الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (334)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

منذ 17 سنه مريض وتنقلت ما بين الوسواس والفصام والتوحد والآن سألخص لكم مرضي وسواس قهري وتخيلات سمعيه خفيفة وتكاد تصبح بصرية واكتئاب وحركات لا اراديه وخاصة في حركة العين أنظر إلي العورات صداع وألم في المعدة وعدم حركه وحيره وعدم قدرتي علي مواجهة الناس والخوف من الناس وعدم أكمال شئ إلي أخره والآن أصرف من إيراد عدد 2 توك توك أجرهم وقد وفر لي أخي من قبل أن أدير شركه كبيرة تعمل في مجال البرمجيات ولها فروع في ألمانيا ألخ فأستمريت شهر ثم تركت العمل بسبب المرض ثم عرض علي السفر لألمانيا والدراسة علي حسابه فرفضت بسبب مرضي والآن لا أفعل شيء إلا الصلاة متزوج وعندي طفل عمر سنتين وأنتظر بنت بعد 3 شهور وشكرا

الأخ الفاضل

اسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك تقول انك تعاني من المرض منذ 17 عام ولم تشير إلي أي محاولة منك للعلاج وتقول انك لا تفعل شئ سوي الصلاة !!

ودعني أسالك هل إذا أحسست بمغص في بطنك أو الم في قدمك أو ارتفاع في درجة حرارتك هل ستصلي فقط !! أم ستتجه فورا للطبيب حتى لا تزداد الآلام إذن لكل مقام مقال وبما انك تعاني من اعرض نفسية شديدة كان من الواجب عليك استشارة الطبيب النفسي وبالطبع كان إهمالك في العلاج وعدم استشارة الطبيب النفسي سبب مباشر وراء تدهور حالتك وتطور أعراض مرضك لتصاب بأعراض وسواسية تطاردك في حياتك فلا تهدأ ولا تهنأ

وهناك بالفعل عادات تؤثر علي صاحبها وتسبب له القلق والأرق الشديد خاصة إذا كانت هذه العادة منبوذة وتضع صاحبها في موقف حرج أمام الآخرين لذلك فان هؤلاء الأشخاص يسارعون في التخلص من هذه العادات لكنك لم تحاول التخلص من عادتك بل ودون قصد منك قمت بتأكيد هذه العادة وتثبيتها في شخصيتك حتى أنها ظلت تلازمك طوال 17 عام حتى أصبحت هذه العادة مثل الفكرة الوسواسية المتسلطة عليك والتي لا تستطيع مقاومتها أو التخلص منها رغم اقتناعك التام بخطئها وضرورة تغيرها وكل هذا بالطبع سبب لك عصبية زائدة واكتئاب شديد مما جعلك تتجنب الآخرين و تخسر الكثير من العلاقات الاجتماعية خوفا من النقد وإساءة الظن بك و يدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم وأنها ليست حالة قلق زائد بشأن مشاكل حقيقية في الحياة –وتعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية مثل أدوية بروزاك وكذلك أقراص أنافرا نيل وهذه هي الأدوية الوحيدة التي أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبي وعلاج الأعراض المصاحبة

 لذلك أنصحك بضرورة استشارة طبيب نفسي ليساعدك علي التخلص من تلك الأعراض ويجب هنا أن أشير إلي نقطة في غاية الأهمية وهي أن المرض النفسي يحتاج إلي وقت وصبر والتزام بالعلاج حتى يأتي بنتيجة طيبة إن شاء الله      


السلام عليكم  

أنا أعاني من مرض الرعب بعد وفاة والدي وتنتابني حاله من الخوف وسرعة في ضربات القلب والاختناق أو انقطاع النفس منذ عشر سنين وقد جربت العلاج بالادويه إلا أن الحالة عاودتني من جديد فانا أخاف من الأماكن الضيقة ومن الموت والأمراض وخاصة الجنون وأخاف على أولادي حتى من نفسي وبعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالى فاني أتوجه إليكم طالبا المساعدة في العلاج السلوكي بعيدا عن الادويه وجزاكم الله خيرا.

الأخ الفاضل :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من الخوف الحاد وهو أحد أعراض مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ، والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص ، وأعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين .

وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الو سواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .  وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي .

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك حيث لا يمكن بأي حال إعطاء أدوية عبر النت دون رؤية الحالة والله الموفق .


السلام عليكم

وقعت في حب الطبيبة التي قامت بإجراء عملية جراحية بسيطة لي وكانت تتصل بي يوميا عبر الهاتف ثم بعد ما يقارب من الشهريين بدأت اتصالاتها تتباعد فأحسست بمشاعر نفسية مؤلمة جدا نتيجة تباعد اتصالاتها فطلبت منها عدم الاتصال بي إلا إذا كانت موافقة على الزواج بي ومر على أخر مكالمة معها أكثر من أربعة شهور وبدأت الآلام النفسية والشعور بالحزن تخف ولكنها لم تزل موجودة فما زلت اشعر بضيق في صدري ومازلت أتذكرها يوميا مع العلم أنني أحاول جاهدا نسيانها ولكن يبدو أن الأمر أصعب مما تصورت أرجو مساعدتي لتخطي هذه الأزمة .

الأخ الفاضل :-

يقع الكثير من المرضي في خطا فادح عندما لا يستطيعون الفصل في التعامل مع طبيبهم المعالج كطبيب وليس كحبيب مثلما فعلت كما انك لم تشير إلي طبيعة الحالة الاجتماعية لكما والتي قد تكون السبب المباشر في رفض الطبيبة الزواج منك وآيا كان السبب في رفضها فقد كان من الواجب عليك أن تنهي الموضوع فورا ولا تندفع وراء مشاعرك فأنت لست بالمراهق الصغير الذي يريد أن يتعلق بأي فتاة بغض النظر عن ظروفه وظروفها فثقافتك وعمرك هما دليل واضح علي نضج تفكيرك وقد طلبت منها الزواج ولم يكن هناك قبول لطلبك فيجب عليك أن تجعل الأمر ينتهي سريعا وانتبه لنفسك حتى لا تجني العذاب والألم .


السلام عليكم

أنا فتاة فى العشرين من العمر، أصبت بمرض الوسواس القهري منذ عامان وقد بدأ المرض معي أول مرة بسبب الضغط النفسي الذي مر بي عند الفشل فى احد امتحانات الطب وإعادة السنة حيث انى طالبة فى كلية الطب.ولكن حدثت بيني وبين زملائي مشكلة كبيرة حيث تشاجرت معهم فأودى بي الأمر إلى حالة الوسواس القهري . حيث أننى بدأت أعيد ما حدث لي حين تشاجرت معهم وأظن باني ضعيفة الشخصية كما اتهموني فلم أكن أتوقف عن إعادة التفكير فيهم وإعادة ما حدث.عرضت على الطبيب النفسي فصنف حالتي على انى مصابة ضعف فى الأعصاب حيث أننى كنت أعيد التفكير فى ما حدث واستمع إلى أصوات الشجار فى قلبي ولكن أستطيع التمييز أنها ليست من الواقع.وكانت ادويتى الاوليانز والسبرام.أدت هذه الأدوية إلى تحسن فى الحالة ونقصان فى أعراض المرض. ولكن بعد فترة مررت بانتكاسة فتحولت إلى الفينيتس مع الاوليانز. وبعد فترة من التحسن بدأت التوقف عن الدواء وبعلم الطبيب ولكن مررت بانتكاسة فرجعت مرة أخرى إلى السبرام وهذه المرة مررت بضغط عصبي من الامتحانات فانتكست مرة أخرى فحولني طبيب أخر إلى الرسبرودال وهنا تم الشفاء وبدأت بالشفاء الكامل ولكن فجأة تغيرت الأفكار القهرية وبدأت فى أفكار جديدة

الأخت الفاضلة :-

هذه هي طبيعة مرض الوسواس القهري حيث تستمر أعراضه بل وتتطور إذا لم يتم القضاء عليها نهائيا ويبدو من رسالتك انك تعتمدين اعتماد كلي علي الأدوية وهذا خطا كبير فأنت تحتاجين إلي علاج نفسي وسلوكي أيضا ..

وبوجه عام اعلمي عزيزتي أن مواضيع الوساوس تتغير مع مرور الوقت.وفي بعض الأحيان، يضيف العقل وساوس جيدة وفي بعض الأحيان الأخرى يتم استبدال الوساوس القديمة بوساوس جديدة تمامًا وهذا ما حدث لك وتسمي هذه الحالة بانتكاسة المرض .ونصيحتي الأكيدة لك هي مواصلة العلاج مع الطبيب النفسي بشقيه الدوائي والسلوكي حتى تتعافين بإذن الله  .


السلام عليكم

أنا أعاني من مشاكل نفسية عديدة - الخجل  -عدم الثقة بالنفس  -عند التحدث لا اعرف ماذا أقول وهذا يجعل الناس يبتعدون عني وجعلني اكره الناس لا احد يحبني أحس أني منبوذ من قبل زملائي في المدرسة

الأخ الفاضل :-

ما تعاني منه مشكلة أساسية وهي عدم الثقة في النفس والتي نتج عنها مشكلة الخجل وعدم التأقلم مع المحيطين بل ومع اتساع دائرة اهتماماتك ومعارفك ستقابل العديد والعديد من المشاكل بسبب افتقادك ثقتك في نفسك وفي إمكانياتك لكن اعلم عزيزي أن تركيزك المستمر علي الجوانب السلبية في شخصيتك زاد من قوة هذه السلبيات وعلي الجانب الأخر تضاءلت الجوانب الايجابية لعدم اهتمامك بها وعدم ثقتك في وجودها مما زاد من إخفاقك في جوانب حياتك المختلفة وجعلك تشعر بهذا الخجل الشديد وعدم الرغبة في الاحتكاك بالآخرين لشعورك المستمر بأنك اقل منهم لذلك يجب عليك محاولة استعادة الثقة في نفسك واعلم انك لست اقل من الآخرين فقد تكون أفضل منهم ذكاء وعلما لكنك للأسف لا تستطيع استغلال إمكانياتك بالصورة الصحيحة لذلك أنصحك بإعادة النظر في حياتك ومحاولة إعادة بناء شخصيتك بصورة أفضل و اقوي ––ابحث عن نقاط ضعفك واعمل علي تقويتها- تحدث عن رأيك بصراحة ودون خوف اضطلع- اقرأ كل شيء وأي شيء فالقرأة تفيدك كثيرا – اقرأ في الكتب الثقافية والاجتماعية والدينية –لا تبخس بنفسك فأنت لديك مواطن قوة كثيرة ابحث عنها واعمل علي إبرازها للآخرين ولنفسك- وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وتقدير اقوي لذاتك-عليك حضور مجالس العلم والدين والتزود بما يفيدك في حياتك وفي بناء شخصيتك بصورة أفضل واقوي- -تقبل نفسك واستشعر قيمتها وقيمة العمل الذي تقوم به حتى يتقبلك الآخرين وكل ذلك سيمنحك دفعة قوية وثقة بالنفس وثباتا وراحة نفسية شديدة ، والله الموفق ..


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية