الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

اجابة اسئلة المجموعة (321)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

أنا فتاه ابلغ من العمر ما يقارب الخامسة عشر منذ أن كنت في الثانية ابتدائي وأنا أعاني من هذا المرض وهو أنني أتخيل باني رجل وغني وامتلك من المال ما يقارب المليار لدي قصر كبير وجميل ولدي بودي جارد واعمل شرطيا وعندي مجموعه شركات سميتها مجموعه شركات جسور الأمل وأي مشكله أراها في أي مسلسل أضعها قصه لشخصيه اقتنيتها وهو بندر بدر السبيعي وأنا على وشك كتابتها كقصه والعنوان حلال وحرام... أنقذوني رجاء .

الأخت الفاضلة :-

يجب أن تعلمي عزيزتي أن أحلام اليقظة في الغالب تكون منفث للإنسان عما يجول بداخله- عما يريده – عما ينفر منه – يفعل ما يشاء- يصرخ – يضحك – ويبكي أيضا- يحقق ما يتمناه وبالرغم من انه خيال وليست حقيقة إلا أن هذه الأحلام تشبع رغبته وترضيه إلي حد كبير وهذه ظاهرة صحية لكن عندما تأخذ هذه الأحلام فترة واسعة من حياة الإنسان وتعزله عن المحيطين وتسبب له اضطراب نفسي فإنها تتحول إلي ظاهرة مرضية يجب علاجها ومقاومتها بشتى الطرق فحاولي الاختلاط بالآخرين ومشاركتهم الحوار .

* اشغلي وقت فراغك بهوايات محببة إلي نفسك

* لا تنفردي بنفسك طويلا فالوحدة كما يقولون حليفة الشيطان

* إذا بدأت في الدخول في هذه الأحلام اخرجي فورا من غرفتك واشغلي نفسك بأشياء أخري ومع الوقت ستنجحي في التخلص من براثن هذه الأحلام .. والله الموفق .


السلام عليكم

أنا شاب عمري 26 عاما أصبت بحالة من أربع سنوات وكانت بداية الحالة خوف واضطراب وكنت اكلم نفسي وأعيد الكلام اللي حصل أثناء اليوم وأضيف كلام من عندي أيضا كنت أتخيل شخص واكلمه وهكذا ذهبت إلى طبيب وقال أنني أعاني من وسواس قهري وأعطاني (فافرين ) ومن بعدها أصبحت أفكاري نشطة وأصبحت ادخل من فكرة إلى فكرة وأصبت بحالة هوس ومن بعدها أصبحت كثير الكلام وكثير الحركة واضحك كثيرا ولا أنام إطلاقا .. ذهبت إلى طبيب من سنتين وقال أنني أعاني من اضطراب وجداني ثنائي القطب وأعطاني دواء مثبت للمزاج مثل ( ديباكن كرونو ) ولكني لم أتحسن أبدا ثم ذهبت لطبيب أخر وأعطاني دواء ( لامكتال مع زيركويل ) وتحسنت حالتي وأصبحت الأفكار هادئة قليلا ولكنها عادت كما كانت من أول وذلك بعد عشرة أيام فقط ، حالتي الآن ليست هوس كما كانت ولكنها اقرب للاكتئاب ومع وجود أفكار نشطة ومزعجة برأسي أقصد أنني لا أعاني من حالة هوس والآن أنا عند طبيب ويقول أن حالتي بسيطة ليست كما كانت ويقول أن حالتي مختلطة مع وجود أفكار ، ما هو سبب الأفكار وهل هي من بقايا الهوس أم أنها وسواس قهري لأنني استخدم أدوية مثبطة للمزاج ولم أتحسن أرجو الرد .

الأخ الفاضل :-

تعاني من مرض الاضطراب الوجداني الثنائي ويسمي أيضا (ذهان الهوس والاكتئاب) وهو مرض طبي حيث يعانى فيه المصابون من تقلبات بالمزاج لا تتناسب مطلقاً مع إحداث الحياة العادية التي تحدث لهم . وهذه التقلبات المزاجية تؤثر على أفكارهم وأحاسيسهم وصحتهم الجسمانية وتصرفاتهم وقدرتهم على العمل. ويطلق على هذا المرض الاضطراب ثنائي القطبية لأن المزاج فيه يتأرجح ما بين نوبات المرح الحاد (الهوس) وبين الاكتئاب الشديد .أن ذهان الهوس والاكتئاب لا يحدث بسبب  ضعف الشخصية ... بل على العكس من ذلك فهو مرض قابل للعلاج ويوجد له علاجا طبيا يساعد أغلب الناس على الشفاء بإذن الله .

وتستخدم الأدوية المثبتة للمزاج لعلاج الأعراض المرضية فى نوبات الهوس وتحت الهوس والحالات المختلطة ، وأحياناً للمساعدة فى تخفيف أعراض الاكتئاب وكذلك فإن مثبتات المزاج تستخدم كجزء أساسى فى العلاج الوقائي لنوبات الهوس والاكتئاب وهناك عدة أنواع من الأدوية المثبتة للمزاج منها

  • ·    أقراص الليثوم (بريانيل)

  • ·    أقراص ديباكين

  • ·    أقراص تجريتول

  •      كما ان هناك العديد من مثبتات المزاج الحديثة مثل عقار لامكتال

ويجب أن تعلم أن علاج الأمراض النفسية يأخذ وقت فيجب عليك المتابعة مع الطبيب المعالج لان الطريق ليس قصير حتى لو اختفت الأعراض يجب عليك المتابعة لان الطبيب هو الوحيد الذي يعلم أين ومتي التوقف واعلم إن مثل هذه الحالات عندما تأخذ الادويه تحت إشراف الطبيب تتحسن بصوره جيده وأرجو منك  التحلي بالصبر حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالي .


السلام عليكم

المشكلة هي انى صيدلاني كنت فى القاهرة وسافرت الكويت للعمل هناك طبعا انا كان امنيتى انى اشتعل فى صيدلية لكن هنا القانون انى لازم بعد 3 سنوات من التخرج المهم اشتغلت فى شركة ادويه إلى أن تمر ال3 سنوات مرت والحمد لله ولكن مشكلتي هي انى لما فكرت لقيت إنها هاتكون خنقه وكمان لا يوجد بها اى وساءل ترفيه زى التلفاز أو اى شيء وكمان دوام 8 ساعات ولا يوجد بها اى أجازات سوى يومين فى الأسبوع والآن أصبحت لا أنام وخفت ولا أتحدث مع احد ولا أكل ولا اشرب ولا اى شيء ونوبات خوف وهلع لدرجة انى سبت شغلي وكمان مخنوق من الدنيا أنا مش عارف إيه اللي حصل ومالي كده أنا كنت بعاني قبل كده من الوسواس القهري من المرض تحديدا .

الأخ الفاضل :-

تعاني من حالةٍ اكتئابية مرتبطة بما يُعرف بعدم القدرة على التكيف، فما ورد في رسالتك يدل بلا شك أنك تفاعلتِ مع مشاكل العمل بصورٍ سلبية وأن هذه السلبية قد فرضت نفسها عليك وتحولت إلى حالةٍ اكتئابية مرتبطة بما يُعرف بعدم القدرة على التكيف، والاكتئاب النفسي لا شك أنه يفقد الإنسان الرغبة والطموح، ويقلل من الدافعية، ويؤدي أيضاً إلى فتورٍ عام، وشعورٍ سلبي دائم، والشعور السلبي هو من أسوأ الأعراض الاكتئابية، ولكن حقيقةً بداية العلاج تكون من هذه النقطة، وهي أن تسعي سعياً جاداً وبكل قوة في أن تغير كل فكرة سلبية أصابتك بأخرى إيجابية، وأنا متأكد أن لديك الكثير من الإيجابيات في حياتك، عليك فقط تذكرها، كما أنه من المفترض دائماً أن تتذكر أنك أتيت من أجل الحصول علي العمل ولديك طموح وعمل مناسب وشهادة دراسية مرموقة والحمد لله كلها أشياء طيبة لا بد أن تشعر بها حتى تحسن من الدافعية لديك.

الجانب الآخر للعلاج هو العلاج الدوائي، فالاكتئاب والحمد لله يسهل الآن التحكم فيه بدرجةٍ كبيرة عن طريق الأدوية، وتوجد أدوية فعالة وسليمة جداً وغير إدمانية، لعلاج الاكتئاب خاصةً الحالات التي يكون فيها الإنسان مصاباً بفتورٍ شديد.

إذاً.. خلاصة ما ذكرته : التفكير الإيجابي مع الدواء، وسوف يختفي الاكتئاب تماماً بإذن الله.

وختاما ً: نصيحتي لك أن ترضي بوظيفتك وتتفاءل خيرا كما أن رياضة المشي مفيدة لصحتك النفسية وإزالة الاكتئاب، فابدأ في ممارسة رياضي المشي من هذا اليوم، وستزداد رغبتك فيها، وكما ذكرت فهي مفيدة للصحة النفسية.

أسال الله لك التوفيق والسداد


السلام عليكم

طالعت ما كتب عن مرض الفصام وان تشابهت بعض أعراضه مع زوجتي وليس الكل مع العلم بأنها تم علاجها عند طبيب نفسي ووصف لها علاج بالإضافة إلي جلسات كهرباء وتحسنت بعد شهرين من العلاج والتردد على عيادة الطبيب وشفيت بفضل الله وبعد مرور سنتين ظهرت أعراض الانتكاسة فذهبت بها إلي الطبيب ورفضت تناول العلاج وذهبنا إلي طبيب أخر أرهقني علاجه ماديا حتى أن روشتة العلاج تتراوح بين 700جنيه الى900 فى أحيان أخرى فصبرت وتحملت فوق طاقتي وعند ظهور بوادر الشفاء ذهبت بها لأداء العمرة لعل زيارة الأماكن المقدسة تكون لها طيب الأثر في نفسها وبعد عودتها  رفضت الصلاة تماما ومن فترة 6شهور عادت علامات المرض مرة أخرى رافضة الذهاب إلى الطبيب المعالج معللة بأنها غير مريضة ومنذ أسبوع مضى ذهبت بمفردي إلي الطبيب لشرح حالتها فإذا به يكتب أدوية ويطلب إعطائها بأي طريقة كانت وللآن لم نقدر حتى على إعطائها جرعة واحدة خشية سماع الجيران صوتها وبذلك يعلم القريب والبعيد عن مرضها الذي نخفيه عن الناس لأنها أم لأولاد في مراجل التعليم الجامعي والثانوي ونحن نعيش في بيئة ريفية تنسج الحكايات والمواضيع للتشهير بالناس لذا جعلنا امرنا بداخلنا ( إنها الآن تقول بان أمها ليست أمها وتتلفظ بألفاظ نابيه تخدش الحياء وتذكر بان كان عندها كنز تحت الأرض وان فيه ناس نعرفهم بأسمائهم التي تذكرهم بأنهم سرقوا الكنز وتسبهم كثيرا أحياء وأموات -ونجدها تكلم أناس غير موجودين ويطلبون منها فعل أشياء نابيه ، لذا ارجوا الإفادة عن طريقة إعطائها العلاج حتى لو كان تحت أي تأثير كان  ومدي جدوى علاج بالمستشفى والتكاليف المادية المتوقعة شاكر لسيادتكم حسن تعاونكم الصادق وفي انتظار الرد.

الزوج الفاضل :-

في البداية يجب أن تعلم أن قبول المريض للعلاج يعتمد على درجة استبصاره بالمرض ، أما إذا فقد القدرة على الاستبصار فيؤدي ذلك إلى رفض العلاج، ويهاجم من يتهمه بالمرض… وهنا يجب إدخاله المستشفي للعلاج قبل زيادة أعراض المرض

ويجب ان نعلم ان المرض النفسى مثل الأمراض الطبية الأخرى يحتاج لانتظام المريض فى العلاج حتى تستقر الحالة النفسية بإذن الله ، ولكن فى بعض الحالات تكون هناك حاجة لإدخال المريض المستشفى للعلاج وذلك عند وجود الأعراض المرضية التالية:
• وجود حالة هياج حاد وذلك للحفاظ على المريض وعلى المحيطين به .
• وجود ميول انتحارية عند المريض
• رفض العلاج الطبى
• عند الحاجة لتنظيم جرعات علاجية مكثفة
• عند الحاجة لعمل برامج تأهيلية للمرضى المزمنين
لذلك من الأفضل البحث عن مكان للعلاج يناسب الحالة المادية ومحاولة حجزها بمساعدة الطبيب النفسي لان هذه الأماكن بها أشخاص مهيئون تماما للتعامل مع هذه الحالات كما أنهم علي كفاء عالية تجعلهم قادرين علي مساعدة المريض علي اجتياز المشاكل التي تصدر منه بسبب حالته المرضية لذلك من الأفضل حجز زوجتك بأحدي هذه الأماكن .


السلام عليكم

أنا شاب 29 سنة مهندس ناجح ولله الحمد تكمن مشكلتي التي أتوجس منها فى فتاتي حيث انى اقبل على خطوبة من فتاه على حد علمي وقرائاتى نرجسية إلى حد الجنون فانا لا أستطيع التعامل معها ولا بمقدوري إسعادها أو انتقادها فى حالة حدوث اى خطاء منها أو حتى الاعتذار فى حالة خطئي أنا شخصيا لأنها لا تقبل التسامح كما أنها لا ترضى إلا بالكمال فى كل جوانب وعلاقات وظروف حياتها فهي ناجحة تماما هي طبيبة ومثقفة بشكل مثير للإعجاب وعلى قدر كبير من الجمال والدلال بشكل يثير لعابي وعلاوة على ذلك فهي تحبني بمنتهى القوة وأنا اشعر بذالك ولكني أعانى من تغير حالاتها المزجية بدون سابق انذار ...هي دائما لديها أسباب يجهلها كل من على الأرض أو حتى يجهل تخمينها هي تقول أنها مغرورة جدا وتقر بذلك وتعلم أن كل من على الأرض يتمنوا وصالها وكل من يتقرب منها فى مكسب والتارك لها فى خسران مبين كما أن لها أمر عجيب فهي لا تحب أن تطلب اى شئ من اى احد ولا حتى أنا وذلك  لاقتناعها التام انه لا يوجد احد  بمقدوره إسعادها أو تحقيق طلباتها بالقدر الكامل فانا دائما وعلى الإطلاق من وجهه نظرها مقصر حتى لو لم تبيح بذالك فانا اشعر به أرجو أن أكون قد وفقت فى عرض مشكلتي وأسف للإطالة ولكن ما اطلبه هو كيفية التعامل مع هذه المحبوبة بشكل لا يجرحها أو يفقدني إياها فاني أحبها نعم أحبها للغاية

الأخ الفاضل

سوف اسرد لك بالتفصيل طبيعة شخصية خطيبتك ...عزيزي تسمي شخصية خطيبتك بالشخصية النرجسية ( الطاووس – المتفرد – المعجبانى ) :

وكلمة النرجسية جاءت من اللغة اليونانية من لفظ Narcissus ومصدرها أسطورة يونانية تقول أنه كان شاباً يونانياً يجلس أمام بركة ماء فأعجبته صورته فظل ينظر إليها حتى مات . فالنرجسي معجب بنفسه أشد الإعجاب , يرى نفسه أجمل البشر وأذكاهم وأقواهم , يعتقد أنه متفرد بكل صفات التفوق ’ وبالتالي هو محور الكون , والكل يدورون حوله يؤدون له واجبات الولاء والطاعة ويهيئون له فرص النجاح والتفوق ويمتدحون صفاته المتفردة . تعرفه حين تراه فهو شديد الاهتمام بمظهره وبصحته وبشياكته , يتحدث عن نفسه كثيراً وعن إنجازاته وطموحاته . مغرور إلى درجة كبيرة لا يرى أحداً بجواره . يستخدم الآخرين لخدمة أهدافه ثم يلقى بهم بعد ذلك فى سلة المهملات . ليس لديه مساحة للحب , فهو لا يحب إلا نفسه وإذا اضطر للتظاهر بالحب فإن حبه يخلو من أي عمق وأي دفء . يميل كثيراً للتباهي والشهرة والظهور ويهتم بهذه الأشياء أكثر من اهتمامه بجوهر الأشياء .ربما يستطيع من خلال تقديره العالي لذاته أن يحقق نجاحات شكلية ظاهرية تدعم لديه شعوره بالتميز , ولكن الحياة معه تكون غاية فى الصعوبة فهو غير قادر على منح شريكة حياته ( أو شريك حياتها ) أي قدر من الحب بل هو يستغل الشريك لصعود نجمه وتألقه ثم يتركه بعد ذلك إذا وجد أنه استنفذ أغراضه والحياة الزوجية مع هذه الشخصيات بهذه المواصفات تكون أمراً صعبا وأحيانا مستحيلاً ..

وأخيرا أرجو من الله ان يلهمك الرشد والنجاح فى اختيرا زوجة المستقبل بدون ان تنزلق وراء قلبك فى حب قد يؤدى الى الألم ..وأنصحك بصلاة الاستخارة باستمرار فى كل أعمالك والله الموفق.


 أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية