ما كنت افعل شيء إلا انى أحب الناس كثيرا وأفضلهم على ذاتي أنا الآن مخطوبه من شخص طيب جدا ويتمتع بالكثير من الصفات الحميدة  ولكني لا أستطيع أن أتجاوب معه ولا اعرف كيف مع أننى لم أمر بتجربة حب فى حياتي أبدا لانى كنت أخشى من الوقوع فى تجربه فاشلة تدمر حياتى وهذا ما جعلني لا أفكر فى الارتباط  حالتي النفسية تسوء كل يوم عن الأخر حتى أننى بدأت افقد رغبتي في الحياة وأتمنى كثيرا أن أكون مريضه بمرض خبيث حتى تنتهي حياتي سريعا افقد الرغبة في الكلام لا أحس باني انتمى لهذه الاسره الصغيرة وما عدت أستطيع أن أتكيف مع احد ولا أستطيع أن اكتب شعرا أو قصصا مثلما كنت افعل حتى أننى بدأت اكره الناس كثيرا ليس بمعنى الكره ولكن أن أتواجد معهم ، فهل تساعدوني ؟؟

الأخت الفاضلة :-

اتفق معك في أن جمال الفتاة قد يتحول أحيانا إلي لعنة تظل تطارد صاحبتها لمدة طويلة وذلك إذا لم تستطيع أن تصون نفسها أو أن تتعمد أن تجعله فتنة وبالفعل الفتاة الجميلة في الغالب تكون مصدر غيرة من أقرانها بل وكره أحيانا مما يجعل هؤلاء الأقران يتعمدون البعد عنها وجعلها تعيش وحيدة منبوذة من بينهن لكن هذا ابتلاء عزيزتى يجب أن تحاولي تقبله ولكنك أيضا تستطيعين تغييره بأفعالك وأخلاقك فالأخلاق الحميدة والتواضع سوف يجبر الآخرين علي محبتك واحترامك والتودد إليك فالدين هو المعاملة وهذا ما أنصحك به بشكل عام في حياتك العامة أما عن حياتك الخاصة فاعلمي عزيزتي انك أنت من تجعلينها بهذا التوتر فالعلاقة بينك وبين خطيبك لن تتوطد بهذه السرعة التي تريديها بل أنها تسير في مجراها الطبيعي ولكن يبدو أن تجارب الآخرين تؤثر عليك كثيرا فقد صارت الأخلاق والقيم أخر شيء يفكر فيه الشباب لكن بوجه عام اعلمي أن الوقت سوف يقرب بينكم وان الزواج سينهي تلك المخاوف ويجعلكما أكثر تقربا وتوددا بإذن الله تعالي فانزعي تلك المخاوف من قلبك وتوكلي علي الله وتضرعي إليه بالدعاء أن يثبت قلبك ودينك ويرضي عنك ويرضيك فهو السميع العليم .   


السلام عليكم

مرحبا..أنا فتاة في السابعة عشر من العمر أعاني من إحساس خانق باقتراب الموت اشعر بالحيرة والخوف من أشياء كثيرة من حولي .أحسست مؤخرا بألم شديد في صدري وخبرني الطبيب انه مجرد توتر ولا شئ عضوي أرى قبل أن أنام صور لأخي المتوفى أمد يدي إليها وكأني أستطيع إمساكها .اشعر أن أفكاري مشتتة ولا أستطيع التفكير في شئ واحد تفكير منتظم مما يشعرني بضيق الصدر والخوف ،مع العلم انه بمجرد خروجي من المنزل أو جلوسي مع الأصدقاء يختفي هذا الإحساس ويبدأ تفكيري في الانتظام ولكن يظل الإحساس أن الموت يحيط بي .لا أدري سبب لحالتي فأنا في مقتبل العمر وحياتي مستقرة تخلو من المشاكل إلا البسيط منها، وأنا مقبلة على الدراسة في كلية مرموقة .أرجو المساعدة لأنني خائفة ، مع خالص الشكر .

الأخت الفاضلة :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص ، و أعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي

 .ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء . كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح بمصارحة الأهل بمعاناتك ليساعدوك في استشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية