الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلةالنفس             المطمئنة               

 

إجابة أسئلة المجموعة (319)*

إعداد/ الأستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

السلام عليكم

انا متزوجة من 16 عام وكنا انا وزوجى مثال للحب والصداقة والإخلاص ولقد كان زوجي يحكي لي عن اعجاب الاخريات به وكيف يعرضن حبهن له وكنت انصحه بان يعاملهن بحسم حتي يبعدهن عنه واتعجب من حال نساء هذه الايام ومدي جراتهن في هذه الامور ولقد كان زوجي يستجيب لنصيحتي ويخبرني بما حدث الي ان فوجئت برسالة علي موبايله من زميلة له في العمل تعبر له عن حبها فواجهته بالرساله فاخبرني انها تحبه ولكنه يحاول الابتعاد عنها ولكن الشك دخل الي قلبي لاول مرة فاتصلت بها وقابلتها وخبرتني ان زوجي يبادلها الحب وعرضت لي بعض الاوراق بخط يده يعبر لها عن شدة حبه لها واني انا مجرد ام لبناته واجهته بذلك فاخبرني بانه اخطأ وانه نادم وحاول بعد ذلك إرضائي بكل الطرق وابتعد عنها وغير مكان عمله ومر عام كامل علي ما حدث وطلبت من زوجي ان يتحمل رد فعلي الغاضب بشدة علي أمل ان تنسيني الايام وتوبته ما حدث ولكن المشكله انني مع مرور الوقت ازداد غضبا وحزننا ولم استطيع النسيان ولا مسامحته وأصبحنا نتشاجر دائما علي اتفه الاسباب فما هو الحل حتي استطيع مسامحته ومحو غضبي وحزني .

إحتفظى بهدوئك ..

حتى لا تخسرى حياتك ، فلا يوجد من أحق منك بأسرتك ، لذلك فلن يضر ولن يمس كرامتك أو شأنك أن تعطيه فرصة وأخرى فى مقابل أن تحتفظى بهذا البيت فى أمان وهدوء فلن يفيد الشجار والغضب بل ربما يدفعانه إلى المزيد من الأخطاء .

فكونى أكثر ذكاءا وقوة فى مواجهة نزوته طالما أن الأمر إنتهى ، فعليك مساعدته على إستعادة إحساسه بالسعادة فى بيته ومعك لا الغضب والثورة وتذكر الأمر من آن لآخر وكثرة اللوم والعتاب ، فإن نسيتى سينسى ..

فقاومى الشك حتى تستطيعى التفكير بهدوء فيما يمكن أن تفعليه للحفاظ على بيتك وإسعاد حياتك .. وإلزمى الدعاء أسعد الله قلبك وحفظك وذريتك من كل مكروه ..


السلام عليكم

أم ايمن من الجزائر : مشكلة ابني .. اتقدم الى سيادتكم برسالتي المتمثلة في مشكلة خاصة بابني الذي يبلغ من العمر 7 سنوات ويدرس في السنة الثانية ابتدائي والمشكلة هي ان ابني بدا يتراجع كثيرا في دراسته بعد ان كان مجتهد وبدا هذا التراجع واضحا خاصة في الفصل الثاني من السنة الدراسية .انا ووالده مطلقان منذ ثلاث سنوات على رضى وبشروط ان الاولاد وهم ثلاثة ولدان وبنت يبقون تحت رعايتي مقابل عدم اعطاء النفقة الخاصة بالاولاد الابن الاكبر والذي يبلغ من العمر 10سنوات يعيش حاليا مع جده وجدته من ابيه وابن والبنت يعيشان معى. من بين السلوكيات التي يقوم بها هي انه في دفتره لا يكتب اسم ابيه وانما اسمي انا كما انه يغير كثيرا من أخته الصغيرة بحيث يقول لما تفعلون لها كذا وليس لي انا كما انه يطلب مني دائما ان اخذه الى المدرسة لان اصدقائه الآخرين يذهبون مع اوليائهم وخاصة ابائهم . مع العلم انه دائما يذهب مع امي بحكم ان عملها قريبا من مدرسته وانا لا امنع اباه من ان يراهم لان المحكمة اعطته وقتا للزيارة ولكن منذ ان تطلقنا لم ياتي لزيارتهم غير ثلاث مرات في الأعياد لم اعرف ماذا يحدث لابني ولا كيف أتصرف معه ارجوا ان تفيدوني في مشكلتي هذه جزاكم الله خيرا .

أعانك الله ..

على تربية أبنائك وحفظهم من كل سوء .. كثيرا ما يفوتنا أن أطفالنا لا يمتلكون نفس قدرتنا على التأقلم والتكيف وقبول ما يطرأ على حياتهم من مستجدات فيتعثرون فى مسيرتهم والبعض يتأثرون صحيا لا دراسيا أو نفسيا فقط .

ونظرا لصغر سن هذا الطفل فهو يشعر بعدم السرور وعدم الإرتياح فلقد فقد أباه ولم يعد يراه إلا كل حين بعد أن كان يراه يوميا أو على الأقل أسبوعيا ثم إبتعد عنه أخاه وتغيرت حياته كلية فلم تعد كسابق عهدها .

ويتضاءل حجم التأثير السلبى الواقع على الأطفال من جراء أى تغيير يحدث فى حياتهم خاصة الإنفصال إذا وعى الآباء الموقف وتعاونا فى تربية الأبناء ورعايتهما والإجتماع معا بالأولاد فى لقاءات أسبوعية أو شهرية حتى لا يشعر الأطفال بأن هذا الإنفصال سيحرمهم نهائيا من الطرف الآخر وحبه ورعايته وحتى لا يفتقدون لنموذج الأب أو الأم على حد سواء .

كما يبدو أن هذا الإبن تحديدا هو الأكثر تأثرا بما حدث من تغير فى حياتكم وهذا بالطبع يتطلب قدرا أكبر من الإهتمام الواعى الحذر بهذا الطفل والإعتدال فى تدليله وعقابه على أخطائه والإهتمام بمناقشته فى جميع أموره وحثه على الإهتمام بدراسته ومكافأته عند النجاح بهدية معقولة تعلمين أنه يحبها أو بالخروج لنزهة ، وكذلك الإهتمام بعلاقته بأخته الصغيرة ومراعاة عدم تدليلها أمامه دون فعل نفس الشىء معه وتحبيبه فى أخته وإشعاره بالمسئولية نحوها كأن تسندى إليه مسئولية مداعبتها وأنت تقومين بأعمال المنزل تحت ملاحظتك حتى تطمئنى إلى أنه لم يعد يغار منها ، كذلك يمكنك أن تطلبى منه أن يطعمها أثناء إنشغالك ، فأنت بذلك تبثى فيه مع بعض كلمات وإيماءات الرضا منك والتشجيع أمرين ألأول حب أخته والتقرب منها فهى أصبحت مسئوليته والنجاح فى الإهتمام بها سيجلب له الإهتمام والتقدير منك والأمر الثانى أن يتدرب على تحمل المسئولية .

كذلك حاولى أن تضعى نظاما لرؤية أبيه وأخيه .. أعلم أن الأمر ربما يكون صعبا ولكن أعلم أيضا أن المحاولة ولو مئات المرات لن تضر بإذن الله بل ستنالين أجرها أيا كانت نتيجتها فأنت تسعين لحماية أبنائك من أى مشاكل أو إضطرابات .

وأخيرا .. عليك التحاور مع إبنك بما يتناسب مع مستواه العمرى ومساعدته على التأقلم مع الوضع الحالى وإخباره أن هناك أطفالا كثيرين لا يرون أبائهم لسنوات لظروف كثيرة كالسفر للعمل خارج البلاد وأن هذا أمرا واردا ولا يعنى الإنفصال أن الأب شخص سىء بل إن له ظروف حتمت عليه الإنفصال لأن هذا الأفضل لمصلحة جميع الأطراف .

ورجاءا .. لا تقعى فى خطأ ذم الأب وذكره بالسىء من الصفات مثلما يفعل الكثير من النساء دون أدنى وعى منهم بأنهم يسيئون لأطفالهم ويتسببون فى حزنهم وإرهاقهم نفسيا .

حفظك الله وذريتك من كل سوء ..


السلام عليكم

انا مشكلتى انا حاسة انها كبيرة جدا بجد حاسة انى هتجنن مش قادرة تعبانة بجد نفسى حد يرحمنى من العذاب اللى انا فى مش لاقية حد اتكلم معاه .

انا فتاة ابلغ من العمر 25 سنة منذ 10 سنوات ارتبط بشاب احببته ووثقت به للاسف وتزوجنا عرفى دون علم اهلى ولكن والدته كانت تعلم ذلك واخته التى كانت صديقتى استمرت العلاقة تقريبا سنتان ونصف وانا فى الصف الثالث الثانوى وحتى الصف الثانى من المعهد ،ولكنه اقنعنى ان اهرب من المنزل واستقر معه فى بيته وبالفعل هربت من اهلى لمدة ثلاث ايام ابلغوا قسم الشرطة وانقلبت الدنيا راس على عقب لغاية ما وجدونى عنده بالمنزل وانتقلت  الى منزلنا مرة اخرى وهذا كان يوم 21/6/2000م بالظبط ، وبعد ذلك انفصلنا نهائيا لاكلام ولا سلام ولا اى اشى نهائيا يعنى لغاية الان بقالنا 8 سنوات لم يمسسنى ولا حتى فى كلام والحمد لله ،فجأت من شهرين تقريبا بأنه يهددنى باورقة العرفى بانه سوف يعطيها للمحامى وياتى بى الى منزلهم مرة اخرى اذا ما سمعت كلامة وقابلته مرة اخرى وافقت وقابلته بس فى الشارع وهذا كان شرطى ووافق على ذلك ، وعندما التقينا قال لى انه سوف يقطع الورقة العرفى هوه بس كان سبب كل هذا انه نفسه يتحدث الى ويرانى فقط على علم انه تزوج ولديه زوجه وطفل انا هموت من الخوف نفسى الاقى حل اغيثونى ساعدونى والله انا حاسة انى هموت من الخوف على علم انى اهلى ليس لديهم علم بهذه الورقة ولا احد يعلم اننا تزوجنا عرفى الا امى بعد ما رجعت البيت اى بعد ماهربت من البيت وواعدتنى انها لم تخبر احد سوف تقوم بحل المشكلة ولكنى لا استطيع ان اروى ما حدث هذه الايام اليهم الخوف والقلق هذه الايام زاد على كتير وهذا الشاب الان مسجون فى قضية لمدة سنة ونص مخدرات . والله انا صرت شريفة مافى بينى وبينو اى علاقة ولا كلام الا تهديدو الى هذه الايام الماضية ونفسى اخلص من هذا الموضوع للابد زوجته بتكلمنى لانو حكى الها القصة وبتوعدنى انه لن يؤذينى بس انا والله هموت من الخوف والقلق .

الطلاق ثم ورقة الزواج .. ثم البدء من جديد ..

فشرعا يجب أن يلقى عليك يمين الطلاق وأن تأخذى هذه الورقة منه وبذلك يكون حقا كل شىء قد إنتهى وما عليك سوى التوبة بنية خالصة أن يغفر لك الله ويهديك صراطا مستقيما ويصلح لك شأنك كله ، وعندما يحدث ذلك فلا تذكرى كل هذا الماضى بكل ما فيه لأى شخص ولا حتى لنفسك وإنسيه تماما حتى تتمكنى من البدء من جديد ، وإلجئى لربك داعية إياه أن يعصمك من أذى هذا الشاب ويحميك برحمته من كل سوء

وتأكيدا على أمر الطلاق أولا سيكون من الأفضل أن ترسلى إلى موقع دار الإفتاء لسؤالهم ربما أفتوا بعدم وجوب ذلك وفى هذه الحالة لست بحاجة لمعاودة الإتصال بهذا الشاب وإن كانت زوجته هذه أو أخته يريدا تخليصك من هذه الورطة فليحضروا الورقة لك بأى طريقة .

غفر الله لك وهدى زوجته لمساعدتك .. كما أرجو ان تخبرى الأسرة بالموضوع بكل وضوح وعند هذا الامر فان الاهل سوف يقومون بالعمل الصحيح نحو تصحيح الوضع ...وهذه نصيحة عامة لكل من وقع فى تلك المشكلة (الزواج العرفى) بان إخبار الأهل بالحقيقة المرة لمحاولة إصلاح الواقع أفضل ألف مرة من الإخفاء والعيش فى الرعب والمعانة والرضوخ للابتزاز من الآخرين كما أنها بداية للإصلاح والتوبة


السلام عليكم

موضوعي باختصار مرض نفسي كنت اعاني منه ولا اعرف انه مرض نفسي الي ان قرأت عنه في احد الكتب ...المرض هو ان عيني تقف اثناء الحوار علي الجزء السفلي للمتحدث مما يسبب لي وله حرج بالغ واظل اقاوم وبدون اي فائدة هذا المرض أحيانا يذهب عني اي احيانا اكتشف ان الفتره السابقه كنت اتكلم مع الاخرين بشكل طبيعي وده غالبا بيكون في بيئتي القريبه حولي واحيانا البيئات الاخري ما هو العلاج وهل هناك علاج دوائي لااريح واستريح انا تعباان .

عافاك الله ..

من الشكوى التى تعانى منها يتضح انك تعانى من بعض الأفعال القهرية(الشعور بالنظر للعورات) .والفعل القهرى هو أحد شقى الوسواس القهرى وهو عبارة عن أفكار وسواسية أو أفعال قهرية غير منطقية وغير معقوله تسيطر على تفكير المريض ورغم درايته أنها غير منطقية إلا أنه لا يستطيع السيطرة على هذه الأفكار أو إيقافها ، وكذلك لانه يظل فى حالة من التوتر والقلق الشديدين ولا يشعر بالإرتياح إلا عندما يقوم بالفعل القهرى . وبعد قليل تعاوده نفس مشاعر القلق وعدم الإرتياح .

وعندما لا يستطيع الإنسان السيطرة على وساوسه والتحكم فى أفعاله القهرية يجب أن يسعى للحصول على العلاج الدوائى المناسب بإستشارة طبيب نفسى فهو الذى يستطيع وصف العلاج الدوائى المناسب وتحديد ما إذا كنت فى إحتياج لعلاج سلوكى أم لا ، وغالبا ما تكون النتائج أفضل فى حال الجمع بين كل من العلاج الدوائى والسلوكى .


السلام عليكم

انا ابلغ من العمر 27سنه  وانجبت 5 ابناء اربعه اناث والد واعيش حاليا ازمه نفسيه سيئه منذ ولادة ابنتي الاخيره  حيث لازمني الحاله منذ ان عرفت اني حامل وزادت عندما علمت انا الجنين انثى كنت اتمنى ولدا وكنت ادعي اثناء حملي كثيرا على ابنتي التي لم ارها استجاب الله لبعض دعواتي عليها وانا من اعاني الان ادخلت العنايه بعد ولادتها مباشره بسبب صعوبة التنفس المهم حاليا اكره ان اعرف احد غيرى رزق بولد حتى احقد  عليها احس ان المقربون مني يكرهون كثرة خلفتي ماذ افعل .

أترفضين رزقا من الله ..

سبحانه وهو القائل لعباده {لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ}الشورى49

فمن لا يرضى برزق الله لن يرضيه الله ولن يرضى عنه ، فإهدئى وإستغفرى ربك وتوسلى إليه أن يحفظ ذريتك ويبارك لك فيها وإرضى بما من الله به عليك حتى تسعدى بحياتك وذريتك ولا يضيع عمرك بالإعتراض الذى لا يجلب سوى الشقاء والتعاسة .

فما بالك لوحرمك الله من نعمة الإنجاب ، وما بالك لو أن لك ولدا عاصيا ..

فلا تبالى بما يقول الجاهلون وما يفعلون وتوجهى لربك بالحمد والدعاء أن يبارك الله ذريتك ويجعلها ذرية صالحة .


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية