الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (337)*

اعداد دكتور/ محمد عبد الفتاح

اخصائي نفسي

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

أبلغ من العمر 22 سنه قد واجهتني مشكله في السابق و ما زلت اعاني من بعض اعراض تلك المشكله حدث معي قبل اربعة اشهر حاله شبيهه من الإضطراب النفسى حيث عدت من العمل و كنت مرهق جدا و اعاني من مشكله عائلية و مشكله مع من كنت اريد الزواج منها حيث اني كنت احبه وكان اهلها يرفضون زواجنا... في البيت حسيت بالاختناق واضطرابات شديده وصارت معا حاله يصعب ان اشرحها لكن ما يحصل معي الان هو قلق في النوم و صداع في مؤخرة الرأس ودوخه عند غروب الشمس ودوخه دائمه لا اقدر على العمل والتركيز ووسواس شديد خوف من الموت وخوف ان اعاني من امراض خبيثه والشره وفقدان الذاكره واحس حالي تعبان نفسيا هذه هيا مشكلتي بإختصار .

رد المستشار

نرى في شكواك أنك تشكي من أعراض اضطراب القلق العام حيث لديك قلق وهم زائد كما أنك تجد صعوبة في السيطرة على قلقك ، كما أن صعوبة التركيز لديك والدوخة واضطراب النوم كل هذه نتيجة لاضطراب القلق ، ولقد سببت لك الضغوط والمشكلات المتتالية خوفاً من توقع كربات وهموم سوف تحدث لك و هذه التوقعات أسهمت أيضاً في استمرار هذه الأعراض ، وأرشدك بالآتي :

- حاول دائماً أن تعتقد في أن  الأحداث السلبية التي حدثت لك بإذن الله لن تحدث في المستقبل ، واحمد الله إنها حدثت في الماضي ولن تحدث لك اليوم ولا في المستقبل.

- الجأ دائماً إلى صديق تحبه ونفس عن ما بداخلك معه.

- اذهب إلى أماكن تحبها وكانت نفسك تهدأ عندما تذهب إليها.

- إذا جاءتك أفكار تتعلق بالموت والمرض لا تركز فيها ولا تنشغل بها حيث أن انشغالك بها يزيد من انتشارها وحدتها، ودرب نفسك على أن توقف هذا التفكير وتفكر في موضوعات أخرى.

- وكن متفائلاً دائماً واعلم أن أفضل شعور بالسعادة قد يأتي بعد كرب.

- قم بزيارة معالج نفسي لمساعدتك في علاج أعراضك.


السلام عليكم

جزاكم الله عنا خير جزاء ،اسمحولي ان احدثكم عن شيء اسمه "عائلتي"!!!!

الاب : كنت اخاف منه بشكل كبير و اذا ما دخل الى البيت اختبئت في اقرب مكان رحمة الله عليه ، الام :غالبا مشغولة بالاعمال المنزلية لكني لا الومها ابدا.. كنت احبها بشكل لا يتصور فادعو على كل من يؤديها حتى لو كان ابي و اتمنى موتي عند موتها فالبنسبة لي الحياة لن تكون امنة بدونها ، زوجة الاب :علاقة محايدة ولو اني كنت اكن لها الكره لانها كانت تميز بين اخوتي الاشقاء وابنائها و دائما اعتقد انها لو لم تكن في حياتنا لعشنا سعداء، اخي الاكبر الشقيق لا استطيع ان اتذكر يوما او حتى 10 دقائق جلس معي و تحدث معي و استمع لارائي او حتى وجهني و ان قلت لكم انه لا يعلم حاليا ماذا اشتغل لما صدقتموني.. وانا حاليا لا استطيع التقرب منه و حتى الاستشارة معه لاني تعودت على اتخاذ القرارات لوحدي و لو انها دمرت حياتي ، فات الاوان على التغيير، الاخت الكبرى : يجمعنا البيت نفسه و الغرفة ذاتها و لا استطيع التحدث اليها و اذا ما حاولت ترد على قدر السؤال ..و اذا ما احسست باني ابكي طوال الليل تكتفي بقولها لامي عند الصباح فانكر ،الاخت الاصغر كانت القريبة مني لوقت طويل كنت اكثر من اختها فاتالم لألمها وافرح لفرحها اساعدها في الدراسة الى حين وصلت لسن المراهقة فتغيرت طريقتها معي خصوصا انها تعتقد اني معقدة حاليا العلاقة روتينية الاخوة من الاب : لا تجمعنا سوى المناسبات و حتى ما اذا اجتمعنا يخيم الهدوء و تحس ان لا احد يريد التكلم و ان هناك جدارا واسعا يقف حاجزا بيننا..هي تراكمات من الخلافات و الصمت القاتل لا استطيع ان اتمالك نفسي من البكاء فاتركهم لاني اعلم ان الخلل موجود و لن تخفيه ابتسامات مزورة ، اما العائلة الكبيرة من عم و خال و...و....و...: فلا تستغربوا لاني لا اعرف معنى هده الاسماء نشأنا في اسرة بعيدة عن الاقارب وايا كانت الاسباب لا احد يزورنا بالعيد و لا يطمئن على احوالنا خصوصا بعد وفاة الوالد رحمة الله عليه.. يعلم الله اني اتقطع الما يوم العيد بينما الناس يبتسمون.. واخوتي لا يهمهم الامر بالعكس الافضل بالنسبة لهم ان يبقو بعيدين عنا لكني و كل مرة اسمع عن صلة الرحم اخاف ان يتعذب والدي بسبب القطيعة فابادر و اشجع الوالدة على ان نزور احدهم و لو انها تكون زيارة ثقيلة.. لا حول ولا قوة الا بالله .. و احيانا اخرى اشجع نفسي واذهب لوحدي .. لكن احس بالجمود و التجاهل من طرف الاخرين و لا احدثكم عن انتقاد اختي و نعتي بالحمقاء لاني ذهبت لوحدي و زرت احد الاقارب.. لا حول و لا قوة الا بالله..انا : جااااامدة ارقب ما يحدث في صمت فتارة ابكي وتارة لا اكثرت و تارة احاول و لو انها تبقى غير كافية..و لا اومن حقيقة بالتغيير..فتراكمات 24 سنة لا يمكن ان تزول بين عشية و ضحاها و يد واحدة لا تصفق...ما رايكم ايها الحضرات بهده العائلة التي تشرح الصدر و تزيل الهم و تحس بالامان معها!!!!! و الله العظيم احب شيء الي هو ان ابقى وحيدة في المنزل ..و ان اجول في الانترنت و ان اتحدث الى شخص لا يعرفني و لا اعرفه... كما كنت قد كتبت لكم احدى المشكلات التي تؤرقني..لكني لم احصل بعد على جواب...اعلم يتطلب الامر الوقت و لهدا اقول " اعانكم الله..و جزاكم خير جزاء و وفقكم و سدد خطاكم و رعاكم و حفظكم من كل سوء و حفظ ذويكم و انزل على قلوبكم السكينة و الطمانينة...امين"

رد المستشار

إلى السائلة أود أن أخبرك بأن هناك العديد من الأسر بها هذه المشكلات و أكثر لكن هذا لا يقلل من حجم مشكلاتك مع أسرتك ، فالجو الأسري السائد لديك هو جو يغيب عنه الحنان و الحب و المودة ، و لكن المشكلة أنك لا تستطيعين تغيير أسرتك لكنك تستطيعين تغيير نفسك ، أي رؤيتك للمشكلات و كيفية حلها وأرشدك للآتي:

- توددي إلى أفراد أسرتك بشكل يجعلهم يبادلونك هذا الود فدائماً تجنبي الصدامات معهم و إثارة المشكلات.

- إذا لم يجلس معك أي فرد من أسرتك اذهبي أنت و أجلسي معه.

- شعورك بأن أفراد أسرتك يهجرونك يغذي حالة العزلة لديك و يجعلك تبتعدي أكثر عنهم ، لذا حاولي أن تشاركيهم اهتماماتهم و ميولهم.

- اعلمي أن إحساسك بالمشكلة و ملاحظتها هي بداية الطريق لحلها .

- لقد ذكرت فات أوان التغيير و هذا غير صحيح فالتغيير أستطيع فعله في أي وقت و أي زمان و مكان ، طالما أعلم كيف أتغير و أصر على الاستمرار في التحسن و التغيير و يقول الله تعالى "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

- انتبهي إلى أن الانسان قد يكون ضحية للعديد من المشكلات و التي لم يتسبب في إيجاد أي منها لكن الايجابية في الشخصية هو أن أحاول تغيرها.

- و حاولي أن تكونى سعيدة من داخلك و تعلمي كيف تسعدي نفسك ، فإذا حققتي السعادة بداخلك فسوف تستطيعي رؤيتها في الواقع ، و يقول الشاعر (كن جميلاً ترى الوجود جميلاً).


السلام عليكم

انا اعاني من مشكلة نفسية احس اني الدنيا تغيرت الحياة الناس كل شيء حولي وعندي مشكلة من قبل اخاف من الناس يعطوني عين في كل مكان مطعم مسجد جامعة حفل اخاف
احس بعض الاوقات اني ابغي اموت وصرت اخاف من الموت
كل شوي اقول ابغي اموت الحين والوساوس عذبتني والعياذ بالله واخاف من الحوادث والموت والامراض وانا عصبي في كل شيء وازعل بسرعة اذا رحت الجامعة اخاف يصير علي حادث اخاف جدا .

رد المستشار

أرى أن السائل يعاني بالشعور من الاغتراب عن نفسه وعن الآخرين ومن بعض الأفكار الوسواسية ، وأقول لك أنت الذي تغيرت وتشعر أن الآخرين هم الذين تغيروا فقد أحسست بالانفصال عنهم ، أما شعورك أن الناس كلهم سوف يحسدنوك في كل مناحي حياتك و في كل أوقاتك ، فهذا يعكس شعور بالعداء بداخلك تجاه الآخرين ولكنك تستطيعين تحمل فكرة أنني أكره الناس فأسقط هذه المشاعر وأتخيل أن الناس هم الذين يكرهونني و يحسدونني ، أما كونك ترغب في الموت في بعض الأحيان و ذلك يعكس القلق الكبير من الأفكار التي تنتابك و تحب أن تتخلص منها و ذلك بتمنيك الموت ، أما الخوف من الموت فيعكس لديك الخوف من المجهول و ما ينتظرك بعد الموت ، و أرشدك بالآتي :

- أجعل دائماً مع نفسك حوار إيجابي ، فإذا أتت لك فكرة تقول أن هناك أناس يحسدونك فرد عليها و قول إن أكثر الناس يحبونني.

- لديك مشكلات في التواصل مع الناس حاول التغلب عليها ، فإذا ابتعدت عن الناس فإن الناس سوف تبتعد عنك و إن كرهت الناس فإن الناس سوف تكرهك.

- كافئ نفسك عندما تستطيع التغلب على أى من هذه الأفكار و أمدح نفسك عندما تستطيع التغلب على هذه الأفكار و كرر ذلك كلما استطعت ذلك.


السلام عليكم

انا عمري 16 منذ صغرى وانا اخاف من الموت بدرجه كبيره عندما يتكلمون فلان انتقل الى رحمة الله ، والان منذ فتره شهرين او 3 اشهر كثيرا توفووا واثر على حالتي النفسيه وصرت اخاف وانطوي عن الناس وحالتي كئيبة وافكر بالموت واهواله ، وانني اقول سأموت بعد اسبوع ويمر الاسبوع وهكذا انا 24ساعه لايغيب الفكر عن بالي ابدا ولا اكلم احد عن هذا الموضوع ارجو ان تفيدوني انا قرأت عن هذا وقيل انه وسواس قهري ولا ادري ماذا معناه ، انا بحاجه لكم ..

رد المستشار

نعم لديك أفكار وسواسية و سوف أحاول أن أساعدك و لكن ينبغي أن تتوجه إلى معالج نفسي لكي يساعدك في الشفاء من حالتك ، أود أن أوضح لك أولاً ما هو الوسواس القهري ، هو مرض نفسي لا يستطيع المريض فيه السيطرة على أفكاره ، فإرادة الانسان الواعية هي التي تستجلب أي فكرة ليعمل فيها العقل وهي أيضاً التي تطرد أي فكرة يرفضها العقل ، أما أن تسيطر فكرة سخيفة و فكرة غير منطقية على عقلي دون أن أملك التخلص منها ، فهذا هو الوسواس القهري فهذا المريض يعاني من :

- سخافة أو فظاعة الوساوس.

- سيطرتها عليه و عجزه عن التخلص منها.

- قلقاً و اكتئاباً.

و أرشدك بالآتي:

سوف أوضح لك طريقة مفيدة للعلاج بالإضافة إلى ضرورة التوجه إلى معالج نفسي كما ذكرت لك من قبل :

إن الفكرة الأساسية تعتمد على معرفتك الحقيقة لهذه الوساوس، ومن خلال هذه المعرفة يمكن لك أن تدير هذه المخاوف وحالات القلق التي يسببها لك مرض الوسواس القهري ، والتحكم بهذه المخاوف بالتالي سيسمح لك في التحكم بردود فعلك بطريقة أكثر فعالية، هذه الطريقة تتكون من ثلاث خطوات أساسية، وهي:

1.     أعد التسمية

2.     أعد النسبـة

3.     أعد التركيز

 الهدف هو القيام بهذه الخطوات بشكل يومي ، الخطوات الثلاث الأولى مهمة - بالأخص - في بداية العلاج ، والعلاج الذاتي هو جزء رئيسي لهذا الأسلوب الذي يعلمك كيفية الاستجابة لمرض الوسواس القهري بشكل يومي، لنبدأ بتعلم الخطوات الأربع.

الخطوة الأولى: أعد التسمية .. من خلال إعادة التسمية ستعرف أنه مهما كانت حقيقة شعورك بها فإن ما تقوله هذه الأفكار ليس حقيقيا، الهدف هو أن تتعلم كيف تقاومها، البحوث العلمية الحديثة في مرض الوسواس القهري أوضحت أنه من خلال تعلم كيفية مقاومة الوساوس والإلحاحات من خلال العلاج السلوكي فإنه بإمكانك في الواقع تغيير الكيمياء الحيوية المتسببة في أعراض مرض الوسواس القهري .

الخطوة الثانية: أعد النسبة .. النقطة الرئيسية في علاج السلوك الذاتي لعلاج مرض الوسواس القهري يمكن أن نجمله في كلمة واحدة : "لست أنا السبب، إنه مرض الوسواس القهري،" هذا هو نداءنا في هذه الطريقة، فالوساوس والإلحاحات لمرض الوسواس القهري ليس لها معنى ، وأنها ليست سوى إشارات زائفة في المخ .

الخطوة الثالثة: أعد التركيز ..

في عملية إعادة التركيز إنك لديك عمل عليك البدء فيه، لابد لك من تبديل الغيار بنفسك، الجهد والإدراك الواعي وهذا العمل هو تعلمك متى تنتقل إلى سلوك آخر. ان الفكرة الكامنة في عملية إعادة التركيز هي أن تعمل من حول وساوس وإلحاحات مرض الوسواس القهري عن طريق تحويل الانتباه إلى شيء آخر، حتى ولو لبضع دقائق، في البداية من الممكن أن تختار سلوك معين لاستبدال التأكد القهري، من الممكن استبداله بأي عمل بناء وممتع ، كممارسة هواية مفضلة .


السلام عليكم

ارجو منكم المساعدة..كيف يمكن علاج مريض الوسواس القهري وهو رافض للعلاج حتى انة لايشعر بحالتة الا من هم حولة ؟ وهو في عالم آخر ؟ ارجو الرد للضرورة ؟

رد المستشار

الأخ السائل أود أن أوضح لك أن مريض الوسواس القهري مستبصر بأعراضه ، لذا فيحتمل أن يكون المريض الذي تسأل عن حالته مصاب بأحد الاضطرابات العقلية و الأعراض الوسواسية التي تظهر عليه قد تكون مصاحبة للمرض أو أن المريض قبل أن يصاب بالاضطراب العقلي كان شخصية و سواسية ، لذا يجب عليك مداومة المحاولة لإقناع هذا المريض إلى أن يذهب إلى طبيب نفسي لكي يستطيع تشخيص و تقييم حالته و وضع برنامج علاجي لها.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية