الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (331)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على 

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

أرجو تفسير حدوث نوبة الصرع بعد توقفها عن الحدوث لحوالي عشرين عاما وقد وصل عمر الشخص المصاب الآن 39 سنه .

الأخ الفاضل :-

نعم من المحتمل أن تعود نوبة الصرع مرة أخري للإنسان بعد كل هذه السنوات وقد تكون هي نفسها البؤرة الصرعية القديمة أو قد تكون بسبب بؤرة صرعية جديدة حدثت نتيجة إصابة رأس شديدة أو من التهاب دماغي ويتم معرفة ذلك عن طريق رسم المخ الكهربائي الذي يطلبه الطبيب المعالج وبصورة عامة إن عاودت الشخص النوبة فلا داعي للقلق والخوف ... لأنه في جميع الأحوال يمكن التحكم في المرض مرة أخرى وذلك بالعودة لاستعمال العقاقير المضادة للصرع عن طريق الطبيب المختص .


السلام عليكم

مشكلتي انى بكره الستات أوى بسبب تعامل ماما معايا وأنا صغيرة كانت بتعاملنى معاملة واخواتى معاملة ثانية خالص لحد دلوقتى وأنا عندي 20سنة ولو شفت اى ست وسلمت عليا مردش عليها السلام .

اطلب الحل ومساعدتكم

الابنة الفاضلة :

ينتقد الكثير من الأبناء خاصة الفتيات أشياء كثيرة في آبائهم وأمهاتهم فهم دائما يشكون من نصائحهم الزائدة وطريقة المعاملة بصفة عامة دون لكن دعيني اطرح عليك بعض الأسئلة هل فعلا والدتك تحمل كل هذه القسوة لك ؟وإذا كانت فلماذا تقسو عليك بصورة خاصة؟ ولماذا تفرق بينك وبين إخوتك في المعاملة ؟واعتقد أن الإجابة عندك فقط وعامة اعلمي عزيزتي أن تلك القسوة ما هي إلا خوف زائد عليك فرفقا بها وبنفسك واعلمي أن الرحمة بالأم ومعاملتها معاملة حسنة قد يكون سبباً لهدايتها وانتقالها من حال إلى حال واعلمي أن هذه الموجة الكبيرة من الغضب الموجهة منك تجاه والدتك تدل علي مرورك بأزمة نفسية شديدة تستوجب معها التحدث مع شخص ذو حكمة وتفكير عقلاني لتتحدثين معه بصراحة وفي نفس الوقت يعطيك النصيحة الصائبة فتنفيس الشخص عن مشاكله هو صمام الأمان له من الاضطرابات النفسية وتذكري أيضا أن الله سبحانه وتعالي وصانا بآبائنا خيرا بغض النظر عن سلوكياتهم وأفعالهم عندما قال : " {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }الإسراء23


السلام عليكم

أنا انسانة متزوجة عندي ولد سنة و3 شهور يجنن... تزوجت قبل سنتين من إنسان مهذب يحبني لكن أنا بحبه كصديق وبعامله كأخ لكن مش قادرة أحس به كزوج والكل يحسدني علي دينه وأخلاقه مشكلتي يا دكتور إني عايشة بالماضي كنت كتير مراهقة وطايشة ومهتمة بحالي ومدللة عند أهلي لكن المسؤولية في الزواج ذبحتني ثانيا وضع أهلي فوفق المريح خدم وبيت وسيارة أما أنا عايشة اقل من بيت بابا وماما هلا أنا بحسد كل إنسان بشكل مرضي وبتمني تزول نعمته حتى لو اخوي كمان شي ، أنا تحجبت جديد وغير راضية عن حجابي عشان زوجي يريد ذلك وأنا غير مقتنعة به بنتظر ردكم الله يوفقكم .

الأخت الفاضلة :

الأسرة السعيدة تحتاج إلى المشاركة المستمرة والتعاون وإخلاص النيات بين الزوج والزوجة والتضحية المشتركة حتى يستمر استقرار الأسرة.

وعدم الرضا وضعف الإيمان هو ما جعلك تعيشين هذه الحالة من السخط والحسد فمن رضي له الرضا ومن سخط عليه السخط وكل ذلك نوع من القنوط من رحمة الله ، والاستسلام لليأس، وكلها أمور نهى عنها الشرع فالواجب عليك أختي طرد هذه الوساوس ، وأن تعيشي حياتك كبقية البشر حياة طبيعية وأن تسعدي بزوجك الذي يعينك علي طاعة الله عز وجل فالحجاب فرض علي كل مسلمة وليس شئ قابل للرفض أو القبول  . فأزرعى الرضا فى نفسك وثقي بالله عز وجل و أعلمي أن الله لا يسلب أي نعمة من أحد إلا عوضه الله خيراً منها برحمته وفضله.

قال الله تعالى : {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }النحل97 ، لذلك اشغلي وقتك وعقلك بعمل الكثير من الأعمال الصالحة فهناك مجالات يمكن سدها كالتزود بالصالحات ونفع الناس وعيادة المرضى و المشاركة فى الجمعيات الخيرية و مجالس الأحباء والرياضة النافعة وإيصال النفع للفقراء والعجزة و الأرامل  وكل ذلك سوف يجعلك راضية مرضية إن شاء الله تعالي .


السلام عليكم

دكتوري الفاضل وأستاذي الكريم أنا لدي مشكله حطمتني وأقلقتني جدا وارجوا من الله ثم منكم مساعدتي أنا مشكلتي في ملعب الكره أستاذي أنا املك من المهارات والخبرة والقدرة ما يجعلني أتفوق على كل من في الملعب والكثير يشهد لي بذالك ولا كن عند نزولي الملعب كأني أول مره المس الكره وكأني لا املك عقل وأصبح مسخره للناس فما المشكلة وكيف العلاج والله إني املك من المهارات ما يجعلني أتفوق عليهم كلهم أرجوكم الاهتمام بأمري وشكرا لكم .

الأخ الفاضل :-

تعاني من حالة قلق نفسي تسمي الرهاب الاجتماعي    SOCIAL PHOBIA

ويتميز الرهاب الاجتماعي بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد. ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة.

ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء. كذلك يتم استخدام العلاج ألتدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي . ولذلك ننصح بعرض حالتك على الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالتك .


السلام عليكم

أنا أعاني من مشكلة نفسية منذ 10 سنوات عمري الآن 21 وأنا فتاة ادرس في الجامعة... مشكلتي أنني لا أحس بأنني أنثى رغم أنني لم انشأ مع ذكور لدي أخت واحدة و أبي متوفى منذ أن كان عمري 6 سنوات أفكر أن اجري عملية تحويل جنسي و كل يوم أحس أني أصاب باكتئاب أريد حلا؟ أنا احتاج علاج نفسي أم تحويل كامل ؟

الأخت الفاضلة :-

هذه الحالة هي اضطراب من اضطرابات الهوية الجنسية والتي يطلق عليها في الطب النفسي اسم التحول الجنسى (TRANSEXUALISM) وهي تعني رغبة الشخص في أن يعيش ويقبل كعضو من الجنس الأخر يصاحب هذه الرغبة إحساس بعدم الراحة أو عدم التلاؤم مع الجنس التشريحي للشخص ورغبة في إجراء عملية أو تناول علاج هرموني لكي يتواءم الجسد بقدر الامكان مع الجنس المفضل له .

لذلك أنصحك بعدم التردد في عرض حالتك فوراً علي الطبيب النفسي ليحدد الخطوات العلاجية الملائمة لك بعد فحصك طبياً ونفسياً ، وهذا الموضوع هام جداً ويجب أن يؤخذ بجدية لوضع حل لهذه المشكلة التي تسبب الاضطراب والقلق لصاحبها ولأسرته لذلك يجب مصارحة الأهل لمساعدتك علي عرض نفسك لأقرب طبيب نفسي فالعلاج النفسي والسلوكي يفيد كثيرا في حالتك


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية