الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (338)*

اعداد الأستاذة / عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

انا امرأة متزوجة ولدي طفلان وأنا أنسانة متعلمة وتخرجت حديثا من الجامعة مشكلتي بدأت منذ ثلاثة أشهر وهي أني أصبحت أشعر بالقلق دائما وحتى اني أشعر بنوبات خوف متفاوتة اريد أن أذهب لطبيب نفسي لكن زوجي يرفض ذلك ويقول لي أنك تتوهمين فقط مع أن هذه المشكلة أصبحت تؤثر على حياتي الإجتماعية فلا أحب الخروج كثيرا من البيت ولا أستطيع التسوق .

الحرج الإجتماعى ..

هو المشكلة الرئيسية التى تمنع الكثيرين من المرضى من الذهاب إلى الطبيب والحصول على العلاج المناسب .. وذلك على الرغم من أن إضطراب القلق النفسى هو أكثر الإضطرابات النفسية إنتشارا وأكثرهم إستجابة للعلاج بشكل ممتاز .. ولا يستدعى علاجه أى حرج فهو لا يستمر طويلا خاصة إن حصل المريض على العلاج قبل تفاقم الأعراض .

ولأن إرادة الشخص هى العامل المؤثر فى علاجه ورغبته ومقاومته للأعراض  هى الأساس فكثيرا من أقارب المرضى يحاولون إتباع هذا العلاج النفسى التدعيمى حتى لا تكبر الفكرة فى ذهن الشخص فيزداد توترا وقلقا ويصبح أكثر معاناة من الأعراض فنرى الكثير من الأهل والأصدقاء فى مثل هذه المواقف يؤازرون الشخص المريض نفسيا ببعض عبارات وكلمات مثلما فعل زوجك وهذا فى حد ذاته ليس خطأ طالما أن هذه الأعراض لم تتدخل فى حياتك بشكل يهددها ويهدد سلامتك وسلامة الآخرين ولم تعوقك عن ممارسة حياتك كزوجة وأم أو إمرأة عاملة ، لذلك أؤكد لك أنه على الرغم من أن القلق أكثر الإضطرابات شيوعا وأكثرها إستجابة للعلاج إلا أن إرادة المريض تلعب دورا لا يستهان به فكثيرا من المرضى لايتمتعون بالوعى الكافى والقدرة على المقاومة نجدهم لا يتحسنون كثيرا بالعلاج وإنما بقدر ما ولو أنهم إستخدموا ما لديهم من قدرة على التفكير المنطقى وقاوموا الأعراض مرة فأخرى سيتغلبون عليها بإذن ربهم ..

حفظك الله وبارك لك فى ذريتك ..


السلام عليكم  

انا شاب عمري 26 عاما في يوم من ايام كنت ادخن حشيشة انا وصديقي وتذكرت شيئا أزعجني جدا جدا ولم اقل لصديقي ماذا حصل معي ثم ذهبت الى البيت وانا في حالة قلق شديدة وبعد قليل دخنت حشيشة أخرى وفجأة اصبح لدي ضيق نفس شديد جدا ولا اعرف سببه ثم بعد 15دقيقة لم احتمل فقلت خذوني الى المستشفى انا باتخنق وسوف اموت فلم اعد قادرعلى التنفس فاخذوني على الستمشفى وكان قد ارتفع الضغط لدي وقال لى الدكتور كنت سوف تصاب بصرع او تموت من ارتفاع الضغط ومن ثم ثاني يوم ذهبت الى دكتور وفحصني قال لي معك تشنج بالقولون وقلت له كيف حدث معي هذا فقال عليك ان تبتعد عن الكحول والحشيش والقهوة والشاي كل شي ضار ، وحمدا لله لقد تركت الحشيش واشكر الله ولكن بعد عدة اسابيع شربت مرة اخرى فلقد ذهبت انا وصديقي الى مطعم واكلنا وهو كان يشرب كحول وقالى خد فاخذت ، ولكن بعد قليل شعرت بضيق نفس شديد ووجع راس غريب ولم احتمل وذهبت للبيت ،  وبعدين ارتحت قليلا ولكن انا خائف من ان يكون غير مرض القولون ارجو المساعدة ولكم ثواب كبير عند الله وحمدا لله لم اعد اشرب او ادخن

الحل الوحيد والأمثل ..

للتخلص من الآثار النفسية والعضوية الناجمة عن تعاطى مثل هذه المواد هو التوقف عن تعاطيها فورا ، فكثيرا من متعاطى المواد المخدرة والكحوليات تنتابهم مشاعر القلق والخوف من الإصابة بالأمراض من وقت لآخر وربما يتمادى البعض منهم فى التعاطى حتى يتغلب على هذه المشاعر إلا أنها تزداد يوما بعد يوم إلى أن يصل بهم الأمر أنهم لا يستطيعون الهروب من القلق أو السيطرة عليه وأيضا لا يستطيعون التوقف عن تعاطى هذه المواد إلا إذا خضعوا لبرامج علاجية فى مصحات لعلاج الإدمان ..

وما مشكلة القولون سوى تعبير عن الإحساس الشديد بالقلق فى صورة عرض جسدى ، لذا فالتخلص من مصدر القلق سيؤدى إلى التخلص من هذا العرض ومن باقى االاعراض نفسية كانت أم عضوية خاصة أن الأمر يتعلق بموقف قائم بالفعل وليس بلا سبب ..


السلام عليكم

اناعندى14 سنه وفى ثانية اعدادى انا عندى الضغط والقولون ومؤخرا ظهر عندى زيادة فى وزنى وانا اعانى من اهلى ، ابى وامى منفصلين وانا عيشه مع اهل امى وهما بيعملونى وحش ، جدى دايما يضايقنى ويذلنى وخلتى تهنى وتضايقنى وتسخن امى عليا و التانيه كانت بتعمل كدة لحد ما اجوزت وابن خالتى من جوزها الاول عايش معنا وهو عنده5سنوات وهو بيضايقنى على طول وانا اكلمت مع امى كثير وحاولت اقرب منها لكن هى بترفض وعلى طول تضربنى انا مش قدره استحمل وانا على طول متضايقة و زعلانه و بقعد لوحدى كثير اعمل ايه انا مش عارفه انا عندى انهيار عصبى اكيد انا لما بتضايق اعصابى بتتشد وبقعد اصوت وضغطى بيعلا جدا  .

أعراض جسدية لضغوط نفسية ..

فكل منا عندما يشعر بقدر من الحزن يشعر كأن شيئا ما يؤلمه فمنا من يشتكى من الصداع ومن آلام المعدة وآلام العظام ومنا من يشتكى من قلة النوم ومن فقد الشهية لكل شىء ليس الطعام فقط .. وكل من هذا وذاك إنما يرجع لطبيعة الحياة التى نعيشها . الحياة المليئة بالضغوط والأحداث وكثرة المتطلبات .

فإن كانت هذه هى الطبيعة الأبدية للحياة والبشر فلما التصادم معهم دائما لما لا نحاول نحن التكيف مع الأمر بذكاء .. فأبدا لم يكن حل المشاكل بالصياح والبكاء وإنما بالدعاء والخلق الطيب وبإستخدام عقولنا بشكل صحيح . فكثيرا ما نجد أناسا يحبون فتاة ما ليس لأكثر من كونها فتاة مهذبة مطيعة لا تثير المشاكل لمن حولها ولا تلفظ إلا بالطيب من الكلمات ناجحة فى دراستها ومطيعة لأهلها وبارة بهما ..

فلما لا نكون مثل هذه الفتيات ، لما لا نتحلى بالصبر فى التعامل مع الآخرين ولا نقول لهم إلا قولا طيبا عسى الله أن يهدى قلوبهم لنا ..

وما وصلت له من عسر مزاج وهو أحد أنواع الإكتئاب إلا أنه درجة اقل منه ما هو إلا نتيجة منطقية لعدم قدرتك على التكيف مع هذا الكم من الضغوط ولعدم محاولتك لإصلاح العلاقات بينك وبين أفراد أسرتك فمهما حدث هم عائلتك . ولا أتوقع أن تفشلى ببعض الصبر والذكاء فى التعامل مع هذا الطفل ذى الخمس سنوات بل أتوقع أنك إن إستطعت وأجدت التعامل معه سيكون أخا صغيرا لطيفا لك وسيستمع لكل ما تقولينه ولن يضايقك فلما لا تحاولين التودد له واللعب معه وإكتسابه كأخ صغير ربما هون عليك ذلك الكثير من الضغوط التى تعيشينها داخل المنزل .

وأول وأهم ما عليك القيام به هو طاعة والدتك وإكتساب ثقتها وصداقتها وبرها حتى تنالين ذلك الثواب ويعوضك الله به خيرا فى حياتك ..

حفظك الله من كل سوء ..


السلام عليكم

أعاني من الخوف من كل ما هو غريب ومن الظواهر الكونية مثل الهواء الشديد والمطر والرعد والبرق وتغير الجو والصوت العالي فهل من علاج وهذه الحاله منذ فترة طويلة ولكنها زادت في الايام الاخيرة بشكل كبير.

الخوف الخاص ..

أو الرهاب هو حالة من الخوف المستمر - غير المنطقي وغير القابل للسيطرة عليه - من شيء ما أو موقف ما أو نشاط ما .

ويتصف الرهاب الخاص بالخوف الشديد من شيء ما أو موقف ما -لا يعتبر ضارًا في الحالات العادية مثل :

  • الخوف من ركوب الطائرة أو سقوط الطائرة وتحطمها.

  • الخوف من الكلاب حتى النوع الأليف منها.

  • الخوف من العواصف أو أن يُصعق المرء بالبرق.

والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص يعرفون بأن خوفهم مبالغ فيه، ولكنهم لا يستطيعون التغلب على مشاعرهم.و بينما يخاف الأطفال عادة من مواقف أو أشياء معينة، فإن تشخيص الرهاب يتم فقط عندما يصبح هذا الخوف حائلاً دون القيام بالنشاطات اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو العمل أو الحياة المنزلية . وحتى لا يصل الأمر لهذه الدرجة يفضل إستشارة طبيب نفسى ليصف اعلاج الدوائى الملائم .

حفظك الله من كل مكروه ..


السلام عليكم

أود ان أضع بين أيديكم حالتي الا وهي اني عديم التركيز وسريع النسيان وكثير السرحان أيضاً وقد أصبحت اخطائي كثيره أيضا بالعمل أكون أكتب على جهاز الكمبيوتر اكتب حرفاُ قبل الاخر دائما مستعجل لا أعرف ما يصيبني آمل من الله أن أجد على أيدكم العلاج .

تحقيق الهدوء هو تحقيق التركيز ..

فلتحاول تحقيق الهدوء فى حياتك وفى طباعك وفى حركتك اليومية وتوزيع طاقتك بقدرها بشكل صحيح فلا تتحمل من المهام ما يصعب عليك القيام به إما لكثرته أو لصعوبته لذلك عليك تنظيم طاقتك بشكل صحيح متزن بين ما عليك القيام به فى منزلك وفى عملك وتجاه أصدقائك بحيث يسهل تذكر هذا التخطيط لطاقتك والقيام بكل عمل من أعمالك اليومية فى وقته بشكل جيد دون التفكير فيما تبقى من أعمال وستجد أن طاقتك الذهنية والجسدية والنفسية أيضا تسير بهدوء فى مساراتها الصحيحة دون تخبط أو توتر بل تسير لتحقيق هدف محدد فى وقت محدد تناسب مع قدرتك وبالتالى لا يشكل آداؤه عبئا نفسيا أو جسديا فلا يثير التوتر أو الضيق ولا يتسبب فى تشتت ذهنك من كثرة التفكير فى هذا وذاك وبالتالى لن تعانى من النسيان بهذا الشكل مع مراعاة أن النسيان فى حد ذاته سمة بشرية طبيعية إلى حد كبير طالما لم يصل الأمر إلى حد إعاقة الشخص تماما عن ممارسة حياته كأن ينسى إسمه ومحل إقامته أو أسماء أبنائه ..

 وأيضا من وسائل تنظيم الطاقة الحصول على القسك الكافى من الراحة حيث أن القلق يسبب ضعفاً في التركيز، خاصةً إذا كان الإنسان لا ينظم نومه أو أوقات راحته .

كما أن ممارسة الرياضة-أي نوعٍ من الرياضة- كالمشي أو الجري أو كرة القدم ، تمتص القلق والتوتر وتحسّن الانتباه والتركيز.

سلمت من كل سوء ..



 
أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية